بوب ديلان (AFP)
بوب ديلان (AFP)

بوب دايلان: المطرب اليهودي الذي اعتنق المسيحية وعاد إلى اليهودية

أعلنت الأكاديمية السويدية في ستوكهولم عن اختيارها منح دايلان، الأمريكي اليهودي، جائزة نوبل للآداب من قبل ملك السويد

ستُمنح جائزة نوبل للآداب لعام 2016 للموسيقي الأمريكي- اليهودي ، بوب دايلان – هذا ما أعلنته الأكاديمية السويدية في ستوكهولم.

كما في كل عام، تُعطى الجائرة – التي تشمل ميدالية ذهبية، شهادة، ومنحة مالية بقيمة 1.1 مليون دولار – للفائز من قبل ملك السويد في مراسم، ستُقام في بداية شهر كانون الأول من هذا العام في ستوكهولم. “قدّم دايلان تفسيرا شعريا جديدا لتقاليد كتابة الشعر الأمريكي”، كما كُتب في قرار القضاة عند اختيارهم الفائز.

وتُعتبر الجائزة، التي تُعطى منذ عام 1901، أكثر جائزة مرموقة في مجال الآداب. شموئيل يوسف عجنون، هو الإسرائيلي الوحيد الذي فاز بهذه الجائزة وذلك عام 1966.

دايلان، اليهودية وإسرائيل

بوب ديلان (AFP)
بوب ديلان (AFP)

طيلة حياته، أقام بوب دايلان علاقات معقّدة مع اليهودية وإسرائيل. وقد وُلد في الولايات المتحدة باسم روبرت ألن زيمرمان (أيار 1941)، وتنقل بين الإلحاد، المسيحية والحسيدية بل وكتب قصائد من أجل “الجندي الإسرائيلي”. يعتبر الكثيرون دايلان ممثلا لليهودية الأمريكية. في بداية سيرته المهنية، بعد أن ترك منزله في ولاية مينيسوتا، اعتُبر شخصا ينكر أو على الأقل يحاول إخفاء يهوديته، كي يصبح “أمريكيا حقيقيا”.

في نهاية الستينيات وبداية السبعينيات بدأ دايلان بالبحث عن يهوديته. فزار في عيد ميلاده الثلاثين إسرائيل وفكر في إمكانية الانتقال إلى العيش في كيبوتس ووصل إلى كيبوتس عين دور. ولكن في عام 1978، اعتنق المسيحية أمام وسائل الإعلام.

عام 1982 بدأت شائعات تقول إنّ دايلان “عاد” إلى اليهودية وبدأ يتعلم لدى مؤمني حركة حباد من بروكلين. أعرب دايلان في ألبوم ‏”Infidels” عام 1982 بشكل علني في أغنيته “Neighborhood Bully” عن دعمه لإسرائيل، وظهر في الغلاف الداخلي للألبوم راكعا على جبل الزيتون.‎ كما وزار في العام ذاته إسرائيل مرة ثانية بمناسبة حفل بارميتسفا لابنه والتقط صورا بجانب حائط المبكى. أدت الأغنية إلى موجة من ردود الفعل السلبية تجاهه.

في آذار 2011 أوردت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية خبرا جاء فيه أنها تملك صورا تشكل إثباتا أوليا للادعاء الذي يقول إنّ دايلان قد عاد إلى أحضان اليهودية، ونشرت صوره، وهو يخرج من كنيس في لوس أنجلوس.

قدم دايلان عروضا في إسرائيل 3 مرات حتى الآن، عام 1987، 1993، وفي 2011. وفي أيلول عام 1987 ظهر في تل أبيب والقدس. عندما سُئل دايلان عن تلك العروض، صرّح أنّ الحفل في تل أبيب كان الأسوأ من بين ما قدّمه. وتم قطع الحفل في القدس بينما كان في ذروته بسبب تماس كهربائي، بعد 13 أغنية فقط.

يظهر تأثير دايلان بشكل واضح أيضا في الموسيقى الإسرائيلية. ترجم العديد من الفنانين الإسرائيليين نسخا مقلّدة لأغانيه وقاموا بأدائها.

اقرأوا المزيد: 376 كلمة
عرض أقل

مقطع الفيديو الإسرائيلي الذي اخترق حدود بريطانيا

نشرت فرقة كولدبلاي البريطانية اليوم فيديو استثنائي لأغنيتها الجديدة، من إبداع إسرائيلي

أطلقت الفرقة البريطانية الشعبية كولدبلاي اليوم (الثلاثاء) مقطع فيديو أغنيتها المنفردة الجديدة، UP&UP والتي كتب عنها عازف الفرقة في تويتر أنّه “أحد مقاطع الفيديو الأفضل مما صُنع منذ أي وقت مضى، حتى لو عُرِض من دون الموسيقى تماما”.

أنتج مقطع الفيديو شابان إسرائيليان، وهما فنيا هيمن وجال موجا، وقد استطاعا كسب خبرة كبيرة في العمل مع فنانين عالميين ذوي شهرة. “قدمنا اقتراحا مع فكرة الكولاج في الفيديو، فأحبتها فرقة كولدبلاي، وعندها بدأنا العمل” كما يقول هيمن.

وأضاف المغني قائلا بعد أن شاهد مقطع الفيديو أنّه “إذا كان مقطع الفيديو هذا من إنتاج شخص آخر كنت سأشعر بغيرة كبيرة. يتمتع هذان المبدعان بطريقة بصرية فريدة في النظر إلى الأمور، والتي لن أفكر فيها في حياتي. فاجأني تفكيرهما كثيرا”.

مقطع الفيديو يبدو وكأنه مأخوذ مباشرة من الحلم أو الخيال (لقطة شاشة)
مقطع الفيديو يبدو وكأنه مأخوذ مباشرة من الحلم أو الخيال (لقطة شاشة)

“نحن نفضّل أن يعبر مقطع الفيديو عن نفسه”، كما قال هيمن أحد مبدعي المقطع. يتألف مقطع الفيديو من الكثير من مقاطع الفيديو القصيرة جدا والتي تبدو وكأنها مأخوذة مباشرة من الحلم أو الخيال، ولكن في الواقع هي إبداع خيالي للمنتجين هيمن وموجا. ففي هذه المقاطع يكسران قواعد التناسب، الجاذبية، يخلطان بين الهواء، البحر واليابسة، ويظهران السلحفاة وهي تسبح على رصيف مترو الأنفاق، والطفلة وهي تتأرجح على رافعة بناء والفتيات وهن يسبحن بملابس السباحة في وعاء من الحساء. رغم كل شيء فقد نجحا في جعل هذه المقاطع تبدو طبيعية تماما وليس مثل الصور المجمعة في روضة أطفال.

ومن بين أعمال مقاطع الفيديو السابقة لموجا، الذي يعيش في تل أبيب، هناك مقطع فيديو لتشجيع التصويت في الانتخابات تحت شعار: “لا تدعو الغضب يُفجركم، بل ضعوه في صندوق الاقتراع” وقد أتم هيمنط الذي يعيش في نيويورك، إخراج مقطع فيديو لأغنية بوب ديلان.

אל תתנו לכעס לפוצץ אתכם

יש רק מקום אחד לפרוק בו את הכעס.עכשיו מחליפים.עכשיו מנצחים.שתפו!#v15

Posted by ‎דרכנו‎ on Tuesday, 10 March 2015

 

 

اقرأوا المزيد: 252 كلمة
عرض أقل
بوب ديلان (مصدر الصورة: ويكيبيديا)
بوب ديلان (مصدر الصورة: ويكيبيديا)

أنتم تختارون ما تشاهدونه: أغنية مصوّرة متفاعلة جديدة لأغنية قديمة

الأغنية التي مضى يوبيل على صدروها واختيارها أفضل أغنية في أي وقت، تحظى بمقطع فيديو فريد من نوعه

في عام 1965، صعد على المسرح المغني الفلكلوري الأمريكي-اليهودي بوب ديلان مؤديًا للمرة الأولى الأغنية

“Like a Rolling Stone” (مثل حجر متدحرج). تشير الأغنية إلى فتاة تنتمي إلى عائلة جيدة ومدللة، تخسر جميع أموالها ويلقى بها في الشارع. وكُتبت باللغة المميزة والخاصة بديلان، وقد كانت أغنية ضاربة رمزت إلى فترة كاملة انتقلت فيها الموسيقى الأمريكية من عصر البساطة للموسيقى الفلكلورية الشعبية إلى العهد الجديد الخاص بموسيقى الروك أند رول.

لقد كان تأثير الأغنية قويًا جدًا، إلى درجة أنه في عام 2003 توجته مجلة “Rolling Stone”، التي تأثر اسمها من اسم الأغنية، في المرتبة الأولى في قائمة أفضل 500 أغنية في جميع الأزمنة.

اليوم، بعد مضي ما يقارب اليوبيل من السنوات من تغييرها لشكل الموسيقى، تحظى الأغنية بمقطع فيديو فريد من نوعه، يمنح المشاهد القدرة على مشاهدته بشكل متفاعل.  إن مقطع الفيديو الجديد، الذي صنعته شركة إنترلاند الإسرائيلية التابعة للمغني يوني بلوخ، يربط بين الأغنية الضاربة القديمة مع تلفاز يمكن للمشاهد التنقل فيه، أثناء الموسيقى، ما بين عدد كبير من القنوات.

إن مُخرج الأغنية المصوّرة هو فانيا هيمان الإسرائيلي، الذي حاز على تقدير في إسرائيل على عدد من أعماله الفنية على هيئة فيديو والتي حظت بملايين المشاركات على قناة اليوتيوب. مقابل تسويق الكليب، تفتتح الشركة في هذه الأيام منافسة إنتاج كليب جديد باستخدام البرنامج الذي تم بمساعدته صنع الكليب الخاص بديلان.

من بين القنوات التي تظهر في الكليب الجديد، يمكن إيجاد الأخبار، الرياضة، برنامج طهي، فيلم رومنسي، برنامج مشتريات، وما هو أشبه ببرنامج ربة المنزل. وماذا يفعل من يريد مشاهدة ديلان، مقدم الأغنية في الأساس؟ إن إحدى القنوات هي قناة “كلاسيكيات موسيقية”، التي يغني فيها بوب ديلان بنفسه الأغنية في الفيديو الأصلي.

للمشاهدة: http://video.bobdylan.com/desktop.html

اقرأوا المزيد: 256 كلمة
عرض أقل