بنيامين نتنياهو

بنيامين نتنياهو (Yonatan Sindel/Flash90)
بنيامين نتنياهو (Yonatan Sindel/Flash90)

لماذا حظر نتنياهو إخلاء بلدة فلسطينية؟

كان من المفترض إخلاء سكان قرية سوسيا من منازلهم غير القانونية، ولكن نتنياهو أمر بتجميد الإخلاء في اللحظة الأخيرة

19 يونيو 2018 | 15:17

أصدر رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، تعليماته لتأجيل هدم خمسة مبان غير قانونية في قرية سوسيا الفلسطينية جنوب جبل الخليل.  كان يُفترض أن تُهدم المنازل اليوم (الثلاثاء). هذه هي المرة الثالثة التي يؤجل فيها الإخلاء في الأشهر الأخيرة.

يُعتبر هدم المنازل الفلسطينية في قرية سوسيا أحد رموز الصراع الفلسطيني في الضفة الغربية، لهذا مورس على إسرائيل ضغط دولي كبير، لا سيما في الأسابيع الماضية، منعا لهدم المنازل الذي كانت سترافقه تغطية دولية واسعة.

ثمة تقديرات أخرى وراء تأجيل هدم المنازل ومنها زيارة مبعوثي الرئيس الأمريكي إلى الشرق الأوسط، ديفيد غريبنلات، وجاريد كوشنير، مستشار الرئيس دونالد ترامب الخاص وصهره، المتوقع إجراؤها في نهاية الأسبوع.

إن توقيت موعد الهدم الذي تم تأجيله حتى موعد غير محدد، حساس من ناحية سياسية أيضا.  في الأسبوع الماضي أخلت القوى الأمنية بؤرتين يهوديتين في الضفة الغربية.

جاء على لسان جمعية “رغافيم”، التي ترأست الالتماس في المحكمة الإسرائيلية ضد قرية سوسيا أن نتنياهو “يعرب عن عدم قدرته على التعامل ضد نشاطات السلطة الفلسطينية المكثفة وغير القانونية”.

غرد عضو الكنيست، بتسليئل سموتريتش، من حزب “البيت اليهودي” اليميني غاضبا وكاتبا: “لقد نظرت المحكمة في قضية هذه المباني وأمرت بهدم المباني. ولكن، يؤجل الهدم مرة تلو الأخرى. لقد دُمّرت مبان وأحياء سكنية في مستوطنات إسرائيلية، ولكن نتنياهو يمنح حصانة للعرب لسبب غير واضح. فهذا مثير للغضب”.

اقرأوا المزيد: 200 كلمة
عرض أقل
لقاء نتنياهو مع الملك عبد الله في عام 2010 (AFP)
لقاء نتنياهو مع الملك عبد الله في عام 2010 (AFP)

ما هو الهدف من لقاء نتنياهو والملك عبدالله؟

للمرة الأولى منذ سنة ونصف، التقى رئيس حكومة إسرائيل والعاهل الأردنيّ لتنسيق موقفهما قبيل برنامج السلام الخاص بترامب

زار نتنياهو الأردن سرا أمس (الاثنين) بعد الظهر. ورافقه عدد قليل من المستشارين، ومن بينهم رئيس الموساد، يوسي كوهين، ومستشار الاقتصاد (ما يشير إلى مضمون اللقاء). هذا هو اللقاء الأول الذي يُجرى بين الزعيمين منذ الحادثة التي وقعت قبل نحو سنة، والتي قُتِل فيها مواطنان أردنيان. منذ ذلك الحين، اعتذرت إسرائيل، دفعت تعويضات، وحتى أنها وضعت السفير أمير فايسبورد بدلا من السفيرة عينات شلاين.

يأتي اللقاء اليوم قبيل برنامج السلام الخاص بترامب وقبل وصول مبعوثَي الإدارة الأمريكية، جيسون غرينبلات وجاريد كوشنير، إلى المنطقة. تشير التقديرات إلى أنه قُبيل عرض برنامج السلام، وبهدف البدء بأجواء إيجابية وبناءة، سيعرض الأمريكيون برنامجا لإعادة تأهيل غزة، بتمويل دول الخليج ومساعدة إسرائيل، مصر، والأردن.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، لا يعارض برنامج السلام الخاص بترامب فحسب، بل يعارض برنامج إعادة تأهيل غزة أيضا، رغم الوضع الإنساني الخطير الذي يتعرض له مواطنو غزة.

لذلك هناك أهمية للتنسيق الإسرائيلي – الأردني، لا سيّما في ظل نقص خبرة الإدارة الأمريكية الحالية. لقد مر كلا الجانبين بجولة مفاوضات شبيهة (كانت الأخيرة في نهاية ولاية أوباما، عندما بذل وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، جهودا أخيرة لفرض تسوية إسرائيلية – فلسطينية).

كما أعلن المصريون أن معبر رفح سيكون مفتوحا في الأشهر القادمة أيضا، وهذه الخطوة هامة جدا من جهتهم، وتشير إلى استعدادهم للتعاون مع الأمريكيين. السؤال الوحيد هو مَن سيدير مشروع إعادة غزة في أرض الواقع، وهو مشروع ستُستثمر فيه مبالغ كبيرة. كما ذُكر آنفًا، يعارض عباس أية محادثات مع ترامب ويدعي أن هذه هي مبادرة لتخليد حكم حماس.

اقرأوا المزيد: 242 كلمة
عرض أقل
يحيى خليل ستاقوف خلال زيارته للقدس ׁ(تصوير: WWHF)
يحيى خليل ستاقوف خلال زيارته للقدس ׁ(تصوير: WWHF)

“العمل بناء على الرحمة ونسيان الماضي”

بعد لقائه مع نتنياهو، قال رئيس المنظمة الإسلامية الأكبر في العالم: "هناك احتمال لإقامة علاقات دبلوماسيّة بين إسرائيل وإندونسيا"

في الأسبوع الماضي، زار إسرائيل الأمين العام للمنظمة الإسلامية الإندونيسية ” نهضة العلماء”، يحيى خليل ستاقوف، رئيس الحركة الإسلامية الأكبر في العالم، التي تتضمن نحو 90 مليون عضو من إندونيسيا وأنحاء العالم. هذه هي المرة الثانية التي يزور فيها ستاقوف إسرائيل، وقد التقى من بين زعماء آخرين رئيس الحكومة نتنياهو ورئيس الدولة رؤوفين ريفلين. شجبت حماس زيارته في ذلك الوقت بشكل رسمي.

في نهاية الأسبوع الماضي، التقينا ستاقوف وأجرينا معه مقابلة خاصة عندما شارك في احتفال “كولولام” – وهو لقاء مميز للتقريب بين الأديان جرى في برج داود في القدس القديمة.

“جئت إلى إسرائيل لتحقيق هدف”، قال ستاقوف، “أود العمل من أجل السلام في هذه البلاد”. وأوضح أنه يرغب في استخدام الديانة كعنصر قد يساهم في الجهود الرامية لصنع السلام في المنطقة. “تُستخدم وسائل سياسية وعسكرية غالبا عند بذل الجهود لتحقيق السلام، ولكن هناك أمل بأن تكون الطريق إلى السلام واضحة أكثر في حال استخدمنا الدين أيضا. لهذا جئت إلى هذه البلاد مناشدا الجميع دينيا – العمل وفق مبدأ ‘الرحمة’ في كل الحالات. الرأفة والتعاطف – تشكلان مبدآن أساسيان ومشتركان لكل الديانات”. أعرب ستاقوف عن أمله بأن العمل وفق مبدأ “الرحمة” يساهم في توحيد كل الديانات والتعاون فيما بينها من أجل هدف مشترك، ألا وهو صنع السلام.

يحيى خليل ستاقوف خلال لقاء للتقريب بين الأديان ׁفي القدس

تطرقا إلى لقائه مع رئيس الحكومة نتنياهو ورئيس الدولة ريفلين، قال ستاقوف إن موضوع الحديث الرئيسي كان عن الطريق لصنع السلام. حسب تعبيره، “لقد اقتنعنا بأقوال رئيس الحكومة ورئيس الدولة بأنهما يريدان جدا التوصّل إلى اتّفاق سلام”. اقترح ستاقوف نسيان الماضي وفتح صفحة جديدة، موضحا أنه “يسرنا التعاون مع الفلسطينيين أيضا من أجل التحدث عن السلام”. ردا على سؤالنا بشأن إجراء لقاءات محتملة مع الفلسطينيين، أوضح أنه لم تُحدد بعد لقاءات معه هو وأعضاء الوفد الإندونسي مع جهات في السلطة الفلسطينية، ولكنه أعرب أنه متأكد من أنها ستُحدد لاحقا.

تطرق ستاقوف إلى الجانب الإقليمي للنزاع الإسرائيلي – الفلسطيني مدعيا: “لا يقتصر النزاع على إسرائيل والفلسطينيين فحسب، بل على كل المنطقة، لذلك، يجب العمل مع دول في المنطقة بهدف محاولة دفع السلام قدما”.

تمثل حركة ستاقوف توجها إسلاميا معتدلا، وذلك خلافا للتوجه المتطرّف الذي تمثله منظمات مثل حزب الله وحماس. عندما سألناه عن رأيه حول موقف هذه المنظمات المتطرفة، أوضح: “عند استخدام الفهم الشكلي للإسلام، قد يُستخدم الدين لتبرير النزاع. لذلك، يجب العمل استنادا إلى ‘الرحمة’ ما قد يجعلنا نسامح وننسى الماضي، نتعاون، ونعمل مع كل من يرغب في هذا”.

يحيى خليل ستاقوف مع الرئيس ريفلين (تصوير: مسكن الرئيس)

كما وأشار ستاقوف إلى أن زيارته إلى إسرائيل أثارت نقدا عارما وجدلا بين شخصيات مختلفة في إندونيسيا وأماكن أخرى في العالم. وأوضح، “هناك خلاف بين الأشخاص حول النزاع. فهناك جزء يرغب في صنع السلام فيما يركز جزء آخر على حسابات الماضي، التي لا تنتهي. إذا نظرنا إلى الماضي فقط، لن نتوصل إلى حل. ما هو الماضي؟ هل نتحدث عن 50 سنة؟ قرن؟ ألفية؟ أؤمن أنه يجب البدء انطلاقا من النقطة التي نعيشها الآن”.

أعرب ستاقوف عن تفاؤله بشأن إقامة العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل وإندونسيا. “أعتقد أن هناك احتمالا لعلاقات كهذه بين البلدين. ولكن تكمن المشكلة في النزاع. إذا توصلنا إلى خطوة معتمدة من أجل السلام، فهذا يشجع كلا البلدين على تطبيع العلاقات”، وفق أقواله.

وفي النهاية، أكد على أهمية الدين في حل النزاع، وفق ما يراه مناسبا. “يفترض أن يكون الدين مرشدا للبشرية من أجل حياة أفضل. على المسلمين أن يتذكروا أن الله قد أرسل النبي محمد بهدف ‘الرحمة’ فقط – بركة لكل الخلق. أن تكون مسلما معناه التعامل بـ ‘رحمة’ مع الآخرين”.

اقرأوا المزيد: 540 كلمة
عرض أقل

البرنامج الإسرائيلي الساخر الذي يؤرق منام حكومة نتنياهو

انتقادات لاذعة وتقاليد لشخصية نتنياهو وترامب ويحيى السنوار حتى.. تعرفوا إلى البرنامج الإسرائيلي الذي لا يحسب حسابا لأحد في إسرائيل وخارجها، ويتربع على عرش الأكثر مشاهدة في إسرائيل

16 يونيو 2018 | 11:02

نتنياهو لا يأبه للمعارضة السياسية في إسرائيل بالدرجة التي يخشى منها من البرنامج الساخر المعروف في إسرائيل، “إيرتس نهديريت” أي “بلاد رائعة”. طبعا همّ البرنامج هو العكس تماما، ليس إظهار ما هو رائع في إسرائيل، وإنما تسليط الضوء على كل ما هو ليس رائعًا. وليس هناك مادة أفضل للسخرية مثل السياسيين والحكومة والشخصيات النافذة في المجتمع الإسرائيلي.

وقد ختم البرنامج الساخر، يوم الأربعاء، موسمه ال13، وتناولت الحلقة التي عرضها البرنامج فقرة خاصة عن واقع القتال الذي يدور منذ انطلاق نشاطات “مسيرة العودة الكبرى” بين إسرائيل بأسلحتها الحديثة الباهظة، وبين حركة حماس في قطاع غزة بأسلحتها البدائية، لا سيما الطائرات الورقية الحارقة. والمفارقة التي تظهر من المقطع الهزلي، والتي لا تخلو من الحقيقة، هي أن إسرائيل تنفق أموالا طائلة لتصد هجمات تكلّف الغزيين القليل. أي أن التفوق له ثمنه.

وكما هو معروف، لكي تتعرف على أي مجتمع على نحو عميق يجب معرفة حضارته وثقافته وليس فقط سياسته، وبرنامج “بلاد رائعة” خير مدخل لمعرفة الثقافة والحضارة الإسرائيلية، خاصة أنه البرنامج الترفيهي الأهم على التلفزيون الإسرائيلي..

تقليد يحيى السنوار (لقطة شاشة)

نتنياهو تحت القصف دائما

تعاني الديموقراطية الإسرائيلية من مشاكل عديدة ولسنا بصدد الحديث عن ذلك، لكن ثمة شيئا واحدا يؤكد أن الديموقراطية في إسرائيل حقيقة وقوية وذلك بالنظر إلى حرية التعبير عن الرأي، وانتقاد الحكومة ومن يرأسها بأقسى العبارات. فكل حلقة في برنامج “بلاد رائعة” تعدّ بالنسبة لنتنياهو ولزوجته عناء شديدا، لأن الانتقادات ضدهم خالية من الرحمة. التحقيقات ضد نتنياهو وشخصيته المراوغة والمحتالة، كلها مادة دسمة للسخرية في البرنامج. حتى أن نتنياهو تحوّل إلى شخصية ثابتة في البرنامج.

“ماذا سنفعل بعد بيبي (بنيامين نتنياهو) وسارة (عقيلة نتنياهو) وريغيف (ميري ريغيف، وزيرة الرياضة والثقافة في إسرائيل)؟ الواقع معهم صعب لكنهم يشكلون مادة دسمة للسخرية في برنامجنا” يقول المحرر الرئيس للبرنامج، الكاتب مولي سيغيف، والشخص المسؤول عن نجاح البرنامج.

“مرة تحدثت مع بيبي وقلت له: حقق السلام للشعب الإسرائيلي وأعدك أن أترك كل شيء وأصبح كاتب خطاباتك. لكن بيبي بدل السعي وراء السلام فعل العكس” يقول سيغيف، الذي يصف رئيس الحكومة الإسرائيلي بأنه ذكي وبارع بلا شك، إلا أنه يستغل ذلك من أجل زرع التفرقة في المجتمع الإسرائيلي والتحريض ضد الإعلام وجهاز القضاء وذلك ليحافظ على شعبيته في ظل التحقيقات ضده.

تقليد نائبين من حزب ليكود يدافعان دائما عن نتنياهو بشراسة (لقطة شاشة)

“بلاد رائعة” أم “برنامج رائع”

البرنامج الساخر بدأ طريقه عام 2003 وكان تجريبيا في بداية الأمر حتى اتضح أنه يشمل المكونات التي يحبها الإسرائيليون ليصبح من البرامج الأكثر تأثيرا في إسرائيل. الفكرة مشابهة لبرامج ساخرة معروفة في العالم، “ساتيردي نايت لايف”، و “الديلي شو”. والنموذج هو تقديم نشرة إخبارية تعالج المواضيع الملحّة في الأسبوع الفائت عبر الشخصيات التي صنعت الأحداث وكانت الأهم. ويشارك فيه ممثلون معروفون في إسرائيل، كلهم ينتمون إلى المسرح الساخر.

ويوضح المحرر الرئيس للبرنامج في مقابلات قدمها في السابق للصحف الإسرائيلية أن الخط السياسي الذي يوجهه هو: “الانفصال عن الفلسطينيين والسعي لتحقيق السلام، ومعارضة فرض الدين في الحيز العام”. ويضيف: “همنا الحقيقي هو ما يجري في المجتمع الإسرائيلي في الداخل، من غلاء معيشة وخدمات صحية وأزمات مرورية”.

“لا ننتمي إلى التيار “ما بعد الصهيونية” ولسنا بصدد تقديم عظات للمجتمع الإسرائيلي، إنما يهمنا طرح الواقع في إسرائيل كما نراه. نحرص على انتقاد اليمين واليسار كذلك” أضاف.

طبعا الهدف الأساسي للبرنامج الترفيه والإضحاك، ولا شك أن معظم الإسرائيليين سيوافقون على أن البرنامج يحقق هذا الهدف. لكن الجانب القوي للبرنامج أصبح النقد اللاذع ضد حكومة نتنياهو ونتنياهو نفسه، واللافت أن هذه الانتقادات لم تضرّ بنسب المشاهدة للبرنامج، بل العكس، ما زال البرنامج الأكثر مشاهدة في إسرائيل.

الرئيس الإسرائيلي وعقيلته مع ممثلي البرنامج الساخر “بلاد رائعة”

البرنامج يتعرض لانتقادات شديدة من اليمين

يتهم اليمين في إسرائيل البرنامج بأنه يساري بامتياز، وأن حصة الانتقاد الموجهة لليمين في حلقات البرنامج أكبر بكثير من حصة اليسار. ويرد سيغيف على ذلك: “تعرضت لانتقادات شديدة من سياسيين في الشق اليميني، اتهموا البرنامج بأنه يساري التوجه ويخصص معظم فقراته لانتقاد ساسة اليمين مثل نتنياهو، وريغيف، وبينيت.. ووصلت الانتقادات حد وصف البرنامج بأنه “معادي للسامية” أو كما وصفه وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان “زمرة زعران””.

“الانتقادات لم تلحق بنا الضرر من ناحية نسب المشاهدة.. المجتمع الإسرائيلي ما زال يشاهدنا، الإسرائيليون لم يقتنعوا بادعاء اليمين بأن انتقاد رئيس الحكومة الإسرائيلي يعني أنك خائن” يوضح المحرر الرئيس للبرنامج.

ويتابع “الدليل أن اليمين يتقبلنا هو أننا لم نشهد تراجعا حادا في نسب المشاهدة بعد عرض حلقات زاخرة بالانتقاد لرئيس الحكومة وسياسة اليمين.. المشاهد الإسرائيلي يدرك أننا ننتقد من منطلق المسؤولية والاهتمام وحب الدولة وليس الكراهية، وهذا هو سبب بقاء الجميع معنا”.

تقليد لعائلة إسرائيلية غنية وسطحية

مرآة للمجتمع الإسرائيلي

“الضحك طريقة للتعامل مع مخاوفنا في الحياة” يقول سيغيف. وهدف البرنامج بالمقام الأول الإضحاك. وهو لا يخشى أن يخوض في مسائل موجعة وقاسية بصورة هزلية. ففي أحد فقراته يُظهر تعامل زوجين إسرائيليين مع مرض السرطان، لكن المشاهد بدل أن يبكي بمتابعة أحداث الحلقة يضحك، وذلك لكثرة المواقف الظريفة التي يقوم بها الزوجان في المستشفى وكذلك بينهما.

فقرة أخرى من البرنامج حققت نجاحا كبيرا كانت تقليدا ل “العائلة الإسرائيلية السطحية”. هذه عائلة مكونة من زوجين حالتهما الاقتصادية “فوق الريح” كما يقال بالعامية، ولديهما طفلان. وتمثل هذه العائلة عائلات إسرائيلية كثيرة تملك المال الذي يمكّنها من امتلاك أي شيء عدا الذكاء. فمثلا ترى الأب يعطي ابنه 100 دولار لينظف غرفته معتمدا على ذلك كوسيلة للتربية.

والمضحك أن الهم الأول لهذه العائلة التي تعكس حقيقة إسرائيلية خاصة في وسط البلاد، هو الحياة الهنيئة والمحافظة على الرشاقة والجمال وتبنيّ أي موضة جديدة من عالم الصحة والأزياء لكن هذا كله لا يغطي على غباء العائلة وسطحيتها اللغوية والفكرية.

والبرنامج لا ينسى أحدا في المجتمع الإسرائيلي الذي يضم أقليات تميّز هذا المجتمع مثل: المتدينين المتشددين، والعرب والأثيوبيين وغيرهم. فلهؤلاء جميعا نصيب في البرنامج. ففي الحلقة الأخيرة ظهر تقليد للوزير الدرزي أيوب قرا، وزير الإعلام، يصوّره على أنه دمية في يد نتنياهو، والآن أصبح المفضل لديه بعد المتاعب التي سببتها الوزيرة ميري ريغيف واتهامها من قبل اليمين أنها السبب وراء إلغاء وصول المنتخب الأرجنتيني للبلاد.

اقرأوا المزيد: 883 كلمة
عرض أقل
بنيامين نتنياهو (Hadas Parush/Flash90)
بنيامين نتنياهو (Hadas Parush/Flash90)

نتنياهو حول تهديد الطائرات المسيرة: “كابوس حقيقي”

في خطابه أمام وزراء داخلية من أنحاء العالم، تطرق نتنياهو إلى مكافحة الإرهاب وأسلحة الطائرات المسيرة السهلة والمهددة

تطرق اليوم صباحا (الخميس)، رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، إلى تحدي الطائرات المسيرة من غزة، لافتا إلى أنها “كابوس حقيقي”. في خطابه أمام وزراء داخلية في مؤتمر عالمي هو الأول من نوعه لمكافحة الإرهاب الذي جرى في القدس، قال نتنياهو: “أصبحت هذه التكنولوجيا مستخدمة لأغراض شخصية دون الحاجة إلى اجتياز تأهيل لتشغيلها. لا حاجة إلى خبرة استخباراتية من جهة دول عظمى لاستخدام هذه الطائرات المسيرة – فهي عبارة عن وسيلة تكلفتها 50 دولارا، ولكنها تحمل 5 كيلوغرامات من مواد متفجرة يمكن استخدامها لتنفيذ عملية بسهولة. “هناك تأثيرات هائلة لتكنولوجيا الطائرات المسيرة التي ما زالت غير واضحة، وقد بدأنا بالعمل ضدها الآن”.

أشار نتنياهو إلى أنه تحدث عن الموضوع مع وزيرة الأمن الداخلي الأمريكي، كريستين نيلسن، التي شاركت في المؤتمر، وأوضح: “نقف أمام تحدي، ويبدو أننا سنتعرض لتحديات كثيرة أخرى، وهناك حاجة للتفكير في كيف يمكن استخدام التكنولوجيا للعمل ضد التكنولوجيا. وقد بدأنا نعمل على ذلك”.

بنيامين نتنياهو (Hadas Parush/Flash90)

فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب، قال نتنياهو: “تعرضنا لهجمات كثيرة، إلى 64 هجمة خلال شهر. حدث ذلك هنا في القدس، وفي مناطق أخرى في إسرائيل أيضا. ألهمت خطابات الكراهية، بشكل خاص، عبر الإنترنت الأشخاص. كيف نجحنا في تقليص عدد الهجمات؟ أولا، استخدمنا التكنولوجيا كوسيلة تنقيب في البيانات. أهم ما يجب العمل عليه هو معرفة كيف يمكن الدمج بين التكنولوجيا والتجربة في أرض الواقع”.

أشار نتنياهو إلى أن: “حالات القتل أدت إلى وقف الهجمات. يريد الفلسطينيون أن يموتوا شهداء. كيف يصبح الفلسطينيون شهداء؟ يمكن أن يحققوا ذلك بعد مقتل أكبر قدر ممكن من الإسرائيليين عند وفاتهم”. لهذا، وفق أقواله: “أهم ما تم العمل عليه لخفض عدد الهجمات هو خفض عدد القتلى الإسرائيليين – لأنه إذا قُتلت ولم يقتل أحد معك، فأنت أحمق وليس شهيدا. إذا نجحنا في خفض عدد القتلى الإسرائيليين، فسننجح في خفض عدد الهجمات. هذه هي المعادلة”.

في وقت لاحق، عرض نتنياهو، خريطة انتشار إيران وداعش في الشرق الأوسط حاليا. “نحن ملزمون للعمل ضد هذه التحديات. ترغب داعش في إقامة قاعدة أخرى في سيناء. نعرف جميعا مدى أهمية عدم حدوث ذلك، ليس للمصريين فحسب، بل لإسرائيل أيضا. وسنعمل قصارى جهودنا لمنع ذلك”، أعرب نتنياهو.

اقرأوا المزيد: 324 كلمة
عرض أقل
نتنياهو وزوجته (Yonatan Sindel/Flash90)
نتنياهو وزوجته (Yonatan Sindel/Flash90)

نتنياهو يخضع للتحقيق مرة أخرى في قضية فساد

يخضع رئيس الحكومة الإسرائيلي إلى التحقيق في مقره في القدس في القضية المعروفة في إسرائيل "ملف 4000" والمتعلقة بشبه حول علاقات غير شرعية بين نتنياهو ومالك شركة اتصالات كبرى

12 يونيو 2018 | 16:39

يصل اليوم الاثنين، صباحا، محققو الشرطة من قسم الجرائم الاقتصادية إلى مقر رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، للتحقيق معه تحت طائلة التحذير، في الملف الملقب في إسرائيل “ملف 4000″، ويتعلق بعلاقات غير شرعية بين نتنياهو ومالك شركة الاتصالات الأكبر في إسرائيل “بيزك”.

وتحقق الشرطة في ما إذا أوعز مالك “بيزيك” شاؤول ألوفيتش، والذي يملك موقع “والاه” الإخباري، إلى محرري الموقع بتقديم تغطية إيجابية لنتنياهو وزوجته مقابل تسهيلات اقتصادية للشركة.

ومن المتوقع أن يعرض محققو الشرطة أمام نتنياهو إفادات مسجلة قدمها الشاهد المركزي في القضية، نير حيفتس، مستشار نتنياهو في السابق، تورط نتنياهو في القضية، وسماع تعليقاته على هذه الإفادات. وأفادت مواقع إخبارية إسرائيلية أن المحققين سيعرضون مراسلات بين زوجة نتنياهو وزوجة مالك شركة “بيزيك”.

يذكر أن التحقيق الأخير مع نتنياهو في الملف المذكور كان قبل شهرين ونصف الشهر، وسبب هذا الانقطاع انشغال نتنياهو في شؤون الدولة داخليا وخارجيا. كما أن الشرطة تحقق في ملفات أخرى متعلقة بنتنياهو في مجال الفساد.

اقرأوا المزيد: 147 كلمة
عرض أقل
(لقطة شاشة)
(لقطة شاشة)

نتنياهو للشعب الإيراني: سنساعدكم في الحصول على المياه

إسرائيل أنشأت موقعا خاصا باللغة الفارسية يعني بنشر معلومات عن طرق تكرير المياه وتحكيم استعمالها والهدف مساعدة الشعب الإيراني نم ظلم النظام "الوحشي" حسب وصف نتنياهو

12 يونيو 2018 | 16:38

تجنّد رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الأحد، بصورة شخصية من أجل إنقاذ الشعب الإيراني من نقص المياه الذي يهدد حياة الملايين، فقد تكلّف شخصيا بتسويق مبادرة إسرائيلية جديدة تحت عنوان “الحياة للشعب الإيراني” تهدف إلى مساعدة الإيرانيين في مجال المياه، عبر فيديو تم تصويره في ديوانه في القدس.

واستهل نتنياهو الفيديو بسكب الماء لنفسه من وعاء متباهيا بقدرة إسرائيل على تكرير المياه، فتحدث عن التحدي الكبير الذي يواجه الإيرانيين بهذا الشأن.

وقال نتنياهو في الفيديو إن الجزء الأكبر من إيران يعاني من القحط، حسب منظمة الأرصاد الجوية الإيرانية ووزارة الزراعة، مشيرا إلى أن ذلك قد يحدو بالنظام الإيراني إلى منع 50 مليون إيراني من المياه.

وأضاف “نحن نواجه كذلك تحديات في مجال الماء.. لكننا استطعنا أن نكرر نحو 90% من المياه غير الصالحة للشرب”.

وقال نتنياهو إن إسرائيل تقف إلى جانب الشعب الإيراني وتريد أن تساعده، رغم أن النظام الإيراني ينادي “الموت إلى إسرائيل”. وأوضح: “أنشأنا موقعا باللغة الفارسية يهدف إلى مساعدة الإيرانيين في مجال إعادة استعمال المياه”.

إن كنتم معنيين بالاطلاع على الموقع فإليكم الرابط:

فن آوری های اسرائیلی در حوزه آب

اقرأوا المزيد: 168 كلمة
عرض أقل
رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو (AFP)
رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو (AFP)

نتنياهو في لندن: حاولنا تفريق المظاهرات في غزة بلا عنف لكن دون جدوى

نتنياهو في المركز البحثي "بوليسي إكستشينج" في لندن: في بداية الحرب الأهلية السورية لم نتدخل، لكن بعد أن دعا الأسد الإيرانيين إليه الأمر تغيّر.. الأسد لم يعد في ملاذ آمن

07 يونيو 2018 | 14:46

حلّ رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، ضيفا على المركز البحثي “بوليسي إكستشينج” اللندني، حيث تحدث عن المواجهات مع الفلسطينيين عند السياج الأمني مع قطاع غزة، وعن التهديد الإيراني في المنطقة. وبعث نتنياهو رسالة إلى الأسد من لندن مفادها أنه ليس محصنا بعدما دعا الإيرانيين لدخول بلاده.

وفي إجابته على سؤال من الجمهور متعلق بعدد القتلى في الأحداث العنيفة عند السياج الأمني مع غزة، أوضح نتنياهو أن إسرائيل لجأت في بداية الأمر إلى وسائل غير عنيفة لتفرقة الاحتجاجات الفلسطينية عند السياج، لكن ذلك لم يأتِ بنتيجة حسب نتنياهو.

وتابع نتنياهو: “لم نواجه متظاهرين هادئين، إنهم عناصر حماس. استخدمنا الغاز المسيل للدمع وطرق أخرى ولم ينفع. آخر شيء نريده هو العنف”. وأضاف: ” حماس أرادت أن يكون هناك قتلى”.

This morning we have the pleasure of hosting the Prime Minister of the State of Israel, Benjamin Netanyahu. Watch him live in conversation with William Shawcross CVO.

Posted by Policy Exchange on Thursday, 7 June 2018

وعن الصراع مع إيران في سوريا، قال نتنياهو إن إيران لا تؤمن بتفوق عرقي وإنما بتفوق عقيدتها. وأضاف أن “العرب يدركون الخطر الإيراني. إنهم ينظرون من حولهم ويجدون إسرائيل”.

وأشار إلى أن بشار الأسد “يعلب بالنار” طالما توجد قوات إيرانية في سوريا. “حين نشبت الحرب الأهلية هناك، لم نتدخل قط. أما الآن، حين أوشكت الحرب على الانتهاء، فهو يقوم بدعوة إيران؟ الأسد لم يعد محصنا. إن قرر إطلاق النار صوب قواتنا، سندمر قواته” قال نتنياهو.

رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، تستقبل رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في لندن (AFP)

يذكر أن نتنياهو التقى أمس رئيسة الحكومة البريطانية، تيريزا ماي، في مقرها في لندن، حيث ناقشا مستجدات المشهد في غزة. وقد أعربت ماي عن قلقها حيال فقدان الأرواح في غزة رغم اعترافها بحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

اقرأوا المزيد: 227 كلمة
عرض أقل
نتنياهو (Hadas Parush/Flash90)
نتنياهو (Hadas Parush/Flash90)

الشاباك: أحبطنا مخططا فلسطينيا للاعتداء على نتنياهو

قال جهاز الأمن العام إنه اعتقل 3 فلسطينيين أحدهم من مخيم شعفاط، تلقوا توجيهات من سوريا، خططوا لتنفيذ اعتداءات ضد مواقع وشخصيات إسرائيلية مرموقة

05 يونيو 2018 | 12:16

كشف إعلام جهاز الأمن العام، الشاباك، اليوم الثلاثاء، أنه أفلح في إحباط مخطط للاعتداء على مواقع إسرائيلية وشخصيات مرموقة أبرزها رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، ورئيس بلدية القدس، نير بركات.

وقال الشاباك إن قواته اعتقلت 3 فلسطينيين ينتمون إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بدأوا التخطيط للاعتداءات بعد أن تلقوا توجيهات من نشطاء في سوريا. وكشف جهاز الأمن أن أحد المعتقلين هو محمد جمال رشدة، عمره 30 عاما، من مخيم شعفاط في شرقي القدس، يحمل هوية إسرائيلية.

وأضاف بيان الشاباك أن الشاب الفلسطيني خطط لتنفيذ عمليات ضد مبانٍ تابعة للقنصلية الأمريكية وضد ممثلين كنديين في القدس يقومون بتدريب عناصر تابعة للسلطة الفلسطينية.

اقرأوا المزيد: 98 كلمة
عرض أقل
يائير نتنياهو (Kobi Gideon/GPO)
يائير نتنياهو (Kobi Gideon/GPO)

وظيفة نجل نتنياهو الجديدة

بدأ يائير نتنياهو بالعمل في منظمة يمينية تعمل ضد سلطات إرهابية وتناضل ضد التحريض في الشباكات الاجتماعية

عُيّنَ يائير نتنياهو، ابن رئيس الحكومة الإسرائيلية، مؤخرا، ليكون مسؤولا عن الوسائط الاجتماعية لمنظمة “شورات هدين” وهي منظمة مدنية لحقوق الإنسان تعمل ضد السلطات الإرهابية والهيئات التي تموّل الإرهاب، وضد معاداة السامية في العالم. هكذا ينضم يائير، ابن 26 عاما، إلى النضال ضد الإرهاب ومعاداة السامية في شبكات التواصل الاجتماعي. انتشرت منظمة “شورات هدين” بعد أن قدمت شكواها ضد شركتي “جوجل” و”فيس بوك” لأنهما لم تمنعا التحريض ضد قتل الإسرائيليين، وطالبتهما بدفع تعويضات حجمها ملايين الدولارات لمتضرري الإرهاب.

“يائير شاب ذكي، وقادر على التعبير عن نفسه جيدا”، قالت رئيسة المنظمة، نيتسانه درشان لايتنر. “إنه يربط بين ما يحدث في إسرائيل والعالم وبين نشاطات المنظمة في مجال الوسائط الاجتماعية ويؤدي عملا رائعا حتّى الآن”. وفق أقوالها: “أصبح العالم آخذ بالتغيير، ونحن نريد أن نكون ناجعين في المحاكم. لهذا يجب أن تكون النشاطات ضمن الشبكات الاجتماعية، لأن هذه هي الطريقة لنقل رسالتنا لواضعي السياسيات، القضاة وعامة الشعب”.

جاء تعييين نتنياهو في ظل النقاش في المجتمَع الإسرائيلي حول مدى تأثير يائير نتنياهو، المعروف بآرائه اليمينيّة الصارمة، في قرارات والده الذي يشغل أهم المناصب في إسرائيل. كما أن هذه ليست المرة الأولى التي يتصدر فيها اسم يائير العناوين فيما يتعلق بنشاطاته في الشبكات الاجتماعية. ففي الماضي، أثارت تصريحاته الاستثنائية ضجة في شبكات التواصل الاجتماعي، من بين أمور أخرى قبل بضعة أسابيع، عندما حدثت الأزمة الدبلوماسية بين إسرائيل وتركيا، عندما نشر صورة كتب إلى جانبتها: “Fuck Turkey”.

اقرأوا المزيد: 222 كلمة
عرض أقل