العربي الجديد

رئيس الحكومة في السابق إيهود أولمرت (Vaaknin/POOL)
رئيس الحكومة في السابق إيهود أولمرت (Vaaknin/POOL)

تقرير عربي: حزب الله خطط لاغتيال أولمرت

نقل موقع "العربي الجديد" عن مصادر سياسية لبنانية أن عميل كشفه حزب لله أفشل عملية الاغتيال هذه

11 فبراير 2015 | 09:11

ردا على اغتيال القائد العسكري في حزب الله عماد مغنيّة، في دمشق، في 2008، خطط الحزب لاغتيال رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت- هذا ما نقله موقع صحيفة “العربي الجديد” عن مصادر سياسيّة على علاقة متينة مع حزب الله، وورد في التقرير أن العميل، محمد شوربة، هو المسؤول عن إفشال عملية الاغتيال هذه.

وبحسب ما ورد في تقرير “العربي الجديد” فإن العميل الذي كشفه جهاز أمن حزب الله شغل منصب “مسؤول قسم” في وحدة أمنيّة حساسة في الحزب. ولم يكشف التقرير الفترة الزمنية التي كان يتم تحضير عمليّة الاغتيال فيها.

وبحسب المصدر السياسي اللبناني عينه، فإن أبرز العمليات التي أُفشلت بسبب شوربة، بالإضافة إلى اغتيال أولمرت، هي استهداف السفارة الإسرائيلية في أذربيجان عام 2009، إذ تفاجأ المنفذون بأن أجهزة الأمن كانت تنتظرهم، وكأنها تعلم مسبقاً كل تحركاتهم.

وسبق لأمين عام الحزب، حسن نصرالله، أن وصف، في مقابلة تلفزيونية، منصب شوربة قائلا: “هو في وحدة من الوحدات الأمنية التي لها طابع حساس، عادةً نحن في التقسيم القديم كنا نقول مسؤول وحدة وتحته مسؤولو أقسام. هو مسؤول قسم من هذه الأقسام”. وأضاف نصرالله: “اكتشفنا أنه مخترق من قبل الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، وتم توقيفه واعترف بكل ما أعطى من معلومات وحجم المساهمة التي كانت بينه وبين الإسرائيلي”.

اقرأوا المزيد: 191 كلمة
عرض أقل
محمد دحلان (AFP)
محمد دحلان (AFP)

هل ينجح دحلان فيما أخفق فيه آخرون؟

موقع "العربي الجديد": محمد دحلان يعمل حالياً على إجراء تعديلات على "المبادرة المصرية" لوقف إطلاق النار في قطاع غزة

28 يوليو 2014 | 13:43

نقل موقع “العربي الجديد”، اليوم الاثنين، عن مصادر فلسطينية وصفها ب “واسعة الاطلاع”، أن “القيادي المفصول من حركة “فتح”، المستشار الأمني للحكومة الإماراتية، محمد دحلان، يعمل حالياً على إجراء تعديلات على “المبادرة المصرية” لوقف إطلاق النار في قطاع غزة”.

وجاء في الخبر أن جهود دحلان ترمي إلى ضمان قبول الفصائل الفلسطينية وخاصة حركة “حماس” المبادرة. وحسب “العربي الجديد” فإن “دحلان ومساعده، سمير المشهراوي، موجودان في مصر منذ أيام، وأقنعا السلطات المصرية بإجراء تعديلات على المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار، وذلك لقطع الطريق أمام التحركات القطرية ـ التركية التي تتبنى مطالب الفصائل”.

وحسب الإعلام الإسرائيلي، فإن دحلان يتمتع بنفوذ سياسي لا يقل عن رئيس السلطة الفلسطينية، ومنافسه بعد فصله من حركة “فتح”، محمود عباس. فعدا عن الدعم الكبير الذي يحظى به دحلان في الإمارات العربية المتحدة، تربط دحلان والقيادة المصرية الراهنة علاقات جيدة، ولاسيما مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، ومدير المخابرات المصرية محمد فريد التهامي.

وفي تصريح أخر يشير إلى احتمال حدوث تعديل على المبادرة المصرية، قال نائب رئيس مكتب حركة حماس، موسى أبو مرزوق، مساء الأحد، في تصريح خاص بموقع “الرسالة نت”: “الساعات القريبة ستشهد موقفا مصريا مغايرا بشأن شروط المقاومة فيما يتعلق بالمبادرة المصرية”.

اقرأوا المزيد: 182 كلمة
عرض أقل