تهريب المخدرات

محاولة تهريب مخدرات فاشلة على الحدود الإسرائيلية المصرية (AFP)
محاولة تهريب مخدرات فاشلة على الحدود الإسرائيلية المصرية (AFP)

سيناء: بوابة المخدرات إلى إسرائيل

تحقق صناعة تهريب المخدّرات من سيناء إلى إسرائيل أرباح معدلها ملايين الدولارات سنويا، رغم وجود السياج والوسائل القتالية المتقدمة التي يضعها الجيشان المصري والإسرائيلي

تقدم عملية إحباط التهريب الناجحة للمخدرات التي قامت بها وحدة مختارة في الجيش الإسرائيلي عند الحدود المصرية الإسرائيلية وذلك خلال بداية الأسبوع، لمحة نادرة إلى المعركة التي تُجرى يوميا لمكافحة تهريب المخدّرات من مصر إلى إسرائيل في المنطقة الحدودية المشتركة بين البلدين والخطيرة التي يصل طولها إلى 220 كيلومترا.

منذ عدة سنوات، تعمل إسرائيل على بناء سياج على طول الحدود بأكملها، وضع وسائل مراقبة متقدمة في المنطقة، وتنسيق أنشطتها مع الجيش المصري لمنع القبائل البدوية من تهريب المخدرات من سيناء.

وفقا لتقديرات الجيش الإسرائيلي، تجري عمليتا تهريب مخدرات حتى ثلاث في الأسبوع على طول الحدود الغربية لدولة إسرائيل. تكمن المشكلة في أن الجهات المسؤولة عن إنفاذ القانون في إسرائيل تقدر أن الشرطة والجيش ينجحان في إحباط %10 حتى %20 من محاولات التهريب هذه.

وتقدر مصادر إسرائيلية أن معظم المخدرات المهرّبة إلى إسرائيل مصدرها من سيناء. يجري الحديث عن صناعة تصل أرباحها إلى عشرات الملايين من الدولارات سنويا، لهذا لا تتخلى القبائل البدوية في سيناء عن مصدر الدخل هذا حتى لو تعرضت لمواجهات كثيرة مع قوات إنفاذ القانون المصرية. تُخطَط كل عملية تهريب بعناية وبطريقة متزامنة على جانبي الحدود، وتتضمن مشاهدات، وتُستخدم فيها مركبات، أجهزة اتصال، ومعدات لإلقاء المخدرات على جانبي الحدود مع ضمان الحفاظ على الخصوصية الكاملة قبل الشروع في أية عملية تهريب.

الحدود الإسرائيلية المصرية (Flash90/Yaniv Nadav)

ويصل المهربون الإسرائيليون في سيارات الدفع الرباعي عالية السرعة، مثل سيارات الجيب ذات الدفع الرباعي أو تراكتورات قادرة على عبور طرق الهروب عودة إلى النقب في الجانب الإسرائيلي. كما يستخدم المهربون معدات للرؤية الليلية وقد تعلموا إجراءات فتح النار على جانبي الحدود.

وبعد تنسيق موعد تسليم المواد المحظورة، يصل المهربون الإسرائيليون والبدو إلى نقطة الالتقاء المتفق عليها مسبقا، وبعد التأكد من عدم وجود قوات مصرية أو إسرائيلية في المنطقة، يلقي المهربون المخدّرات المعبأة بأكياس بسرعة باستخدام سلالم طويلة يمكن بواسطتها نقل المخدرات بسهولة عبر الجدار الجديد الذي أقامته إسرائيل على الحدود والذي يبلغ طوله ثمانية أمتار.

تتعاون إسرائيل مع مصر في قضية التهريب، وتواصل نشر المزيد من الوحدات القتالية الخاصة للتعامل مع هذه الظاهرة وتقليلها بشكل كبير. وفي الوقت نفسه، بدأت تزداد قدرات المهربين العملياتية على جانبي الحدود. تسهل الحدود الطويلة بين البلدين عملية تهريب المخدرات من سيناء إلى إسرائيل، على الرغم من وجود السياج.

اقرأوا المزيد: 342 كلمة
عرض أقل
أكثر من 30 شخصا يشاركون في عملية التهريب عند الحدود مع مصر (الشرطة الإسرائيلية)
أكثر من 30 شخصا يشاركون في عملية التهريب عند الحدود مع مصر (الشرطة الإسرائيلية)

إحباط عملية تهريب مخدرات ضخمة عند الحدود الإسرائيلية المصرية

دراما عند الحدود الإسرائيلية – المصرية: إحباط عملية تهريب مخدرات ضخمة تضمنت اشتباك عنيف بالنيران بين قوات خاصة تابعة لحرس الحدود الإسرائيلي ونحو 30 مهرب مخدرات مصريا

22 يناير 2018 | 10:04

حادثة استثنائية على الحدود المصرية – الإسرائيلية: أفادت قوات الأمن الإسرائيلية بأنها أفلحت في إحباط عملية ضخمة لتهريب المخدرات عند الحدود مع مصر. وقد أسفر تعرض قوات خاصة تابعة لحرس الحدود الإسرائيلي إلى المهربين من الجانب المصري إلى اشتباك بالنيران أدى إلى مقتل شاب إسرائيلي كان في مكان عملية التهريب.

وجاء في بيان الشرطة الإسرائيلية أن قوات خاصة تابعة لحرس الحدود وصلت إلى نقطة الحدود في أعقاب معلومات استخباراتية حيث تمت العلمية، وتعرضت لإطلاق نار عنيف من الجانب المصري، فردت بإطلاق النار صوب المهربين. وقامت كذلك عناصر تابعة للشرطة المصرية بإطلاق النار نحو المهربين من الجانب المصري.

وتظهر الصور التي نشرتها الشرطة مشاركة أكثر من 30 شخصا في الجانب في المصري في عملية التهريب، يقتربون إلى السور الأمني عند الحدود، ويضعون سلالم، ومن ثم يلقون أكياسا كبيرة تحوي مخدرات، وبعدها تصل إلى المكان 4 سيارات من الجانب الإسرائيلي. وفي هذه اللحظة قامت القوات الإسرائيلية الخاصة بمداهمة الفاعلين، مما أدى إلى اشتباك عنيف بالنيران وإحباط العملية.

وعثر رجال الأمن الإسرائيليون بعد فرار المهربين على مركبة أُخبئت فيها أكياس تحوي مخدرات. وبعدها تم العثور على مصاب إسرائيلي ملقى على الأرض، يبدو أن زملاءه تركوه، فنقلته القوات الإسرائيلية لتقلي العلاج إلا أنه توفي.

ضبط مركبة تحوي أكياس مخدرات (الشرطة الإسرائيلية)

وعلّق المحلل العسكري الإسرائيلي، تال ليف رام، على الحادثة كاتبا “رغم تصنيف الحادثة على أنها جنائية، إلا أنها تثير القلق لأن الصور تظهر وصول 30 بدويا إلى الحدود الإسرائيلية. تخيلوا لو جاء هؤلاء لتنفيذ عملية أمنية، لكان الجيش شغل طائرات من دون طيار ودبابات”.

اقرأوا المزيد: 230 كلمة
عرض أقل
الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما (AFP)
الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما (AFP)

تقرير: أوباما منع ملاحقة حزب الله من أجل نجاح الاتفاق مع إيران

يكشف تحقيق لمجلة "بوليتيكو" كيف ساعدت إدارة أوباما على إحباط "مشروع كساندرا" ضد نشاطات حزب الله في مجالي الجريمة والمخدرات في الولايات المتحدة وذلك لعدم المساس بالمحادثات مع إيران التي أفضت إلى الاتفاق النووي

سمحت إدارة باراك أوباما لعناصر حزب الله بتهريب المخدّرات وغسيل الأموال، وقد جرت من بينها عمليات في الولايات المتحدة وهذا بهدف المساعدة على منع تفجير المحادثات حول الاتّفاق النوويّ مع إيران. هذا ما كُشِف أمس (الأحد) في تحقيق شامل لمجلّة “بوليتيكو”.‏

شكل “مشروع كاسندرا” حملة دعائية هامة، بقيادة الإدارة لإنفاذ القانون فيما يتعلق بالمخدّرات في الولايات المتحدة (DEA)، وكان يهدف إلى المس بالنشاطات الإجرامية التابعة للتنظيم اللبناني، حزب الله. ولكن جاء في “بوليتيكو” أن إدارة أوباما ساعدت في الواقع حزب الله على أن يشكل تهديدا أمنيا عالميا. جاء في التحقيق أن إدارة أوباما أحبطت بشكل تسلسلي كل العمليات التي بدأت ضد عناصر حزب الله ونشاطاته غير القانونية في الولايات المتحدة.

وتابعت فرق الاستخبارات الخاصة وقتا طويلا عمليات نقل الأموال إلى مصرف لبناني في بيروت، وجمعت أدلة على أن أحد أباطرة المخدرات اللبنانيين المقرّب من حزب الله كان مرتبطا بالاتحادات التي تعمل في كولومبيا والمكسيك، ونجح في تهريب كميات كبيرة من الكوكايين إلى الولايات المتحدة وعمل على غسيل أموال بمبلغ 200 مليون دولار شهريا من صفقات بيع المخدرات وذلك عبر البنك اللبناني ذاته وأجرى صفقات عقارية مشبوهة.

طالب المسؤولون عن “مشروع كاسندرا” تأشيرات لبعض التحقيقيات، الشكاوى، العقوبات المادية، والاعتقالات الهامة، ولكن كبار المسؤولين في وزارة القضاء والمالية الأمريكية رفضوا الاستجابة لهذه الطلبات، أو أنهم أرجأوا ذلك.

وفق التحقيق، أحبِطت المحاولة لتقليص نشاطات عناصر حزب الله، ومن بينها نشاطات مهربي الكوكايين بكميات كبيرة في العالم، الذين نقلوا أسلحة كيميائية وتقليدية إلى الرئيس السوري، بشار الأسد.

وقال مسؤولون كبار سابقون في إدارة أوباما لمجلة “بوليتيكو، إن قرارات اعتقال أو فرض عقوبات على أعضاء حزب الله في الولايات المتحدة جاء، من بين أمور أخرى، بسبب المحادثات حول الحد من المشروع النووي الإيراني.

كلما باتت الولايات المتحدة على وشك التوقيع على الاتّفاق النوويّ مع إيران، كانت محاولة اتخاذ إجراءات ضد حزب الله أصعب. بعد أن أعلن أوباما عن التوصل إلى اتفاق في كانون الثاني 2016، بدأ يعمل طاقم “مشروع كاسندرا” على مهام أخرى.

اقرأوا المزيد: 302 كلمة
عرض أقل
تاجر صومالي يعتني بنبتة القات (AFP)
تاجر صومالي يعتني بنبتة القات (AFP)

القات والذهب.. أكثر المنتجات تهريبا إلى إسرائيل

وصل تهريب الهواتف الذكية إلى انخفاض غير مسبوق. بالمُقابل، ما زال تهريب الذهب، المخدّرات الخفيفة، والفواكه الاستوائية إلى إسرائيل يتصدر القائمة

في السنة الماضية، شهد عمال سلطة الضرائب في المعابر الحدودية، بدءا من معبر طابا وحتى مطار بن غوريون تنوعا في المواد المهرّبة. اكتشف الإسرائيليون كالعادة طرق إبداعية لتهريب المنتَجات الثمينة التي يُدفع مقابلها جمرك مرتفع في إسرائيل.

ما هي المنتَجات المهرّبة إلى إسرائيل هذا العام؟ إليكم الأغراض العشرة الأكثر تهريبا:

1. الدخان والتبغ

يُهرّب معظم السجائر إلى إسرائيل من أوروبا الشرقية: بولندا، أوكرانيا، وروسيا. في إحدى الحالات، عُثر على زوج من روسيا هبط في موسكو وبحوزته 100 علبة سجائر في حقيبة.

‏2‏. ساعات فاخرة من نوع “رولكس”، مجوهرات وماس

ساعات رولكس فاخرة (AFP)
ساعات رولكس فاخرة (AFP)

تعد ساعات “رولكس” الأكثر تهريبا إلى إسرائيل. يهرب عشرات الشبان المنتجات إلى إسرائيل. فهم يشترونها خارج البلاد بأسعار رخيصة، ويحصلون على استرجاع ضريبي، لا سيّما في إيطاليا وإسبانيا، ويبيعون هذه الساعات في إسرائيل ويربحون آلاف الشواقل.

3. الماريجوانا والكوكايين

في السنوات الماضية، أدت أسعار المخدّرات في البلاد التي ارتفعت كثيرا وبناء الجدار الحدوديّ مع مصر إلى نقص حاد في الماريجوانا والكوكايين. يهرب مئات الإسرائيليين عبر البريد أو الحقائب أو في زجاجات النبيذ، الكوكايين السائل، من أمريكا الجنوبية وألمانيا.

4. نبتة القات

هذه النبتة هي الصرعة الجديدة لدى المهرّبين. ففي السنة الماضية، هُرّبت كميات كثيرة من نبتة القات إلى إسرائيل. نجح مواطن في تهريب كمية كبيرة إلى إسرائيل حجمها 140 كيلوغراما من نبتة القات من إثيوبيا مدعيا أنها شاي أخضر.

5. ذهب وأموال نقدية

أدى ارتفاع سعر الذهب إلى زيادة تهريبه عبر مطار بن غوريون ومعبر أللنبي الحُدودي مع الأردن (Flash90/Mendy Hechtman)
أدى ارتفاع سعر الذهب إلى زيادة تهريبه عبر مطار بن غوريون ومعبر أللنبي الحُدودي مع الأردن (Flash90/Mendy Hechtman)

أدى ارتفاع سعر الذهب إلى زيادة التهريب عبر مطار بن غوريون ومعبر أللنبي الحُدودي مع الأردن. يهرّب معظم الذهب والأموال النقدية إلى إسرائيل عبر الولايات المتحدة الأمريكية، فرنسا، وأوروبا الشرقية.

6. فواكه استوائية

أناناس، نبتة القشطة، ببايا هي جزء من الفواكه التي هربها الإسرائيليون إلى إسرائيل رغم الحظر.

7. أعمال فنية

عُثر هذا العام على صور ثمينة تم شراؤها من خارج البلاد، تماثيل وسجاجيد نادرة مصنّعة يدويا تباع للحوانيت الخبيرة بمجال التحف الفنية.

8. الهواتف الذكية

هرب الإسرائيليون ما معدله أكثر من 5,000 هاتف ذكي هذه السنة. وعشرات آلاف الأجهز في سنوات معينة. ولكن تشهد الأرقام في السنة الماضية الى انخفاض حاد في كمية تهريب الهواتف الذكية.

9. عطور وإضافات غذائية

تهرّب العطور بشكل أساسيّ من دول أوروبا الشرقية إلى إسرائيل وتباع للمتاجر والحوانيت في المناطق السكنية. قد تصل أرباح كل زجاجة عطر إلى عشرات الدولارات. مرشدو اللياقة البدنية والمدربون متورطون في تهريب الإضافات الغذائية وحبوب خفض الوزن والنحافة أيضا.

‏10‏. الويسكي والنبيذ

مشروب الويسكي الكحولي (Flash90/Rachael Cerrotti)
مشروب الويسكي الكحولي (Flash90/Rachael Cerrotti)

يعد الويسكي من بين المشروبات الكحولية الأكثر تهريبا بسبب سعره الباهظ في إسرائيل. يسافر الإسرائيليون إلى خارج البلاد ويشترون مشروبات كثيرة خارج البلاد مخاطرين بارتكاب مخالفات جنائية. وفقًا القانون الإسرائيلي يُسمح بإدخال زجاجتين من الكحول فقط إلى البلاد.

اقرأوا المزيد: 382 كلمة
عرض أقل
شاب إسرائيلي يتعطى المخدرات (Yonatan Sindel/Flash90)
شاب إسرائيلي يتعطى المخدرات (Yonatan Sindel/Flash90)

انتشار مخدّرات مسممة في إسرائيل

إصابة 6 إسرائيليين بالتسمم جراء تعاطي المخدرات والشرطة الإسرائيلية تحذر من مخدّرات مسممة انتشرت "في السوق" وقد تؤدي إلى الموت

بدأت تنتشر في أنحاء إسرائيل مؤخرا مخدّرات مُسممة هذا وفق أقوال الشرطة في الفترة الأخيرة. ولكن كل من اطلع على الأخبار في إسرائيل في الفترة الأخيرة كان يمكن أن يسمع عن هذه الظاهرة. في الأسبوع الماضي، تحدثت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن ست حالات مختلفة صعبة على الأقل وحتى عن حالة وفاة واحدة إثر استهلاك المخدّرات.

وقبل ثلاثة أيام فقط، استدعيت قوات الإنقاذ للمرة الأولى إلى شقة في مركز البلاد وعالجت امرأة في الثلاثينيات من عمرها لأنها كانت تعاني من حالة طبية خطيرة. وعند محاولة معرفة السبب من شريك حياتها اتضح أنهما تناولا مخدر MDMA‏. قال شريك حياة المُصابة إنه بعد أن تعاطت شريكته المخدرات شعرت بسوء وتدهورت حالتها  بسرعة. قال المسؤولون في المستشفى إنها تعاني من موت سريري، وبعد ذلك اضطر الأطبّاء إلى الإعلان عن وفاتها. حاول محققو الشرطة معرفة مصادر المخدرات المُسممة، ولكن قال شريك حياة المتوفية إنها اشترت المخدرات وهو لا يعرف من أين.

وقبل نحو أسبوع، طرأت عدة حالات شبيهة، وكان جميعها في اليوم ذاته. في ثلاث حالات مختلفة حدثت في مركز البلاد، بفارق ساعات قليلة، مكث في المستشفى أربعة أشخاص كانت حالتهم حرجة بعد أن استهلكوا الكوكايين. وفق تقديرات محققي الشرطة، كان الكوكايين الذي تعاطوه ممزوجا بمادة سامة وخطيرة.

حتى الآن لم ينجح محققو الشرطة في الكشف عن مصادر المخدّرات السامة، وهم يحذرون حاليا الجمهور من استهلاك المخدّرات الضارة، لا سيما المخدّرات التي هناك شك أنها تتضمن مواد خطيرة، والمنتشرة في أنحاء البلاد. قد يؤدي استهلاك المخدّرات والمواد السامة إلى الوفاة”، هذا وفق بيان الشرطة.

اقرأوا المزيد: 236 كلمة
عرض أقل
بضائع مهرّبة، صورة توضيحية (Moshe Shai/FLASH90)
بضائع مهرّبة، صورة توضيحية (Moshe Shai/FLASH90)

ما هو أكثر مُنتَج هرّبه الإسرائيليون عام 2016؟

حمائم داخل علب الأحذية، نصف مليون يورو في ماكينة غزل البنات، وسائر حالات التهريب الأكثر غرابة وإبداعية لدى الإسرائيليين في السنة الماضية

يعمل موظفو الجمارك الإسرائيليون دون كلل للكشف عن محاولات التهريب المستمرة. إذ يهرّب الإسرائيليون عن طريق المعابر الحدودية منتجات بمليارات الدولارات، ووفقا للتقديرات، ينجح موظفو الجمارك في الإمساك فقط بـ 15% حتى 25% من بين كل عمليات التهريب.

إنّ أساليب التهريب آخذة بالتطوّر. فعلى سبيل المثال، فوجئ موظفو الجمارك عندما اكتشفوا في السنة الماضية حمائم من نوع نادر ونفيس جدّا، تمت تخبئتها داخل عُلب للأحذية. وكانوا يتوقعون المزيد من المفاجآت في التفتيش الاعتيادي كما يبدو. “لدينا ما يكفي من وسائل الكشف وأصبحت حواسنا حادة بعد عدة سنوات من العمل للكشف عن المسافر المشتبه به”، كما يقول أحد المسؤولين في الجمارك، “ولكن هناك أيضًا حالات تهريب نتخطاها، إلى جانب نجاحات غير قليلة”.

تمت تخبئة الحمائم في عُلب للأحذية
تمت تخبئة الحمائم في عُلب للأحذية

ولكن كانت هناك عدة حالات تهريب فاجأت حتى موظّفي الجمارك المخضرمين. تم الإمساك بإسرائيلي في الخمسين من عمره وقد قدِم من ألمانيا وهو يهرّب ستّة حمائم أوزبكية نادرة وغالية. تبلغ قيمة كل حمامة نحو 100 يورو. تمت تخبئة الحمائم في عُلب للأحذية داخل حقيبة عليها ملصق “معاق”. ولكن موظفي الجمارك فتّشوا الحقيبة رغم الملصق، منقذين الحمائم التعيسة. قال أحد مسؤولي الجمارك “إذا كان إسرائيلي قادرا على تهريب حمائم داخل عُلب الأحذية، فهو قادر على كل شيء”.

في حادثة أخرى، تمّ ملء دمى للأطفال بما لا يقل عن 6.5 كيلوغرام من مخدّر ثقيل من نوع كريستال ميث. تبلغ قيمة كمية المخدّرات التي تم الإمساك بها ما يزيد عن 5 مليون دولار. تم الإمساك أيضا بعملية تهريب أخرى لموظفة في السوق الحرة، (Duty-free) أرادت الانتقام من صاحب العمل. فهرّبت في سيّارتها عطورًا، سجائر وكريمات بقيمة 20 ألف دولار، ووزّعتها على أصدقائها وجيرانها.

تم العثور على ما لا يقلّ عن 552 ألف يورو نقدًا في ماكينة غزل
تم العثور على ما لا يقلّ عن 552 ألف يورو نقدًا في ماكينة غزل

ولكن عملية التهريب الأكثر غرابة كانت لشاب في التاسعة عشر من عمره والذي قدِم إلى إسرائيل من باريس. عُثر على جسده على مغلّف فيه 7000 يورو، ولكن في ماكينة غزل البنات التي كانت معه، تم العثور على ما لا يقلّ عن 552 ألف يورو نقدًا. ولم ينجح الشاب في أن يوضح للموظّفين مصدر هذه الأموال.

وقد كشف موظفو الجمارك أيضًا ما هي المنتَجات الأكثر تهريبا في السنة الماضية. فوفقا لبيانات الجمارك، تم الإمساك بكميات كبيرة من سائل مخدّر الاغتصاب، التي تم تهريبها إلى إسرائيل لاستخدامها في الحفلات. في أعقاب النقص في الكوكايين، ازداد الطلب في أوساط مستهلكي المخدرات على مخدّر الاغتصاب كبديل.

 تهريب الأبواق، الأترج والصفصاف التي يستخدمونها في الصلوات الخاصة بالأعياد اليهودية
تهريب الأبواق، الأترج والصفصاف التي يستخدمونها في الصلوات الخاصة بالأعياد اليهودية

في فترة الأعياد اليهودية في بداية السنة اليهودية، تشيع جدا محاولات تهريب الأبواق، الأترج والصفصاف، والتي يستخدمونها في الصلوات الخاصة بتلك الأعياد، والتي يتم الاحتفال بها في شهر واحد. ففي شهر تشري، وهو شهر الأعياد اليهودية، تدار صناعة كاملة يمكن أن يجني فيها التجار أكثر من 5 ملايين دولار في أقل من شهر.

يتم أيضًا تهريب الفياجرا والمنشطّات إلى إسرائيل بكميات كبيرة، وهي تحقق للمهرّبين أرباحا بعشرات بل ومئات ملايين الدولارات في السنة. تأتي الفياجرا، كما اتضح، بكميات كبيرة ليس فقط إلى إسرائيل وإنما تباع بشكل كبير أيضًا في أراضي السلطة الفلسطينية، حيث ازداد الطلب عليها هناك في السنوات الأخيرة.

من المنتجات الأخرى التي كانت الأكثر تهريبا لإسرائيل في السنة الماضية الطائرات الكهربائية الصغيرة، السجائر، الكحول، الهواتف الذكية والمجوهرات الثمينة.

اقرأوا المزيد: 465 كلمة
عرض أقل
الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله (AFP)
الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله (AFP)

الكشف عن شبكة تهريب مخدّرات لحزب الله

جهة لبنانية مقربة من معارضة الحزب الشيعي، تدعي أن معظم مدخولات حزب الله تصل من التجارة بالمخدرات مع أمريكا الجنوبية وتبييض الأموال في لبنان

كشفت الولايات المتحدة عن شبكة لحزب الله تعمل بالتجارة بالمخدرات وتبييض الأموال لتمويل العمليات الإرهابية.‎ و‎أعلنت إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية (D.E.A) هذه الليلة (الثلاثاء) أنها عثرت على جهات متورطة في شبكة لتهريب المخدّرات، والتي أقامها عماد مغنية بهدف تمويل شراء وسائل قتاليّة.

أثناء الحملة السرية، التي جرت بالتعاون مع سلطات تطبيق القانون في عدة دول في أوروبا، كُشف عن شبكة ذات فروع أقامها مُغنية، والذي قتلته إسرائيل عام 2008 في دمشق وفق مصادر أجنبية. وفقًا للشبهات، ساعدت الأرباح من تهريب المخدّرات على شراء وسائل قتالية، كانت قد نُقلت إلى قوى تابعة لمنظمة إرهابية تحارب في أنحاء الشرق الأوسط – من بينها سوريا.

عمل عملاء حزب الله في سبع دول، وأقاموا علاقات مع أباطرة المخدّرات في جنوب أمريكا وأقاموا أيضا شركات واجهة هدفها نقل الأموال من الكارتلات إلى الشرق الأوسط. نُقلت الأموال عبر الولايات المتحدة ودول في أوروبا الغربية.

نشر موقع المعارضة اللبناني “جنوبية”، تقرير واسعا حول مصادر تمويل ‎ ‎‏حزب الله الغامضة في‏‎ ‎لبنان وكشف عن شبكة لتهريب المخدّرات أدارها التنظيم بهدف تمويل عملياته.

نقل الموقع أقوال مسؤول أمريكي كان قد ادعى أن أكثر من 30%‏ من دخل التنظيم يعود إلى المخدّرات. وفقًا للتقارير، تعتمد شبكة تهريب المخدّرات التابعة لحزب الله على المساعدة الإيرانية بالإرسال وتركز على توفير المخدّرات إلى دول في جنوب ومركز أمريكا. تُخفى الأموال في حسابات بنكية وهمية في أوروبا ويستخدمها التنظيم للعمليات الإرهابية.

اقرأوا المزيد: 213 كلمة
عرض أقل
كوكائين (Thikstock)
كوكائين (Thikstock)

شابة برازيلية، رجل عمره 70 عامًا و 24 كيلوغراما من الكوكائين

أحضرت مواطنة برازيلية، وصلت إلى إسرائيل، حقيبتين وبهما مخدرات بقيمة 3 مليون دولار. تم الكشف عن شريكها الإسرائيلي البالغ 70 عاما من سكان مدينة تل أبيب، من خلال محادثة عبر الواتس آب

تم القبض على سائحة برازيلية واعتقالها لحيازتها على 24 كيلوغرامًا من الكوكائين، بقيمة 3 مليون دولار، والتي كانت قد أخبأتها في حقيبتين أحضرتهما معها في زيارتها إلى إسرائيل. وقد كان ينوي مشتبه به من مدينة تل أبيب استلام المخدرات منها، ولكن تم اعتقاله أيضا من قبل الشرطة.

حقيبة مليئة بالكوكائين (Israeli Police)
حقيبة مليئة بالكوكائين (Israeli Police)

اعتُقلت الشابة البرازيلية (38) كما ذُكر، في مطار بن غوريون وتم توقيفها للتحقيق. كشفت محادثة عبر الواتس آب والتي كشفها المحققون عن شخص عمره 70 سنة من تل أبيب، كان من المخطط أن يستلم الحقيبتين منها.

قام الرجل المسن في غداة ذلك اليوم، قرب منتصف الليل، بإجراء اتصال معها، عندما وصلت هذه الشابة البرازيلية مع مجموعة سياح في زيارتهم إلى مدينة طبريا لزيارة الأماكن هناك، وعندما وصل إلى الفندق ليأخذ الحقيبتين اكتشف أن المحققين بانتظاره. فتم اعتقاله والتحقيق معه.

اقرأوا المزيد: 124 كلمة
عرض أقل
مخبأ المخدرات التابع لقائد داعش في كوباني (twitter)
مخبأ المخدرات التابع لقائد داعش في كوباني (twitter)

مخبأ المخدرات التابع لقائد داعش في كوباني

المقاتلون الأكراد الذين داهموا بيت القائد في داعش يكشفون عن كمية كبيرة من الكوكايين، مما يُثير الشك أن المقاتلين في صفوف داعش يتعاطون المخدرات

07 يناير 2015 | 19:49

هل ظاهرة تعاطي المخدرات آخذة بالانتشار بين مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية؟  كشف المقاتلون الأكراد عن أدلة في مدينة كوباني تشير إلى أن تعاطي المخدرات متفشّي في صفوف مقاتلي التنظيم لرفع روح المعنوية.  كشف المقاتلون الأكراد كيس كوكايين في بيت أحد قادة التنظيم في مدينة كوباني، أمير أبو زهرة، بعد أن قتلوه.

عقب الاكتشاف، هناك تقديرات أن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية يتعاطون المخدرات، رغم أن الشريعة تحرّم ذلك.  يؤمن الأكراد أن عناصر داعش يقومون بهذه الأفعال من أجل الصمود أمام القصف الهائل من قِبَل قوات التحالف وهجمات قوات البشمركة الكردية. حسب أقوال الكرديين، تعاطي المخدرات يشجع المقاتلين من أجل تنفيذ هجمات متهورة تفتقد إلى النجاح المؤكد.

في الماضي، تم توثيق عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية يوجّهون ضربات لأشخاص مُتهمين بتعاطي مواد محرّمة، وهم يحرقون حقول ماريجوانا.  ولكن وحسب التقارير الكردية، وُجدت حبوب سامة وحقن على أجساد وجثامين عناصر من داعش، أحياء أو أموات.

 

اقرأوا المزيد: 140 كلمة
عرض أقل

على ماذا ينفق مُتشرد أموال الصدقة؟

أعطى أحد الشبان مُتشردًا مبلغ 100 دولار وتعقبه ليعرف كيف يبذر نقوده. فاجأته النتيجة جدًا. شاهدوا هذا الفيديو المؤثر

أحيانًا عندما نرى مُتشردًا في الشارع نحتار إن كان علينا أن نعطيه القليل من المال أو ألا نفعل ذلك خشية أن تذهب تلك الأموال لشراء المخدرات والكحول التي من شأنها أن تزيد وضعه سوءًا.

أراد الشاب الذي صوّر هذا المقطع التحقق من هذا الأمر. تقدم من مُتشرد في الطريق وأعطاه 100 دولار. المُتشرد الذي لم يسبق أن حدث معه شيء كهذا تأثر كثيرًا وأدمعت عيناه وطلب أن يعانق ذلك الرجل.

لاحقًا، دون علم المُتشرد، استمر الشاب، الذي كان يحمل كاميرا، بتعقبه ليعرف ماذا سيفعل بهذا المبلغ الكبير الذي حصل عليه للتو.

أول شيء قام به ذلك المُتشرد هو دخول متجر تُباع فيه كحول. لاحقًا خرج من هناك وهو يحمل بضعة أكياس. ماذا تعتقدون أنه كان داخل تلك الأكياس وماذا فعل بها؟ تلميح – ليس الأمر كما تعتقدون.

أكثر من 10 ملايين شخص شاهدوا هذا الفيديو وتأثروا. شاهدوا أنتم أيضًا!

اقرأوا المزيد: 135 كلمة
عرض أقل