العلم الفلسطيني

شابة فلسطينية تُهاجم كيندال جينر وبيلا حديد
شابة فلسطينية تُهاجم كيندال جينر وبيلا حديد

شابة فلسطينية تُهاجم كيندال جينر وبيلا حديد

كانت عارضتا الأزياء تسيران في طريقهما إلى بيت عارضة الأزياء جيجي حديد، فهاجمتهما شابة رافعةَ علم فلسطين. أبعد الحراس الشابة المعتدية ونُقِلت إلى الشرطة

19 يناير 2017 | 11:04

دُهِشَت عارضتا الأزياء الأمريكيتان المشهورتان والناجحتان، وهما بيلا حديد (أخت جيجي حديد الصغرى) وكيندال جينر (أخت كيم كارداشيان الصُغرى) عندما مشيتا في شوارع نيويورك وقفزت صوبهما شابة رافعةَ علم فلسطين.

رأت الشابة عارضَتي الأزياء وهي في الجانب الآخر من الطريق فركضت صوبهما فجأة، رافعة علما. فشعرت عارضتا الأزياء بالهجوم عليهما لذلك أبعد حراسهما الشابة عنهما، ومن ثم تابعتا طريقهما إلى بيت أخت جيجي حديد.

جيجي حديد (انستجرام)
جيجي حديد (انستجرام)

نُقِلَت الشابة الفلسطينية، ابنة 22 عاما، إلى الشرطة للتحقيق بتهمة مطاردة عارضَتي الأزياء، ولكن أطلِق سراحها بعد وقت قصير دون إثبات ارتكاب أية جريمة. يتضح أن الشابة كانت متحمسة عندما رأت حديد، وهي فلسطينية الأصل أيضا، وشعرت بحاجة إلى التعبير عن فرحتها لكونها فلسطينية أيضا. ولكن يبدو أن عارضة الأزياء قد أحبت الفكرة أقل..

كما هو معروف فإن بيلا وجيجي حديد هما ابنتا إمبراطور العقارات الفلسطيني، محمد حديد، وُلدتا في الولايات المتحدة، ولكنهما تفتخران بجذورهما الفلسطينية.

 

اقرأوا المزيد: 137 كلمة
عرض أقل
علم فلسطيني (Flash90)
علم فلسطيني (Flash90)

عقوبة سجن ضد الجنود الذين حرقوا العلم الفلسطيني

أضرم الجنود المتمركزون في حاجز عورتا، النار في علم السلطة الفلسطينية أمام أعين مئات الفلسطينيين. الجيش الإسرائيلي: حادث غير عادي، وقد عملت القوة على عكس التوقعات

13 أبريل 2016 | 18:32

اعتُقل قائد قوة من كتيبة نحشون في لواء كفير الذي شاهده العديد من الفلسطينيين، في حاجز عورتا، وهو يحرق العلم الفلسطيني، تم نفيه من منصبه وسجنه لمدة 20 يوما، في حين عُوقب الجندي الآخر الذي تورط في هذا الحادث وحُكم عليه بالاعتقال لمدة 28 يوماً في قاعدته.

وقع هذا الحادث غير العادي صباح اليوم (الأربعاء) عند حاجز عورتا المحاذي إلى نابلس، عندما أحرقت مجموعة من الجنود المتمركزة في المنطقة العلم الفلسطيني.

وقع الحادث في ساعات الصباح، حيث أخذ الجنود العلم وأضرموا فيه النيران أمام أعين مئات الفلسطينيين الذين تواجدوا في المنطقة. وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية “معا” أن الفلسطينيين قاموا بتقديم شكوى رسمية إلى جيش الدفاع الإسرائيلي حول الموضوع، وقال مسؤولون في الجيش أنهم سيعالجون الموضوع ويتخذون التدابير المطلوبة.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ردا على ذلك “إن الحادث معروف للضباط وقد تم التحقيق فيه. وكشف التحقيق الأولي أن الأمر يدور عن حادث غير عادي ومن خلاله عملت القوة خلافًا لما هو متوقع منها، وخلافا لتعليمات القادة”.

ومباشرة وبعد مراجعة القضية والأدلة تم إرسال جنديين من الجنود إلى السجن لفترة طويلة. وحُكم على قائد القوة في الحاجز، كما ذكر أنفا، بالسجن لمدة 20 يوما، في حين حُكمَ على جندي آخر كان متورطا في الحادث، بالاعتقال لمدة 28 يوما في سجن أحد المعسكرات.

اقرأوا المزيد: 204 كلمة
عرض أقل