(لقطة شاشة)
(لقطة شاشة)

شاهدوا.. طفلة تقفز من الشرفة وتنجو من النيران

تعرضت والدة وأطفالها الثمانية إلى حريق شب في المنزل؛ طفلة عمرها عامان تعرض جسمها للحريق، وقفزت طفلة عمرها 8 سنوات من الشرفة ببطولة فنجت

سُمع صراخ طلب النجدة أمس (الأحد) في بناية في بئر السبع في جنوب اسرائيل، بعد أن شبّ حريق في إحدى الشقق في الطابق السابع، لهذا علقت العائلة في المنزل واضطرت الأم وأطفالها الثمانية إلى الهرب.

نجحت الأم في الهروب من البناية مع أطفالها الخمسة، ولكن أطفالها الثلاثة الآخرين ظلوا في الشقة واضطروا إلى الانتظار حتى وصول فريق الإنقاذ. عندما وصل فريق الإنقاذ أخبرتهم الوالدة أن جزءا من أطفالها ما زالوا في الشقة. أنقذ الفريق طفل عمره 4 سنوات بعد أن كانت إصابته بالغة، وطفلة عمرها عامين، توفيت في وقت لاحق.

الطفلة ابنة 8 سنوات، كانت عالقة في الشرفة، فقفزت بجرأة كبيرة طابقين نحو الأسفل وسقطت في شرفة الجيران، الذين وضعوا وسائل واقية حفاظا عليها عند سقوطها وهكذا نجت. شجع الجيران القلقون الطفلة على القفز بهدف النجاة، فتسلقت على الدرابزين وقفزت دون تردد.

שכונה ו החדשה רחוב עמוס ירקוני בית עלה באש וילדים עדיין לכודים

Posted by ‎אביחי לוי‎ on Sunday, 25 March 2018

“صرخنا وطلبنا من الطفلة أن تقفز. أوضحنا لها أننا وضعنا وسائل واقية لحمايتها عند سقوطها”، قال رجال الإطفائية الذين شاركوا في عملية الإنقاذ. “بعد أن تنفست الطفلة الصعداء صرخنا “واحد، اثنين، ثلاثة”، فقفزت. عندما سقطت أمسكنا بها”. نُقلت الوالدة وطفلتها ابنة الثماني سنوات إلى المستشفى وهما تعانيان من صعوبة بسبب استنشاق الدخان والكدمات.

اقرأوا المزيد: 187 كلمة
عرض أقل
أستراليون يحاكون انتصارهم على العثمانيين في إسرائيل (Hadas Parush/Flash90)
أستراليون يحاكون انتصارهم على العثمانيين في إسرائيل (Hadas Parush/Flash90)

الأستراليون “يمثلون” انتصارهم على العثمانيين في إسرائيل

ذكرى مرور مائة عام على المعركة... وصل الآلاف إلى إسرائيل لإحياء المعركة التي استولى فيها الأستراليون على مدينة بئر السبع من أيدي العثمانيين وغيروا الشرق الأوسط

امتطى مئات الفرسان الأستراليون في جنوب إسرائيل الخيول لإحياء ذكرى مرور مائة عام على احتلال بئر السبع في الحرب العالمية الأولى من أيدي الجيش البريطانيّ التي تصادف اليوم بتاريخ 31.10. جزء من الفرسان هم نسل الفرسان الذين شاركوا في المعركة الأصلية قبل مائة عام.

في الحرب العالمية الأولى، أحاط الفرسان النيوزلنديون والأستراليون الجهة الجنوبية من بئر السبع لمهاجمتها من الشرق. إلا أن المعركة تعقدت وفي ساعات الظهر المتأخرة فقط نجح المقاتلون في شق طريقهم لاحتلالها. بعد أن شقوا طريقهم باتجاه المدينة، قرر الجنرال الأسترالي الأكبر في البلاد، أن يأمر الفرسان باجتياحها. اقتحم الفرسان بئر السبع رغم أنه لم يكن بحوزتهم أسلحة ملائمة لمعركة الفرسان، وخلال وقت قصير نجحوا في هزيمة القوات العثمانية التي كانت في بئر السبع. نجح نحو 800 فارس شاركوا في المعركة في هزيمة زهاء 4000 عثماني انسحبوا من المدينة.

أستراليون يحاكون انتصارهم على العثمانيين في إسرائيل (Hadas Parush/Flash90)
أستراليون يحاكون انتصارهم على العثمانيين في إسرائيل (Hadas Parush/Flash90)

ذروة احتفالات ذكرى مرور مائة عام على استيلاء الأستراليين لبئر السبع من أيدي العثمانيين، هي مراسم الذكرى في المقبرة البريطانيّة، بحضور رئيس الدولة الإسرائيلي ورئيسي حكومة إسرائيل وأستراليا. سيشارك في الاحتفالات 3000 ألف ضيف من خارج البلاد وطبعا مائة فارس. كذلك، ستُجرى مراسم لذكرى 298 جنديا تركيا ماتوا في معركة بئر السبع، بالقرب من النصب التذكاري الذي نصبته الحكومة التركية احتراما لهم وتخليدا لذكراهم في المدينة قبل 15 عاما.

أستراليون يحاكون انتصارهم على العثمانيين في إسرائيل (Hadas Parush/Flash90)
أستراليون يحاكون انتصارهم على العثمانيين في إسرائيل (Hadas Parush/Flash90)
اقرأوا المزيد: 199 كلمة
عرض أقل
مسيرة المثليين في تل أبيب Miriam Alster/Flash90
مسيرة المثليين في تل أبيب Miriam Alster/Flash90

انتشار الخمر والمخدرات في مسيرة المثليين

مصادر طبية: عالجنا عشرات الشبان من الذين احتفلوا بمسيرة المثليين في تل أبيب بسبب استهلاك مفرط للمخدّرات والكحول.. واليوم ستجرى للمرة الأولى مسيرة مثليين في مدينة بئر السبع

حدث تاريخي في بئر السبع: ستُجرى اليوم (الخميس) مساء للمرة الأولى مسيرة المثليين في المدينة وسيشارك فيها الآلاف. كان من المتوقع إقامة المسيرة للمرة الأولى في السنة الماضية، ولكن تم إلغاؤها لأن الشرطة لم تصادق على أن تسير المسيرة في الطرقات الرئيسية في المدينة. صادقت أمس الشرطة على إقامة المسيرة هذا العام، ومن المتوقع إجراؤها كما هو مخطط.

سيعمل الكثير من أفراد الشرطة، المتطوعين، والمسؤولين عن النظام على حراسة المسيرة، وسيُقام في نهايتها عرض مركزي بتمويل بلدية بئر السبع. ستُجرى المسيرة رغم معارضة الكتل الدينية في مجلس المدينة.

قبل نحو أسبوعَين أقيمت في تل أبيب المسيرة المركزية والكبيرة للمثليين في إسرائيل، وشارك فيها هذا العام أكثر من مئتي ألف شخص. نُشر اليوم صباحا أنه في أعقاب المسيرة، توجه عدد كبير من المحتفلين إلى المستشفيات في تل أبيب، بعد أن شعروا بسوء بسبب استهلاك الكحول والمخدرات بكميات كبيرة.

قال مدير غرفة الطوارئ في مستشفى إيخيلوف في تل أبيب لصحيفة “يديعوت أحرونوت”، إن هذا العام كان عدد الذين دخلوا إلى المستشفيات استثنائيا وأعلى من المعدل، واضطر الطاقم الطبي إلى نقل بعض المرضى لتلقي علاج في مستشفيات أخرى. “غمر المرضى لا سيّما الشبان الذين استهلكوا المخدّرات والكحول المستشفى، وعانوا من الضعف”.

حذر المدير من استهلاك الكحول والمخدرات المفرط، لا سيّما عند الدمج بينهما. وفق أقواله، تعرض الطاقم المُعَالِج لصعوبة لأن الشبان لم يعرفوا أي نوع من المخدّرات استهلكوا لذلك لم يعرف الطاقم أي نوع علاج يمكن تقديمه لمتلقي العلاج الشبان. هناك حالات دمج فيها المحتفلون أنواع مختلفة من المخدّرات. إضافة إلى استهلاك المخدّرات والكحول، رقص المحتلفون طيلة ساعات وهم معرضون للشمس الحارة، مما أدى إلى الإصابة بالجفاف.

اقرأوا المزيد: 250 كلمة
عرض أقل
الأسبوع في 5 صور (Flash90)
الأسبوع في 5 صور (Flash90)

الأسبوع في 5 صور

اخترنا لكم قراؤنا 5 صور تروي القصص البارزة لهذا الأسبوع، كما ظهرت على موقعنا. من إنجاز نادي هبوعيل بئر السبع ومديرته إلى قصة نتنياهو وجذوره الشرقية

27 مايو 2016 | 10:18

بخمس صور: هذه هي الأخبار التي تصدرت العناوين في هذا الأسبوع كما وردت على موقعنا

نادي بئر السبع يصنع التاريخ

بعد 40 عاما من الانتظار حقق نادي المدينة الجنوبية الأكبر في إسرائيل، أو ملكة النقب بلقبها في إسرائيل، بئر السبع، انجازا عظيما، بعدما ظفر بلقب بطل الدوري الإسرائيلي. هذه القصة نكهة هو أن الفريق حقق ذلك بقيادة امرأة. تابعوا القصة

مديرة نادي "هبوعيل بئر السبع" ألونا بركات (Danny Meron/Flash90)
مديرة نادي “هبوعيل بئر السبع” ألونا بركات (Danny Meron/Flash90)

تعاون إسرائيلي – يمني – مغربي في مجال الأزياء

تعرفوا إلى فرقة الأخوات الإسرائيليات الثلاث من أصول يمنية، “A-WA“. الأخوات تائير، ليرون، وتغل، يُبدعنّ موسيقى يمنية مُدمجة مع موسيقى الكترو – بوب ولمسات من موسيقى الـ “هيب – هوب”، وتحظين على نجاح عالمي، وقد قمن مؤخرا بتصميم أزياء مُلفتة بالتعاون مع الفنان المغربي حسن حجاج.

فرقة A WA (instagram)
فرقة A WA (instagram)

عيد المشاعل وعادة زيارة قبور القديسين

احتفل الإسرائيليون الأسبوع بعيد المشاعل (لاغ بعومر)، وقد امتلأت البلاد بأعمدة الدخان من المشاعل التي أوقدت في كل مكان. وبزر إلى جانب عادة ايقاد النار، الطقس الآخذ بالانتشار، وهو زيارة قبور القديسين، والتي تكشف عن انفتاح الإسرائيليين للصوفية اليهودية.

عادة زيارة القبور عند اليهود المتصوفين (Flash90)
عادة زيارة القبور عند اليهود المتصوفين (Flash90)

الأردن يحتفل بعيد الاستقلال

احتفلت الأردن يوم الأربعاء، 25 أيار، بعيد استقلاها ال70. وجمع موقع “المصدر” صورا انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر بهجة الأردنيين باستقرار بلادهم وبلوغها سن ال70. وبرزت صور الملكة رانية خلال هذه المناسبة.

الملكة رانية على إنستجرام بمناسبة عيد الاستقلال ال70 للأردن
الملكة رانية على إنستجرام بمناسبة عيد الاستقلال ال70 للأردن

نتنياهو “الشرقي” يضحك الإسرائيليين

تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عن اكتشافه أصول شرقية، لم تسلم من نكات الإسرائيليين الذين استغلوا الكشف لمزاح على حساب نتنياهو الأشكنازي.

نتنياهو مكسيكي ؟
نتنياهو مكسيكي ؟
اقرأوا المزيد: 214 كلمة
عرض أقل
زوهرا ألفاسيا
زوهرا ألفاسيا

شوارع نسائية

في حيّ جديد في مدينة بئر السبع ستُسمّى كافة الشوارع بأسماء نساء: "قرار يعزز نشاط النساء"

تاريخ نسوي في جنوب إسرائيل: لجنة الأسماء البلدية في مدينة بئر السبع تقرر تسمية كافة الشوارع في حي جديد بأسماء نساء. وهي مبادرة من رئيس البلدية روبيك دنيلوفيتش، تهدف إلى زيادة الوعي حول المساهمة الكبيرة للنساء في المجتمع الإسرائيلي. وقد تمت الموافقة على القرار في نهاية الأسبوع الماضي بغالبية أصوات مجلس المدينة.

ومن بين النساء اللواتي تم اختيارهنّ للتألق على لافتات الشوارع ستكون شخصيات نسائية بارزة في إسرائيل والعالم، ونساء من التاريخ اليهودي. ومن بين أمور أخرى، ستظهر أسماء نساء من الكتاب المقدس، عضوات كنيست، شاعرات، مطربات، كاتبات، ممثّلات، قاضيات، وعالمات. ومن بين النساء الشهيرات اللواتي دخلن فعلا إلى قائمة الأسماء: مطربات شهيرات مثل عوفرا حازا وشوشانا دماري اليمنيتَين، المطربة اليهودية المغربية الشهيرة زوهرا ألفاسيا، الحائزة على جائزة نوبل في الكيمياء، البروفسورة عادا يونات، العالمة الشهيرة والحائزة على جائزة نوبل، ماري كوري، القاضية الأولى في المحكمة بتل أبيب، وغيرها.

حتى اليوم، نحو 9% فقط من شوارع المدينة المسماة على اسم شخصيات، تمت تسميتها بأسماء نساء. في الماضي قال رئيس البلدية “تشكل النساء في دولة إسرائيل، على الأقل، نصف السكان، وللأسف فإنّ هذا الأمر لا ينعكس في التعامل معهن… قررتُ أن أقود حملة في إطارها ستتم تسمية أسماء الشوارع في أرجاء المدينة بأسماء نساء، انطلاقا من هدفنا بأن نعكس مساهمة النساء الرائدات السخية للمجتمع الإسرائيلي وللعالم كله. مثل هذا القرار يمكنه فقط أن يعزز كرامتنا وبالموازاة أن يدعم نشاط أولئك النساء اللواتي أحدثنَ تغييرا في مجموعة متنوعة وواسعة من مجالات الحياة، وكنّ نموذجا يُحتذى به”.

وقد بقي في الحيّ الجديد، الذي سيسمّى “حي شقائق النعمان”، بعض الشوارع من دون اسم، ويبحثون في المدينة عن نساء أخريات جديرات بالفوز بشارع على اسمهنّ. بل قد توجّهت صفحة الفيس بوك التابعة للبلدية إلى السكان من أجل أن يقترحوا  أسماء. ونأمل نحن في موقع “المصدر”، أن يكون من بين الأسماء التي سيتم اختيارها أيضا بعض النساء العربيات البارزات في مساهمتهنّ للثقافة والمجتمع، مثل أم كلثوم، فيروز، وربما زها حديد، المهندسة المعمارية الشهيرة التي توفيت مؤخرا.

اقرأوا المزيد: 307 كلمة
عرض أقل
  • قوس قزح في صحراء البحر الميت (Flash90/Yossi Zamir)
    قوس قزح في صحراء البحر الميت (Flash90/Yossi Zamir)
  • طفل يركب جملا، يعد نفسه لسباق الجمال بالقرب من وادي الرمان، جنوب بئر السبع (Flash90/Lior Mizrahi)
    طفل يركب جملا، يعد نفسه لسباق الجمال بالقرب من وادي الرمان، جنوب بئر السبع (Flash90/Lior Mizrahi)
  • نجوم ساطعة في سماء صحراء النقب (Flash90/Matthew Hechter)
    نجوم ساطعة في سماء صحراء النقب (Flash90/Matthew Hechter)
  • حفلة تنكرية غنية بالألوان في النقب (AFP)
    حفلة تنكرية غنية بالألوان في النقب (AFP)
  • سرب من الزرازير يحلق في شمال صحراء النقب (AFP)
    سرب من الزرازير يحلق في شمال صحراء النقب (AFP)

بالصور: أجمل الصحاري في إسرائيل

شروق الشمس، غروب الشمس، رمال صحراوية ساحرة، هادئة، وجرداء. نحن فخورون بتقديم صور مذهلة للصحاري في إسرائيل

رغم أن إسرائيل هي دولة صغيرة نسبيا للبلدان المحيطة بها ولكن فيها مجموعة متنوعة من الكنوز الطبيعية التي تخطف الأنفاس.

هذه المرة، جمعنا لكم مجموعة من الصور الرائعة من مختلف الصحاري في إسرائيل.

جغرافيًّا، يمكننا التطرق إلى نوعين من الصحاري في إسرائيل. ففي جنوب إسرائيل بدءا من بئر السبع وصولا إلى إيلات حتى الحدود مع مصر (في حدود شبه جزيرة سيناء)، تمتد على طول الطريق المناظر الطبيعية الصحراوية (226 كم). يشكل النقب جزءًا من الصحراء العالمية، – جزء من الصحراء في مصر والمغرب والأردن وغيرها.

الصحراء الشرقية أو كما يطلق عليها الإسرائيليين اسم “صحراء يهودا”، هي صحراء تقع شرقي جبال القدس. هنالك بين القدس والبحر الميت صحراء صغيرة طولها 85 كيلومترا وعرضها نحو 25 كيلومترا. ولكن هذه الصحراء لا تشكل جزءا من الصحراء العالمية وتعرف باسم “صحراء ظل المطر”. ومعنى هذا المصطلح هو أن الهواء الرطب القادم من البحر الأبيض المتوسط، عبر تلال القدس، يرتفع نحو الأعلى ومن ثم يبرد. فتتكثف المياه وتهطل الأمطار. يأتي الهواء من الجانب الآخر من جبال القدس – في الصحراء الشرقية، يسخن الهواء ويتبخر الماء.

والآن بعد أن قدمنا لكم بعض المعلومات عن صحراء إسرائيل، إليكم بعض الصور التي تُظهر جمال هذه الأعجوبة الطبيعية المدهشة:

راعي مع أغنامه قريبا من شمال البحر الميت

راعي مع أغنامه قريبا من شمال البحر الميت (Flash90/Hadas Parush)
راعي مع أغنامه قريبا من شمال البحر الميت (Flash90/Hadas Parush)

مسجد النبي موسى في شمال البحر الميت

مسجد النبي موسى في شمال البحر الميت (Flash90/Hadas Parush)
مسجد النبي موسى في شمال البحر الميت (Flash90/Hadas Parush)

قوس قزح في صحراء البحر الميت

قوس قزح في صحراء البحر الميت (Flash90/Yossi Zamir)
قوس قزح في صحراء البحر الميت (Flash90/Yossi Zamir)

طفل يركب جملا، يعد نفسه لسباق الجمال بالقرب من وادي الرمان، جنوب بئر السبع

طفل يركب جملا، يعد نفسه لسباق الجمال بالقرب من وادي الرمان، جنوب بئر السبع (Flash90/Lior Mizrahi)
طفل يركب جملا، يعد نفسه لسباق الجمال بالقرب من وادي الرمان، جنوب بئر السبع (Flash90/Lior Mizrahi)

نساء في قرية أم الحيران- يغطين شعرهن من الرياح الرملية

نساء في قرية أم الحيران- يغطين شعرهن من الرياح الرملية (Flash90/Hadas Parush)
نساء في قرية أم الحيران- يغطين شعرهن من الرياح الرملية (Flash90/Hadas Parush)

نجوم ساطعة في سماء صحراء النقب

نجوم ساطعة في سماء صحراء النقب (Flash90/Matthew Hechter)
نجوم ساطعة في سماء صحراء النقب (Flash90/Matthew Hechter)

محتفلون يستيقظون على مشهد شروق الشمس الجميلة

محتفلون يستيقظون على مشهد شروق الشمس الجميلة (Flash90/Ben Kelmer)
محتفلون يستيقظون على مشهد شروق الشمس الجميلة (Flash90/Ben Kelmer)

حفلة تنكرية غنية بالألوان في النقب

حفلة تنكرية غنية بالألوان في النقب (AFP)
حفلة تنكرية غنية بالألوان في النقب (AFP)

حصان أبيض على خلفية عاصفة رملية صحراوية

حصان أبيض على خلفية عاصفة رملية صحراوية (AFP)
حصان أبيض على خلفية عاصفة رملية صحراوية (AFP)

سرب من الزرازير يحلق في شمال صحراء النقب

سرب من الزرازير يحلق في شمال صحراء النقب (AFP)
سرب من الزرازير يحلق في شمال صحراء النقب (AFP)
اقرأوا المزيد: 255 كلمة
عرض أقل
  • النصب التذكاري (Yossi Zamir/Flash90)
    النصب التذكاري (Yossi Zamir/Flash90)
  • سوق بئر السبع (Hadas Parush/Flash90)
    سوق بئر السبع (Hadas Parush/Flash90)
  • حفلة في بئر السبع (Matanya Tausig/Flash90)
    حفلة في بئر السبع (Matanya Tausig/Flash90)
  • أطفال بئر السبع يبرّدون أنفسهم بنافورة (Flash90)
    أطفال بئر السبع يبرّدون أنفسهم بنافورة (Flash90)
  • طائرة سلاح الجو الإسرائيلي (Yossi Zamir/Flash90)
    طائرة سلاح الجو الإسرائيلي (Yossi Zamir/Flash90)

بئر السبع في 10 صور

إلى أي مدى متنوعة هي المدينة القديمة التي نبتت في قلب صحراء النقب: اليهود، العرب، الطلاب الجامعيون، الجنود والطيارون هم جميعا جزء من مدينة في قلب الصحراء

09 يناير 2016 | 08:55

أحضرنا لكم اليوم قصة “عاصمة النقب” بالصور، صحراء الجنوب الإسرائيلي، وهي بئر السبع. يعتبر سكان بئر السبع الرقم 8 في تعدادهم في إسرائيل، وهم متنوعون جدا: سكانها هم يهود من جميع الأصول، وعرب من أصول بدوية. شريحة السكان من الطلاب في المدينة كبيرة جدا بسبب جامعة بن غوريون التي تجذب الشباب من جميع أنحاء البلاد إلى المدينة، وتجذب قاعدة سلاح الجوّ الإسرائيلي إلى بئر السبع الطيّارين.

بنظرة من الأعلى تبدو بئر السبع كمدينة نبتت من الصحراء

بئر السبع منظر جوّي (Flash90)
بئر السبع منظر جوّي (Flash90)

بقي بعض المباني في المدينة منذ عهد الحكم العثماني في المدينة. حوّل العثمانيون بئر السبع إلى مدينة رئيسية، وخصوصا في فترة الحرب العالمية الأولى.

مبنى عثماني (Doron Horowitz/Flash90)
مبنى عثماني (Doron Horowitz/Flash90)
قناة ماء عثمانية (Sharon Choukroun)
قناة ماء عثمانية (Sharon Choukroun)

قاعدة سلاح الجو الإسرائيلي “حاتسيريم” القريبة من المدينة هي أحد مراكز الفخر لدى سكان المدينة.

طائرة سلاح الجو الإسرائيلي (Yossi Zamir/Flash90)
طائرة سلاح الجو الإسرائيلي (Yossi Zamir/Flash90)

النوادي ومواقع الترفيه في الحياة الليلية في بئر السبع هي جزء مهم من طابع المدينة.

حفلة في بئر السبع (Matanya Tausig/Flash90)
حفلة في بئر السبع (Matanya Tausig/Flash90)

يتطلّب الطقس الحارّ والصحراوي في بئر السبع طرقا إبداعية للتبريد. وطلاب الجامعة هم الأكثر إبداعا في هذا السياق!

حرب مياه بين الطلاب الجامعيين في بئر السبع (Dudu Greenspan/Flash90)
حرب مياه بين الطلاب الجامعيين في بئر السبع (Dudu Greenspan/Flash90)
أطفال بئر السبع يبرّدون أنفسهم بنافورة (Flash90)
أطفال بئر السبع يبرّدون أنفسهم بنافورة (Flash90)

سوق المدينة هو نقطة التقاء بين اليهود والعرب.

سوق بئر السبع (Hadas Parush/Flash90)
سوق بئر السبع (Hadas Parush/Flash90)

والمدينة القديمة في بئر السبع هي أيضًا نقطة التقاء بين القديم والحديث.

المدينة القديمة في بئر السبع (Nati Shohat/Flash90)
المدينة القديمة في بئر السبع (Nati Shohat/Flash90)

النصب التذكاري لذكرى القتلى الذين قاتلوا للسيطرة على المدينة ضدّ الجيش المصري في عام 1948 هو أيضا جزء مهم من مشهد المدينة.

النصب التذكاري (Yossi Zamir/Flash90)
النصب التذكاري (Yossi Zamir/Flash90)
اقرأوا المزيد: 182 كلمة
عرض أقل
مسرح الحادث
مسرح الحادث

لائحة اتّهام ستُقدّم ضدّ الإسرائيليين الذين هاجموا المواطن الإفريقي

قبل نحو شهر، بعد أن طعن فلسطيني جنديا إسرائيليًّا حتى الموت في المحطّة المركزية في بئر السبع، فرّغ مواطنون إسرائيليون غضبهم على مواطن آخر ظنّوا خطأ أنه شريك من نفذ عملية الطعن

استدعى الادّعاء الإسرائيلي خمسة إسرائيليين لجلسة استماع قبيل تقديم لائحة اتّهام في أعقاب مشاركتهم بقتل مواطن إريتري اعتُبر خطأ أنه منفذ عملية الطعن في مدينة بئر السبع. سيتم اتهام الخمسة كما يبدو بالإصابة بنيّة مشدّدة.

قبل نحو شهر، في 18 تشرين الأول، دخل مهند العقبي، مواطن إسرائيلي من قرية حورة البدوية، إلى المحطة المركزية في بئر السبع، ومن ثم طعن حتى الموت الجندي الإسرائيلي عمري ليفي. وخلال الفوضى التي خيّمت في المكان، اعتقد إسرائيليون في المكان أنّ العقبي لم يعمل لوحده، وإنما مع عامل أجنبي إريتري. تم إطلاق النار على الإريتري، هفطوم زرهوم، فورا.

هفطوم زرهوم
هفطوم زرهوم

بدأ المواطنون الإسرائيليون الذين تجمعوا حول زرهوم وظنوا أنه حاول طعن إسرائيليين، بركله وضربه. في الوقت الذي استلقى فيه زرهوم على الأرض مضرجا بدمائه، وعندما كان واضحا للجميع أنّه عاجز، وحوله الكثير من الناس، اقترب المشتبه بهم إلى المتوفي، ضربوه، ركلوه في رأسه وضربوه عدة مرات بمقعد، وُضع قريبا منه بهدف إصابته إصابة خطيرة، إعاقته أو تشويهه.

وبعد الهجوم تُوفي زرهوم من جراء جراحه في المستشفى.

قال أحد الشهود لموقع ynet الإسرائيلي: “فرّغ الناس الذين كانوا هناك غضبهم على الإريتري الجريح واعتدوا عليه لأنهم ظنوا أنه احد الإرهابيين. إذ تم إطلاق النار عليه في رجليه بينما فرّ الإرهابي الحقيقي إلى الخارج. حاول رجال الشرطة إبعاد المواطنين عن الإريتري الجريح، كما وحاول مواطنون آخرون الدفاع عنه أيضًا”.

كان من بين الخمسة المشتبه بهم حارسان يخدمان في السجون الإسرائيلية، وجندي من الجيش الإسرائيلي.

اقرأوا المزيد: 220 كلمة
عرض أقل
مسرح عملية الدهس والطعن في القدس (Hadas Parush/Flash90)
مسرح عملية الدهس والطعن في القدس (Hadas Parush/Flash90)

المهمة الصعبة للشرطة الإسرائيلية: حماية منفذي عمليات الطعن من الجماهير الغاضبة

قائد الشرطة الإسرائيلية: "أصبح أكثر صعوبة أن نحمي الفلسطينيين منفذي عمليات الطعن من الجماهير، من أن نحمي الجماهير منهم"

في الأسابيع الماضية، وفي أعقاب عمليات الطعن المستمرة في إسرائيل ثار نقاش عاصف يتناول السلوك المتوقع من الجمهور الإسرائيلي في الدقائق التي تلي تنفيذ العمليات – بعد أن يكون قد تم الإمساك بالمنفّذ العملية ويكون الجمهور في مأمن من الخطر.

في الشهر الماضي حدثت عملية في المحطّة المركزية ببئر السبع. في نفس الحدث، تم إطلاق النار على المواطن الإريتري، بهبتوم زرهوم، الذي اشتبه به أنه منفّذ العملية وأصيب بجراح خطيرة. بعد أن استلقى المشتبه به جريحا على الأرض استمر المارّة في المكان بضربه ونفّذوا بحقه إعداما دون محاكمة قانونية، أمام الجميع. في النهاية، اتضح أنّ زرهوم لم يكن منفّذ العملية أبدا وأنّه تلقى الرصاص والضربات عبثا.

لاحقا توفي زرهوم متأثرا بجراحه. عندما تم فحص جثته اتضح أنّ إطلاق النار هو الذي أدى في نهاية المطاف إلى وفاته وليست ضربات الناس في المكان، ولكن تقرر أخذ أولئك الأشخاص للتحقيق لأنّهم تصرّفوا بطريقة مخالفة للقانون وقاموا بإعدام شخص دون محاكمة قانونية وهو لم يشكّل تهديدا ولم يكن معروفا إلى أية درجة كان مشاركا فيما يحدث.

مسرح عملية إطلاق النار في القدس (Yonatan Sindel/Flash90)
مسرح عملية إطلاق النار في القدس (Yonatan Sindel/Flash90)

منذ ذلك الحادث القاسي، والذي تم توثيقه أيضًا من خلال الكاميرات التي كانت في المكان، طُرح النقاش في إسرائيل حول موضوع ضرب منفّذي عمليات الطعن بعد الإمساك بهم. الأمر ممنوع بحسب القانون، حيث إنّ شرطة إسرائيل تحظر على المواطنين أن ينفذوا القانون بأيديهم وأن يقرّروا كيف تتم معاقبة منفّذي العمليات. ويقضي التوجيه إلى عدم الاستمرار في ضرب منفّذ العملية أو إيذائه طالما أنه لم يعد يشكّل تهديدا على الجمهور.

ورغم أن قرار الشرطة واضح ويحاول حماية منفّذي العمليات من ضرر المواطنين المارّة في ساحة وقوع العملية، فإنّ وجهات النظر متباينة في أوساط الشعب الإسرائيلي. بعضهم غاضب على منفّذي العمليات ويرغب بإخراج كل غضبه عليهم، أي إنهم يرغبون بالانتقام. ويعتقد آخرون أنّ هذا انخفاض دون المعيار المقبول، لأنّ ضرب شخص عندما لا تكون هناك حاجة، بعد أن تم الإمساك به يعتبر عملا ليس أخلاقيًّا.

وتكمن المشكلة الآن أن على الشرطة الإسرائيلية أن تحارب في ساحات وقوع عمليات الطعن جبهتين. فمن جهة تحاول الإمساك بالقتلة الطاعنين. ومن جهة أخرى تحاول منع اليهود الذين يرغبون بالانتقام من الاقتراب من أولئك الطاعنين وضربهم.

جرت أمس عملية طعن أخرى في ريشون لتسيون وهناك أيضًا كان رجال الشرطة بحاجة إلى مواجهة الجماهير الإسرائيلية الغاضبة. وقال قائد الشرطة الإسرائيلية في لواء المركز، في مقابلة مع إذاعة الجيش، إنّه قد أصبح أكثر صعوبة أن نحمي منفّذ العملية من الجماهير، من أن نحمي الجماهير من منفّذ العملية. “حاول عشرات الأشخاص تنفيذ القانون بأيديهم وإيذاء منفّذ العملية”، كما قال أمس عن العملية، وأضاف: “لقد تعاملت الشرطة مع الوضع وأبعدت المواطنين. لقد كان العمل في هذه الحالة ليس أقل صعوبة، بل كان أكثر تعقيدا من أن ننهي الحدث”. وقال أيضًا إنّه بعد انتهاء الحدث تماما حاول أحد المواطنين مهاجمة منفّذ العملية وقام بإيذاء رجال الشرطة. تم اعتقال هذا الشخص وستتم محاكمته خلال اليوم.

اقرأوا المزيد: 439 كلمة
عرض أقل
صورة توضيحية، جندي (لا علقة له في القصة)
صورة توضيحية، جندي (لا علقة له في القصة)

جندي أطلق النار على شابات لأنه لم يحصل على قُبلة

اعتقلت شرطة إسرائيل جنديًّا بتهمة أنه تجادل مع فتيات يبلغن من العمر 15 عامًا، في بئر السبع، وأطلق بضع الرصاصات باتجاههن

كان قد مكث جندي من وحدة جولاني (وحدة نخبة) في مدينة بئر السبع، جنوبي إسرائيل، خلال عطلة نهاية الأسبوع، وأطلق الرصاص بواسطة سلاحه على مجموعة من الشابات يبلغن من العمر 15 عامًا، وذلك في أحد المتنزهات في المدينة. حدث ذلك، على ما يبدو، بعد أن رفضت إحداهن أن تقبّله. لم يصب أحد من إطلاق النار. وقد ألقى أفراد شرطة بئر السبع القبض على الجندي، مواطن البلدة، صباح يوم السبت، وتم تحويله عند انتهاء التحقيق إلى الشرطة العسكرية.

لقد تم اعتقال الجندي إثر تبليغ وصل إلى الشرطة حول سماع إطلاق نار في أحد شوارع المدينة. عثر الشرطيون الذين وصلوا إلى المكان على رصاصات بندقية.

ووُجدت بالقرب من مكان الحدث شابة، والتي لم تتعاون مع الشرطة في البداية، ولكن قد روت فيما بعد للشرطيين أنها جلست في المنطقة مع صديقاتها، وجلس شابان على مقربة منهن وكانا يشربان الكحول. وبعد حديث قصير حاول أحد الشابين أن يقبّل إحدى الفتيات ولكنها رفضت. لقد فر المتهم من المنطقة وعاد بعد بضع دقائق وبحوزته سلاحًا، فأطلق النار باتجاه الرصيف وفر من المكان.

بدأ رجال التحري في الشرطة بتمشيط المنطقة، قاموا بالتحقيق مع الجيران وشهود عيان، وبالمقابل عثروا على شابات أخريات تواجدن في المنطقة. في نهاية التحقيق، اتضح أن الحديث يجري عن جندي مواطن المدينة، وبمساعدة الشرطة العسكرية تم البدء في عمليات للإمساك به.

وبعد أن تم اعتقاله، اعترف بتورطه بالحادثة وادعى أنه كان تحت تأثير الكحول، وسيتم فيما بعد تقديم لائحة اتّهام ضده.

اقرأوا المزيد: 223 كلمة
عرض أقل