"كلولام" في برج داود (تصوير: ريكي رحمان / متحف برج داود)
"كلولام" في برج داود (تصوير: ريكي رحمان / متحف برج داود)

“One Love”: مسلمون، يهود، ومسيحيون يغنون معا في القدس

في احتفال غير مسبوق، التقى مئات اليهود، المسلمين، والمسيحيين في القدس، مع رجال دين كبار، وغنوا معا أملا في مستقبل أفضل

في منتصف ليلة الخميس الماضي، أقيم في القدس احتفال مميز شارك فيه مئات الإسرائيليين من كل التيارات والأديان وغنوا معا أغنية مؤثرة بثلاث لغات. لقد بيعت البطاقات في غضون وقت قصير منذ بدء عرضها للبيع، وامتلأت شبكات التواصل الاجتماعي بطلبات وتوسلات للحصول على بطاقات للمشاركة في الاحتفال.

جرى الاحتفال الخاص في إطار مشروع “كلولام”، وهو مبادرة موسيقية اجتماعية تهدف إلى التقاء الأفراد معا من كل طبقات المجتمع الإسرائيلي وإنشاد مقاطع موسيقية مشتركة. تعلم مئات المشاركين، الذين التقوا في الليلة الأخيرة من شهر رمضان في متحف “برج داود” لتاريخ القدس، في غضون وقت قصير أغنية “One Love” بالعبرية، العربية، والإنجليزية، للمطرب المشهور بوب مارلي، وأنشدوها معا. كما هي الحال في الاحتفالات السابقة لهذا المشروع، من المتوقع أن تصبح الأغنية المصوّرة كليبا منتشرا في أنحاء العالم.

“كلولام” في برج داود (تصوير: ريكي رحمان / متحف برج داود)

شارك في الاحتفال رجال دين يهود، مسلمون، ومسيحيون كبار، وعلى رأسهم يحيى خليل ستاقوف، الأمين العام للمنظمة الإسلامية الكبيرة في العالم، “نهضة العلماء”، الذي وصل من إندونيسيا إلى إسرائيل بمناسبة هذا الاحتفال الهام. إضافة إلى نحو مئة رجل دين آخرين، ومئات الإسرائيليين المتحمسين، وقف ستاقوف أمام مشاهد القدس القديمة الخلابة، وغنى من أجل الحب والتعايش.

لقاء بين ممثلي الأديان (تصوير: ريكي رحمان / متحف برج داود)

جرى لقاء مميز بين الأديان قبل الاحتفال الكبير، التقى فيه رجال دين من الديانات التوحيدية الثلاث وأداروا حوارا مشتركا. جلس إلى جانب ستاقوف، أثناء اللقاء، كهنة مسيحيون، راهبات، حاخامات من كل التيارات اليهودية، وشخصيات عامة مختلفة. كما وشارك الوزير لحماية البيئة وشؤون القدس، زئيف ألكين، في اللقاء. تحدث المشاركون خلال اللقاء عن العوامل المشتركة بين الديانات الثلاث والحياة المشتركة في القدس، مؤكدين أهمية الحوار بين الأديان ومحاربة التطرف.

لقاء بين ممثلي الأديان

قالت ميخال شاحف، المبادرة إلى مشروع “كلولام” في ليلة الاحتفال: “كجزء من أجندة كلولام للتقريب بين الغرباء، كان من نصيبنا أن نطلق برنامج خاص إلى هذا الحد، يلتقي فيه المسيحيون، المسلمون، واليهود، الذين يغنون معا باللغات الثلاث، ويأملون بأن نتابع تأدية الأغاني معا. في هذا المساء، سنضع جميعا عند مدخل متحف برج داود كل الأجندة، الصعوبات، والخلافات، وسندخل المتحف ونغني معا ببساطة”.

“كلولام” في برج داود (تصوير: ريكي رحمان / متحف برج داود)
اقرأوا المزيد: 311 كلمة
عرض أقل
يحيى خليل ستاقوف خلال زيارته للقدس ׁ(تصوير: WWHF)
يحيى خليل ستاقوف خلال زيارته للقدس ׁ(تصوير: WWHF)

“العمل بناء على الرحمة ونسيان الماضي”

بعد لقائه مع نتنياهو، قال رئيس المنظمة الإسلامية الأكبر في العالم: "هناك احتمال لإقامة علاقات دبلوماسيّة بين إسرائيل وإندونسيا"

في الأسبوع الماضي، زار إسرائيل الأمين العام للمنظمة الإسلامية الإندونيسية ” نهضة العلماء”، يحيى خليل ستاقوف، رئيس الحركة الإسلامية الأكبر في العالم، التي تتضمن نحو 90 مليون عضو من إندونيسيا وأنحاء العالم. هذه هي المرة الثانية التي يزور فيها ستاقوف إسرائيل، وقد التقى من بين زعماء آخرين رئيس الحكومة نتنياهو ورئيس الدولة رؤوفين ريفلين. شجبت حماس زيارته في ذلك الوقت بشكل رسمي.

في نهاية الأسبوع الماضي، التقينا ستاقوف وأجرينا معه مقابلة خاصة عندما شارك في احتفال “كولولام” – وهو لقاء مميز للتقريب بين الأديان جرى في برج داود في القدس القديمة.

“جئت إلى إسرائيل لتحقيق هدف”، قال ستاقوف، “أود العمل من أجل السلام في هذه البلاد”. وأوضح أنه يرغب في استخدام الديانة كعنصر قد يساهم في الجهود الرامية لصنع السلام في المنطقة. “تُستخدم وسائل سياسية وعسكرية غالبا عند بذل الجهود لتحقيق السلام، ولكن هناك أمل بأن تكون الطريق إلى السلام واضحة أكثر في حال استخدمنا الدين أيضا. لهذا جئت إلى هذه البلاد مناشدا الجميع دينيا – العمل وفق مبدأ ‘الرحمة’ في كل الحالات. الرأفة والتعاطف – تشكلان مبدآن أساسيان ومشتركان لكل الديانات”. أعرب ستاقوف عن أمله بأن العمل وفق مبدأ “الرحمة” يساهم في توحيد كل الديانات والتعاون فيما بينها من أجل هدف مشترك، ألا وهو صنع السلام.

يحيى خليل ستاقوف خلال لقاء للتقريب بين الأديان ׁفي القدس

تطرقا إلى لقائه مع رئيس الحكومة نتنياهو ورئيس الدولة ريفلين، قال ستاقوف إن موضوع الحديث الرئيسي كان عن الطريق لصنع السلام. حسب تعبيره، “لقد اقتنعنا بأقوال رئيس الحكومة ورئيس الدولة بأنهما يريدان جدا التوصّل إلى اتّفاق سلام”. اقترح ستاقوف نسيان الماضي وفتح صفحة جديدة، موضحا أنه “يسرنا التعاون مع الفلسطينيين أيضا من أجل التحدث عن السلام”. ردا على سؤالنا بشأن إجراء لقاءات محتملة مع الفلسطينيين، أوضح أنه لم تُحدد بعد لقاءات معه هو وأعضاء الوفد الإندونسي مع جهات في السلطة الفلسطينية، ولكنه أعرب أنه متأكد من أنها ستُحدد لاحقا.

تطرق ستاقوف إلى الجانب الإقليمي للنزاع الإسرائيلي – الفلسطيني مدعيا: “لا يقتصر النزاع على إسرائيل والفلسطينيين فحسب، بل على كل المنطقة، لذلك، يجب العمل مع دول في المنطقة بهدف محاولة دفع السلام قدما”.

تمثل حركة ستاقوف توجها إسلاميا معتدلا، وذلك خلافا للتوجه المتطرّف الذي تمثله منظمات مثل حزب الله وحماس. عندما سألناه عن رأيه حول موقف هذه المنظمات المتطرفة، أوضح: “عند استخدام الفهم الشكلي للإسلام، قد يُستخدم الدين لتبرير النزاع. لذلك، يجب العمل استنادا إلى ‘الرحمة’ ما قد يجعلنا نسامح وننسى الماضي، نتعاون، ونعمل مع كل من يرغب في هذا”.

يحيى خليل ستاقوف مع الرئيس ريفلين (تصوير: مسكن الرئيس)

كما وأشار ستاقوف إلى أن زيارته إلى إسرائيل أثارت نقدا عارما وجدلا بين شخصيات مختلفة في إندونيسيا وأماكن أخرى في العالم. وأوضح، “هناك خلاف بين الأشخاص حول النزاع. فهناك جزء يرغب في صنع السلام فيما يركز جزء آخر على حسابات الماضي، التي لا تنتهي. إذا نظرنا إلى الماضي فقط، لن نتوصل إلى حل. ما هو الماضي؟ هل نتحدث عن 50 سنة؟ قرن؟ ألفية؟ أؤمن أنه يجب البدء انطلاقا من النقطة التي نعيشها الآن”.

أعرب ستاقوف عن تفاؤله بشأن إقامة العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل وإندونسيا. “أعتقد أن هناك احتمالا لعلاقات كهذه بين البلدين. ولكن تكمن المشكلة في النزاع. إذا توصلنا إلى خطوة معتمدة من أجل السلام، فهذا يشجع كلا البلدين على تطبيع العلاقات”، وفق أقواله.

وفي النهاية، أكد على أهمية الدين في حل النزاع، وفق ما يراه مناسبا. “يفترض أن يكون الدين مرشدا للبشرية من أجل حياة أفضل. على المسلمين أن يتذكروا أن الله قد أرسل النبي محمد بهدف ‘الرحمة’ فقط – بركة لكل الخلق. أن تكون مسلما معناه التعامل بـ ‘رحمة’ مع الآخرين”.

اقرأوا المزيد: 540 كلمة
عرض أقل
الأمير ويليام وزوجته كيت (AFP)
الأمير ويليام وزوجته كيت (AFP)

قلق إسرائيلي.. زيارة الأمير البريطاني تأخذ طابعًا سياسيًا

مسؤول إسرائيلي قبيل زيارة الأمير ويليام إلى إسرائيل: بريطانيا لا تنشر تفاصيل اليوم الأخير للزيارة كي لا تثير ضجة سياسية لأنها تنوي شمل الحائط الغربي (حائط المبكى بالنسبة لليهود) ضمن الزيارة إلى الأراضي الفلسطينية

15 يونيو 2018 | 10:45

يحل الأمير البريطاني، ويليام، بعد 10 أيام، ضيفا في المنطقة، في جولة تضم إسرائيل والأردن والأراضي الفلسطينية المحتلة كما جاء في بيان وزارة الخارجية البريطانية، ورغم الحديث عن زيارة تاريخية لأحد أفراد العائلة المالكة – زوجته كيت لن ترافقه – إلى إسرائيل، يثير برنامج الزيارة المرتقب للأمير انزعاجا في إسرائيل بعد وضع القدس الشرقية ضمن زيارة الأمير في الأراضي الفلسطينية.

وينتظر الإسرائيليون في الراهن نشر البرنامج لليوم الأخير لزيارة الأمير والذي من المتوقع أن تكون في الأماكن المقدسة للديانات الثلاث. ويخشى الجانب الإسرائيلي أن يشمل الأمير الحائط الغربي (حائط المبكى حسب التعريف اليهودي)، المكان المقدس لليهود في القدس الشرقية، ضمن زيارته في الأراضي الفلسطينية.

وقال مسؤولون إسرائيليون في القدس لصحيفة “يديعوت أحرونوت” إن البريطانيين لم ينشروا حتى الساعة البرنامج لليوم الأخير للزيارة تحاشيا لخلق جدل بسبب التعريفات السياسية.

وما هو معروف حتى الساعة هو أن الأمير سيجري زيارة للحرم القدسي الشريف، وكنيسة القيامة، وكنيسة جون المعمداني، والحائط الغربي. لكن ليس واضحا لماذا لم ينشر القصر الملكي تفاصيل البرنامج.

وتعد إسرائيل اعتبار المكان المقدس لليهود، الحائط الغربي، جزءا من الأراضي الفلسطينية خطا أحمر، وفي حال تعاملت بريطانيا مع المكان على هذا النحو سيكون لذلك رد فعل قاس من ناحية إسرائيل.

اقرأوا المزيد: 185 كلمة
عرض أقل

الزيارة التاريخية تثير ضجة.. “الأمير ويليام يقسّم القدس”

كيت ميدلتون، الأمير ويليام والأمير تشارلز (AFP)
كيت ميدلتون، الأمير ويليام والأمير تشارلز (AFP)

زيارة الأمير ويليام المرتقبة إلى إسرائيل تثير جدلا قبل انطلاقها بعد إعلان العائلة المالكة البريطانية أن الزيارة التي سيجريها الأمير في القدس الشرقية ستكون جزء من رحلته إلى الأراضي الفلسطينية

12 يونيو 2018 | 12:41

لمزيد الدهشة الإسرائيلية، أشار الأمير ويليام إلى زيارته في البلدة القديمة في القدس بصفتها “جزء من زيارة السلطة الفلسطينية”، وليس كجزء من إسرائيل. حتى أن هناك جهة في وزارة الخارجية البريطانيّة قالت لصحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية إن “القدس الشرقية ليست خاضعة للسيادة الإسرائيلية”، وذلك ردا على قرار لزيارة مواقع في البلدة القديمة في القدس كجزء من زيارة السلطة الفلسطينية. جاء في بيان للأسرة المالكة حول الزيارة أن الزيارة ستتضمن “الأردن، إسرائيل، ومناطق فلسطينية محتلة”.

اقرأوا المزيد: 300 كلمة
عرض أقل
لحظة الفوز الإسرائيلي في يوروفيجن 2018 (AFP)
لحظة الفوز الإسرائيلي في يوروفيجن 2018 (AFP)

“إما نستضيف مسابقة اليوروفيجن في القدس أو لن نستضيفها أبدًا”

رغم الضجة التي ثارت بعد إلغاء ميسي ومنتخب الأرجنتين المباراة في القدس، الوزيرة ميري ريغيف تؤكد أنها لن تتراجع عن فكرة استضافة مسابقة الغناء الأوروبية في القدس

07 يونيو 2018 | 11:43

شعر الكثير من المقدسيين بإحباط بعد إلغاء وصول منتخب الأرجنتين لكرة القدم إلى إسرائيل، ولكن يجري الحديث في الواقع عن تحذير قبيل اليوروفيجن، وإثبات أن تدخلهم قد يؤدي إلى إلغاء اليوروفيجن في إسرائيل. في الواقع، أكدت وزيرة التربية والثقافة الإسرائيلية، ميري ريغيف، في مؤتمر صحفي جرى أمس (الأربعاء) أنه تقرر: “إلغاء المباراة لسبب واحد فقط – تعرض ميسي وعائلته لتهديدات”. ولكن تعرضت ميري إلى انتقادات بسبب إصرارها على إقامة المباراة في القدس.

أشار مدير عامّ وزارة التربية والثقافة، أمس (الأربعاء)، إلى أنه قد لا يُجرى اليوروفيجن لعام 2019 في القدس. “إجراء اليوروفيجن في القدس؟ من غير المؤكد أبدا”، قال خلال حديثه. “من المبكر التحدث عن الموضوع. يرغب الجميع في إجرائه في القدس، ولكن قد تكون هناك اعتبارات أخرى”، أضاف.

مقارنة بمدير عام وزارة التربية والثقافة والرياضة، قالت ريغيف قبل أسبوعين إن “اليوروفيجن سيجرى في القدس – أو أنه لن يجرَ في إسرائيل أبدا”. إن إصرار ريغيف لا يتماشى مع مخاوف إدارة اليوروفيجن، التي طلبت أن تختار إسرائيل إنجازه في مدينة لا تثير جدالا.

كما أن وزير الاتّصالات الإسرائيلي، أيوب قرا، الذي طالب في البداية أن يكون مسؤولا عن اليوروفيجن في إسرائيل، تراجع قائلا: “إن إلغاء وصول منتخب الأرجنتين لكرة القدم إلى إسرائيل يثبت أنه يجب الابتعاد عن المحاولات السياسية للتدخل بأي شكل من الأشكال فيما يحدث في اليوروفيجن”.

قالت جهة إسرائيلية خبيرة بتنظيم اليوروفيجن: “إن إلغاء مباراة منتخب الأرجنتين لكرة القدم أمام إسرائيل، سيشجع دول أوربية على التعبير عن استيائها من إقامة اليوروفيجن في القدس. إن هذه الأحداث إضافة إلى التدخل الحكومي في اليوروفيجن، كما جرى في المباراة ضد الأرجنتين، لن يصبا في مصلحتنا بكل ما يتعلق بهذه المباراة. لم نصل إلى مرحلة نقل اليوروفيجن إلى دولة أخرى، ولكن أصبحنا قريبين من اتخاذ هذه الخطوة. من المؤسف أن السياسيين لا يتوقفون عن التدخل، إذ إن تدخلهم ليس مفيدا لإسرائيل على المستوى الدولي”.

نقلت إدارة اليوروفيجن رسالة تهدئة جاء فيها أن اليوروفيجن سيقام في إسرائيل ولكنها أضافت أنه من غير الواضح في أية مدينة.

اقرأوا المزيد: 308 كلمة
عرض أقل
منتخب الأرجنتين يتدرب في برشلونة لمباريات كأس العالم (AFP)
منتخب الأرجنتين يتدرب في برشلونة لمباريات كأس العالم (AFP)

خيبة أمل لإسرائيل.. ميسي ورفاقه لن يصلوا إلى القدس

خيبة أمل عظيمة في إسرائيل في أعقاب إلغاء منتخب الأرجنتين مشاركته في المباراة الودية ضد المنتخب الإسرائيلي في القدس.. وزراء حكومة نتنياهو يتهمون رئيس جبريل رجوب بالتحريض وإرهاب المنتخب الأرجنتيني

06 يونيو 2018 | 09:40

كان من المفروض أن تكون الأيام القادمة بالنسبة لإسرائيل رائعة للغاية. التجهيزات لوصول نجم منتخب الأرجنتين، ليونيل ميسي، إلى القدس كانت في أوجها، وهمّ الإسرائيليين كان الحصول على تذكرة للمباراة التي كانت ستقام على استاد “تيدي” في القدس، يوم السبت. إلا أن هذه الأحلام تفجرت بالنسبة للإسرائيليين في أعقاب قرار المنتخب الأرجنتيني إلغاء رحلته إلى القدس.

فبعد ساعات من التشكيك في نوايا المنتخب الأرجنتيني بشأن إلغائه المباراة وصدور تقارير عن أن بعض اللاعبين خضعوا لضغوط فلسطينية، جاء تأكيد الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم بأن اللقاء لن يتم لأن المنتخب لن يصل إلى إسرائيل، ليتحول حلم وزيرة الثقافة والرياضة، ميري ريغيف، التقاط سيلفي مع نجم المنتخب الأرجنتيني، ليونيل ميسي، إلى كابوس.

فبالنسبة لإسرائيل، إلغاء وصول المنتخب الأرجنتيني يعني هزيمة لصورة قوة إسرائيل في العالم، وانتصارًا للقضية الفلسطينية، لهذا السبب سارع رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى مهاتفة الرئيس الأرجنتيني طالبا منه التدخل من أجل إنقاذ المباراة والضغط على المنتخب أن يصل إلى القدس، إلا أن الأخير أوضح أن المستوى السياسي لا يتدخل بقرار اللاعبين.

وعقّب الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم على إلغاء المباراة ببيان يقول: “نرى بعين الخطورة التهديدات الفظيعة بإلحاق الأذى باللاعبين الأرجنتينيين التي أطلقها رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب. لقد تجاوز الخط الأحمر. سنتوجه إلى فيفيا لتقديم شكوى ضده”.

وقالت وزيرة الرياضة والثقافة الإسرائيلية، ميري ريغيف، إن اللاعبين الأرجنتينيين وأفراد عائلاتهم تلقوا تهديدات بقتلهم من قبل منظمات إرهابية، وهذا ما دفعهم إلى إلغاء المباراة. وأضافت “آمل أن لا يخضع لاعبو متخب الأرجنتين لتهديدات الإرهاب ومنظمات مقاطعة إسرائيل”. وقال وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان، في تعقيب على هذا التطور الملفت إن السبب وراء الغاء المباراة هو “التحريض من جانب الإرهابي جبريل الرجوب”.

واتهم مقربون من رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، الوزيرة ميري ريغيف، بأن لها دور في إلغاء المباراة بعد إصرارها على عقد المباراة في القدس بدلا من التخطيط الأصلي عقدها في حيفا. وقال هؤلاء إن الوزيرة عقّدت الأمور وخلطت السياسة بالرياضة، مما أدى إلى إلغاء المباراة في النهاية.

يذكر أن جهات إسرائيلية ما زالت تحاول إنقاذ الموقف وتتواصل في هذه الساعات مع جهات أرجنتينية في محاولة أخيرة لنهي المنتخب الأرجنتيني عن قرار الإلغاء. وتحدثت تقارير أرجنتينية أن الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم عرض على المنتخب الإسرائيلي إجراء المباراة الودية في برشلونة، لكن الأمر ليس مؤكدا إلى الآن.

اقرأوا المزيد: 350 كلمة
عرض أقل
وزير المالية  الفلسطيني، شكري بشارة، والإسرائيلي، موشيه كحلون
وزير المالية الفلسطيني، شكري بشارة، والإسرائيلي، موشيه كحلون

الوضع في غزة محور محادثات إسرائيلية فلسطينية أخيرة

اتصالات فلسطينية إسرائيلية في ظل جمود العلاقات: وفد فلسطيني مرموق يصل القدس ويقدم التعزية لوزير المالية موشيه كحلون بوفاة أمه.. ورئيس الدولة الإسرائيلي يتصل بالرئيس الفلسطيني بمناسبة شهر رمضان

05 يونيو 2018 | 15:34

أفادت هيئة البث الإسرائيلية بأن وزير المالية، موشيه كحلون، التقى، أمس الاثنين، في مكتبه في القدس، نظيره الفلسطيني، شكري بشارة، ووزير الشؤون المدنية حسين الشيخ. وحسب التقرير الذي نقلته مراسلة هيئة البث، غيلي كوهين، ناقش الطرفان التصعيد الأخير في غزة ونية إسرائيل نقل مساعدات مالية إسرائيل إلى القطاع.

ونقلت مواقع فلسطينية أن الوزراء الفلسطينيين قدموا إلى القدس لتقديم التعزية لوزير المالية الإسرائيلي بوفاة والدته قبل 9 أيام ، وناقشا في اللقاء الوضع في غزة. وجاء في التقرير الإسرائيلي أن الطرفين بحثا النية الإسرائيلية دعم مشاريع إنسانية في القطاع، بما في ذلك اقتطاع جزء من مستحقات الضرائب التي تجمعها إسرائيل للسلطة الفلسطينية، ونقلها إلى غزة في حال واصل الرئيس الفلسطيني سياسته عدم نقل الرواتب إلى القطاع.

وفي سياق الاتصالات الفلسطينية الإسرائيلية، أجرى الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، أمس الاثنين كذلك، اتصالا هاتفيا مع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، بمناسبة شهر رمضان الكريم، اطمأن خلاله على صحة الرئيس الفلسطيني، وناشده إسماع صوته إزاء الأحداث الأخيرة في غزة.

وتوجّه ريفلين إلى عباس بطلب التنديد بالنشاطات العدائية التي يطلقها فلسطينيون من غزة ضد إسرائيل، على رأسها إطلاق طائرات ورقية محملة بمواد حارقة تؤدي إلى نشوب حرائق في محيط غزة، مخلفة أضرارا جسيمة للزراعة والسكان في المكان.

اقرأوا المزيد: 187 كلمة
عرض أقل
حفلة في القدس (Abir Sultan/FLASH90)
حفلة في القدس (Abir Sultan/FLASH90)

منطقة الحياة الليلية في القدس معرضة لخطر الإغلاق

قبيل الانتخابات لبلدية القدس، يهدد المتدينون المرشّحينَ - عليكم إغلاق النوادي والحانات لكي نصوّت لكم

نحول ثلث سكان القدس هم يهود حاريدييون، أي يهود متدينون يعيشون في مجموعات سكانية منفصلة نسبيا عن الفئة السكانية العامة. وضع الحاريديون أمام المرشحين لرئاسة بلدية القدس شروطا من أجل التصويت لصالحهم مطالبين بإغلاق منطقة الترفيه النابضة بالحياة في سوق محانية يهودا المعدّة للشبان.

تعتبر منطقة السوق مركز الترفيه الوحيد للشبان، الطلاب الجامعيين، والعلمانيين في القدس. يعتقد المعارضون لهذه المنطقة والنشاطات التي تقام فيها أنها تشكل “مركز خلاعة” ، وإزعاجا بيئيا و “تربويا” للسكان في المنطقة.

حفلة في القدس (Abir Sultan/FLASH90)

أحد أهم الأسباب التي تدفع الحاريديون لمعارضة منطقة الترفيه الليلية هذه هو موقعها المركزي. يقع سوق محانية يهودا بالقرب من أحياء الحاريديين وبالقرب من حلقة دينية تابعة للتيار المتدين برئاسة وزير الصحة الحاريدي، ليتسمان.  أعلن ليتسمان عن نضال ضد الحانات والخمارات في السوق، وفي العام الماضي أجرى زيارة مغطاة إعلاميا إلى المنطقة بصفته وزير الصحة – وفق أقواله لأسباب الضجة – وأوضح  أنه يجب معرفة إذا كانت الحانات والمصالح التجارية حاصلة على رخص عمل.  وفي هذه الأثناء، يمارس ليتسمان ضغطا أكثر – لأسباب سياسية هذه المرة – لإغلاق المنطقة.

“هذا النضال من أجل أن يعيش جمهور كبير في القدس. إذا كان العلمانيون غير قادرين على العيش في القدس، فليس في وسع المتدينين العلمانيين العيش فيها أيضًا”، حذر المرشح العلماني لرئاسة بلدية القدس.

اقتصاديا، تحظى منطقة الترفيه الليلية في القدس بمكانة هامة. فهي بمثابة مصدر جذب للشبان والطلاب الجامعيين الذين يساهمون في تطوير المدينة. أصبح ينتقل الشبان العلمانيون من  القدس إلى تل أبيب بسبب طابعها الديني. حتى الآن، بذلت البلدية جهودا كبيرة لجذب الشبان الذين يقصدون الجامعة العبرية في القدس ويعيشون في القدس. إن إغلاق منطقة الترفيه الناجحة قد يشير إلى الشبان أن القدس قد تنازلت عنهم واختارت المتدينين.

اقرأوا المزيد: 260 كلمة
عرض أقل
احتفال "كولولام" في القدس (Hadas Parush / Flash90)
احتفال "كولولام" في القدس (Hadas Parush / Flash90)

الآلاف سيشاركون في الغناء المشترك بالعربية والعبرية في القدس

سيشارك آلاف اليهود، المسلمين والمسيحيين في "كلولام"، حفل خاص في القدس يتضمن احتفالات غنائية للتقريب بين الديانات

في اليوم الأخير من شهر رمضان، ستُجرى احتفالات غير مسبوقة في برج داود في القدس القديمة، للتقريب بين الديانات. في ساعات منتصف الليل سيصل الآلاف من الديانات المختلفة إلى متحف القدس التاريخي، للاحتفال والغناء معا باللغات الثلاث.

يدعى الاحتفال “كلولام” وهو مبادرة موسيقية اجتماعية تهدف إلى أن يلتقي أبناء المجتمع الإسرائيلي معا في احتفال موسيقي مشترك. سيتعلم المشاركون الذين سيصلون إلى القدس خلال وقت قصير أغنية “One Love” للمطرب المشهور بوب مارلي، وسينجزونها معا بصوت عال. كما هي الحال في الاحتفالات السابقة لهذه المبادرة، سيتم تصوير كليب للأغنية ويُنشر في أنحاء العالم.

برج داود في القدس القديمة (Yonatan Sindel / Flash90)

سيُجرى الاحتفال بمشاركة السيد يحيى خليل ستاقوف، الأمين العام للمنظمة الإسلامية الإندونيسية، “نهضة العلماء”، ومنظمات أخرى، مثل جمعية اللقاء الديني “تيول – رحلة”. حركة “نهضة العلماء” هي أكبر حركة إسلامية في العالم، مركزها في إندونيسا وفيها نحو 90 مليون عضو. كما وسيشارك زعماء متدينون آخرون، وسيلتقون معا.

في إطار مبادرة “كلولام”، التي احتفلت مؤخرا بمرور عام على قيامها، يلتقي أشخاص من كل أطياف المجتمع الإسرائيلي وينشدون أغاني معا. منذ بداية طريقها، حققت المبادرة شعبية كبيرة ومع مرور الوقت أصبحت الاحتفالات بها الأكثر مشاركة، وقد حققت كليبات “كلولام” شعبية في الإنترنت وأصبحت مشهورة.

اقرأوا المزيد: 181 كلمة
عرض أقل
ليونيل ميسي عند الحائط الغربي في القدس (AFP)
ليونيل ميسي عند الحائط الغربي في القدس (AFP)

الصراع من أجل جلب ميسي إلى القدس

الحكومة الإسرائيلية تنفق نحو مليون دولار من أجل استضافة المنتخب الأرجنتيني ونجمه ليونيل ميسي في القدس لمباراة ودية ضد المنتخب الوطني، كان من المقرر عقدها في حيفا، آملة ألا تكون هناك مفاجآت في الدقيقة ال90 بشأن وصول ميسي

22 مايو 2018 | 14:43

أعلن المنتخب الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، تشكيلة اللاعبين الذين سيواجهون منتخب الأرجنتين في المباراة الودّية التي ستعقد في ال9 من يونيو/حزيران في إسرائيل. وبعد تخبط إسرائيلي، تقرر عقد المباراة في إستاد “تيدي” الدولي في القدس بدلا من إستاد “سامي عوفر” الدولي في حيفا، ما معناه زيادة التكاليف من ناحية إسرائيل لترتيب اللقاء المثير.

يذكر أن المباراة مع المنتخب الأرجنتيني خرجت إلى حيز التنفيذ من مبادر إسرائيلي خاص وليس من الدولة. والتخطيط كان وصول المنتخب إلى حيفا، لكن وزيرة الرياضة والثقافة، ميري ريغيف، تدخلت وتعهدت بتحمل تكاليف الاستضافة في القدس وبترتيب الحراسة اللازمة لميسي ورفاقه. ويواجه قرار ريغيف في الراهن انتقادات شديدة من قبل المتدينين لأن استضافة الفريق سيكون يوم السبت.

وانتقد متابعون رياضيون الوزيرة قائلين إن الوزيرة تفضل صنع علاقات عامة لنفسها وللقدس على حساب الاستثمار بمدينة حيفا الموجود “على الأطراف”. وأضاف بعضهم أن الدولة تهدر المال العام على لعبة من أجل دعايتها لا أكثر.

ورغم الانفعال الكبير من مجيء المنتخب الأرجنتيني إلى إسرائيل، الأنظار متجهة نحو النجم الأرجنتيني، ليونيل ميسي ووصوله إلى القدس، لا سيما بعد تداول أنباء عن عدم وصول ميسي إلى القدس جرّاء الوضع الأمني. وأثارت هذه الأنباء هلعا لدى مشجعي النجم في إسرائيل قبل أن يصدر تأكيد أن ميسي في طريقه إلى إسرائيل.

وفي تأكيد على وصول النجم، نشر المنتخب الأرجنتيني اليوم تشكيلة اللاعبين الذين سيشاركون في كأس بطولة العالم في روسيا بعد شهر، وهي نفس التشكيلة التي ستصل إلى إسرائيل للمباراة الودية. وطبعا، اسم ميسي في القائمة.

ومن المتوقع أن تنفق الحكومة الإسرائيلية نحو 4 مليون دولار من أجل وصول ميسي ورفاقه إلى القدس: مليون دولار من أجل ترتيب اللقاء في القدس، ونحو 3 مليون دولار للأرجنتين لوصولهم إلى إسرائيل للمشارة في مباراة ودية.

والمخطط أن يصل المنتخب الأرجنتيني إلى إسرائيل يومين من المباراة المقررة في ال9 من يونيو/ حزيران كما ذكر آنفا. ومن المتوقع أن يجري الفريق جولة في الأماكن المقدسة في القدس تشمل الحائط الغربي. يذكر أنها ليست المرة الأولى التي يصل فيها ميسي إلى الحائط الغربي، فقد كان زار المكان مع فريق برشلونة قبل عامين. كما تداولت مواقع إسرائيلية وصول راهب من الفاتيكان خصيصا من أجل عقد قداس في القدس بحضور الفريق، ربما ليدعو لهم بالتوفيق في المونديال القريب.

وفي حين تسعد إسرائيل لاستقبال اللاعب الكبير، يعلو أصوات الجهات المناهضة لإسرائيل في العالم، والتي تنادي ميسي إلى إلغاء وصوله إلى إسرائيل، على خلفية الأحداث الأخيرة في غزة.

الإعلان الإسرائيلي عن المباراة:

اقرأوا المزيد: 370 كلمة
عرض أقل