المسيح في اليهودية - صورة توضيحية (Flash90)
المسيح في اليهودية - صورة توضيحية (Flash90)

المسيح في الديانات الثلاث

بعض العقائد الدينية في الإسلام، اليهودية، والمسيحية التي تصف المسيح بطرق مختلفة

04 مارس 2017 | 08:48

تطرق علماء الدين ومؤمنو الديانات التوحيدية إلى موضوع خلاص العالم والمسيح مُخلص البشر. بدءا من السؤال ماذا سيحصل بعد مجيء المخلص، متى سيأتي وما هي هويّته، وصولا إلى كيف يبدو وما هي مميّزاته. هناك في كل ديانة تفسيرات مختلفة حول ما كُتب في الكتب المقدسة. جمعنا لكم بعض العقائد الدينية الأكثر شيوعا في الديانات الثلاث حول المسيح.

المسيح في اليهودية

إحدى العقائد المركزية في اليهودية هي أنه سيظهر في المستقبل حاكم ليحكم العالم وهو المسيح. ورد ذكر المسيح قليلا في التوراة فقط، ولكنه ذُكر كثيرا في التلمود. جاء في التلمود أن مجيء المسيح لا يشكل أملا في مستقبل أفضل للشعب اليهودي فحسب، بل نظرة شاملة إلى العالم، تشير إلى أن العالم يسير نحو عالم أفضل يسود فيه السلام.

وجاء في التوراة أن المسيح قد يكون من نسل داود الملك. وردت محاولات حول موعد مجيء المسيح المنتظر في اليهودية على مر التاريخ، وهناك عدد من المصادر اليهودية التي تدعي أن موعد مجيئه هو التاسع من آب العبري في الساعات الخمس الأخيرة من اليوم.

هناك عقيدة ظهرت مرة واحدة في التلمود وفي مصادر أخرى في وقت لاحق، تدعي أن قبل مجيء المسيح المنتظر من نسل الملك داود، ستأتي فترة ما قبل خلاص العالم، يظهر فيها مسيح آخر يدعى “المسيح بن يوسف” الذي قد يُقتل. وادعى أحد قادة الجالية اليهودية في القرن الثامن عشر، فيلنا غاوون، أن “المسيح بن يوسف” قد يكون امرأة.

المسيح في المسيحية

تتميز المسيحية بصفتها تؤمن أن المسيح قد جاء إلى العالم من أجل خَلاصه. يرتكز هذا الإيمان بشكل أساسي على أن المسيح قد جاء مرة واحدة وينتظر المسيحيون مجيئه ثانية في المستقبل.

لم تعترف اليهودية بيسوع ولم تذكره في عقائدها، ولكن الديانة الإسلامية تؤمن أنه أحد أنبيائها. تشهد كل المصادر المعروفة في يومنا هذا أن يسوع قد صُلِب ومات في القدس بأمر من الحاكم الروماني بيلاطس البنطي. ويقول الإنجليون المسيحيون إنه ساد ظلام لثلاث ساعات أثناء الظهر قبل وفاته. ويقولون أيضا إن بضع نساء كن قد وصلن مع المسيح من الجليل إلى القدس، قد زرن قبره بعد موته صلبا، فاكتشفن أن القبر كان خاليا من جثمانه ومفتوحا. فظهر لهن ملاك وأخبرهن بقيامة المسيح من بين الأموات.

وفق العهد الجديد، فقد وعد المسيح بمجيئه ثانية، لذلك ينتظر المسيحيون المؤمنون مجيئه ثانية. يؤمن معظم المسيحيين بمجيء المسيح ثانية بجسم روحاني في نهاية العالم ليدين الأحياء والأموات في يوم الدينونة حيث سيعيش الأبرار إلى الأبد. يعتقد المسيحيون أن هكذا تتحقق نبوة الخلاص وفق التوراة أيضا.

المسيح في الإسلام

هناك دور شبيه للمهدي والمسيح اليهودي في خلاص العالم. ستسبق هذا الخلاص حرب غير مسبوقة ونقص التوازن الخطير في العالم.

لا تظهر معلومات عن المهدي في القرآن واضحا بل في الحديث النبوي الشريف فقط. هناك نحو 400 حديث سني تتطرق إلى المهدي ونحو 6.000 حديث نبوي شعيي. يعتقد المؤمنون السنة، أن المهدي لم يولد بعد، ولكنه سيُولد في المستقبل من نسل النبي محمد. كذلك من المتوقع ظهوره حين يكون عمره 40 عاما.

رغم ذلك، فيؤمن الشيعة بتقاليد خاصة، تشير إلى أن المهدي هو الإمام الثاني عشر، الذي وُلد قبل 1.300 سنة وما زال يعيش بعيدا عن البشر. وفق العقيدة السنية، وُلد المهدي في الخامس عشر من شعبان، سنة 255 للهجرة (29 حزيران 870)، في مدينة سامراء (العراق) وهو ابن الإمام الحادي عشر للشيعة، الحسن العسكري.

وفق العقيدة السنية سيموت المهدي بعد مرور سبع سنوات من حدوث الثورة التي ستحدث بعد مجيئه. فيما يتعلق بمصير اليهود والمسيحيين مع ظهور المهدي، إضافة إلى الادعاءات أن أبناء هاتين الديانتين سيضطروا إلى دفع الجزية أو اعتناق الاسلام، هناك عقيدة الإمام جعفر الصادق، التي تعتقد أن المهدي سيحكم اليهود وفق قوانين التوراة، والمسيحيين وفق قوانين العهد الجديد.

ولكن تتفق الغالبية في يومنا هذا، أن الوضع الحاليّ بات بعيدا عن أن يكون مثاليا. في المقابل، هناك من يدعي أن الوضع سيء إلى درجة أن الخلاص بات قاب قوسين أو أدنى، متجاهلين التعقيدات والجوانب الجميلة في عالمنا. إن محاولات التنبؤ بموعد مجيء المسيح المنتظر والخلافات حول مميّزاته الدقيقة، لن تكون ذات أهمية في نهاية العالم. من جهة أخرى، لا يشكل المسيح موضوعا خياليا نحو حياة مثالية فحسب، بل نموذجا يوضح كيف يجب على قائد البشرية التصرف – أن يتبع حياة عادلة ومتساوية لكل البشر، دون التمييز بينهم، متجاهلا مصالحه الشخصية.

اقرأوا المزيد: 643 كلمة
عرض أقل
موقع التعميد في قصر اليهود جنوبي أريحا (AFP)
موقع التعميد في قصر اليهود جنوبي أريحا (AFP)

إسرائيل تزيل ألغاما من موقع معمودية المسيح

مبادرة مشتركة إسرائيلية وفلسطينية ستمكّن في العامين المقبلين إزالة عشرات الألغام من "قصر اليهود" من أجل افتتاح هذا الموقع التاريخي أمام آلاف الحجّاج

اتفاق نادر إسرائيلي – فلسطيني سيؤدي إلى إزالة الألغام من موقع التعميد المسيحي “قصر اليهود” في غور الأردن (جنوب شرق أريحا)، هذا ما نُشر في موقع “وول ستريت جورنال” الأمريكي.

مع سيطرة الجيش الإسرائيلي على غور الأردن، عند انتهاء حرب الأيام الستة، قبل نحو خمسين عاما، دُفنت بين المنطقة الصغيرة الواقعة بين الكنيسة القائمة في المكان وبين ضفة النهر – والمقدّرة بنحو نصف كيلومتر مربّع – تقريبا 3,000 لغم ضدّ الدبابات والبشر. كانت تهدف هذه الخطوة إلى منع تقدّم الجنود الأردنيين باتجاه البلدات الإسرائيلية من غربي النهر.

ولكن اتفاق السلام بين الأردن وإسرائيل عام 1994 هدأ قليلا النفوس، وفي العشرين عاما الأخيرة يعتبر خطّ الحدود بين الأردن وإسرائيل أحد أهدأ الخطوط في المنطقة. عام 2011، أزالت إسرائيل بعض الألغام في الموقع، وسمحت بذلك للحجاج المسيحيين بالوصول إلى المكان والتعمّد في النهر – والذي يُعتبر المكان الذي تم فيه تعميد يسوع وفقا للمعتقد المسيحي. وبالمناسبة، يعتبر المكان في اليهودية موقع اجتياز بني إسرائيل لدى قدومهم من مصر إلى إسرائيل.

كنيسة القديس يوحنا المعمدان (Wikipedia)
كنيسة القديس يوحنا المعمدان (Wikipedia)

منذ إزالة الألغام أصبح “قصر اليهود” أحد المواقع السياحية الأكثر شعبية في إسرائيل، وفي كل عام يزوره نحو 300 ألف شخص. والآن تسعى وزارة الدفاع إلى السماح بالوصول إلى كل المكان، أملا أن يوفر المشروع زخما سياحيّا إضافيا للمنطقة.

هناك في الموقع كله عدة مقدسات مسيحية، من جميع التيارات المختلفة في هذه الديانة، بالإضافة إلى خمس كنائس وأديرة. يقدّس الحجاج من إثيوبيا، بلاد البلقان والمسيحية الأرثوذكسية جميعهم الموقع ويزورونه. قررت وكالة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة في السنة الماضية أنّ “قصر اليهود” هو موقع تراث عالمي – ولكن فقط من الجانب الأردني من الحدود، وأثار هذا القرار الغضب في إسرائيل.

والآن يأمل المسؤولون الفلسطينيون والإسرائيليون المشاركون في مشروع إزالة الألغام، كما نُشر في “وول ستريت جورنال”، أن يبثّ البرنامج رسالة من التسامُح الديني في المنطقة.

اقرأوا المزيد: 277 كلمة
عرض أقل
كتاب مقدس سري يكشف أنّ المسيح قد تنبّأ بمجيء محمد
كتاب مقدس سري يكشف أنّ المسيح قد تنبّأ بمجيء محمد

كتاب مقدس سري يكشف أنّ المسيح قد تنبّأ بمجيء محمد

كتاب مقدّس قيمته 20 مليون يورو، من المتوقع الكشف عنه قريبا، يتضمّن في داخله التنبّؤ بتأسيس الإسلام، ويعرّف المسيح كإنسان وليس كإله ويرفض فكرة الصلب

“يسوع ليس الله”، “ولم يتم صلب المسيح”، وتم التنبّؤ بصعود مؤسس الإسلام قبل مئات السنين من ولادته، محمد (صلعم) كما ادّعيَ في هذا الكتاب المقدس الخفي والسري، والذي من المتوقع الكشف عنه في تركيا في الفترة القريبة.

وكشفت الشرطة التركية عن الكتاب المقدس خلال عملية ضد التهريب عام 2000، ولكن ظلّ وجوده بمثابة سرّ غامض حتى عام 2010، عندما تم تسليمه إلى متحف إثنوغرافي في أنقرة. والآن، بعد ترميمه، يرتقب الكشف عنه في المتحف.

وتبلغ قيمة هذا الكتاب نحو 20 مليون يورو، وكُتب باللغة الآرامية. وفقا للادعاءات يصل عمره إلى 1500 عام، وإذا كان الأمر كذلك فقد كُتب قبل 200 عام من ولادة النبي محمد (صلعم)، مؤسس الإسلام. ومع ذلك، فالادعاءات حول أصالة الكتاب مثيرة للجدل ويدّعي خبراء أنّه كتاب من القرن السادس عشر.

في المقابل، تدّعي تركيا، أنّها بشرى وفقا لبرنابا، وهو أحد المسيحيين الأوائل ممن ذُكر في العهد الجديد، ويبدو أنّه، كما يقولون، نسخة أصيلة من البشرى، والتي طمستها الكنيسة المسيحية بسبب الادعاءات بخصوص الرؤيا الإسلامية ليسوع.

وجاء في الكتاب، من بين أمور أخرى، أنّ المسيح هو إنسان وليس إلها كما يؤمن المسيحيون، وتم أيضًا رفض فكرة الثالوث والصلب. بالإضافة إلى ذلك، جاء في الكتاب أنّ يسوع قد تنبّأ بمجيء محمد، ورفض أن يكون هو المسيح بنفسه وأوضّح أنّ المسيح سيكون إسماعيلي. “ماذا سيُدعى المسيح؟ محمد هو اسمه المبارك”، كما نُقل عن يسوع وهو يقول في الكتاب.

وقد قدّم بندكت السادس عشر، البابا السابق، في الماضي طلبا رسميا لرؤية الكتاب، ليُقرّر إذا ما كان كتابا أصيلا أم كتابا كُتب قبيل نهاية العصور الوسطى. في حين أن تركيا مقتنعة بأنّ هذا إثبات لكون يسوع قد تنبّأ بمجيء محمد، مما يضفي شرعية أخرى على الإسلام، يعتقد خبراء أنّ الكتاب ليس من القرن الخامس أو السادس، وإنما من القرن السادس عشر، وهذا ينفي هذه الادعاءات بخصوص “التنبّؤ” بالإسلام.

اقرأوا المزيد: 282 كلمة
عرض أقل
إسرائيلية تستجمم على شاطئ بحيرة طبريا (Matanya Tausig/Flash90)
إسرائيلية تستجمم على شاطئ بحيرة طبريا (Matanya Tausig/Flash90)

10 حقائق عن البحيرة الحلوة الأكثر انخفاضا في العالم

يوجد لبحيرة طبريا أسماء عديدة: بحيرة طبريا، بحيرة الجليل بالإنجليزية و"كنيرت" بالعبرية، وهي موقع مقدّس جدّا للمسيحيين بعد أن مشى يسوع المسيح حولها وعليها، وهي أيضًا مكان مفضّل لدى المسلمين في إسرائيل لقضاء الوقت

19 سبتمبر 2015 | 09:26

يسمع الإسرائيليون عن بحيرة طبريا في سياق “مستوى مياه بحيرة طبريا”، والذي هو مؤشر لقياس كمية المياه التي بها، وهو في الواقع يحدّد كم من المياه يمكن ضخّها منها لأغراض الاستخدام. عندما ينخفض مستوى مياه بحيرة طبريا، ينخفض مزاج الإسرائيليين بالتوازي. وفيما عدا كونها خزان مياه مهمّ، تعتبر بحيرة طبريا موقعًا مقدّسا بالنسبة للمسيحيين، وموقعا مهما لسياحة الحجاج. وتعتبر أيضًا موقعا بارزا لقضاء أوقات المتعة بالنسبة للمسلمين في إسرائيل الذين يأتون لتبليل أقدامهم في مياهها.

فيما يلي 10 حقائق مثيرة للاهتمام عن بحيرة طبريا:

بحيرة طبريا هي البحيرة الحلوة الأكثر انخفاضا في العالم.

يتم ضخ نحو 100 مليون متر مكعب لمستهلكي المياه حول البحيرة، وللمملكة الأردنية وفقا لاتفاقيات السلام.

مصدر المياه الرئيسي لبحيرة طبريا هو نهر الأردن العلوي الذي يتغذّى على ثلاثة ينابيع كبيرة: دان، بانياس والحاصباني.

رئيس الحكومة الإسرائيلية رابين يتحدث مع ملك الأردن، الملك الحسين، على شاطئ بحيرة طبريا بعد مراسم المصادقة على اتفاق السلام مع الأردن من الحكومة الإسرائيلية (GPO)
رئيس الحكومة الإسرائيلية رابين يتحدث مع ملك الأردن، الملك الحسين، على شاطئ بحيرة طبريا بعد مراسم المصادقة على اتفاق السلام مع الأردن من الحكومة الإسرائيلية (GPO)

بحيرة طبريا هي واحدة من مصادر المياه الخمسة الرئيسية لدولة إسرائيل. خلال العقود الأخيرة، وفّرت بحيرة طبريا نحو ربع استهلاك المياه السنوي في إسرائيل.

بحسب اعتقاد شائع، فإنّ اسم “كنيرت” بالعبرية مشتقّ من كلمة “كينور” (الكمان)، والنابعة من شكل البحيرة؛ حيث تبدو على شكل الكمان (الكمان المذكور في الكتاب المقدس يشبه شكل القيثارة). ولكن كما يبدو فإنّ هذا الاعتقاد غير صحيح.

تم الاصطلاح بالعربية على اسمها بحيرة طبريا، وكذلك بالفرنسية. في النسخة اليونانية للعهد الجديد وكذلك في النسخة اللاتينية للإنجيل سُمّيتْ بحيرة طبريا “‏‎ Mare Galilaeae‏”. ويصطلح على هذا الاسم بالإنجليزية اليوم بصيغة: Sea of Galilee.

حجاج مسيحيون يغتسلون في نهر الأردن بالقرب من بحيرة طبريا (TOMER NEUBERG / FLASH 90)
حجاج مسيحيون يغتسلون في نهر الأردن بالقرب من بحيرة طبريا (TOMER NEUBERG / FLASH 90)

هناك أهمية كبيرة لبحيرة طبريا في المسيحية. وفقا للمعتقد المسيحي فقد قام المسيح بعدّة معجزات هناك: مشى عليها، أغرق فيها شياطين (إنجيل متى) وهدّأ رياح العاصفة. في مكان خروج نهر الأردن من بحيرة طبريا يوجد موقع “يردنيت” والذي يسمح بالاغتسال الطقوسي في نهر الأردن.

نحو ثلث مواقع الحجيج المخصصة لسياحة الحجاج في فلسطين (أرض إسرائيل) تقع في الجليل وحول بحيرة طبريا.

في الإسلام، وفقا للحديث، فإنّ جفاف بحيرة طبريا هو أحد العلامات الرئيسية لنهاية العالم.

في فترة المفاوضات مع سوريا عام 2000 طالبت سوريا بالحق في الوصول إلى ضفة بحيرة طبريا، كما كان في الواقع حتى حرب الأيام الستة. رفضت إسرائيل هذا الطلب وقالت إنّه وفقا للحدود الدولية، فإنّ الأراضي السورية تنتهي قبل 10 أمتار من ضفة بحيرة طبريا عند الحدّ الأقصى لمستوى المياه. كان هذا الجدل من بين العقبات التي منعت من التوصل إلى اتفاقية سلام بين الجانبَين.

صيادة السمك في بحيرة طبريا (Nati Shohat/Flash90)
صيادة السمك في بحيرة طبريا (Nati Shohat/Flash90)

يتم كل عام اصطياد نحو 2,000 طنّ من الأسماك في بحيرة طبريا، ثلثها من سردين بحيرة طبريا، وثلثها من سمك البوري (الذي يتم توطينه في بحيرة طبريا ولكن لا يستطيع التكاثر فيها) والبقية من بلطي الجليل، وبلطي الأردن، وسمك المبروك الفضّي وأنواع أخرى كذلك.

اقرأوا المزيد: 393 كلمة
عرض أقل
الشيخ محمد شريف (Noam Moskowitz)
الشيخ محمد شريف (Noam Moskowitz)

“لا إكراه في الدين”

إسلام السلام والأخوة. الإسلام لا يؤمن بالسيف ويعارض الإكراه الديني. أنتم مدعوّون لتتعرّفوا على وجه آخر للإسلام والذي يُمثّل، من بين أمور أخرى، من قبل الطائفة الأحمدية. مقابلة مع رئيس الطائفة الأحمدية في إسرائيل، الشيخ محمد شريف

في أحد لقاءاتي الكثيرة مع أشخاص ونشطاء اجتماعيين في إسرائيل، التقيت مؤخرا بشيخ استثنائي يعمل في إسرائيل بلا كلل لتعزيز رسالة المحبة والسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين وبين مواطني إسرائيل اليهود والعرب.

في كل مقابلة يقدّمها لوسائل الإعلام تقريبا يكرّر الآية القرآنية، كشعار: “لا إكراه في الدين” (سورة البقرة، الآية 256). في زيارة التعزية الأخيرة التي أجراها في القدس، بعد المذبحة الفظيعة في الكنيس في هار نوف (والتي قُتل خلالها 4 مصلّين يهود) بدا متفائلا أكثر من أيّ وقت مضى، بأنّ السلام سيسود وبأنّ يد المحبّة أقوى من يد أولئك الذين يسعون إلى تقويضها.

الطائفة الأحمدية ليست حركة باطنية في الإسلام، وإنما يبلغ تعداد أفرادها عشرات الملايين من المؤمنين والذين يعيشون في ‏170‏ دولة

كان الحوار بين الشعوب في السنوات العشر الأخيرة عنيفا. فقد الكثير من الناس الأمل في الأخوة بين الطوائف وبين الفلسطينيين والإسرائيليين، وبطريقة أو بأخرى يبدو هذا الشيخ كما لو كان يقاتل وحيدا، مع ابتسامة عريضة امتدّت على وجهه، يقاتل من أجل محاربة التفسير المتطرف للقرآن وأحاديث النبي، يقاتل من أجل بناء الحوار بين الأديان ولا يتوقف للحظة.

خرجت للقائه في حيفا، في أعلى الجبل في حيّ الكبابير. كان هدف اللقاء مع الشيخ محمد شريف، رئيس الطائفة الأحمدية في إسرائيل، هو محاولة فهم ما يحرّكه، هل حقّا مفاهيم المحبّة والسلام موجودة في الإسلام، وما هو الخطأ الذي حدث، وكيف تعيش الطائفة الأحمدية في إسرائيل.

ما الخطأ الذي حدث في الإسلام؟

سماحة الخليفة الخامس، ميرزا مسرور أحمد (AFP)
سماحة الخليفة الخامس، ميرزا مسرور أحمد (AFP)

“أزعم أنّ الإسلام بدأ يُفسّر كدين عنيف مع تحوّله إلى عبادة أصنام. ألقي اللوم على العديد من المفسّرين المسلمين في العالم الإسلامي، والذين حوّلوا الحجر للعبادة، وقدّسوا النصوص والطقوس والأماكن الدينية أكثر من حياة الإنسان”، هكذا بدأ الشيخ شريف المحادثة بيننا. لم أفهم ماذا قصد وطلبت منه شرح كلامه. “هل تعلم على سبيل المثال أنّ كلمة سيف لا تظهر ولو مرة واحدة في القرآن؟ هل تعرف الآية “ولا تعتدوا إنّ الله لا يحبّ المعتدين”. أعارض تماما الكثير من المفسّرين الإسلاميين الذين يدفعون الشباب إلى التطرّف وتشويه المفاهيم الدينية، مفاهيم وأساسيات الإسلام، التي تحوّلت إلى مفاهيم الخوف، الإرهاب والرعب. لم يأتِ مؤسس المعتقد الأحمدي (ميرزا غلام أحمد) بدين جديد إلى العالم، فقد كان مسلما. لقد سعى إلى التأكيد على خصائص الأخوة والسلام الموجودة في القرآن والإسلام. لا يمكن تجاهل آيات قرآنية مثل “لا إكراه في الدين”. لا ينبغي أن يكون هناك إكراه ديني كما تقول الآية: “وقل الحق من ربّكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر”.

نحن الأحمديون والمسلمون عموما نؤمن بطريق السلام والمحبّة بين الشعوب. هناك اتّجاه مقزّز بين الفقهاء المسلمين الذين فقدوا الطريق واستخدموا الإسلام لأغراض سياسية إجرامية من أجل تعزيز أجندة معيّنة والتي لا تتّفق مع ما أعرفه وأحبّه في الإسلام”.

من هم الأحمديون؟

مسجد الطائفة الأحمدية  في قرية الكبابير في مدينة حيفا إسرائيل (Noam Moskowitz)
مسجد الطائفة الأحمدية في قرية الكبابير في مدينة حيفا إسرائيل (Noam Moskowitz)

الطائفة الأحمدية ليست حركة باطنية في الإسلام، وإنما يبلغ تعداد أفرادها عشرات الملايين من المؤمنين والذين يعيشون في ‏170‏ دولة، معظمهم في جنوب شرق آسيا وغرب أفريقيا. يقع المركز العالمي للطائفة في لندن.

“لم يدخل النبي محمد (صلعم) أبواب مكة بواسطة سيفه ولم يقطع رأس معارضيه الذين أهدروا دمه وقتلوا أبناء عائلته والعديد من صحابته خلال سنوات طويلة”

الطائفة الأحمدية هي حركة إصلاحية عالمية جديدة. تأسست عام ‏1889‏ في مدينة قاديان في الهند. ادعى مؤسّسها، ميرزا غلام أحمد، أنّه النبي المصحّح والموعود والذي انتظر دعاة الأديان المختلفة ظهوره تحت أسماء وألقاب عديدة‏‎.‎‏ يعتقد الأحمديون بأنّهم يمثّلون الوجه الحقيقي للإسلام، الإسلام كطريقة حياة عالمية، المتسامح، والذي يدعو إلى محبّة الناس واحترام الآخر ويرى دعاة هذا الدين أنفسهم مسلمين بكل معنى الكلمة وبأنّ الإسلام هو دين عالمي ويهدف إلى خدمة الإنسانية‎.‎

في هذا الشأن يجب أن نقول إنّ المسلمين من التيار التقليدي يتعاملون مع الأحمديين باعتبارهم “غير مسلمين”، وذلك بشكل أساسيّ بسبب إيمانهم بأنّ النبي محمد ليس آخر الأنبياء في سلسلة الأنبياء الطويلة. يؤمن المسلمون الأحمديون بأن ميرزا غلام أحمد هو الإمام المهدي والمسيح الموعود، بينما يرفض ذلك عامة المسلمين مصرحين بأن ميرزا غلام أحمد لم يكن مصداقا لنبوءات الإمام المهدي وأن لقب المسيح أعطي لعيسى وليس لأحد غيره، لذلك يعتبرونه مدعيا كاذبا للنبوة‏‎‏‏‎.‎‏ فضلا عن ذلك، فقد اجتمع عام ‏1970‏ نحو ‏140‏ من كبار علماء الدين المسلمين وقرّروا بأنّ “القاديانية أو الأحمدية: حركة تخريبية ضد الإسلام والعالم الإسلامي، والتي تدعي زورا وخداعا أنها طائفة إسلامية، والتي تختفي بستار الإسلام ومن أجل مصالح دنيوية تسعى وتخطط لتدمير أسس الإسلام‏‎ ‎‏”.

داعش، السلفية والجهاد

شيخ الطائفة الأحمدية في إسرائيل، السيد محمد شريف (Noam Moskowitz)
شيخ الطائفة الأحمدية في إسرائيل، السيد محمد شريف (Noam Moskowitz)

أنت تعلم أن العالم ينظر اليوم إلى الإسلام ويخاف ويكره ما يمثّله. ما رأيك بذلك؟

لم تردع كلماتي الشيخ وابتسم مجدّدا بابتسامته وبدأ يشرح لي تعاليمه وما جاء في القرآن. “خذ داعش كمثال، أولئك الذين يدمّرون الكنُس والكنائس باسم الإسلام. أولئك الذين يقتلون المسيحيين واليزيديين الذين لا يدخلون الإسلام. هل برأيك هم يعملون وفقا لهذه الآية التي قرأتها لك؟ “لا إكراه في الدين”. سأعطيك مثالا آخر. يكتب العديد من المفسّرين اليوم بأنّه في الدول الإسلامية “لا يجوز بناء الكنُس أو الكنائس أو الحفاظ عليها”. هل تعتقد أنّ هؤلاء الفقهاء يعملون وفقا للقرآن؟ هذا ما يقوله القرآن في هذا الموضوع: “الذين أُخرجوا من ديارهم إلا أن يقولوا ربنا الله ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهُدّمت صوامع وبيع ومساجد يُذكر فيها اسم الله كثيرًا”. أنت تدرك أنه يوجد هنا استخدام للأقوال المقدّسة لصالح الصراعات السياسية الظلامية”.

تفسير فريضة الصلاة في كتب أطفال الصف السادس في المدارس الإسرائيلية (Noam Moskowitz)
تفسير فريضة الصلاة في كتب أطفال الصف السادس في المدارس الإسرائيلية (Noam Moskowitz)

تذكّر الشيخ خلال حديثنا بمثال حيّ عن تفسير قاصر للآيات القرآنية والذي يزيّن كتب تعليم الدين، تحديدا في نظام التعليم العربي في إسرائيل. توجّه إلى المكتبة وسحب كتابا لتعليم الإسلام للصف السادس وأظهر لي كيف يتم تفسير أوامر الصلاة وأي تعامل قد يتلقّاه أولئك الذين لا يعتادون على إقامتها. “انظر مكتوب هنا بشكل واضح “فتارك الصلاة جحودًا وإنكارًا لفريضتها كافر يُقتل شرعًا”. تدرك فجأة أن الطفل في الصف السادس الذي يحرص على إقامة تعاليم الدين، قد ينهض في يوم من الأيام ليقوم بعمل فظيع لصديقه أو لشقيقه أو لابن عمه الذي لا يصلّي. ألقي اللوم على المفسّرين والعديد من علماء الدين المسلمين الذين يعطون تفسيرات متطرّفة لكل آية محتملة”.

وما رأيك بداعش؟

المجتمع الأحمدي في قرية الكبابير، حيفا (Noam Moskowitz)
المجتمع الأحمدي في قرية الكبابير، حيفا (Noam Moskowitz)

“إنّهم أشخاص مساكين. في نهاية المطاف هم يتعلّمون في الجامعات والكليات الدينية وهناك مفسّرون سلفيّون ووهابيّون متطرّفون يُدخلون إلى رؤوسهم رؤى متطرّفة من الكراهية والتمرّد، مثل “دار الحرب ودار الإسلام”، والجهاد بواسطة السيف. لا يوجد في الإسلام إكراه ديني أبدأ، وكل من يفسّره بشكل آخر مخطئ ومُضلِّل. لم يدخل محمد أبواب مكة بواسطة سيفه ولم يقطع رأس معارضيه الذين أهدروا دمه وقتلوا أبناء عائلته والعديد من صحابته خلال سنوات طويلة”.

“لن يستطيع الإسرائيليون أن يسكنوا في سلام طالما لم يسكن جيرانهم الفلسطينيون بسلام”

يقف العالم اليوم على قدميه عندما يسمع كلمة جهاد. الدلالة المباشرة هي الإضرار بالأبرياء وقتلهم، حافلات تتفجّر، إطلاق الرصاص على هيئات تحرير الصحف وقطع الرؤوس في الميادين أمام أنظار الجميع. “المفاهيم المُقررة في القرآن وحديث النبي بخصوص الجهاد محدّدة جدّا، وهي جهد أعلى. ليس هناك في القرآن استخدام واحد لكلمة جهاد تأتي في حالة حرب أو قتال. جاء في القرآن “وجاهدهم به جهادًا كبيرًا”. وكيف يتم هذا الجهاد؟ بالشكل التالي: “ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ”. هذه الآيات واضحة جدا. يطلب منّا الله أن نجادل أولئك الذين يقفون ضدّنا وأن نبيّن لهم خطأهم بنيّة صادقة”.

حرصت الجماعة الأحمدية على ترجمة القرآن الكريم الى 70 لغة (Noam Moskowitz)
حرصت الجماعة الأحمدية على ترجمة القرآن الكريم الى 70 لغة (Noam Moskowitz)

لم تتوقف كلمات الشيخ اللائمة عن الخروج من فمه “الصيغة التي يجب أن تقود الحوار المتجدّد حول الإسلام برأيي هي وفقًا للآية “ولا تستوي الحسنة ولا السيّئة”. يوجد هنا كلمات عتاب بأنّ الأعمال الجيدة لا تساوي أبدا الأعمال السيئة وأن الإنسان بينه وبين نفسه وبينه وبين الآخر الذي يقف أمامه، سواء كان مسيحيا، يهوديا أو بوذيا، يعرف ما هو العمل الإجرامي وما هو العمل الجيّد”.

حياة المجتمع الأحمدي في الكبابير

استهلكت المحادثة بيني وبين الشيخ عدّة ساعات، وطوال الوقت كان ظاهرا عليّ الرغبة في التعرف أكثر فأكثر على وجهة نظر الأحمديين. بعد صلاة الظهر خرجنا أنا والشيخ بجولة قصيرة في حيّ الكبابير، وهو مقرّ 2000 من أبناء الطائفة الأحمدية في أعلى الجبل بحيفا.

المجتمع الأحمدي في قرية الكبابير، حيفا (Noam Moskowitz)
المجتمع الأحمدي في قرية الكبابير، حيفا (Noam Moskowitz)

يظهر في الأسفل المنظر الرائع للبحر المتوسّط وفي الأعلى منازل أبناء الطائفة. شرح لي الشيخ قليلا عن حياة المجتمع، وأراني المقبرة المحلّية التي دُفن فيها جدّه وأسلافه. صعدنا والتقينا بشبان خلال يوم عملهم في منجرة. فرح الجميع في رؤية الأمير محمد شريف، رئيس طائفتهم، ولوّح الجميع له بأيديهم من بعيد ورحّبوا بنا بتحيّة السلام عليكم.

“أبناء الطائفة هنا في الكبابير يعتنون بأنفسهم. قمنا بأنفسنا بتمويل بناء المسجد الجديد. بنينا قربه مركز ضيافة وبيت دعوة، وحرصنا على تجنيد وزارة التربية الإسرائيلية لإقامة مدرسة لأطفال الطائفة. يتبرّع أبناء الطائفة بين 6.25% إلى 10% من دخلهم الشهري”.

المجتمع الأحمدي في قرية الكبابير، حيفا (Noam Moskowitz)
المجتمع الأحمدي في قرية الكبابير، حيفا (Noam Moskowitz)

ذهبنا في زيارة قصيرة إلى المدرسة. لم أزر أبدا مدرسة هادئة جدا ونظيفة مثل المدرسة التي يتعلم فيها أبناء الطائفة. صعدنا إلى أحد الصفوف لأخذ انطباع. “السلام عليكم”، رحّب بنا الأطفال. كانوا متفاجئين من الزيارة غير المتوقعة ومن المصوّر الذي رافقنا، والذي بدأ بتصوير مجرى الدرس. “نحن حريصون على منح أطفالنا قيم التسامُح والإنسانية ليس بينهم وبين أنفسهم فقط أو بينهم وبين الآخرين. نحن حريصون أيضًا على إكسابهم قيم الحفاظ على البيئة الخضراء. الله هو ربّ العالمين ليس فقط ربّ البشر، ولذلك فنحن حريصون على رعاية البيئة الخضراء حول منازلنا وحول المدرسة”.

في نهاية الجولة، وصلنا إلى منزل الشيخ المتواضع. تظهر من غرفة الجلوس في منزله إطلالة خلّابة لخليج حيفا. أشار إلى الأراضي في أسفل الجبل وقال “كانت تلك جميعا في يوم من الأيام أراضي الطائفة الأحمدية في حيفا. تمّت مصادرة أجزاء واسعة منها من قبل البريطانيين ومن قبل إسرائيل لإقامة ثكنات والمقبرة التي تراها في الأسفل”. سألته فورًا “أنت تفهم أن نهجك في السلام والأخوة يمكنه أن يُخادِع. ألا يوجد في نفسك قطرة غضب أو حقد على مصادرة تلك الأراضي؟”. لم تتأخر إجابته وقال “وإذا غضبت، ماذا يفيد ذلك؟ هل يجب أن يكون البديل قتاليّا؟ على ماذا حصّل أولئك الذين أهدروا الدماء غير التطرّف وترسيخ جذور الكراهية. لا أقول إنّه لا ينبغي الحرص على أبناء الطائفة وإنه يجب التنازل عن النضال من أجل المساواة في الحقوق مع المجتمع اليهودي في إسرائيل. ولكنّني فقط أؤمن أنّ هناك طرقًا أخرى للقيام بذلك. هذا تماما ما أعتقده بالمناسبة حول الصراع الإسرائيلي الفلسطيني أيضًا. لن يستطيع الإسرائيليون أن يسكنوا في سلام طالما لم يسكن جيرانهم الفلسطينيون بسلام”.

سيكون ذلك مبتَذَلا إذا قلت إنّه في هذا اليوم شعرت في قرية الكبابير وبمرافقة الشيخ محمد شريف، بأنّني وجدتُ علاجا وإجابات على أسئلة عديدة تخبّطتُ فيها على مدى فترة طويلة حول الإسلام، الجهاد، داعش والتعايش بين الشعوب. ولكن يمكن أن أقول إنّه خلال بضعة ساعات قليلة، في مكان ما في أعلى الجبل بحيفا، انكشفت لي وجهات نظر تصالحية ومُرضية، والتي منحتني القليل من راحة البال والتفاؤل بأنّ هناك طريقة مختلفة في الحياة وزاوية مختلفة للنظر إلى ما يحدث هنا في الشرق الأوسط.

اقرأوا المزيد: 1625 كلمة
عرض أقل
الطائفة الأحمدية في العالم (AFP)
الطائفة الأحمدية في العالم (AFP)

10 حقائق عن الطائفة الأحمدية

الإسلام يدعو إلى السلام، الإخاء والتسامح. أعضاء الطائفة الأحمدية، الذين يبلغ تعدادهم عشرات ملايين المسلمين حول العالم، يؤمنون بأنّ القرآن يحرّم العنف والإكراه، ويقيمون حياة اجتماعية مزدهرة في إسرائيل

الإسلام: دين المحبّة والسلام. يمكن سماع هذه الجمل الداعية إلى الخير والمحبّة على لسان كل مسلم، من أبناء الطائفة الأحمدية سواء في العالم أو في إسرائيل.

ومن لا يعلم عن المشاق العديدة التي يعيشها أبناء الطائفة الأحمدية في العالم عموما وفي أراضي السلطة الفلسطينية خصوصا، سيكون كما لو أنه لم يسمع في أي وقت مضى عن اضطهاد الأقليات ولم يعرف التاريخ الدموي للاضطهاد السياسي واضطهاد الأقليات الدينية في الشرق الأوسط.

الطائفة الأحمدية ليست حركة باطنية في الإسلام، وإنما يبلغ تعداد أفرادها كما ذكرنا عشرات الملايين من المؤمنين والذين يعيشون في 170 دولة، معظمهم في جنوب شرق آسيا وغرب أفريقيا. يقع المركز العالمي للطائفة في لندن. في إسرائيل أيضًا هناك جالية أحمدية صغيرة نسبيًّا.

مسجد الطائفة الأحمدية في برلين (AFP)
مسجد الطائفة الأحمدية في برلين (AFP)

من أجل أن نفهم من هم؟ وما هي معتقداتهم؟ أمامكم 10 حقائق قصيرة وسريعة حول الأحمديين في العالم وفي إسرائيل:

1. الطائفة الأحمدية هي حركة إصلاحية عالمية جديدة. تأسست عام 1889 في مدينة قاديان في الهند. ادعى مؤسّسها، ميرزا غلام أحمد، أنّه النبي المصحّح والموعود والذي انتظر دعاة الأديان المختلفة ظهوره تحت أسماء وألقاب عديدة.

2. وفقا لكتابات الطائفة، فقد انتظر الهنود كريشنا، وانتظر اليهود والمسيحيون المسيح، وانتظر البوذيون بوذا، وانتظر المسلمون المهدي والمسيح. تحت التوجيه الإلهي، فقد جلب النبيّ المؤسس، ميرزا غلام أحمد، بشرى ظهوره كنبي مصحّح، يمثّل جميع هؤلاء الأشخاص الموعودين. كانت مهمّته إدخال البشرية كلها تحت كنف دين واحد ومعتقد واحد، كما يقول الأحمديون.

الطائفة الأحمدية في العالم (AFP)
الطائفة الأحمدية في العالم (AFP)

3. يعتقد الأحمديون بأنّهم يمثّلون الوجه الحقيقي للإسلام، الإسلام كطريقة حياة عالمية، المتسامح، والذي يدعو إلى محبّة الناس واحترام الآخر. يرى دعاة هذا الدين أنفسهم مسلمين بكل معنى الكلمة من الناحية الدينية وبأنّ الإسلام هو دين عالمي ويهدف إلى خدمة الإنسانية.

4. بعد تقسيم الهند إلى دولة ذات غالبية هندية ودولة مسلمة، انتقل الأحمديون من الهند إلى باكستان وانتقل المركز الديني إلى مدينة جديدة أسسها الأحمديون وهي ربوة. تمّ اضطهاد الحركة في باكستان على مدى سنوات وانتقل نشاطها الديني إلى لندن. وتتوزّع مراكز الحركة الأحمدية اليوم في دول عديدة.

5. بعد وفاة مؤسس الحركة الأحمدية (1908)، بدأت سلسلة الخلفاء في الإسلام من جديد. اختار أبناء الطائفة كبير الحكماء، مولانا نور الدين، الذي تولّى هذا المنصب حتى وفاته عام 1914. وهكذا استمرّت مؤسّسة الخلافة حتى يومنا هذا. ويتولّى المنصب في هذه الأيام الخليفة الخامس في العدد وهو ميرزا مسرور أحمد.

سماحة الخليفة الخامس، ميرزا مسرور أحمد (AFP)
سماحة الخليفة الخامس، ميرزا مسرور أحمد (AFP)

6. الأحمديون نشطون دعويا بطبيعتهم، نشروا معتقداتهم وطريقة حياتهم لملايين الناس حول العالم بواسطة مراكز الدعوة. وقد حرصوا أيضًا على ترجمة القرآن بكامله لأكثر من سبعين لغة عالمية، وترجموا كذلك آيات مختارة من القرآن ومن الحديث النبوي لنحو 130 لغة. وهناك في العصر الحاضر أيضًا قناة تبثّ موادّ دينية 24 ساعة في الأسبوع بواسطة الأقمار الصناعية، وهي قناة MTA International.

7. وكما ذكرنا يعتبرُ الأحمديون أنفسهم مسلمين بكل معنى الكلمة. فضلا عن ذلك، يدّعون أنّهم المسلمون الحقيقيون، وأنّهم يمثّلون الإسلام الحقيقي. في هذا الشأن يجب أن نقول إنّ المسلمين من التيار التقليدي يتعاملون مع الأحمديين باعتبارهم “غير مسلمين”، وذلك بشكل أساسيّ بسبب إيمانهم بأنّ النبي محمد ليس آخر الأنبياء في سلسلة الأنبياء الطويلة. يؤمن المسلمون الأحمديون بأن ميرزا غلام أحمد هو الإمام المهدي والمسيح الموعود، بينما يرفض ذلك عامة المسلمين مصرحين بأن ميرزا غلام أحمد لم يكن مصداقا لنبوءات الإمام المهدي وأن لقب المسيح أعطي لعيسى وليس لأحد غيره، لذلك يعتبرونه مدعيا كاذبا للنبوة‎.فضلا عن ذلك، فقد اجتمع عام 1970 نحو 140 من كبار علماء الدين المسلمين وقرّروا بأنّ “القاديانية أو الأحمدية: حركة تخريبية ضد الإسلام والعالم الإسلامي، والتي تدعي زورا وخداعا أنها طائفة إسلامية، والتي تختفي بستار الإسلام ومن أجل مصالح دنيوية تسعى وتخطط لتدمير أسس الإسلام ‎”.

مسجد الطائفة الأحمدية  في قرية الكبابير في مدينة حيفا إسرائيل (Noam Moskowitz)
مسجد الطائفة الأحمدية في قرية الكبابير في مدينة حيفا إسرائيل (Noam Moskowitz)

8. يؤمن الأحمديون على سبيل المثال أنّ المسيح لم يصلب على الصليب ولم يصعد إلى السماء على النحو المبيّن في المعتقد المسيحي التقليدي. يدعي الأحمديون بأنّه بعد شنقه، أنزله تلاميذه عن الصليب وعالجوا جروحه على مدى ثلاثة أيام. ثم بعد ذلك تم تهريبه مع أبناء أسرته من فلسطين (أرض إسرائيل) باتجاه الهند، وعاش هناك وتوفي في سنّ 120. بحسب ادعائهم، يمكن العثور على قبره في مدينة سريناجار في كشمير.

9. الأحمديون في إسرائيل: في أواخر العشرينيات من القرن الماضي بدأ مبعوثو الأحمديين بالوصول إلى قرية تُدعى الكبابير، شمال إسرائيل. وصل المبشّر جلال الدين شمس، إلى حيفا عام 1928، التقى هناك ممثّلين عن القرية وبشبابها. في تلك الفترة كان أبناء القرية ينتمون إلى تيار الشاذلية (أخوية صوفية) وبعد الزيازة بدأت الأسر في الانضمام إلى الطائفة الأحمدية رويدا رويدا. واليوم يتركّز معظم الأحمديون في إسرائيل بالكبابير، حيث تم تأسيس المسجد الأول عام 1934 وبجانبه مركز ثقافي لنشر المعتقد الأحمدي.

شيخ الطائفة الأحمدية في إسرائيل، السيد محمد شريف (Noam Moskowitz)
شيخ الطائفة الأحمدية في إسرائيل، السيد محمد شريف (Noam Moskowitz)

10. تُدار شؤون الجالية الأحمدية في إسرائيل (والتي يبلغ تعدادها نحو 2000 شخص) من قبل لجنة إدارة منتخبة. بالإضافة إلى لجنة الإدارة ينظّم أبناء الطائفة تنظيمات فرعية: تنظيم الشباب، المجلس النسائي ومجلس كبار السنّ. ويترأس تلك التنظيمات الأمير المنتخب، ممثّل الطائفة المسؤول أيضًا عن الصلوات في المسجد والخطب يوم الجمعة والأعياد (يتولى هذا المنصب اليوم الشيخ محمد شريف). ومن الجدير ذكره أن جميع نشاطات الحركة مموّلة من قبل أبناء الطائفة الذين يساهمون شهريّا بمبلغ يتراوح بين 6.25% و 10% من دخلهم لخزينة الحركة.

اقرأوا المزيد: 775 كلمة
عرض أقل
  • من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (AFP)
    من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (AFP)
  • من الاحتفالات بفيض النور في كاتدرائية القديس يعقوب للارمن في القدس (Flash90/Dror Garti)
    من الاحتفالات بفيض النور في كاتدرائية القديس يعقوب للارمن في القدس (Flash90/Dror Garti)
  • من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Sliman Khader)
    من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Sliman Khader)
  • من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Miriam Alster)
    من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Miriam Alster)
  • احتفالات الطوائف المسيحية ب"سبت النور" في رام الله (Flash90)q
    احتفالات الطوائف المسيحية ب"سبت النور" في رام الله (Flash90)q

بالصور: المسيحيون يحتفلون ب”فيض النور” في القدس

شارك الالاف في الاحتفال التقليدي بفيض ب"سبت النور" لعيد الفصح لدى الطوائف المسيحية الارثوذكسية في كنيسة القيامة في القدس وسط انتشار امني كبير

وتدفق عشرات الاف المؤمنين الى كنيسة القيامة كما قالت المتحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية لوبا سمري. وتقع كنيسة القيامة في المكان الذي دفن فيه المسيح بعد صلبه ثم قيامته من بين الاموات بحسب التقليد المسيحي.

احتفالات الطوائف المسيحية ب"سبت النور" في رام الله (Flash90)q
احتفالات الطوائف المسيحية ب”سبت النور” في رام الله (Flash90)q

وهذا الطقس الالفي لعيد القيامة –رمز الابدية والسلام والتجديد– الذي يعتبر من الطقوس الاساسية لدى الكنائس المسيحية التي تعتمد التقويم الشرقي، يقام في كنيسة القيامة التي تعج ككل سنة بحجاج اتى معظمهم من اوروبا الشرقية وايضا من اتباع الكنيسة الارثوذكسية في الارض المقدسة.

ولم يتمكن الاف المصلين من الدخول الى الكنيسة واضطروا للانتظار في الباحة.

من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Miriam Alster)
من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Miriam Alster)

ويعود هذا الطقس الى القرن الرابع ميلادي على الاقل.

وتدافع المؤمنون بحماس لتلقي الشعلة التي تنقل من شمعة الى اخرى لتجوب ازقة المدينة القديمة.

من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Sliman Khader)
من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Sliman Khader)

والنور الذي يفيض من قبر المسيح يحمل بعد ذلك في زياح يطوف بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة، مكان ولادة يسوع المسيح بحسب التقليد فيما تنقل شعلة اخرى على متن طائرة الى اليونان والبلدان الارثوذكسية.

وغالبية المسيحيين في الارض المقدسة ينتمون الى الكنيسة الارثوذكسية.

من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Dror Garti)
من الاحتفالات بفيض النور في كنيسة القيامة في القدس (Flash90/Dror Garti)

وتتولى ادارة كنيسة القيامة ست كنائس مسيحية، الارثوذكسية والكاثوليكية والارمن التابعون للفاتيكان والاقباط المصريون والسريان الارثوذكس والاثيوبيون الارثوذكس. وتشرف كل من هذه الكنائس على جزء محدد من المبنى.

اقرأوا المزيد: 177 كلمة
عرض أقل
مسيرة تأييد لمسيحيين محبي إسرائيل (AFP)
مسيرة تأييد لمسيحيين محبي إسرائيل (AFP)

صداقة مثيرة للجدل: من هم المسيحيون محبّو إسرائيل؟

المثلث الخطير: المال، السياسة والدين. لماذا يدعم المسيحيون الإنجيليون إسرائيل كثيرا، رغم أنّه وفقا لتصوّرهم فإنّ اليهود أيضًا سيعتنقون المسيحية يومًا ما وإلا فسيُقضى عليهم

القليل فقط من مواطني إسرائيل على وعي بمدى تأثير اللوبي المسيحي – الإنجيلي (أحد تيارات الدين المسيحي) على ما يحدث في المنظومة السياسية الإسرائيلية. يبدو أنّه كلّما عزّز هذا اللوبي من قبضته على أروقة الحكومة والكنيست، فإنّه بذلك يستطيع الابتعاد عن الأضواء وأنّ يظلّ أحد اللاعبين الأقل شهرة في ساحة الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني.

سُجّل في العقد الأخير تقارب ملحوظ بين جهات مسؤولة في السياسة الإسرائيلية والقيادة الإنجيلية: ترسم المجموعات الإنجيلية جدول الأعمال السياسي لبعض أعضاء الكنيست، وتؤثر على العلاقات الخارجية للبلاد وتستثمر ثروة كبيرة في البنية التحتية التنظيمية التي تمكّنها من التدخّل بالوضع السياسي في الشرق الأوسط.‎ ‎تتمتّع تلك المجموعات المنظّمة بحضور دائم في مؤسسات دولة إسرائيل الرسمية، وكلّ ذلك بعيدا عن الأعين.

من هي، إنْ كان الأمر كذلك، المنظّمات الإنجيلية الرئيسية التي تعمل بلا كلل في أروقة السلطة في دولة إسرائيل؟ لماذا يويّدون جدّا إسرائيل وما هي البنى التحتية الأيديولوجية – اللاهوتية التي تحرّكهم؟

الصهيونية المسيحية: حركة مسيحانية

مسيرة للمسيحيين الإنجيليين في القدس (AFP)
مسيرة للمسيحيين الإنجيليين في القدس (AFP)

من أجل فهم نشاط اللوبي الإنجيلي في إسرائيل، يجب أن نفهم بادئ ذي بدء ما هي الصهيونية المسيحية. الصهيونية المسيحية هي ظاهرة دينية شائعة في أجزاء مختلفة من العالم المسيحي.‎ ‎تشمل الظاهرة إيمان المسيحيين بأنّ هجرة اليهود لإسرائيل وإقامة الدولة اليهودية هي جزء ضروري من عملية الخلاص المسيحية.

يستند إيمانهم على تصور لاهوتي بحسبه فإنّ عودة المسيح إلى العالم ستكون مستحيلة ما لم يعد اليهود لإسرائيل، ويستأنفوا حكمهم فيها، كما كان الأمر في عهد المسيح. سيأتي الخلاص، بحسب رأيهم، مع المجيء الثاني للمسيح، وإقامة دولة إسرائيل تشجّع على حدوث حرب “يأجوج ومأجوج” التي تتسبق مجيء المسيح والألف عام التي سيحكم فيها على وجه الأرض.

يتمّ النشاط شبه السرّي لهذا اللوبي تحت غطاء من الدعم غير المشروط لدولة إسرائيل. في الواقع، هو دعم أضيق بكثير، لا يرى أمام عينيه مصلحة إسرائيل العامة، وإنما رؤية سياسية محدّدة وواضحة؛ أي تلك التي تتماهى مع يمين المستوطنين.‎ ‎وهذا هو السبب في أنّ جزءًا كبيرا من العلاقات الاقتصادية والسياسية للإنجيليين تدار مع منظّمات اليمين: أحزاب، جمعيات ومجالس محلّية في كتل الاستيطان الكبرى في الضفة الغربية.

أمسية لمنظمة الصهاينة المسيحيين لدعم إسرائيل (Facebook)
أمسية لمنظمة الصهاينة المسيحيين لدعم إسرائيل (Facebook)

إنّه تحالف سياسي جديد نسبيًّا، يعتمد على تقاطع المصالح وعلى قاعدة أيديولوجية مشتركة. من ناحية المصالح، فبشكل مماثل لقيادة المستوطنين، يعارض الإنجيليون أيضًا بشكل شديد تقسيم البلاد كحلّ محتمل للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني.‎ ‎ولكن على النقيض من المستوطنين، فإنّهم يقومون بذلك انطلاقا من إيمانهم بأنّ انتشار المستوطنات اليهودية في جميع أرجاء إسرائيل التوراتية هو بمثابة شرط سابق للمجيء الثاني للمسيح.

إنّ الرؤية المسيحانية لبعض القادة الإنجيليين تُخصّص لشعب اليهودي في إسرائيل مصيرا سيّئا ومريرا: سيتم القضاء على ثلثيه في حرب “يأجوج ومأجوج”. أيديولوجيًّا، فإنّ اليمين الإنجيلي واليمين الاستيطاني يتقاسمان لغة مشتركة، تتمثّل في جدول أعمال اجتماعي محافظ شبيه وبعداء شديد تجاه الإسلام.

يتمثّل الجانب الأكثر أهمية في التحالف بين المسيحية الإنجيلية واليمين الإسرائيلي بتأثير المنظّمات المسيحية على العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة. تشارك هذه المنظّمات، التي تتمتّع ببنية تحتية تنظيمية متطوّرة وبموارد مالية هائلة، في العمليات الدبلوماسية المصيرية، وتُسمع صوت اليمين الاستيطاني في واشنطن بقوة غير مسبوقة. على سبيل المثال، فهي تمارس ضغوطًا هائلة على البيت الأبيض – سواء كان فيه رئيس ديمقراطي أم جمهوري – لتجنّب تعزيز أيّة تسوية سياسية بين إسرائيل والفلسطينيين.

هل حقّا يحبّ اللوبي الإنجيلي اليهود وإسرائيل؟

رغم أنّ الكثير من المجموعات الإنجيلية يتمنّى علنًا الموت الجماعي لملايين اليهود، فإنّه يحظى بتعاون من قبل جهات إسرائيلية رسمية. لقد أصبح الكنيست مركزًا صاخبا للنشاط الإنجيلي الذي يقف في مركزه “لوبي تعزيز العلاقات مع المجتمعات المسيحية في العالم”، وهو جسم برلماني لديه الكثير من النفوذ والمال، تدعمه شبكة من 25 لوبي شقيق في المجالس النيابية في العالم.

الإنجيليّون أيضًا هم عامل رئيسي في تمويل المشروع الاستيطاني. وفقا لنتائج تحقيق “معهد مولد” فإنّ عشرات الملايين من الدولارات تدفّقت في السنوات الأخيرة من خارج البلاد إلى المستوطنات في الضفة الغربية لتمويل مشاريع مختلفة؛ بدءًا من المباني العامّة، المعدّات الأمنية وصولا إلى مصانع الألبان وأبراج المياه. بالإضافة إلى ذلك، توفّر المنظّمات الإنجيلية عددا كبيرا من المتطوّعين للمزارعين خارج الخط الأخضر، بما في ذلك البؤر الاستيطانية غير القانونية. في هذه الأثناء، يعمل اللوبي الإنجيلي مع وحدات الجيش الإسرائيلي ويعزّز المنظّمات التبشيرية، والمنظّمات العاملة في مجال مكافحة الإجهاض، التحرّكات ضدّ المجتمع المِثلي والمنظّمات العاملة على بناء الهيكل الثالث في الحرم القدسي الشريف، رغبةً في إشعال حرب عالمية ضدّ الإسلام العالمي.

هل هناك من يدعو في إسرائيل إلى منع التعاوُن معهم؟

مقرالسفارة المسيحية الدولية في القدس (Wikipedia)
مقرالسفارة المسيحية الدولية في القدس (Wikipedia)

“افهموا، ليس هناك شيء يُدعى مسيحيون يحبّون إسرائيل”، هذا ما كتبه الحاخام شلومو أفينر، وهو حاخام مؤثر جدّا في إسرائيل من بيت إيل قرب القدس. وأضاف أيضًا: “لسوء حظّنا، فإنّ المسيحيين لا يتركوننا وإنما يبحثون باستمرار عن طرق مبتكرة لإدخال دينهم في إسرائيل… إنّهم ينظّمون شعائر مسيحية جماعية مفتوحة لليهود، في حائط المبكى… والمنظّمون هم السفارة المسيحية في القدس، قساوسة، وعّاظ مسيحيون، إنجيليون وحجّاج… ولذلك فإنّنا ننضمّ لدعوات الحاخامات الرئيسيين بمنع أيّ نشاط مشترك معهم”.

في الوقت الراهن، يبدو أنّه سوى دعوات بعض الحاخامات المؤثّرين في إسرائيل لإحباط كل نشاط مشترك مع اللوبي الإنجيلي، فإنّ التعاون يعمل ويتقدّم دون كلل. مؤخرا فقط أعلنت السفارة المسيحية الدولية في إسرائيل بأنّها تطلق دعما للمنتجات الإسرائيلية، وذلك على خلفية المقاطعة الأوروبية لاستيراد المنتجات الإسرائيلية من المستوطنات. تهدف الحملة إلى التوجّه للسوق المسيحي، وخصوصا لمئات الملايين من المسيحيين الإنجيليين في جميع أنحاء العالم، بهدف تشجيعهم على شراء المنتجات الإسرائيلية في مجالات مختلفة: الغذاء، الأزياء، المنتجات الاستهلاكية ومنتجات الرعاية والمنتجات التكنولوجية المتطوّرة. وسيتمّ في إطار هذه الحملة توزيع دليل مشتريات للمنتجات الإسرائيلية، يتمّ تحديثه كلّ عام، ويشمل قائمة المنتجات التي صُنعت في إسرائيل، صور المنتجات وشعارها. وسيكون الدليل متاحا بشكل مطبوع أيضًا.

نشير إلى أنّ الحركة الإنجيلية اكتسبت أيضًا عددا ليس قليلا من المعارضين في الأوساط المتديّنة في إسرائيل، ومن اليساريين الإسرائيليين، الذين يرون في نشاط اللوبي خطرا حقيقيّا على أمن إسرائيل وعلى وجود حلّ الدولتين لشعبين، ومن كثير من الدوائر المسيحية وبالطبع من المجتمعات المسلمة في جميع أنحاء العالم والتي ترى في النشاط المسيحاني للحركة الإنجيلية العالمية، نشاطا عدائيّا يعلن الحرب على العالم الإسلامي وأماكنه المقدّسة، وخاصّة في القدس.

ساعد في هذا المقال أيضًا تحقيق أجريَ من قبل معهد الدراسات “مولد”، حول تأثير الإنجيليين على جدول الأعمال السياسي الدبلوماسي في إسرائيل.

اقرأوا المزيد: 937 كلمة
عرض أقل
تمثال يسوع المسيح في البرازيل (AFP)
تمثال يسوع المسيح في البرازيل (AFP)

حقائق مثيرة عن يسوع المسيح

الشبكة العنكبوتية حافلة بالمعلومات عن يسوع المسيح، الشخصية التي ألهمت الملايين من البشر وأسست الديانة المسيحية على بنيان الديانة اليهودية. اقرؤوا حقائق مثيرة عن المسيح لم تعرفوها من قبل

25 ديسمبر 2014 | 14:05

بمناسبة عيد الميلاد الذي يحتفل به مسيحيو العالم في هذه الأيام، وفي مركزه شخصية يسوع المسيح، جمّعنا حقائق مثيرة عن شخصه وحياته، معظمها منتشرة على شبكة النت وتستند إلى الكتب المقدّسة. فرغم التركيز على ألوهية شخصية المسيح، انه ابن الله، وأنه مبشر الديانة المسيحية، ثمة جوانب أخرى، بعضها إنسانية، لشخصية المسيح، غائبة عن أنظار العامة. متى ولد المسيح؟ وهل ولد مسيحيا أم يهوديا؟ وما هي فكرة القرآن عن المسيح؟ الإجابات في المقالة، وكذلك المزيد من الحقائق التي تؤكدها جهات وترفضها أخرى.

حقيقة يهودية المسيح

كثيرون لا يعلمون أن يسوع المسيح ولد يهوديا، وعاش في فترة الهيكل الثاني. ويتفق المؤرخون على أن يسوع المسيح يهودي، ولد في أرض إسرائيل التاريخية، وكان معلّما أصحبت تعاليمه حجر الأساس للدين المسيحي في تطوره المبكر ومن ثم المسيحية الجديدة. وقد انشق تلاميذه، بعد وفاته، لتيارين مركزيين، الأول قاده يعقوب، ووفق هذا التيار يعد المسيح نبيا ومخلصا للشعب اليهودي، وقد قام في اليوم الثالث على موته. أما التيار المركزي الآخر والذي أقامه بولس فيعتمد على النظرة القائلة إن المسيح هو ابن الله، تجسّد في هيئة إنسان. وعلى أساس فكر التيار الأخير قامت الديانة المسيحية الجديدة والتي أصبح فيها المسيح شخصية مركزية.

ومن ألقاب اليسوع كما وردت في الكتاب المقدس: “عمانوئيل” وتعني حرفيا “الله معنا”، وتؤكد هذه التسمية أن المسيح سيولد في بيت لحم وهو نفسه الله المتجسد الذي جاء ليعيش بين شعبه. وكذلك يلقب “المخلص” حيث ورد في كتاب روميه “كما كان شعب إسرائيل بحاجة لأن يخلصهم الله من عبوديتهم لمصر كذلك فإن المسيح هو مخلصنا من عبودية الخطية”.

يسوع المسيح المخلص (Thinkstock)
يسوع المسيح المخلص (Thinkstock)

متى ولد المسيح؟

رغم أن الطوائف المسيحية تحتفل بعيد ميلاد المسيح في 25 ديسمبر/ كانون الأول من كل عام، إلا أن الاستناد إلى الكتاب يظهر أن المسيح لم يولد في فصل الشتاء، وأن جزءا من الباحثين يعتقد أن ميلاد المسيح كان في شهر أبريل/ نيسان في عيد الفصح. أما المقارنة بين كتاب العهد الجديد وبين المصادر التاريخية الأخرى فتفيد أن المسيح ولد في العام 4 قبل الميلاد، وأنه قد يكون ولد أربع سنوات قبل هذا الموعد، وذلك بناء على كتاب المبشر متى الذي ذكر أن المسيح ولد في زمن الملك هيرودس، ملك يهودا، مع العلم أن هيرودس توفي في العام 4 قبل الميلاد.

المسيح لم يؤلف الإنجيل

حسب الدراسات التاريخية التي تبحث في شخصية المسيح التاريخية (وليست الدينية) فإن المسيح لم يؤلف نصا إنما كانت تعاليمه شفهية. وقد دوّنت المواد التاريخية المتعلقة بحياة المسيح وتعاليمه (البشائر) بعد جيلين على موته المقدر، وهي مواد نقلت عن تلاميذه. وحسب الدراسات التاريخية، ثمة 54 كتابا لبشائر المسيح، لكن 4 منهم فقط ادرجوا في كتاب العهد الجديد أو الإنجيل وهم متى، مرقس، لوقا، وكتاب البشير يوحنا الذي كتب في مرحلة متأخرة.‏

رسومات مختلفة لهيئة المسيح
رسومات مختلفة لهيئة المسيح

كان للمسيح أخوة

ذكر المبشر متى أن ليسوع كان أربعة أخوة: يعقوب، يوسف، سمعان، ويهوذا (متى 55:13). وأيضاً يخبرنا الكتاب أن للمسيح أخوات ولكن لا يحدد عددهن أو يذكر أسماءهن. ويقول بعض الكاثوليكيين أن هؤلاء الأخوة والأخوات كانوا أولاد عم المسيح. ولكن تعبير “أخ” هو التعبير المستخدم في كل مرة يذكر فيها الكتاب أخوة المسيح.

والمعتقد الكاثوليكي الآخر هو أن أخوة المسيح كانوا أبناء يوسف من زواج آخر سبق زواجه من مريم، والنظرية تستند إلى احتمال أن يوسف كان متقدماً في العمر، وأنه سبق له الزواج، وأن له أبناء عديدين وأنه قد ترمل قبيل زواجه من مريم. والمشكلة في هذا المعتقد تكمن في أن الكتاب المقدس لم يشر إلى أن يوسف قد سبق له الزواج.

هل كان المسيح داكن البشرة أم فاتح البشرة؟

إن أغلب صور المسيح الشائعة اليوم غير دقيقة في الغالب. فقد كان يسوع يهودياً، وعلى الأغلب كان داكن البشرة والعينين والشعر. وهذه صورة بعيدة جداً عن صورة يسوع الحديثة ذات البشرة الفاتحة والشعر الأصفر والعينين الزرقاوين. وشيء واحد يبقى واضحاً: إذا كان من المهم أن نعرف شكل يسوع الحقيقي فبالتأكيد كان بمقدور متى وبطرس ويوحنا الذين قضوا معه 3 سنوات أو إخوته يعقوب ويهوذا أن يقدموا لنا وصفاً دقيقاً. ولكن وفق كتاب العهد الجديد هؤلاء لم يقدموا لنا أية تفاصيل عن سماته الجسدية.

فكرة القرآن عن المسيح

يشدّد المسلمون على قول “عليه السلام” حين يلفظون اسم المسيح احتراما لمكانته في الأديان السماوية ولنبوته الإلهية. ويعدّ من “أولو العزم من الرسل”. وكذلك يحرص المسلمون على عدم رسم صورة المسيح خلافا لما هو متفق عليه في الغرب حيث يتم رسم صورة المسيح دون أي تقييد. وقد تم ذكر اسم عيسى المسيح في القرآن 25 مرة مقابل 5 مرات ذكر فيها اسم النبي محمد.

وبحسب القرآن، أم المسيح مريم، تعتبر أقدس النساء، وقد ذكر اسمها 32 مرة، وهنالك كتاب كامل في القرآن مخصص لمريم وهو “سورة مريم” وكذلك كتاب مخصص للعشاء الأخير وهو “سورة المائدة”.

اقرأوا المزيد: 705 كلمة
عرض أقل
لوحة فسيفساء لليسوع المسيح وأمه مريم العذراء (fp)
لوحة فسيفساء لليسوع المسيح وأمه مريم العذراء (fp)

اكتشاف كنيس في إسرائيل من المرجح أن يكون المسيح قد بشّر فيه

عندما قامت فيالق المسيح بشراء قطعة أرض على الشاطئ الغربي من بحيرة طبريا، لم تكن تعلم ما الذي ستجده

قد يسميه البعض حظًا، والبعض الآخر صدفة. الأب إيمون كيلي يسمي ذلك “الرعاية الإلهية”.

عندما اشترت منظمته الكاثوليكية ، فيالق المسيح، قطعة أرض على الشاطئ الغربي من بحيرة طبريا، لم تكن تعلم ما الذي ستجده.

ويقول الأب كيلي أنه عندما يفكّر الناس بيسوع المسيح، فإنهم عادة ما يفكّرون ببيت لحم أو القدس. ولكن يسوع المسيح أمضى تقريبًا كل حياته وتشر تعاليمه الدينية في المكان الذي يعرف الآن بشمال إسرائيل.

حفريات وأثار في قرية مريم المجدلية (Wikipedia)
حفريات وأثار في قرية مريم المجدلية (Wikipedia)

ويقول الكاهن الإيرلندي المولد مشيرًا إلى منطقة الجليل أن “ثمانين بالمئة من حياة يسوع المسيح العامة كانت هنا”.

يقف الأب كيلي على البقايا التي من المرجح أن تكون بقايا مدينة المجدل، والتي يُعتقد بأنها موطن تلميذة يسوع المسيح الأشهر، مريم المجدلية، في حين يتلألأ عن بعد خط ماء البحيرة العذبة الوحيدة في إسرائيل.

لقد أمضت منظمته عدة سنوات في شراء أربع قطع أراض مجاورة والحصول على تصاريح لبناء فندق للحجاج، كنيسة صغيرة متعددة الأديان، مطعم ومأوى للنساء.

ولكن الحفريات الأثرية في إسرائيل هي إلزامية قبل البدء بأي أعمال بناء.

وعندما بدأ علماء الآثار والمتطوعون الحفر، أصيبوا بالذهول لعثورهم على كنز: كنيس من القرن الأول، وهو واحد من سبعة كنس فقط في إسرائيل، وفي العالم بأسره. ويقول الأب كيلي، “هذا هو أول كنيس تم العثور عليه في مكان مشى فيه يسوع المسيح وبشّر”. وهو يصفه بأنه “هام جدًا” لكل من اليهود والمسيحيين على حد سواء.

ويقول الخبراء انه من المرجح جدًا أن يسوع المسيح قد بشّر في الكنيس الذي تم اكتشافه مؤخرًا، والذي يعتقد بأنه تم بناؤه للمرة الأولى في العام 1، كمبنى بسيط ثم تم تطويره إلى كنيس مزخرف في العام 40.

وكانت المجدل المدينة الوحيدة على الساحل الغربي من بحيرة طبريا حتى بناء مدينة طبريا.

أي شخص يتجول في المنطقة، كما قام يسوع المسيح وفقًا للعهد الجديد بالتعليم والتبشير في الكنس في جميع أنحاء الجليل، لن تفوته مشاهدة المجدل الواقعة على طريق البحر – طريق التجارة القديم الذي امتد على طول البحر الأبيض المتوسط والساحل الغربي من بحيرة طبريا على امتداد الطريق من مصر إلى سوريا.

ويقول الأب كيلي “لقد كان حاخامًا ذكيًا. لقد عرف أين يجب عليه أن يحط الرحال. إذا كنت تسير من الناصرة إلى بيت صيدا ومنها إلى كفر ناحوم، يتعين عليك أن تصل إلى هنا.”

ويذكر متّى في الإصحاح 15:39 أيضًا أن يسوع المسيح وطأت قدماه هنا، حيث يقول “وأخذ السفينة وجاء إلى تخوم المجدل (وأحيانا تتم ترجمتها أيضًا من اليونانية ماغادن).”

حفريات وأثار في قرية مريم المجدلية (Wikipedia)
حفريات وأثار في قرية مريم المجدلية (Wikipedia)

وكان الناس في زمن يسوع يجتمعون في الكنس المحلية للالتقاء والتجمع، وليس للصلاة فقط.

ويضيف كيلي وهو يقف على الحجارة التي يصل عمرها إلى ألفي سنة، “وهكذا، إذا جاء حاخام غريب إلى المدينة، حاخام جديد، واعظ جديد، معلم جديد، فإن مكان اللقاء المنطقي هو هنا”.

وربما كانت كتلة الحجر الجيرية المنحوتة التي تم العثور عليها في الوسط تستخدم للكتابة أو لقراءة التوراة. ويعرض نقشها البارز أقدم شمعدان تم العثور عليه منحوتًا على حجر.

ووفقا لعلماء الآثار، فإنه قد تم تدمير كنيس المجدل في عام 67 أو 68 ميلادي من قبل الرومان في حربهم الأولى مع اليهود. وكان أقدم شمعدان قد تم العثور عليه قبل اكتشاف حجر المجدل هو الشمعدان الموجود على قوس تيتوس في روما من العام 82 ميلادي.

وبالإضافة إلى الكنيس، حجر المجدل الفريد وشمعدانه، عثر علماء الآثار أيضًا على برك لصيد السمك وحمامات للطقوس الدينية اليهودية.

“ويقول الأب كيلي “في الواقع ما يقوله علماء الآثار الآن هو أننا نحفر مدينة بأكملها من القرن الأول”، ويضيف أنه لا يزال هناك 12 فدانًا لم يتم حفرها بعد.

لا يزال النزل والمطعم قيد البناء، ولكن الكنيسة متعددة المذاهب الفخمة جاهزة.

وتقول مريانا برافو من مركز المجدل أنه قام نحو 5,000 شخص بزيارة الموقع منذ افتتاحه رسميًا أمام السياح والحجاج في شهر أيار. وهي تسمي المشروع، الذي يرتكز على التبرعات، “تقاطع طرق في التاريخ اليهودي والتاريخ المسيحي.”

ويقول كيلي أنه بالنظر إلى أن الكنيس هو من فترة سبقت العديد من الانقسامات الدينية الحديثة، فإن ذلك يعتبر رمزًا هامًا إلى جانب كونه قيمًا في أيامنا هذه.

“ولدينا هنا مكان يساعدنا على التعرف على ما هو مشترك بيننا.”

نشر هذا المقال لأول مرة على صحيفة هآرتس

اقرأوا المزيد: 614 كلمة
عرض أقل