بائع الكعك بالسمسم أبو خليل، زكي الصباح، الذي يصل إلى باب الخليل ليبيع بضاعته منذ سنين، لم يتوقع تضامنا مثل الذي شهده، أمس الاثنين، من قبل نشاط يهود جاؤوا لشراء كعكه ورفع معنوياته بعد مصادرة بسطته من قبل عمال في بلدية القدس.

وكتب النشطاء الذين ينتمون إلى منظمة “تاغ مئير” وهي منظمة سلمية تأسست في أعقاب انتشار النشاطات العدائية لمنظمة “تدفيع الثمن” (تاغ محير)- كتبوا على فيسبوك: “إننا نحتج على تطبيق القانون الذي تنتهجه بلدية القدس بصورة انتقائية. وتستهدف الباعة العرب.. لقد وصلنا أمس للتضامن مع البائع زكي الصباح.. وأعدنا الابتسامة على وجهه والأمل لشوارع القدس”.

وكان عضو بلدية القدس، أرييه كينغ، قد نشر بوست على فيسبوك، يوم الأحد، قال فيه إنه أوعز عمال بلدية القدس بوقف بسطة الصباح بحجة أنه لا يملك رخصة تشغيل للبسطة ونشر صورة لبسطته “مقلوبة” والكعك منتشر على الأرض.

תודה לעשרות חברי תג מאיר שנענו לקריאתנו והגיעו לשער יפו ורכשו בייגלה ירושלמי מהרוכל זאכי סאבח. בעיצומו של צום ט׳ באב,…

Posted by ‎תג מאיר: אור במקום טרור‎ on Monday, 23 July 2018

اقرأوا المزيد: 132 كلمة
عرض أقل