تسفي يحزقيلي

الصحفي الإسرائيلي، تسفي يحزقيلي، يتعلم كيفة الصلاة (لقطة شاشة، القناة العاشرة)
الصحفي الإسرائيلي، تسفي يحزقيلي، يتعلم كيفة الصلاة (لقطة شاشة، القناة العاشرة)

مسلسل إسرائيلي عن الإخوان المسلمين يتصدر خانة الأكثر مشاهدة

مراسل إسرائيلي تنكر لشيخ مسلم سوري ووثق دعوة الإخوان المسلمين في أوروبا والولايات المتحدة في إطار برنامج استقصائي خاص يثير ضجة في إسرائيل

تسفي يحزقيلي هو صحفي إسرائيلي بارز يوثق غالبا صعود الإسلام في أوروبا، وإسرائيل وكذلك في الضفة الغربية، القدس وأوروبا أيضا. في المسلسل الجديد “هوية مجهولة” للقناة العاشرة، اجتاز تسفي الحدود، استخدم هوية مزورة، متنكرا لشيخ مسلم، يدعى “أبو حمزة”، يحمل جواز سفر سوري مزيف – كل ذلك لإثبات إيمانه أن الأوروبيين لا يفهمون حقيقة “الجهاد الهادئ”.

وفق ادعاءات يحزقيلي، الخبير بالشؤون العربية، الجهاد والإرهاب الإسلامي المتطرف، خطط الإخوان المسلمون للسيطرة على العالم “باستخدام وسائل سهلة وبسيطة” عبر التربية الإسلامية في مركز أوروبا، لا سيّما بنشر “الدعوة” التي يسعى يحزقيلي الآن إلى توثيقها ضمن مشروع تلفزيوني يُجرى في بعض الدول الأوروبية والولايات المتحدة.

يحزقيلي ينتحل هوية الشيخ السوري اللاجئ، أبو حمزة (تصوير القناة العاشرة)

ويعرض تسفي شهادات لرؤيا شيطانية تهدف إلى فرض قوانين الشريعة الإسلامية في أوروبا والولايات المتّحدة وإقامة خلافة إسلامية عالمية. يؤمن الزعماء الروحانيون لدى “الإخوان المسلمين” بهذه العقيدة، وهم يتوهمون، ويتخيلون تقنية “الهرم المقلوب”. في البداية سيقترب كل مسلم من الإسلام أكثر فأكثر، ثم ستنتشر هذه الديانة في العالم كله ويتخيلون أنهم سيقنعون العالم بتبني الإسلام.

المسلسل الجديد الذي أعده يحزقيلي ليس الأول من نوعه الذي يراقب صعود الإسلام في أوروبا. لقد أعد المسلسل الأول المعروف بـ “الله إسلام” في عام 2012، تعقب صعود داعش في عام 2014، وأجرى سلسلة من التحقيقات الأخرى حول “اعترافات عناصر داعش” في عام 2016، ومجموعة من المقابلات مع عناصر التنظيم الفتاك، الذين تركوه وعادوا إلى بلادهم في أوروبا.

تجري أحداث الجزء الأول من المسلسل “هوية مجهولة”، الذي عُرض أمس (الثلاثاء)، في فرنسا. لينجح في دخول المساجد، معاقل الإخوان المسلمين في باريس، تدرب يحزقيلي مع عميل من وحدة المستعربين على تأدية الصلاة إضافة إلى أنه حصل على إرشادات من عملاء الاستخبارات. بعد أن تنكر للاجئ سوري يحمل جواز سفر مزيفا، مستخدما اسم أبو حمزة، دخل إلى المساجد، التي يوعظ فيها الشيوخ الذين ينتمون إلى الإخوان المسلمين وسمع منهم أقوالهم الدينية المتطرفة، والطرق لجعل أوروبا إسلامية رويدا رويدا.

هل هذا المسلسل يعاني من عيوب الإسلاموفوبيا ؟

בזהות בדויה – הצצה להסתערבות

בלעדי: הצצה לפרק הבכורה בסדרה החדשה של צבי יחזקאלי —צפו בצבי יחזקאלי, בטרם ייצא לחו"ל על מנת להסתנן למנגנון הסודי של 'האחים המוסלמים', נפגש עם פ' – מומחה להסתערבות. "בזהות בדויה – צבי יחזקאלי בג'יהאד יום הדין", סדרה חדשה וראשונה מסוגה – שלישי ב-21:00 בערוץ עשר. לקטעים נוספים>>>www.10.tv/bezehutbduya

Posted by ‎צבי יחזקאלי ודסק הערבים של חדשות 10‎ on Saturday, 27 January 2018

أعرب اليوم صباحا (الأربعاء) نقاد التلفزيون عن انتقاداتهم حول البرنامج والضجة الكبيرة والهامشية التي يثيرها يحزقيلي في برامجه حول الإسلام المتطرف.

السؤال المركزي الذي يُطرح بعد مشاهدة المسلسل الجديد الخاص بيحزقيلي هو ما هو الهدف من زرع الرعب الذي لا داعي له. فالمشاهد الإسرائيلي غير قادر على تحديد القوانين في أوروبا وليس في وسعه أن يحفز سلطات الحكم في فرنسا على أن تهتم أكثر بقضية تقدم تنظيم الإخوان المسلمين. وورد انتقاد آخر جاء فيه أن مسلسل يحزقيلي يتحدث عن الموضوع ذاته وهو لا يعرض معلومات جديدة أمام الجمهور الإسرائيلي.

يحزقيلي ينتحل هوية الشيخ السوري اللاجئ، أبو حمزة (تصوير القناة العاشرة)

هل أصبحت أوروبا معرضة لخطر “الانتشار” الإسلامي، في حين تشير السيناريوهات الأكثر تطرفا التي تتضمن فتح البوابات بشكل حر أمام كل طالبي اللجوء من الدول العربيّة أو الإسلامية، إلى أن المسلمين سيشكلون %18 على الأكثر من سكان الغرب حتى عام 2050؟

وبشكل عام، في ظل الواقع الجديد الذي يمكن عبره نشر رسائل وعقائد عبر الإنترنت، هل يمكن حقا حل مشكلة اعتناق الإسلام في أوروبا من خلال إغلاق مؤسسات الإخوان المسلمين؟

ورغم حصول الحلقة الأولى من البرنامج على نسبة مشاهدة عالية، نحو 15% على القناة العاشرة، يجدر طرح سؤال الآتي: هل ستحظى الحلقات القادمة على نسبة مشاهدة عالية أم أنها ستشهد انخفاضا؟ تجربة الماضي تدل على أن الانخفاض أرجح

اقرأوا المزيد: 488 كلمة
عرض أقل
لقطة شاشة من تحقيق إخباري إسرائيلي حول التحريض في المساجد
لقطة شاشة من تحقيق إخباري إسرائيلي حول التحريض في المساجد

أحمد الطيبي ضد تقرير إسرائيلي حول “التحريض في المساجد”

كتب النائب العربي البارز، أحمد الطيبي، على صفحة "فيس بوك" الخاصة به، أن التحقيق الصحفي على القناة الإسرائيلية العاشرة، حول التحريض في مساجد الضفة والداخل يتسم ب "الإسلاموفوبيا" والعنصرية

16 يوليو 2015 | 18:15

أثار تحقيق صحفي، بُث أمس الاربعاء على القناة الإسرائيلية العاشرة، للصحفي تسفي يحزقيلي، وسلط الضوء على التحريض والمضامين المتطرفة التي ينقلها أئمة المساجد خلال خطب يوم الجمعة في الضفة الغربية والداخل، حالة من الاستياء لدى جزء كبير من المجتمع العربي داخل إسرائيل، حيث وصف كثيرون التقرير بأنه انتقائي ويتّسم بالتحريض والعنصرية.

وكان أبرز المُستائين من التقرير، النائب العربي، أحمد الطيبي، الذي كتب على صحفة فيس بوك الخاصة به أنه توجّه إلى “مدير عام القناة العاشرة في التلفزيون الاسرائيلي بشكوى حول بث حلقات برنامج “التحريض بالمساجد” لما تحمل فيه من فكر اسلاموفوبي تحريضي وعنصري بامتياز”. وأضاف كاتبا “ان هذا العمل هو نتاج فكر كاهاني مليء بالحقد على الاسلام والعرب”.

توجهت اليوم لمدير عام القناة العاشرة في التلفزيون الاسرائيلي بشكوى حول بث حلقات برنامج "التحريض بالمساجد" لما تحمل فيه…

Posted by Ahmad Tibi on Wednesday, 15 July 2015

وتابع الطيبي موضحا “عنوان البرنامج والمضمون وطريقة المونتاج من حيث الصور والاغاني المرافقة يتضمن معايير تحريضية كاذبة تستند على تزييف الواقع وتشويه الترجمة وكانه هناك اصرار على التضليل وتجييش الراي العام وشحنه ضد الاسلام وضد مدينة ام الفحم تحديدا، في ادق المراحل في تاريخ العلاقة بين الشعوب والتعايش بين الاديان في هذه المنطقة والتي نواجه فيها حرق لكنائس ومساجد وكراهية عمياء”.

وانتقد الطبي الصحفي الإسرائيلي متسائلا “هل فكر هذا المستشرق باعداد تقرير مثلاً حول حرق اكثر من ٤٣ كنيسة ومسجد ومن يقف ورائها؟”.
وكان يحزقيلي، خبير القناة العاشرة لشؤون الشرق الأوسط، قد ادّعى في تحقيقه أن خطب شهر رمضان تمتاز بالتطرف، وحتى أنه وصفها بأنها تصبح “داعشية” أكثر منها “حماسية”.

وأضاف يحزقيلي: “هذا هو السبب أنّه في رمضان الحالي يتم الحديث أكثر عن الجهاد والقاعدة، عن الأمور التي يرونها في الأخبار من خلال تفسيراتهم الدينية الصارمة”.

اقرأوا المزيد: 239 كلمة
عرض أقل