وزير الدفاع الباكستاني خواجة محمد آصف (facebook)
وزير الدفاع الباكستاني خواجة محمد آصف (facebook)

الخطأ المحرج الذي ارتكبه وزير الدفاع الباكستاني

حادثة دبلوماسيّة غريبة بين باكستان وإسرائيل.. وزير الدفاع الباكستاني يهدد باستخدام سلاح نووي ضد إسرائيل بعد أن صدق خبرا كاذبا حول نية إسرائيل "تدمير" بلاده

عندما يؤمن وزراء الأمن بالمؤامرات، تُولد تهديدات لشن هجوم نووي، هذا ما يتضح من الحادثة الغريبة بين باكستان وإسرائيل. غرد أمس (السبت) وزير الدفاع الباكستاني تغريدة تحذيرية موقعة باسمه، وكتب فيها “تنسى إسرائيل أن باكستان دولة ذات قدرات نووية أيضا”. أوضح الوزير الباكستاني في تغريدته أن التحذيرات جاءت في أعقاب تهديد، على ما يبدو، من جهة وزير الأمن الإسرائيلي حول تهديد نووي إسرائيلي ضد باكستان، إذا قررت الأخيرة الانضمام إلى الحرب ضد داعش في سوريا.

https://twitter.com/KhawajaMAsif/status/812370140507545600

إلا أن تهديد وزير الدفاع الإسرائيلي ضد باكستان لم يحدث أبدا. ولكن استند الوزير خواجة محمد آصف إلى الخبر الكاذب الذي نُشر للمرة الأولى في موقع AWD News قبل بضعة أيام، ونسبت التصريحات فيه، من بين أمور أخرى، إلى وزير الدفاع الإسرائيلي السابق، موشيه بوغي يعلون، وليس إلى وزير الدفاع الحالي أفيغدور ليبرمان. كان الخبر على ما يبدو مُزيفا ولم يستند إلى أية معلومات واقعية. في وقت باكر من هذه السنة نشر الموقع ذاته، وغير المعروف بصفته ذا موثوقية عالية، خبرا كاذبا، أن ملك الأردن عبد الله قتل زوجته رانية.

ورغم ذلك آمن وزير الدفاع الباكستاني بأن الخبر الغريب حقيقي ورد عليه بسرعة. في ظل الجدية التي تطرق فيها آصف إلى الخبر الكاذب، غرد وزير الدفاع الإسرائيلي في تويتر كاتبا: “التصريحات المنسوبة إلى وزير الدفاع السابق، يعلون فيما يتعلق بباكستان لم تُذكر أبدا. التقرير الذي تطرق إليه وزير الدفاع الباكستاني هو زائف تماما”.

اقرأوا المزيد 215 كلمة
عرض أقل

للمرة الأولى: مناورة طيران باشتراك إسرائيل، باكستان، والإمارات

سُمح بالنشر أنّ طيارين من ثلاث دول يشاركون في مناورة أمريكية مرموقة، ويتدرّبون، من بين أمور أخرى، على هجوم على إيران

تعاون هو الأول من نوعه بين سلاح الجو الإسرائيلي وسلاح الجو الباكستاني والإماراتي، في المناورة الأمريكية المرموقة “ريد فلاج” (Red Flag) قبل نحو أسبوعَين، هذا ما سُمح بنشره اليوم. وشارك في تلك المناورة سلاح الجو الإسباني أيضًا.

شاركت في المناورة، التي استمرت لعشرة أيام، 50 طائرة من دول مختلفة، من بينها ثماني طائرات حربية إسرائيلية وكذلك طائرة تزويد بالوقود.
ساعد الطيران من إسرائيل إلى الولايات المتحدة الأمريكية سلاحَ الجو الإسرائيلي على محاكاة سيناريو هجوم على إيران، والتي تُعتبر هدفا بعيدا.

قال مسؤول كبير في سلاح الجو إنّها طلعات نقل وليست عملياتية وغير مسلّحة، عبر دول “صديقة”، ولكنه أكد على أنّها رحلة جوية طويلة جدا، تخدم التدرّب على اللياقة في دائرة طويلة الأمد في ظروف جوية مختلفة. تم خلال المناورة محاكاة مجموعة متنوعة من السيناريوهات، من بينها معارك جو جو، والتي نجح خلالها طيّارو سلاح الجو في إسقاط طائرات حربية معادية، بالإضافة إلى تزويد طائرات حربية بالوقود في الجوّ.

وفقا لكلام الضابط، فقد تدرّبت القوات على تحقيق عدة أهداف على الأرض، مهاجمة الطائرات بواسطة بطاريات صواريخ أرض- جو متطوّرة، هجمات إلكترونية على الطائرات، محاولات التجسس في غرف الإرشادات، وتأمين القوات البرية بما في ذلك القوات الخاصة التي تقفز بالمظلات في أراض معقّدة.

“ريد فلاج” هي مناورة تجريها الولايات المتحدة منذ 41 عاما، وتجري أربع مرات في السنة، ولكن ليس دائما بمشاركة دول أجنبية. يتم تعريف هذه المناورة باعتبارها إحدى أفخم وأهم المناورات في العالم. رغم أنّ إسرائيل قد شاركت في مناورات شبيهة في الماضي، ولكن سُمح في هذه المناورة، للمرة الأولى، مشاركة طائرة إسرائيلية للتزويد بالوقود أيضا، وكما ذُكر آنفًا، فقد شاركت فيها أيضًا أسلحة الجو التي لا تربط بينها وبين إسرائيل علاقات دبلوماسية.

وفقا لمختلف التقديرات، فإنّ التوقيع على الاتفاق النووي بين الغرب وإيران هو الذي سمح بهذا القرار الأمريكي في ضمّ إسرائيل للمناورة، وذلك بعد إزالة الخطط الإسرائيلية، للوهلة الأولى، لمهاجمة إيران من جدول الأعمال.

اقرأوا المزيد 290 كلمة
عرض أقل
  • الحدود الثلاثية بين الأرجنتين، البرازيل، والباراغواي
    الحدود الثلاثية بين الأرجنتين، البرازيل، والباراغواي
  • الحدود بين بولندا وأوكرانيا
    الحدود بين بولندا وأوكرانيا
  • الحدود بين ألمانيا وتشيكيا
    الحدود بين ألمانيا وتشيكيا

الحدود التي سترغبون في اجتيازها مرارا وتكرارا

انسوا عرض الوثائق المعرّفة فإن هذه الحدود الأكثر طرافة وغرابة وجمالا في العالم ستجعلكم تسافرون بشكل خاص فقط من أجل اجتيازها وأنتم مسرورون

25 مايو 2016 | 17:15

1. الحدود بين ألمانيا وتشيكيا

تمرّ الحدود على جسر ضيق ذي ارتفاع شاهق ويظهر من حوله منظر طبيعي يجعلكم تتوقفون ولا ترغبون في مغادرته.

الحدود بين ألمانيا وتشيكيا
الحدود بين ألمانيا وتشيكيا

‎2. الحدود بين إنجلترا واسكتلندا

هي في الواقع سلسلة من الأعمدة يصل ارتفاعها إلى متر وتجتاز حقلا عاديا ومن المرجح أنكم ستصادفون فيها أبقارا أكثر من موظفي المعابر.

الحدود بين إنجلترا واسكتلندا
الحدود بين إنجلترا واسكتلندا

3. الحدود بين النرويج والسويد

يجدر بكم الحذر! إن اجتياز هذه الحدود تحديدا منوط ببعض الخطر، لأنه يمرّ فيها مسار للمزلاجات.

الحدود بين النرويج والسويد
الحدود بين النرويج والسويد

4. الحدود بين بولندا وأوكرانيا

تسبح السمكة العملاقة من إبداع الفنان البولندي غروسلاف كوزيارا تماما على الحدود بين الدولتين وتبدو وهي مرتاحة تماما.

الحدود بين بولندا وأوكرانيا
الحدود بين بولندا وأوكرانيا

5. الحدود بين باكستان والهند

تمر الحدود عن طريق الهملايا، بل ويمكننا أن نرى الغيوم فوقها وهي تنقسم وفقا لانتمائها السياسي.

الحدود بين باكستان والهند
الحدود بين باكستان والهند

6. الحدود الثلاثية بين الأرجنتين، البرازيل، والباراغواي

إنها حدود طبيعية جميلة ببساطة: مفرق على شكل “تي” الإنجليزي يجتاز نهر يمكنك من خلال الإبحار فيه لمدة ساعة أن تصل إلى ثلاث دول مختلفة.

الحدود الثلاثية بين الأرجنتين، البرازيل، والباراغواي
الحدود الثلاثية بين الأرجنتين، البرازيل، والباراغواي

7. الحدود بين الأوروغواي والبرازيل

هذا الرصيف العادي هو الحدود بين الدولتين، حيث تقف السيارات من الجهة اليمنى في الأوروغواي وأما السيارات من الجهة اليسرى فتقف في البرازيل. ‎

الحدود بين الأوروغواي والبرازيل
الحدود بين الأوروغواي والبرازيل

8. الحدود بين بلجيكا وهولندا

يمكنكم ببساطة أن تدخلوا إلى مقهى في هولندا، ثم تتناولوا كعكة مع فنجان من قهوة الكابوتشينو، وثم الخروج منه والوصول إلى بلجيكا عبر الباب الثاني.

الحدود بين بلجيكا وهولندا
الحدود بين بلجيكا وهولندا

9. الحدود بين ألمانيا وهولندا

الحدود ببساطة مرسومة على الأرض في وسط أحد مراكز الأعمال. في إحدى جهات الغرفة يقف حارس ألماني وفي الجهة الأخرى يقف حارس هولندي، ومع ذلك يحتاج وصول رسالة من دولة إلى أخرى مدة أسبوع.

الحدود بين ألمانيا وهولندا
الحدود بين ألمانيا وهولندا

‎10. الحدود بين الصين ومنغوليا

هذه الحدود رومانسية بشكل خاص، حيث تم وضعها بواسطة ديناصورين يقبّلان بعضهما البعض.

الحدود بين الصين ومنغوليا
الحدود بين الصين ومنغوليا
اقرأوا المزيد 236 كلمة
عرض أقل
أسامة بن لادن وحسني مبارك (AFP)
أسامة بن لادن وحسني مبارك (AFP)

بن لادن فكّر في اغتيال مبارك وهو في الجو

طرأت القكرة على زعيم تنظيم القاعدة في السابق اغتيال الرئيس المصري آنذاك، حسني مبارك، باصطدام طياره الخاص بطائرة مبارك وهو متجه إلى السعودية

15 فبراير 2015 | 14:53

قال مصري حاصل على الجنسية الأميركية، يدعى إيهاب محمد علي، خلال محكمة أمريكية لشخص متهم بأنه من أوائل الذين انضموا إلى تنظيم القاعدة، إنه تلقى طلبا غريبا من زعيم القاعدة، أسامة بن لادن، بأن يقتل الرئيس المصري السابق، حسني مبارك، عبر اصطدام طائرته الخاصة بطائرة الرئاسة.

وردّ محمود علي على بن لادن، كما جاء في شهادته في المحكمة، قائلا: “حسنًا، ألن يكون هذا انتحارا “، فأجاب بن لادن ” حسنا، وبذلك تكون شهيدا “.

وجاءت شهادة علي هذه خلال محكمة تقيمها الحكومة الأمريكية في الأسابيع الأخيرة، ضد خالد الفواز، وهو رجل يتّهمه الادعاء العام الأمريكي بأنه شعل منصبا مركزيا في القاعدة في بداياتها. حينها لم يكن بن لادن معروفا لسلطات الأمن وملك طائرة خاصة.

وقال علي، وهو من مواليد عام 1963 في الاسكندرية، إنه قابل بن لادن قبل 25 عاما في باكستان، وكان وقتها قد حلف يمين الولاء للقاعدة. وانتقل علي إلى باكستان عام 1988 بعد أن أصبح مواطنا أمريكيا، وتدرّب مع القاعدة في عام 1990.

وحسب شهادة علي، خصص بن لادن نحو 9000 دولار أمريكي لتمويل تكاليف تدريبات علي في قيادة الطائرات عام 1993 وعام 1994، ومن ثم أصبح قائد طائرة خاصة يملكها بن لادن.

وجاءت محادثة بن لادن وعلي خلال رحلة في طائرة بن لادن الخاصة للخرطوم، وقال زعيم القاعدة حينها للطيار إن ملك السعودية على حافة الموت، وأن ثمة تقارير تفيد بأن الرئيس مبارك يستعد للسفر للملكة لتقديم العزاء.

اقرأوا المزيد 217 كلمة
عرض أقل

فيلم هندي في الحقيقة: الحكم على نجمة بالسجن لمدة 26 عاما

تم الحُكم على النجمة الباكستانية فينا ماليك، والتي تمثل في أفلام بوليوود، بالسجن لمدة 26 عاما بسبب مشهد قامت من خلاله بتمثيل حفل زفاف النبي محمد

لو لم نكن نعرف بأن هذه هي الحقيقة، كان من الممكن التفكير بأن الحديث يدور عن فيلم هندي- ممثلة جميلة ومشهورة حُكم عليها بالسجن لمدة 26 عاما دون حضورها وتغريمها مبلغ 1.3 مليون روبية، وذلك كله فقط بسبب مشهد قامت بتصويره.

هذا كان حكم المحكمة الباكستانية على فينا ماليك، ممثلة ذات ثلاثين عاما، التي كانت متهمة بـ “تدنيس المقدس” بعد أن شاركت بمشهد زفاف مزيّف، فيه تزوجت “لزوجها في الحياة الحقيقية حيث في الخلفية سُمعت أغنية دينية، كإعادة صياغة لزواج ابنة الرسول محمد.

كل من شارك في البث- من ضمنهم زوج ماليك ومؤسس القناة التلفزيونية، حُكم عليه بنفس الحكم، وجميعهم مضطرون لدفع الغرامة، أو سيتم حجز ممتلكات عن طريق السلطات بدلا من دفع الغرامة.

“الأفعال القذرة التي قام بها المتهمون قد مست بمشاعر جميع المسلمين في البلاد. لا يمكن أن نتعامل مع هذه المواقف بسهولة، ويجب علينا أن نحاكم بشدة مواقف كهذه”، هذا ما جاء في قرار المحكمة. غادرت ماليك باكستان حاليا، ولكنها تخطط للعودة قريبا في الأيام القادمة لتقديم استئناف على القرار. حسب أقوالها، فهي تؤمن بأن المحاكم العليا في باكستان ستقلب هذه القرار القاسي.

اقرأوا المزيد 173 كلمة
عرض أقل
عارضة الأزياء نعمي كامبل (AFP)
عارضة الأزياء نعمي كامبل (AFP)

عارضة الأزياء، نعمي كامبل، تهنأ وباء “الملاريا” بفوزه بجائزة نوبل

ورطة وقعت فيها عارضة الأزياء المحترفة التي أرادت تهنئة الفائزة بجائزة نوبل للسلام، ملالا يوسفزاي، الفتاة الباكستانية البالغة من العمر 17 عامًا

أرادت عارضة الأزياء نعمي كامبل، نهاية هذا الأسبوع، أن تنضم إلى حشد مهنئي الشابة الباكستانية، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام لعام 2014، ذات الـ 17 عامًا، ملالا يوسفزاي. في تغريدة لها على تويتر والتي كانت عارضة الأزياء قد نشرتها على صفحتها بعد ساعات قليلة من إعلان الخبر في أوسلو، ربما أرادت التهنئة – لكن التهنئة بدت وكأنها لعنة.

Naomi Campbell (Twitter)
Naomi Campbell (Twitter)

“مبروك ملاريا (الخطأ من المصدر) على نيلك جائزة نوبل للسلام لعام 2014. كل الاحترام والفرح لك”، هذا ما جاء في حساب تويتر الرسمي الخاص بالمهنئة كامبل. وقعت رمز الموضة، ابنة الـ 44 عامًا، ربما ضحية برنامج التصحيح الأوتوماتيكي الخاص بتصحيح الإملاء في الهواتف الذكية. وبدل أن تكتب الاسم الشخصي للفائزة بجائزة نوبل الباكستانية – ملالا – هنأت كامبل المرض القاتل- “ملاريا”.

الشابة الباكستانية، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام لعام 2014، ملالا يوسفزاي (AFP)
الشابة الباكستانية، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام لعام 2014، ملالا يوسفزاي (AFP)

وحسب تقرير ورد في “تلغراف” البريطانية – لم تتم إزالة تلك التغريدة التي نُشرت رغم مرور سبع ساعات على نشرها. إن لم يكن ذلك كافيًا فقد ظهرت تلك التغريدة المهينة جدًا في عبارة مطابقة نشرتها عارضة الأزياء الشهيرة عبر تطبيق الصُّوَر إنستجرام.

نشرت العارضة بالنهاية، وبعد وابل من الانتقادات (“هنالك أشياء يجب التحقق من كتابتها قبل أن ننشرها”)، بيانًا فيه تصحيح وتفسير: “أعزائي، يبدو أنني أنا والآيفون خاصتي مشوشين. أكتب كلمة وإذ به يعطيني كلمة أُخرى، أعذروني…”

حازت الشابة الباكستانية ملالا يوسفزاي، على جائزة نوبل للسلام على نجاتها من حادثة اغتيال، من قبل حركة طالبان، وتحوّلت إلى واحدة من مناضلات العالم في الصراع من أجل تعليم النساء. وكانت يوسفزاي قد صرحت بأنها سمعت خبر فوزها بجائزة نوبل أثناء وجودها في حصة الكيمياء.

اقرأوا المزيد 237 كلمة
عرض أقل
مظاهرات في باكستان تدعو للإفراج عن عافية صديقي (AFP)
مظاهرات في باكستان تدعو للإفراج عن عافية صديقي (AFP)

سيدة القاعدة: المخربة الأخطر في العالم

حاولت أن تنشر فيروس الإيبولا وحكم عليها لمدة 86 سنة سجن، وزوجها هو ابن عم مخطط التفجير في مركز التجارة الدولية. من هي الدكتورة عافية صدّيقي، التي يطالب داعش والطالبان بإطلاق سراحها من السجن؟

الدكتورة عافية صدّيقي، تبلغ اليوم 42 عامًا، ومعروفة في أوساط الاستخبارات في الولايات المتحدة بأنها “سيدة القاعدة”. قبل سنتين، توجهت جهات دبلوماسية باكستانية إلى حكومة الولايات المتحدة باقتراح مثير: إن أطلقتم سراح الدكتورة عافية صديقي، وهي عالمة تقضي 86 سنة في الحبس المؤبد في سجن محفوظ للغاية في تكساس، فسيطلق مقابلها الجندي المأسور بو بير غدال، الذي أسرته طالبان سنة 2009. لقد رفضت حكومة أوباما الاقتراح كليّا.

إذًا من هي المخربة التي تعد الأخطر عالميًّا اليوم؟ يعرض عدد أيلول من مجلة “فوراين بوليسي” خصائص العالمية الباكستانية، التي يطالب ليس فقط مسؤولون في طالبان- بل رجال “الدولة الإسلامية” (داعش) أيضًا- كل الوقت بإطلاق سراحها في إطار صفقة تبادل أسرى.

صورة صديقي التي نُشرت خلال ملاحقتها
صورة صديقي التي نُشرت خلال ملاحقتها

بدأت ملاحقتها في عام 2003. اختفت لسنوات كثيرة، وبعد أن قُبض عليها أدينت بعشرات السنوات من السجن بسبب محاولة قتل أمريكيين في أفغانستان. في السنوات الأخيرة أقيمت مظاهرات كثيرة في باكستان للمطالبة بإطلاق سراحها، ومكانتها صارت مثل المشاهير. سنة 2011 قُتل شرطيان في مدينة بشاور بيد مخربين، الذين سموا أنفسهم كتائب “عافية صدّيقي”. في السنة الفائتة هوجمت محكمة من قبل مجموعة مشابهة.

مؤخرًا، تصدرت العناوينَ مجددًا، حين طالبت داعش بإطلاق سراحها مقابل الصحفي الأمريكي جيمس فولي، الذي قتل في سوريا في مشهد قطع الرأس الذي هزّ العالم. يطالبون الآن مجددًا بإطلاق سراحها، بالإضافة إلى فدية بمبلغ 6.6 مليون دولار، مقابل فتاة أمريكية عمرها 26 سنة يمسكون بها.

وُلدت صديقي في كراتشي وترعرعت في عائلة متوسطة الحال. سنة 2001 سافرت للولايات المتحدة كي تتعلم. كانت أمها نائبة في البرلمان، ومن بين أفراد عائلتها كان هناك أطباء قد تعلموا في بريطانيا. لقد تم التحقيق معها سنة 2002 بعد أن اقتنت واقيات ضد الرصاص، ووسائل رؤية ليلية من الإنترنت، بمبلغ متراكم يصل إلى 6,000 دولار. في التحقيق معها في مكتب التحقيقات الفيدرالي “الإف بي آي” قالت إنها “معدّات لجولات صيد”. قال زوجها الأول بعد أن تطلقا إنها “صارت متطرفة جدًا” وأفاد كيف تقرّبت من عناصر جهادية. زوجها الثاني هو ابن عم مخطط التفجير في البرجين التوأم، خالد شيخ محمد.

مظاهرات في باكستان تدعو للإفراج عن عافية صديقي (AFP)
مظاهرات في باكستان تدعو للإفراج عن عافية صديقي (AFP)

لقد تعلمت في المعهد التكنولوجي في ماساتشوستس، وحازت على لقب الدكتوراه في علوم الدماغ من جامعة برانديز. سنة 2003 ظهرت في قائمة المطلوبين العشرة للإف بي آي. سنة 2008 اعتُقلت في أفغانستان، وعلى جسمها سيانيد الصوديوم، ووثائق تفصل التعليمات لتحضير سلاح نووي و “قنبلة قذرة”، وأيضًا دليل لكيفية نشر الإيبولا.

رغم محاولات طلب إطلاقها مرارًا وتكرارًا، تشير التقارير إلى أن الولايات المتحدة لم تأخذ جديًّا في الحسبان مقايضة صدّيقي مقابل أسرى. قالت الناطقة باسم الأمن القومي في البيت الأبيض، كاثلين هايدن، لـ “فوراين بوليسي”، إن “عافية صديقي تقضي حكمًا بالسجن لمدة 86 سنة بمحاولة قتل ومهاجمة مواطنين أمريكيين وضباط في أفغانستان. السياسية الثابتة لحكومة الولايات المتحدة هي عدم إبداء تنازلات أمام الخاطفين، حيث سيجعل هذا الأمر أمريكيين آخرين يتعرضون لخطر الاختطاف”.

اقرأوا المزيد 429 كلمة
عرض أقل
المؤتمر الدولي للقضايا الأمنية في موسكو (AFP)
المؤتمر الدولي للقضايا الأمنية في موسكو (AFP)

روسيا تربط ما يجري في أوكرانيا بالانقلابات في الشرق الأوسط

في أيار 2014، أُقيم في موسكو مؤتمر دولي للقضايا الأمنية. وكان موضوعه: الأمن في منطقة الشرق الأوسط، لكنه فعليًّا كان بخصوص ربط روسيا بين الأزمة الأوكرانية وبين الانقلابات في الشرق الأوسط

أُقيم في 20 حتى 23 أيار في موسكو مؤتمر دولي للقضايا الأمنية. كان موضوعه: أمن منطقة الشرق الأوسط، لكن المؤتمر تطرق فعليا إلى نظرة روسيا للعلاقات بين الأزمة الأوكرانية (أجريت انتخابات في أوكرانيا) وبين الانقلابات في الشرق الأوسط. اشتركت في المؤتمر النخبة الدولية الأمنية الروسية (وزير الدفاع ونائبه، وزير الخارجية ونائبه والقائد العسكري العام) وأُعطي منبر للدول التي رغبت روسيا في وجودها- إيران (وزير الدفاع)، سوريا (نائب القائد العام)، مصر (نائب القائد العام)، الصين، باكستان والهند.

لقد وجّه الروسيون حينما عرضوا وجهة نظرهم لتطور الأزمات في النظام الدولي، إصبع الاتهام للغرب، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يبادر ويحرض “الانقلابات الملّونة”، الموجّهة لتغيير الأنظمة الحاكمة القائمة وتوسيع مناطق النفوذ الغربية التي تشمل فيما تشمل إحاطة روسيا بحزام من عدم الاستقرار.

حسب الرواية الروسية، فإن مجمل الانقلابات “للربيع العربي” قد حرّكها الغرب

عرض كبار المسؤولين الروس موقفًا موحدًا في الرابط الذي يربط بين الأحداث والمجريات في البلقان، العراق، أفغانستان، ليبيا، مصر وسوريا، إذ إن كلها نتيجة لأعمال “مدمّرة” للغرب في تلك الدول. والنتائج متساوية: (1) حرب أهلية تُراق فيها الدماء؛ (2) تبذير مليارات الدولارات من أجل حرب عبثية؛ (3) أزمة عامة؛ (4) إضعاف الدول حتى تفككها؛ (5) تسلل الجهات الإرهابية في الفراغ الذي تكوّن وتعاظمها. فلكل هذا تبعات سلبية على النظام العالمي من عدم الاستقرار، زيادة حدة الصرعات الجيوسياسية وتعميق الخلافات بين الدول، الطوائف والأديان.

يشخّص الروس ما يحدث في أوكرانيا كحلقة في سلسلة ستؤدي لتبديل الحكم، غليان الشعوب، تعاظم الصراعات الداخلية مع احتمال التدهور إلى حرب أهلية، وفقدان الاستقرار، وكل ذلك للإضرار بالتأثير الروسي. كذلك يفسرون الانسحاب المتوقع لقوات الناتو من أفغانستان بأنه حلقة تُضاف لهذه السلسلة، والتي ستؤدي إلى إسقاطات أمنية سلبية على روسيا.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (ALEXEI NIKOLSKY / RIA-NOVOSTI / AFP)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (ALEXEI NIKOLSKY / RIA-NOVOSTI / AFP)

عُرض التطرق للشرق الأوسط بما يتلاءم مع ذات النظرة للمجريات الدولية. حسب الرواية الروسية، فإن مجمل الانقلابات “للربيع العربي” قد حرّكها الغرب حسب نفس الدوافع التي ذُكرت أعلاه. في رأيهم، فإن النموذج الأمثل الوحيد للتعامل الجيد مع مجريات “الربيع العربي” هو الانقلاب المضاد المصري ومن هنا تُشتق المعادلة الصحيحة التي يجب أن تكون مؤسسة على تقوية الأطراف الدولية التقليدية. في إطار ذلك، ترى روسيا لنفسها مهمة ذات أهمية في تقوية هذه الأطراف الدولية، ولذا فهي تعزز علاقاتها مع مصر بعد الانقلاب، وتدعم الحكومة السورية وهي الوحيدة التي كانت قادرة على أن تحقق تفكيك الأسلحة الكيميائية في سوريا.

ما يميّز هذا المؤتمر كان الربط بين كل المجريات، وعرض مفهوم استراتيجي موحّد، ويتوسطه توجه اتهام الولايات المتحدة والغرب

فيما يخص إسرائيل، عرضت في المؤتمر تلميحات متعارضة. من ناحية، ظهر تقدير لسياسة إسرائيل بخصوص أوكرانيا، لكن من ناحية أخرى، قد وُضعت في مركز المشاكل في المنطقة. لقد عرض كبار المتحدثين الروس مركزية الموضوع الفلسطيني وتأثيره المهم على المجريات في المنطقة. حسب ادعائهم، إن فشل المرحلة الأخيرة لعملية السلام (استمرار المفاوضات بالتنسيق مع الوزير كيري) ينبع من السيطرة الأمريكية على الحكومة الإسرائيلية وتقرير معادلتها. لقد كرر المتحدثين الروس موقف روسيا التقليدي من العملية الإسرائيلية- الفلسطينية. فحسب المفهوم الروسي، يجب تحويل مسار العملية مع إعطاء روسيا دورًا مركزيًا يرتكز إلى إطار لجنة دولية.

في إطار هذه المباحثات، طُرح أيضًّا موضوع تسليح إسرائيل بالسلاح غير التقليدي، مع توجيه إصبع الاتهام نحوها، كما لو أنها لا تتيح جعل الشرق الأوسط منزوع من سلاح الدمار الشامل. لقد عُرض الموضوع بانسجام بين كبار المتحدثين وحظي بدعم من نائبين عن الشرق الأوسط وأسئلة المشاركين في المؤتمر. إضافة إلى موضوع العمليات السياسية مع الفلسطينيين، عرض الروس أيضًا موضوع اللجنة الدولية بخصوص “منطقة منزوعة سلاح الدمار الشامل”- الذي تقرر في استطلاع لهيئة الأمم لمنع انتشار السلاح النووي سنة 2010- كالنموذج الأمثل ولذلك فقد أكدوا على حيوية اجتماعها في السنة المقبلة.

تلخيص وتقييم

فلاديمير بوتين وباراك أوباما (AFP)
فلاديمير بوتين وباراك أوباما (AFP)

رغم أنه لا جديد في ادعاءات ومواقف روسيا، لكن ما يميّز هذا المؤتمر كان الربط بين كل المجريات، وعرض مفهوم استراتيجي موحّد، ويتوسطه توجه اتهام الولايات المتحدة والغرب، الذي انجر وراءها. واستُغل المؤتمر كمنبر للربط بين “الربيع العربي” والأزمة في أوكرانيا. لهذين الحدثين، بنظر الروس، تبعات سلبية على استقرار وأمن النظام الدولي.

بغضّ النظر عن صحة رأي الروس أو عدمها، يمكن رؤية رسالة فيه للغرب، وهي أن روسيا تفكر في تغيير سياستها، أي، عدا عن السياسية الفعالة في الساحة الدولية، كذلك خارج نطاق الاتحاد السوفيتي السابق. توضح روسيا، أن الشرق الأوسط يمكن أن يُستغل كميدان صراع مع الولايات المتحدة، كي تتحدى وتضر كذلك بالمصالح الأمريكية ولتأسيس أوتادها كدولة عالمية عظمى.

يهدف التهديد المُشار إليه والذي أساسه السياسة الفاعلة، من خلال الإضرار بالمصالح الأمريكية عامة، وفي الشرق الأوسط خاصة، إلى كبح تدخل الغرب فيما يحدث في أوكرانيا. لكن بالمقابل، أبدى الرئيس بوتين تلميحات عن استعداد للتروي أساسه الاتفاق بين الجانبين. لقد أبدى استعدادًا لقبول نتائج الانتخابات في أوكرانيا ولأي ترتيبات. الأساس الظاهر للاتفاق المستقبلي، هو التفاهمات التي طُرحت في مؤتمر جنيف بتاريخ 17/04/2014، التي اتفق حسبها على الحفاظ على استقلال أوكرانيا، وتغيير البنية الحكومية القائمة لبنية فيدرالية وتحقيق مبدأ الحيادية، مع عدم انضمام أوكرانيا للمنظمات الغربية (ناتو، والاتحاد الأوروبي).

توضح روسيا، أن الشرق الأوسط يمكن أن يُستغل كميدان صراع مع الولايات المتحدة، كي تتحدى وتضر كذلك بالمصالح الأمريكية ولتأسيس أوتادها كدولة عالمية عظمى

يبدو أن روسيا تفضّل أن تصل إلى تفاهمات مع الغرب فيما يخص أوكرانيا وذلك لأنها لا تملك القدرة على التعامل المتواصل- سياسيًّا واقتصاديًّا- مع الغرب، لذلك فهي معنية باتفاق يمكّنها من تحقيق تأثير ما في أوكرانيا، وستمنع انضمام أوكرانيا إلى دائرة التأثير الغربي. لكن، إن تم هذا الاتفاق، ستضطر روسيا إلى التنازل عن مكانة أوكرانيا المركزية في خططها الجيوسياسية لترميم العظمة والتأثير الروسي، على الأقل على المدى القريب والمتوسط. لكن، ثمة شك إذا كانت تستطيع روسيا الاستمرار لمدة طويلة على هذا الحال، لأنها ستبحث عن فرص أخرى لاسترجاع تأثيرها الكامل في أوكرانيا.

نشر المقال لأول مرة في موقع INSS

اقرأوا المزيد 869 كلمة
عرض أقل
انفجار سيارة قرب السفارة الاسرائيلية في نيودلهي، الهند، فبراير 2012 (AFP)
انفجار سيارة قرب السفارة الاسرائيلية في نيودلهي، الهند، فبراير 2012 (AFP)

باكستان تخطط لعملية إرهابية ضدّ إسرائيل في الهند

أفادت الصحيفة الهندية Times of India بأن المخابرات الباكستانية تخطط لمهاجمة القنصلية الإسرائيلية في بنغالور. الباكستانيون ينكرون ذلك

أفادت الصحيفة الهندية Times of India اليوم (الأحد) أن المخابرات الباكستانية (ISI) قد خططت لتنفيذ عمليات إرهابية ضدّ قنصليتي أمريكا وإسرائيل في الهند. يستند البلاغ على شهادة مواطن سيريلانكي اعتُقِل في مدينة تشيناي (جنوب شرق الهند) لكونه مشتبهًا به لتورطه في العملية، وباكستان تستنكر ذلك.

حسب ما جاء في الصحيفة، قالت مصادر رسمية أن الشخص، صقر حسين، روى للمحققين أنه تم استأجاره من قبل باكستان في إطار برنامج مراقبة القنصلية الأمريكية في تشيناي، والقنصلية الإسرائيلية في بنغالور. لقد تم اعتقاله في التاسع والعشرين من شهر نيسان.

حسب التقرير، لقد قال للمحققين أن الاستخبارات الباكستانية قد خططت لإرسال مواطني جزر مالديف إلى تشيناي، وأنه كان عليه أن يرتب لهم مستندات وأماكن اختباء. وجد رجال الشرطة صورًا للقنصليتَين الأمريكية والإسرائيلية تظهر فيها أبواب مختلفة للمباني وطرق تؤدي إليها، صور تم إرسالها على ما يبدو إلى منظمي العملية في باكستان.

في السنوات الأخيرة، ارتبط في الأساس حزب الله وإيران بالتخطيط لعمليات تخريبية ضدّ أهداف إسرائيلية في الهند وفي دول أخرى في الشرق الأقصى، من بينها تايلاند. نذكر أنه ثمة توتر لسنوات طويلة بين الهند وباكستان، وكانت كلتا الدولتان النوويتان في العقود الأخيرة لأكثر من مرة على وشك اندلاع الحرب بينهما. لقد اتهمت الهند الباكستان أيضًا بالمسؤولية عن الهجمة الإرهابية في مومباي عام 2008، التي راح ضحيتها أكثر من 160 شخصًا، من بينهم إسرائيليون أيضًا.

اقرأوا المزيد 208 كلمة
عرض أقل
المنشأة النوويّة في آراك (مصدر الصورة: ويكيبيديا)
المنشأة النوويّة في آراك (مصدر الصورة: ويكيبيديا)

“في اللحظة التي يكون لدى إيران قنبلة نووية، سيشتري السعوديون قنبلة من باكستان”

عاموس غلعاد، مسؤول كبير في وزارة الدفاع الإسرائيليّة يُحذر من سباق تسلّح شرق أوسطي في حال نجاح إيران في جهودها الرامية للتوصل إلى سلاح نووي

12 مارس 2014 | 12:09

هذه ليست المرة الأولى التي يُحذر فيها مسؤولون كبار إسرائيليّون من أن قنبلة نووية إيرانيّة ستكون بداية عملية خطرة من تسلح الدول في المنطقة بالسلاح النووي، غير أنه يبدو في هذه المرة أن الحديث أكثر خطرًا بشكل خاصّ.

عاموس جلعاد (FLASH 90)
عاموس جلعاد (FLASH 90)

قال أمس عاموس غلعاد، المُنسق الدولي الأمني في وزارة الدفاع والذي يُعتبر أحد كبار المسؤولين في المنظومة الإسرائيلية، في مؤتمر للمركز متعدد المجالات في هرتسليا:  “لا يستطيع العرب العيش مع حقيقة أن الفارسيّين لديهم قنابل”. وحذر غلعاد من اللحظة التي تكون لدى إيران قنابل وقال: “إن المصريين لديهم المعرفة والقدرة على التوصل إلى القنابل النووية، وكذلك يرغب السعوديون بامتلاك قنابل من الباكستانيين، بسعر مخفض”.

وتابع غلعاد فيما يتعلق بالمفاوضات بين إيران والقوى العظمى، من خلال التشاؤم الذي يُسيّطر على الإسرائليين والسعوديين وقال إنه ليس متوقعًا أن تتنازل إيران عن طموحاتها في التوصل إلى سلاح نووي. أضاف: “لن تتخلى إيران عن أي جزء ضروري في برنامجها النووي. حتى وإن وافقت إيران على تخفيض مستوى تخصيب اليورانيوم، سيكون ذلك لأهداف تكتيكية ولضمان بقاء النظام”. قال غلعاد إنه قلق من صيغة الاتفاق المرحلي الذي لم يتم التوصل إليه، في حين أن العقوبات على إيران تتلاشى ويدير الكثير من الدول أعمالا تجارية مع إيران.

تطرق غلعاد أيضًا إلى القضية السورية وقال: “أتاح الروس، الإيرانيون، وحزب الله للأسد البقاء بواسطة دعمهم، ولكن لا توجد حاليًّا دولة سورية، وكل ما تبقى هو النظام فقط.

اقرأوا المزيد 213 كلمة
عرض أقل