سما وهيا أبو خضرة (Instagram / simihaze)
سما وهيا أبو خضرة (Instagram / simihaze)

توأمتان فلسطينيتان تسطعان في مشهد الموضة في نيويورك

عارضتا الأزياء الفلسطينيتان، سما وهيا أبو خضرة تتألقان وتحتلان مكانة رائدة في عالم الموضة

في الفترة الأخيرة، بدأت تنجح عارضتا الأزياء الفلسطينيتان، سما وهيا أبو خضرة، في جذب الانتباه العالميّ وتظهران كفتاتين رائدتين في عالم الموضة. هذا الأسبوع، شاركت الشابتان في أسبوع الموضة في نيويورك، وحضرتا عروض أزياء لشركات رائدة وحتى أنهما جلستا في المكان الأكثر طلبا في الصف الأول. ودعيت الفتاتان المعروفتان بصفتهما مشهورتان بتسجيل حفلات دي جي، للمشاركة في حفلات عريقة لإحدى شركات الأزياء.

وُلدت الشبتان الفلسطينيتان، ابنتا 23 عاما، اللتان دخلتا عالم الأزياء في سن 14 عاما، في المملكة العربية السعودية وترعرعتا في لندن. عندما كانتا في المرحلة الثانوية، انتقلتا مع عائلتهما إلى دبي. قبل أربع سنوات، سافرتا إلى لوس أنجلوس لدراسة موضوع السينما والفن، وتعرفتا فيها إلى شخصيات مشهورة في مجال الأزياء، مثل عارضات الأزياء الفلسطينيات بيلا وجيجي حديد والممثلة سيلينا غوميز. عملت الشقيقتان لاحقا في مجال الموسيقى، وطورتا سيرة ذاتية ناجحة في مجال الدي جي. هناك أكثر من 622 ألف متابع في حساب الإنستجرام للنجمتين الجميلتين.

اشتهرت الشقيقتان في إسرائيل بعد أن رفعتا منشورا في حسابهما على الإنستجرام بعد إعلان ترامب عن القدس عاصمة لإسرائيل في شهر كانون الأول الماضي. جاء في المنشور الذي نشرت فيه عارضة الأزياء الفلسطينية المشهورة، بيلا حديد، اقتباسات من أقوال الشقيقتين: “يجري الحديث عن خرق قانون دولي ومس هائل بعملية السلام”، وأضافتا: “لم يذكر ترامب خلال خطابه الشعب الفلسطيني أبدا، وكأنه غير موجود، ولكن القدس هي عاصمة فلسطين، وتهدف هذه الخطوة إلى أن يفقد الفلسطينيون الأمل في إقامة دولتهم فقط”.

اقرأوا المزيد: 329 كلمة
عرض أقل
شابة فلسطينية تُهاجم كيندال جينر وبيلا حديد
شابة فلسطينية تُهاجم كيندال جينر وبيلا حديد

شابة فلسطينية تُهاجم كيندال جينر وبيلا حديد

كانت عارضتا الأزياء تسيران في طريقهما إلى بيت عارضة الأزياء جيجي حديد، فهاجمتهما شابة رافعةَ علم فلسطين. أبعد الحراس الشابة المعتدية ونُقِلت إلى الشرطة

19 يناير 2017 | 11:04

دُهِشَت عارضتا الأزياء الأمريكيتان المشهورتان والناجحتان، وهما بيلا حديد (أخت جيجي حديد الصغرى) وكيندال جينر (أخت كيم كارداشيان الصُغرى) عندما مشيتا في شوارع نيويورك وقفزت صوبهما شابة رافعةَ علم فلسطين.

رأت الشابة عارضَتي الأزياء وهي في الجانب الآخر من الطريق فركضت صوبهما فجأة، رافعة علما. فشعرت عارضتا الأزياء بالهجوم عليهما لذلك أبعد حراسهما الشابة عنهما، ومن ثم تابعتا طريقهما إلى بيت أخت جيجي حديد.

جيجي حديد (انستجرام)
جيجي حديد (انستجرام)

نُقِلَت الشابة الفلسطينية، ابنة 22 عاما، إلى الشرطة للتحقيق بتهمة مطاردة عارضَتي الأزياء، ولكن أطلِق سراحها بعد وقت قصير دون إثبات ارتكاب أية جريمة. يتضح أن الشابة كانت متحمسة عندما رأت حديد، وهي فلسطينية الأصل أيضا، وشعرت بحاجة إلى التعبير عن فرحتها لكونها فلسطينية أيضا. ولكن يبدو أن عارضة الأزياء قد أحبت الفكرة أقل..

كما هو معروف فإن بيلا وجيجي حديد هما ابنتا إمبراطور العقارات الفلسطيني، محمد حديد، وُلدتا في الولايات المتحدة، ولكنهما تفتخران بجذورهما الفلسطينية.

 

اقرأوا المزيد: 137 كلمة
عرض أقل
عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)
عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)

بالصور: 10 لحظات رائعة في عرض أزياء فيكتوريا سيكريت

لسوء حظ عارضة الأزياء جيجي حديد، سقط الحزام الذي يوصل بين حمالة الصدر وأجنحة الظهر أثناء العرض

لقد تم اختيار جيجي حديد وأختها بيلا وصديقتها، كيندال جينر، بصفتهن عارضات أزياء مُميّزات، للمشاركة في عرض أزياء مرموق لفيكتوريا سيكريت أمس (الأربعاء).

كانت تبدو حديد جميلة، عندما كانت ترتدي ملابس داخلية لونها أسود، وتضع جناحين كبيرين على ظهرها. لسوء حظ جيجي (21 عما)، تمزقت الأحزمة التي تربط بين حمالة الصدر والأجنحة. رغم الحادثة المحرجة ظلت الملابس متماسكة وتابعت حديد عرض الأزياء كالمعتاد.

كيندال جينر (AFP)
كيندال جينر (AFP)

أقيم العرض الأكثر تألقا في عالم الأزياء كما هو معروف في باريس. شاركت فيه كل عارضات الأزياء المُميّزات: كيندال جينر، جيجي حديد، وأختها بيلا حديد، أدريانا ليما، وعارضات أخريات.

تم اختيار عارضات الأزياء بدقة، وكان عليهن ممارسة تمارين لياقة بدنية واتباع حمية غذائية جنونية مثل الحمية التي يتبعها رياضيو الأولمبياد وتضمنت ممارسة الكثير من التدريبات الرياضية ورفع الأثقال. فليس صدفة أن جيجي وكيندال تبدوان ضعيفتين وممشوقتين.

وكان من بين فناني الموسيقى المشاركين في الحفل المغنية ليدي غاغا والمطرب برونو مارس.

عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)
عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)
عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)
عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)
عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)
عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)
عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)
عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)
عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)
عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)
عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)
عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)
عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)
عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)
عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)
عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)
بيلا حديد (AFP)
بيلا حديد (AFP)
عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)
عرض أزياء فيكتوريا سيكريت 2016 (AFP)
اقرأوا المزيد: 139 كلمة
عرض أقل
عارضة الأزياء بيلا حديد (إنستجرام)
عارضة الأزياء بيلا حديد (إنستجرام)

تعرفوا إلى عارضة الأزياء بيلا حديد شقيقة جيجي

بيلا حديد لم تسلك مسارا مغايرا لأختها، ويبدو أنها تتفوق عليها.. فقد أطلق عليها خبراء صناعة الأزياء قبيل ظهورها على غلاف مجلة "فوج" الفرنسية ب "القنبلة الجديدة" للصناعة

19 أغسطس 2016 | 15:54

عائلة حديد الأمريكية المنحدرة من أصول فلسطينية وهبت بالجمال، وبنات العائلة يحققن نجاحا كبيرا في مجال عرض الأزياء الاستعراض، فكما شقّت جيجي طريقها إلى قمة عالم الأزياء، اليوم تسير بيلا، الأخت الصغرى، على خطاها. فقد تم اختيار عارضة الأزياء لتظهر صفحات عدد مجلة “فوج” الفرنسية “Vogue Paris”، المتوقع ظهوره الشهر المقبل.

عارضة الأزياء بيلا حديد (إنستجرام)
عارضة الأزياء بيلا حديد (إنستجرام)

وتم اختيار حديد (19 عامًا)، التي وصفها خبراء الموضة بـ “القنبلة الجديدة” في عالم الموضة والاستعراض، للظهور على غلاف المجلة عارية مع زميلتها تايلور هيل. وقبل بيلا، كانت جيبي، الأخت الكبرى، قد ظهرت على غلاف المجلة عارية.

وقامت العارضة قبل أيام بنشر صورة على إنستجرام، حيث أتاحت للمتابعين إلقاء نظرة على العري الذي سيظهر على “فوج” قريبا، إلا أن التطبيق قام بتعديل الصورة حاجبا صدرها ومؤخرتها. وكتبت العارضة أنها تنشر الصورة تضامنا مع حركة “حرروا حلمة الثدي”.

اقرأوا المزيد: 186 كلمة
عرض أقل
Bella Hadid (Instagram)
Bella Hadid (Instagram)

ابنة المليونير الفلسطيني تجتاح عالم الموضة

بيلا حديد، ابنة إمبراطور الثراء الفلسطيني والأخت الصغرى لجيجي حديد، هي عارضة الأزياء الأكثر طلبا في عالم الموضة

بينما تصدر وسائل الإعلام فحيحا أنّ جيجي حديد تم اختيارها كملاك جديد لفيكتوريا سيكريت، لا تبقى أختها الأصغر منها بعام في الوراء. رغم أنها تبلغ من العمر 18 عاما، ولكنها استطاعت أن تتألق في المجلة الفرنسية “Jalouse” بالإضافة إلى إجراء مقابلة مع مجلة الموضة الرائدة Vogue.

http://instagram.com/p/vWe2tNkNoC/

بيلا وجيجي هما ابنتا إمبراطور العقارات الفلسطيني محمد حديد، المولود في الناصرة والذي غادرها في سنّ الرابعة عشرة إلى الولايات المتحدة، حيث صنع ثروته هناك. أمهما، يولاندا فوستر، هي مهندسة ديكور وعارضة أزياء هولندية سابقة، اشتهرت في السنوات الأخيرة في أعقاب تألّقها في سلسلة تلفزيون الواقع “ربّات البيوت الحقيقيّات في بيفرلي هيلز”. تزوج الاثنان عام 1994، حينها توقفت فوستر عن عرض الأزياء، وبعد تسع سنوات من الزواج وثلاثة أطفال (جيجي، بيلا وأخوهما أنور) تطلّقا.

?

A post shared by ? (@bellahadid) on

من الواضح أنه بصرف النظر عن بادرة حُسن النية التي أبدتها جيجي بتصوير الغلاف الشهير لميخائيلا بركو الإسرائيلية من العام 1988، فالجذور الشرق أوسطية لدى والدهما لا تؤثر على الحياة المهنية لشابات عائلة حديد.

قضت بيلا سنوات مراهقتها بالركوب الاحترافي على الخيل، بل إنها تخطط للتنافس في دورة الألعاب الأولمبية في ريو عام 2016، حيث تجمع بين نشاطاتها الرياضية ودراسة التصوير في نيويورك.

☕️??

A post shared by ? (@bellahadid) on

“لم تكن هناك أبدا فترة في حياتي قلت فيها: إنني أريد أن أصبح عارضة أزياء. كان ذلك يخصّ جيجي أكثر”، تعترف بيلا في المقابلة مع مجلة فوغ. “أنا فعلا أحبّ أن أكون أمام الكاميرا أكثر فأكثر. علّمتني دراسة التصوير الكثير حول الإضافة والزوايا، كيف أتحرك وماذا يبدو جيّدا وما لا يبدو كذلك”.

وبينما كانت بيلا مشغولة بالنشاطات الأخرى، كانت جيجي هي التي اختارت لكليهما الدخول في صناعة الموضة، عندما بدأت بعرض الأزياء منذ سنّ عامين. وخلافا لها، فإن نضوج بيلا قد استغرق وقتا أطول بقليل، وفقط في شهر آب الأخير وقّعت مع وكالة الأزياء IMG التي تمثّل جيجي أيضًا.

A post shared by Gigi Hadid (@gigihadid) on

بيلا، مثل أختها الكبرى، شخصية بارزة في إنستجرام مع أكثر من 400,000 متابع، لا تظهر في العناوين بوتيرة عالية كأختها، ولكنها نجحت في مفاجأة أبناء العائلة ووسائل الإعلام عندما تمّ اعتقالها في شهر تموز الأخير، في سنّ السابعة عشرة فقط، بتهمة قيادة السيارة تحت تأثير الكحول. ومنذ ذلك الحين، نسي عالم الأزياء ذلك، ولكن وكما تعترف في المقابلة مع مجلة فوغ، فهي دون شكّ “النعجة السوداء في العائلة”.

“أنا وجيجي نشبه بعضنا كثيرا، بل لدينا ذات الصوت، ولكن طوال حياتي كانت هي التي تحظى بالعلامات الجيّدة. إنها جميلة، ذكية ومضحكة، وكنت أنا دائما المتمرّدة قليلا. أردت ببساطة أن أُظهر للناس بأنني مختلفة. بل إنني قمت بصبغ شعري باللون البني”.

اقرأوا المزيد: 384 كلمة
عرض أقل