‏”هذا عار تاريخي”‏

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس الوزراء البولندي، ماتيوش مورافيتسكي (AFP)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس الوزراء البولندي، ماتيوش مورافيتسكي (AFP)

يعرب اليمين واليسار الإسرائيلي عن انتقاداتهما الشديدة للتسوية التي توصل إليها نتنياهو مع حكومة بولندا فيما يتعلق بقانون ‏حظر فرض المسؤولية على بولندا بشأن الهولوكوست

05 يوليو 2018 | 15:52

هاجم رئيس حزب “البيت اليهودي” نفتالي بينيت، عضو التحالف الحكومي الرئيسي، اليوم (الخميس)، نتنياهو بشكل غير مسبوق: “إن اللإعلان المشترك لإسرائيل وحكومة بولندا يشكل عارا مليئا بالكذب ويمس بذكرى ضحايا الهولوكوست. بصفتي وزير التربية، المسؤول عن تدريس كارثة الهولوكوست، أرفض هذا التصريح رفضا باتا لأنه يتخلى عن الحقائق والتاريخ، ولن يدرس في جهاز التربية والتعليم. أطالب رئيس الحكومة بإلغاء التصريح أو طرحه للمصادقة في الحكومة”. هذا ما غرده اليوم صباحا، بينيت، مؤديا إلى إثارة الأزمة بين إسرائيل وبولندا ثانية، التي كان يبدو أنها انتهت.

اللإعلان المشترك لإسرائيل وحكومة بولندا

عم يجري الحديث في الواقع؟ اختار البولنديون الذين تعاونوا، وفق الأبحاث التاريخية المعروفة، مع النازيين أثناء الهولوكوست وتسببوا بمقتل نحو 200.000 يهودي، حكومة يمينية متطرفة تدحض الماضي وتطلب نسيانه. لهذا، بادرت الحكومة البولندية إلى تشريع قانون يحظر إلقاء مسؤولية البولنديين بجرائم الهولوكوست، ويوضح أن الألمان هم المسؤولون الحصريون. أثار القانون احتجاجات خطيرة من جهة اليهود في العالم كلّه، كان جزء منهم من الناجين من الهولوكوست، أو نسلهم، الذين يتذكرون جيدا الجرائم التي ارتكبها البولنديون في الحرب العالمية الثانية.

بدأت الحكومة الإسرائيلية، التي تمثل الشعب اليهودي وتحافظ على وقائع الهولوكوست الحقيقية، بإجراء مفاوضات مع الحكومة البولندية حول القانون. رغم أنه تم إجراء تعديلات معينة على القانون (لا سيما، حقيقة عدم اتخاذ تدابير جنائية ضد مَن يدعي خلاف تلك الحقيقة)، ولكن ما زالت مضامينه تثير قلقا كبيرا. وقد عملت الحكومة البولندية أكثر من ذلك، عندما نشرت في الصحف الكثيرة في العالم، وفي إسرائيل أيضًا، إعلانات تضمنت صيغة الاتفاق مع نتنياهو، وهكذا جعلت نتنياهو شريكا في العملية.

رغم أن نتنياهو يدعي أنه لم يعرف ذلك مسبقا، إلا أنه منذ ساعات الصباح، أصبح يتعرض لهجوم خطير، من اليسار واليمين الإسرائيلي، بتهمة الإضرار بحقيقة الأحداث التاريخية، والناجين من الهولوكوست. هناك من ألمح إلى أن الحديث يجري عن “صفقة” تنقل بموجبها الحكومة البولندية سفارتها إلى القدس، وتدعم إسرائيل في مجلس الأمن الدولي.

جاءت الضربة القاضية التي تعرض لها نتنياهو عندما نشر متحف الهولوكوست “ياد فاشيم” بيانا هاجم فيه الاتفاق بشدة: “هناك في الحقائق التاريخية التي فحصناها فحصا دقيقا، والتي عُرِضت كحقائق لا لبس فيها، أخطاء خطيرة واحتيال، ويتضح أنه بعد إلغاء البنود التي يجري الحديث عنها ما زالت أهداف القانون دون تغيير، بما في ذلك إمكانية الإضرار الحقيقي بالباحثين، البحث الحر، وبذاكرة التاريخ حول الهولوكوست”.

بعد مرور عشرات السنوات، ما زالت كارثة الهولوكوست الأكثر حساسية لدى الإسرائيليين، لهذا تشير التقديرات إلى أن نتنياهو سيضطر إلى اتخاذ خطوة ما والعمل مع الحكومة البولندية.

 

 

اقرأوا المزيد: 375 كلمة
عرض أقل
طفلة في غيتو في بولندا (ياد فاشيم)
طفلة في غيتو في بولندا (ياد فاشيم)

شهادة ناجية من الهولوكوست

شهادة تقدمها ناجية من الهولوكوست تدعى نوعمي كلسيك، من مدينة لفيف في بولندا، كان قد قتل النازيون كل أفراد عائلتها

12 أبريل 2018 | 08:36

اسمي الآن نوعمي كلسيك، وصونيا هبنشتريت سابقا. كنت ابنة عشر سنوات عندما اندلعت الحرب. وكانت عائلتي صغيرة. كنت الابنة الكبرى وكانت لدي أخت أصغر مني بعامين وكان أخي عمانوئيل صغيرا جدا، وقد وُلد أثناء الحكم الروسي. فرحنا جدا عند ولادته وكان الطفل المنتظر. أحببته كثيرا، واخترت اسمه وكنت أتنزه معه.

كان لدى والدي مخبز، وأثناء الحرب أغلقه الروس، ولكنا احتفظنا ببعض أكياس القمح لاستخدامها في الأيام الصعبة.

نوعمي كلسيك (لقطة شاشة)

وحينها تغير كل شيء.

كانت المراسيم مكتوبة على لوحة الإعلانات اليومية، وجاء في الإعلان: “على كل عائلة أن تسهم وتشارك في الحرب”. أي أن على أحد أفراد العائلة العمل. وقد ذهب والدي إلى العمل صباحا ولم يعد في الليل، بل عاد بعد مرور أسبوعين، وكان متعبا. لهذا قررت والدتي أن تبدأ بالعمل، لأنه يتعين على أحد أفراد العائلة أن يعمل لإعالتها.

كنت أتنزه مع أخي وأختي في ساعات المساء وكنا نشاهد العمال وهم في طريقهم عائدين إلى المنزل. شاهدنا منديل والدتي الملون، ولكن اتضح أنه لم تكن تلك المرأة والدتي. واصلنا مراقبة كل العمال، ولكن والدتي لم تكن بينهم. عندها بدأنا نبكي.

خيّم الظلام على المنطقة، ولكن انتظرنا بصبر، وقال لنا الأشخاص: “أيها الأطفال، لا تقفوا هنا، فهذا يشكل خطرا عليكم”.
فأجبنا: “نحن ننتظر والدتنا”.
فقالوا: “هذا ليس مهم، اذهبوا إلى المنزل! ستصل والدتكم إلى البيت”.

عدنا إلى المنزل، ولم يسألنا والدي ماذا حدث. عندها خلدنا للنوم للمرة الأولى دون أن تكون والدتنا في المنزل.

كان والدي مريضا ولم يتكلم معنا. وفي الليلة التي توفي فيها صرخ أيضا: “خبز”.

النساء اليهوديات في غيتو لفيف, 1942

قالت لنا جارتنا: “أصبحتم يتامى، ولكن اليتامى هم أشخاص أقوياء، وستعيشون وحدكم، لأن الحرب ستنتهي يوما ما”.

مرض عمانوئيل فنقلناه إلى المستشفى. في اليوم التالي ذهبنا لزيارته في المستشفى وأحضرنا له حساء، وكانت كل الأسرّة في المستشفى فارغة، ولم يكن هناك شخص يمكن أن نسأله ماذا حدث للأطفال المرضى.

ارتديت فستانا جميلا، وذهبت إلى العمل في منزل كبير كان لعائلة يهودية ذات يوم. في نهاية يوم العمل، كنت أحصل على صحن حساء، والقليل من الخبز لإطعام أختي.

في يوم من الأيام، عندما عدت إلى المنزل ومعي الخبز والحساء اللذان كانت تنتظرهما أختي، لم تتقدم أختي صوبي كالمعتاد. عندها دخلت إلى المنزل عبر النافذة لأنني فقدت المفتاح.
سألت جيرانينا إذا شاهدوا أختي روزا، التي كان اسمها ورد بالعبرية، فقالوا لي أن النازيين جمعوا اليهود وأرسلوهم إلى معسكرات الإبادة، وأخذوا كل الأطفال.

لم أستطع العمل بعد ذلك، لأنه تم إغلاق الحي بسياج عال مصنوع من الشجر أصبح يدعى “غيتو”.

كان يصل اليهود من المدن، والأحياء الغنية، ومعهم عربة فيها ممتلكاتهم. وصلت عائلة فاينبرغ إلى منزلنا، وعندها فرحت لأني لم أكن وحدي. مقابل وجودها في منزلنا أعطاني أفرادها وجبة واحدة في اليوم، وكانت أكثر مما حلمت به.

في يوم من الأيام ابتعدت عن المنزل، وعندما عدت لم تكن عائلة فاينبرغ فيه. عندها تذكرت، أنه في الليلة الماضية، عندما كنت مع أفراد هذه العائلة، أعطوني بطاقة هوية بولندية وقالوا لي: “سيجمع النازيون الأطفال في الغيتو، لهذا عليك الهرب من هنا”.
عندها أخذت بطاقة الهوية، وزحفت تحت جدار الغيتو هاربة بعيدا عنه. عندها أمسك بي رجلان وقالا لي: “أيتها اليهودية، أعطينا المال وإلا سنسلمك إلى الألمان!”
عرفت أنه سيتم القبض عليّ على أية حال، حتى إذا أعطيتهما مالا لأن كل يهودي يساوي كيلوغراما من السكر، لهذا عضضت كلا اليدين بشدة وعندها تركاني. فركضت عبر خط السكة الحديدية، وابتعدت عن الغيتو. سمعت صوت صفارة القطار قريبا مني لهذا عبرت خط السكة سريعا وركضت كالمجنونة إلى الجهة الأخرى باتجاه الرصيف. ركضت حتى نهاية الرصيف وكنت متأكدة أن الرجلان سيلحقان بي ولكنهما لم يفعلا ذلك.

الترحيل إلى معسكرات الإبادة, 1942

كنت أدخل طعاما سرا إلى الغيتو لأتناوله فيه. أمسك بي عناصر الغستابو (الشرطة السرية لألمانية النازية) “متلبسة” ولكن نجحت في التحقيق معي بإقناع المحققين أنني بولندية عارضة عليهم شهادة ولادة بولندية وهكذا نجحت في التهرب منهم مستخدمة الخدعة.

نجحت بالهرب في قطار ليلي من مدينة لفيف بمساعدة رجل من أوكرانيا إلى منطقة قروية بالقرب من لوبلين التي عملت فيها حتى بدأ الأشخاص من حولي يشككون بي ويضايقونني. تجولت من مكان إلى آخر، حتى نهاية الحرب. اجتزت مراسم “المناولة” في الكنيسة. وعندما قدم لي الكاهن “القربانة” قلت في قلبي: “أنا يهودية، أنا يهودية”.

بعد إطلاق سراحي أردت العودة إلى لفيف. فكرت ربما ظل فيها أحد معارفي، ولكن عرفت من أول ناج يهودي التقيت به صدفة، ومن قائمة الناجين الـ 600 التي كانت بحوزته، أن ليس هناك أي شخص أعرفه.

لهذا لم أعد إلى لفيف. وصلت إلى لوبلين، إلى دار أيتام، ناجين مثلي. كان الأطفال في دار الأيتام في عمر 3 حتى 15 عاما، وكانوا يشعرون بالألم والحزن. عانيت من ضائقة مستمرة، فقدت صوتي بشكل مزمن، وتعرضت لجروح ملوثة كثيرة.

عندما قدمت من بولندا إلى إسرائيل في أيار 1948، بعد إقامة دولة إسرائيل، شعرت أني بدأت حياة جديدة.

اقرأوا المزيد: 715 كلمة
عرض أقل
وزير التربية والتعليم الإسرائيلي نفتالي بينت في زيارة إلى أوشفيتز (Yossi Zeliger/FLASH90)
وزير التربية والتعليم الإسرائيلي نفتالي بينت في زيارة إلى أوشفيتز (Yossi Zeliger/FLASH90)

الأزمة الدبلوماسية بين إسرائيل وبولندا تتفاقم

ألغِيَت زيارة وزير التربية الإسرائيلي إلى بولندا بعد أن اتهم البولنديين بالتعاون مع النازيين أثناء الهولوكست

06 فبراير 2018 | 16:42

العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل وبولندا آخذة بالتدهور، وقد خطط وزير التربية الإسرائيلي ورئيس حزب “البيت اليهودي”، نفتالي بينيت، لزيارة بولندا غدا (الإربعاء) والتحدث أمام الطلاب الجامعيين البولنديين، ولكن ألغيت زيارته خلال إنذار قصير لأنه قال: “كان البولنديون متورطين بقتل اليهود أثناء الهولوكوست بشكل مثبت”. جاء اليوم في بيان الناطقة باسم الحكومة البولندية فيما يتعلق بزيارة بينيت: “لن تتم هذه الزيارة”. كان من المتوقع أن تشكل هذه الزيارة اللقاء الرسمي الأول بين الجانبَين منذ المصادقة على القانون الذي يحظر نسب المسؤولية حول جرائم الهولوكوست إلى البولنديين.

قال بينيت في بيان له لوسائل الإعلام الإسرائيلية، الذي نُشر اليوم صباحا: “ما زلت مصرا على القول إن التاريخ مثبت وإن البولنديين شاركوا بشكل مثبت في قتل اليهود أثناء الهولوكوست”. وأوضح بينيت أنه ينوي خلال زيارته إلى بولندا أن “يقول الحقيقة في أرض الواقع، وأن يؤكد أن القوانين لن تغيير الماضي”.

قال بينيت ردا على إلغاء زيارته: “ألغت الحكومة البولندية زيارتي إلى بولندا، لأنني تحدثت عن جرائم الهولوكوست. أنا فخور. لقد أقام الألمان معسكرات الإبادة في بولندا وشغلوها، ويحظر علينا أن نسمح لهم بالتنصل من المسؤولية. ولكن أبلغ الكثير من البولنديين في بولندا، عن اليهود، وسلموهم إلى الألمان، وشاركوا في قتل نحو 200.000 يهودي أثناء كارثة الهولوكوست وبعدها أيضا. بصفتي وزير التربية في دولة اليهود أقف فخورا لأني أحافظ على كرامة الضحايا. تصرخ أصوات يهود بولندا الموتى ولن ينجح أي قانون في تجاهل هذه الحقيقة”.

نُشر اليوم أن الرئيس البولندي قد صادق على قانون يحظر ذكر تعاون البولنديين مع النازيين أثناء الحرب العالمية الثانية. ردا على ذلك قالت عضوة الكنيست، شولي معلم، من حزب البيت اليهودي أيضا: “زرت بولندا كثيرا. تؤكد الشهادات في أرض الواقع وشهادات الناجين وباحثي الهولوكوست من بولندا أن البولنديين ساعدوا دون شك بشكل مباشر أو غير مباشر على قتل اليهود أثناء الحرب وبعدها. في زيارتي القادمة إلى بولندا سأقول في كل فرصة ممكنة إن البولنديين كانوا جزءا من آلة القتل النازية، دون أية علاقة بأن هناك بولنديين كثيرين ينقذون اليهود ويعرّفون كـ “صالحين بين الأمم”.

وأضافت أنه يجب إعادة السفيرة الإسرائيلية من بولندا إلى إسرائيل للاستشارة وأن “اختيار البولنديين عدم التحاور مع دولة إسرائيل يشكل تجاهلا للناجين من الهولوكوست والشعب اليهودي كله”.

اقرأوا المزيد: 337 كلمة
عرض أقل
(Al-Masdar / Guy Arama)
(Al-Masdar / Guy Arama)

القصص الـ 5 الأسخن للأسبوع

رسالة المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إلى الشعب اللبناني التي أغضبت حزب الله؛ القانون البولندي الذي يحظر الحديث عن جرائم بولندا خلال الهولوكوست؛ والضجة التي أثارتها التسجيلات الصوتية لزوجة رئيس الحكومة نتنياهو عندما غضبت من مستشارها

02 فبراير 2018 | 09:53

نقدم لكم القصص المثيرة للاهتمام التي نشرناها في موقعنا “المصدر” في الأسبوع الماضي.

ما هي نصيحة السفير الإسرائيلي السابق للسيسي؟
هذا الأسبوع، شارك تسفي مازل، سفير إسرائيل السابق لدى مصر، في مقابلة حول الانتخابات المصرية، وقال عبر الإذاعة الإسرائيلية إنه على الرغم من محاولات الترشح ومنافسة السيسي في الانتخابات الديموقراطية فإن “الوضع في مصر لن يتغيّر. تستند المكوّنات الأساسية للرأي العالمي المحيط بنا إلى معارضة الديمقراطية”. وأوضح مازل أنه رغم اعتقاده أن “السيسي جيد لمصر اقتصاديا، وأنه يجري إصلاحات هامة قُبَيل التطور الاقتصادي”، فإن التهديدات التي تُمارس ضد منافسيه للرئاسة إشكالية وتلحق ضررا بإنجازاته. “عليه أن يثق بنفسه ويعرف أنه سيتغلب على منافسيه”.

الانتخابات الرئاسية المصرية (AFP)

بولندا تنكر تورطها في الهولوكوست والإسرائيليون يردون بشكل لاذع
في يوم ذكرى الهولوكوست العالمي، وافقت بولندا على قانون يعفيها من تورطها التاريخي في إبادة اليهود الذين سكنوا في أراضيها، وتسليمهم للنازيين الذين احتلوها في الحرب العالمية الثانية. وفق القانون الجديد الذي وافق عليه مجلس النواب البولندي، يُحظر التحدث عن “جرائم الشعب البولندي” أثناء الهولوكوست وقد يُعتقل من يستخدم مصطلح “معسكر الإبادة البولندي”. أثارت الموافقة على القانون نقدا عارما في إسرائيل. غرد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في صفحته على تويتر: “لا أساس من الصحة لهذا القانون، لهذا أعارضه بشدة. لا يمكن تغيير الماضي، ويحظر إنكار الهولوكوست”.

ولكن غضب البولنديون بشكل خاصّ من تغريدة رئيس حزب “هناك مستقبل”، يائير لبيد، الذي كتب في تويتر: “لن يغيّر أي قانون بولندي الماضي. شاركت بولندا في الهولوكوست”. بالتباين، غردت السفارة البولندية في إسرائيل في حسابها الرسمي في تويتر “تظهر ادعاءتك غير الصحيحة أهمية تعليم موضوع الهولوكوست في إسرائيل أيضا. لا يهدف مشروع القانون البولندي إلى تحريف الماضي، بل إلى الحفاظ على الشعب ضد أقوال الإهانة هذه”.

ناج يهودي من الهولوكوست عند باب معسكر الإبادة النازي “أوشفيتز بيركينو” في بولندا (AFP)

نتنياهو يدافع عن عقيلته بعد التسجيل الفاضح: “اتركوا عائلتي وشأنها‎”‎
هذا الأسبوع، شهدت وسائل الإعلام الإسرائيلية عاصفة بسبب تسجيل صوتي سُمعت فيه زوجة رئيس الحكومة الإسرائيلي، سارة نتنياهو، غاضبة وتصرخ على مستشارها الإعلامي قبل تسع سنوات ردا على نشر شائعات حول نشاطها العام. تطرق رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، عبر مقطع فيديو نشره على صفحته في الفيس بوك إلى تسجيل صوت زوجته: “عندما يجري الحديث عن عائلتي، زوجتي، وأولادي يصبح كل شيء مسموحا. وتتم مهاجمتهم”. لقد شجب نتنياهو وسائل الإعلام التي تحضن هؤلاء الذين يحتقرون عائلته، مضيفا: “اتركوا عائلتي وشأنها”.

أثار نشر تسجيلات نتنياهو نقاشا عاما في إسرائيل حول السؤال إذا كان نشر المحادثة شرعيا. يعتقد الكثير من الإسرائيليين أن النشر غير شرعي، لأن الحديث يجري عن تسجيل محادثة شخصية بشكل سري وجاء بهدف الإشاعات والقيل والقال فقط. في المقابل، أعرب الكثيرون أن نشر التسجيلات شرعي بل ضروري، لأنه يلقي ضوءا على إدارة إشكالية، وفق ادعائهم، من قبل زوجة رئيس الحكومة.

(Al-Masdar / Guy Arama)

مسلسل إسرائيلي عن الإخوان المسلمين يتصدر قائمة الأكثر مشاهدة
نُشِر هذا الأسبوع الجزء الأول من المسلسل الإسرائيلي الجديد الذي يوثق صعود الإخوان المسلمين في أوروبا وتعليماتهم. في المسلسل الجديد “هوية مجهولة” للقناة العاشرة، اجتاز الصحفي الإسرائيلي، تسفي يحزقيلي الحدود، مستخدما هوية مزوّرة، متنكرا لشيخ مسلمي، يُدعى “أبو حمزة”، وكان يحمل جواز سفر سوري مزيف – كل ذلك لتوضيح إيمانه أن الأوروبيين لا يفهمون حقيقة “الجهاد الهادئ”. وفق ادعاءات يحزقيل الخبير بالشؤون العربية، الجهاد والإسلام، خطط الإخوان المسلمون للسيطرة على العالم “باستخدام وسائل سهلة” عبر التربية الإسلامية في مركز أوروبا، لا سيّما بنشر “الدعوة” التي يسعى يحزقيل الآن إلى توثيقها ضمن مشروع تلفيزوني يُجرى في بعض الدول الأوروبية والولايات المتحدة.

وفق التعليقات التي وردت تجاه المسلسل، فإن السؤال المركزي الذي يُطرح بعد مشاهدته هو ما هو الهدف من زرع الرعب الذي لا داعي له؟ علاوة على ذلك، هل أصبحت أوروبا معرضة لخطر “الانتشار” الإسلامي، في حين تشير السيناريوهات الأكثر تطرفا إلى أن المسلمين سيشكلون %18 على الأكثر من سكان الغرب حتى عام 2050.

الصحفي الإسرائيلي، تسفي يحزقيلي، يتعلم كيفة الصلاة (لقطة شاشة، القناة العاشرة)

2018‏..‏‎ ‎خيار اللّبنانيّين
هذا الأسبوع، نشرنا في موقعنا “المصدر” مقالا للناطق باسم الجيش الإسرائيلي، اللواء رونين منليس، الذي نُشر لاحقا في موقع المعارضة اللبنانية وفي وسائل الإعلام العربية. ناشد منليس في المقال اللبنانيين لتوخي الحذر من السيطرة الإيرانية على لبنان. “أصبح لبنان بفعل السلطات اللبنانية وتخاذلها، علاوة إلى تجاهل عدد كبير من الدول الأعضاء في المجتمع الدّولي مصنعٓ صواريخ كبيرا” حذر منليس مضيفا: “مع افتتاح عام 2018 أظنّ أنه من الجدير تحذير اللبنانيين من اللّعبة الإيرانية بأمنهم ومستقبلهم. يجري الحديث عن سنة صراع وامتحان حول مستقبل الكيان اللبناني”.

رد حزب الله على المقال قائلا: “يعبّر المقال عن تفاهات واستفزازات لأشخاص جبان. على إسرائيل ألا تتخذ خطوات غبية وتورط نفسها في حرب هدامة”. في ظل الحقيقة أن منليس أكد في مقاله استعداد إسرائيل لأية سيناريوهات في الحلبة الشمالية، فهل يشكل مقاله الإعلان عن الحرب القادمة؟ ادخلوا واقرأوا المقال بالكامل.

العميد رونين منليس، النّاطق العام بلسان جيش الدّفاع الإسرائيلي
اقرأوا المزيد: 701 كلمة
عرض أقل
زائرون إسرائيليون في معسكر الإبادة "أوشفيتز" في بولندا (AFP)
زائرون إسرائيليون في معسكر الإبادة "أوشفيتز" في بولندا (AFP)

إسرائيل تدرس استدعاء سفيرها لدى بولندا للتشاور بعد قانون الهولوكوست

اتفق نواب الائتلاف والمعارضة في إسرائيل على أهمية العمل معا ضد القانون البولندي الذي يحظر الإشارة إلى مشاركة البولنديين في إبادة اليهود أثناء الهولوكوست.. "القانون البولندي بصقة في وجه إسرائيل"

01 فبراير 2018 | 11:47

ينجح قانون بولندي مثير للجدل في صنع العجائب – الائتلاف والمعارضة الإسرائيليان يتفقان في الرأي. يحدد القانون البولندي الذي صُودق عليه هذه الليلة (الخميس) أن كل من يحاول اتهام بولندا بالمشاركة في جرائم ألمانيا النازية ضد اليهود أثناء الهولوكوست يعرض نفسه لعقوبة السجن حتى ثلاث سنوات. لن يسري مفعول القانون على الأعمال الإبداعية والبحثية. أوضح حزب العدالة والقانون البولندي الذي يدفع القانون قدما أن السبب وراء اقتراح هذا القانون هو الصراع الذي تديره بولندا ضد معسكرات الإبادة التي أقيمت على أراضيها وهي “معسكرات الإبادة البولندية” في ظل الحقيقة التاريخيّة أن هذه المعسكرات كانت معسكرات نازية أقامها الألمان في أراضيها ولم يقمها البولنديون.

بعد المصادقة على القانون البولندي، شهد البرلمان الإسرائيلي تعاونا نادرا بين أعضاء الكنيست من المعارضة والائتلاف الذين قرروا أن يقدموا معا تعديلا إسرائيليا جديدا يحظر إنكار الهولوكوست، وذلك ردا على القانون البولندي. وفق القانون الإسرائيلي، فإن إنكار أو تقليل مسؤولية الجهات التي ساعدت النازيين (ومن بينها بولندا ودول أخرى)، يعتبران مخالفة جنائية بتهمة إنكار الهولوكوست.

قال عضو الكنيست، إيتسيك شمولي، المبادر إلى القانون ردا على قانون إنكار الهولوكوست البولندي: “ليس في وسع أي قانون أن ينكر الشهادات المقشعرة للأبدان ووجود أنقاض المعسكرات، والتاريخ الذي سيكحم على بولند مرتين بدءا من الآن بسبب تعاونها مع الأعمال الإجرامية ذاتها وبسبب محاولتها لإنكارها بشكل ممأسس. سنواصل العمل على سن قانون يعارض القانون البولندي ويمنح حماية قانونية لكل الناجين من الهولوكوست الذين يدلون بشهاداتهم أو يتحدثون عن الموضوع من أجل رفع الوعي حوله”.

تعتقد إسرائيل أن اقتراح القانون هو عمل معاد للسامية ويهدف إلى إخفاء تورط جزء من البولنديين في إبادة الشعب اليهودي أثناء الهولوكوست. هذا الأسبوع، قال رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، مهاجما القانون في جلسة مجلس الوزراء: “لن نسكت إزاء تغيير الحقيقة وكتابة التاريخ مجددا أو إنكار الهولوكوست. لن نرضى بذلك بأيّ شكلٍ من الأشكال، ونعارض بشدة تقييدات إجراء التحقيقات حول الحقائق التاريخيّة”.

وناشد وزير النقل، يسرائيل كاتس، رئيس الحكومة بأن يصدر تعليماته فورا لإعادة السفيرة الإسرائيلية من بولندا إلى إسرائيل وإجراء محادثات استشارية معها. “إن القانون الذي أقرته بولندا خطير ويشكل تنصلا من المسؤولية وإنكارا لمشاركة بولندا في الهولوكوست”.

وغرد وزير البناء، يوآف غالانت، في تويتر ردا على ذلك: “يشكل القانون الذي أقره البرلمان البولندي إنكارا للهولوكوست”. ولكن ذاكرة مقتل ستة ملايين يهودي أقوى من أي قانون. ستبقى ذكراهم خالدة، وسنعرف دائما أن علينا الحفاظ على أنفسنا بأنفسنا”.

لم تقتصر الصدمة التي أثارها القانون البولندي على أعضاء الكنيست اليهود. فقد قال عضو الكنيست، أحمد الطيبي، إن القانون هو “محاولة لكتابة التاريخ من جديد”، مضيفا: “أقترح على حكومة بولندا إلغاء القرار المخزي فورا. إن كتابة التاريخ مجددا هو عمل مرفوض كليا”.

اقرأوا المزيد: 404 كلمة
عرض أقل
ناج يهودي من الهولوكوست عند باب معسكر الإبادة النازي "أوشفيتز بيركينو" في بولندا (AFP)
ناج يهودي من الهولوكوست عند باب معسكر الإبادة النازي "أوشفيتز بيركينو" في بولندا (AFP)

بولندا تنكر تورطها في الهولوكوست والإسرائيليون يردون بشكل لاذع

أزمة دبلوماسيّة جديدة بين بولندا وإسرائيل في ظل قانون بولندي جديد يحظر التحدث عن جرائم الشعب البولندي ضد اليهود أثناء الهولوكوست

في يوم ذكرى الهولوكوست العالمي، وافقت بولندا على قانون يعفيها من تورطها التاريخي في إبادة اليهود الذين سكنوا في أراضيها، وتسليمهم للنازيين الذين احتلوها في الحرب العالمية الثانية. وفق القانون الجديد الذي وافق عليه مجلس النواب البولندي، يحظر التحدث عن “جرائم الشعب البولندي” أثناء الهولوكوست وقد يُعتقل من يستخدم مصطلح “معسكر الإبادة البولندي”.

أثارت الموافقة على القانون نقدا عارما في إسرائيل. “غرد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في صفحته على تويتر: “لا أساس من الصحة لهذا القانون، لهذا أعارضه بشدة. لا يمكن تغيير الماضي، ويحظر إنكار الهولوكوست. أمرتُ المسؤولين في السفارة الإسرائيلية في بولندا بأن يلتقوا، هذا المساء، مع رئيس حكومة بولندا، ويعبّروا أمامه عن موقفي الحازم ضد القانون”.

وكتبت وزيرة العدل الإسرائيلية، أييلت شاكيد: “إن قرار مجلس النواب البولندي، في ذكرى الهولوكوست العالمي تحديدًا، يشكل محاولة لإعادة كتابة التاريخ والتنصل من مسؤولية البولنديين. لقد ساعد الكثير من البولنديين كسائر الشعوب الأخرى (الهنغاريون، الأوكرانيون، وغيرهم) ألمانيا النازية بحماسة على قتل اليهود. يجدر بحكومة بولندا ألا تتهرب وتتحمل مسؤولية أعمال القتل الكثيرة، لا سيّما بسبب معسكرات الإبادة الألمانية التي أقيمت في بولندا”.‎ ‎

وكتب رئيس الدولة، رؤوفين ريفلين، في تويتر “على الشعب اليهودي، دولة إسرائيل، والعالم، التأكد من الاعتراف بكارثة الهولوكوست وفظائعها. شارك بولنديون أيضا في الجرائم النازية. في المقابل، كان من بينهم أشخاص ساعدوا اليهود وحظيوا بلقب “صالح من بين الأمم”. في يوم الهولوكوست العالمي، علينا أكثر من أي يوم آخر أن نقوم بواجبنا تجاه إخوتنا الذين قُتلوا”.

ولكن غضب البولنديون بشكل خاصّ من تغريدة رئيس حزب “هناك مستقبل”، يائير لبيد، الذي كتب في تويتر: “استنكر القانون الجديد الذي سنه مجلس النواب البولندي والذي يسعى إلى إنكار تورط البولنديين الكثيرين في الهولوكوست. لن يغيّر أي قانون بولندي الماضي. شاركت بولندا في الهولوكوست، وقُتِل مئات اليهود في أراضيها دون أن يلتقوا رئيسا ألمانيا”.

بالتباين، غردت السفارة البولندية في إسرائيل في حسابها الرسمي في تويتر “تُظهر ادعاءاتك غير الصحيحة أهمية تعليم موضوع الهولوكوست في إسرائيل أيضا. لا يهدف مشروع القانون البولندي إلى تحريف الماضي، بل إلى الحفاظ على الشعب البولندي ضد أقوال الإهانة هذه”. ولكن لم يبق لبيد مباليا فأجاب: “أنا ابن لناجين من الهولوكوست. لا داعي لأن أعرف معلومات عن الهولوكوست من البولنديين، ويتعين على السفارة أن تقدم اعتذارها فورا”. ردا على أقوال لبيد، وردت تغريدات في صفحة السفارة البولندية: “أنت وقح”.

اقرأوا المزيد: 356 كلمة
عرض أقل
مظاهرة لليمين المتطرف في وارسو خلال احتفالات استقلال البلاد (AFP)
مظاهرة لليمين المتطرف في وارسو خلال احتفالات استقلال البلاد (AFP)

“كراهية المسلمين في أوروبا لا تعني أن اليهود محصنون”

خطف اليمين المتطرف في بولندا الأنظار خلال احتفالات استقلال البلاد، حيث رفع أتباعه شعارات عنصرية تنادي إلى "أوروبا بيضاء خالية من المسلمين واليهود"

13 نوفمبر 2017 | 15:53

خلال الاحتفالات بيوم استقلال بولندا التي جرت قبل أمس، السبت، في العاصمة وارسو، شوهد عشرات آلاف البولنديين وهم يهتفون شعارات ضد المسلمين واليهود. وحسب تقدير الشرطة البولندية، شارك في مظاهرة اليمين المتطرف نحو 60 ألف شخصا. ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها “أوروبا بيضاء من دون يهود ومسلمين”.

وقد علّق الناطق باسم الخارجية الإسرائيلية عمانوئيل نحشون، على هذه المظاهرات قائلا: “لكل من يعتقد أن كراهية المسلمين تعني حماية لليهود تفضلوا هذه الصور من وارسو. عشرات آلاف القوميين المتطرفين يهتفون لأوروبا بيضاء خالية من اليهود والمسلمين”.

وأحيت بولندا استقلالها المجدد عام 1918 بعد أن كانت اختفت عن خارطة العالم لمدة 123 عاما. وقد تحولت مظاهرة اليمين المتطرف إلى الحفل الأكبر في هذه الاحتفالات في وارسو، حيث رفع القوميون المتطرفون شعارات تنادي إلى تفوق العرق الأبيض وضد الغرباء.

وهاجم القوميون المتطرفون القيم الليبرالية ودافعوا عن القيم المسيحية. وسمت الحكومة هذه المظاهرات بأنها “مظاهرة وطنيين حاشدة” وأعربت عن رضاها من المشاركة الواسعة في احتفالات الاستقلال متجاهلة الشعارات العنصرية التي رفعت.

اقرأوا المزيد: 153 كلمة
عرض أقل
  • الحدود الثلاثية بين الأرجنتين، البرازيل، والباراغواي
    الحدود الثلاثية بين الأرجنتين، البرازيل، والباراغواي
  • الحدود بين بولندا وأوكرانيا
    الحدود بين بولندا وأوكرانيا
  • الحدود بين ألمانيا وتشيكيا
    الحدود بين ألمانيا وتشيكيا

الحدود التي سترغبون في اجتيازها مرارا وتكرارا

انسوا عرض الوثائق المعرّفة فإن هذه الحدود الأكثر طرافة وغرابة وجمالا في العالم ستجعلكم تسافرون بشكل خاص فقط من أجل اجتيازها وأنتم مسرورون

25 مايو 2016 | 17:15

1. الحدود بين ألمانيا وتشيكيا

تمرّ الحدود على جسر ضيق ذي ارتفاع شاهق ويظهر من حوله منظر طبيعي يجعلكم تتوقفون ولا ترغبون في مغادرته.

الحدود بين ألمانيا وتشيكيا
الحدود بين ألمانيا وتشيكيا

‎2. الحدود بين إنجلترا واسكتلندا

هي في الواقع سلسلة من الأعمدة يصل ارتفاعها إلى متر وتجتاز حقلا عاديا ومن المرجح أنكم ستصادفون فيها أبقارا أكثر من موظفي المعابر.

الحدود بين إنجلترا واسكتلندا
الحدود بين إنجلترا واسكتلندا

3. الحدود بين النرويج والسويد

يجدر بكم الحذر! إن اجتياز هذه الحدود تحديدا منوط ببعض الخطر، لأنه يمرّ فيها مسار للمزلاجات.

الحدود بين النرويج والسويد
الحدود بين النرويج والسويد

4. الحدود بين بولندا وأوكرانيا

تسبح السمكة العملاقة من إبداع الفنان البولندي غروسلاف كوزيارا تماما على الحدود بين الدولتين وتبدو وهي مرتاحة تماما.

الحدود بين بولندا وأوكرانيا
الحدود بين بولندا وأوكرانيا

5. الحدود بين باكستان والهند

تمر الحدود عن طريق الهملايا، بل ويمكننا أن نرى الغيوم فوقها وهي تنقسم وفقا لانتمائها السياسي.

الحدود بين باكستان والهند
الحدود بين باكستان والهند

6. الحدود الثلاثية بين الأرجنتين، البرازيل، والباراغواي

إنها حدود طبيعية جميلة ببساطة: مفرق على شكل “تي” الإنجليزي يجتاز نهر يمكنك من خلال الإبحار فيه لمدة ساعة أن تصل إلى ثلاث دول مختلفة.

الحدود الثلاثية بين الأرجنتين، البرازيل، والباراغواي
الحدود الثلاثية بين الأرجنتين، البرازيل، والباراغواي

7. الحدود بين الأوروغواي والبرازيل

هذا الرصيف العادي هو الحدود بين الدولتين، حيث تقف السيارات من الجهة اليمنى في الأوروغواي وأما السيارات من الجهة اليسرى فتقف في البرازيل. ‎

الحدود بين الأوروغواي والبرازيل
الحدود بين الأوروغواي والبرازيل

8. الحدود بين بلجيكا وهولندا

يمكنكم ببساطة أن تدخلوا إلى مقهى في هولندا، ثم تتناولوا كعكة مع فنجان من قهوة الكابوتشينو، وثم الخروج منه والوصول إلى بلجيكا عبر الباب الثاني.

الحدود بين بلجيكا وهولندا
الحدود بين بلجيكا وهولندا

9. الحدود بين ألمانيا وهولندا

الحدود ببساطة مرسومة على الأرض في وسط أحد مراكز الأعمال. في إحدى جهات الغرفة يقف حارس ألماني وفي الجهة الأخرى يقف حارس هولندي، ومع ذلك يحتاج وصول رسالة من دولة إلى أخرى مدة أسبوع.

الحدود بين ألمانيا وهولندا
الحدود بين ألمانيا وهولندا

‎10. الحدود بين الصين ومنغوليا

هذه الحدود رومانسية بشكل خاص، حيث تم وضعها بواسطة ديناصورين يقبّلان بعضهما البعض.

الحدود بين الصين ومنغوليا
الحدود بين الصين ومنغوليا
اقرأوا المزيد: 236 كلمة
عرض أقل
بعثة شبيبة اسرائيليين في أوشفيتس (Yossi Zeliger/FLASH90)
بعثة شبيبة اسرائيليين في أوشفيتس (Yossi Zeliger/FLASH90)

توترات في أوروبا: خوف على بعثات الشبيبة الإسرائيليين إلى بولندا

في أعقاب العمليات في بروكسل صدرت تعليمات جديدة لمجموعات الشبيبة الإسرائيليين في الجولات التعليمية في معسكرات الإبادة في ذكرى الهولوكوست

27 مارس 2016 | 11:26

في كل عام يخرج عشرات آلاف الشبيبة الإسرائيليون في بعثات من أجل التعلم عن فظائع الهولوكوست على أراضي بولندا، ومشاهدة الأدلة من الحرب العالمية الثانية عن قرب. يمر التلاميذ، من بين أمور أخرى، في معسكرات الإبادة، المتاحف، المناطق التي كانت غيتوهات وفي المناطق التي كانت في الماضي “الحيّ اليهودي”.

في الاستراحات بين الجولات التعليمية يتلقى التلاميذ عادة، والذين أعمارهم 17-18 عاما غالبا، وقتا حرا للتجول في مراكز المدن والمجمعات التجارية، والتجول في الأمسيات.

ومع ذلك، فقد نُشر اليوم في “إذاعة الجيش” أنّه قد تم إرسال تعليمات تحذيرية خاصة إلى المجموعات التي تتواجد في بولندا في هذه الفترة من العام. وفقا لتقديرات القوى الأمنية في البلاد فقد أرسلت وزارة التربية إلى تلك المجموعات أنّه منذ الآن يحظر التجوّل تجولا حرا خلال الرحلة في بولندا، وفي أعقاب ذلك هناك أيضًا تقييدات على الدخول إلى المجمعات والمراكز المزدحمة.

ويتحدث التلاميذ عن أجواء متوترة جدا في أعقاب هذه الأحداث: “نحن هنا في بولندا، الأجواء متوترة جدا على ضوء الحالة الأمنية، يفحصون جيدا جدا كل مكان نسير إليه”، كما قالت فتاة خرجت في البعثة. “لا يسمحون لنا حقا بالتجول وحدنا، نحن طوال الوقت بحاجة لأن نكون مع المجموعة ومع الحارس… ألغوا لنا الكثير من ساعات التجوّل في الأماكن العامة، لا يمكننا التجول وحدنا في الشوارع”.

وقد أكدت وزارة التربية هذه المعلومات ونقلت أنّها تعمل مع الجهات الأمنية.

ومن المعلوم أنّ الكثير من التلاميذ قد اعتادوا على لفّ أنفسهم بالعلم الإسرائيلي في مواقع تاريخية مختلفة، من أجل التأكيد على انتصار الشعب اليهودي رغم فظائع الهولوكوست. ومع ذلك، رغم المعرفة أنّ العملية الأخيرة في تركيا قد وُجّهت ضدّ إسرائيليين، فليست هناك تعليمات خاصة للتقليل من العلامات الإسرائيلية مثل علم إسرائيل أو قلادات نجمة داود.

اقرأوا المزيد: 262 كلمة
عرض أقل
الصفحة الأولى لمجلة "wSieci" البولندية بعنوان "الاغتصاب الإسلامي لأوروبا" (تويتر)
الصفحة الأولى لمجلة "wSieci" البولندية بعنوان "الاغتصاب الإسلامي لأوروبا" (تويتر)

تقرير بولندي مثير للجدل عن “الاغتصاب الإسلامي لأوروبا”

أثارت مجلة بولندية عاصفة في أوروبا بعدما صورة لامرأة شقراء تتعرض إلى اعتداء على يد شرقيين، ضمن تقرير عن "المشاكل التي يخلقها اللاجئون والمهاجرون في أوروبا"

19 فبراير 2016 | 16:06

أثارت مجلة بولندية اسمها “wSieci”، أي الشبكة، عاصفة في أوروبا، بعدما نشرت، هذا الأسبوع، تقريرا مثيرا للجدل بعنوان “الاغتصاب الإسلامي لأوروبا”. وخصصت المجلة الصفحة الأولى لهذا التقرير وعليها صورة امرأة بيضاء تتعرض لاعتداء من قبل أيدٍ لأشخاص ذوي بشرة سمراء، في تلميح إلى أصولهم الشرقية. وجرّت القصة والصورة المسيئة لصورة الشرقيين والمسلمين ردود فعل كثيرة مستنكرة.

وقارن متابعون على مواقع التواصل الاجتماعي، الصورة بالدعاية النازية، خاصة أن المرأة التي تظهر في الصورة شقراء. وتطرق التقرير إلى حادثة الاعتداءات الجنسية التي وقعت في مدن ألمانية، أبرزها كولونيا، حيث اتهمت الشرطة مهاجرين من شمال أفريقيا بالوقوف ورائها.

وجاء في التقرير “شاهد سكان أوروبا القديمة، على نحو مؤلم، الأزمات التي ستنتشر في القارة في أعقاب دخول اللاجئين إليها”. وأضافت كاتبة التقرير، ألكسندرا ريفينسكا، أن الأوربيين غضوا النظر في بداية الأمر عن المشاكل التي سيخلقها اللاجئون والمهاجرون، وكان ذلك باسم التسامح والصواب السياسي”، وأوضحت أن أحداث كولونيا أثبتت أنه لا يمكنهم غض النظر بعد.

نشير إلى أن بولندا، وهي عضو في الاتحاد الأوروبي، من أكثر الدول معارضة لاستقبال المهاجرين. وتواصل في رفض استقبال المزيد من اللاجئين.

اقرأوا المزيد: 168 كلمة
عرض أقل