(iStock; Al-Masdar / Guy Arama)
(iStock; Al-Masdar / Guy Arama)

كيف تنجحون في استخدام تطبيق التعارف؟ الخبراء يوصون

يقدم العزاب والعزباوات الأكثر طلبا في تطبيق التعارف المشهور "تندر" نصائح للتعارف الناجح باستخدام التطبيق

في السنوات الماضية، اشتهرت تطبيقات تعارف مختلفة مشهورة في العالم، وحتى أنها أصبحت طريقة التعارف الأفضل لدى العزاب والعزباوات. كشف تطبيق التعارف المشهور “تندر” (Tinder)، الذي يتعرف فيها شبان وشابات يبحثون عن شركاء حياة في العالم، عن 30 أعزب وعزباء الأكثر طلبا في بريطانيا، كانوا قد حظيوا بعدد “الإعجابات” الأكبر.

طلبت شركة “تندر” الموافقة من هؤلاء العزاب لنشر صورهم وتفاصيلهم، سعيا منها لمساعدة مستخدمي التطبيق الآخرين في “التعارف” عبر التطبيق. تحدث كل واحد من هؤلاء العزاب عن ماضيه في تطبيق التعارف وعن لقاء المواعدة الأكثر نجاحا، وتفضيلاته بما يتعلق بالبحث عن شريك الحياة. ما هي النصائح التي يقدمها هؤلاء العزاب الأكثر طلبا؟

1. إيميلي هي طالبة جامعية عمرها 22 عاما، توصي الرجال بألا يستخدموا نظارات شمسية في صورهم التي ينشرونها في التطبيق، وتوضح أنها ترفض التعرف إلى شاب يعرض صورته مع نظارة شمسية. إضافةً إلى ذلك، من المهم لها أن يكون الشاب وسيما.

(لقطة شاشة)

2. توضح سوزان، وهي مديرة حسابات ابنة 23 عاما، أنها لن تتعرف إلى شاب في التطبيق يضع صورة “سيلفي” وهو لا يرتدي قميصا أو عندما يعرض صورة مع نمور في تايلاند. وتشير أيضا إلى أنه من المهم لديها أن يكون الشاب وسيما.

(لقطة شاشة)

3. رفكاه هي موظفة مركز خدمة، عمرها 21 عاما، لا تحب الشبان الذين ينشرون في التطبيق صورا يظهر فيها الجزء الخلفي من رأسهم، وبالمقابل، يجذبها الشبان ذوو المظهر المتمرد.

(لقطة شاشة)

4. داني هو طالب جامعي ابن 23 عاما، معني بالتعرف إلى شابة تعمل، ويوضح أنه لن يتوجه إلى شابة لا تضع صورة بروفيلها في التطبيق. وهو معتاد على التوجه عبر التطبيق إلى الفتيات مباشرة وسؤالهن: “أهلا، كيف الحال”؟

(لقطة شاشة)

5. بيتر هو طالب جامعي، عمره 24 عاما، يقترح على الفتيات ألا ينشرن صورا جماعية فقط في التطبيق، ويوضح أنه يتعرف إلى فتيات يبدون نشطات في مواقع أخرى إضافة إلى الشبكات الاجتماعية.

(لقطة شاشة)

6. ماكس هو مدير مشاريع، عمره 26 عاما، يعرب أنه يستعين بالمعلومات التي تظهر في بروفيل الفتيات لصياغة سؤال مفتوح عندما يتوجه إليهن. وفق أقواله، لن يتوجه أبدا إلى فتاة تبدو مشغولة بنفسها كثيرا.

(لقطة شاشة)
اقرأوا المزيد: 311 كلمة
عرض أقل
(Hadas Parush/Flash90)
(Hadas Parush/Flash90)

فضيحة.. تسريب بيانات تجار حشيش إسرائيليين على تلجرام

أدى تسريب مجمّع معلومات شخصية لآلاف تجار القنب الهندي في شبكة اتجار إسرائيلية على تلجرام إلى حالة هلع وارتباك

تحدث التلفزيون الإسرائيلي أمس (الأربعاء) عن أن مجمّع معلومات لتجار في شبكة “تلغراس” – مجموعة في الإنترنت تُستخدم كمنصة رئيسية للإتجار بالماريجوانا في إسرائيل – قد سُرّب إلى النت. وفق التقارير، يتضمن المجمع المُسرّب أسماء وتفاصيل 3.500 شخص، إضافة إلى مقاطع فيديو تشكل سببا لمحاكمتهم لأنها تعرضهم وبحوزتهم كميات كبيرة من الماريجوانا.

شبكة “تلغراس” التي أصبحت شعبية بشكل خاصّ في السنة الماضية، هي منصة لتسويق القنب الهندي وبيعه في إسرائيل. تستخدم الشبكة تطبيقات الرسائل النصية المشفّرة “تلغرام” التي تقترح إرسال القنب الهندي سريعا مع إمكانية مراقبة الإرساليات من قبل التجار. إن الحفاظ على سرية تفاصيل المستخدِمين يشكل جزءا هاما من نشاط الشبكة، لهذا أدى تسريب مجمعات المعلومات إلى فضيحة.

قالت مديرة شبكة “تلغراس” سابقا أمس، إن التفاصيل سُرّبت بسبب خلافات داخلية وقعت مؤخرا بين مديري الشبكة. “قال مُبرمج عمل مديرا في ‘تلغراس’ ولكنه استقال ‘سوف أنسخ كل المعلومات’. فقد نسخها حقا ولكنه حذفها. لا تحمي شبكة ‘تلغراس’ المعلومات بشكل آمن، لأن تكلفة هذه الخدمة باهظة”، قالت المديرة. كما أنها تقدر أن “تلغراس” غير قادرة على تخطي هذه الحادثة لهذا تتوقع أن تغلق.

וואו! ??מי מצטרף אלינו לארוחת שישי טובה במיוחד?? ?שיהיה בתיאבון ? ?

Posted by ‎טלגראס – Telegrass‎ on Friday, 9 February 2018

أشار موقع الإنترنت الإسرائيلي “كنافيس” (القنب الهندي) الذي يحتفظ بالمعلومات المسرّبة إلى أنه في الأشهر الأخيرة انتقد تجار كثيرون إدارة “تلغراس”. قد يؤدي التسريب إلى تعريض الزبائن للخطر، رغم أن هذا الخطر أقل مقارنة بالتجار، لأنه يبدو أنه ليس هناك مجمّع لزبائن الشبكة.

اقرأوا المزيد: 212 كلمة
عرض أقل
تطبيق "تلغرام" (AFP)
تطبيق "تلغرام" (AFP)

الإسرائيليون ينتقلون لاستخدام “تلغرام”

بدأ تطبيق الرسائل المشفّرة "تلغرام"، المنافس لتطبيق "واتس آب"، يحظى بشعبية واهتمام لدى الإسرائيليين

يبدو أنه في ظل الكشف عن الرسائل النصية في الـ “واتس آب” في التحقيقات مع رئيس الحكومة نتنياهو في الأسابيع الماضية، نشأ خوف لدى الإسرائيليين من تسريب معلومات شخصية، وتعززت المعرفة أن المعلومات في الشبكات الخلوية والاجتماعية لم تعد آمنة. ربما هذا هو السبب في أن تطبيق الرسائل المشفّرة “تلغرام”، الذي يتضمن تجديدات وتطويرات خاصة، أصبح كثير الاستخدام في إسرائيل.

خلافا للتطبيقات الشعبية الأخرى، يسمح تطبيق التلغرام بإجراء دردشة سرية، إرسال رسائل نصية ذات آلية حذف تلقائي، نقل ملفات كبيرة بسرعة وغيرها. إحدى الخصائص المميزة للتلغرام هي أنه يسمح لكل مستخدم أن يقيم قناة علنية، دون تقييد عدد المشاركين، ونشر محتويات مختلفة، دون أن يستطيع المستخدِمون الآخرون التعبير عن رأيهم.

تطبيق “تلغرام”

أطلق هذا التطبيق في عام 2013، وأصبح مشهورا بعد أن بدأ يستخدمه تنظيم داعش الإرهابي، وبعد ذلك استُخدم للتجارة بالقنب الهندي بشكل سري، لأنه يسمح بالتشفير ويشوّش إمكانية التعقب. لهذا كان يعتبر التطبيق في الماضي مشكوكا في أمره، ولكن في السنة الماضية حظي بشعبية كبيرة بين الإسرائيليين، وحتى أنه أصبح الشبكة الاجتماعية المفضلة لدى الكثير من الصحافيين، ربما رغبة منهم في نشر محتويات دون تلقي تعليقات معادية. وقد اكتشف سياسيون كثيرون مثل رئيس الحكومة نتنياهو التطبيق وحسناته، لهذا أنشأوا فيه قنوات لنشر صور، مقاطع فيديو ونصوص مختلفة.

إضافة إلى إمكانية إقامة قنوات شعبية، من بين حسنات التطبيق البارزة يمكن الإشارة إلى ميزة إرسال ملفات حجمها حتى 1.5 جيجابايت؛ إنشاء مجموعات حتى 100 ألف مشارك؛ إدارة محادثات سرية بين مستخدِمين تكون غير قابلة للتمرير إلى الآخرين وخاصية تحديد آلية إتلاف ذاتي للرسائل.

اقرأوا المزيد: 238 كلمة
عرض أقل
التطبيق الخاص "تيكون" أي تعديل في العربية (تصوير: PR)
التطبيق الخاص "تيكون" أي تعديل في العربية (تصوير: PR)

تطبيق يهودي يقصر الطريق للحصول على بركة الصالحين

تطبيق يهودي جديد يُقدّم لليهود المؤمنين في العالم إمكانية الحصول على تهنئة مصوّرة من الحاخام المفضّل لديهم، من مجموعة متنوعة من المواقع المقدّسة في إسرائيل مباشرة إلى هاتفهم الخلوي

خلال السنة، يزور الملايين من اليهود أضرحة الصالحين، يسجدون على قبورهم، ويطلبون بركاتهم. في معظم الحالات، بسبب الطابور الطويل والحاجة إلى العلاقات الشخصية، يضطر الزوار إلى الانتظار أيام أو حتى أشهر لإجراء لقاء شخصي مع الحاخامات أو القادة الروحيين والحصول على تبريكاتهم.

بهدف تجنّب الانزعاج وتقصير العملية الطويلة، طُوّر تطبيق خاص يدعى “تيكون” بالعبرية، ومعناه “تعديل” في العربية، ويقترح مطوّروه تقصير وقت الانتظار والحاجة إلى الحصول على مساعدة جهات الاتصال، ويتيح التطبيق إمكانية الحصول على تهاني شخصية موثّقة – من المواقع المقدّسة والحاخامات بشكل مباشر وشخصي – عبر جهاز الهاتف الخلوي.

كجزء من الخدمة التي تعتبر في العالم اليهودي ثورة تكنولوجية، ستُوثّق التبريكات، بما في ذلك ذكر الاسم الكامل لمقدّم الطلب بثلاث طرق للاختيار: ورقة صغيرة – يوقعها الحاخام مقدّم التهنئة، تهنئة صوتية – تصدر باسم الحاخام مقدّم التهنئة أو تهنئة عبر الفيديو – باستخدام مقطع فيديو يظهر فيه الحاخام أبو حصيرة (الذي يسير على خطى القديس اليهودي البابا سالي)، وهو يهنئ مَن يطلب تبريكاته.

وللمرة الأولى، انضمت كل الجهات الرسمية التي تمثّل الأماكن المقدّسة تحت تطبيق واحد، وبهذا يمكن اختيار نوع التهنئة عبر التطبيق أو الصلاة الشخصية، واختيار الحاخام الذي يبارك بل وحتى المكان المقدّس الذي ستُقام فيه الصلاة. تُرسل التهنئة أو الصلاة، بما في ذلك أسماء مقدّمي الطلبات، بشكل مباشر إلى الهاتف الخلوي.

وفق ادعاء مطوّري التطبيق، بعد بضعة أشهر من إطلاقه، أصبح يستخدمه أكثر من 12.000 مستخدم بشكل ثابت. الفكرة، كما ذُكر آنفًا، بسيطة: يختار المؤمن الذي يكون في مفترق طرق في حياته، أو أنه يتعرض لمشكلة كبيرة، من بين قائمة بأسماء الحاخامين، الحاخام الذي سيباركه أو يصلي من أجله. غالبا، تُرسل الطلبات عبر التطبيق. تصل تكاليف تهنئة مصوّرة إلى نحو 15 دولارا، أما تكاليف ورقة صغيرة تحمل تهنئة الحاخام وموقّعة على يده قد تصل إلى نحو 5 دولارات. تصل الطلبات إلى الحاخامات عبر نظام خاص، وتحظى برد خلال أيام قليلة.

وفق أقوال مطوّري التطبيق، فإن التبريكات الأكثر طلبا هي تبريكات الارتباط الموفّق بين شركاء الحياة، الصحة، تبريكات لمنع عين الحسود، وكسب الرزق.

جغرافيا، “تيكون” هو تطبيق شائع في إسرائيل وفرنسا تحديدا، لا سيّما بين أوساط الجالية اليهودية في فرنسا، التي تطلب التهاني المصوّرة بشكل أكثر.

اقرأوا المزيد: 333 كلمة
عرض أقل
تطبيق وايز (Yonatan Sindel/Flash90)
تطبيق وايز (Yonatan Sindel/Flash90)

إيران تحظر تطبيق “ويز” الإسرائيلي الشائع لدى مواطنيها

قررت السلطات الإيرانيّة حظر تطبيق الخرائط العالميّ لشركة جوجل المعروف بـ "ويز" لأنه مطوّر في إسرائيل، ولكن هذه الخطوة ليست سهلة كما يبدو لها

قدّمت اللجنة الإيرانية التي تراقب الإنترنت طلبا إلى وزارة الاتّصالات الإيرانية لحظر تطبيق التوجيه “ويز”. هذا التطبيق مصنّع ومطوّر في إسرائيل، ولكن اشترته شركة جوجل العالميّة قبل عدة سنوات. وهو يتضمن أكثر من 80 مليون مستخدم حول العالم، ويقدّم خدمات بأكثر من 45 لغة، ويهدف إلى مساعدة السائقين على العثور على أقصر وأسرع مسار سفر، ضمن الإشارة إلى الاختناقات المرورية في الوقت الحقيقي وطرح طرق بديلة.

رغم أن تطبيق “ويز” لم يعد بملوكية إسرائيلية، إلا أن السلطات الإيرانية تخشى من استخدامه. ففي شهر آذار الماضي، حُظر استخدامه في إيران مؤقتا وبعد ذلك كان متاحا للاستخدام. حاليا، تنوي إيران حظر استخدامه بشكل ثابت من قبل الإيرانيين وحتى أنها جنّدت طاقما خاصا للعمل على هذا الهدف، ولكن قد كان يصعب عليها تحقيقه وقد يستغرق وقتا طويلا، وفق أقوال رئيس لجنة المجال السيبراني الإيراني.

في إطار الحظر المؤقت الأخير لتطبيق “ويز” في إيران، كما هي الحال في حالات الحظر الأخرى من قبل السلطات الإيرانية للإنترنت، نجح المواطنون في تخطي الحظر واستخدام التطبيق كالمعتاد. يمكن العثور في تويتر على متصفّحين إيرانيين يوضحون أنهم يستخدمون بشكل ثابت التطبيق، وحتى أن متصفح قد طلب أن يدعم التطبيق اللغة الفارسيّة أيضا مدعيا أن “آلاف المستخدمين”، الإيرانيين يستخدمونه. رفضت شركة “ويز” الكشف عن معلومات حول عدد مستخدمي تطبيق التوجيه في إيران. رغم هذا، يبدو أن إيرانيين كثيرين يستخدمونه ولكن لا يهتمون بقومية مطوريه.

اقرأوا المزيد: 213 كلمة
عرض أقل
صفحة الفيس بوك التابعة للجيش الإسرائيلي
صفحة الفيس بوك التابعة للجيش الإسرائيلي

لمحة عن التطبيق لتعليم الجنود العادات الفلسطينية

لن تجدوا هنا مقاطع فيديو مضحكة أو صورا مشهورة في النت: يطوّر الجيش الإسرائيلي عددا من التطبيقات، تساعد الجنود على جمع معلومات على الحُدود، وحتى أنها تعلم العادات الفلسطينية أيضا

صفحة الفيس بوك التابعة للجيش الإسرائيلي

يحصل كل جندي على بروفيل خاص، وتفاصيل يتم تحديدها عشوائيا عبر منظومة المعلومات الموجودة، ويكون في وسعه تعبئة تفاصيله الأخرى. في تطبيق “مروشتيم” كما في صفحة الفيس بوك حائط للتحديثات (‏Wall‏) يمكن تلقي تحديثات عبره حول مشاريع وتحديثات عسكريّة هامة. تتضمن الشبكة العنكبوتيّة الجديدة أيضا إمكانية إقامة مجموعات عمل داخل الجيش، دردشة، وحتى إجراء مكالمات فيديو. قالت جهات مسؤولة في الجيش لهيئة تحرير “المصدر” إن المنظومة الجديدة ستبدأ عملها في بداية شباط 2018.

Ztube

Ztube
Ztube

في الواقع، يجري الحديث عن قناة يوتيوب تابعة للجيش الإسرائيلي. طبعا، لا يمكن أن نعثر فيها على مقاطع فيديو لقطط وكليبات أغان. فهي منصة تركز صور الفيديو من كاميرات الأمن الدورية وكاميرات عملياتية في البحر، اليابسة، والجو. تذكّر واجهة التطبيق والشعار باليوتيوب حقا – فهي تتضمن مكعبات من الصور، وتبث المنظومة الفيديو في الوقت الحقيقي. على المستخدِم الحاصل على إذن ملائم، بدءا من الجندي البسيط وحتى الضابط برتبة رفيعة في الأراضي أو الجبهة، أن يكون متصلا بشبكة داخلية تابعة للجيش ليتمكن من دخول التطبيق، واختيار الفيديو الذي يرغب في رؤيته في الوقت الحقيقي، دون الحاجة إلى استخدام الحاسوب وموقع خاص. الهدف هو إتاحة هذه الخدمة عبر الأجهزة الخلوية في المستقبَل. يمكن دخول التطبيق ومشاهدة أحداث الماضي، التي طرأت قبل نصف ساعة وقبل يومين أيضا.

Panorama‏ تطبيق لجمع الاستخبارات

Panorama
Panorama

هذا التطبيق مميّز وليست هناك معلومات كافية عنه، وهدفه الأساسي هو توحيد المعلومات الاستخباراتية التي تُجمع وعرضها أمام أصحاب المناصب ذات الصلة. حاليا، يستخدم جنود كتيبة جمع المعلومات الاستخباراتية 595 عند الحدود السورية التطبيق بشكل أساسي. “نحن ندخل كل المعلومات التي نجمعها في التطبيق، ثم يُحتفظ بها، وتبقى ذات صلة ويمكن أن تستخدمها الكتائب الأخرى التي ستبدلنا”، أوضع المسؤولون في الجيش. يعمل التطبيق عبر أجهزة حاسوب آمنة، ويتيح الوصول إلى المعلومات بسهولة. يمكن اختيار جبهة ما (جبل الشيخ، الجبهة الشمالية أو الجنوبية في منطقة هضبة الجولان) ومشاهدة المعلومات حول الجبهات والكتائب. يتضمن التطبيق أيضا إمكانية إجراء دردشة وكتابة رسائل بين أعضاء الكتائب.

تطبيق لتعليم الجنود العادات الفلسطينية

عندما يصل الجنود إلى منطقة جديدة، يمرون بفترة تأقلم طويلة عليهم خلالها التعرّف إلى المكان والسكان الفلسطينيين. غالبا، يجري الحديث عن فترة حساسة، لهذا يعمل الجيش على أن تكون قصيرة قدر المستطاع. ففي الأشهر الأخيرة، بدأ المسؤولون في الجيش يعملون على تطوير وسائل مساعدة هي الأولى من نوعها، لتحضير الجنود أثناء تواصلهم مع السكان الفلسطينيين في مدن الضفة الغربية. يتضمن التطبيق المميّز كما هائلا من الكلمات باللغة العربية قد يستخدمها المقاتلون أثناء عملهم، وكذلك معلومات أساسية عن الثقافة والعادات الفلسطينية. يؤمن الجيش أن الجنود الذين يخدمون في مدن الضفة الغربية سيعلمون أفضل في حال تعرفوا إلى الثقافة والتقاليد الفلسطينية. يتضمن التطبيق أيضا مقاطع فيديو حول النشاطات الأمنية الدورية التي يتعين على الجنود إنجازها في المدن الفلسطينية. قال الجيش الإسرائيلي إن التطبيق يساعد المقاتلين على توفير رد أفضل للسكان المحليين.

اقرأوا المزيد: 437 كلمة
عرض أقل
وصية "الغفران" (Yonatan Sindel/Flash90)
وصية "الغفران" (Yonatan Sindel/Flash90)

تطبيق خلوي يعين اليهودي على تقليد “ديك التكفير”

ليست هناك حاجة بعد لتنفيذ الوصايا.. يقترح تطبيق خلوي على المعنيين تنفيذ وصية عمرها عشرات آلاف السنوات على يد حاخام، في موقع مقدس وفق اختياره مقابل المال

يدعو تطبيق جديد المؤمنين اليهود لتنفيذ وصايا “الغفران” قبل يوم الغفران عبره. مقابل دفع 7 دولارات، يقترح التطبيق إرسال مقطع فيديو للزبون يظهر فيه حاخام وهو ينفذ الوصية من أجله ويذكر اسمه بالكامل.

“نحن نرغب في أن نقدم لكل يهود العالم إمكانية تنفيذ وصية “الغفران” في الأماكن المقدسة”، أوضح المبادر إلى التطبيق، الذي يُدعى “تعديل” في مقابلة معه لصحيفة “إسرائيل اليوم” الإسرائيلية. وفق أقواله: “يمكن أن يجلس المستخدم في فرنسا وأن ينفذ الحاخام وصية “الغفران” في قبر الحاخام مئير باعل هنس. يمكن أن يمكث المعنيون في البلاد وتنفذ وصية “الغفران” من أجلهم على قبر الحاخام نحمان مؤمان في أوكرانيا، ويحدث هذا بضغطة زر”.

إحدى الوصايا الأساسية والقديمة التي تنفذ قُبَيل يوم الغفران هي وصية “الغفران”. هناك شهادات على أنه منذ القرن السادس بعد الميلاد، كان من المعتاد أن ينفذ اليهود قبل يوم الغفران وصية “الغفران” التي تضمنت في الأصل تدوير دجاجة حية ثلاث مرات فوق الرأس من خلال تلاوة صلاة قصيرة ومن ثم ذبحها، لمساعدة المذنب على الغفران على خطاياه.

في السنوات الماضية، هناك طريقة شائعة أخرى لتنفيذ وصية “الغفران” دون المس بالحيوانات. فبدلا من الديك، يمكن تدوير كمية من المال فوق رأس المؤمن اليهودي وبعد تلاوة الصلاة، التبرع به للأعمال الخيرية.

ولكن وصية “الغفران” هي ليست الأولى التي تحظى بصيغة تكنولوجية متقدمة. فمن المتبع اليوم أن يصلي بعض اليهود المتدينين عبر الهاتف الذكي. أي أن يستخدموا التطبيق لقراءة الصلاة عند تأدية الصلاة خمس مرات في اليوم، بدلا من استخدام كتب الصلاة التي يضعونها في جيوبهم أو حقائبهم ويتنقلون معها.

اقرأوا المزيد: 236 كلمة
عرض أقل
يقضي الشباب الغسرائيلي ساعات كثيرة في استخدام الهاتف الذكي (Flash90/Nati Shohat)
يقضي الشباب الغسرائيلي ساعات كثيرة في استخدام الهاتف الذكي (Flash90/Nati Shohat)

إسرائيل تعارض تطبيق “صراحة” السعودي

تعمل وزارة التربية الإسرائيلية ضد تطبيق "صراحة" الضار الذي يسمح بإرسال رسائل مجهولة الهوية ومؤذية

باتت العطلة الكُبرى في إسرائيل في ذروتها، ويقضي الشبان ساعات كثيرة في استخدام الحاسوب والهاتف الخلوي، ويبدو أن التطبيق الجديد الذي يتيح إرسال رسائل مجهولة الهوية، صراحة، هو إشكالي وضار.

وطُوِّر البرنامج في السعودية. في البداية، يتلقى الشبان بعد عملية تسجيل قصيرة رابطا. في المرحلة التالية ينشرون في بروفيلهم الشخصي في شبكات التواصل الاجتماعي الرابط ثم يبدأون بتلقي رسائل مجهولة الهوية.

تطبيق صراحة
تطبيق صراحة

وصلت إلى مجلس الطلاب والشبان الإسرائيلي شكاوى حول التعرّض لمضايقات، شتائم، وأن التطبيق يُستخدم منصة لإرسال رسائل ضارة بين الطلاب. تشكل رسائل مثل “أتمنى أن تنتحري” وألقاب مثل “قبيحة”، وتمنيات بالموت جزءا صغيرا من الرسائل التي تلاقاها الطلاب.

وتخشى وزارة التربية الإسرائيلة من انتشار الظاهرة لهذا أرسلت رسالة إلى المستشارين التربويين وعلماء النفس لمعالجة الموضوع عند بداية السنة الدراسية.
وطلب الجهاز التربوي من المعلمين أن يكونوا يقظين لحدوث الظاهرة وأن يحاولوا التعرّف إلى التغييرات في سلوك الطلاب ومزاجهم، مع التأكيد على التغييرات الاستثنائية في عادات استخدام الهاتف الخلوي وسائر الوسائل الرقمية. وكما أوصت أن يجتاز الطاقم التربوي بعد افتتاح السنة الدراسية دروسا خاصة فيما يتعلق بالإدارة المثلى ومنع تعرض الطلاب للضرر في النت.

اقرأوا المزيد: 170 كلمة
عرض أقل
تطبيق "صراحة"
تطبيق "صراحة"

التطبيق السعودي الأكثر شعبية يجتاح إسرائيل

حظي تطبيق "صراحة"‏‎ ‎‏(‏Sarahah‏) باللغة الإنجليزية بنجاح باهر في العالم، والآن يكتسح شعبية بالعبرية أيضا

لم يتوقع مطوّر البرامج السعودي، زين الدين توفيق، شعبية للتطبيق البسيط الذي طوّره. يهدف تطبيق “صراحة” إلى أن يدوّن العمال تعليقاتهم لمشغليهم دون الكشف عن هويتهم. بدأ يُستخدم هذا التطبيق قبل سنة فقط. وأدرك توفيق سريعا الاحتمال الكامن فيه على المستوى الشخصي فطوّره ليكون متاحا أمام الجميع.

وحظي التطبيق بشعبية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ولكن ازدادت شعبيته عندما بدأ استخدامه بالإنجليزية. لقد أحب شبان الغرب التطبيق جدا وبدأوا باستخدامه لتبادل النكات وقضاء أوقات التسلية مع أصدقائهم أو للسخرية منهم.

رسالة مجهولة الهوية باللغة العبرية في تطبيق "صراحة" (لقطة شاشة)
رسالة مجهولة الهوية باللغة العبرية في تطبيق “صراحة” (لقطة شاشة)

ويعد تطبيق “صراحة” سهل الاستخدام. يجب تحميله والتسجيل فيه. ثم يجب إرسال الرابط إلى بروفيل الأصدقاء الشخصي وعندها يكونون قادرين على الدخول إلى الرابط وإرسال رسائل مجهولة الهوية.

وعلى أية حال، بدأ يحقق التطبيق زخما لدى المستخدمين الإسرائيليين، الذين يكتبون تعليقاتهم بالعبرية. معظم مستخدمي التطبيق في إسرائيل هم شبان أعمارهم أقل من 30 عاما، ويستخدمونه بشكل فكاهي لتلقي رسائل مضحكة واستلامها، التصريح عن عشق زائف وكيل المديح. حتى أن جزءا منهم يشاركون في الفيس بوك الانتقادات المجهولة المضحكة التي تلقوها حتى وإن كانت لاذعة. يعرف معظم مستخدمي التطبيق الإسرائيليين أن مصدر التطبيق هو بالعربية، وهذا لا يزعجهم. وفق ما كتبه أحد المستخدمين في الفيس بوك مازحا: “أفضل الصرعات هي التي يبتكرها العرب”.

اقرأوا المزيد: 189 كلمة
عرض أقل
هل تجمع الكراهية بين الناس؟ (لقطة شاشة من تطبيق Hater)
هل تجمع الكراهية بين الناس؟ (لقطة شاشة من تطبيق Hater)

تطبيق تعارف جديد.. تقريب القلوب عبر الكراهية

تطبيق جديد يقلب المعادلة المألوفة للتعارف بين الناس. لا يهتم بما يحب كل طرف إنما بما يكره، فإذا حصل أن اثنين يكرهان ترامب والسير البطيء فالملائمة بينهما عالية

19 فبراير 2017 | 17:48

هل تجمع الكراهية بين الناس؟ حسب تطبيق جديد للتعارف الجواب بالفعل. يحاول تطبيق “Hater” (الكاره)، الملائمة بين الناس وقف معايير الكراهية التي يبدونها نحو الأشياء والظواهر والناس. ويعتمد التطبيق في محاولته إيجاد المشترك بين المشاركين والمشاركات على الأمور التي يكرهونها، فإذا حصل أن اثنين يكرهان ترامب وأشخاص يسيرون ببطء على الرصيف فالملائمة بينهما عالية جدا.

تبدو الفكرة سهلة وبارعة، لكن هل يمكن للكراهية أن تجمع بين الناس؟ يجيب مطوّر التطبيق، براندن ألبير، على هذا الاستفسار بالقول إن الهدف من التطبيق إيجابي. “إننا لا نؤمن بعدم التسامح والعنصرية وأمور من هذا القبيل. غايتنا هي التسلية ومشاطرة التجارب الإنسانية، وبالتالي التقريب بين القلوب. وليس العكس”.

هل تجمع الكراهية بين الناس؟ (لقطة شاشة من تطبيق Hater)
هل تجمع الكراهية بين الناس؟ (لقطة شاشة من تطبيق Hater)

ورغم انتقاد الفكرة التي يطرحها ألبير من جهات عديدة، إلا أن التطبيق يحظى بتغطية إعلامية واسعة، بل لنقل جنونية. فعدد المشاركين فيه يزداد يوما بعد يوما. إضافة إلى ذلك، هنالك أبحاث علمية تؤكد نظريته التطبيق. فقد وجد بحثان علميان، نُشرا في العقد الأخير، أن مشاطرة شخصين مشاعر سلبية تجاه شخص ثالث، تقرب بينهما أكثر من مشاعر إيجابية تجاهه.

وإن كنتم تشككون حتى الآن في احتمالات نجاح التطبيق، فوفق مطوره، انضم إلى التطبيق أكثر من 200 ألف مشترك. ويبدو أن مستقبله مزهر.

إضافة إلى ذلك، عرضت شرك كبرى كثيرة على المطور مبالغ مالية لقاء معلومات عن الأشياء التي تظهر في قائمة “المكروهة”.

اقرأوا المزيد: 200 كلمة
عرض أقل