المخابرات الروسية

الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب (AFP)
الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب (AFP)

ترامب يتورط في قضايا جنسيّة مُحرِجة مُجددا

يدعي عملاء المخابرات الروسية أن بحوزتهم معلومات شخصية وتوثيقات للرئيس الأمريكي المُنتخَب وهو في فندق في موسكو مع عاهرات. ترامب: "مطاردة ساحرات سياسية"

استعر العالم اليوم صباحا (الأربعاء) بعد نشر تقارير جاء فيها أن مستندات سرية للرئيس المنتخَب، دونالد ترامب، عُرِضت على الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، وتضمنت اتهامات يدعي فيها عملاء المخابرات الروسية أن لديهم معلومات سرية وشخصية حول ترامب.

المثير للاهتمام أن هناك ادعاء في التقرير يشير إلى أن الروس بحوزتهم توثيق مُحرج لترامب عندما كان في فندق “ريتز كارلتون” في موسكو مع عاهرات. جاء في التقرير، من بين أمور أخرى، أن العاهرات تبوّلن على السرير في الغرفة التي كان فيها الرئيس أوباما وزوجته ميشيل سابقا، بناء على طلب ترامب وأمامه. علق ترامب على النشر في حسابه في توتير مُغردا: “هذه أخبار مزيّفة – مطاردة ساحرات سياسية!”.

وردت الادعاءات في صفحتين في التقرير الذي قدّمته وكالات المخابرات الروسية فيما يتعلق بالتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية. جاء في التقرير أيضا أن الفندق كان مزوّدا بكاميرات ومكبّرات صوت للاستخبارات الروسية (FSB)، وأن الروس سجلوا كل شيء كانوا يرغبون فيه.

“أتاح تصرف ترامب غير اللائق خلال السنوات التي زار فيها روسيا للسلطات الروسية جمع معلومات مُحرِجة كافية حول المرشّح الجمهوري لاستخدامها عندما تشاء”، هذا ما جاء في تقرير المخابرات الأمريكي.

يفحص مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI‎) موثوقية هذه الادعاءات ودقتها، التي تستند بشكل أساسيّ على معلومات روسية، ولكن لم يُصادق على صحة التفاصيل المذكورة بعد.

سُئل أوباما هذه الليلة حول النشر فقال إنه لن يتطرق إلى معلومات سرية، ولكنه أوضح أنه أصدر تعليماته لفحص المعلومات حول الاختراق الروسي لتجنّب حدوث حالة كهذه في المستقبل.

اقرأوا المزيد 223 كلمة
عرض أقل
كشف: عملاء الكي جي بي في القيادة الإسرائيلية (ALEXANDER NEMENOV/AFP)
كشف: عملاء الكي جي بي في القيادة الإسرائيلية (ALEXANDER NEMENOV/AFP)

كشف: عملاء “كي جي بي” في القيادة الإسرائيلية

وثائق سرية من أرشيف الكي جي بي تكشف أنّ جهاز الاستخبارات السوفييتي نجح في إسرائيل بتجنيد عملاء من بينهم أعضاء الكنيست ومسؤولين في الجيش وفي الشاباك

كشفت الصحيفة الإسرائيلية “يديعوت أحرونوت” عن قائمة جزئية لعملاء وجواسيس عملوا لصالح الكي جي بي في إسرائيل، ومن بينهم أعضاء كنيست، ضباط كبار في الجيش ومسؤولي استخبارات، كان قد جنّدهم جهاز الاستخبارات السوفييتي لخدمته في العقود الأولى بعد قيام دولة إسرائيل.

الوثائق التي كشفت عن عملاء الكي جي بي الإسرائيليين هي وثائق ميتروخين الشهيرة، التي كشفت عن نحو ألف عميل للكي جي بي بعد تفكك الاتّحاد السوفياتي. أحد أشهر العملاء الذين كُشفوا مؤخرا بعد ظهور الوثائق، هو محمود عباس، الرئيس الفلسطيني.

وفقا لوثائق ميتروخين، فإنّ ثلاثة من أعضاء الكنيست من الحزب الاشتراكي الإسرائيلي، جندوا للعمل في صفوف الكي جي بي في الخمسينيات كعملاء. كان أحد أعضاء الكنيست أولئك، والذي جُنّد قبل حرب 1967، عضوا في لجنة الخارجية والأمن، المسؤولة عن السياسة الخارجية لدولة إسرائيل وقواتها المسلحة، والتي تتعرض لمواد حساسة.

عملاء الكي جي بي الذين كُشف عنهم، ولم تُذكر أسماؤهم بعد، هم مهندس مشروع لإقامة مشروع المياه القطري في إسرائيل، الذي كان سرّيا في وقته. عميل آخر هو موظف في منصب سري في الصناعة الجوية الإسرائيلية، في مشروع طائرة لافي – وهو مشروع تخطيط الطائرة الحربية الإسرائيلية. وهناك عميل آخر عمل في صيانة دبابة الميركافا الإسرائيلية ونقل عنها معلومات لمشغّليه.

وكان هناك نجاحان كبيران لمنظومة تجنيد العملاء التابعة للكي جي بي، والأول هو تجنيد رجل استخبارات إسرائيلي عمل في قسم مكافحة التجسس في الشاباك، والثاني هو تجنيد جنرال إسرائيلي، عضو في أركان حرب الجيش الإسرائيلي. عندما نُقل اسم اللواء في الجيش الذي جُنّد للكي جي بي إلى إسرائيل في التسعينيات، تقرر بخطوة استثنائية عدم العمل ضدّه، بسبب حالته الصحية المعتلّة. وقد توفي اللواء بعد فترة قصيرة من الكشف عنه.

اقرأوا المزيد 255 كلمة
عرض أقل
الأسبوع في 5 صور (AFP)
الأسبوع في 5 صور (AFP)

الأسبوع في 5 صور

اقرأوا مقالتنا الأسبوعية كي لا يفوتكم أبرز ما حدث هذا الأسبوع وشغل الصحف وظهر على موقعنا. ملخص الأسبوع في 5 صور معبرة

09 سبتمبر 2016 | 10:06

شهد هذا الأسبوع حرب تشهير بين إيران والسعودية، في مركزها موسم الحج، وضجّت الأخبار بخبر يقول إن الرئيس الفلسطيني الراهن، محمود عباس، كان عميلا لجهاز المخابرات السوفيتي في الماضي. ماذا كان بعد؟

عباس كان عميلا لجهاز المخابرات السوفيتي

كشفت مستندات سرية، سرّبها رجل المعارضة الروسي، فسيلي ميتروخين، أمين الأرشيف لجهاز المخابرات السوفيتي، “كي جي بي”، تتعلق بأنشطة المنظمة في الشرق الأوسط، أن الرئيس الفلسطيني الراهن، محمود عباس، كان عميلا سابقا لدى الروس في دمشق. وردّ مقربو عباس على الأنباء بالنفي والقول إنها تهدف إلى المساس بسمعة الرئيس لا أكثر.

عباس – عميل روسي في دمشق (AFP)
عباس – عميل روسي في دمشق (AFP)

ترامب يلتحف بعباءة يهودية

تفاجأ المرشح الجمهوري لرئاسة الولايات المتحدة، دونالد ترامب، خلال استقباله في كنيسة تابعة لطائفة السود الأمريكيين، بعدما ألبسه كاهن الكنسية شالا يهودية جاء به من إسرائيل.

منقّبة في خدمة الشرطة الإسرائيلية

أوردت صحيفة “نيويروك تايمز” الأمريكية، هذا الأسبوع، قصة مطولة عن التحاق المسلمين في إسرائيل بصفوف الشرطة الإسرائيلية، مرفقة صورة شابة محجبة، وهي عاملة اجتماعية تنوي العمل في إطار الشرطة. وأشارت الصحيفة أن الشرطة الإسرائيلية تستقبل المحجبات بينما تقوم فرنسا بملاحقتهم.

امرأة مُسلمة مُحجبة، عاملة اجتماعية، تنضم إلى صفوف الشرطة الإسرائيلية (تصوير النيو يورك تايمز)
امرأة مُسلمة مُحجبة، عاملة اجتماعية، تنضم إلى صفوف الشرطة الإسرائيلية (تصوير النيو يورك تايمز)

حرب تشهير بين إيران والسعودية حول الحج

شهد هذا الأسبوع حرب تشهير قوية بين إيران والسعودية بمناسبة موسم الحج، على خلفية منع السعودية الحجاج الإيرانيين من أداء فرض الحج هذا العام. فهاجم المرشد الأعلى، علي خامنئي، السعودية، ولقّبها بأنها “الشيطان الأصغر”، ورد عليه المفتي العام للسعودية، الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، قائلا إن “الإيرانيين ليسوا مسلمين”.

المفتي العام للسعودية، الشيخ عبد العزيز آل الشيخ/ المُرشد الأعلى لإيران، علي خامنئي (AFP)
المفتي العام للسعودية، الشيخ عبد العزيز آل الشيخ/ المُرشد الأعلى لإيران، علي خامنئي (AFP)

فيفي عبده تخوض تجربة الغناء

بعدما اشتهرت في مصر والعالم العربي برقصها وتمثيلها، وأصبحت أيقونة إغراء، قررت فيفي عبده خوض تجربة جديدة وهي الغناء بأسلوب خاص، يبرز مواهبها السابقة. وغير ذلك، فقد أصبحت الفنانة تظهر أكثر فأكثر على مواقع التواصل وتبدي آراءها في القضايا السياسية والاجتماعية “على هواها”.

الراقصة فيفي عبده (Instagram)
الراقصة فيفي عبده (Instagram)
اقرأوا المزيد 258 كلمة
عرض أقل