6 أغان بمناسبة نهاية الصيف (لقطة شاشة)
6 أغان بمناسبة نهاية الصيف (لقطة شاشة)

6 أغان بمناسبة نهاية الصيف

من جميع أنحاء العالم العربي - أحضرنا لكم قائمة تشغيل لأحدث الأغاني في الموسيقى العربية الشابة

كان شهر آب الأخير مثمرا جدا في مجال الموسيقى العربية، وأنتج بعض المبدعين البارزين فيه أغاني جديدة. إلى جانبهم، أنتج أيضًا فنانون شباب وأقل شهرة أغاني أصيلة يجدر بكم معرفتها. أعددنا لكم قائمة متنوعة لستّ أغان جديدة من جميع أنحاء العالم العربي، بمناسبة انتهاء الصيف.

1. سعد لمجرّد – غلطانة 

أصدر سعد لمجرّد في الأسبوع الماضي فيديو كليب لأغنية “غلطانة”. منذ إصدار الفيديو كليب المذهل لأغنيته الشائعة جدا “لمعلم” انتظرنا المشروع الكبير التالي له، وها قد وصل أخيرا. هذه المرة تتحدث الأغنية عن فتاة نادمة جدا وتتوسل للعودة إلى أحضانه. وهذا ليس موضوعا أصيلا جدا، ولكن في حالة المطرب لمجرد المهم هو الفيديو كليب والموسيقى.

2. أبو آند ذا أبوستلز – هوبا ليلي

“أبو آند ذا أبوستلز” هي فرقة شابة من بيت لحم، تغني في الغالب بالعربية والإنجليزية. تكون أغانيها، أحيانا، تأملية وحزينة، وفي أحيان أخرى طريفة وسخيفة. أصدرت أغنية جديدة بالتعاون مع ألين مسعود، ممتعة ومرحة. لا تحاولوا العثور على منطق في كلمات الأغنية، ببساطة استمعوا إليها وتمتعوا بها في الليالي الأخيرة من الصيف.

3. علاء وردي – تكوني معاي

أصدر علاء وردي، فنان الأكابيلا الذي استطاع النجاح بفضل معالجات الأكابيلا لمختلف الأغاني، ألبوما جديدا مع أغان أصيلة من إبداعه. ببساطة من الممتع أن نستمع إلى هذا المبدع المتميّز.

4. ألسارة والنوباتونز – يا وطن

ألسارة هي فنانة ذات قصة مثيرة جدا للاهتمام. غادرت مع أسرتها السودان بعد صعود الدكتاتور عمر البشير إلى الحكم، وانتقلت معها من مكان إلى آخر حتى استقرّوا في أمريكا. تستوحي المبدعة السودانية-الأمريكية إلهام موسيقاها من تراث بلادها، وهي ناشطة في الشأن السوداني ومن أجل الحفاظ على التنوّع الثقافي في السودان. أغنيتها الجديدة “يا وطن” هي جزء من ألبومها الجديد “منارة”، الذي سيصدر في هذه الأيام.

5. المربع – شبر ميّ

تستمر الأغنية الجديدة لفرقة المربع الأردنية، “شبر ميّ”، والتي نُشر فيديو الكليب الخاص بها في بداية الشهر، في اتباع الخطّ البديل للفرقة، مع كلمات مثيرة للتفكير. دعوها تدهشكم.

6. راحيلا – القمر بضوي

الأغنية التالية ليست جديدة، وهي من السنة الماضية، ولكننا رأينا أنه من المناسب أن نضمها لأنها لا تزال تلطّف أوقاتنا في هذا الصيف أيضًا. هذا أداء جميل باللغتين للأغنية السودانية “القمر بضوي” والتي تستحق أن تستمعوا إليها.

اقرأوا المزيد 332 كلمة
عرض أقل
نشطاء حماس (Abed Rahim Khatib/Flash90)
نشطاء حماس (Abed Rahim Khatib/Flash90)

هل حماس قادرة على أن تطلق يد عناصرها في الضفة ؟

القسام غير موجودة في الضفة وملثمو بيت لحم عمل عفوي صبياني حتى وان خططت له قيادة حماس

اثارت حادثة ظهور بعض الملثمين، الذين ارتدوا زي القسام، حالة من التساؤلات في الشارع الفلسطيني، حول ما اذا قررت حركة حماس اطلاق يد عناصرها في الضفة الغربية لتعمل بشكل مخطط ومبرمج وما اذا كان لها أصلاً عناصر في الضفة قادرة على القيام بعمل عسكري ممنهج

واعلنت السلطة الفلسطينية عبر اجهزتها أنها ستلاحق أولئك الملثمين الذين ظهروا في بيت لحم وأعطت الانطباع أنه يوجد بالفعل ما يقلقها على مستوى تحركات حماس في الضفة الغربية.

عملية تفجير حافلة في القدس (Flash90/Nati Shohat)
عملية تفجير حافلة في القدس (Flash90/Nati Shohat)

ولكن مصدر أمني فلسطيني يقول أن رغم حساسية ما حدث، الى أنه وحتى الأن لا توجد أي اشارة تدل على أن حركة حماس قررت العودة للعب على المكشوف في الضفة الغربية. “صحيح يتم اعتقال عناصر لحماس وجزء منها أكد أنه كان على اتصال بغزة ولكن لم نرى حتى الأن قدرة على تشكيل خلايا مسلحة تعمل بشكل منظم أو على الأقل لم نلمس رغبة واضحة بذلك. لذلك أنا أعتقد أن ما حدث في بيت لحم هو عمل صبياني عفوي قام به بعض ممن هم اصدقاء الشهيد وربما من المتعاطفين مع حماس ولكن هذا لا يدل على وجود ألية تنظيمية واضحة تدفع باتجاه القيام بعمليات مسلحة منظمة. حتى وإن كانت حماس تقف خلف هذا المشهد لا يخرج ما حدث عن سياق المناكفة وإحراج السلطة”.

ورداً على سؤال كيف يتماشى هذا مع تصريحات بعض القيادات الفلسطينية ومنها الرئيس عباس عن احباط عمليات لحماس، يقول المصدر الأمني لموقع المصدر “هذا لا يتناقض. حماس فعلا تريد أن ترى مزيد من العمليات في الضفة بهدف ثني الانظار عن الوضع المأساوي في القطاع. هي وعملائها يحاولون تصعيد الأمور بشكل واضح ويشجعون على ذلك، ولكن بين هذا وبين أن تنطلق للعمل المسلح والمنظم، هناك مسافة كبيرة وأنا لا أرى حماس تفعل ذلك الا في حالة واحدة – وهي أن تسمح لهم اسرائيل بذلك لإحباط أي حراك سياسي من شأنه احراج إسرائيل ومضايقة نتنياهو بالاستمرار في احكام السيطرة على ائتلافه. والدليل أنه ورغم تفاخر حماس بأن الشهيد ابو سرور هو من عناصرها الى انها لم تجرؤ على تبني العملية بشكل رسمي. نستطيع أن نؤكد في هذه المرحلة لا وجود للقسام في الضفة الغربية كحالة منظمة وما حدث في بيت لحم هو عمل عفوي وصبياني حتى وإن تم التخطيط له في غزة، لكن نحن نتابع كل التطورات والسيناريوهات ومنها أن حماس لاعتباراتها أو لتصدير أزماتها، قررت أن تعود للعبث في الضفة الغربية. أعود وأوكد أن بين وجود متعاطفين وبين وجود مؤيدين لحماس مستعدون للقيام بعمل عسكري، فهذا لا يعني أن هناك تغيير في طريقة عمل حماس باتجاه اعادة تفعيل جهازها بالضفة. نحن من ناحياتنا سنكون جاهزون للتعاطي مع مثل هكذا تطور”.

اقرأوا المزيد 401 كلمة
عرض أقل
المُعلمة حنان الفلسطينية هي أفضل معلمة في العالم (Varkey Foundation)
المُعلمة حنان الفلسطينية هي أفضل معلمة في العالم (Varkey Foundation)

المُعلمة حنان الفلسطينية هي أفضل معلمة في العالم

فخر لسلك التربية والتعليم الفلسطيني: حنان الحروب، مُعلمة من مخيم الدهيشة للاجئين تحظى بالمرتبة الأولى في المسابقة العالمية لاختيار المُعلمين المتميزين من كل العالم

كان الفلسطينيون في الشهر الأخير في حالة ترقب وتوتر وهذا بعد الإعلان عن وجود ممثلة لهم في القائمة النهائية للأشخاص العشرة في المسابقة العالمية الهامة التي يُقيمها صندوق فاركي للتحديات (Varkey Foundation). يدور الحديث عن مُسابقة تحظى بدعم كبير من قبل رئيس الولايات المُتحدة الأمريكية السابق بيل كلينتون، البابا فرنسيس، والممثل السينمائي الأمريكي كيفين سبيسي.

وقد فازت بجائزة مُسابقة السنة معلمة ساهمت مُساهمة كبيرة في مهنة التدريس، وهي حنان الحروب التي نافست مُعلمين من الولايات المُتحدة، بريطانيا، أستراليا، فنلندا، وباكستان.

وإضافة إلى الاحترام والمكانة المرموقة، فقد حصلت حنان أيضًا على حوالة مالية بقيمة مليون دولار، مُقدمة من الراعي الرئيسي للمسابقة – أمير دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

نشأت المُعلمة حنان الحروب في مُخيم الدهيشة للاجئين الفلسطينيين، في بيت لحم، وتعمل مُعلمة في المدرسة الإعدادية في المُخيم. لقد طورت حنان أسلوب تدريس خاص وذلك على إثر صدمة تعرض لها أولادها بعد حادث وقع في المخيم بين بعض مواطني المُخيم والقوات الإسرائيلية، وتعمل على تطبيقه. يهدف أسلوبها، وفق كلامها، إلى تعزيز ثقة الطلاب بأنفسهم التي تزعزعت إثر تلك الحادثة.

ولاحقا، قامت المُعلمة بتطبيق ذلك الأسلوب في المدرسة التي تُدرس فيها، تحت شعار “لا للعنف”. يعتمد أسلوبها على تعزيز الثقة، الصراحة، والمحبة بينها وبين طلابها – الذين يحظون بمكافأة على تصرفاتهم الإيجابية. أدى أسلوبها إلى خفض نسبة العنف في المدرسة، لذلك تبناه مُعلمون آخرون. تعمل حاليًا على نشر طريقة التعليم تلك بين المُعلمين من خلال مؤتمرات وورش عمل تُقدمها للمُعلمين.

جاء فوز حنان على خلفية الأزمة الكبيرة بين نقابة المُعلمين الفلسطينيين وبين حكومة رام الله، التي تتمثل بالإضراب الطويل في المدارس في الضفة الغربية بهدف تحسين الشروط المعلمين.

اقرأوا المزيد 252 كلمة
عرض أقل
العقيد داني سندلار يستقبل بطريرك اللاتين في بيت لحم
العقيد داني سندلار يستقبل بطريرك اللاتين في بيت لحم

“التنسيق بين إسرائيل والسلطة مستمر رغم الحالة الأمنية”

مقابلة مع رئيس مُديريّة التنسيق والارتباط في بيت لحم، العقيد داني سندلار، تكشف ما وراء الكواليس في التعاون بين إسرائيل والسلطة

فترة الأعياد المسيحية هي الفترة الأكثر ازدحاما وضغطا في مديرية الارتباط المدني في بيت لحم. في الوقت الذي تتزين فيه المدينة بالأشجار العالية والأضواء المتلألئة، يتراكم على طاولة مكتب رئيس مُديريّة التنسيق والارتباط المدني في المنطقة المزيد والمزيد من طلبات الزيارات العائلية، السفر إلى الخارج وتصاريح الدخول إلى إسرائيل.

“من بين عشرات آلاف الطلبات التي تم استقبالها للدخول إلى إسرائيل، تمت الموافقة على جميعها تقريبا. حالات قليلة جدا فقط لم تتم الموافقة عليها لأسباب أمنية. وذلك بالإضافة إلى كل النساء فوق سنّ 50 والرجال فوق سنّ 55 الذين يمرون بحرية خلال كل العام، بالإضافة إلى القاصرين تحت سنّ 16”. بالإضافة إلى ذلك هناك تنسيق مكثف مع الكنائس في بيت لحم والقدس، والتي تشمل الكثير جدا من الزيارات لشخصيات كبيرة في الكنيسة والتي تأتي من الخارج، وتحظى بالدخول بسلاسة وكرامة، وأحيانا مع مرافقة دائمة.

استقبال بطريرك اللاتين في بيت لحم برفقة التنسيق
استقبال بطريرك اللاتين في بيت لحم برفقة التنسيق

ومع ذلك، ففي هذا العام، بسبب الحالة الأمنية الصعبة، لوحظ انخفاض كبير في حركة السياح القادمين إلى بيت لحم، والتي تفتخر عادة بفترة الأعياد. “أضرت الحالة الأمنية كثيرا بالسياحة في بيت لحم، والتي هي في معظمها سياحة دينية، وتشكل مصدر الرزق الأساسي للسكان – بدءا من مرشدي السياح ووكلاء السفريات، وصولا إلى أصحاب الحوانيت والمطاعم التي تقدم لهم الخدمات”. قامت مُديريّة التنسيق والارتباط بكل ما في وسعها من أجل مساعدة السكان الفلسطينيين للاستمرار في كسب الرزق، وعدم المسّ بحركة السياح، القليلة على أية حال. بعد كل شيء، فهناك مصلحة لإسرائيل أيضًا باستمرار الروتين على نحو سلس قدر الإمكان.

عندما سألت اللواء سندلار إذا كانوا يشعرون في أعقاب الحالة الأمنية بانخفاض في عمل التنسيق والارتباط فأصرّ على أنّ العمل مستمر بكامل قوته. “إذا فربما تحديدًا هناك المزيد من العمل”، سألته، وأصرّ على أنّ العمل الجاري مستمر، لا فرق في حجم العمل والتنسيق المدني مستمر كالعادة. “في نهاية المطاف، أعود إلى المنزل كل مساء في نفس الوقت”، يقول مازحا.

وبالفعل، يبدو أنّ على الحياة الاستمرار، وكل يوم تستمر التوجهات الروتينية بالقدوم من قبل الفلسطينيين، معظمها تتعلق بتصاريح الدخول والخروج من السلطة إلى إسرائيل، والمساعدة في حلّ مشاكل البنية التحتية، كالكهرباء، الماء، الصرف الصحي إلخ. بالاستثنائي في هذه الفترة هو التنسيق في كل ما يتعلق بإعادة جثث منفّذي العمليات الإرهابية إلى عائلاتها.

مظاهرة ل"شباب الانتفاضة" في الضفة الغربية (صورة من فيس بوك)
مظاهرة ل”شباب الانتفاضة” في الضفة الغربية (صورة من فيس بوك)

“ألا يوجد انتقادات ضدّ السلطة لكونها تقيم علاقات يومية مع الجيش الإسرائيلي في أيام متوترة جدا بين الجانبَين”؟

“يمكننا أن نسمع في الإعلام الفلسطيني الكثير من الانتقادات حول التصرف تجاه إسرائيل، وانتقادات أيضًا تجاه مُديرية التنسيق. ولكنها انتقادات بالنسبة لهم يجب أن تصدر. أنا أعتقد أنّ الناس في الواقع يدركون بأنّه تنسيق يجب أن يتم من أجل مساعدتهم والتخفيف عن حياتهم، وهم يؤيّدونه”. وفقا لكلامه، فالانتقادات في الإعلام الفلسطيني لا تؤثر على أدائهم، ولا تؤدي بهم إلى الابتعاد أو تغيير حجم العمل.

“هل تنشأ علاقات شخصية بينكم وبين المنسّقين من الجانب الفلسطيني؟”

“إنهم أشخاص، وأنا بتواصل يومي قريب جدا معهم. يوجد لدى ضابطهم رقم هاتفي المحمول المباشر، ونحن نقيم علاقات عمل قريبة جدا. نجلس في لقاء عمل ونتحدث بالطبع عن أمور أخرى. على سبيل المثال، أنا أعتقد بأنّه يعرف اسم زوجتي وأنا أعرف كم ابنا لديه”. كما أجاب. وعلى الرغم من ذلك، يحدّد، فمع ذلك هو لقاء بين ضابط إسرائيلي بزيّ عسكري وبين ممثل عن السلطة الفلسطينية، فمن الصعب إذن أن نعتبر ذلك “صداقة”. لم نلتقِ أبدا خارج إطار العمل. ومع ذلك، كما يضيف، “لا أعلم كيف ستبدو الأمور لو كنت مسرّحا” (من الجيش)، ربما ألمح إلى أنّه لولا زيّه العسكري ومنصبه كان بإمكانه الحفاظ على علاقة الصداقة والقرب مع ذلك الممثّل عن السلطة الفلسطينية، الذي يحاول معه قدر الإمكان التخفيف عن واقع مئات آلاف الفلسطينيين الذين يعيشون في بيت لحم وما حولها.

اقرأوا المزيد 557 كلمة
عرض أقل
  • مسيحيون عرب في احتفال إضاءة شجرة عيد الميلاد في يافا (Flash90)
    مسيحيون عرب في احتفال إضاءة شجرة عيد الميلاد في يافا (Flash90)
  • دكان بيع تذكارات في غزة (Flash90)
    دكان بيع تذكارات في غزة (Flash90)
  • حُجاج يُضيئون الشموع في كنيسة المهد في بيت لحم (Flash90)
    حُجاج يُضيئون الشموع في كنيسة المهد في بيت لحم (Flash90)
  • ألعاب نارية وشجرة عيد الميلاد في باحة كنيسة المهد في بيت لحم (Flash90)
    ألعاب نارية وشجرة عيد الميلاد في باحة كنيسة المهد في بيت لحم (Flash90)
  • الكثير من الحجاج وشجر العيد في أزقة المدينة القديمة في القدس، في طريقهم إلى كنيسة القيامة (Flash90)
    الكثير من الحجاج وشجر العيد في أزقة المدينة القديمة في القدس، في طريقهم إلى كنيسة القيامة (Flash90)

الليلة: عيد الميلاد حول العالم

نعرض عليكم صورا من إسرائيل وفلسطين احتفاء بليلة عيد الميلاد لدى المسيحيين والذي يصادف هذه الليلة

24 ديسمبر 2015 | 20:01

سيحتفل المسيحيون حول العالم هذا المساء (الخميس) بولادة يسوع المسيح، وباحتفالات عيد الميلاد. وصلت أضواء العيد الملوّنة وأجواؤه الاحتفالية إلى جميع أنحاء إسرائيل وفلسطين، وهو المكان الذي وُلد فيه يسوع المسيح، وعاش، وصُلب. شاهدوا الصور:

الكثير من الحجاج وشجر العيد في أزقة المدينة القديمة في القدس، في طريقهم إلى كنيسة القيامة (Flash90)
الكثير من الحجاج وشجر العيد في أزقة المدينة القديمة في القدس، في طريقهم إلى كنيسة القيامة (Flash90)
مسيحيون عرب في احتفال إضاءة شجرة عيد الميلاد في يافا (Flash90)
مسيحيون عرب في احتفال إضاءة شجرة عيد الميلاد في يافا (Flash90)
دكان بيع تذكارات في غزة (Flash90)
دكان بيع تذكارات في غزة (Flash90)
حُجاج يُضيئون الشموع في كنيسة المهد في بيت لحم (Flash90)
حُجاج يُضيئون الشموع في كنيسة المهد في بيت لحم (Flash90)
شجرة عيد الميلاد وشمعدان على خلفية حديقة البهائيين في حيفا (Flash90)
شجرة عيد الميلاد وشمعدان على خلفية حديقة البهائيين في حيفا (Flash90)
ألعاب نارية وشجرة عيد الميلاد في باحة كنيسة المهد في بيت لحم (Flash90)
ألعاب نارية وشجرة عيد الميلاد في باحة كنيسة المهد في بيت لحم (Flash90)
اقرأوا المزيد 35 كلمة
عرض أقل
الأماكن السياحية في بيت لحم تشهد تراجعا كبيرا (AFP)
الأماكن السياحية في بيت لحم تشهد تراجعا كبيرا (AFP)

تراجع كبير للسياحة في إسرائيل وفلسطين جرّاء الأوضاع الأمنية

كشفت معطيات رسمية أن مدينة القدس وبيت لحم شهدتا تراجعا كبيرا في قدوم السواح الأجانب في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني جرّاء تواصل المواجهات بين الفلسطينيين والإسرائيليين

24 ديسمبر 2015 | 16:58

أشارت بيانات رسمية إسرائيلية وفلسطينية إلى تراجع كبير في حركة السياحة في إسرائيل والأراضي الفلسطينية في أعقاب تواصل أحداث العنف وعمليات الطعن والدهس التي يشنها فلسطينيون ضد إسرائيل، خاصة في مدينة القدس وبيت لحم اللتين تحتفلان بعيد الميلاد.

وأظهرت بيانات نشرتها دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية أن شهر نوفمبر/ تشرين الثاني شهد تراجعا كبيرا في عدد السائحين الأجانب الذين زاروا إسرائيل، مقارنة بمعطيات عام 2014 و2014. وجاء أن حجوزات الفترة تراجعت بنسبة 11% مقارنة ب2014، و28% مقارنة ب2013.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن قطاع السياحة في إسرائيل يمر بأزمة كبيرة موضحين أن هذا ليس جديدا، فالأزمة هي استمرار للوضع منذ الحرب الأخيرة على غزة، لكن المعطيات الأخيرة تفيد أن الأزمة تتعمق. وأضاف هؤلاء أن تراجع السياحة لا يقتصر على إسرائيل فقط، إنما هو الوضع في المنطقة.

وتواصل وزارة السياحة الإسرائيلية، من جانبها، الاستثمار بترويج الحملات الإعلانية خاصة بالسياحة الإسرائيلية حول العالم. وقال مسؤولون إن الوزارة تكثّف من الإعلانات في روسيا بهدف استقطاب السياح الروس في أعقاب التطورات السياسية التي أبعدتهم عن شبه جزيرة سيناء وتركيا.

وكما في إسرائيل، كذلك تعاني المناطق الفلسطينية من تراجع الحركة السياحة، لا سيما في مدينة بيت لحم التي ارتدت حلة عيد الميلاد وتنتظر السياح المسيحيين. لكن الأوضاع الأمنية المتضعضعة أثرت بشكل سلبي على السياحة في المدينة مما يعكر بهجة العيد.

اقرأوا المزيد 199 كلمة
عرض أقل
يهود وعرب يشاركون ضمن فعاليات مجموعة "نركض بلا حدود" (Noam Moskowitz)
يهود وعرب يشاركون ضمن فعاليات مجموعة "نركض بلا حدود" (Noam Moskowitz)

يهود وعرب يركضون نحو التعايش في القدس

بدأ ذلك بمقدسيَين أرادا التوحيد بين العرب واليهود، واستمر في مجموعة من الفتيات تمت دعوتها إلى سباقات ماراثون دولية، ويبدو الآن أنهم في "نركض بلا حدود" يقومون بكل ما يمكنهم ليصبحوا نادي ركض يهوديا-عربيا كبيرا

من ينظر إلى الرجل الذي يقف وسط كل حملة الاستعدادات للسباق العربي اليهودي المشترك، في وسط موقف ليلي مهجور في ضواحي القدس، على بعد دقائق معدودة من السفر من المدينتَين الفلسطينيتَين بيت جالا وبيت لحم، لن يصدّق أنّ السباق الذي تم التجهيز له، سيتم.

ضبابٌ من البرد والخوف يُخيم على جزءي القدس، من الغرب ومن الشرق، تماما مثل هذه الليلة. يبدو “يسرائيل هاس” منشغلا بين نقطة التسجيل، وبين العدائين الذين بدأوا بالتجمع في الموقف الليلي، وبين الردّ على الاتصالات الهاتفية الملحّة، باللغة العربية العامية، لمجموعات الشبان الفلسطينيين الذين يفترض أن يصلوا من شرقي المدينة، من حي بيت صفافا بل ومن المدينتَين الفلسطينيتَين المجاورتين، بيت جالا وبيت لحم، وبين هيئات الردّ على أجهزة الإعلام والمصورين الذين جاؤوا لتغطية الحدث.

مشاركون ضمن فعاليات "نركض بلا حدود" (Noam Moskowitz)
مشاركون ضمن فعاليات “نركض بلا حدود” (Noam Moskowitz)

“حتى اليوم، كان انعكاس التعايش من خلال الرياضة بشكل أساسيّ في فرق كرة القدم. صحيح، أنه في بعض الملاعب في البلاد تُسمع هتافات عنصرية فظيعة، ولكن هناك العديد من الفرق التي تتضمن لاعبي كرة قدم يهودا وعربا يتعاونون في اللعبة الجماعية الأكثر شعبية في العالم”، كما يوضح لي هاس إجابة على السؤال كيف بدأت هذه الفعالية المشتركة بين الشبيبة اليهود والعرب.

مدرب المجموعة يسرائيل هاس (Noam Moskowitz)
مدرب المجموعة يسرائيل هاس (Noam Moskowitz)

“في الرياضة الجماعية، يشكل الفوز هدفا مشتركا لجميع اللاعبين، وهم يقومون بكل شيء من أجل تحقيقه”. “إذا كان الأمر كذلك”، أسأله “كيف يمكن العمل على التعايش في رياضة فردية جدّا مثل الركض؟”. قبل أن يرد بلحظة تصل سيارة السفريات ومعها مجموعة شبيبة من بيت لحم ومن بيت صفافا فيرحب بهم ومن ثم يجيبني: “لن تصدّق كم محادثة بسيطة خلال الركض، تساهم في إيجاد محادثة مشتركة وهذه هي الفكرة تماما”.

نركض بلا حدود” هي مجموعة مؤلفة من شباب فلسطيني، عربي-إسرائيلي ويهودي. المشترك بين الجميع: حبّ كبير للركض. أقامت المجموعة، “شوشانا بن دافيد”، تلميذة في الثانوية، عمرها 18 عاما من القدس. “شجعتنا الأحداث المؤلمة التي مررنا بها في الصيف الأخير في القدس على إقامة هذه المجموعة”، كما تقول بن دافيد، “والأكثر من ذلك، أردتُ تشجيع الفتيات على ممارسة الرياضة”. “ما يؤسفني أن الشبيبة لا يعرفون بعضهم البعض والمجموعة هنا تنشئ جسرا آخر للتعارف والتعاون بين قسمي المدينة، الشرقي والغربي”، كما توضح لي بن دافيد وهي ترحّب بصديقاتها في المجموعة.

مؤسسة المجموعة، شوشانا بن دافيد (عن اليسار) (Noam Moskowitz)
مؤسسة المجموعة، شوشانا بن دافيد (عن اليسار) (Noam Moskowitz)

بدأ ذلك برؤيا مقدسيَين يحبان الركض، هاس وبن دافيد. انزعج الاثنان جدّا من الأجواء في المدينة بعد الحرب في غزة صيف عام 2014. قرّرت بن دافيد أنّها ستقيم مجموعة مشتركة للفتيات اليهوديات والعربيات، وخطط هاس للقيام بنفس الأمر مع الفتيان. في كانون الأول عام 2014 التقيا ببعضهما البعض وهكذا تحقّقت الفكرة وأصبحت مجموعة ركض حقيقية، والتي بدأ معظم أعضائها من الصفر ونجحوا في إنهاء سباق 10 كيلومترات في إطار ماراثون القدس الأخير. بعد شهر من ذلك، تمت دعوة ست فتيات من المجموعة للمشاركة في ماراثون ميلانو حيث أكملنَ هناك مسار الـ 42.2 كم في سباق تتابع.

كانت غرام جبر من بيت صفافا إحدى الفتيات الفلسطينيات الأوائل ممن تحمّسن لفكرة الركض المشترك بين العرب واليهود. ألا يخيفك أن تتجوّلي هنا في القدس الغربية على ضوء الحالة الأمنية الحساسة؟ “لا، الحقيقة العكس هو الصحيح. آتي إلى هنا وأنا أشعر بأمان. عندما نتدرّب سويّا أشعر أنّ هذا بيتي وهو آمن”، تجيب غرام بهدوء عجيب.

مشاركون ضمن فعاليات "نركض بلا حدود" (Noam Moskowitz)
مشاركون ضمن فعاليات “نركض بلا حدود” (Noam Moskowitz)

“في البداية لم تعجبني الفكرة ولكن لم أحكم عليها منذ البداية. أقول لك إنني من بيت صفافا ولم تكن لدي إمكانية وصول ولم أتعرف على شبيبة ليس فقط من غربي المدينة وإنما أيضًا من الأحياء الفلسطينية الأخرى، مثل صور باهر أو من أحياء المدينة القديمة. لقد وحّدتنا المجموعة وكبرنا وكبر كذلك الحافز لديّ على البقاء والتعرّف على المزيد والمزيد من الشبيبة”.

تخبرني غرام خلال تمارين الإحماء قبيل إطلاق السباق والتي تُعرَف في قريتها وفي أوساط أصدقائها في المدرسة والحيّ جيّدا بأنّها تلتقي مرة في الأسبوع مع شبيبة يهود من المدينة ويشجّعونها على القيام بذلك. وكما يليق بأية فتاة في سنّها، فإنّ غرام تكسب الرزق أيضا في غربي المدينة من العمل في متجر ألعاب في مركز المالحة التجاري المعروف. “نحن نتحدث عن كل شيء. ليس عن القضايا السياسية فقط وإنما أيضًا عن القضايا التي تهمّ الشبيبة بشكل عام. نحن نحرص على الحفاظ على علاقة ثابتة بين الصديقات. هذا ما يربط بيننا أيضًا في الأيام الصعبة”.

مشاركة ضمن فعاليات "نركض بلا حدود" (Noam Moskowitz)
مشاركة ضمن فعاليات “نركض بلا حدود” (Noam Moskowitz)

تسعى غرام إلى تمرير رسالة للشبيبة من أبناء جيلها سواء كانوا يهودا أو عربا أنه “رغم الأوضاع من المهم الحفاظ على إنسانيتنا. نحن ننتمي إلى نفس المدينة ويهمّنا تطوير العلاقات وتعزيزها. إنها قناة إعلامية غير رسمية ولكنها فعّالة جدّا”.

إنّها، إن لم أكن قد أكدت حتّى الآن، مجموعة ركض منظّمة ومهنية وتتطلّب استثمارا ماليا. في الأسابيع الأولى اهتم مؤسسو هذه المبادرة بتجنيد الأموال عن طريق حملة تمويل جماعية في الإنترنت، وقد نجحوا بواسطتها بتجنيد أكثر بقليل من 17,000 دولار.

مشاركة ضمن فعاليات "نركض بلا حدود" (Noam Moskowitz)
مشاركة ضمن فعاليات “نركض بلا حدود” (Noam Moskowitz)

كان يهمّ هاس وبن دافيد الكشف عن الفكرة بشكل مكثّف بشكل خاصّ في أوساط الشبيبة في شرقي المدينة، ومن أجل ذلك، ذهبوا إلى الأحياء لعرض الفكرة في المدارس وفي المؤسسات المختلفة، وقد نجح ذلك.

شارك في سباق الليلة نحو 55 من الشبيبة والبالغين ومن أجل إقامته شارك القسم الفلسطيني في وزارة الخارجية الإسرائيلية، شركة مايلستون والصندوق الجديد لإسرائيل.

اقرأوا المزيد 766 كلمة
عرض أقل
مدير المخابرات العامة في السلطة الفلسطينية، ماجد فرج، يهمس في أذن رئيس السلطة محمود عباس (AFP)
مدير المخابرات العامة في السلطة الفلسطينية، ماجد فرج، يهمس في أذن رئيس السلطة محمود عباس (AFP)

اللواء ماجد فرج: هل نتحدث عن وريث عباس؟

ثمة إجماع بين المسؤولين الفلسطينيين على أن أداء اللواء ماجد فرج، مدير المخابرات العامة، أكثر من متميّز، خاصة بعد نجاح عملية "رد الجميل" لتحرير الرهينتين السويديين، أما ذكر اسمه خليفة لعباس فلا يحظى على نفس الإجماع

أطلق عليها الفلسطينيون اسم عملية “رد الجميل”. فبعد أكثر من عام من المحاولات الفاشلة لإطلاق سراحهما، نجح جهاز المخابرات الفلسطينية بإطلاق سراح رجلي دين سويديين كانا يعملان في سوريا. جبهة النصرة كانت قد اختطفت الاثنين واحتجزتهما بالقرب من الحدود السورية الأردنية. القيادة السويدية كانت قد طلبت مطلع هذا العام من الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن تساهم السلطة في عملية إطلاق سراح الرهينتين. السلطة الفلسطينية التي كانت، وفي إطار حملتها، لتجنيد أكبر عدد ممكن من الدول للاعتراف بدولة فلسطين، تسعى لكسب تأييد السويد لمشروعها، وافقت على الطلب السويدي، وأوكل محمود عباس المهمة لرجل المهمات الخاصة ، ألا وهو مدير المخابرات العامة، اللواء ماجد فرج.

عملية إطلاق سراح الرهينتين تميّزت بكتمان كبير، استعمل خلالها جهاز المخابرات الفلسطينية قدراته، وعلاقاته لإتمامها بنجاح. إذا ما أضفنا عملية إطلاق سراح وإجلاء فلسطينيين وأبناء جنسيات أخرى من اليمن، وغيرها من الدول التي تشهد صراعات وحروب أهلية، وإذا ما اعتمدنا ما تداولته بعض وسائل الإعلام عن دور المخابرات الفلسطينية في بعض العمليات المعقدة مثل اعتقال القيادي في القاعدة، أبو انس الليبي، والمتهم الأول في قضية تفجير سفارتي الولايات المتحدة في دار السلام (تنزانيا) ونيروبي (كينيا) عام 1998، فإن اسما واحدا يبرز ويتكرر في كل هذه القضايا، وهو اسم اللواء ماجد فرج.

المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية التي أدارها العام الماضي وزير الخارجية الأمريكية، جون كيري، فشلت في تقريب وجهات النظر بين الطرفين. لم يكن الأمر مفاجئا. ما كان مفاجئا هو الدور الذي لعبه في هذه المفاوضات من الجانب الفلسطيني اللواء ماجد فرج. صحيح أن قيادات أمنية فلسطينية كانت دائما تشارك في المفاوضات، وفي بعض الأحيان كانت تقودها (جولة موفاز – دحلان)، لكن مشاركة فرج والذي لم يُعرف عنه كلاعب رئيسي في هذا الملفات، أرسلت رسالة واضحة، أن اسما جديدا بدأ يلوّح في الأفق، كلاعب هام في دائرة القيادة الفلسطينية، أو على الأقل كلاعب هام في دائرة مقربي الرئيس الفلسطيني.

من هو اللواء فرج؟

مدير المخابرات العامة في السلطة الفلسطينية، ماجد فرج (من النت)
مدير المخابرات العامة في السلطة الفلسطينية، ماجد فرج (من النت)

اللواء فرج من مواليد مخيم الدهيشة عام 1962. كان من قيادات شبيبة “فتح”، واعتقله الإسرائيليون عدة مرات لنشاطه في الانتفاضة وغيرها. مع قدوم السلطة الفلسطينية، ترأس جهاز الأمن الوقائي في بعض محافظات الضفة الغربية، من أبرزها محافظة بيت لحم، قبل أن يُعيَّن قائد لجهاز الاستخبارات العسكرية عام 2006. وفي العام 2009 عيّنه ابو مازن، مديرا لأهم وأكبر جهاز أمني فلسطيني وهو جهاز المخبرات العامة، ليكون بذلك أول مدير للجهاز يأتي من خارجه.

يُعتبر هذا التعيين مفصليا بالنسبة لمكانة اللواء فرج وللثقة التي يمنحها إياه الرئيس الفلسطيني. وبالفعل لعب فرج دورا هاما في الكثير من الملفات الاستراتيجية بالنسبة للسلطة الفلسطينية أبرزها ملفي المصالحة مع حركة حماس، والمفاوضات الإسرائيلية – الفلسطينية، بالإضافة إلى ملفات خاصة عديدة أوكلها إليه الرئيس الفلسطيني. اللواء فرج الذي اتهمته حماس في الماضي أنه حرّض النظام المصري عليها وعلى قياداتها، حظي خلال زيارته نهاية العام الماضي إلى القطاع، باستقبال الملوك والتقى قيادة حماس، وبحث معهم ملف المصالحة، والذي على ما يبدو انهار حاليا.

وأعاد اللواء فرج لجهاز المخابرات مكانته، ليس على الصعيد الفلسطيني الداخلي فحسب، وإنما كذلك على صعيد أجهزة المخابرات العالمية كجهاز يمكن الاعتماد عليه والتعاون معه في الكثير من الملفات الشائكة والحساسة. لكن السياسات الداخلية داخل حركة “فتح”، والحسابات الشخصية لقيادات الحركة تشكل العائق الأكبر أمام إمكانية صعود اللواء فرج ليصبح مرشح الإجماع داخل الحركة. فشعبيته وبساطته وانحداره من مخيم للاجئين (مخيم الدهيشة في بيت لحم) يجعلوا من اللواء فرج مرشحا من شأنه التغلب على التناقضات الداخلية للحركة.

هل يتولى المنصب الأول في السلطة الفلسطينية؟

كما ان اللواء فرج لم يُصبغ بالفساد وقضايا الفساد التي طالت الكثير من رموز السلطة وقياداتها. لكن الصفات نفسها – الشعبية والبساطة – هي نفسها التي قد تحول دون توليه المنصب الأول في السلطة الفلسطينية. فالكثيرون من قيادات فتح يعتبرون أنفسهم أحق، ويقومون بإبرام تحالفات وبناء مراكز قوى داخل الحركة وخارجها، بينما يركّز اللواء فرج على عمل جهازه وعلى إدارة الملفات التي توكل إليه، ولا يبدو، على الأقل في هذه المرحلة، أنه يولي أهمية كبيرة لموقعه وفرصه في سباق الوراثة. كما أن البعض ممن هم حول الرئيس الفلسطيني بدأوا يستشعرون خطرا من اللاعب الجديد ويحاولون إبعاده عن محيط الرئيس، فقد وصل الحد بالبعض للتلويح بأن اللواء فرج “هو ابن مخيم وبالتالي لن يكون مقبولا على الكثير من النخب الفلسطينية وحتى الفتحوية”، يقول مسؤول فلسطيني.

وبالفعل يبدو أن نقطة ضعف اللواء فرج، رغم انجازات جهازه، هي عدم القبول به من بعض المحيطين بالرئيس أو يعتبرون أنفسهم مقربين للرئيس، الأمر الذي يفسر الشائعات التي أُطلقت في أكثر من مرة عن رغبة الرئيس في إنهاء عمله كمدير لجهاز المخابرات، الأمر الذي تبين المرة تلو الأخرى أنه غير صحيح.

أما إسرائيليا، وكذلك أمريكيا، يُعتبر ماجد فرج ضابطا مهنيا ساهم في إعادة بناء المنظومة الأمنية الفلسطينية بعد الانتفاضة، وبعد دحر السلطة الفلسطينية من قطاع غزة، لكن المهنية لم تكن أبدا العامل الوحيد الذي يحدد مكانة وحظوظ أي مسؤول فلسطيني بقدر قدرته على إبرام تحالفات داخلية وإقليمية – خارجية.

اقرأوا المزيد 744 كلمة
عرض أقل
  • من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (AFP)
    من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (AFP)
  • من الاحتفالات بفيض النور في كاتدرائية القديس يعقوب للارمن في القدس (Flash90/Dror Garti)
    من الاحتفالات بفيض النور في كاتدرائية القديس يعقوب للارمن في القدس (Flash90/Dror Garti)
  • من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Sliman Khader)
    من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Sliman Khader)
  • من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Miriam Alster)
    من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Miriam Alster)
  • احتفالات الطوائف المسيحية ب"سبت النور" في رام الله (Flash90)q
    احتفالات الطوائف المسيحية ب"سبت النور" في رام الله (Flash90)q

بالصور: المسيحيون يحتفلون ب”فيض النور” في القدس

شارك الالاف في الاحتفال التقليدي بفيض ب"سبت النور" لعيد الفصح لدى الطوائف المسيحية الارثوذكسية في كنيسة القيامة في القدس وسط انتشار امني كبير

وتدفق عشرات الاف المؤمنين الى كنيسة القيامة كما قالت المتحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية لوبا سمري. وتقع كنيسة القيامة في المكان الذي دفن فيه المسيح بعد صلبه ثم قيامته من بين الاموات بحسب التقليد المسيحي.

احتفالات الطوائف المسيحية ب"سبت النور" في رام الله (Flash90)q
احتفالات الطوائف المسيحية ب”سبت النور” في رام الله (Flash90)q

وهذا الطقس الالفي لعيد القيامة –رمز الابدية والسلام والتجديد– الذي يعتبر من الطقوس الاساسية لدى الكنائس المسيحية التي تعتمد التقويم الشرقي، يقام في كنيسة القيامة التي تعج ككل سنة بحجاج اتى معظمهم من اوروبا الشرقية وايضا من اتباع الكنيسة الارثوذكسية في الارض المقدسة.

ولم يتمكن الاف المصلين من الدخول الى الكنيسة واضطروا للانتظار في الباحة.

من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Miriam Alster)
من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Miriam Alster)

ويعود هذا الطقس الى القرن الرابع ميلادي على الاقل.

وتدافع المؤمنون بحماس لتلقي الشعلة التي تنقل من شمعة الى اخرى لتجوب ازقة المدينة القديمة.

من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Sliman Khader)
من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Sliman Khader)

والنور الذي يفيض من قبر المسيح يحمل بعد ذلك في زياح يطوف بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة، مكان ولادة يسوع المسيح بحسب التقليد فيما تنقل شعلة اخرى على متن طائرة الى اليونان والبلدان الارثوذكسية.

وغالبية المسيحيين في الارض المقدسة ينتمون الى الكنيسة الارثوذكسية.

من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Dror Garti)
من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Dror Garti)

وتتولى ادارة كنيسة القيامة ست كنائس مسيحية، الارثوذكسية والكاثوليكية والارمن التابعون للفاتيكان والاقباط المصريون والسريان الارثوذكس والاثيوبيون الارثوذكس. وتشرف كل من هذه الكنائس على جزء محدد من المبنى.

اقرأوا المزيد 177 كلمة
عرض أقل
الانتفاضة الثالثة ؟ صدامات اشتباكات القدس (Flash90)
الانتفاضة الثالثة ؟ صدامات اشتباكات القدس (Flash90)

اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش الإسرائيلي وفلسطينيين قرب بيت لحم

أفادت مصادر طبية فلسطينية أن فلسطينيا قتل أمس برصاص جنود إسرائيليين في مخيم الدهيشة للاجئين قرب بيت لحم بالضفة الغربية

24 فبراير 2015 | 09:37

اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش الإسرائيلي وفلسطينيين في مخيم الدهيشة للاجئين قرب بيت لحم بالضفة الغربية في أعقاب مقتل فلسطيني أمس برصاص الجيش الإسرائيلي على ما أفادت مصادر طبية فلسطينية. وكانت قوات خاصة تابعة للجيش قد دخلت المخيم في مهمة اعتقال إلا أن كشفها أدى إلى اندلاع الاشتباكات.

وأوضحت المصادر الفلسطينية أن جهاد الجعفري (19 عاما) الناشط في حركة فتح بزعامة الرئيس محمود عباس اصيب بالرصاص في قلبه اثناء مواجهات مع جنود اسرائيليين في المخيم.

وأوضح الجيش الاسرائيلي أن في بينان عن الحادثة أن جنودا “كانوا ينفذون عملية في منطقة بيت لحم تعرضوا لهجوم بالحجارة والزجاجات الحارقة” واصيب احدهم بجروح، وأضاف “بعدما حاولت قواتنا من دون فائدة تفريق حشد المهاجمين أحست أنها في خطر وفتحت النار في اتجاه المحرض على أعمال الشغب الذي اصيب”.

اقرأوا المزيد 123 كلمة
عرض أقل