العاهل السعودي

الملك سلمان بن عبد العزير آل سعود (AFP)
الملك سلمان بن عبد العزير آل سعود (AFP)

هل بدأ حكم آل السعود يتضعضع؟

في حين أن ميزانية الدولة تتقلص والشعب يدفع مبالغ أعلى، يتابع الأمراء حياة الترف والتبذير في القصور الفاخرة. هل قد يزعزع هذا استقرار الحكم السعودي؟

كرست صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية المعتبرة مقالا متعمقا حول الملك سلمان وحياة الترف للأمراء السعوديين. يصف المقال المؤلف من أكثر من أربعة آلاف كلمة، كيف يعيش أبناء العائلة المالكة حياة بذخ: يملك الأمراء السعوديون الذين يتراوح عددهم بين 12,000 حتى 15,000 وفق التقديرات، قلعات قديمة في أوروبا، وقصورا فاخرة في السعودية، حسابات نقدية ضخمة في مصارف سويسرية، سفنا شراعية كبيرة وفاخرة، سيارات فاخرة، وملابس لمصممين هي الأغلى في العالم.

تحققت ثروة العائلة المالكة السعودية بفضل العثور على آبار النفط في فترة حكم والد الملك سلمان، عبد العزيز بن سعود، قبل أكثر من 75 عاما. ما زال بيع النفط يدخل مليارات الدولارات سنويا.

ولكن الخسائر الهائلة التي لحقت بالدولة في أعقاب انخفاض أسعار النفط أدت إلى أن تتساءل صحيفة “نيويورك تايمز” إذا كانت العائلة السعودية، وكل الآلاف من أبنائها، قادرين على متابعة نمط حياة التبذير، والحفاظ على السيطرة التي لا يشق لها غبار في المملكة العربية.

تظهر في المقال مقابلة أجراها أحد أبناء العائلة الموسعة، خالد بن فرحان آل السعود، الذي يعيش في ألمانيا. وفق أقواله، هناك الكثير من الأموال التي أخفاها الملك ولم تصل إلى ميزانية الدولة، التي يديرها بنفسه.

الديوان الملكي في السعودية (AFP)
الديوان الملكي في السعودية (AFP)

الملك سلمان ابن الثمانين عاما، هو الابن الأخير لمؤسس السلالة الذي من المتوقع أن يشغل منصب ملك قبل أن ينتقل الحكم إلى الجيل القادم، ولكن حكمه يستند إلى أبناء العائلة، فكلهم أغنياء جدا اعتادوا على حياة الترف منذ الصغر، لذلك فإن كل مس بهم قد يشكل خطرا على حكمه وحياته أيضا. وقد نجح الملك في إثارة غضب بعض أبناء العائلة المالكة وشن خلاف عائلي، عندما غيّر تقاليد الميراث، ونقل وظائف كثيرة وتعيينات هامة إلى الجيل الشاب ومقربيه.

بهدف التغلب على الخسائر والفارق في الميزانيات الهائلة المتوقعة، اتبعت الحكومة السعودية برنامج تقشف رسميا. فقلصت الأجر في القطاع العام والدعم الحكومي، مما أدى إلى ارتفاع أسعار الوقود، الكهرباء، والماء. بدأت الحكومة باقتراض مبالغ مالية هائلة، وقلصت عدد الوظائف، ما أدى إلى قلق كبير في أوساط الشبان الذين لم ينجحوا في العثور على عمل.

أصبح يملك المواطنون في الدولة مالا أقل، ولكن لم يطرأ أي تغيير في أوساط العائلة المالكة. وفق أقوال كاتبي المقال، “لا تشكّل التهديدات الخارجية (مثل الحرب في اليمن أو زيادة قوة إيران الخصم) خطرا على استقرار الحكم، بل الوضع الاقتصادي في الدولة، الآخذ في التدهور”. يتمتع السعوديون بظروف اجتماعية ممتازة، تتضمن من بين أمور أخرى، تعليما مجانيا وخدمات صحية مجانية، ولكن يعاني الكثير من المواطنين فقرا والوضع لم يعد جيدا في أوساط الطبقة الوسطى أيضا.

ادعى المتحدثون باسم الدولة أن أبناء العائلة المالكة تضرروا أيضا وأن الميزانية المخصصة لهم قد تقلصت، ولكن يشهد الكثيرون أنه لم يطرأ أي تغيير على مستوى حياتهم. وفق أقوال كاتبي المقال، الأمراء في فترة حكم سلمان يتمتعون بالحقوق والميزانيات أكثر. في السنة الماضية فقط، اشترى أبناء العائلة المالكة عددا من العقارات الفاخرة في باريس قيمتها ملايين اليوروهات، إضافةً إلى الكثير من العقارات، القصور، والشقق الفاخرة التي يملكونها. وذروة كل العقارات هو القصر الفاخر الذي بناه الملك سلمان لنفسه في طنجة، على شاطئ البحر في المغرب.

يشمل القصر الفاخر فنادق خمس نجوم، لحاشية الملك، مهبطا مروحيّات، وخيمة كبيرة للاحتفالات. وفق تصريح مكتوب للناطق الرسمي باسم الملك سلمان، فإن كل التكاليف من حساب الملك الشخصي، وليست من خزينة الدولة. ولكن العمال في الموقع، الذين اضطروا إلى تسليم هواتفهم النقالة وهوياتهم، منعا لتسريب صور من الداخل، يقولون إنهم حظوا في المقابل برحلة مجانية للحج إلى مكة. هذا هو مثال واحد فقط من الأمثلة على التبذير للملك والعائلة المالكة كلها.

إذا استمر الحال هكذا، قد يبدأ الهدوء المتواصل الذي يتمتع به الحكم السعودي، الذي لا معارضة له، بالزعزعة، ما قد يؤدي إلى زعزعة استقرار الدولة بأكملها. تشكل شعبية شبكات التواصل الاجتماعي في الدولة وأهمها تويتر، التي تتيح للكثيرين التعبير بحرية تقريبا ضد الحكم، عائقا آخر أمام العائلة المالكة الرائدة في الشرق الأوسط.

اقرأوا المزيد: 585 كلمة
عرض أقل
جنان حرب والملك فهد بن عبد العزيز
جنان حرب والملك فهد بن عبد العزيز

“لا أريد عرفاتات صغار”

جنان حرب، الزوجة السرية لملك السعودية الراحل، فهد بن عبد العزيز، تكشف عن تفاصيل عن علاقتها بزوجها وعن الفساد وخطايا الأسرة المالكة السعودية

جنان حرب هي امرأة فلسطينية، وُلدت لعائلة مسيحية عام 1947. عندما أصبحت في التاسعة عشرة من عمرها شاهدها الأمير فهد، عندما كان حينذاك وزير الداخلية السعودي وتولّى لاحقا منصب ملك السعودية الخامس، وقرّر أن يتزوجها. تكتب حرب الآن سيرتها الذاتية، والتي يُتوقّع أن تصدر في نهاية عام 2016، وأن تكشف عن تفاصيل مخجلة جدّا عن الأسرة السعودية المالكة، التي يترأسها اليوم، الملك سلمان، وهو الأخ الأصغر للملك فهد.

تزوّج الاثنان عام 1968، في شهر آذار. “في العامين الأولين كنّا نحبّ بعضنا البعض وكانت حياتنا جميلة”، كما تقول حرب، التي تعيش اليوم في لندن. ولكن بعد عامين اكتشف إخوة فهد هذا الزواج، ولم يرغبوا في أن يُعرف أنّ من يُتوقع أن يصبح الملك متزوجّ من امرأة فلسطينية مسيحية (رغم أنها اعتنقت الإسلام عند زواجها).

وفقا لكلامها، كان فهد رجلا نبيلا، لطيفا، ولكن أسرته، وتحديدا، أخيه سلمان، كرهوها وعاملوها معاملة قاسية. وتقول حرب أيضًا إنّ فهد لم يوافق أبدا بأن تلد أطفالا، لأنّه لم يكن يرغب في أن يكون أطفاله ذوي أصول نصف فلسطينية “يدمّرون” دم الأسرة المالكة السعودية. وفقا لكلامها، فقد قال لها “لا أريد عرفاتات صغار يركضون هنا في القصر”، وأجبرها على اجتياز عملية الإجهاض ثلاث مرات.

كشفت حرب أيضًا في سلسلة من المقابلات التي قدّمتها حرب لوسائل الإعلام البريطانية قبيل إصدار الكتاب، الذي تقرّر أن يتحوّل إلى فيلم، عن جوانب ليست لطيفة إطلاقا من الأسرة السعودية المالكة. وفقا لكلامها، بحوزتها صور تثبت أنّ فهد استعمل المخدّرات ولعب القمار في كازينو فخم في لندن. بحسب زعمها، كانت هذه عادة جميع الأمراء في الأسرة المالكة، وأنّ الكثير من النساء، كان بعضهنّ سريًّا وبعضهنّ رسميًّا، كنّ شهيدات على نمط الحياة هذا.

عام 1971 طرد شقيق فهد السيدة حرب من السعودية إلى لندن. بحسب كلامها، كان سلمان، الملك الحالي، من بين الإخوة، هو الأكثر سوءًا وعنفا من الجميع. بعد مغادرتها، تولّى فهد منصب الملك عام  1982، وأصبح ملكا على السعودية لمدة 23 عامًا، حتى وفاته في سنّ 82 عاما 2005.

في السنة الماضية كسبت جنان حرب في المحكمة، التي حازت وفق قرارها على 12 مليون جنيه إسترليني وشقّتين في لندن، والتي تُلزم نجل فهد الملياردير، عبد العزيز، أن يوفّرها لها، بعد أن ثبت بأنّ الملك فهد قد وعدها بهذه الورثة قبل نحو عامين من وفاته. وغنيّ عن القول إنّ الأسرة السعودية المالكة غير راضية إطلاقا عمّا كشفته حرب.

اقرأوا المزيد: 360 كلمة
عرض أقل
الملك سلمان بن عبد العزيز (AFP)
الملك سلمان بن عبد العزيز (AFP)

من الذي ينشر الأخبار عن أن حالة الملك السعودي الصحيّة صعبة؟

وكالة أنباء عربية نشرت خبرا ورد فيه أن الملك السعودي يمكث في المستشفى في حالة صعبة. تدعي جهات أخرى أن الأنباء التي تفيد أن الملك يعاني من خرف هي تقديرات فحسب

نشرت وكالة الأنباء “العهد”، في الأسبوع الماضي، خبرا ورد فيه أن العاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز، يمكث في مستشفى في الرياض وأن حالته صعبة.

وفق الأنباء فهو يمكث في وحدة العلاج المكثف في مستشفى “الفيصل” في العاصمة السعودية. كما وجاء على لسان مسؤول، لم يتم الكشف عن تفاصيله، أنه بسبب حالة الملك الصعبة، ألغى مسؤولون سعوديون خطة نقله إلى مستشفى في أمريكا لتلقي العلاج.

يعاني العاهل السعودي، ابن الثمانين عاما، من مرض الزهايمر أو الخرف، لذلك يترأس إدارة الحكومة، ولي العهد، محمد بن نايف.

هناك من يدعي أن الأنباء حول مرضه هي بمثابة تخمينات ولكن يدعي آخرون والذين تحدثوا معه أن الأنباء الواردة صحيحة، فهو ينسى وجوه أشخاص كان يعرفهم طوال حياته أو قد ينسى أقوال كان قد ذكرها قبل بضع دقائق، وهذه أعراض تُميّز المرض.

كشف مقربون من الأسرة المالكة في وقت باكر من هذه السنة أن عدد زيارات الملك إلى المستشفى قد ازداد وأنه لم يعد يتجول كما كان في الماضي.

اقرأوا المزيد: 155 كلمة
عرض أقل
الملك سلمان والرئيس أوباما (AFP)
الملك سلمان والرئيس أوباما (AFP)

كيف سيقابل أوباما “المتردّد” العاهل السعودي الحازم؟

كتب محلل إسرائيلي في صحيفة "هآرتس" أن اللقاء بين العاهل السعودي والرئيس الأمريكي، سيكون لقاء بين زعيم حازم وصاحب سياسة واضحة، وآخر متردد يفتقر إلى سياسة واضحة في الشرق الأوسط

04 سبتمبر 2015 | 12:57

يتابع المحللون في إسرائيل زيارة العاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز، الذي أنهى إجازة طويلة في المغرب منذ وقت قصير، إلى الولايات المتحدة، والمحادثات التي يجريها مع الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، عن كثب، مدركين الأهمية البالغة لهذه الزيارة على علاقة السعودية مع أمريكا، وعلى مستقبل الشرق الأوسط. والسؤال البارز في تحليلاتهم هو: كيف سيرد أوباما “المتردد” على العاهل السعودي ذي السياسة الحازمة في المنطقة؟

وفي تحليل مطوّل خاص باللقاء التاريخي، على صحيفة “هآرتس”، كتب المحلل تسفي برئيل، أن الملك السعودية يصل إلى الولايات المتحدة كزعيم قوي، ومستثمر كبير في اقتصاد الولايات المتحدة، ولا شك في أنه سيستقبل “استقبال الملوك” وبحفاوة كبيرة، لكن داخل غرفة المحادثات سيواجه العاهل السعودي أوباما بأسئلة صعبة تخص سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، ولا سيما في سوريا واليمن.

ويكتب برئيل أن المملكة السعودية، مع وصول الملك سلمان إلى سدة الحكم، أصحبت تنتهج سياسة تتسم ب “الفعّالية” والتدخل المباشرة في صراعات الشرق الأوسط، بعكس ما كانت عليه الأمور في السابق، حين كانت تتحلى بالصبر وتحاول التأثير في مجريات الأحداث بصورة غير مباشرة. ويقول برئيل في هذا الصدد أن السياسة السعودية “الفعّالة” تحشر الرئيس أوباما في الزاوية لأنه ينتهج منذ سنوات سياسة أمريكية مترددة في المنطقة.

ويشير المحلل الإسرائيلي إلى أن العاهل السعودي سيطالب أوباما بتوضيحات فيما يتعلق بالمواقف الأمريكية من سوريا واليمن وإيران، خاصة أن أولويات إدارة أوباما تبدو وكأنها تختلف عن أولويات السعودية في المنطقة. ففي اليمن تحارب السعودية الحوثيين، أما أمريكيا فتحصر حربها ضد القاعدة، حتى أنها تنظر إلى الحوثيين كفصيل يمكنه أن يساهم في الحرب على القاعدة.

وفي سوريا، تشعر السعودية أن موقفها الحاسم بأن الأسد لن لا يمكنه أن يكون جزءا من الحل في مستقبل سوريا، يواجه في موقف أمريكي متردد، حيث تنظر أمريكا إلى الصراع وهمها الكبير هو “داعش”، ومن بإمكانه الوقوف ضد داعش.

وفي الملف الإيراني، لا سيما بعد أن حصل الرئيس الأمريكي على الأغلبية اللازمة في الكونغرس للمصادقة على الاتفاق، سيعبر العاهل السعودي عن قلقه من عودة النفوذ الإيراني في المنطقة جرّاء هذا الاتفاق الذي يتمسك به أوباما ويعتبره إنجازا كبيرا لسياسته في الشرق الأوسط.

ويذهب برئيل إلى القول أن “مستقبل الشرق الأوسط سيكون على طاولة المحادثات في واشنطن”، ويختم مقاله كاتبا “أوباما سيحتاج إلى شحذ مواهبه الدبلوماسية والبلاغية لكي يضمن أن “فوزه” في ملف إيران النووي، لن يأتي على حساب شقيقته السعودية، ولن يؤدي إلى “خسارة” الشرق الأوسط العربي”.

اقرأوا المزيد: 365 كلمة
عرض أقل
صورة للعاهل السعودي في المغرب (Instagram)
صورة للعاهل السعودي في المغرب (Instagram)

الملك السعودي “في إجازة” من الزي الرسمي

جاءت آخر إطلالة للعاهل السعودي الذي يقضي إجازة خاصة في المغرب وهو من دون زيه الرسمي على حساب "إنستجرام" التابع للأمير نواف بن فيصل

31 أغسطس 2015 | 12:44

نشر الأمير نواف بن فيصل على حسابه الشخصي على “إنستجرام”، اليوم الإثنين، صورة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي يقضي إجازة خاصة في المملكة المغربية. وظهر الملك في الصورة وهو من دون زيه الرسمي المعتاد.

ودوّن الأمير نواف في تعليقه على الصورة: “حفظ الله والدنا وقائدنا ومليكنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان – أيده الله بنصره – تشرفت وعمي الغالي الأمير عبدالعزيز بن فهد – حفظه الله – الليلة بالسلام عليه، وبحنانه الأبوي وتوجيهاته الكريمة”.

وكانت إجازة الملك السعودي قد تصدّرت العناوين قبل أسابيع بعد أن اضطر إلى مغادرة فرنسا متجها إلى المغرب، ونقلت وسائل الإعلام أن الملك قطع عطلته في الريفيرا الفرنسية، إثر جدل بشأن إغلاق جزء من الشاطئ لتأمين إقامته.

اقرأوا المزيد: 112 كلمة
عرض أقل
زعامة حماس في مكة، العاروري ومشعل وابو مرزوق (النت)
زعامة حماس في مكة، العاروري ومشعل وابو مرزوق (النت)

خالد مشعل يجتمع بالعاهل السعودي في مكة

موقع "هآرتس" عن مصادر فلسطينية: إن توقيت اللقاء ليس صدفة، خاصة أن حركة حماس تقف في مفترق طرق بين التقرب من مكة وطهران

17 يوليو 2015 | 15:49

في خطوة ملفتة، اجتمع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل، اليوم الجمعة، بالعاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز، في مكة، بعد أيام على إبرام اتفاق نووي تاريخي بين إيران والدول العظمى. وتناول اللقاء حسب مصادر في حماس الوحدة الفلسطينية والوضع السياسي في المنطقة.

ويأتي هذا اللقاء، وهو الأول لمسؤول كبير في حركة حماس في مكة منذ عام 2012، في إطار المساعي السعودية للتوسط بين العلاقات المتوترة بين الحركة في غزة والنظام المصري بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي. كما تحاول المملكة تدعيم مساعي المصالحة في الداخل الفلسطيني.

ووفق التقارير التي جاءت في الإعلام العربي، حضر اللقاء أعضاء من المكتب السياسي لحماس ومنهم: موسى ابو مرزوق، ومحمد نزال، ورجل حماس في تركيا، صالح العاروري. ومن الجانب السعودي، حضر اللقاء وزير الدفاع وولي ولي العهد، محمد بن سلمان.

والتقى مشعل كذلك رئيس الاستخبارات السعودية، خالد بن علي بن عبد الله الحميدان.

وأفادت مصادر فلسطينية، حسب موقع “هآرتس”، بأن توقت اللقاء ليس صدفة، خاصة على خلفية الاتفاق النووي المبرم منذ 3 أيام بين إيران والدول العظمى. أضاف هؤلاء أن حماس تقف في مفترق طرق سياسي، إذ عليها الاختيار بين التقرب من إيران التي خرجت قوية من المفاوضات حول ملفها النووي، وبين السعودية التي تعد الحاضن العربي والسني للحركة.

وكان مشعل قد وصل أول أمس السعودية في زيارة هي الأولى للمملكة منذ يونيو/حزيران 2012، وشملت الزيارة أداء مناسك العمرة.

اقرأوا المزيد: 210 كلمة
عرض أقل
وزير الخارجية السعودي الراحل سعود الفيصل (AFP)
وزير الخارجية السعودي الراحل سعود الفيصل (AFP)

وفاة الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي السابق

ولد الفيصل في العام 1940، وهو من أبرز أعضاء النخبة السعودية الحاكمة، وبقي وزيرا لخارجية أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم لأربعة عقود قبل تنحيه عن منصبه في نيسان/أبريل لأسباب صحية

توفي وزير الخارجية السعودي السابق الأمير سعود الفيصل، الذي عرف بوصفه عميد وزراء الخارجية في العالم، الخميس إثر اصابته بوعكة صحية، وفق ما أعلن الديوان الملكي السعودي.

وجاء في بيان الديوان الملكي السعودي “انتقل إلى رحمة الله تعالى هذا اليوم الخميس 22 / 9 / 1436هـ في الولايات المتحدة الأمريكية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فيصل بن عبدالعزيز آل سعود وزير الدولة وعضو مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين والمشرف على الشؤون الخارجية”.

وأضاف البيان “وسيصلى عليه (..) في المسجد الحرام بمكة المكرمة بعد صلاة العشاء يوم السبت”.

ووصف البيان الراحل بأنه كان “رمزا للأمانة والعمل الدؤوب لتحقيق تطلعات قيادته ووطنه وأمته”.

وكانت مصادر سعودية متطابقة قالت في وقت سابق لوكالة “فرانس برس” إن الفيصل توفي في الخارج بعد إصابته بأزمة قلبية.

ولد الفيصل في العام 1940، وهو من أبرز أعضاء النخبة السعودية الحاكمة، وبقي وزيرا لخارجية أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم لأربعة عقود قبل تنحيه عن منصبه في نيسان/أبريل لأسباب صحية.

وعانى الفيصل من مشاكل صحية عدة لا سيما من صعوبات في المشي والكلام. وخضع في كانون الثاني/يناير لعملية جراحية في ظهره في الولايات المتحدة.

وكتب ابن شقيقه سعود محمد العبد لله الفيصل على “تويتر”، “إنا لله وإنا إليه راجعون.. عظم الله أجر الوطن واسأل الله أن يغفر لسيدي الأمير سعود الفيصل وأن يتقبله قبولا حسنا وأن يرزقه الجنة”.

وأعلن أحد أقربائه نواف الفيصل وفاة الفيصل على “فيسبوك”، في حين نعاه متحدث باسم وزارة الخارجية على تويتر.

وقال المتحدث أسامة أحمد نقلي في تغريدة “كنت أتمنى أن أنفي إشاعة خبر وفاتك هذه المرة أيضا”.

وفي أول ردود الأفعال على وفاة الفيصل، نعى الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي الفيصل، وأعرب عن “حزنه العميق لفقدان الدبلوماسية العربية والدولية فارساً نبيلاً وشجاعاً، طالما دافع عن قضايا أمته بكل شجاعة وبسالة، وقاد دبلوماسية المملكة بكل كفاءة واقتدار على مدى أربعة عقود”.

كما أشاد الرئيس الأميركي باراك أوباما ب”دبلوماسي ماهر” مضيفا أن “العالم بأسره سوف يتذكر إرثه”، كما أشاد وزير الخارجية الأميركي جون كيري بنظير سابق “له خبرة كبير ومحب وأفكاره صائبة”.

وأعربت السفارة الألمانية في الرياض عن تعازيها ووصفت وزير الخارجية السابق بـ”رجل الدولة الذي يحظى بالتقدير”.

والأمير سعود هو وزير الخارجية الوحيد في العالم الذي شغل منصبه أربعة عقود، وقد عمل في ظل أربعة ملوك.

وفي نيسان/أبريل طلب إعفاءه من مهامه لأسباب صحية، بحسب ما جاء في الأوامر الملكية التي نشرتها وكالة الأنباء السعودية. وتم تعيينه مستشارا وموفدا خاصا للملك سلمان بن عبد العزيز.

وتنحى سعود الفيصل عن منصبه في ظل وضع إقليمي متوتر، تهيمن عليه خصوصا العمليات العسكرية التي تشارك فيها المملكة، سواء في اليمن حيث تقود تحالفا عسكريا عريضا ضد المتمردين، من حوثيين وقوات موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح المتهمين بتلقي الدعم من إيران، أو ضد تنظيم الدولة الإسلامية في إطار تحالف تقوده واشنطن في سوريا والعراق.

عين الأمير سعود وزيرا للخارجية في تشرين الأول/أكتوبر 1975 بعد سبعة أشهر من اغتيال والده الملك فيصل، ولعب بعد ذلك دورا كبيرا في الجهود التي أفضت إلى وضع حد للحرب اللبنانية (1975-1990) خصوصا مع التوصل إلى اتفاق الطائف في 1989.

وقاد هذا الدبلوماسي المحنك سياسة السعودية الخارجية أبّان الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988) ومع الغزو العراقي للكويت في 1990 وخلال حرب الخليج التي تبعته (1991) وصولا إلى تحرير الكويت من قبل تحالف دولي قادته الولايات المتحدة انطلاقا من السعودية.

وقد دفع الاقتتال الطائفي في العراق في أعقاب الاجتياح الأميركي لهذا البلد في 2003، والذي لم تسمح خلاله السعودية للأميركيين باستخدام أراضيها، إلى توجيه انتقادات علنية لسياسة إدارة الرئيس جورج بوش في المنطقة.

والأمير الذي كان يزور واشنطن باستمرار ويستقبل المسؤولين الأميركيين في الرياض، كان أيضا يتمتع بعلاقات متينة مع قادة اوروبيين.

وساهم الأمير سعود في إعادة إطلاق مبادرة السلام العربية عام 2007 بعد خمس سنوات على إطلاقها في القمة العربية في بيروت. وكان يعتبر من مؤيدي سياسة الحذر إزاء إسرائيل.

اقرأوا المزيد: 584 كلمة
عرض أقل
الأمير محمد بن نايف (يمين) والأمير محمد بن سلمان قبيل اجتماع مع ضباط عسكريين لمناقشة العمليات ضد الحوثيين في اليمن (AFP)
الأمير محمد بن نايف (يمين) والأمير محمد بن سلمان قبيل اجتماع مع ضباط عسكريين لمناقشة العمليات ضد الحوثيين في اليمن (AFP)

محمد بن نايف وليا للعهد في السعودية ومحمد بن سلمان وليا لولي العهد

اتخذت المملكة بهذه القرارات وجها جديدا تماما على مستوى قيادتها، وبات خصوصا أبناء "الجيل الثاني"، أي أحفاد الملك المؤسس عبد العزيز، في مقدمة القيادة إلى جانب الملك

أعلن العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، فجر الاربعاء، إعفاء ولي العهد، الأمير مقرن بن عبد العزيز، وتعيين وزير الداخلية، الأمير محمد بن نايف، وليا للعهد، كما عيّن نجله الأمير محمد بن سلمان الذي يدير الحرب على الحوثيين وليا لولي العهد.

وضمن سلسلة من التعيينات والإعفاءات التي من شأنها أن تغيّر جذريا ملامح الإدارة السعودية، أعفى الملك سلمان وزير الخارجية الأشهر في تاريخ المملكة الأمير سعود الفيصل الذي يعاني من مشاكل صحية منذ سنوات.

وعيّن الملك في منصب وزير الخارجية سفير المملكة لدى واشنطن، عادل الجبير، ليؤول بذلك هذا المنصب الاستراتيجي لشخص من خارج أسرة آل سعود.

والأمير سعود (75 عاما) ترأس الدبلوماسية السعودية منذ أربعين عاما وعرف ببراعته وحنكته، كما تمتع بهالة عالمية قل نظيرها، وهو سيظل بحسب الأوامر الملكية عضوا في مجلس الوزراء ومبعوثا للملك ومشرفا على السياسة الخارجية.

وتكون بذلك المملكة قد اتخذت وجها جديدا تماما على مستوى قيادتها، وبات خصوصا أبناء “الجيل الثاني”، أي أحفاد الملك المؤسس عبد العزيز، في مقدمة القيادة إلى جانب الملك.

فمحمد بن نايف، الرجل القوي الذي يمسك بالملف الأمني والقريب من واشنطن، يبلغ من العمر 56 عاما، فيما محمد بن سلمان الذي لمع نجمه بقوة في الأشهر الأخيرة، فعمره لا يتجاوز 35 سنة، فيما تشير بعض المعلومات إلى أنه قد يكون في الثلاثين من العمر فقط.

وسيحتفظ الأمير محمد بن نايف بمنصب وزير الداخلية، وكذلك يحتفظ الأمير محمد بن سلمان بمنصب وزير الدفاع ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، إلا أنه لن يحتفظ بمنصب رئيس الديوان الملكي الذي سيؤول إلى حمد السويلم.

ودعي السعوديون لمبايعة ولي العهد الجديد وولي ولي العهد، كما أعلن الملك صرف راتب شهر إضافي لسائر المنتسبين للقطاعات العسكرية.

ويعزّز تعيين “المحمدين” في أعلى منصبين في الدولة إلى جانب الملك، سيطرة فرع “السديريين” في العائلة المالكة، أي أبناء الملك عبد العزيز من زوجته حصة السديري الذين فقدوا بعضا من نفوذهم إبّان عهد الملك عبد الله الذي توفي في كانون الثاني/يناير.

وجاء في أمر من سلسلة أوامر ملكية نشرتها وكالة الأنباء السعودية، “يعفى صاحب السمو الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود من ولاية العهد ومن منصب نائب رئيس مجلس الوزراء بناء على طلبه”.

وكان الأمير مقرن عين وليا لولي العهد في آذار/مارس 2014 من قبل الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز الذي كان مقربا منه، ومع اعتلاء الملك سلمان سدة السلطة في كانون الثاني/يناير 2015، أصبح الأمير مقرن وليا للعهد.

وكان يفترض أن يكون مقرن (69 عاما) آخر الملوك من “الجيل الأول”، أي من أبناء الملك المؤسس، لكنه لم يمكث في ولاية العهد إلا ثلاثة أشهر تقريبا.
وتم تعيين منصور نجل الأمير مقرن مستشارا للملك.

وجاء في أمر ملكي آخر أن تعيين محمد نجل الملك سلمان وليا لولي العهد أتى بعد أن “اتضحت (قدراته) للجميع من خلال كافة الأعمال والمهام التي أنيطت به، وتمكن – بتوفيق من الله – من أدائها على الوجه الأمثل”.

ويشير البيان على ما يبدو إلى إدارة الأمير محمد للحرب التي تقودها السعودية مع تحالف عربي واسع ضد المتمردين الحوثيين في اليمن بهدف مواجهة النفوذ الإيراني بحسب التصريحات الرسمية.

إلى ذلك، أشار الأمر الملكي الخاص بتعيين وزير جديد للخارجية إلى أن الأمير سعود الفيصل “طلب إعفاءه من مهامه لأسباب صحية”.

وكان سعود الفيصل المولود في العام 1940 يخضع لعملية جراحية في العمود الفقري في الولايات المتحدة عندما تولى الملك سلمان الحكم.

ومنذ اعتلاء الملك سلمان العرش، اعتمدت السعودية سياسة خارجية أكثر حزما، لاسيما من خلال الحرب على الحوثيين التي أطلقتها في 26 اذار/مارس تحت مسمى “عاصفة الحزم”.

وتأتي التغييرات في القيادة السعودية، في ظل تصاعد كبير للتوتر بين السعودية وإيران، وفي ظل تقارب نسبي بين الجار الشيعي الكبير والولايات المتحدة التي لطالما اعتبرت الحليفة الكبرى للسعودية.

وشملت التعيينات سلسلة تغييرات واسعة في مختلف قطاعات الحكومة.

وتم تعيين محمد الفالح وزيرا للصحة، كما تم إعفاء عادل فقيه من منصبه كوزير العمل وعين وزيرا للاقتصاد والتخطيط مكان محمد الجاسر، فيما تم تعيين مفرج الحقباني وزيرا للعمل بدلا من فقيه.

وتم تعيين منصور المنصور مساعدا للرئيس العام لرعاية الشباب والشيخ خالد اليوسف رئيسا لديوان المظالم.

وتم أيضا إعفاء عدد من نواب الوزراء والمسؤولين.

اقرأوا المزيد: 615 كلمة
عرض أقل
رئيس المكتب السياسي لحماس، خالد مشعل والقائد الأعلى للجمهورية الإيرانية، علي خامنئي (AFP)
رئيس المكتب السياسي لحماس، خالد مشعل والقائد الأعلى للجمهورية الإيرانية، علي خامنئي (AFP)

المصالحة بين حماس وإيران تتعثّر

شروط مختلفة وُضعت لزيارة مشعل لطهران، بالإضافة إلى الأحداث المختلفة في الشرق الأوسط، تُبعد بين حماس وإيران بل وتصنع أرضية لتحالفات جديدة ومفاجئة في المنطقة

بعد عدة سنوات تميّزت فيها العلاقات بين إيران وحماس بالبرود بل وبعدم المبالاة، يبدو أن هذا التوجه قد بدأ يتحوّل. حسب عدة تقارير في الأشهر الأخيرة، كانت حماس وإيران على طريق مباشر باتجاه تدفئة العلاقات بينهما من جديد وزيادة التعاون.

كان يُفترض أن تكون ذروة تقارب العلاقات من خلال زيارة معلنة لرئيس المكتب السياسي لحماس، خالد مشعل، لطهران، وهي زيارة ستشمل لقاءات مع كبار الحكومة الإيرانية وهي عمليا تسويق رسمي لتجديد التعاون بين الجانبين.

لكن، حسب تقارير منذ الأيام الماضية، هناك حاجة لتهدئة بعض الانفعال من دفء العلاقات، ويبدو أن الطريق لتحالف متجدد ما زالت طويلة. حسب عدة تقارير، تأجلت زيارة مشعل لطهران حتى الآن، لعدة أسباب يمكن أن تدل على الانشقاق بين الدول.

مشعل (AFP/AL-WATAN DOHA / KARIM JAAFAR)
مشعل (AFP/AL-WATAN DOHA / KARIM JAAFAR)

حسب أحد التقارير، إيران ربطت زيادة الإعانة لحماس باستقالة خالد مشعل من رئاسة الحركة

حسب أحد التقارير، إيران غير معنية بتاتا أن يظهر مشعل بمظهر المنتصر الكبير لتجديد العلاقات، بل وربطت زيادة الإعانة لحماس باستقالة خالد مشعل من رئاسة الحركة. أضف إلى ذلك أحد التقارير الذي بُث في إيران في الأيام الماضية في وسائل الإعلام الموالية للنظام، وهاجم حماس، حسب ادعائه، لأنها وضعت شروطا للزيارة. كُتب في التقرير إن حماس ليست في وضع يسمح لها بوضع شروط لإيران.

نفس الشروط التي وضعتها حماس، على ما يبدو، لزيارة مشعل لإيران، تتعلق من ضمن ما تتعلق برغبة حماس بأن تخطط بنفسها الجدول الزمني ومقابلات مشعل في إيران، بينما لم يوافق الإيرانيون على ذلك، ويطالبون بأن يضعوا بأنفسهم كل الأماكن التي سيزورها مشعل والناس الذين سيقابلهم. عدا عن ذلك، هناك بين الطرفين انقسام حول الحاشية التي سترافق مشعل في زيارته، إذ أن حماس معنية بأن يرافق الزيارة مسؤولو المكتب السياسي، بينما إيران ليست متحمسة لهذا الطلب.

تُضاف إلى هذه الانقسامات انقسامات أخرى، كما نُشر في الأيام الأخيرة. إيران معنية، من بين أمور أخرى، أن يكون التعاون، إن تمّ، عميقا وأن يعيد حماس رسميا إلى الحلف الاستراتيجي، المعروف باسمه حلف المقاومة، ويشمل إيران، سوريا وحزب الله.

إيران معنية بأن تعلن حماس بصورة واضحة موقفا داعمًا للنظام السوري برئاسة بشار الأسد. جاءت رغبة إيران إثْر موقف حماس، كما عُبر عنها عام 2011، بحسبه يجب النظر إلى “تطلعات وآمال الشعب السوري”

عدا عن الانضمام للحلف، إيران معنية بأن تعلن حماس بصورة واضحة موقفا داعمًا للنظام السوري برئاسة بشار الأسد. جاءت رغبة إيران إثْر موقف حماس، كما عُبر عنها عام 2011، بحسبه يجب النظر إلى “تطلعات وآمال الشعب السوري”. عمليا، يمكن التصويت على بداية الأزمة بين حماس وإيران في نفس الفترة، وكانت قمتها عندما غادر مشعل سوريا، في الوقت الذي طلبت فيه إيران أن تدعم حماس الأسد، ولكن رفصت الأخيرة ذلك.

الرئيس السوري بشار الأسد (AFP PHOTO / HO / SANA)
الرئيس السوري بشار الأسد (AFP PHOTO / HO / SANA)

لقد أدى التردد والتأجيل لزيارة مشعل لإيران، بما يتوقع، إلى تصريحات حماسية من رجال حماس في قطاع غزة تجاه الوضع كله. في تصريحات متحدثي حماس في قطاع غزة، قيل إن حماس “لن تحيد أبدا عن مبادئها”، ملمحين إلى أنها غير مستعدة للتهادن.

مع ذلك، ليست حماس في موقف يمكنها التردد ووضع شروط لدول تدعهما. على ضوء الواقع أن الدعم الذي حظيت به من قطر يوضع عليه علامة سؤال كبيرة، تبحث حماس عن دعم من إحدى الدول العربية، بالإضافة إلى التنسيقات والمحادثات التي تديرها مع تركيا، المتعلقة بإمكانية دعمها.

تدعم إيران بنفسها عمليا ذراع حماس العسكرية، كتائب عز الدين القسام، وتموّل ماليا وعسكريا وأمنيا ولوجستيا (ولذلك، يشكر أبو عبيدة، الناطق باسم القسام، إيران على الملأ دائما). قيادة حماس غير معنية بوقف هذا الدعم، على الرغم من أنها لا تحظى بأي دعم من هذا.

أبو عبيدة يقف الى جانب اسماعيل هنية (AFP)
أبو عبيدة يقف الى جانب اسماعيل هنية (AFP)

زد على ذلك أن الجناح السياسي لحماس يظن أن إيران معنية بخلق انقسام في داخل الحركة بواسطة هذا التمويل، وهم يعتقدون أن ضخ الأموال لقطاع غزة الفقير والكسير، يجعل إيران تزيد من شعبيتها فيه. مع ذلك، رغم الدعم والقوة اللذين يحظى بها القسام في غزة، ورغم الغضب الخفي من قواد حماس في القطاع، لن يوافق قواد حماس على الاعتراض اعتراضا جليا على مشعل الذي يعد قائد الحركة.

الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز (AFP)
الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز (AFP)

من العوامل الأخرى الذي ينبغي أخذها في حسبان حماس في علاقتها مع إيران، هو موت ملك السعودية عبد الله ورغبة حماس في معرفة كيف سيتأثر الشرق الأوسط من الواقع الجديد. حماس معنية بأن تفحص إذا ما تغيرت وجهة السعودية في التعامل معها بعد انتقال السلطة في السعودية، بل ربما تُفتتح قناة جديدة للتعاون بين حماس والسعودية.

عمليا، يمكن لهذا التعاون أن يخفف كثيرا عن سكان قطاع غزة المساكين، إذ بسبب التأثير الكبير للسعودية في الشرق الأوسط، تبدو كأنها الدولة الوحيدة القادرة على جعل مصر تخفف من وطأة الحياة في القطاع. في هذا الشأن، يجدر الذكر أن توجه حماس نحو مصر، التي تحوّلت منذ مدة إلى دولة تصالحية، كما بدا في سلسلة تصريحات مسؤولين رفيعين في حماس ووسائل الإعلام الموالية لحماس، يمكن أن يلمح إلى نيات حماس الحقيقية.

تفجير منازل في رفح ضمن العملية الامنية للجيش المصري لاقامة المنطقة العازلة  (اف ب / سعيد خطيب)
تفجير منازل في رفح ضمن العملية الامنية للجيش المصري لاقامة المنطقة العازلة (اف ب / سعيد خطيب)
اقرأوا المزيد: 720 كلمة
عرض أقل
العاهل السعودي عبدالله بن عبدالعزيز (AFP)
العاهل السعودي عبدالله بن عبدالعزيز (AFP)

إشاعات حول وفاة العاهل السعودي

أثار حساب مزيف على "تويتر" ذعرا في المملكة العربية السعودية وخارجها بعد نشره خبرا عن وفاة العاهل السعودي

14 يناير 2015 | 13:52

أثار حساب على “تويتر” تحت عنوان “الوكالة السعودية للأنباء”، باللغة الإنجليزية، ذعرا بعد أن نشر خبر وفاة خادم الحرمين الشريفين تمام الساعة 12:43 في الرياض. وبعد التحقق من مصداقية الخبر والحساب، تبّين أن الحساب مزيّف والخبر لا يمت بصلة إلى الواقع. مع ذلك، تسود حالة من الغموض في أرجاء المملكة جرّاء مرض الملك.

وكان الملك عبدالله بن عبد العزيز قد أصيب بالتهاب رئوي حسب ما قال الديوان الملكي في السابق، مما استدعى وضع انبوب ليساعده على التنفس. وحرص الديوان والإعلام الرسمي، بعد ذلك، على طمأنة السعوديين فيما يتعلق بوضع الملك.
https://twitter.com/spagov_en/status/555303455213244416

ويتساءل متابعون في إسرائيل حول الشخصية التي تدير شؤون المملكة السعودية في الراهن، علما أن الملك عيّن وليي عهد له، الأول سلمان بن عبد العزيز، والثاني مقرن بن عبد العزيز، فيما يحرص الإعلام في السعودي على تسليط الضوء على بث صور لولي العهد يقوم بمهام الدولة.

اقرأوا المزيد: 134 كلمة
عرض أقل