العالم العربي

موقع الإنترنت safe-sex.co.il (لقطة شاشة)
موقع الإنترنت safe-sex.co.il (لقطة شاشة)

موقع إسرائيلي للتربية الجنسية يحظى بشعبية في العالم العربي

يحظى موقع إنترنت إسرائيلي مترجم إلى العربية، يهتم بالتربية الجنسية، بشعبية بين المتصفحين في العالم العربي

موقع الإنترنت safe-sex.co.il، الذي تشغله عيادة تابعة لوزارة الصحة الإسرائيلية ويقدم تربية جنسيّة، تمت ترجمته في السنة الماضية إلى العربية ولغات أخرى، لخدمة أبناء الأقليات المختلفة في إسرائيل. لذلك، بدأ الكثير من المصتفحين من الدول العربية بزيارة الموقع.

يتوجه الموقع إلى الرجال والنساء، المثليين، والمغايرين جنسيا على حدٍّ سواء، ويقدم للمتصفحين معلومات حول الأمراض الجنسية، وسائل منع الحمل، علاجات جنسية، وغيرها. قالت ياعيل غور، مديرة العيادة التي تشغل موقع الإنترنت، لصحيفة “يديعوت أحرونوت” إنه “قبل بضعة أيام قررت فحص عدد المتصفِّحين من الدول الأجنبية الذين زاروا الموقع، ولاحظت أنه طرأت زيادة كبيرة على عدد من المتصفِّحين من الدول العربية الذين زاروا الموقع. دُهشنا عندما لاحظنا أن هناك الكثير من المتصفحين من دول ليست لديها علاقات دبلوماسيّة مع إسرائيل مثل العراق، سوريا، وليبيا.

وفق المعطيات، الصفحات الأكثر مشاهدة لدى المتصفِّحين من الدول العربية هي التي تتطرق إلى الدورة الشهرية، فيروس الورم الحليمي البشري (Human papillomavirus)، سن المراهقة، العادة السرية، القضيب، والحمل والولادة. “نعتقد أن عدد المتصفِّحين الكبير من الدول العربية – إلى الموقع الذي تشغله وزارة الصحة الإسرائيلية – ناتج عن كون الموقع أحد المواقع الفريدة باللغة العربية التي تقدم معلومات شاملة حول الجنس للرجال والنساء، الشبان والبالغين، المثليين والمغاييرين”، وفق أقوال ياعيل. “من دواعي سرورنا، أن الموقع يعرض صورة إيجابية عن إسرائيل”.

اقرأوا المزيد: 200 كلمة
عرض أقل
مبنى السفارة الإسرائيلية في واشنطن (AFP)
مبنى السفارة الإسرائيلية في واشنطن (AFP)

هل تُغلق إسرائيل %20 من سفاراتها في العالم؟

وزارة المالية الإسرائيلية تقلص ميزانية وزارة الخارجية بشكل كبير. قد لا يحظى الإسرائيلي الذي يُعتقل خارج البلاد بحماية. وربما ستتوقف الأنشطة في شبكات التواصل الاجتماعي في العالم العربي

دُهش المسؤولون في وزارة الخارجية الإسرائيلية وموظفوها عندما قرأوا اقتراح وزارة المالية التي تدرس حاليا إغلاق 22 سفارة إسرائيلية من بين 103 سفارة إسرائيلية في العالم. وفق الاقتراح، ستتخلى وزارة الخارجية عن 140 وظيفة من بين 686 وظيفة حاليا.

ويهدف الاقتراح الأصلي، الذي تناقشه الحكومة حاليا إلى إغلاق الممثليات العالمية تدريجيا – إغلاق ثماني ممثليات هذا العام وثماني ممثليات أخرى في عام 2019، وسبع ممثليات في عام 2020 – ونقل أنشطتها إلى الممثليات الإقليمية. إن الغرض من ذلك هو تخصيص الموارد الكثيرة المستثمرة حاليا في عدد كبير من الممثليات لصالح النشاطات الحكومية في البلدان ذات الأهمية الكبيرة. وتسعى وزارة المالية إلى خفض مبلغ 216 مليون شيكل (61 مليون دولار) من الميزانية الإجمالية لوزارة الداخلية التي قدرها 1.48 مليار شيكل (428 مليون دولار تقريبا) وذلك في إطار إغلاق الممثليات.

مقر وزارة الخارجية الإسرائيلية في القدس (Flash90/Yonatan SIndel)

إذا صُودق على التخفيضات بالتنسيق مع رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، الذي يشغل منصب وزير الخارجية أيضا، فسيودي ذلك إلى أضرار جسمية، إيقاف كل نشاطات وزارة الخارجية في شبكات التواصل الاجتماعي، إلغاء كل بعثات الصحافيين الأجانب الذين يزورون إسرائيل، منع سفر المحاضرين إلى خارج البلاد، حظر إقامة المعارض، وإلغاء زيارة عشرات البعثات التي تصل إلى إسرائيل.

إضافة إلى ذلك، يتعين على وزارة الخارجية إلغاء نشاطات القنصليات التي تساعد الإسرائيليين الذين يتعرضون لضائقة في العالم. النتيجة المباشرة لتلك الخطوة هي أنه في حال تعرض إسرائيلي لإصابة في الخارج وهو لا يحمل جواز سفر أو عند إلقاء القبض على إسرائيلي في الخارج، فلن تقدم ممثليات السفارة الإسرائيلية المساعدة بسبب إغلاقها.

كما وسيلحق ضرر بنشاطات وزارة الخارجية الكبيرة في شبكات التواصل الاجتماعي في العالم العربي بشكل خاص وفي سائر الشبكات الاجتماعية بشكل عام. وسيُلغى عدد من المؤتمرات المخطط لها حول التوعية، الدبلوماسية الرقمية، السايبر، وغيرها.

إن عمال وزارة الخارجية غاضبون تحديدا من رئيس الحكومة ووزير الخارجية، نتنياهو، لأنه يسمح وفق اعتقاد الكثير منهم بـ “المجزرة الكبيرة والقضاء على وزارة الخارجية الإسرائيلية”.

اقرأوا المزيد: 290 كلمة
عرض أقل
كوكب الشرق، أم كلثوم
كوكب الشرق، أم كلثوم

5 أمور لم تعرفوها عن الست أم كلثوم

كيف تحوّلت أم كلثوم - امرأة، مُطربة، ابنة عائلة فقيرة - إلى رمز العالم العربي؟ أيقونة ثقافية لا مثيل لها. وكيف ما زالت تؤثر حتى اليوم على الثقافة العالمية؟

لا شك بأن أم كلثوم هي ملكة الثقافة المصرية. وليس فقط بالنسبة للمصريين. يعتبرها الملايين حول العالم كرمز ثقافي مصري وعربي عصري، “صوت أمة كاملة”، كما أطلق عليها باحثون أمريكيون.

أطلق عليها عشاقها العديد من الألقاب مثل “كوكب الشرق”، “الست”، و”الهرم الرابع”، العديد من الأهل أسموا بناتهم تيمنًا باسمها، منهم الكاتب نجيب محفوظ وزوجته؛ كان يتم استقبالها، خلال رحلاتها في العالم العربي، في المطارات من قبل رؤساء وملوك، وكان يتم التعامل معها باحترام وكأنها قائدة بكل معنى الكلمة، وشخصيتها، التي كانت بمثابة أيقونة ثقافة، طُبغت على الطوابع الرسمية في الدولة، وعلى البلوزات، الحقائب، الأقراط والكثير من الإكسسوارات.

الست أم كلثوم (Wikipedia)
الست أم كلثوم (Wikipedia)

سمحنا لأنفسنا أن نورد لكم 5 حقائق ملفتة عن تلك المرأة، التي تخطت كل تحديات المُجتمع المصري؛ في تلك الفترة وتحوّلت إلى شخصية محترمة ومُطربة لا مثيل لها:

1. وُلدت أم كلثوم، أو باسمها الحقيقي؛ فاطمة إبراهيم البلتاجي، في قرية طماي الزهايرة؛ في دلتا النيل، في وقت ما بين عاميّ 1898 -1904 (حينها لم يكن يتم تسجيل الولادات بشكل مُنظم). كانت عائلتها فقيرة وكان والدها إمام المسجد المحلي. تم إرسالها، وهي لا تزال طفلة؛ مع أخيها خالد، إلى “الكتّاب”، لتعلم القرآن. ربما لم يتوفر ما يكفي من المال، لدى رب العائلة، لتمويل استكمال تعليم الابنين، وبعد مرور بضع سنوات، أخرج ابنته من المدرسة وترك ابنه ليتابع تعليمه؛ ولكن تلك السنوات كانت كفيلة بأن تحصل أم كلثوم على مهارات لتستثمرها طوال 25 سنة من الحياة المهنية الموسيقية: في الثقافة الموسيقية العربية معروف بأن من يريد أن يُتقن استخدام اللغة ولفظ الكلمات والغناء بأفضل صورة، عليه تعلم القرآن، وتحديدًا “تجويد القرآن”. تقول أم كلثوم في إحدى المقابلات إنها كانت تُقلد والدها وأخيها “مثل الببغاء”، دون أن تفهم معنى الكلمات التي تُقال.

الست أم كلثوم (Wikipedia)
الست أم كلثوم (Wikipedia)

2. اعتاد الوالد، كنوع من زيادة المدخول، هو وابنه وأفراد العائلة أن يقدموا عرضًا في قرى دلتا مصر وتقديم أغانٍ دينية في مناسبات عائلية وفي الأعياد. في واحدة من تلك المناسبات، حين كان يُفترض أن يقدموا عرضًا في بيت عُمدة القرية، مرض شقيق أم كلثوم، وقرر الأب أن يصطحب ابنته للعرض وهي ترتدي زي فتى.

3. لم تكن بداية أم كلثوم في القاهرة بسيطة أبدًا. ربما كانت قد أصبحت معروفة ولكن طريقة تقديمها للعروض وأغانيها لم تكن ملائمة لصناعة الترفيه. كانت القاهرة في العشرينات مدينة عالمية. كان يعرض في ملاهيها الليلة مغنيون ومغنيات وراقصات شرقيات مع مرافقة موسيقية. كانت غالبية الجمهور من الرجال، الذين كانوا معتادين على شرب الكحول والاستمتاع بتدخين الحشيش، وكثيرًا ما كانوا يتغزلون بالفنانات اللواتي يقدّمن العروض وحتى أنهم كانوا يضايقونهن. كانت أم كلثوم في البداية تعرض في تلك الملاهي وهي تلبس زي الفتيان، بينما تعتمر كوفية وعقال، ويرافقها رجال العائلة. وفي وقت لاحق أيضًا، عندما تخلت عن ارتداء زي الفتيان، ظهرت بلباس تقليدي ومتواضع، مع غطاء رأس، وقدّمت الأغاني الدينية القديمة وأغانٍ في حب النبي. لم تتجاهل الانتقادات قدراتها الصوتية وموهبتها، ولكن منتقديها كانوا يقولون إنها لم تجلب شيئًا جديدًا ولا توجد فيها روح فنية.

4. بدأ يأتي التغيير على مهل. استجابت أم كلثوم، على الرغم من موقف أفراد عائلتها، للجمهور المصري الذي كان يبحث عن التجديد وعن المشاعر الرومانسية. بدأت شيئًا فشيئًا بتغيير أسلوب أغانيها، وانتقلت من القصائد الدينية وأغاني حب النبي لأداء أغانٍ أخف، أغاني حب مكتوبة باللغة العامية العربية وليست باللغة الفصحى. كذلك حسّن دخولها، شيئًا فشيئًا، إلى مجتمع النخبة من مسارها وكذلك أدى ذلك إلى تغيير في نمط زيها. نزعت عن رأسها غطاء الرأس التقليدي، بدلت ملابسها الريفية بفساتين سهرة، على الطراز الأوروبي، وبالنهاية أقالت والدها وأخيها وبقية الرجال المرافقين لها واستأجرت مجموعة من العازفين لمرافقتها. هكذا جعلت نفسها مُطربة تناضل من أجل ضمان مكان لها في عالم الترفيه التجاري المحلي وراحت تطمح للمزيد من الشهرة.

5. ليس من العجيب أيضًا خشية جمال عبد الناصر، عند اندلاع ثورة الضباط الأحرار؛ عام 1952، وقرار الضابط الذي كان مسؤولاً عن البث الإذاعي، وجيه أباظة، عدم إذاعة أغاني أم كلثوم، بأن يثور الشعب ضد قادة الثورة. عندما علم جمال بقرار أباظة أسرع بالاتصال به وسؤاله عن سبب اتخاذه لذلك القرار. “لأنها جزء من الماضي”، أي للحقبة الملكية التي كانت قبل الثورة، قال ذلك الضابط. غضب الناصر وقال له: “إذًا، أنا أقترح أن تهدم الأهرامات وتمنع النيل من التدفق، لأنه كان أيضًا يتدفق في العهد الملكي”. طلب ناصر وأصر أيضًا على أن تعمل أم كلثوم مع عبد الوهاب، الغريمان، بأعمال مُشتركة. فشل الناصر، وفقًا لكلام نجيب محفوظ، بتوحيد الأمة العربية ولهذا أراد أن يجمعها من خلال حب عملاقي الموسيقى هذين. كانت نتيجة ذلك الأغنية المعروفة “انت عمري” عام 1964 ومن ثم جاءت 9 أغانٍ أنتجها الخصمان معًا. كانت هناك انتقادات أيضًا ضد أم كلثوم وضد ظاهرة الإعجاب بها. هناك من انتقدوها بسبب علاقتها بالنخبة، وآخرون على طباعها الخشنة، وهناك من انتقدوا امتلاء الصحافة المصرية بالحديث عن عروضها وعنها، من أغانيها ومن خزانة ملابسها. سئم الكثيرون من أبناء الجيل الشاب، في نهاية حياتها المهنية، على الرغم من تقديرهم الكبير لصوتها وقدرتها الموسيقية، من أغانيها الطويلة واشتكوا من أنها تسيطر على ساعات البث في الراديو وتمنع فنانين آخرين من نيل الشهرة. ترك موت أم كلثوم في عام 1975 صدمة للمصريين والعالم العربي. يُقدّر عدد المُشاركين بجنازتها من مليوني حتى أربعة ملايين شخص. يعتقد الكثيرون، على أي حال، أن جنازتها كانت أكبر من جنازة عبد الناصر. من غير المؤكد أن الأمر كان كذلك إلا أنه تلك هي طريقة الجماهير لتقول أن أم كلثوم حظيت بشعبية أكبر من شعبية القائد الوطني، بحيث حققت آمالهم.

اقرأوا المزيد: 833 كلمة
عرض أقل
رسالة من أمريكا: حال العرب واليهود في أمريكا الجديدة
رسالة من أمريكا: حال العرب واليهود في أمريكا الجديدة

حال العرب واليهود في أمريكا الجديدة

بعض الملاحظات والتوجهات من واشنطن العاصمة، في ظل حكم الجديد لترامب، معاملة اليهود في الولايات المتحدة، ومستقبل العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية والدول العربية

إن الأجواء في أوساط الجالية الموالية لإسرائيل ليست مريحة. صحيح أن الإيباك قد نجح في جذب نحو عشرين ألف شخص إلى واشنطن، لاستعراض قوة هام، للمنظمة التي شهدت حالة من صورة ذاتية صعبة، بعد الاتّفاق مع إيران، ولكن مستوى الحماس منخفض. إذ يتحفظ الديمقراطيون وأعضاء اليمين من العلاقة القريبة بين إسرائيل وترامب. فمن يسدي النصائح لنتنياهو بهذا الاتجاه يؤدي إلى ضرر كبير لإسرائيل.

نتنياهو وترامب في البيت الأبيض (GPO)
نتنياهو وترامب في البيت الأبيض (GPO)

ترامب جاد في صفقة السلام، هذا وفق تقديرات جهات إسرائيلية وأمريكية تحدثتُ معها. ما هذه الصفقة؟ ليس واضحا بعد. ولكن يبدو أن ترامب يرغب في أن يظهر أنه قادر على النجاح في المواضيع التي فشل فيها الآخرون. فهو يوعز وظيفة الوساطة إلى الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الذي يستعد كثيرا لزيارته القريبة إلى واشنطن. من بين شخصيات أخرى، التقى السيسي الملياردير اليهودي رون لاودر (ليس واضحا بعد إذا كان بسبب قربه من نتنياهو أو من ترامب). قالت لي جهة إسرائيلية: نحن ساعدنا السيسي للتواصل مع الأمريكيين في عهد أوباما، وكلنا أمل مع مرور الوقت، أن يساعدنا في التواصل مع ترامب.

رئيس الجمهرية المصرية عبد الفتاح السيسي يستقبل الملياردير رونالد لاودر
رئيس الجمهرية المصرية عبد الفتاح السيسي يستقبل الملياردير رونالد لاودر

لقد تحدثتُ كثيرا بالنسبة للمبعوث الخاص بترامب المسؤول عن شؤون الشرق الأوسط، جيسون جرينبلات، مع من التقوا به. أشار الجميع إلى حقيقة واحدة: ينجح هذا السياسي في الإصغاء. فهو يبذل جهودا ليظهر معتدلا ومنطقيا تجاه العرب (من بين أمور أخرى، من خلال إزالة القلنسوة السوداء التي يضعها دائما، لأنه متديّن، وذلك في اللقاءت الرسمية، وكأن الأشخاص الذين يتحدثون معه سينسون للحظة أن هذه الإدارة مثل سابقاتها، تفضل لسبب ما، وسطاء يهودا بين إسرائيل والفلسطينيين). ليست هناك إجابة بعد حول ماذا سيفعل جرينبلات بالمعلومات التي يجمعها، وهل يهتم البيت الأبيض بالموضوع، في حين تحدث مشكلة تلو الأخرى، نسب دعم الرئيس منخفضة جدا، وكل خطوة يتخذها لا تنجح في ظل الواقع السياسي.

عودة إلى “صفقة السلام” – لا ينوي ترامب الموافقة على الخطوات التي قد تشكل خطرا على إمكانية إجراء صفقة بين إسرائيل والفلسطينيين وربما على دول عربية أخرى ولذلك يرجئ الموافقة على المستوطنات والإعلان عن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس. ينقل العرب رسائل متساهلة ولكنها قاطعة. من جهة إسرائيل، فهي لا تحاول التصريح عن بناء مستوطنة بديلة لسكان عمونا الذين تم إخلاؤهم كخطوة صغيرة ومحلية، بل يدور الحديث عن طلب من الأمريكيين للاعتراف بالبناء في المستوطنة الجديدة في مناطق الضفة الغربية. هذه خطوة هامة غير مسبوقة. إذا نجح نتنياهو في إقناع إدارة ترامب بذلك، فهذا إنجاز كبير من جهته.

سفيرة أمريكا في الأمم المتحدة نيكي هالي أمام مؤتمر أيباك (AFP)
سفيرة أمريكا في الأمم المتحدة نيكي هالي أمام مؤتمر أيباك (AFP)

أبدت الأمم المتحدة – الشيء الوحيد الذي يختلف في إدارة ترامب عن إدارة أوباما حتى الآن – معارضة شديدة ضد الإضرار بإسرائيل في الأمم المتحدة ومؤسساتها. كان خطاب سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، نيكي هالي، الأفضل في الأيباك وفق رأي الكثيرين. رغم ذلك، يجب التذكر أن ترامب لا يدفع ثمنا سياسيًّا مقابل ذلك، بل على العكس، فهذا يتماشى مع موقف النفور العام الذي تبديه إدارته تجاه المؤسّسات الدولية.

سوريا – الموضوع الأهم أمنيا، هو تمركز حزب الله وإيران في الجولان. من جهة أخرى، يقف على الحدود الزعيم الروسي، فلاديمير بوتين. ما هو موقف إدارة ترامب من هذا الموضوع؟ يمكن القول إن إسرائيل تعمل عملا حكيما إذا اهتمت بإدارة الموضوع ذاتيا افتراضا أنه لا يمكن الاعتماد على أحد.

قمة الجامعة العربية في الأردن (AFP)
قمة الجامعة العربية في الأردن (AFP)

الجامعة العربية: للمرة الأولى منذ سنوات، هناك سبب جيد لدى العرب – إدارة ترامب والصفحة الجديدة التي فتحها – سواء كان بدعم الدول العربية أمام إيران أو من خلال الاهتمام بالموضوع الفلسطيني ثانية، الذي سيمنح مصر، الأردن، وربما سعودية، فرصة لكسب مكانة وأهمية جديدة في واشنطن. نتمنى مؤتمرا جيدا وألا يتضمن الكثير من النزاعات.

اقرأوا المزيد: 537 كلمة
عرض أقل
الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال جلسة للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ( Flash90)
الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال جلسة للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ( Flash90)

حل الدولتين في قلب الانتقادات في العالم العربي

الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، يخشى من أن يحث "السلام الإقليمي" العالم العربي على تطبيع العلاقات مع إسرائيل دون تحقيق حل الدولتَين. وهذا في الوقت الذي تُطرح فيه في العالم العربي والفلسطيني أفكارا بديلة لحل الدولتَين سرا

أثناء زيارة رئيس الحكومة نتنياهو الأخيرة إلى واشنطن أطلق الرئيس ترامب نسخة سلام جديدة: “إقامة دولة واحدة أو دولتين، كل إمكانية يوافق عليها كلا الجانبين”. يعكس الحديث النشط في وسائل الإعلام العربية والفلسطينية منذ ذلك الحين الاعتراف بأن تحقيق رؤيا السلام بات بعيدا ليس بسبب سياسة إسرائيل فحسب، بل بسبب إدارة القيادة الفلسطينية غير السليمة، وبسبب استمرار النزاع بين فتح وحماس. فضلًا عن ذلك، يحدد الإعلاميون العرب والفلسطينيون أن اقتراح حل الدولتين لا يعكس الواقع والحقائق في الحلبة الفلسطينية.

أوضح وجهة النظر هذه المفكر المصري، مصطفى الفقي (عمل في مناصب حكومية سابقا)”لم تكن الساحة الفلسطينية منقسمة على ذاتها مثلما هي الآن، إذ تجاوز الانقسام المواجهات بين الفصائل المختلفة ليصل إلى الانقسام داخل الفصيل الواحد”، خاصة في داخل حركة “فتح”. أشار الفقي إلى أنه في ظل الوضع الصعب في العالم العربي، وسياسة إدارة ترامب الغامضة، على الرئيس الفلسطيني الفاقد للكاريزما أن يتعاون مع محمد دحلان، الذي يحظى بدعم عربي، غربي، وإسرائيلي أيضا.

طرح زميله الدكتور وحيد عبد المجيد، شغل منصبا في الحكومة المصرية سابقا أيضا، ادعاءات شبيهة في الصحيفة اليومية المصرية الأهرام. انضم إلى كلا السياسيَين الشاعر والإعلامي الفلسطيني راسم المدهون وكذلك الإعلامي اللبناني أحمد جابر، الذي نحب تأثير اليسار المنخفض في الحلبة الفلسطينية مقارنة بتأثير إيران، التي نجحت في تعزيز مكانة اللاعبين الجهاديين.

في السنوات الأخيرة تحارب الحكومة المصرية التنظيمات الإرهابية في سيناء. وتطالب، من بين أمور أخرى، بقطع العلاقة بين هذه التنظيمات وبين جهات متطرفة في غزة، وإضافة إلى ذلك تطالب بتليين الحوار الديني في أوساط الشبان في غزة وتأهيل شبان ذوي قدرة على تحمل القيادة في المستقبل. في السنوات الأربع الأخيرة، استضافت مصر بعثات شبان من غزة في المنتجع السياحي “العين السخنة”. عُقد في بداية هذا الشهر لقاء إضافي من بين لقاءات أخرى، شارك فيه محامون، صحافيون، رجال تربية، وشبان أصحاب مهن حرة أخرى من غزة. تطرق اللقاء إلى موضوع “تجديد الخطاب الديني لدعم القضية الفلسطينية”.

أدار اللقاء رجال تربية خبيرون من جامعة الأزهر، بمشاركة مفكرين علمانيين، مما ساهم في نقل رسالة التسوية والتعايش قدما. عرض خبراء الأزهر الموضوع من زاوية فقيهة، وتطرق آخرون إلى الحاجة إلى تحقيق دعم المجتمع الدولي وثقته. وظهر من خلال تبادل الآراء بين المستضيفين المصريين وبين الضيوف الغزيين أن المصريين يؤمنون بالديناميكا في غزة أكثر مما يحدث في رام الله، ذات القيادة غير السليمة بفضل النزاعات الداخلية.

تتجسد الديناميكا في غزة في “القنبلة” التي أطلقها موسى أبو مرزوق، عضو المكتب السياسي في حماس وممثل الحركة في محادثات التسوية مع فتح التي تُجرى أحيانا في مصر. في شهر كانون الأول من العام الماضي، طرح أبو مرزوق اقتراح لإقامة حكومة فدرالية بين غزة والضفة. خشيت قيادة فتح من أن حماس تنوي التخلي عن فكرة الدولة الفلسطينية، واتهم أفرادها أبو مرزوق أنه شجع الوزير أيوب قرا على المطالبة بإقامة “دولة غزة الكبرى” تتضمن شمال سيناء.

باتت السلطة الفلسطينية قلقة جدا من هذه الفكرة، ولا يبعث رفض مصر مرارا وتكرارا لهذه الفكرة الطمأنينة في أوساط قيادتها. يدعي إعلاميون مقربون من فتح أيضًا أن سياسة دول الخليج مثل السعودية وقطر، التي تستعد لإقامة سفارة في غزة، تدعم هذه الفكرة.

ليس صدفة أن الكتاب “‘صناعة الانقسام الفلسطيني”، لوزير الثقافة الفلسطيني، إبراهيم أبراش، يحظى في يومنا هذا بعصر جديد من الحوار العام والفكري في فلسطين، بعد مرور ثلاث سنوات على نشره. ادعى أبراش أن مرور تسع سنوات على الانقسام، الذي فُرض على الحلبة الفلسطينية منذ سيطرة حماس على غزة، أدى إلى تدهور الوضع الفلسطيني سياسيا، اجتماعيا، اقتصاديا، وثقافيا بعشرات السنوات. فقد ساهم في زيادة الحصار على غزة وإضعاف الطريق السياسي والنزاع المسلح على حدٍّ سواء. هذه الحال هي بمثابة نكبة ثانية للشعب الفلسطيني “دمرت الحلم والأمل” وفق ادعاءات أبراش.

في هذه الأيام، يعمل الرئيس الفلسطيني، أبو مازن، على ضمان المصالح الفلسطينية في مؤتمر القمة العربية المتوقع إجراؤه في نهاية الشهر. هناك خوف كبير من فكرة “السلام الإقليمي” لأنها قد تشجع تطبيع العلاقات بين إسرائيل والدول العربية دون تحقيق حل الدولتَين. كل ذلك في الوقت الذي يزداد فيه الشرخ الفلسطيني الداخلي، وتطرح سرا أفكارا بديلة لهذا الحل.

نُشر هذا المقال لأول مرة في منتدى التفكير الإقليمي

اقرأوا المزيد: 626 كلمة
عرض أقل
متجر وسط مدينة دبي (AFP)
متجر وسط مدينة دبي (AFP)

رحلة إسرائيلية في الإمارات

منذ وقت قصير، زارت باحثة إسرائيلية الإمارات العربية المتحدة وعادت لتشارك الإسرائيليين تجاربها. "الإمارات منطقة خالية من المواجهات، لذلك تتصرف وكأنها الأخت الكبرى المسؤولة في المنطقة التي تسود فيها الفوضى"

ليس الإسرائيلي العادي قادرا على الوصول إلى الإمارات العربية المتحدة تقريبا، ولا يعرف معلومات عن ميزاتها الاقتصادية، الحضارية، أو الاجتماعيّة.

ولو أجريَ استطلاع بين الإسرائيليين حول معلوماتهم عن الإمارات العربية المتحدة: كم إمارة تؤلف الإمارات العربية؟ ما هي أسماؤها؟ أو طُرح أي سؤال أولي آخر حول المجتمع في الإمارات، فمن المرجح أن معظم الإسرائيليين سيفشلون في الإجابة.

ما الذي يميّز معرفة الإسرائيليين القليلة حول الإمارات، التي أصبحت في العقدين الماضيَين، رائدة في اتباع سياسة إسلامية معتدلة ومجتمعا هو الأكثر تأثيرا وتأثّرا بالرأي العام العالميّ؟ بشكل أساسيّ، قضايا أمنية وقضايا رياضية مُحرجة وأحيانا بعض القضايا التجارية أيضا.

مسجد الشيخ زايد في الإمارات العربية (AFP)
مسجد الشيخ زايد في الإمارات العربية (AFP)

إسرائيل والإمارات العربية المتحدة: علاقات غير رسميّة

ليست هناك علاقات دبلوماسيّة رسمية بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل. في الوقت عينِه، هما ليستا دولتين عدوّتَين، ولكن تسود بينهما علاقات دبلوماسيّة غير رسمية، لا سيّما في المجال الاقتصادي. وفق وسائل إعلام أجنبية، تتضمن العلاقات بين الدولتين علاقات أمنية أيضًا.

“الإسرائيليون لا يعرفون أن الإمارات العربية المتحدة تُعتبر دولة برغماتية معتدلة، تطمح إلى رؤية نهاية النزاع، من أجل إرساء علاقات مع إسرائيل”

في شهر تشرين الثاني 2015، أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية عن فتح ممثلية إسرائيلية رسمية هي الأولى في مدينة أبو ظبي. الممثلية الإسرائيلية هي فرع للوكالة الدولية للطاقة المتجددة التابعة للأمم المتحدة، في دولة الإمارات الغنية. بالمناسبة، سُمح بافتتاحها بعد زيارة دوري غولد، مدير عامّ وزارة الخارجية سابقا والمقرّب من رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو. تطرقت حكومة الإمارات العربية المتحدة إلى هذه الحقيقة بتواضع، حتى إنها تطرقت إليها بتواضع بسبب الحساسية في العلاقات بينها وبين إسرائيل.

إلا أنه بين كل هذه الحقائق، تُسمع أحيانا قصص استثنائية عن إسرائيليين ينجحون في زيارة دولة الإمارات الغنية ويعودون متأثرين بشكل خاص، ومدريكن حقائق عن العالم الخفي عن العيون الإسرائيلية، ويكشفون أمام القارئ الإسرائيلي الفضولي أمورا لا يعرفها الكثيرون في إسرائيل، حول الغنى في دول الإمارات.

أجرت إحدى تلك الزيارات، باحثة إسرائيلية، الباحثة “م” (اسمها محفوظ في هيئة تحرير “المصدر”)، في الأشهر الأخيرة، إلى الإمارات كاشفة أمام طاقم هيئة تحرير “المصدر” قصصا استثنائية عن عالم كامل من العلاقات الاجتماعية المتينة، الحضارة، الثورات الاقتصادية، وتوازن معتدل بين التقدم والعولمة وبين حياة القبيلة والصحراء.

تخطيط غربي وتصميم معماري مميّز (AFP)
تخطيط غربي وتصميم معماري مميّز (AFP)

“بدأ الغروب في سماء الخليج العربي، ونثر الشفق ألوانا رائعة فوق الماء. وظهرت أبو ظبي في الأسفل، كسجادة من قطع مربّعة، مخططة تخطيطا رائعا، مغطاة بألوان المصابيح والأبراج الساطعة”، تقول م. وتتابع: “بدأتُ البحث حول الدولة قبل بضع سنوات، ومن ذلك الحين كنت أتمنى أن تأتي اللحظة التي أستطيع فيها التعرّف إلى هذه الدولة عن قرب. عندما بدأت الطائرة بالهبوط، بدأ يهبط قلبي معها، ولكن الهبوط جعلني أركّز على هدفي”.

تحدثت “م” متحمسة عن تجاربها وأهمية لقائها مع المحليين بشكل مباشر، الذين كانوا يبدون مختلفين عن سكان بلاد الشام، التي تعرفت إليهم في بحثها في موضوع الشرق الأوسط. “يشكّل سكان الإمارات المحليون نحو %16 من سكان الدولة. فهم ليسوا قلقين من المعطيات الديموغرافية. عندما أصريتُ على معرفة لماذا لا يعتقدون أن المعطيات الديموغرافية تشكل تهديدا، وهو اعتقاد طبيعي في نظر الإسرائيليين، أوضحت لي امرأة من الإمارات أن اللباس المميّز، العادات المحلية، والمشاعر الداخلية كافية في وجهة نظر سكان الإمارات المحليين للحفاظ على التقاليد والتضامن في المجتمع المحلي”.

برج العرب في دبي؛ تؤدي حالة الطقس إلى أن يلجأ المواطنون إلى أماكن مغلقة ولا يُرى الكثير منهم في الشوارع
برج العرب في دبي؛ تؤدي حالة الطقس إلى أن يلجأ المواطنون إلى أماكن مغلقة ولا يُرى الكثير منهم في الشوارع

كيف وصلتِ إلى الإمارات؟ هل استخدمتِ جواز سفر إسرائيليا؟ ما هي اللغة التي تحدثتِها مع السكان المحليين؟

“تحدثتُ باللغة الإنجليزية تحديدا. بسبب المعطيات الديموغرافية الخاصة في الدولة، التي تتضمن تشكيلة واسعة من القوميات، فالإنجليزية هي اللغة المشتركة بين الجميع. كان عليّ التحدث بالعربية أحيانا فقط”.

“الإمارات العربية المتحدة هي بمثابة الأخت الكبرى والمسؤولة في منطقة الشرق الأوسط التي تعمّ فيها الفوضى”

لا تعترف الإمارات العربية المتحدة بشكلٍ رسميّ بإسرائيل، لذلك لا يُسمح لحاملي جواز سفر إسرائيلي بالدخول إلى الدولة وفق القانون. لقد تم التشديد على التقييدات على دخول مواطنين إسرائيليين بعد اغتيال المبحوح في دبي، واتهام الاستخبارات الإسرائيلية بذلك. رغم ذلك، هناك يهود في الإمارات العربية المتحدة، حتى إن هناك إسرائيليين حاملي بطاقة هوية مزدوجة ويعيشون، يزورون، ويعملون في الدولة، مثل مواطني الدول الأخرى. إضافة إلى ذلك، هناك شركات إسرائيلية تدير مصالح تجارية في الدولة بشكل غير مباشر وبواسطة جهة ثالثة.‎ ‎

ماذا كان الهدف من زيارتك؟

“ليس هناك في إسرائيل أي باحث في الأكاديمية يركّز على هذه الدولة تقريبا. لقد بدأت قبل بضع سنوات بالبحث عنها، واكتشفتُ خصائص هامة ومميّزة جذبتني لتعلّم المزيد عنها. كان سفري إلى الإمارات دمجا من البحث المهني والفضول الشخصي”.

هل تجوّلتِ وحدك؟ هل شعرتِ بارتياح بصفتكِ امرأة في دولة إسلامية؟

انفتاح عالمي إلى جانب الحفاظ على الهوية التقليدية (AFP)
انفتاح عالمي إلى جانب الحفاظ على الهوية التقليدية (AFP)

“رافقني مرشد كل الوقت، ولكن تجوّلت وحدي أحيانا وشعرتُ بارتياح. تعاملتُ بحرص مع بعض الحالات المختلفة، وتساءلتُ ما هي الأماكن التي يمكن أن أزورها وحدي، وما اللباس الملائم فيها. فالتصرف يختلف جدّا بين مكان وآخر، ومن المهم معرفة هذه الحقيقة. لم أعرّف عن نفسي بصفتي إسرائيلية، ولذلك لم أخفْ من ردود الفعل”.

ما هي التجربة الأهم التي مررتِ بها في زيارتك؟

“التجربة الحضارية المختلفة، بشكل خصوصي. لقد ترعرت في مدينة إسرائيلية مختلطة (المدن المختلطة في إسرائيل هي مدن يعيش فيها اليهود والعرب معا)، تنزهتُ كثيرا في الأردن، وأعرف المدن العربية جيدا. لم يكن شيء مما عرفته شبيها بدولة الإمارات. المدن الساحلية مخططة ومنظمة مثل التخطيط المديني الغربي – ففيها طرق طويلة وواسعة، التصميم المعماري مميّز؛ ليس هناك أشخاص تقريبا في الشوارع بسبب حالة الطقس التي لا تسمح بذلك، ويتنقل السكان غالبًا من مكان مغلق إلى مكان آخر؛ وليس هناك اكتظاظ سكاني، سوى في شارع يؤدي إلى دبي في ساعات الصباح. ولكن الفروق ليست شكلية فحسب. شعرتُ أن سكان الإمارات يبدون هادئين، معتدلين، ومهذبين بشكل خاص. تذكّر تصرفاتهم في الحياة اليومية بالنبلاء. فربما يعود ذلك إلى مكانتهم المرموقة وتفاعلهم مع العمّال الأجانب. التقيت أشخاصا يحلمون أحلاما كبيرة ومتفائلين، لأن ظروف حياتهم تتيح لهم ذلك. لا شك أن هذه الظروف تطوّر مزاجا يختلف عن الجو المتوتر الذين نعيشه في بلاد الشام”.

تعدد الحضارات ومحاولات الحفاظ على التكتل الاجتماعي

تقول م: “رغم أن تأثيرات العولمة تظهر في كل مكان، حتى في المناطق الحدودية البعيدة عن المدن المركزية، فهناك قبول كامل تقريبًا لظاهرة تعدد الحضارات “. تشهد أشجار الشوح في المجمّعات التجارية الكبيرة في فترة عيد الميلاد على تعدد الحضارات، وكذلك ممارسة هواية الكريكت، التي أصبحت شعبية في أوساط المحليين أيضا، ومهرجان “القرية العالمية” الرائع، الذي يُجرى طيلة نحو شهر كامل ويهدف إلى تعزيز تشكيلة الحضارات في الدولة وفي العالم. ولكن يحظر علينا أن نخطئ: قوة ومكانة سكان الإمارات المحليين المرموقة، منصوص عليها في المنظومات السياسية، الاقتصادية والاجتماعية. يشكل نقص الانتخابات تسهيلا، بشكل ساخر، على الحديث حول الحقوق والتمثيل. تعلمتُ من السائق الباكستاني أن الأجانب يصلون إلى الدولة وهم يعرفون هذا الوضع الراهن الصعب، ولا يتوقعون المساواة في الحقوق”.

برج خليفة، دبي (AFP)
برج خليفة، دبي (AFP)

دُهشت “م” تحديدا من تخطيط المدن المميّز. “يعرض السفر على طول المدن الساحلية تخطيط المدن المميّز وإدارة البنى التحية الصحيحة. لافتات الطرق التي تُنظَّف من الغبار والرمال مرة كل يومين بالمعدل، مكتوبة باللغتين العربية والإنجليزية، وفي المناطق النائية أيضا. كرستُ في زيارتي وقتا للمناطق الهامشية خصوصًا، لمعرفة ما يحدث عندما نبتعد عن المناطق السياحية والمعروفة. حاولتُ التعرّف إلى الفوارق بين الإمارات المختلفة أيضا، حيث إن خطوطا حدودية ملتوية تفصل بينها وتتوزع إلى داخل مناطق دون تسلسل حدودي بينها. مررتُ بمناطق صحراوية، جبال، إلى ما لا نهاية من المناطق الحدودية، وشاهدت في كل منطقة أعمال البناء والتطوير. سافرنا كل الوقت في طرق مُدَلِلة ومُعبّدة جيدا، وهناك جدران إلى جانبها، تهدف وفق أقوال السكان المحليين إلى تقليص انزلاق الرمال إلى الشارع، ومنع إصابة الحيوانات البرية. ولكن تظهر الفروق كلما ابتعدنا عن المدن المركزية الواقعة على ساحل البحر. في المناطق البعيدة من إمارة دبي، ما زالت المدن متينة، مخططة، ونظيفة مثل المدينة العاصمة، وكأنها منفصلة عن الصحراء التي تحيط بها. إلا أن المناطق الواقعة في ضواحي بقية الإمارات، تجسّد مكانة اقتصادية متدنية أكثر وحضارة قبائل تم توطينها”.

ما الذي تعلّمتِه عن الإمارات ولم تتعلّميه أثناء البحوث التي أجريتِها؟

“تعلمت أن الفروق بين الإمارات لا يكتشفها الغرباء. فمن يسافر على طول الطريق ويمر بالإمارات السبع، لن يلاحظ الحدود الداخلية، ولكن المحليين يعرفون الحدود ولديهم علامات تعرّف المناطق السيادية المختلفة. عندما وصلتُ إلى الحدود الداخلية بين أم القيوين وبين الشارقة في المناطق البرية من الدولة، بحثتُ عن لافتة أو علامة أيا كانت تشير إلى الانتقال بين الإمارات، ولكن لم تكن كهذه. كانت الطريق التي تربط بينها خالية من المنازل في كلا جانبيها تقريبا، ولكن كان هناك شيء جذب انتباهي. كان ذلك بيتا فخما جدا فيه ساحة مساحتها عشرات الدونمات الفارغة المحاطة بالأسوار. فوقفت إلى جانب الطريق لأعرف من صاحب المنزل، الذي كان يبدو مثل قصر، واتضح لي أنه منزل أحد أولاد الأمير. فيبدو أن هذه كانت طريقة اتبعوها للإشارة إلى نهاية منطقة السيادة.

بحيرة خالد في الشارقة (AFP)
بحيرة خالد في الشارقة (AFP)

تعلمت من الملفات الأرشيفية أن القبائل اجتازت عملية تغيير في التفكير في الحدود المرنة إلى الحدود الثابتة ورغبتُ في رؤية كيف يتطرقون إلى هذه الحدود الآن. كان مثيرا للاهتمام رؤية أن هذه الحدود ما زالت مفتوحة، وأن معناها يختلف عن معناها في الحضارات الغربية. رغم ذلك، تذكّر الحدود الخارجية مع الدول الجارة بالحدود التي نحن معتادون على رؤيتها في إسرائيل.

وثمة نقطة أخرى فهمتها، وهي أن المناطق العامة لا تبقى دائمًا بين أيدي الجمهور. مثال على ذلك، هناك مناطق على ساحل البحر تغلقها شركات صناعة النفط أحيانا، أو المنازل المحلية. ومثال آخر هو أنني في إحدى المرات مررت عبر حاجز، وقال لي الحارس إن عليّ أن أعود من طريق أخرى. طلبتُ التحدّث هاتفيَّا مع المسؤول، فأجرى الحارس اتصالا مع أحد سكان الإمارات المحليين الذي قال لي إن لديه مشروع بناء في تتمة الطريق. لقد سمح لي بالمرور مع مرافقة، واكتشفت أن ذلك المواطن الإماراتي مبادر لبناء نفق خاص. فمن جهة، دهشتُ لرؤية كيف ينجح سكان الإمارات المحليون في السيطرة على الطريق العام وسدها من إجل إقامة مشاريع خاصة. ومن جهة أخرى، تعلمتُ عن الميزات الكبيرة التي تحظى بها المبادرات، التطوير، والبناء الظاهرة في الدولة. في الواقع، العملية المثيرة للاهتمام هي الانتقال من فكرة القبائل المتنقلة إلى فكرة ثابتة أكثر من التبعية الإقلمية القوية”.

ما الذي لا يعرفه الإسرائيليون عن الإمارات؟

“ينظر الإسرائيليون إلى دول الخليج على أنها دولة واحدة. ففي نظرهم، هذه دول غنية تستعبد العمال الأجانب. صحيح أن الدول غنية ولم أقضِ وقتا طويلا فيها للتعرّف كفايةً إلى ظاهرة العمّال الأجانب، ولكن هناك جوانب مثيرة للاهتمام في هذه الدول، والكثير من الفروق بينها، حيث إنه من الجهل تلخيصها على هذا النحو. زرتُ قطر وشاهدتُ هذه الفروق، من حيث الدين، التوجه نحو الغرب، والحياة اليومية. كل دولة وقصتها المميّزة. في الإمارات، لاحظتُ الاحترام المتبادَل بين المحليين والغرباء. رأيتُ الحفاظ على الرواية التاريخية المشتركة في عشرات المتاحف. ولكن قطر تختلف من هذه الناحية. فعندما زرتها عام 2008، لم يكن فيها أي متحف. ربما تغيّر الوضع الآن، ولكن من الصعب بناء قيم كهذه في وقت قصير. وأكثر من ذلك هو أن الإسرائيليين لا يعرفون أن الإمارات العربية المتحدة تُعتبر دولة برغماتية معتدلة، تطمح إلى رؤية نهاية النزاع، من أجل إرساء علاقات مع إسرائيل أيضا”.

اقرأوا المزيد: 1651 كلمة
عرض أقل
دافيد بن غوريون (GPO)
دافيد بن غوريون (GPO)

بن غوريون: 5 أمور عن الرجل الذي لولاه لما قامت دولة إسرائيل

في ذكرى مرور 43 عاما على وفاة رئيس الوزراء الأول لدى إسرائيل، دافيد بن غوريون، نقدم لكم بعض الحقائق غير المألوفة عن حياته. أولها أنه آمن أن العالم العربي سيتقبل إسرائيل كدولة

تحيي إسرائيل اليوم ذكرى مرور 43 عاما على وفاة رئيس الحكومة الأول، المُعتَبر من نواحٍ عديدة مؤسس دولة إسرائيل، وهو دافيد بن غوريون.

بن غوريون يخاطب الكنيست (Wikipedia)
بن غوريون يخاطب في الكنيست (Wikipedia)

وُلد بن غوريون في بولندا عام 1886، وهو الزعيم الذي أعلن استقلال دولة إسرائيل عام 1948، وترأس الدولة خلال سنواتها الأولى. وفي يوم ذكراه، نقدّم لكم 5 حقائق حول الرجل الذي أقام دولة إسرائيل.

طوال فترة زعامته اعتقد دافيد بن غوريون أنّ العالم العربي سيقبل إسرائيل في نهاية المطاف. في محادثة مع اللجنة البريطانيّة التي أرسِلت لتقسيم فلسطين إلى دولة يهودية ودولة عربية عام 1937 قال بن غوريون إنّه يعتقد أنّ سوريا، العراق، ومصر ستعترف في يوم من الأيام بشراكة المصالح مع الدولة اليهودية. وفي مقابلة أجراها عام 1970 أوضح بن غوريون أنّه لا يزال يعتقد ذلك. وقال: “لا يمكنني أن أقول متى سيحصل ذلك، إذ لا يمكن معرفة المستقبل. ولكن الأمر الذي يُقلق العرب، هو الصهيونية”.

دافيد بن غوريون إلى جانب حفيده وحوض من الماء
دافيد بن غوريون إلى جانب حفيده وحوض من الماء

كُشف مؤخرا أنّه رغم سنوات زواج بن غوريون الطويلة من زوجته بولا بن غوريون، فقد كان بن غوريون على مدى سنوات طويلة على علاقة رومانسية مع امرأة أخرى، وهي رجينا كلفهولتز. في إحدى الرسائل التي كتبها بن غوريون لمحبوبته في ثلاثينيات القرن العشرين قال: “حُبِك في قلبي الآن لا نهاية له. كم كنتُ أرغب في معانقتك وتقبيلك الآن”.

كان بن غوريون مشغولا بتطوير القادة الذين سيرثون مكانه بعد وفاته. ومن بين أمور أخرى، عزّز مكانة موشيه ديان الذي كان وزير الدفاع الإسرائيلي، وشمعون بيريس الذي أصبح لاحقا رئيس حكومة ورئيسا لإسرائيل. كان الضابط الشاب أريئيل شارون، إحدى الشخصيات التي التقى بها بن غوريون، والذي أصبح رئيس الحكومة الإسرائيلية بعد وفاة الأخير بسنوات. ولكن بن غوريون أعرب عن قلقه من صفة واحدة تميز بها شارون: ميله إلى الكذب وعدم قول الحقيقة. كتب بن غوريون: “لو تخلص من عادة عدم قول الحقيقة والابتعاد عن القيل والقال، أصبح قائدا عسكريا مثاليا”.

شمعون بيريس مع رئيس حكومة إسرائيل الأول، دافيد بن غوريون عام 1955
شمعون بيريس مع رئيس حكومة إسرائيل الأول، دافيد بن غوريون عام 1955

بعد احتلال المدينة القديمة في القدس عام 1967، كان بن غوريون متأثرا جدا إلى درجة أنه اقترح أن تهدم إسرائيل أسوار المدينة. “حينذاك فقط عرف العالم أنّ هناك قدس واحدة، ويمكن أن تكون فيها أقلية عربية”. لقد استُقبل اقتراح بن غوريون الثوري في إسرائيل بصدمة وباشمئزاز. وقد ردّ كبير الكتّاب الإسرائيليين، شموئيل يوسف عجنون على ذلك قائلا: “لقد تفوّه بن غوريون بالكثير من الهراء في حياته. واقتراحه تدمير السور هو الأكبر”. لقد تم تجميد الاقتراح.

وهناك شائعات كثيرة حول تعامل بن غوريون السلبي، المولود في بولندا، تجاه اليهود ذوي الأصول المغربية. بعد أعمال شغب في مدينة حيفا ارتكبها يهود مغاربة احتجوا على إطلاق النار على صديقهم من قبل شرطي، قال بن غوريون: “لن ينجح أي بلطجي، سارق، قوّاد أو قاتل من أصول أوروبية في إثارة تعاطف الطائفة الشكنازيّة، وكذلك لن يخطر بباله أمرا كهذا. ولكن هذا الأمر قابل للحدوث لدى طائفة بدائية”.

اقرأوا المزيد: 424 كلمة
عرض أقل
صفحة الفيسبوك لوزارة الخارجية الإسرائيلية
صفحة الفيسبوك لوزارة الخارجية الإسرائيلية

التراسل مع دولة إسرائيل في فيس بوك

الذراع الإعلامي للخارجية الإسرائيلية: "قبل 10 سنوات لم تكن تربطنا أية علاقة مع الناس في العالم العربي. ولكن اليوم نحن قادرون على الوصول إلى كل مواطن... تصلنا تعليقات من أشخاص يغيّرون رأيهم عن إسرائيل"

في مبنى كبير في وزارة الخارجية الإسرائيلية، يجلس شباب إسرائيليون، ويتواصلون مع شباب عرب من جميع أنحاء العالم. يعمل نحو عشرة مسؤولين عن كتابة المنشورات، نشر الصور، ترجمة المواد من العبرية إلى العربية، وكتابة تعليقات للمتصفحين، على التواصل بين دولة إسرائيل والشباب في العالم العربي. إنه قسم “الدبلوماسية الرقمية” العربية في وزارة الخارجية.

مصطلح “الدبلوماسية الرقمية” حديث نسبيًّا. افتُتح قسم في هذا المجال قبل 5 سنوات فقط، حينها أدركت وزارة الخارجية أنّ هناك فرصا جديدة للتأثير في الرأي العام. “قبل 10 سنوات عملتُ في السفارة الإسرائيلية في مصر وعشتُ في القاهرة”، يقول حسن كعبية، الناطق بلسان وزارة الخارجية باللغة العربية. “كنت أتجول في المقاهي، وأرى كل الشباب يجلسون وبحوزتهم الحواسيب النقالة، ويتصفّحون في الإنترنت. فأدركت أنّ هذه هي الطريقة التي يتواصل عبرها الشباب اليوم مع الإعلام”.

“يعيش في الشرق الأوسط 250 مليون مواطن عربي، من بينهم 145 مليون يستخدمون الإنترنت، ويستخدم 80 مليون الفيس بوك”، كما يقول يوناتان جونين، رئيس قسم الدبلوماسية الرقمية باللغة العربية في وزارة الخارجية. “بدأ القسم بالعمل عام 2011، عندما أدركنا أن الطريقة الأفضل للتوجه إلى الشباب العرب هي الفيس بوك. أصبحت اليوم هذه الطريقة الأفضل للتأثير في الرأي العام”.

يبلغ عدد متابعي صفحة الفيس بوك التي يديرها قسم الدبلوماسية الرقمية أكثر من 910 ألف متابع، معظمهم من الشباب في سنّ 18 حتى 24 عاما، يعيش معظم المتابعين في  مصر، ولكن يتابعها عراقيون، مغاربة، أردنيون وفلسطينيون أيضًا، ويكتبون تعليقات في صفحتهم.

يوناتان جونين وحسن كعبية
يوناتان جونين وحسن كعبية

في تويتر هناك في صفحة وزارة الخارجية أكثر من 83 ألف متابع، الكثير منهم صحفيون، دبلوماسيون وقادة رأي عام. “عندما يشارك مثل هؤلاء الأشخاص تغريداتنا، فنحن نعلم أنّ رسالتنا تصل إلى عدد كبير جدا من الأشخاص”.

كل ما ما نراه في الإعلام العربي هو جنود ومستوطنون

تسمح صفحات الفيس بوك هذه لممثلي وزارة الخارجية بالتوجه مباشرة إلى القراء العرب، ويحاولون عبرها تحسين صورة إسرائيل. “لا يعرف الناس في العالم العربي إسرائيل. فهم يعبّرون عن رأي سلبي تجاهها تلقائيا، دون أن يعرفوا حقائق عنها، وكل ما يرونه في الإعلام هو الجنود، المستوطنون، وتعابير الكراهية. نحاول عرض صورة أعمق، تعكس مجتمعا إسرائيليا بأكمله، وحسناته”.

“قبل 10 سنوات لم تربطنا أية علاقة بالناس في العالم العربي. لم نكن نعلم حتى ماذا يُكتب في صحفهم. ومن المثيرة للدهشة كيف أصبحنت تربطنا علاقة مباشرة مع الناس اليوم، فنحن نتجاوز الحكومات والإعلام ونصل مباشرة إلى المواطن العربي”، كما يقول كعبية.

تتضمن المواد التي يشاركها المسؤولون في قسم الدبلوماسية الرقمية معلومات أساسية عن إسرائيل (على سبيل المثال عدد السكان، عدد المسلمين الذين يعيشون فيها، وكيف تبدو الحياة فيها)، مقاطع فيديو وأغان لمطربين إسرائيليين، ومواضيع “حساسة” وجادّة مثل الديمقراطية الإسرائيلية وقرارات الحكومة.

“في السابق كنا نردّ عليهم بالشتائم. واليوم نحن نردّ بصورة دبلوماسية ومؤدّبة”

إن التحدّي الذي يواجهه العاملون في قسم الدبلوماسية الرقمية ليس سهلا. فالحديث يدور عن أشخاص ترعرعوا على كراهية إسرائيل. وفي الواقع، يمكن العثور على الكثير جدا من الشتائم في صفحتهم على فيس بوك. ورغم ذلك، فهم يردّون على معظم التعليقات، ولا يحظرون المستخدمين، أو يخفون التعليقات. “في السابق كنا نردّ عليهم بالشتائم. واليوم نحن نردّ بصورة دبلوماسية ومؤدّبة، ونجلب أيضًا حقائق تدحض ادعاءاتهم. وأحيانا نردّ بفكاهة أيضًا. على سبيل المثال عندما يكتبون لا يوجد شيء اسمه إسرائيل، نردّ: “صحيح، نحن نكتب لكم من أرض الخيال”.

“هدفنا هو عرض صورة إسرائيل الحقيقية، حتى لو كان الواقع أحيانا صعبا وليس لطيفا، فنحن نتحدث عن كل المواضيع”، كما يقول كعبية. على سبيل المثال، عندما تمت محاكمة رئيس إسرائيلي وسُجن بتهمة الاغتصاب، وسُجن رئيس حكومة إسرائيلي آخر بتهمة تلقّي رشوة أيضا، نشرنا أخبارا عن تلك الأحداث، وكانت التعليقات مفاجئة. أعجِبَ الكثير من الناس بالديمقراطية في إسرائيل، وعبّروا عن احترامهم لنا”.

إسرائيل في 60 ثانية

إسرائيل في 60 ثانيةإنضموا الينا في هذه الجولة التي تستغرقكم دقيقة واحدة فقط، تحط بكم في محطات متميزة تعكس اطياف المجتمع الإسرائيلي واهم القيم التي تتحلى بها دولة #إسرائيل الفتيةHananya Naftali

Posted by ‎إسرائيل تتكلم بالعربية‎ on Monday, 7 November 2016

“نتحدث عن حقوق المرأة في إسرائيل، نروّج لقصص عن التعايش، ونوضح أنّه يعيش في إسرائيل عرب ويهود بمحبة معا أيضا. يتفاجأ الناس في العادة جدا عندما يرون ذلك. يندهشون أيضًا عندما يسمعون عن مدى التشابه بين اليهودية والإسلام وبين اللغتين العربية والعبرية، ويُكتب في الكثير من التعليقات إلى أي مدى غيّرنا تصوّر المواطنين في العالم العربي تجاه إسرائيل. بالمناسبة، معظم التعليقات والتوجّهات التي نتلقاها هي لأشخاص كانوا يرغبون كثيرا في زيارة إسرائيل، ولكن لا تسمح لهم حكومتهم بذلك”.

الصحفيون العرب الذين يزورون إسرائيل

إن القصص الأكثر إثارة للاهتمام، هي القصص التي لا يمكن لوزارة الخارجية حقا أن تشارك بها المتصفّحين. “نرغب جدا في مشاركة علاقاتنا مع أشخاص من الدول العربية، وزيارات صحفيين وأشخاص إلينا، ولكن هناك الكثير من الأشياء التي إذا كتبناها عنهم، فستشكّل خطرا على حياتهم، وعلى الأشخاص الذين يشاركون في ذلك ويوقف التعاون بيننا. تحدث أمور كثيرة يحظر علينا التحدث عنها”.

أحد الأنشطة الأكثر إثارة للاهتمام مما يقوم به قسم العربية في وزارة الخارجية، هو إحضار وفود من الصحفيين من جميع أنحاء العالم العربي إلى إسرائيل. يبدأ كعبية العلاقة معهم بنفسه. أحيانا يتواصل معهم عبر الفيس بوك، وفي أحيان أخرى يكتب تعليقا على مقال لهم. هكذا تتطور العلاقة، ومن ثم تتقدم عبر المراسلة الخاصة عبر البريد الإلكتروني، وفي النهاية يُجرى تواصل هاتفي. عندما يشعر كعبية بأنّه نجح في تحقيق ثقة الصحفيين، يعرض عليهم زيارة إسرائيل والتعرّف إليها عن قرب.

الصحفيون المغاربة في إسرائيل (تصوير: وزارة الخارجية)
الصحفيون المغاربة في إسرائيل (تصوير: وزارة الخارجية)

“يندهش الأشخاص الذين يزورونها ويشعرون أنها تختلف تماما عما تخيّلوها. وعندما يزورها صحفيون يكتبون ويؤثّرون في رأي الكثيرين، فهذا مهم جدا. هناك علاقة مباشرة بيني وبين صحفيين في كل دولة عربية تقريبا. لديّ صديقين من الكويت تعرّفت عليهما، يكتب أحدهما في “الوطن العربي”. نتراسل كثيرا، وهو يكتب كل يوم عمودا، يعكس في أحيان كثيرة موقفا إسرائيليا. لم نلتقِ أبدا مباشرة، ولكني نظمت لقاء بينه وبين ممثّلة إسرائيل في الولايات المتحدة. بعد أن التقى بها اتصل بي وقال لي مازحا: “إنها جميلة ولطيفة، أين ذيلها؟ ظننت أنّ هناك لدى كل الإسرائيليين ذيل”.

حتى الآن زارت إسرائيل بعثات من العراق، مصر، المغرب، الأردن، تونس، وحتى من سوريا

في الزيارات التي ينظّمها كعبية للبعثات العربية إلى إسرائيل، وجميعها، بالمناسبة، يحظى بخدمة VIP وتموّلها الدولة بالكامل، يتجول مع الزوار في كل الأماكن الرسمية، مثل الكنيست ومتحف الهولوكوست ياد فاشيم، ولكن الجزء الأكثر إثارة للاهتمام هو تحديدا الأماكن غير الرسمية التي يزورونها.

“نزور معا مزرعة التكنولوجيا الفائقة في الناصرة. يندهش الجميع دائما عندما يكتشفون تطويرا كهذا في مدينة عربية. نزور وادي عارة في طريقنا أيضا. أقول للزوال دائما انظروا جيدا عبر النافذة ومن ثم في النهاية أسألهم، ماذا رأيتم في الطريق؟ يقول الجميع “مستوطنات”. عندما أقول لهم إنّ هذه قرى عربية، مع أسقف خشبية، يُصدمون. وحينها يتذكّرون أنّهم رأوا مآذن مساجد حقا. عندما نزور القدس أطلب منهم أن يتجولوا مساء في المدينة، ويتأملوها. أخبرهم أن يتجولوا وفق رغبتهم. فيرون كيف يعيش العرب واليهود معا، وكيف تكون المدينة نابضة بالحياة فيندهشون. يسألونني أين كل الجنود والدبابات التي يرونها كل يوم في الأخبار”.

حتى الآن زارت إسرائيل بعثات من العراق، مصر، المغرب، الأردن، تونس، وحتى صحفيون أكراد من سوريا. وصلت وفود أيضًا من شبان عرب يعيشون في أوروبا، معظمهم صحفيون، طلاب جامعيون أو محامون. “يزورها الآن  وفد، ولكن لا يمكنني أن أذكر من أية دولة. يمكن التحدث عن ذلك بعد عودتهم فقط. من يزور إسرائيل ليس مستعدّا لإجراء مقابلة والحديث عن الزيارة، لأنّ هذا قد يعرّض حياته للخطر. ولكن الجميع، دون استثناء، عندما يعودون إلى أوطانهم، يتصلون بي ويشكرونني ويعبَرون عن دهشتهم بعد أن تعرّفوا إلى الوجه الآخر لإسرائيل”.

اقرأوا المزيد: 1100 كلمة
عرض أقل
بماذا تتفوّق كل واحدة من دول الشرق الأوسط؟ (AFP PHOTO/FAYEZ NURELDINE)
بماذا تتفوّق كل واحدة من دول الشرق الأوسط؟ (AFP PHOTO/FAYEZ NURELDINE)

بماذا تتفوّق كل واحدة من دول الشرق الأوسط؟

مصر رائدة في النساء البدينات، إيران مفاجئة، وباكستان وتركيا كما يبدو تفضلان عدم عرض إنجازاتيهما المشكوك بهما

تحتل الدول الأكثر تخلّفا في العالم أيضا، المرتبة الأولى في مجال ما، حتى لو كان مجالا لا يشكل التفوق به فخرا كبيرا  – هذا ما تثبته خارطة الإنجازات العالمية التي نُشرت مؤخرا في مدوّنة Information is Beautiful للصحفي والمصمم الجرافيكي الهولندي David McCandless.

جمعنا لكم في هيئة تحرير “المصدر” المعلومات ذات الصلة بإنجازات دول الشرق الأوسط. فهناك الإنجازات في مجال الاقتصاد، الغذاء، إنجازات تعود غالبيتها إلى ظواهر بشرية، وبعضها ببساطة إنجازات مثيرة للاشمئزاز، كانت ستتنازل الدول عنها بسعادة.

إسرائيل هي الدولة الشرق أوسطية الوحيدة الرائدة في العالم في مجال الأبحاث. ففيها أعلى نسبة من العلماء الحاصلين على جوائز أبحاث مرموقة، ولا سيما جائزة نوبل، بسبب اكتشافات في مجال الطبّ.

بماذا تتفوّق كل واحدة من دول الشرق الأوسط؟
بماذا تتفوّق كل واحدة من دول الشرق الأوسط؟

في المقابل مصر وليبيا متفوقتان في مجال البدانة. فمصر رائدة في عدد النساء البدينات، وأما ليبيا ففيها أكبر عدد من الأطفال السمينين. هل هذا التفوق جيد أم سيء – يعود القرار إليكم. في مجال فنّ الطهو أيضًا، اتضح أن إيران رائدة في العالم في إنتاج الكافيار، الذي يُعتبر طعاما شهيا مكلفا. المغرب رائدة بالطبع بزيت الأركان الخاص بها، الذي يتم إنتاجه من أشجار تنمو في أراضيها فقط تقريبًا. ولا تزال السودان المنتجة الكبرى للصمغ العربي في العالم.

وبخصوص استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، تحتل تركيا المرتبة الأولى في العالم في رقابة التويتر. طلبت السلطات التركية من شركة تويتر في النصف الأول من عام 2016 فقط، أن تزيل أو تقيّد استخدام نحو 15 ألف حساب تويتر. رغم ذلك، فإن الكويت هي الرائدة من حيث عدد مستخدمي تويتر الأكثر نشاطا في العالم في عدد التغريدات للفرد.

هناك عدة إنجازات كما يبدو لن تفاجئكم: العراق رائدة من حيث مواردها النفط، سوريا هي الدولة التي خرج منها أكبر عدد من اللاجئين، والأردن هو الدولة التي استقبلت العدد الأكبر من اللاجئين في السنوات الأخيرة.

هناك إنجازات اقتصادية هامة في الدول العربية أيضا. في قطر هناك أكبر تركيز لأصحاب المليارات في العالم، وتقع في عُمان الفنادق الأغلى ثمنا في العالم. للسعودية أيضًا هناك إنجاز اقتصادي عالمي، ولكنه أكثر إثارة للشك – فهي رائدة في العالم باستيراد السلاح.

في قضية المساواة بين الجنسين، فاليمن هو الدولة الرائدة في العالم من حيث عدم المساواة بين الرجل والمرأة في جميع مجالات الحياة، والإمارات العربية المتحدة هي الأقل توازنا في العالم من حيث عدد النساء والرجال – ففيها نسبة 274 رجلا لكل 100 امرأة.

وفي النهاية، بعض الإنجازات الغريبة حقا: في قبرص هناك أكبر عدد من سخانات المياه الشمسية نسبة لعدد السكان، والباكستان هي صاحبة الرقم القياسي في العالم باستهلاك الإباحية المثلية.

اقرأوا المزيد: 382 كلمة
عرض أقل
عرب دون خطايا (AFP)
عرب دون خطايا (AFP)

عرب دون خطايا

الكاتب الصحفي عودة بشارات يدرك أنه ليس هناك ما يُدعى "أخلاقا عربية". كل عربي يعمل وفق أخلاقه، ويهتم بمصالحه الشخصية فقط

قد قلتُ لصديقي بعد تفكير مُعمق، أن اليهود محظوظون، لأنهم يحتفلون بعيد الغفران. إذ يتخلصون في هذا اليوم من خطاياهم ويبدأون حياتهم من جديد، إلى حين يوم الغفران التالي. فابتسم صديقي مجاملة وقال لي: بالعكس، العرب هم المحظوظون. فهم لا يحتاجون إلى الاحتفال بيوم الغفران لأنهم لا يخطئون. فتعززت قوميتي، وفجأة بدت لي الحياة أجمل.

وبينما كنا لا نزال غارقين في هذا النقاش الفلسفي العميق عن العرب الذين لا خطايا لديهم، ظهرت في الخلفية على شاشة التلفزيون صورة طفلة كان قد تم انتشالها للتو من بين الأنقاض في حلب في سوريا. فاليوم يقصف قائد القومية العربية الجديدة بشار الأسد، شعبه، بمساعدة سخية من الطائرات الحربية الروسية، وهناك من يقول في بلادنا إن الأسد يُفجّر قواعد الإرهابيين. يبدو هذا الأمر مألوفًا. “قواعد للإرهابيين؟” كان بالأمس، وفي مكان قريب، التعبير المتعارف عليه هو “أوكار المخربين”.

يمكن أن نجد في الجانب الآخر من الخارطة عربا لم يرتكبوا أية خطيئة. وفي شهر تشرين الأول، أصاب القصف الثقيل الذي وجهته السعودية على صنعاء، بيت عزاء وليس معسكر حوثي. قُتل حينها 140 مدنيًا، وأصيب أكثر من 600 شخص، فطالبت الأمم المُتحدة، المثيرة للضحك، بإقامة لجنة لتقصي الحقائق. طبعا، “تأثر” المسؤولون في الرياض كثيرًا.

ينقسم العرب في إسرائيل فيما بينهم، حتى التقدميون منهم. إذا كنت تعارض النظام السوري فتُعتبر مؤيدًا لداعش، وإن كنت معارضا للقصف السعودي على اليمن، فتعتبر مؤيدا للنظام السوري. وإن كنت ضد الطرفين، النظام السوري والحركات المتطرفة وداعميها، فستُهاجم من كلا الطرفين. وهكذا تشكّلت لدينا أخلاقيات انتقائية سامية.

هاكم أنواع الأخلاق التي أوجدها العرب: أخلاق “made in روسيا”، والتي تشير إلى أن كل ذلك القصف على حلب مبرَّر، وأخلاق “made in الرياض”، والتي توضح أن كل ذلك القصف على اليمنيين مبرَّر. كل عربي وأخلاقه التي يتمتع بها، أمّا فيما يتعلق بقضية الصراع العربي – الإسرائيلي، يطالب العرب من العالم أن يتبنى قانونًا واحدًا وسلوكًا أخلاقيًا واحدًا.

لا يؤثر رأي عرب إسرائيل، سواء كانوا مؤيدين للأسد أو معارضين تماما في الأحداث في سوريا، ولكن يؤثر دون شك وكثيرا في مصداقية نضالهم. ينتفض الجميع هنا عندما تقصف إسرائيل قطاع غزة – وبحق – لشجب ذلك، ولكن فيما يتعلق بمدينة حلب، فليس أنهم لا يحتجون فحسب، بل هناك ممن يسمون أنفسهم  يساريون حتى يبررون ذلك. فهذا حال مُحزن.

وعند التحدث عن الدول العُظمى نلاحظ أن تعاملها خطير جدًا. فعندما طالبت منظمات السلام العالمية تلك الدول بالتدخل في سوريا تخيلت أن هذه الدول هي مثل الأم الحنون التي ستهب لتنقذ أولادها في سوريا. ولكن اتضح في النهاية أن هذه الدول وأذنابها حول العالم أسوأ بكثير من أن يُتوقع منها مد يد المُساعدة. أدخل الدعم الأمريكي، من خلال الحلفاء – السعودية، قطر وتركيا – كل المتطرفين إلى سوريا، وأصبح الدعم الروسي يعيث الخراب في المدن السورية.

لقد آن الأوان لمناشدة العالم على رفع يده عن سوريا. يُمكن لنا أن نتوقع أنه دون تدخل العالم – الأموال، كميات الأسلحة الهائلة، والتأثير الدبلوماسي لكل دوله من تلك الدول – كان يمكن أن يكون الوضع أفضل بكثير.

على الرغم من ذلك فإن العرب في حالة يرثى لها. لا شك أنه حان الوقت لنسأل: أي عالم عربي هو الموجود اليوم؟ فقد كان العالم العربي قبل 50 عامًا، تحت الاستعمار الأجنبي، موحدًا. ومن ثم توجهت كل دولة عربية شيئًا فشيئا في طريقها. حاليًا، فإن التيار المُتطرف أيضا، الذي عمل على توحيد العرب على أساس ديني، قد فشل في ذلك. على العكس تمامًا فقد نجح بتأكيد الفروقات بين الطوائف وداخلها. يجب البدء بالتعامل مع العالم العربي في صيغته الجديدة: كل جهة ومشاكلها الخاصة. لأنه كلما زادت التوقعات، علت فرص خيبة الأمل.

نُشرت المقالة لأول مرة في موقع‏‎ ‎‏هآرتس.

الآراء المذكورة في هذه المقالة تعبّر عن رأي صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن رأي موقع المصدر.

اقرأوا المزيد: 564 كلمة
عرض أقل