صورة لمقاعد في حافلة تثير الخوف من الإسلام في النرويج

أصبحت صورة نُشرت كنكتة في النت مظاهرة عنصرية وتعبيرا عن رهاب الإسلام في أوروبا: "تبدو هذه الصورة رهيبة، يجب حظر هذا اللباس"

كيف أصبحت صورة فيها مقاعد فارغة في حافلة مسيرة لحملة عنصرية ضد الإسلام؟ في البداية ظهرت صورة تظهر فيها 6 مقاعد في حافلة فارغة تبدو مثل 6 نساء يرتدين البراقع، كنكتة بعد أن نشرها متصفح نرويجي يدعى يوهان سلتويك، كتب أسفلها “ماذا ترون في هذه الصورة؟”.

ولكن الصورة وصلت سريعا إلى مجموعة فيس بوك مغلقة تدعى “Fedrelandet viktigst ” (الوطن أولا) وهي مجموعة نرويجية تعارض الهجرة من الدولة وإليها وتتضمن أكثر من 13 ألف عضو. أثارت الصورة في صفحة الفيس بوك الخاصة بهذه المجموعة غضب المتصفِّحين، لا سيما لأنها عبرت عن آراء أعضائها العنصرية.

وكتب متصفح آخر من أعضاء الصفحة “يجب حظر ارتداء هذه الملابس، إذ لا يمكن معرفة من يرتديها وهناك شك أن يكون إرهابيا”. كتب آخرون: “الإسلام هو لعنة”، أو “أعتقدت أننا سنصل إلى هذه الحال في عام 2050 فقط، ولكنها حدثت قبل أوانها”.

وهناك من اكتفى بكتابة كلمة معبّرة واحدة مثل “مأسوي”، “مخيف”، “مُقزز”، وقال آخرون إن هذه الصورة تشكل إثباتا على أنه يجب طرد كل الإسلام من الدولة.

وسريعا انتشرت الصورة في كل أنحاء النرويج، وأثارت التعليقات عليها نقاشا لاذعا وغضبا عارما لدى اليسار الليبرالي الذي اتهم اليمين المتطرّف برهاب الإسلام. نشر سندرا باير، عضو البرلمان في حزب العمل البريطاني، الذي يتابع مجموعة الفيس بوك هذه تعليقات عنصرية ومقرفة لأعضاء المجموعة في 23 صفحة بهدف “الكشف عن الوجه الحقيقي الحقير”، لأعضاء اليمين المتطرّف في الدولة.

لا شك أن الإحراج كان كبيرا عندما اتضح أن أعضاء المجموعة لم يشاهدوا أن الكراسي فارغة بسبب كراهيتهم.

اقرأوا المزيد: 232 كلمة
عرض أقل
رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو (flash90)
رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو (flash90)

نتنياهو: “إسرائيل ملتزمة بالمفاوضات”

نتنياهو وبيريس يبثّان التفاؤل بخصوص تجديد المحادثات مع الفلسطينيين، بينما يصرّح ليبرمان بأنّ جمود المحادثات سيستمرّ. كيري وعبّاس سيلتقيان يوم الخميس

13 مايو 2014 | 20:41

ما هو موقف المسؤولين الإسرائيليين بخصوص جمود المفاوضات؟ خلال اليوم (الثلاثاء) تم تسجيل ردَّين من ردود الأفعال المختلفة من مسؤولين إسرائيليّين بخصوص المفاوضات. من جهة، فقد تحدّث رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عن الالتزام الإسرائيلي بالمفاوضات، ومن جهة أخرى، تحدّث وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان بشكل حادّ ضدّ السلطة الوطنيّة الفلسطينية.

تحدّث نتنياهو – الذي يتواجد هذه الأيام في زيارة إلى اليابان – اليوم في مؤتمر صحفي عن مجموعة متنوعة من المواضيع، وتطرّق من بين أمور أخرى إلى المفاوضات الإسرائيلية – الفلسطينية، والتي توقّفت في الشهر الماضي. أوضح نتنياهو بأنّ إسرائيل ملتزمة بالمفاوضات مع الفلسطينيين وأنّها معنيّة بالسلام والاستقرار.

قال نتنياهو بشكل واضح: “حدث تغيير للأسوأ في الشرق الأوسط، لأنّ محمود عباس قد وقّع على اتفاق مع حماس، يُلزم بتدمير دولة إسرائيل”. وأوضح نتنياهو أنّ إسرائيل ملتزمة بالسلام، وستتنافش فقط مع حكومة فلسطينية ملتزمة هي أيضًا بالسلام. وفي النهاية، تطرّق نتنياهو إلى مستقبل الحكومة الفلسطينية قائلا: “نحن نأمل أن تتلاشى الوحدة الفلسطينية ونستطيع إيجاد طريق للعودة إلى المفاوضات مع الفلسطينيين”.

وفي الوقت الذي بثّ فيه نتنياهو رسائل تفاؤلية بخصوص المحادثات مع الفلسطينيين، فقد بثّ وزير خارجيّته عكس ذلك. ظهر ليبرمان اليوم أمام لجنة الخارجية والأمن في الكنيست، وقرّر بشكل قاطع أنّه من المتوقع استمرار الجمود في المحادثات مع الفلسطينيين.

وزير الخارجية  الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان  (Flash90)
وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان (Flash90)

حذّر ليبرمان قائلا: “لم تفعّل إسرائيل حتى اليوم جميع الأدوات التي تملكها من أجل مواجهة الخطوات من طرف واحد التي يقوم بها الفلسطينيون”، وأضاف: “يخشى الفلسطينيون اليوم من التوجّه إلى هيئات أخرى تابعة للأمم المتحدة، رغم أنّهم لو توجّهوا إلى هيئات أخرى فمن المرجّح أنّهم سيُقبلون بها. يخشى الفلسطينيون لأنّهم إذا توجّهوا إلى هيئات أخرى فسيتوقّف الأمريكيون عن ضخّ الأموال لهم”. واستمرارًا لكلامه المتشدّد تجاه الفلسطينيين، أوضح ليبرمان بأنّ المفاوضات مع الفلسطينيين لن تستطيع الاستمرار طالما أن حماس لم تعترف بالشروط الرباعية، وعلى رأسها الاعتراف بدولة إسرائيل.

وبالمقابل لكلام نتنياهو وليبرمان، دعا رئيس دولة إسرائيل، شمعون بيريس، اليوم إلى تجديد المحادثات مع الفلسطينيين. حثّ بيريس – الذي يزور النرويج – كلا الجانبين إلى العودة للمفاوضات رغم الصعوبات، وصرّح قائلا: “إنّ عملية السلام ليست أمرًا سهلا، ولكن علينا أن نواجه العقَبات بشجاعة”.

وأضاف: “في الأوقات الصعبة أيضًا، لا يجوز لنا أن نتنازل ونحن ملزمون بمضاعفة جهودنا”، هذا ما صرّحه بيريس، الحاصل على جائزة نوبل للسلام في عام 1993. “علينا أن نعود للمفاوضات وألا نخضع للشكوك. ربّما يبدو السلام في الشرق الأوسط غير ممكن في هذه الأيام، ولكن التاريخ قد فاجأنا في الماضي أيضًا”.

كيري يتحدث مع عباس (US State Department)
كيري يتحدث مع عباس (US State Department)

أما الذي يبدو أنّه لن يستسلم أبدًا فهو وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري. فقد نُشر اليوم أنّه بعد أن أخذ فسحة للاسترخاء قليلا، سيلتقي كيري عبّاس في لندن يوم الخميس، في محاولة لإحياء المحادثات الإسرائيلية – الفلسطينية.

 

اقرأوا المزيد: 410 كلمة
عرض أقل
يائير نتنياهو وساندرا لايكانجر
يائير نتنياهو وساندرا لايكانجر

توطيد العلاقات بين إسرائيل والنرويج؟

يائير نتنياهو ابن رئيس الحكومة لديه رفيقة جديدة: طالبة نرويجية تدرس معه في المركز المتعدد التخصصات في هرتسليا؛ تفاخر أبوه بالعلاقة العاطفية أمام رئيسة حكومة النرويج

26 يناير 2014 | 12:04

تتداول وسائل الإعلام النرويجية أنباء حول أن يائير نتنياهو، ابن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وسارة نتنياهو، لديه رفيقة جديدة وهي طالبة نرويجية تدرس في إسرائيل. وجاء في الأنباء أن اسم الرفيقة هو ساندرا ليكنغر، تبلغ من العمر 25 عامًا وهي من غريمستاد وتدرس الإعلام البصري في المركز المتعدد التخصصات في هرتسليا ويدرس فيه ابن نتنياهو أيضًا.

تم وضع صور على صفحة الفيسبوك الخاصة بيائير نتنياهو يظهر فيها مع رفيقته الجديدة، ومن بينها صورة تم التقاطها في النرويج على ما يبدو. بعد أن اكتشفت وسائل الإعلام النرويجية العلاقة العاطفية بين الاثنين، قامت ليكنغر بإزالة الصور ورفضت التعليق على الموضوع. حاولت وسائل الإعلام النرويجية أن تستوضح إن كان يائير نتنياهو قد زار النرويج بمرافقة حماية أمنية خاصة، لكنها لم تحصل على معلومات.

تقول الأنباء أن الأب نتانياهو الفخور أطلع رئيسة حكومة النرويج، أرنا سولبرغ، على الموضوع خلال لقاء ضمن مؤتمر دافوس الاقتصادي، متباهيًا بالعلاقة بين ابنه ورفيقته النرويجية، هذا ما ورد في الصحيفة النرويجية ” Grimstad Adressetidende”.

انضمت ساندرا التي غادرت النرويج طلبًا للعلم وعاشت في الماضي في فرنسا إلى عدد من مجموعات الفيسبوك التي تدعم إسرائيل والجيش وربما يكون لابن رئيس الحكومة تأثيرًا على لذلك.

اقرأوا المزيد: 182 كلمة
عرض أقل

النروج تحذر من عملية أحادية الجانب في سوريا

حذرت النروج من شنّ عملية عسكرية محتملة من قبل الولايات المتحدة وحلفائها ضد سوريا دون تفويض من الأمم المتحدة.

28 أغسطس 2013 | 14:08