المجتمع العربي في إسرائيل

المجتمع العربي في إسرائيل هم من يُطلق عليهم أيضًا اسم " عرب 48" أو "عرب الداخل" أو "فلسطينيو الداخل". هؤلاء العرب هم الفلسطينيون الذين يعيشون داخل حدود إسرائيل (بحدود الخط الأخضر، أي خط الهدنة 1948) والذين بقوا في قراهم وبلداتهم بعد أن سيطرت إسرائيل على الأقاليم التي يعيشون بها وبعد إنشاء دولة إسرائيل بالحدود التي هي عليها اليوم. حسب الإحصائيات الإسرائيلية الرسمية يشكّل المجتمع العربي حوالي 20% من سكان إسرائيل. ويشكّل المسلمون حوالي 83% من العرب في إسرائيل، 9%-10% من المسيحيين و8% دروز.

الوضع الصحي لعرب 48.. البدانة والأمراض منتشرة أكثر

صورة توضيحية (Nati SHohat / FLASH90)
صورة توضيحية (Nati SHohat / FLASH90)

يعاني العرب من البدانة والسكري أكثر من سائر المواطنين، ويمكثون في المستشفيات أكثر; يتطرق نقاش خاص في الكنيست إلى وضع العرب الصحي الخطير في إسرائيل

ستُعرض بيانات مثيرة للقلق تتعلق بالوضع الصحي للمواطنين العرب في إسرائيل، اليوم (الثلاثاء)، في نقاش خاص في الكنيست، يتناول دفع الصحة قدما في المجتمع العربي. يتضح من البيانات، أن المجتمع العربي يعاني من أمراض أكثر من المجتمع اليهودي في إسرائيل، وإضافة إلى الأضرار الصحية الهامة، هناك تأثيرات لهذا الوضع الصحي على ميزانية الدولة.

في النقاش الخاص في الكنيست، سيعرض رئيس المجتمع العربي لدفع الصحة قدما، البروفيسور بشارة بشارات، بيانات هامة حول الفجوات الهائلة بين المواطنين اليهود والعرب في مجال الصحة. وفق البيانات، في عام 2017 تعرض %52.5 من الرجال العرب غير المدخنين إلى دخان السجائر بوتيرة عالية، مقارنة بنسبة %28.9 فقط من الرجال اليهود غير المدخنين.

صورة توضيحية (Hadas Parush / FLASH90)

إضافة إلى هذا، نسبة المدخنين في المجتمع العربي أعلى بـ 1.4، مقارنة بالمجتمع اليهودي كما أن نسبة أمراض السكري في المجتمع العربي أعلى بـ 1.6 من المجتمع اليهودي. تطرقا إلى التغذية في المجتمع العربي، تشير البيانات إلى أن %15 فقط من عرب إسرائيل يستهلكون بوتيرة عالية خبز القمح الكامل، في حين يستهلكه اليهود بنسبة %55 على الأقل.

سيتطرق النقاش إلى التأثيرات المالية بعيدة المدى للصحة في المجتمع العربي في إسرائيل على ميزانية الدولة. “هناك حاجة لوضع برنامج صحي مميز لتقليص الفجوات ودفع الصحة قدما في المجتمع العربي، واستثمار جهود بشكل خاص في هذا المجتمع لرفع الوعي حول نمط الحياة الصحي”، قال عضو الكنيست، أحمد الطيبي، رئيس اللجنة المشتركة لتشغيل العرب والمساواة الاجتماعية.

اقرأوا المزيد: 215 كلمة
عرض أقل
غلعاد سويت, مؤسس جمعية "مدرسة" (لقطة شاشة)
غلعاد سويت, مؤسس جمعية "مدرسة" (لقطة شاشة)

موقع لتعليم العربية المحكية ينال إعجاب الإسرائيليين

موقع إنترنت مميز يدعى "مدرسة" يعلم اللغة العربية، مستخدما أفلام فيديو قصيرة ومجموعات تدريبية: "نسعى إلى إحداث ثورة في معرفة اللغة العربية"

في السنوات الأخيرة، أصبح تدريس اللغة العربية المحكية صرعة منتشرة في إسرائيل. لهذا ينضم الإسرائيليون من أعمار مختلفة إلى دورات لتعلم اللغة العربية المحكية، سعيا للتحدث مع جيرانهم العرب في إسرائيل والمناطق المجاورة، يعتقد بعضهم أن اللغة تشكل جسرا للتفاهم المتبادل، ويرغب آخرون في التعرف إلى العرب والتقارب منهم.

يعيش نحو 1.8 مليون عربي الآن في إسرائيل، وهم يشكلون %21 من إجمالي سكان دولة إسرائيل. رغم أن اللغة العربية هي لغة رسمية في دولة إسرائيل، إلا أن تدريسها في الجهاز التربوي الإسرائيلي غير منصوص عليه في القانون. في كل عام، يجتاز نحو 10.000 شاب وشابة إسرائيليون، يختارون تعلم اللغة العربية، امتحانات “البجروت”. ولكن، تُدَرس اللغة العربية الفصحى في المدارس الإسرائيلية، التي تختلف عن اللغة المحكية، ما يصعب على الشبان الذين يتعلمون اللغة العربية عند إجراء محادثة بسيطة مع جيرانهم العرب.

دراسة اللغة العربية في جمعية المدرسة (Facebook)

تلبية لتغيير هذا الواقع، أقيم في السنوات الأخيرة عدد من الجمعيات والمبادرات لتسهيل الوصول إلى العربية المحكية، وتمكين كل الإسرائيليين من تعلمها بناء على رغبتهم. إحدى المبادرات الملفتة هي مشروع “مدرسة” وهو مشروع تقني اجتماعي لتدريس العربية المحكية عبر الإنترنت مجانا. يهدف هذا المشروع المميز إلى تشجيع التواصل الجيد بين الفئات السكانية المختلفة في المجتمَع الإسرائيلي.

أقيمت جمعية “مدرسة” عام 2015، وهي تشغل موقع إنترنت مجانا، صفحة فيس بوك، ومجموعات واتس آب لكل من يرغب في تعلم العربية المحيكة. يقدم موقع “مدرسة” أربعة مستويات تعليمية، بدءا من المبتدئين وصولا إلى المتقدمين، ويتيح لكل مستخدم التقدم وفق وتيرته ومستواه. ترافق الدروس مواد مساعدة، وهي تتضمن، من بين مواد أخرى، تلخيصا لقواعد المادة، ملفات ثروة لغويّة، وأوراق عمل.

درس اللغة العربية في جمعية المدرسة (Facebook)

غلعاد سويت هو المبادر إلى المشروع الذي حقق شعبية كبيرة سريعا، وهو من مواليد القدس، ابن 27 عاما، ومؤسس الجمعية. بمناسبة أسبوع اللغة العربية الذي يصادف في هذه الأيام في إسرائيل، تحدثنا مع مدير الجمعية، دانيئل دوتان، الذي يدير بالتعاون مع سويت نشاطات الموقع والجمعية منذ إقامتهما. قال دوتان إن سويت معروف بحبه للغة العربية جدا، ودرّسها في حلقات دراسية وأطر مختلفة. “يتقن سويت اللغة العربية المحكية جدا، ولكن لا يمكن عزو هذا النجاح إلى المدرسة”، قال دوتان موضحا: “نتعلم العربية الفصحى في المدارس، التي تحظى بأهمية كبيرة، ولكن نحتاج إلى العربية المحكية للتحدث والتواصل”.

فريق المدرسة (Facebook)

أدت قدرة سويت على التحدث بالعربية المحكية إلى أن يفكر في مشاركة معلوماته. لهذا بدأ بتدريس اللغة العربية، وبعد أن تلقى توجهات كثيرة، قرر تمرير الدروس عبر الإنترنت. لذا أقام بمساعدة دوتان موقعا، وبعد مرور عام، أقاما الجمعية. “هدفنا هو خلق مجتمَع إسرائيلي يتحدث أفراده بالعربية إضافة إلى العبرية”، قال دوتان. “يعرف 3% فقط من اليهود الإسرائيليين اللغة العربية، مقارنة بـ %80-90 من العرب الذين يتحدثون العبريّة – فنحن نسعى إلى إحداث ثورة في هذا المجال”.

يعتقد دوتان أن تدريس العربية يدفع التعايش المشترك بين اليهود والعرب في إسرائيل دون شك. “مَن يتقدم في تعلم اللغة، يتعرف إلى الثقافة العربية وإلى العرب”، أوضح. “نحن لا نتحدث عن السياسية والسلام، بل عن قضايا أهم، عن مجتمع جيد وسليم، يسود التواصل بين أفراده. هذا هو هدفنا الأسمى”، قال دوتان.

من موقع المدرسة (Facebook)

وأوضح دوتان أن موقع “مدرسة” حقق نجاحا كبيرا منذ البداية. “لقد اشتهر المشروع سريعا. عرفنا أن الأشخاص ذوو الأعمار المختلفة والفئات السكانية في المجتمَع الإسرائيلي، يريدون تعلم اللغة جدا، وهناك معرفة لأهمية ذلك”. وفق أقواله: “حتى الآن، زار أكثر من 170 ألف الموقع، وقد انضم أكثر من نصفهم لتعلم المزيد عن اللغة العربية”. كما أنهى عشرات آلاف المتصفحين دورة الإنترنت التي يمررها موقع “مدرسة”، وذلك إضافة إلى 24 ألف متابع في صفحة الفيس بوك لمشروع “مدرسة”. “هناك أشخاص أيضا يلتقون بعيدا عن الموقع، في أماكن مختلفة في البلاد، ويرسلون صورا”، قال دوتان.

يوروفيجن 2018 (Facebook)

هذا الأسبوع، أعرب رئيس دولة إسرائيل، رؤوفين ريفلين، عن دعمه للمشروع الناجح، مشاركا أحد أفلام الفيديو الخاصة به لتدريس اللغة العربية. في منشور رفعه ريفلين بمناسبة أسبوع اللغة العربية، عرض موقع “مدرسة”، متحدثا عن تجربته الشخصية فيما يتعلق باللغة العربية. “عندما كنت صغيرا، سمعت اللغة العربية في البيت ومن حولي، كما تحدث العرب باللغة العبرية تماما”، كتب ريفلين. “اهتم والدي، الذي ترجم القرآن وقصة ‘ألف ليلة وليلة’، بأن نعرف أهمية الإلمام باللغة العربية. لمزيد الأسف، رغم أن اللغة العربية هي لغة رسمية في إسرائيل، إلا أن معظم الإسرائيلين لا يتقنوها”.

אתמול חל יום השפה הערבית.כילד, היתה הערבית שפה נוכחת בביתי ובסביבתי תמיד בדיוק כמו שהייתה העברית שגורה על לשונם של שכנינו הערבים.אבי, שתרגם לעברית את הקוראן ואת סיפורי "אלף לילה ולילה", דאג שנדע כולנו כמה חשובה גם ידיעת השפה הערבית. לצערי היום, למרות שהערבית היא שפה רשמית בישראל, רובנו לא מכירים אותה.לכבוד יום השפה הערבית שחל השבוע, הרשו לי להכיר לכם את "מדרסה", בית ספר מקוון חינמי דרכו כל אחד ואחת יכולים ללמוד ערבית מדוברת, בקצב אישי. המיזם הנפלא הזה מנגיש לכולנו את השפה הערבית שהלוואי שעוד ועוד מאיתנו יכירו וידעו לדבר, כי שפה היא הדרך העוברת מהאוזן אל הלב.לפרטים נוספים: "מדרסה" https://bit.ly/2KKGKG6#תקווהישראליתيوم أمس كان يوم اللغة العربية.عندما كنت طفلاً، كانت اللغة العربية لغة متواجدة في منزلي وفي محيطي، تماماً كما كانت العبرية متحدثة من قبل جيراننا العرب.لقد حرص أبي، الذي ترجم القرآن وحكايات "ألف ليلة وليلة" إلى العبرية، على أن نعرف جميعًا مدى أهمية معرفة اللغة العربية.للأسف اليوم، رغم أن اللغة العربية هي لغة رسمية في إسرائيل، إلا أن معظمنا لا يعرفها.احتفالاً بيوم اللغة العربية الذي كان هذا الأسبوع، دعوني أعرفكم على "مدرسة"، وهي مدرسة مجانية على الإنترنت التي تمكن الجميع من تعلم اللغة العربية المنطوقة بوتيرة شخصية. هذا المشروع الرائع يتيح لجميعنا اللغة العربية التي نتمنى أن يتعرف عليها ويتحدثها أكثر وأكثر منا، لأن اللغة هي الطريق الواصلة بين الأذن والقلب.للمزيد من التفاصيل: "مدرسة" https://bit.ly/2KKGKG6

Posted by ‎Reuven Ruvi Rivlin – ראובן רובי ריבלין‎ on Wednesday, 4 July 2018

إشارة إلى برنامج الجمعية المستقبلي، قال دوتان إنه يتوقع أن يُطلق قريبا موقع جديد، يتضمن مستويات تدريس إضافية، وكذلك فيديو يتيح للمتصفحين التحدث معا بشكل مباشر. “عرفنا أن هناك حاجة علينا تبليتها، لتكون أكثر من مجرد صرعة، لهذا قررنا تمرير دورة جديدة تلبية للتحديات الأساسية وحفاظا على الاستمرارية والتدرب الكافي”، قال دوتان. وفق أقواله: “يعرض الموقع الجديد دورات تفاعلية تتضمن تدريبات، متابعات مكثّفة، محادثات بين المستخدِمين، وأطرا أكثر مهنية”. بالإضافة إلى ذلك، يخطط أعضاء الجمعية لإقامة لقاءات أسبوعية في إسرائيل، يجرى فيها حوار مفتوح بالعربية بين المشاركين.

اقرأوا المزيد: 728 كلمة
عرض أقل

شاب مسلم: عائلتي وقريتي تقاطعاني لأني أدعم حزب الليكود

كاظم خلايلة (لقطة شاشة)
كاظم خلايلة (لقطة شاشة)

تعرض شاب عربي إسرائيلي مسلم إلى مقاطعة عائلته وأبناء قريته لأنه يدعم حزب الليكود اليمينيّ: "لا يمكنني العودة إلى عائلتي التي ترفضني"

تعرض كاظم خلايلة، شاب عربي إسرائيلي نشط في حزب الليكود اليميني، لمقاطعة عائلته لأنه يدعم إسرائيل. نشر هذا الأسبوع كاظم، وهو ابن قرية اكسال في شمال إسرائيل، منشورا علنا في صفحته على الفيس بوك، أوضح فيه كيف تعرض لمقاطعة عائلته، وحرق سيارته.

“لمزيد الأسف، تعرضت عائلتي لضغط مارسته جهات وطنية في القرية، تعارض نشاطاتي السياسية من أجل إسرائيل”، كتب كاظم. “وضعت عائلتي شرطا أمامي لمتابعة العلاقة بيننا، يقضي بأن أتراجع عند دعم إسرائيل. إذا كان عليّ الاختيار بين عائلتي وبين حقي في أن أعيش حياتي الحقيقية، فأفضل الابتعاد عن العائلة بدلا من عيش حياة مليئة بالكذب في ظل قمع المجتمع العربي غير المتسامح”.

قال كاظم في مقابلة معه للقناة العاشرة الإسرائيلية إنه عضو في حزب الليكود منذ أربع سنوات، يقدم في إطار نشاطاته في الحزب شرحا حول إسرائيل في أنحاء العالم، وتعد هذه النشاطات استثنائية في المجتمع العربي. وفق أقواله: “أوضحت لي والدتي أنها تخلت عني، طالبة مني ألا أزور منزل العائلة بعد. أحب عائلتي جدا، وأفهم ما الدافع وراء تلك القررات. تهب رياح غير ديمقراطية في المجتمَع العربي، ولمزيد الأسف، أتعرض لانتقادات سلبية بشكل جليّ”.

“لا يمكنني الآن العودة إلى أحضان عائلتي التي ترفضني”، قال كاظم حول وضعه المعقد. “أصبح الوضع مستحيلا، إذ لا يمكني التجوّل اليوم في القرى العربية. كنت طالبا في كلية الحقوق، وقد تركت دراستي فيها بسبب طلاب جامعيين عرب، تشكل هذه الحال فصلا عنصريا”.

اقرأوا المزيد: 220 كلمة
عرض أقل
امنة كنعان في محل التوابل في كفر قرع
امنة كنعان في محل التوابل في كفر قرع

رمضان بنكهة نسائية.. جولة في قرية كفر قرع بمناسبة الشهر الكريم

شهر رمضان المبارك، النسوية، والتعايش.. جولة خاصة بمناسبة شهر رمضان بإرشاد مديرة جمعية لتمكين النساء العربيات في كفر قرع

“لا يشعر ببهجة شهر رمضان من فقد والدته”، قالت أمنة كنعان عند بداية الجولة بمناسبة شهر رمضان، التي شاركت فيها مجموعة من الإسرائيليين في كفر قرع. “المرأة فريدة من نوعها، تجمع العائلة، وتقوم بكل خطوة بحب تام. وهي ملكة من حيث سخائها، وتعمل كل الواجبات والمهام المنزلية وحدها – وكل هذا وهي صائمة”، قالت أمنة.

أمنة مع المشاركين في الجولة

بمناسبة شهر رمضان، شاركنا في جولة خاصة في كفر قرع، لمعرفة كيف تستعد البلدات لنهاية صوم رمضان. شارك في الجولة إسرائيليون من مناطق مختلفة، معنيون بمعرفة المزيد عن التقاليد المتبعة في شهر رمضان المبارك، والتعرف إلى روتين حياة جيرانهم المسلمين خلال هذا الشهر الفضيل.

زيارة إلى حانوت الحلويات

نظم الجولة منتدى “دروب متداخلة” الذي يشارك فيه مواطنون ومبادرون عرب ويهود من أنحاء إسرائيل، ويعملون معا لدفع السياحة المشتركة في المنطقة قدما، وكذلك جمعية “النسيج الأخضر في وادي عارة”، وهي جمعية يهودية عربية تدفع السياحة في منطقة وادي عارة في شمال إسرائيل قدما. يعمل منتدى “دروب متداخلة”، الذي يبادر إلى إقامة عدد من النشاطات ويشجع السياحة المشتركة في إسرائيل، علما منه أنه يمكن للنشاطات السياحية تشجيع التعارف الحقيقي البعيد عن الآراء المسبقة، وتشجيع التعاون العربي – اليهودي.

قرية كفر قرع هي بلدة إسلامية وتقع في الجانب الجنوبي من وادي عارة، الذي يتضمن بلدات عربية – إسرائيلية كثيرة. يعيش في القرية نحو 17 ألف مواطن. مرشدة الجولة هي أمنة كنعان، من كفر قرع ومديرة عامة لجمعية “من أجلكِ للتوعية”، التي أقامتها مجموعة من النساء في كفر قرع، بهدف تحسين حياة النساء في المنطقة وخلق بيئة داعمة لتمكين النساء في المجتمَع العربي في إسرائيل.

كفر قرع (لقطة شاشة)

“قال لي والدي دائما – تعرفي على الآخَر وتعطافي معه”، قالت أمنة. وفق أقوالها، أقيمت جمعية “النسيج الأخضر في وادي عارة” قبل 16 عاما، بهدف تشجيع السياحة في المنطقة والتعارف بين القرى المختلفة والمواطنين. “لا يتحدث الأشخاص معا بشكل مباشر. تعلمت العبرية في المدرسة، ولكن حتى سن 17 عاما لم أتحدث مع اليهود”، قالت أمنة. وأضافت: “لم يجرأ اليهود على الالتفات من حولهم. لقد كان صوتي مختلفا عن صوت الآخرين، فتحت منزلي أمام الضيوف، دعوت أشخاصا، وهكذا بدأت بتحقيق حلمي وإقامة الجمعية، وكل ذلك بالتعاون مع طال راز من بلدة ‘كتسير’.”

منطقة وادي عارة (Yossi Zamir / Flash90)

منذ ذلك الحين وحتى اليوم يصل الكثير من السياح من إسرائيل وخارج البلاد إلى قرية كفر قرع والبلدات المجاورة، ويشارك الكثيرون منهم في جولات “ليالي رمضان”. وفق أقوالها، “هناك حروب طيلة الوقت في إسرائيل، لهذا يخاف الأشخاص من الوصول إلى منطقة كفر قرع، ما يؤدي إلى أضرار في المنطقة. كان هدفنا هو أن يزور الإسرائيليون المنطقة، لهذا بدأنا في التفكير كيف يمكن تشجيعهم على ذلك”. وهكذا بدأت جولات “ليالي رمضان” قبل نحو 15 عاما. “ننجح بواسطة هذه الجولات في البلدة والتنقل في أزقتها في تقريب القلوب. كما أني تعلمت في جامعة إسرائيلية وتعرفت إلى اليهود، هكذا أردت أيضا أن يتواصل اليهود معي باللغة العربية”.

بعد أن شرحت أمنة أمام أفراد المجموعة عن بعض التقاليد المتبعة في شهر رمضان، الصلوات المختلفة، الصوم ووجبة الإفطار، أجرينا جولة مميزة داخل كفر قرع، لنتعرف عن قرب كيف تشعر النساء في شهر رمضان. شاهدنا في وسط القرية المارة وهم يشترون المشتريات الأخيرة قبل وجبة الإفطار، زرنا المخابز وحوانيت الحلويات الخاصة بشهر رمضان، وتعلمنا كيف يمكن إعداد القطايف.

امنة تستعد القطايف

تحدثت أمنة كثيرا عن نشاطاتها الاجتماعية في القرية وتعاونها مع جهات ومنظمات أخرى لدفع التعايش بين العرب واليهود في إسرائيل قدما. “أقمنا مدرسة ثنائية اللغة، يتعلم فيها طلاب عرب ويهود معا. تدرّس في المدرسة أوجه الشبه بين الديانات، وبين اللغتين العربية والعبرية، ويُحتفل فيها بكل الأعياد”، قالت أمنة.

مسجد “نداء الحق”

كما وزرنا في وقت لاحق مسجد “نداء الحق” في القرية وشرح لنا فيه رجل دين عن عادات شهر رمضان وأجاب عن أسئلة كثيرة طرحها أفراد المجموعة الفضوليون فيما يتعلق بالوصايا الإسلامية. في نهاية الجولة، تناولت المجموعة وجبة إفطار احتفالية في منزل أمنة كانت قد أعدتها مسبقا. بعد أن سمعنا صوت آذان المغرب وموعد الإفطار في ذلك اليوم، شعرنا فورا بأجواء الاحتفال التي بدأت تسود في القرية وتناولنا وجبة الإفطار.

زيارة الى مسجد “نداء الحق”

خلال الجولة وتناول الوجبة، تحدثت أمنة عن قصص كثيرة مميزة بمناسبة شهر رمضان، من وجهة نظر النساء، وعن نشاطاتها الاجتماعية الكبيرة وتجاربها كامرأة عربية ومسلمة في إسرائيل. “تغيرت مكانة المرأة كليا في يومنا هذا”، قالت أمنة بشكل حازم. “لا يشكل جسم المرأة مصنعا. ففي يومنا هذا، تتعلم النساء وتعمل، وأصبحت تكلفة تربية الأطفال باهظة جدا”. كما وتحدثت أمنة عن كيف فتحت في منزلها جامعة اجتماعيّة، دعت نساء القرية للمشاركة فيها وتعلم مواضيع مختلفة، مثل تخطيط الأسرة، وصحة المرأة. “يتحدث القرآن عن المساواة، ولكن تكمن المشكلة في التحليل. ليس هناك مَن يتحدث أن على المرأة تربية الأطفال والعمل كخادمة”، ادعت أمنة.

إفطار إحتفالي في منزل أمنة

وتحدثت أمنة عن مشروع “نساء يطبخن السلام”، إذ تستضيف في إطاره نساء مسلمات ويهوديات، يطرحن كل المخاوف ويتحدثن عنها، ويدرن حوارا منفتحا. ولكن، وفق أقوالها، يؤثر الوضع الأمني والسياسي في كل مرة من جديدة في نشاطات الحوار والجولات في شهر رمضان التي تعدها. “منذ المعركة الأخيرة في غزة، لم أطبخ. أريد أن أحضر الوجبات ولكن لا أعرف ماذا أحضر. لقد ألغى الزوار طلبات المشاركة في جولات رمضان، لهذا نشعر بالحزن”.

“متى سيمتلأ القدر في منزلي بالحب، الغنى، والمعرفة؟”، تساءلت أمنة وأضافت: “أسعى إلى الحفاظ على النسيج البشري، ولكن هذا لا يتعلق بي. السياسيون هم المسؤولون الكبار عن ذلك”. وأوضحت أنه في حرب غزة في عام 2014، ألغيت جولات رمضان كان قد طلب إسرائيلون المشاركة فيها مسبقا. لقد أكدت أمنة على رغبتها في تغيير الآراء المسبقة التي يحتفظ بها اليهود في إسرائيل عن العرب. “لماذا هناك آراء مسبقة عن التعرض لمخاطر في منطقة وادي عارة؟ لا تصدقوا السياسيين ووسائل الإعلام، ولا تسمحوا للمتطرفين من كلا الجانبي في إدارة حياتنا. عليكم زيارة كفر قرع والحكم على الأمور بأنفسكم، والنظر بتمعن إلى النسيج البشري الجميل في منطقة وادي عارة”، قالت أمنة.

المحادثة تستمر بعد الإفطار
اقرأوا المزيد: 879 كلمة
عرض أقل
معرض هايتك في إسرائيل (Kobi Gideon / Flash90)
معرض هايتك في إسرائيل (Kobi Gideon / Flash90)

الحكومة الإسرائيلية تزيد الاستثمار بمجال الهايتك في البلدات العربية

بشرى سارة للشركات الناشئة في المجتمع العربي: الحكومة الإسرائيلية تصادق على ميزانية حجمها ملايين الشواقل لدفع برنامج جديد في مجال الشركات الناشئة في البلدات العربية قدماإسرائيل تقدّم الشركات الناشئة في البلدات العربية

هذا الأسبوع، صادقت اللجنة لشؤون العرب التابعة للحكومة الإسرائيلية على استثمار 20 مليون شاقل (نحو 5.6 مليون دولار) لصالح تطبيق برنامج جديد لدفع الشركات الناشئة في البلدات العربية قدما. ستُستثمر الميزانية لإقامة شركات ناشئة، ما قد يؤدي إلى تحسين الوضع الاقتصادي في هذه البلدات. كما وستعمل وزارة المواصلات الإسرائيلية على شق طرقات مؤدية إلى المناطق الصناعية التي ستُقام المباني فيها.

“يُتوقع أن يتيح البرنامج أماكن عمل جديدة في مجالات التطوير، البرمجة والخدمات، وأن يسهم في تقليص الفجوات بين العرض والطلب في مجال التشغيل في الشركات الناشئة في المجتمَع العربي”، هذا ما جاء على لسان اللجنة. ورد في جلسة اللجنة أن الحكومة استثمرت حتى الآن 4.5 مليار شاقل لتطوير الأقليات اقتصاديا، هذا وفق قرار الحكومة رقم 992، الذي يوصي بأن تستثمر الحكومة مبلغ 15 مليار شاقل بالمعدل سعيا لتقليص الفجوات الاجتماعية والاقتصادية بين مجتمع الأقليّات وبين عامة السكان في إسرائيل.

قالت وزيرة المساواة الاجتماعية، غيلا جمليئل، ردا على القرار: “يمثل القرار 922 برنامجا ثوريا لدفع المساواة الاجتماعية قدما. منذ السنتين الماضيتين، نشهد زيادة هامة في مؤشرات النمو في المجتمع العربي وهي تتمثل في عدد الحاصلين على شهادة البجروت، الأكاديميين، والعاملين، ونسب التشغيل”.

تطرق وزير الاقتصاد والصناعة، إيلي كوهين، إلى القرار مشيرا إلى أن: “دفع الصناعة والتشغيل في مجتمع الأقليات قدما هام استراتيجيا لتقليص الفجوات، النمو الاقتصادي، ودفع المجتمع قدما. إن دمج المجتمع في مجال التشغيل يمثل مصلحة اقتصادية إسرائيلية، أهمية اقتصادية، ويسهم في التعليم، الأمان، والرفاه”.

رحبت منظمت “تسوفين” التي تهتم بدمج الأكاديميين العرب في مجال الشركات الناشئة الإسرائيلية بالمصادقة على الميزانية قائلة: “نهنئ الحكومة على الخطوة التاريخية. وهي تعني توفير نحو 3.000 وظيفة للمهندسين العرب واليهود لتطوير البرمجيات، ووظائف أخرى في مجال الخدمات في البلدات العربية. يشكل هذا القرار فرصة لتحقيق إمكانيات السكان العرب في مجال الشركات الناشئة في إسرائيل، الذي يحتاج إلى أدمغة مميزة”.

اقرأوا المزيد: 281 كلمة
عرض أقل
عارضة الأزياء المتحولة جنسيا تالين أبو حنا (Shlomi Cohen/Flash90)
عارضة الأزياء المتحولة جنسيا تالين أبو حنا (Shlomi Cohen/Flash90)

متحولة جنسيا عربية تنافس على لقب ملكة جمال إسرائيل

الشابة تالين أبو حنا من مدينة الناصرة تحقق إنجازا تاريخيا بعد اختيارها لتكون المتحولة جنسيا الأولى المشاركة في منافسة ملكة جمال إسرائيل.. "أنا معتادة على تخطي الحواجز، وسعيدة بهذه الفرصة" قالت

للمرة الأولى منذ 68 عاما، هذا العام، تُجرى منافسة ملكة جمال إسرائيل بمشاركة متحولة جنسيا. في الفترة الأخيرة، اختيرت تالين أبو حنا، ابنة 23، بصفتها المرشحة النهائية للمشاركة في ملكة جمال إسرائيل، التي ستُجرى في شهر آذار القادم.

تالين هي شابة عربية مسيحية نصرواية، تعيش اليوم في تل أبيب، ويعرفها الإسرائيليون جيدا، منذ أن شاركت في برنامج الواقع “الأخ الأكبر”. في عام 2016، فازت تالين في منافسة “ميس ترانس إسرائيل”، التي أجريت للمرة الأولى، عندما اختيرت ملكة جمال المتحولين جنسيًا في إسرائيل.

“أنا معتادة على تخطي الحواجز، وسعيدة بهذه الفرصة. أدرك أنني قادرة على تغيير آراء الأشخاص وهذه هدية من الله. في وسعي نشر الوعي، التشجيع على تقبّل الآخر والتعبير عن المحبة غير المشروطة. أتمنى أن أنجح عبر المنافسة في نقل هذه الرسائل”، قالت تالين متأثرة.

بدأت تالين عملية تغيير الجنس قبل نحو ثلاث سنوات، وكان من الصعب على عائلتها قبول التغيير الذي مرت به. منذ ذلك الوقت، ابتعد عنها والدها، وهي تأمل الآن بأن يكون متساهلا أكثر بعد أن تحقق نجاحها ويتحدث معها ثانية. “آمل أن يؤثر هذا إيجابا في والدي وأن تعود علاقتنا مجددا. أن يدرك أن لديه ابنة جميلة، تشارك في مسابقة ملكة الجمال. آمل أن يحدث ذلك. أولي أهمية كبير للعائلة”، قالت تالين.

تالين أبو حنا (Instagram / talleen_abu_hanna)

تسعى تالين التي تطمح إلى المشاركة في مباراة “ملكة الجمال” العالميّة إلى نقل رسالة من الانفتاح وقبول الآخر أيا كان، وتأمل أن تتخذ دول المنطقة عبرة من إسرائيل حول تقبّل الآخر. “يتوق العالم إلى الانفتاح وتقبّل الآخر. نحن نعيش في دولة ديموقراطية، ولكن يصعب على المتحولات جنسيا أن يعشن في الدول المجاورة. أشعر أن العيش في إسرائيل هو حق لدي وأريد أن يعرف العالم هذا. هكذا يمكن أن تحذو الدول الأخرى خطانا وتزرع الأمل في قلوب أفراد المجتمَع الآخرين. أصبحنا اليوم نعيش في عام 2018 وهناك مكان للجميع”.

اقرأوا المزيد: 281 كلمة
عرض أقل
طالبات عربيات في الجامعة العبرية في القدس (Flash90 / Miriam Alster)
طالبات عربيات في الجامعة العبرية في القدس (Flash90 / Miriam Alster)

زيادة نسبتها ‏80%‏ على عدد الجامعيين العرب في إسرائيل

تشير البيانات الجديدة التي نشرها مجلس التعليم العالي إلى زيادة كبيرة على عدد الطلاب العرب في إسرائيل خلال السنوات السبع الماضية

في السنوات الأخيرة، طرأت زيادة على عدد الطلاب العرب في المؤسسات الأكاديمية في إسرائيل، وفقا للبيانات الجديدة التي جمعها مجلس التعليم العالي. يبدو أن البرنامج الذي بدأه هذا المجلس في عام 2012 والذي يهدف إلى تيسير وصول الجمهور العربي إلى التعليم العالي قد حقق ثماره، ففي السنوات السبع الماضية طرأت زيادة بنسبة %60 على عدد الطلاب العرب الذين يدرسون للقب الأول (‏BA‏) في الجامعات والكليات الإسرائيلية.

وتُظهر البيانات أيضا أن عدد الطلاب العرب الذين يدرسون للألقاب قد ارتفع بنسبة 78.5% بين عامي 2010 و 2017، كما تضاعفت نسبة الطلاب العرب الذين يدرسون للقب الثاني (‏MA‏) بين هذين العامين.

وعلى الرغم من البيانات المشجعة، ما زال معدل الجمهور العربي في المؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية منخفضا مقارنة بإجمالي نسبته بين سائر السكان (21% من سكان إسرائيل). وبالإضافة إلى ذلك، يمكن العثور على نسبة كافية نسبيا من العرب في مجالات التدريس والمهن الطبية المساعدة. وتعرف الدراسات التدريسية بأنها مجال تقليدي لدى الجمهور العربي، ولكن أدى ارتفاع عدد الطلاب العرب الذين يحصلون على شهادة التدريس إلى زيادة عدد المعلمين العرب الباحثين عن عمل. ويبدو أن هذا هو أحد الأسباب التي أدت في السنوات الأخيرة إلى زيادة الطلب على المواضيع الدراسية الأخرى بين الطلاب العرب في إسرائيل.

وتشير البيانات إلى أنه خلال هذه السنوات التحق المزيد من الطلاب العرب بالمجالات التي شهدت عددا منخفضا منهم في الماضي، مثل الهندسة، الرياضيات، العلوم الدقيقة، العلوم الإنسانية، وإدارة الأعمال.

في عام 2012، بدأ مجلس التعليم العالي برنامج للعمل على دمج الجمهور العربي في المؤسسات الأكاديمية في إسرائيل، وأصبح ساري المفعول منذ عام 2015. ويعمل البرنامج في المدارس الثانوية العربية، ويحظى ضمنه الطلاب بمرافقة بعد أن يتضح أنهم ملائمون للالتحاق بالتعليم العالي، وذلك خلال الدورات التحضيرية، دورة البسخومتري، والتعليم للقب الأول. بالإضافة إلى ذلك، يحصل الطلاب في إطار البرنامج على منح تعليمية وفق وضعهم الاقتصادي.

اقرأوا المزيد: 281 كلمة
عرض أقل
نسرين قدري مع إيال بركوفيتش وأوفيرا أسياغ (لقطة شاشة / قناة 12)
نسرين قدري مع إيال بركوفيتش وأوفيرا أسياغ (لقطة شاشة / قناة 12)

“لن أوافق على أن ترتبط ابنتي بشاب ليس من دينها”

قضية الزواج المختلط تثير المتجمع الإسرائيلي مرة أخرى في أعقاب مقابلة مع مطربة عربية ناجحة في إسرائيل.. ماذا قال لها مقدم البرنامج الإسرائيلي؟ وما موقف النواب العرب في إسرائيل من الزواج المختلط؟

في نهاية الأسبوع الماضي، حلت المطربة العربية الإسرائيلية الناجحة، نسرين قدري، ضيفة في برنامج القناة الثانية الإسرائيلية. وقالت قدري لمجرييّ المقابلة، إيال بركوفيتش وأوفيرا أسياغ، عن إلغاء زفافها مع شريكها اليهودي السابق أفيعزر بن موحا. بعد أن دحضت قادري الشائعات عن أن انفصالها عن شريكها كان بسبب الخلفية القومية، قال بركوفيتش إنه لن يسمح لابنته بمواعد شاب عربي.

ردا على تصريحاته، قالت قدري: “هذه ليست أقوال تلائم رجلا حكيما”. فأجابها بركوفيتش: “لن أسمح لابنتي بمواعدة شاب عربي. هذا لا يهمني، وعليها أن تحب شابا آخر. وتصديقا لأقوالي، لم يحب والديك قرارك الارتباط بيهودي.”‎‏ وأصرت قدري على أنه لا يمكن لأحد أن يقرر من أجل شخص آخر من سيكون حبيب قلبه، وأضافت: “يمكننا تغيير الواقع، بشكل لا لبس فيه. أنا متأكدة أننا قادرون على صنع السلام. سننجح، وسأنجح أنا أيضا. أمثل دولتي بفخر كبير خارج البلاد، وأنا عربية مسلمة.”‎ ‎

أدت أقوال بركوفيتش, المعروف بتصريحاته المثيرة للجدل, إلى غضب عارم في النت وأثارت ردود فعل وشجبا كبيرا. لقد أعاد الجدل الموضوع الحساس جدا الخاص بالزواج المختلط في إسرائيل إلى الصدراة.

وفي أعقاب الجدل، توجه الصحافي الإسرائيلي، حاييم إتغار، إلى عدد من النواب العرب الإسرائيليين سائلا: “كيف سيكون رد فعلكم إذا أراد ابنكم أن يتزوج من يهودية؟” ادعى زهير بهلول، عضو “الحزب الصهيوني”، أنه يستحسن الابتعاد عن الزواج المختلط موضحا أن كل شخص يتمتع بخصائصه الوراثية. وأعرب أنه ليس معني بأن يتزوج أولاده زواجا مختلطا. وقال إنه “يستحسن أن يحافظ كل منا على ثقافته، وأن نعيش حياة متعددة الثقافات”.

عضو البرلمان زهير بهلول (Flash90 / Miriam Alster)

وقال النائب أحمد الطيبي من حزب “القائمة المشتركة” ردا عن السؤال إن هذه هي ليست المرة الأولى التي يُطرح عليه هذا السؤال. وأوضح أنه القرار يعود إلى ابنته وهي التي تختار شريك حياتها، ولكنه أعرب أنها لن تتزوج زواجا مختلطا.

اقرأوا المزيد: 273 كلمة
عرض أقل
نجم النت نصير ياسين (Instagram / nasdaily)
نجم النت نصير ياسين (Instagram / nasdaily)

نجم النت المسلم يفاجئ متابعيه: “اكتشفت أنني يهودي”

في مقطع فيديو رفعه على الفيس بوك، نقل الشاب نصير ياسين، صاحب صفحة "Nas Daily"، إلى ملايين المتابعين معلومات مفاجئة عن أصوله الدينية

وُلد نصير ياسين، نجم النت المشهور والملقب بـ “Nas Daily”، في إسرائيل لوالدين مسلمَين، ولكنه قرر مؤخرا إنجاز فحص DNA لمعرفة أصوله الوراثية. كشف ياسين عن النتائج المفاجئة أمام ملايين متابعيه في الفيس بوك، رافعا مقطع فيديو أعلن فيه أن: “%1 من المادة الوراثية (‏DNA‏) لديّ يعود إلى أصل يهودي أوروبي”.

“تفاجأت عندما حصلت على الإجابة”، قال ياسين في مقطع الفيديو الذي نشره هذا الأسبوع. “يتوقع الكثيرون من المسلمين أو الفلسطينيين ألا يحبوا اليهود، ولكن هذا غير ممكن، لأن هذا يتطلب مني ألا أحب نفسي، رغم أن أحبي نفسي!”، قال ياسين. في أسفل مقطع الفيديو, الذي حظي بآلاف المشاركات وردود الفعل، قال ياسين: “أعرف أني لست يهوديا. أعرف %110 أني وُلدت مسلما… ولكن %1 هي نسبة هامة جدا!”.

FOUND OUT I'M JEWISH!

When I got the results, I called my parents first thing and said: "I demand an explanation!" But in all seriousness, I think DNA tests are some of the coolest things to do. It really puts everything in perspective. And before the flood of comments on how to define Jewish or Muslim or Nigerian…trust me, I know. I'm NOT Jewish, I was born 110% Muslim….but that 1%…that 1%…that says a lot! Here is the breakdown for whoever cares: Middle East: 59% Caucasus: 17%Italy/Greece – 21% (Trace regions: 1% European Jewish)Asia South: <1% Nigeria: <1% I am also well aware that DNA tests might not be 100% exact science, but it's more science than fake news. LIKE Nas Daily on Facebook and Instagram!Music: Beyond by Frame Away

Posted by Nas Daily on Sunday, 14 January 2018

حظي ياسين, ابن الـ 26 عاما من قرية عرابة في الجليل الأسفل, بشهرة وبدأ يتابعه الكثير من المتصفحين بعد أن ترك عمله في نيويورك وبدأ يتنزه في العالم وينشر مقاطع فيديو مدتها دقيقة في صفحته على الفيس بوك كل يوم. يتمتع 4 ملايين متابعيه بمقاطع الفيديو المسلية من أنحاء العالم، ولكن يقضي ياسين وقتا طويلا في أحضان عائلته في إسرائيل أيضا. في الأسابيع الماضية نشر ياسين عددا من مقاطع الفيديو حول إسرائيل والضفة الغربية، ومن بينها مقطع الفيديو حول مدينة إيلات الاستجمامية ومقطع فيديو آخر حول مدينة روابي الفلسطينية الجديدة.

في أحيان قريبة، بعد أن يصل ياسين إلى إسرائيل، يقيم لقاءات مشتركة للإسرائيليين والفلسطينين، كما فعل في شهر حزيران الماضي في القدس، عندما شهدت المدينة توترات كثيرة.

THE BILLION DOLLAR CITY!

This is one of the coolest cities I've visited and it's right around the corner! The building of this city is not easy. Both Israel and some Palestinians made this process very difficult. But I don't know how, these guys managed to pull it off! For more info, check it out at مدينة روابي Rawabi CityP.S I'm sure even this video will get politicized. But for once, I hope we can set that aside and appreciate a new city that is impressive by all standards. Music Used:Honorem Et Glioriam by the talented Evangelos!LIKE Nas Daily on Facebook and Instagram!Thank you Abraham Hostel Tel Aviv for hosting me as I roam around with no home.

Posted by Nas Daily on Wednesday, 10 January 2018

اقرأوا المزيد: 232 كلمة
عرض أقل
المطربة الإسرائيلية نتالي بيرتس (Instagram / nataliperetzofficial)
المطربة الإسرائيلية نتالي بيرتس (Instagram / nataliperetzofficial)

المطربة الإسرائيلية التي تأسر قلوب الجمهور العربي

أصبحت المطربة الإسرائيلية نتالي بيرتس شعبية كثيرًا في المجتمع العربي الإسرائيلي: "لا تتضمن أغانيّ السياسة، وهي أغان فرحة فقط"

لا يعرف كل الإسرائيليين المطربة نتالي بيرتس، ولكن يتضح أن هذه المطربة الشابة ابنة 27 عاما أصبحت في السنة الماضية نجمة في القرى العربية والمجتمع البدوي الإسرائيلي. يعرف هواة الموسيقى الشرقية والعربية بيرتس منذ عام 2013، بعد أن أصدرت أغنية “تي رش رش” التي سطع نجمها وأثرت إيجابا في العلاقة بين بيرتس والجمهور العربي الإسرائيلي.

وُلدت بيرتس وترعرعت في مدينة يافا، وكانت والدتها مطربة ناجحة، إلا أنها توقفت عن الغناء بعد الزواج. في بداية طريقها، بدأت بيرتس تشارك في برامج الواقع التلفزيونية، إلا أن محاولاتها باءت بالفشل. في المقابل، نجحت المطربة بشكل خاص في وقت لاحق، بعد أن تعرفت إلى القدرات الكامنة في الوسط العربي الإسرائيلي فكرست أغنية “حبي” من أجله.

منذ ذلك الحين باتت المطربة الأكثر طلبا في الحفلات والمناسبات القروية العربية الإسرائيلية، وحتى أنها قدمت عرضا موسيقيا في الصيف الماضي لدى مخاتير ورؤساء القرى في المناطق البدوية. “اتصل بي بعض الأفراد ودعوني إلى حفلات زواج في رهط، الناصرة، القدس الشرقية وغيرها من القرى في البلاد، وعندما وصلت إلى تلك القرى برفقة فرقتي الموسيقية استُقبلنا بترحاب كبير”، قالت بيرتس في مقابلة معها. “من ثم تقدمتُ، وتعلمت الأغاني العربية الأصلية، وفي العام الماضي بدأت أسمع أن أغانيّ تشغل في الحوانيت والمقاهي”. كما وقالت بيرتس إنها لم تتعرض للعنصرية أثناء حفلاتها الموسيقية موضحة: “لا تتضمن أغانيّ السياسة، بل الفرح فقط”.

اقرأوا المزيد: 207 كلمة
عرض أقل