الطائفة المسيحية

"كلولام" في برج داود (تصوير: ريكي رحمان / متحف برج داود)
"كلولام" في برج داود (تصوير: ريكي رحمان / متحف برج داود)

“One Love”: مسلمون، يهود، ومسيحيون يغنون معا في القدس

في احتفال غير مسبوق، التقى مئات اليهود، المسلمين، والمسيحيين في القدس، مع رجال دين كبار، وغنوا معا أملا في مستقبل أفضل

في منتصف ليلة الخميس الماضي، أقيم في القدس احتفال مميز شارك فيه مئات الإسرائيليين من كل التيارات والأديان وغنوا معا أغنية مؤثرة بثلاث لغات. لقد بيعت البطاقات في غضون وقت قصير منذ بدء عرضها للبيع، وامتلأت شبكات التواصل الاجتماعي بطلبات وتوسلات للحصول على بطاقات للمشاركة في الاحتفال.

جرى الاحتفال الخاص في إطار مشروع “كلولام”، وهو مبادرة موسيقية اجتماعية تهدف إلى التقاء الأفراد معا من كل طبقات المجتمع الإسرائيلي وإنشاد مقاطع موسيقية مشتركة. تعلم مئات المشاركين، الذين التقوا في الليلة الأخيرة من شهر رمضان في متحف “برج داود” لتاريخ القدس، في غضون وقت قصير أغنية “One Love” بالعبرية، العربية، والإنجليزية، للمطرب المشهور بوب مارلي، وأنشدوها معا. كما هي الحال في الاحتفالات السابقة لهذا المشروع، من المتوقع أن تصبح الأغنية المصوّرة كليبا منتشرا في أنحاء العالم.

“كلولام” في برج داود (تصوير: ريكي رحمان / متحف برج داود)

شارك في الاحتفال رجال دين يهود، مسلمون، ومسيحيون كبار، وعلى رأسهم يحيى خليل ستاقوف، الأمين العام للمنظمة الإسلامية الكبيرة في العالم، “نهضة العلماء”، الذي وصل من إندونيسيا إلى إسرائيل بمناسبة هذا الاحتفال الهام. إضافة إلى نحو مئة رجل دين آخرين، ومئات الإسرائيليين المتحمسين، وقف ستاقوف أمام مشاهد القدس القديمة الخلابة، وغنى من أجل الحب والتعايش.

لقاء بين ممثلي الأديان (تصوير: ريكي رحمان / متحف برج داود)

جرى لقاء مميز بين الأديان قبل الاحتفال الكبير، التقى فيه رجال دين من الديانات التوحيدية الثلاث وأداروا حوارا مشتركا. جلس إلى جانب ستاقوف، أثناء اللقاء، كهنة مسيحيون، راهبات، حاخامات من كل التيارات اليهودية، وشخصيات عامة مختلفة. كما وشارك الوزير لحماية البيئة وشؤون القدس، زئيف ألكين، في اللقاء. تحدث المشاركون خلال اللقاء عن العوامل المشتركة بين الديانات الثلاث والحياة المشتركة في القدس، مؤكدين أهمية الحوار بين الأديان ومحاربة التطرف.

لقاء بين ممثلي الأديان

قالت ميخال شاحف، المبادرة إلى مشروع “كلولام” في ليلة الاحتفال: “كجزء من أجندة كلولام للتقريب بين الغرباء، كان من نصيبنا أن نطلق برنامج خاص إلى هذا الحد، يلتقي فيه المسيحيون، المسلمون، واليهود، الذين يغنون معا باللغات الثلاث، ويأملون بأن نتابع تأدية الأغاني معا. في هذا المساء، سنضع جميعا عند مدخل متحف برج داود كل الأجندة، الصعوبات، والخلافات، وسندخل المتحف ونغني معا ببساطة”.

“كلولام” في برج داود (تصوير: ريكي رحمان / متحف برج داود)
اقرأوا المزيد: 311 كلمة
عرض أقل
البطريرك الأرثوذكسي يحمل بيانا في كنيسة القيامة (AFP)
البطريرك الأرثوذكسي يحمل بيانا في كنيسة القيامة (AFP)

إغلاق كنيسة القيامة في القدس كخطوة احتجاجية

أدى قرار المطالبة بدفع ضريبة الأملاك الخاصة بالكنائس، إضافة إلى مشروع قانون يهدف إلى مصادرة الأراضي التي باعتها الكنائس إلى مبادرين خصوصيين، إلى إغلاق كنيسة القيامة حتى إشعارٍ آخر

أعلن رؤساء الكنائس المسؤولون عن كنيسة القيامة، اليوم (الأحد)، عن إغلاق الكنيسة احتجاجا على إعلان بلدية القدس لجباية ضريبة الأملاك من أملاك الكنائس والمصادقة على مشروع قانون لمصادرة الأراضي التي باعتها الكنيسة لمبادرين خصوصيين.

في مؤتمر صحفي جرى اليوم، ادعى رؤساء الكنائس أن مشروع القانون الذي طُرح اليوم في الكنيست للمصادقة عليه يمس بحقوقهم. “تنتهك هذه الخطوات الاتفاقات القائمة والالتزامات الدولية التي تضمن حقوق الكنائس، وتبدو كمحاولة لإضعاف الديانة المسيحية في القدس”، جاء في التصريحات. “يمس هذا الهجوم الممنهج وغير المسبوق ضد المسيحية في الأراضي المقدّسة بالحقوق الأساسية، السيادية، والقديمة الخاصة بالكنائس، خارقا النسيج القائم بين الجالية المسيحية والسلطات الحاكمة خلال عشرات السنوات”.

كنيسة القيامة (Yaakov Lederman / Flash90)

في إطار النضال ضد وزارة المالية حول الميزانيات الخاصة بالقدس، أبلغت بلدية القدس وزارة المالية أنها بدأت تعمل على جباية ضريبة الأملاك بما معدله أكثر من 650 مليون شاقل من مئات الممتلكات في المدينة التابعة للكنائس وللأمم المتحدة. أوضحت البلدية، أن الحديث لا يجري عن دور العبادة المعفية من ضريبة الأملاك، بل عن ممتلكات تُستخدم لممارسة نشاطات مختلفة غير متعلقة بالصلاة، وحتى أن جزءا منها هو نشاط تجاري.

طُرح اليوم صباحا في الكنيست الإسرائيلي مشروع قانون لمصادرة أراضي كانت قد أجرتها الكنيسة ولكنها باعتها في السنوات الأخيرة لمبادرين خصوصيين. هذا يعني أنه بعد مرور عشرات السنوات، قد يُطلب من أصحاب الشقق المبنية على هذه الأراضي دفع مبالغ باهظة مقابل شققهم المنزلية. يهدف القانون إلى تسوية مكانة هذه الأراضي التي باعتها الكنيسة لمبادرين خصوصيين.

أوضح رئيس بلدية القدس، نير بركات، قرار البلدية لجباية أموال ضريبة الأملاك من هذه الممتلكات: “كنيسة القيامة ودور العبادة التابعة لكل الكنائس معفية من ضريبة الأملاك ولم يطرأ أي تغيير. ولكن هل يُعقل أن تكون مساحات تجارية مثل الفنادق، القاعات والمحال التجارية معفية من ضريبة الأملاك فقط لأنها بملكية الكنائس؟ هذا ليس منطقيّا ولا قانونيا”، قال بركات.

اقرأوا المزيد: 280 كلمة
عرض أقل
صلاة ليلة عيد الميلاد في القدس (Flash90 / Dror Garti)
صلاة ليلة عيد الميلاد في القدس (Flash90 / Dror Garti)

ليس للمسيحيين فقط.. صلاة ليلة عيد الميلاد في القدس

من المتوقع أن يشارك الكثير من الإسرائيليين في صلاة ليلة عيد الميلاد التي تُجرى بلغات مختلفة وبشكل خاص في كنيسة في القدس

في كل عام خلال هذه الفترة، يزور مئات الزوار الإسرائيليين كنيسة “دورميتيون” في القدس، رغبة منهم المشاركة بأجواء عيد الميلاد وتوسيع معرفتهم بالدين المسيحي. ففي السنوات الأخيرة، أصبح قداس ليلة عيد الميلاد في كنيسة دورميتيون يجذب الكثير من الإسرائيليين الذين يأتون إلى الكنيسة عشية عيد الميلاد.

نتيجة للاهتمام المتزايد بقداس ليلة عيد الميلاد، بدأ رهبان الكنيسة بعقد هذا القداس في وقت مبكر، وإجراء مراسم أقصر بلغات متعددة ومعروفة لجمهور غير المسيحيين. بهذه الطريقة، يأمل الرهبان أن يكونوا قادرين على عقد قداس ليلة الميلاد التقليدي باللغة الألمانية، وبطريقة حميمة ومستقلة بعيدة عن مئات الفضوليين الذين يملأون الكنيسة قُبَيل ساعات منتصف الليل.

يقدّر الكاهن نيقودموس من كنيسة “دورميتيون” أن %95 من بين 1000 زائر للكنيسة عشية عيد الميلاد هم من اليهود الإسرائيليين. كما يقول: “أعتقد أنني الكاهن الوحيد في العالم الذي يحتفل بعيد الميلاد مع جمهور معظمه من اليهود تقريبا. فهم يعتقدون أن الكنيسة مكانا غامضا… ويرغبون في المشاركة بعيد الميلاد، وليس هناك مكان أفضل من القدس للقيام بذلك”.

كنيسة “دورميتيون” في القدس (AFP)

يعتبر العديد من الإسرائيليين عيد الميلاد احتفالا هاما وممتعا يرمز إلى فصل الشتاء، وفي السنوات الأخيرة بدأ يجد العديد منهم طرقا مختلفة للمشاركة في أحداث العيد والتمتع بقضاء الأوقات وكأنهم خارج البلاد. على غرار الاحتفالات الأخرى، يجذب قداس ليلة عيد الميلاد في كنيسة “دورميتيون” زوارا من خارج القدس، وهذا العام من المتوقع أن يشارك فيه شبان من تل أبيب، الذين لا يرغبون بقضاء الوقت في القدس غالبا.

سيجرى جزء من قداس ليلة الميلاد في كنيسة “دورميتيون” بالعبرية والإنجليزية، وخلافا لما يُجرى في الكنائس الأخرى، فليس هناك في هذه الكنيسة تحديد لعدد غير المسيحيين الذين في وسعهم المشاركة في الاحتفال. يقول الكاهن نيقودموس إن التحدي الأكبر لديه في عشية عيد الميلاد هو عدم اعتباره كاهنا تبشيريا. فوفق أقواله يقول للمشاركين غالبا: “أريد أن تذهبوا إلى بيوتكم يهودا، ولكن سأواصل التحدث عن كم عيد الميلاد رائع ومميز”.

اقرأوا المزيد: 288 كلمة
عرض أقل
عيد الميلاد في إسرائيل (Flash90/Miriam Alster)
عيد الميلاد في إسرائيل (Flash90/Miriam Alster)

عشية عيد الميلاد: المسيحيون في إسرائيل يحققون ازدهاراً

لمحة عن المسيحيين العرب في إسرائيل.. أصبح المسيحيون مثقفين أكثر، ونسبة الولادة لديهم أقل من المسلمين واليهود

يعيش نحو 170.000 مسيحي في إسرائيل. وصلت نسبتهم في عام 2016 إلى %2 من سكان الدولة. 78.6%‏ منهم عرب، والبقية هم مسيحيون يهود قدموا إلى إسرائيل مع أقربائهم اليهود من الاتّحاد السوفياتي سابقا، وتتضمن هذه النسبة أيضا أولادهم الذين وُلدوا في البلاد. قدم معظمهم إلى البلاد أثناء الهجرة في التسعينيات.

أحد المعطيات الأكثر إثارة للاهتمام التي كشفت عنها دائرة الإحصاء المركزية هو نسبة الطلاب المسيحيين الذين ينهيون بنجاح المدرسة الثانوية ويحصلون على شهادة التخرج. وفقا للمعطيات، فإن 66.2% من العرب المسيحيين حصلوا على شهادة التوجيهي (البجروت) مقارنة بـ 55.1% من الطلاب اليهود، 51.9% من الدروز، و 41.1% من المسلمين.

بشكل عام، يشكل المسيحيون العرب في إسرائيل %7.4 من إجمالي السكان العرب في إسرائيل. يعيش معظم المسيحيين العرب في شمال البلاد – ‏70.7%‏ في الشمال، ‏13.2%‏ في منطقة حيفا، و 9.6%‏ في منطقة القدس. الناصرة هي البلدة ذات أكبر عدد من المسيحيين ويعيش فيها نحو 22.000 مسيحي، في حيفا هناك 15.5 ألف، في القدس 12.5 ألف مسيحي، ويعيش في شفاعمرو نحو 10,000‏ مسيحي، وهذه المعلومات صحيحة حتى عام ‏2016‏‎.‎

إن وتيرة زيادة عدد المسيحين هي %1.4 مقارنة بـ %1.8 من اليهود، و %4 من المسلمين. كما أن تركيبة الأعمار تختلف: نسبة المسيحيين حتى جيل 19 عاما هي %27.7، وهي أقل من نسبة السكان اليهود التي تصل إلى ‏34.5%، وأقل بكثر من نسبة المسلمين التي تصل إلى 46.3%.

في عام 2016، وُلِد ‏2,613 طفلا مسيحيا. في هذا العام، من المتوقع أن تلد كل امرأة مسيحية ما معدله 2.1 طفل. للمقارنة، من المتوقع أن تلد المرأة المسلمة ما معدله 3.3 طفل، ستلد اليهودية 3.2 طفل، وستلد الدرزية 2.2 طفل.

تزوج 877‏ زوجا مسيحيا في إسرائيل في عام ‏2015‏، أكثريتهم من المسيحيين العرب. كان متوسط العمر في الزواج الأول لدى المسيحيين في عام 2015 نحو 29.2، حوالي سنة ونصف أكثر من عمر العرسان اليهود والدروز، وحوالي ثلاث سنوات ونصف أكثر من العرسان المسلمين.

كان متوسط عمر العرائس المسيحييات اللواتي تزوجن للمرة الأولى 25.3، وهذا المعدل أكثر من متوسط عمر الشابات اليهوديات بنحو نصف سنة، ونحو سنتين ونصف أكثر من معدل عمر العرائس الدرزيات، ونحو أربع سنوات أكثر من العرائس المسلمات.

اقرأوا المزيد: 330 كلمة
عرض أقل
قرية الشبلي ام الغنم (Wikipedia)
قرية الشبلي ام الغنم (Wikipedia)

قريبا.. أول فندق بدوي في إسرائيل

سيُبنى قريبا أول فندق بدوي في قرية بدوية في شمال إسرائيل، لاستقبال نحو نصف مليون سائح سيزورون إسرائيل كجزء من رحلات الحج المسيحية

للمرة الأولى في تاريخ البدو في دولة إسرائيل، سيُبنى فندق بوتيك بدوي، هو الأول من نوعه في العالم، في قرية شبلي أم الغنم عند سفح جبل طابور.

في هذه القرية، شمالي إسرائيل، يعيش حوالي 7000 بدوي على المحور المركزي قريبا من بعض الكنائس المرموقة والقديمة في الشرق الأوسط.

وبسبب الموقع المركزي للقرية البدوية، على الطريق التي سار عليها يسوع المسيح، “طريق البشارة”، وجد المجلس الإقليمي أنه من المناسب فتح فندق فريد من نوعه للحجاج. في الواقع، هناك أكثر من نصف مليون سائح مسيحي يزورون القرية في طريقهم إلى الكنائس المقدسة في جبل طابور. طيلة سنوات كان هناك تفكير في إقامة الفندق، ولكن الآن بدأ تنفيذ المشروع بدعم ومساعدة وزارة السياحة الإسرائيلية. يتضمن هذا الفندق نحو 100 غرفة ويمتد على نحو 14 دونما من أراضي القرية البدوية.

وتقدّم الحكومة الإسرائيلية مبلغ مالي لبناء الفندق نسبته %20 في حال اهتم المبادر ببناء معايير عالية ذات مستوى فنادق أربع أو خمسة نجوم. وقال رؤساء القرية لوسائل الإعلام الإسرائيلية إنه قبل بضعة أسابيع وصل رجل أعمال من الولايات المتحدة وفحص إمكانيات استثمار مختلفة في القرية البدوية، ومنها إقامة الفندق.

إلى جانب الفخامة التي يسعى إليها سكان المنطقة عند بناء الفندق الجديد، يطلب السكان الحفاظ على الضيافة التقليدية والأكل البدوي الطبيعي والتقليدي. من المتوقع أيضًا أن يساهم الفندق في الازدهار الاقتصادي الكبير ويحسّن رفاهية السكان في المنطقة وخلق مئات فرص العمل في الفندق ومجال السياحة الذي سيزدهر في المنطقة.

اقرأوا المزيد: 220 كلمة
عرض أقل
  • حجاج مسلمون يؤدون فريضة الحج (AFP)
    حجاج مسلمون يؤدون فريضة الحج (AFP)
  • البابا فرنسيس الأول (AFP)
    البابا فرنسيس الأول (AFP)
  • مصلون بوذيون في تايلاند (AFP)
    مصلون بوذيون في تايلاند (AFP)
  • مصلون يهود يرفعون كتاب التوراة أمام حائط المبكى (حائط البراق) في القدس (Flash90|Yonatan Sindel)
    مصلون يهود يرفعون كتاب التوراة أمام حائط المبكى (حائط البراق) في القدس (Flash90|Yonatan Sindel)

توقعات مستقبل الديانات حتى عام 2050

البروفيل الديني العالمي يتغير سريعا، لا سيّما بسبب الفجوات في نسب الولادة وعدد الشباب في العالم. أية ديانة قد يزداد حجمها، وأية ديانة قد تتقلص بشكل ملحوظ؟

وفق بحث مركز بيو للأبحاث ‏(PEW)‏‏‎، الذي تنبأ التغييرات التي ستطرأ على الديانات في العقود الأربعة القادمة، فيبدو أن المسيحية ستظل الديانة الأكبر في العالم، ولكن من المتوقع أن يزداد حجم الديانة الإسلامية بوتيرة أسرع من الديانات الأخرى، في حال استمر الوضع الحالي.

ويُستدل من البحث أيضا أنه حتى عام 2050:

سيكون عدد المسلمين مساويا تقريبا لعدد المسيحيين في أنحاء العالم.

سيشكل الملحدون والأشخاص الذين لا ديانة لهم – مع أن عددهم أصبح أكبر في الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا – جزءا صغيرا من سكان العالم.

سيكون عدد البوذيين في العالم مساويا تقريبا لعددهم في عام 2010، في حين سيكون عدد السكان الهنود واليهود أكبر من عددهم في يومنا هذا.

البابا فرنسيس الأول (AFP)
البابا فرنسيس الأول (AFP)

سيشكل المسلمون في أوروبا %10 من إجمالي السكان.

ستحافظ الهند على غالبية من الهنود حتى وإن كان السكان المسلمين فيها أكثر من سكان أية دولة أخرى في العالم، حتى أكثر من إندونيسيا.

سينخفض عدد المسيحيين في الولايات المتحدة الأمريكية، الذين كانوا يشكلون أكثر من ثلاثة أرباع إجمالي سكان أمريكا في عام 2010، إلى ثلثين في عام 2050. لن تظل اليهودية الديانة غير المسيحية الأكبر في أمريكا. فسيصبح المسلمون في الولايات المتحدة أكثر من السكان الذين يعرفون أنهم يهوداً.

سيعيش أربعة من بين عشرة مسيحيين في العالم في إفريقيا في جنوب الصحراء الكبرى.

هذه هي التغييرات الدينية العالمية الأساسية المتوقعة وفق المعايير الديموغرافية الجديدة التي توصل إليها مركز بيو للأبحاث
(PEW).

مصلون يهود يرفعون كتاب التوراة أمام حائط المبكى (حائط البراق) في القدس (Flash90|Yonatan Sindel)
مصلون يهود يرفعون كتاب التوراة أمام حائط المبكى (حائط البراق) في القدس (Flash90|Yonatan Sindel)

تستند التوقعات إلى حجم السكان الحاليّ في العالم، وفق التوزيعة الجغرافية للديانات الكبيرة في العالم، فروق الجيل، نسب الولادة والوفاة، الهجرة العالمية، ونمط اعتناق الديانات الأخرى.

حتى عام 2010، كان عدد المسيحيين في العالم 2,168,330,000 مسيحي وهم يشكلون 31.4% من إجمالي السكان في العالم. في عام 2050، من المتوقع أن يصل تعداد السكان المسيحيين في العالم إلى 2,918,70,000 وأن يشكلوا 31.4% من إجمالي سكان العالم (زيادة حجمها نحو 750 ألف مسيحي).

مصلون بوذيون في تايلاند (AFP)
مصلون بوذيون في تايلاند (AFP)

حتى عام ‏2010‏، كان تعداد المسلمين في العالم 1,599,700,000 مسلم وهم يشكلون ‏23.2%‏ من ديانات العالم. في عام 2050، من المتوقع أن يصل تعداد السكان المسلمين في العالم إلى 2,761,480,000 مسلم، نحو 29.7% من إجمالي السكان في العالم (زيادة حجمها نحو 1,162,000,000 مسلم).

يحتل المرتبة الثالثة، المواطنون الذين لا ديانة لهم وكانت نسبتهم حتى عام 2010 نحو 16.4% من إجمالي سكان العالم، وكان تعدادهم 1,131,150,000. وفق التوقعات، في عام 2050 قد يصل تعدادهم إلى 1,230,340,000 وستكون نسبتهم 13.2% من إجمالي سكان العالم فقط.

اقرأوا المزيد: 359 كلمة
عرض أقل
الكاهن النيجيري المشهور تي بي جوشوا (AFP)
الكاهن النيجيري المشهور تي بي جوشوا (AFP)

كبار طاردي الشياطين الإفريقيي في طريقه إلى إسرائيل

تثير محاولات قدوم الكاهن طارد الشياطين الإفريقي، الكاهن تي بي جوشوا، إلى إسرائيل غضبا عارما في أوساط جمعيات ومنظمات يهودية بعد أن أعلن أتباعه أنه سيترك نيجيريا قاصدا إسرائيل

في بداية شهر أيار، زار الكاهن النيجيري المشهور تي بي جوشوا (‏T.B.‎ ‎Joshua‏) إسرائيل. كانت زيارته مصيرية جدا بالنسبة للحكومة النيجرية: قرر الكاهن جوشوا نقل مركزه العالمي من نيجيريا إلى ضفاف بحيرة طبريا في إسرائيل.

يعتبر الكاهن جوشوا شخصية رئيسية في مجال السياحة في نيجيريا: فهو معروف كساحر كريزماتي مسؤول عن %60 من السياحة في نيجيريا. أثار قراره نقل مركزه العالميّ من نيجيريا إلى بحيرة طبريا في إسرائيل قلقا لدى الحكومة النيجيرية، فدعته إلى التراجع عن قراره والبقاء في موطنه.

إلا أن الكاهن المخضرَم، المعروف تحديدا بسبب قدراته الخارقة في طرد الشياطين من أرواح البشر، اتخذ قرارا مصيريا من حيث السلطات النيجيرية والإسرائيلية أيضا.

قضى جوشوا في رحم والدته 15 شهرا

يشارك نحو 40 حتى 50 ألف مؤمن في مراسم طرد الشياطين التي يجريها جوشوا في مركزه العالميّ في نيجيريا، أسبوعيًّا. يشاهد مئات الآلاف الآخرين عبر شاشات التلفاز في منازلهم المراسم المميزة لطرد الشياطين والبركات التي يوزعها الكاهن النيجري على مؤمنيه الذين يصلون إليه من كل أنحاء العالم. يدعي الكاهن أن في وسعه طرد الأرواح الشريرة والشياطين التي تدخل إلى أرواح البشر العاديين، بهدف زرع الدمار والتسبب بمشاكل كثيرة لديهم.

المركز العالميّ في نيجيريا لطرد الشياطين (AFP)
المركز العالميّ في نيجيريا لطرد الشياطين (AFP)

يقع المركز العالميّ التابع للكاهن في يومنا هذا في لاغوس. لا يدور الحديث عن كنيسة عادية وفيها صلبان وسائر الأدوات المقدسة الموجودة في كل كنيسة عادية. في الواقع، يدعى المركز الخاص بالكاهن “كنيسة المجمع” (‏Church Snagogue‏). وفق معطيات رسمية، يزور 6 من بين 10 أشخاص نيجيريا للمشاركة في مراسم “طرد الشياطين”.

وتشير السيرة الذاتية الخاصة بالكاهن جوشوا الساحر إلى أنه وُلِد قبل 54 عاما، بعد أن حملت به والدته لمدة 15 شهرا. منذ أن كان عمره سبعة أيام، حاول الشيطان إذائه للمرة الأولى. وفق شهادات الكاهن الساحر، فقد تعرض سقف منزله لضرر إثر انفجار في محجر قريب منه. فقد اجتاز الطفل جوشوا هذه الحادثة ومنذ ذلك الحين تعهد لمحاربة الشيطان. في شبابه جعل الكاهن الساحر كرهه للشيطان، استعراضا للتغلب على كل محاولة له لإحداث دمار لدى البشر. أصبح الكاهن بفضل هذه الاستعراضات نجما عالميا وبدأ يصل إليه الكثيرون من أنحاء العالم للحصول على بركته وطرد الشياطين.

T.B. JOSHUA'S INTERVIEW WITH NATIONAL ISRAELI TELEVISION STATION:

T.B. JOSHUA'S INTERVIEW WITH NATIONAL ISRAELI TELEVISION STATION:Q: Pastor Joshua, may I ask, you are known as a Prophet; what is your prophecy for this land? A: That is why we are here. Q: Are we going to have war or peace? A: No, don't worry; that is why we are here. Whatever life brings, we will be here with you. Q: So we are protected now? A: By the grace of God. Q: Can you tell us in a few sentences how did you get your power? A: From my Father, Jesus, who was born in this land. I am an inheritance of His grace – the grace of Jesus Christ. Q: What was your first prophecy? A: It is not my prophecy; it is God's prophecy. Q: You cure people by chasing the devil or demons out of them; are demons here also in this land? A: Demons are responsible for the pain, killing, stealing and destruction. My purpose of praying for people is to give them relief, to separate them from the demons that are responsible for the pain and affliction.

Posted by TB Joshua Ministries on Tuesday, 9 May 2017

بالطبع، لا تنقص جوشوا الساحر الأموال وهو ينوي نقلها من نيجيريا إلى المركز العالمي الخاص به الذي سيقيمه في منطقة تابعة للمجلس المحلي في بحيرة طبريا. سيقدم معه المؤمنون والحُجاج المسيحيون والأموال الكثيرة التابعة للسياحة الدينية.

الحادثة المأسوية التي أدت إلى انتقال الكاهن إلى إسرائيل

لم ينجح جوشوا في التنبؤ بهدم أحد المنازل التابعة لكنيسته قبل ثلاث سنوات (في عام 2013). قُتِل فيها 115 شخصا، كان معظمهم من أفريقيا الجنوبية حيث حضروا للمشاركة في مراسم طرد الشياطين التي يقيمها.

مراسم طرد الشياطين التي يجريها جوشوا في مركزه العالميّ في نيجيريا:

يعود سبب هدم المنزل وفق ادعاء جوشوا إلى أن طائرة غامضة حلقت في السماء قبل وقت قصير من انهيار المبنى وألحقت به ضررا وكان هذا بمثابة ضرر شيطاني. ولكن اتضح من التحقيق الرسمي من قبل السلطات في نيجيريا سببا بسيطا أخراً: لم تحصل الطوابق الثلاثة التي أضيفت إلى المبنى على تصريح بناء ولم تكن ذات أساس هندسي متين مما أدى إلى انهيار المبنى. فحُكم على جوشوا في نيجيريا بسبب إهمال فاحش وربما هذا هو أحد الأسباب التي أدت إلى أن ينقل جوشوا مركزه إلى إسرائيل، بلاد ولادة يسوع المسيح. في الوقت الراهن، يعود الموقف التحفظي السلبي من قبل بعض المنظمات والجمعيات اليهودية إلى أنها تخشى من أن يعمل الكاهن على إقناع المواطنين الإسرائيليين اليهود على اعتناق المسيحية.

أين اختفى 10 ملايين حجاج مسيحيين؟

موقع "قصر اليهود" القريب من أريحا (Flash90\Yaniv Nadav)
موقع “قصر اليهود” القريب من أريحا (Flash90\Yaniv Nadav)

تشهد قصة الكاهن جوشوا وبرامجه الكبيرة لنقل الكثيرين من أتباعه المسيحيين ومئات آلاف الحجاج سنويا إلى إسرائيل، وحتى إن شهدت قليلا، على تضييع الفرصة الكبيرة للسياحة الروحانية المسيحية في إسرائيل وعلى الصراع القاسي لشركات السياحة في إسرائيل وخارج البلاد للسماح للحجاج المسيحيين بزيارة الأراضي المقدّسة، التي عاش وصُلب فيها يسوع المسيح.

كم من الحجاج المسيحيين يزورون إسرائيل؟ زار موقع “المغطس” الذي يقع قريبا من بحيرة طبريا، في العام الماضي، 350 ألف مسيحي. وفق المعطيات، زار موقع “قصر اليهود” القريب من أريحا 343 ألف سائح مسيحي. قدر بعض وكلاء السفر الإسرائيليين الخبراء بمجال السياحية الخاصة بالمسيحيين أنه يصل إلى إسرائيل سنويا بين نصف مليون إلى 700 ألف مؤمن مسيحي في إطار سياحة الحجاج المسيحيين. ولكن لم يتحقق الاحتمال الكامن فعليا في هذه السياحة أبدا لأن كل وكلاء السفر في إسرائيل وخارج البلاد يعتقدون أن الاحتمال الحقيقي لقدوم السياح المسيحيين هو 10 مليون في كل سنة، على أقل تقدير.

سياحة الحجاج المسيحيين في البلاد المقدسة (Flash90\Miriam Alster)
سياحة الحجاج المسيحيين في البلاد المقدسة (Flash90\Miriam Alster)

أحد الأسباب المركزية لعدم تحقيق هذه الإمكانية السياحية – الروحانية هو طابع دولة إسرائيل اليهودي. إذ تخشى السلطات التي عليها الاهتمام بسياحة المسيحيين من دخول الكثير من المسيحيين مثلا من دول العالم الثالث، حيث تكمن فيه الإمكانية الأكبر لتطوير السياحة الروحانية إلى إسرائيل. يسود في دول إفريقيا وعي روحاني كبير ورغبة كبيرة في القدوم إلى إسرائيل. تكمن المشكلة الأساسية في جهاز منح تصاريح الدخول المعقدة التي فرضتها سلطات الهجرة الإسرائيلية على الزوار من العالم الثالث. هناك مثال آخر وهو عدم تسويق إسرائيل كموقع سياحي روحاني لملايين المؤمنين الأفارقة الأمريكيين في دول رئيسية في الولايات المتحدة الأمريكية.

وإذا حكمنا وفق ردود فعل الجمعيات والمنظمات اليهودية المتدينة في إسرائيل إزاء معرفة خبر محاولات الكاهن جوشوا لنقل مركزه الروحاني إلى بحيرة طبريا، فيمكن أن نفترض أن الكثيرين في الحكومة الإسرائيلية لن يكونوا راضين بشكل خاصّ إزاء سياحة الكثير من المسيحيين أيضا.

اقرأوا المزيد: 808 كلمة
عرض أقل
الأب قسطنطين نصار من يافا (Noam Moskowitz)
الأب قسطنطين نصار من يافا (Noam Moskowitz)

محادثات عن الله – الأب قسطنطين نصار من يافا

الأب قسطنطين نصار، 39 عاما، من يافا، هو رئيس الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية. متزوج منذ 14 عاما، ولديه بنتان، يتحدث عن صعوبات الإيمان في العصر الحديث والحاجة إلى المحبة

لقد فكرتُ كثيرا في إجراء محادثة مع رجال دين إسرائيليين حول الله، الإلهة، ومكانة الدين في المجتمَع الإسرائيلي في العصر الحديث.

تهدف الفكرة إلى عرض 10 أسئلة شبيهة أمام ثلاثة رجال دين ومحاولة الإجابة بواسطتها عن أسئلة كثيرة، تقلق البشر.

هل المجتمَع الإسرائيلي: اليهودي، المسيحي، والإسلامي متدين أكثر؟ لماذا يلجأ المؤمنون إلى الدين لتلقي نصائح لحياة أفضل مع شريك أو شريكة الحياة، العائلة، والتعامل مع الآخرين؟ هل هناك أهمية خاصة بالإيمان الديني في العصر الحديث؟ هل هناك المزيد من الأشخاص الذين يؤدون الصلاة، يسعون إلى الطهارة، والحفاظ على الوصايا؟ هل يُعتبر الإنسان الذي لا يعمل بموجب الوصايا، أو يصلي بشكل ثابت، مؤمنا؟

تعرض لكم سلسلة المقالات التالية، قراءنا الأعزاء، وجهة نظر ممثلي الديانات التوحيدية الثلاث الأكبر في الأراضي المقدّسة، وفق ظهور هذه الديانات في التاريخ البشري: اليهودية، المسيحية، والإسلام.

رجال دين آخرون يتحدثون عن الله:

الشيخ محمد شريف من حيفا
الحاخام دافيد ستاف من بلدة شوهام

1.هل أمنت بالله دائمًا؟

“بالتأكيد. دائما كان لدي إيمان بالله، منذ الطفولة. حدث ذلك لأسباب شخصية. فقد توفي والدي عندما كنت صغيرا جدا. وعانت والدتي من مرض في الكلى، فاضطرت إلى السفر إلى مصر لاجتياز عملية صعبة. في ذلك الحين، لم تُنجز في إسرائيل عمليات من هذا النوع، لذا اضطرات والدتي إلى أن تدخلنا إلى مدرسة داخليّة في الناصرة. كنت في السابعة من عمري. ترعرعرت في المدرسة الداخلية على المسيحية، الإيمان، والصلاة. فأصبحت مؤمنا رويدا رويدا. أشكر الله على هذا الإيمان”.

الأب قنسطنطين: "دائما كان لدي إيمان بالله، منذ الطفولة" (Noam Moskowitz)
الأب قنسطنطين: “دائما كان لدي إيمان بالله، منذ الطفولة” (Noam Moskowitz)

2.هل يمكن أن يؤمن الإنسان بالله دون أن يكون متديّنا؟

“بالتأكيد. كل إنسان قادر على الإيمان بالله. يكفي أن نرى كل صباح هذا العالم المحيط بنا. فلا شك أن هناك من خلقه. ونحن المسيحيين نؤمن أن الله خلقه. لا شك أنه من المحتمل أن يؤمن الإنسان بالله دون أن يكون متديّنا”.

3.ما الذي يُميز اليهودية، المسيحية، والإسلام عن الديانات الأخرى وفق اعتقادك؟

“يختلف الإيمان بالله في المسيحية عن الإيمان في الديانتين الإسلامية واليهودية. فنحن المسيحين نؤمن أن يسوع ليس نبي، بل هو الله”.

4.هل تعتقد أن الله يستجيب للصلوات؟ ماذا تقترح على الإنسان الذي يصلي للمرة الأولى في حياته؟

“الله هو بمثابة الأب. فنحن ندعوه “أبانا”. فهو ككل والد، يسمع طلبات أولاده ويقرر وفق وجهة نظره، إذا كان سيستجيب لها أم لا. لا يعلم الإنسان الغيب. ولكن الله هو الوحيد الذي يعلمه. يتضرع الإنسان أحيانا ويطلب من الله مساعدته ولكن الله لا يستجيب لأنه يعرف أنه على الأمد الطويل قد تلحق هذه الطلبات ضررا بذلك الشخص بدلا من مساعدته.

نحن الكهنة، نقدم في الكنيسة دائمًا مثالا على الأم التي تعمل في المطبخ وتستخدم سكينا لقطع الخضروات. فيرى صغيرها السكين ويعتقد أنها معدة للعب. فيبكي لأنه يريد الحصول عليها. ولكن والدته لا تستجيب لطلبه لأنها تعرف أنها تشكل خطرا على حياته. هكذا يتصرف الله أيضًا. يصغي الله إلى صلاوات مؤمنيه وإذا اعتقد أنه من الصحيح الاستجابة لها فسيلبيها، ولكن سيرفضها في الحالات الأخرى.

أقترحُ على الإنسان الذي يصلي للمرة الأولى في حياته أن يجري بحثا. لا يكفي أن يؤدي الإنسان الصلاة ببساطة. فالإنجيل يقول: ” لَيْسَ كُلُّ مَنْ يَقُولُ لِي: يَا رَبُّ، يَا رَبُّ! يَدْخُلُ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. بَلِ الَّذِي يَفْعَلُ إِرَادَةَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ”. لذا، نحن نصلي ونبحث عبر الصلاة عن معنى، هذه هي أهمية الإيمان”.

5.هل تعتقد أن هناك شيئا سلبيا في الدين؟ أم أن هناك أمورا إيجابية فقط؟

الأب قنسطنطين: "كل إنسان قادر على الإيمان بالله. يكفي أن نرى كل صباح هذا العالم المحيط بنا" (Noam Moskowitz)
الأب قنسطنطين: “كل إنسان قادر على الإيمان بالله. يكفي أن نرى كل صباح هذا العالم المحيط بنا” (Noam Moskowitz)

“ليست هناك أمورا سلبية في الدين. ولكن هناك محاولات لاستخدامه سلبا. إذا تعمقنا للحظة في الدين فسنفهم أنه يتضمن أمورا إيجابية فقط. على سبيل المثال، البحر، فلا يتجسد جماله فيما يطفو على وجهه، بل في أعماقه ومكوناته الكثيرة التي يخفيها. الإيمان هو كالبحر، كلما أصبح الإنسان مؤمنا أكثر وحاول أن يساهم من أجل بيئته القريبة أكثر، هكذا يمكن أن يكتشف الكنوز الكثيرة”.

6.ماذا تقول لمن يدعي أن بسبب الدين فقط، هناك الكثير من الحروب في العالم؟

“لا أوافق على هذه الأقوال أبدا. قيل لنا في العهد الجديد بوضوح: “أحبوا بعضكم بعضا” أو “أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ، أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ”، ” بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ”، فلا يمكن تفسير هذه الأقوال بشكل آخر. عندما كان يسوع مصلوبا، وينزف دما، طلب شرب الماء، فقدموا له خلا مرا. ما الذي فعله حسب رأيك؟ قال: “يا رب! اغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون”. هذه هي الرسالة الدينية الحقيقية. مَن يقحم الدين في السياسة يخلق مشاكل، من الصعب حلها لاحقا”.

7.هل الجيل الشاب قريب أو بعيد عن الله والدين؟

“لمزيد الأسف، الجيل الشاب بعيد عنهما قليلا. يحب الفتية في صغرهم الكنيسة، فترى الأطفال يخدمون في الكنيسة ويحرصون على المشاركة في الصلاة وأن يكونوا نشيطين في المجتمع. الشبيبة والشبان مشغولون في الأمور الدنياوية. لمزيد الأسف، يرغب الشبان في تلبية احتياجاتهم في وقت قصير. فهم يبتعدون عن الدين لأنه يضع حدودا، ومن المعروف أن الشبان متمرودون يبحثون عن الحرية كل الوقت. رغم ذلك، وضعت الكنيسة نصب عينيها هدفا وهو تقريب هؤلاء الشبان من خلال اللقاءات، المحاضرات، والنشاطات الكثيرة. فنحن نستغل المؤسَّسات التابعة للكنيسة، مثل الكشافة، لمنح الشبان معنى في الحياة.
لا داعي أن نوصي بزيارة الكنيسة، بل هناك حاجة للقيام بأعمال تجذب الناس. خلال السنة، أقوم برحلات، ففي عيد المظال مثلا، نجري زيارة إلى كنائس في الشمال، أقيم مخيما صيفيا في خارج البلاد، في قبرص للأطفال في أشهر الصيف، وأنا مطلع على التكنولوجيا وأستخدمها. لم تكن لدي صفحة فيسبوك حتى عرفت أن كل الأشخاص يلتقون في الفيسبوك. لا أنشر في صفحتي على الفيسبوك صورا لي أو لبناتي، ولكن أنشر كل برامج الكنيسة، مناسبات العماد، التهاني، والأعراس.

الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية في يافا (Noam Moskowitz)
الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية في يافا (Noam Moskowitz)

مؤخرا، كنت محتارا. صادفت قبل أسبوع صلاة خاصة تدعى: “مدائح العذراء”. احترت إذا كنت سأنشر الصلاة في صفحتي على الفيسبوك ببث مباشر. لم أرغب في أن يتهرب المؤمنون من الصلاة ويشاهدونها عبر الإنترنت فقط. في نهاية المطاف، نشرنا صلاة المدائح الخاصة ببث مباشر (LIVE) ليستطيع الأشخاص الذين لم يكن في وسعهم الوصول إلى الكنيسة سماع الصلاة في البيت. لقد أنهيت الصلوات في ذلك اليوم نحو الساعة العاشرة مساء، وعندما كنت في طريقي إلى المنزل تلقيت مكالمة هاتفية. كان المتصل رجلا يافويا يعيش في كندا ولم يزر يافا منذ 21 عاما. اتصل وشكرني على استخدام التكنولوجيا والفيسبوك من أجل بث الصلاة. فقال لي إن هذه الخطوة جعلته يتذكر أيام طفولته في يافا، الكنيسة، ورائحة يافا. يوفر استخدام شبكات التواصل الاجتماعي والواتس آب لنا إمكانية التواصل بسهولة مع الشبان وتقريبهم أكثر من الدين”.

8.ما المشترك بين المسيحية، اليهودية، الإسلام، والديانات الأخرى؟

“المحبة. تحظى المحبة في المسيحية بأهمية كبيرة وفي الديانتين الإسلامية واليهودية أيضا. نتمنى في يومنا هذا أن “يحب الإخوة بعضهم بعضا”. هناك نقص في المحبة في هذا العالم. يعود ذلك إلى أسباب كثيرة: الضغوط الحياتية، والمشاكل الاجتماعية والاقتصادية. مات الكثير من الشبان في يافا لأنهم عانوا من نقص كبير في المحبة. أقترح على الديانات الثلاث تعلم هذا المصطلح واستنتاج العبر الضرورية. فلا يمكن للبشرية أن تستمر دون المحبة”.

الأب قسطنطين: "الله هو الصالح الكبير والكامل ونحن البشر أخذنا منه هذا الصلاح. كل إنسان جيد في طبعه" (Noam Moskowitz)
الأب قسطنطين: “الله هو الصالح الكبير والكامل ونحن البشر أخذنا منه هذا الصلاح. كل إنسان جيد في طبعه” (Noam Moskowitz)

9.ما هي الضائقة البارزة بشكل خاص لدى الناس في أيامنا هذه؟

أعتقد أن المشاكل الاقتصادية تحتل مرتبة هامة. تؤدي مشاكل كهذه إلى تفكيك العائلات الكثيرة. إن السعي المستمر وراء الثروة يدمر الإنسان. لم تعد قيمة في يومنا هذا، للإنسان المثقف، المحترم أو المؤدب. السؤال الأول الذي يُطرح هو هل يملك هذا الشخص مالا؟ هل لديه منزل؟ أية سيارة لديه؟ يستيقظ الإنسان اليوم وبدلا من أن يقول: “يا الله”، يفكر كيف يحصل على المزيد من المال.

10.هل الإنسان صالح في طبيعته؟

“لا شك. الصلاح هو طبيعة إلهية. الله هو الصالح الكبير والكامل ونحن البشر أخذنا منه هذا الصلاح. كل إنسان جيد في طبعه. السؤال الذي يُطرح هو هل يكرس الإنسان حياته لزيادة الجوانب الإيجابية الخاصة به أو أنه سيعمل على تدميرها وكبتها”.

اقرأوا المزيد: 1146 كلمة
عرض أقل
  • نوروز في جورجيا (AFP/Vano SHLAMOV)
    نوروز في جورجيا (AFP/Vano SHLAMOV)
  • احتفالات عيد الهولي الهندي (AFP)
    احتفالات عيد الهولي الهندي (AFP)
  • احتفالات عيد النوروز (AFP)
    احتفالات عيد النوروز (AFP)
  • وليمة السيدير للفصح اليهودي (Flash90/Nati Shohat)
    وليمة السيدير للفصح اليهودي (Flash90/Nati Shohat)
  • عيد الفصح المسيحي (Flash90/Hadas Parush)
    عيد الفصح المسيحي (Flash90/Hadas Parush)

احتفالات الربيع في أنحاء العالم

السوسن، الفراولة، تنوُّع الألوان، الإحساس بالحريّة، والطقس الجميل تجعل فصل الربيع عيدًا حقيقيًّا. إليكم جولة قصيرة على احتفالات الربيع في أنحاء العالم

يجري الاحتفاء بفصل الربيع، بما يمثّله من ازدهار وتجدّد، في جميع أنحاء العالم في مهرجانات خاصّة. مسيرات نابضة بالحياة، كعكات خاصّة، أزهار بألوان مختلفة، وفراولة، أحد أبرز رموز قدوم الربيع، كلّها جزء من الأحداث العديدة التي تميّز الفترة.

احتفالات الربيع في إيران – النَّوروز

احتفالات عيد النوروز (AFP)
احتفالات عيد النوروز (AFP)

النوروز – حرفيًّا: “يوم جديد”. تبتدئ السنة الإيرانية أو الفارسية التقليدية في أول أيام الربيع، في يوم الاعتدال الربيعي أو قربه.

وتشمل الاحتفالات تنظيفًا ربيعيًّا تقليديًّا، “وسوري” الأربعاء، المهرجان الإيراني الذي يقفز فيه المشارِكون عن مواقد ليمثِّلوا تغلّب النور (الخير) على الظلمة (الشرّ).‎ ‎

يحتفل الإيرانيون بالسنة الجديدة لمدّة 13 يومًا.‎ ‎فهم يقضون الأيّام القليلة الأولى في زيارة أعضاء العائلة الأكبر سنًّا والأقرباء والأصدقاء الآخَرين، حيث يجري تبادُل الهدايا، واستهلاك الحلويات وطعام المآدب.‎ ‎في اليوم الأخير، الثالث عشر من الشهر الأول، يغادر الناس منازلهم للذهاب إلى المتنزهات أو المناطق الريفية لقضاء يومٍ في الطبيعة.

مائدة ال- "هافت سين" (Wikipedia)
مائدة ال- “هافت سين” (Wikipedia)

ربّما كان القسم الأكثر شهرةً من النوروز هو “هافت سين”.‎ ‎هافت سِين هو نوع من المذابح يُستخدَم لتمثيل سبعة (هافت) أصناف من الطعام، تبدأ كلّها بالحرف الفارسي سين.

يشمل هافت سِين عادةً براعم الحنطة كرمزٍ إلى النموّ الجديد، البودينغ الحلو المصنوع من الحنطة كرمزٍ للوفرة، تفاحة ترمز إلى الثروة والجمال، ثومة كرمزٍ للصحة، ثمرة زيتون مجفّفة ترمز إلى المحبّة، ثمرة سمّاق ترمز لشروق الشمس، وخلًّا يمثّل العُمر والاحتمال.

في كلّ هافت سِين، يمكن أن تضع العائلات أمورًا إضافية من البيض الملوَّن إلى زهرة الياقوتيّة.‎ ‎ولكلّ أمرٍ موضوعٍ على الطاولة معنى رمزيّ.‎ ‎تتنوّع الأمور الإضافية في الـهافت سِين وفق العائلة، لتجعل كلّ مذبح شخصيًّا وفريدًا.‎ ‎قبل الانتقال إلى العام الجديد مباشرةً، تجلس العائلات بشكل عامّ حول الـهافت سِين وتنشد الأغاني، تروي القصص، وتتلو الصلوات.

احتفالات الربيع في إسرائيل – الفصح

وليمة السيدير للفصح اليهودي (Flash90/Nati Shohat)
وليمة السيدير للفصح اليهودي (Flash90/Nati Shohat)

الفصح – عيد لثمانية أيّام إحياءً لذكرى خروج اليهود من مصر وتحرّر الإسرائيليين من العبودية، وفق ما دُوّن في التوراة.

حين أطلق فرعون مصر الإسرائيليين، غادروا بعَجَلَة شديدة لدرجة أنهم لم يتمكنوا من انتظار اختمار الخبز.‎ ‎إحياءً لذكرى تلك المناسبة، خلال فترة الفصح، لا يُؤكَل أيّ خبز مختمر.

اعداد خبز المصة (Gershon Elinson/Flash90)
اعداد خبز المصة (Gershon Elinson/Flash90)

يشكّل الخبز الفطير، الخبز الهشّ المستوي غير المختمر، الرمز الأساسيّ للعيد.‎ ‎يجري الاحتفال ببداية الفصح، في اليوم الرابع عشر من نيسان القمري وفق التقويم العبري، بتناول وجبة الفصح وقراءة الـ هاجاداه، في ما يُدعى سيدير الفصح.

عيد الربيع في العالَم المسيحيّ – الفصح

عيد الفصح المسيحي (Flash90/Hadas Parush)
عيد الفصح المسيحي (Flash90/Hadas Parush)

الفصح (العيد الكبير) – اليوم الأهمّ في تقويم الكنيسة، إذ يمثّل إقامة يسوع بعد ثلاثة أيّام من صلبه على الصليب الخشبي.

بالنسبة للكاثوليك، يمثّل الفصح نهاية فترة الصوم الكبير، فترة تتّسم بالصلاة والتعبّد بدءًا من أربعاء الرماد.‎ ‎أضحى أرنب الفصح رمزًا معاصرًا للعيد، ويحتفل كثيرون ببيض الفصح المُلوَّن.

عيد الربيع الهنديّ – هولي

احتفالات عيد الهولي الهندي (AFP)
احتفالات عيد الهولي الهندي (AFP)

هولي – المعروف بمهرجان الألوان، هو احتفال ربيعي هندوسيّ شعبيّ يُحتفَل به في الهند، النيبال، الدول ذات العدد الكبير من السكّان الهندوس.‎ ‎يجري الاحتفال به برشّ المسحوق المُلوَّن والماء، كلّ واحد على الآخَر.‎ ‎يجري إشعال المشاعل في اليوم السابق، المعروف أيضًا باسم “هوليكا داهان” (موت هوليكا) أو تشوتي هولي (هولي الصغير).

توقد المشاعل لذكرى الهروب العجائبيّ ل”براهلاد” حين حملته الجنيّة “هوليكا” في نار.‎ ‎احترقت هوليكا، لكنّ براهلاد، متعبّدًا وليًّا للإله فيشنو، هرب بأمان بسبب الإخلاص القويّ.

عيد الربيع المصري – شمّ النسيم

البيض الملون احتفالاً بعيد شم النسيم (Wikipedia)
البيض الملون احتفالاً بعيد شم النسيم (Wikipedia)

شَمُّ النِّسِيْمِ‏‎ ‎‏‏‎- ‎‏هو مهرجان يقام سنوياً في‏‎ ‎‏فصل الربيع، إلا أنه ينسجم مع موروث ثقافي أقدم حيث كان من أعياد‏‎ ‎‏قدماء المصريين‏‎ ‎‏في عهود الفراعنة، ويحتفل فيه جميع المصريين بدخول الربيع بزيارة المنتزهات وتلوين‏‎ ‎‏البيض‏‎ ‎‏وأكل‏‎ ‎‏الفسيخ‏‎.‎‏

ترجع بداية الاحتفال به إلى ما يقرب من خمسة آلاف عام، أي نحو عام ‏2700‏ ق.م، وبالتحديد إلى أواخر الأسرة الثالثة الفرعونية ويحتفل به الشعب‏‎ ‎‏المصري‏‎ ‎‏حتى الآن. وإن كان بعض المؤرخين يرون أن بداية الاحتفال به ترجع إلى عصر ما قبل الأسرات، ويعتقدون أن الاحتفال بهذا العيد كان معروفًا في مدينة هليوبوليس “أون”.

وترجع تسمية “شم النسيم” بهذا الاسم إلى الكلمة الفرعونية‏‎ “‎‏شمو‏‎”‎‏، وهي كلمة مصرية قديمة لها صورتان‏‎:‎‏

وهو عيد يرمز – عند قدماء المصريين – إلى بعث الحياة، وكان المصريون القدماء يعتقدون أن ذلك اليوم هو أول الزمان، أو بدأ خلق العالم كما كانوا يتصورون‏‎.‎‏

وقد تعرَّض الاسم للتحريف على مرِّ العصور، وأضيفت إليه كلمة “النسيم” لارتباط هذا الفصل باعتدال الجو، وطيب النسيم، وما يصاحب الاحتفال بذلك العيد من الخروج إلى الحدائق والمتنزهات والاستمتاع بجمال الطبيعة‏‎.‎‏

ويتحول الاحتفال بعيد “شم النسيم” – مع إشراقة شمس اليوم الجديد – إلى مهرجان شعبي، تشترك فيه طوائف الشعب المختلفة، فيخرج الناس إلى الحدائق والحقول والمتنزهات، حاملين معهم أنواع معينة من الأطعمة التي يتناولونها في ذلك اليوم، مثل: البيض،‏‎ ‎‏والفسيخ‏‎ ‎‏(السمك المملح)، والخَسُّ، والبصل، والملانة (الحُمُّص الأخضر). وهي أطعمة مصرية ذات طابع خاص ارتبطت بمدلول الاحتفال بذلك اليوم – عند الفراعنة – بما يمثله عندهم من الخلق والخصب والحياة‏‎.‎‏

اقرأوا المزيد: 705 كلمة
عرض أقل
صورة توضيحية (iStock)
صورة توضيحية (iStock)

مسألة الحياة بعد الموت في الديانات

الديانة الدرزية تؤمن باستمرار حياة الروح بعد موت الجسد. وبالنسبة للمسلمين، لا يجوز حرق الجسد لأن هناك جنة بعد الموت. كيف تتعامل الديانات مع مسألة ما بعد الموت؟

25 مارس 2017 | 10:56

مسألة الحياة أو الوجود بعد الموت مسألة معقدة. فوفق النظرة العملية التي تقوم على المراقبة، لا حياة أو وجود بعد موت الإنسان، لأن أحدا من العلماء لم يتمكن من مشاهدة الظواهر التي يذكرها الدين بعد الموت أو أن يكون له القدرة على إخضاعها للأدوات العلمية. أما في الديانات فالأمر مختلف، ففي معظم المعتقدات الدينية، هناك إيمان قوي بوجود عالم آخر أو حياة ثانية بعد موت الجسد.

وعلى الرغم من أن هنالك أشخاصا كثيرين يدعون بأنهم مرّوا بتجارب قريبة جدا من الحياة بعد الموت، ووجود شهادات عديدة من أشخاص يدعون بأنهم تحدثوا مع الأموات ما يمكن أن يدل على استمرار وجودهم في الكون، إلا أن النظرة العلمية ترفض هذه الشهادات بأنها غير علمية لأنها غير قابلة للإثبات.

ويمكن القول إن أول من تبنى فكرة استمرار الحياة بعد الموت كانوا المصريين القدماء، الذي قاموا بتحنيط ملوكهم، والحفاظ عليهم كأنهم أحياء، ما يعرف اليوم بالمومياء، إيمانا بأن للميت دورا كبيرا في الحياة الاجتماعية وهو يواصل في الحياة رغم موته.

فكرة الآخرة والجنة

من بين الديانات السماوية الثلاث: المسيحية والإسلام واليهودية، فإن الديانتين الأحدث، أي المسحية والإسلام تؤمنان بفكرة الحياة بعد الموت. أما الديانة اليهودية، فلا تؤمن بذلك، وذلك لأنه لا يوجد تطرق في التوراة، الكتاب المقدس عند اليهود، لفكرة الحياة بعد الموت، رغم وجود حديث عن عودة الروح إلى الله في الكتاب.

أما المسيحيون، فيستمدون فكرة “الحياة بعد الموت” من قيام المسيح بعد صلبه بثلاثة أيام. فبالنسبة لهم، هناك حياة بعد الموت، والشهادة هي ما حصل للمسيح. وحسب معتقدهم السائد، فإن حياة أخرى، أكمل من تلك الدنيوية، تنتظر المسيحي الذي يتبع درب المسيح ويؤمن به.

والمسلمون يؤمنون بالآخرة. وفي الآخرة هناك جنة ونار. المؤمنون يذهبون إلى الجنة، والكفار إلى النار. واستنادا إلى هذا الإيمان، لا يجوز حرق جثة المسلم، لأن الأموات سيقومون من قبورهم في الآخرة، ويعيشون من جديد بعد يوم القيامة.

إذن المسيحيون والمسلمون يؤمنون بالحياة بعد الموت، لكن ليس بفكرة تناسخ الأرواح، أو تقمصها بجسد إنسان يولد.

جنازة مسيحية (Sebi Berens/Flash90)
جنازة مسيحية (Sebi Berens/Flash90)

تناسخ الأرواح عن الدروز

الفكرة الثانية التي تدل على الإيمان بالحياة بعد الموت قائمة عند الدروز الموحدين وديانات شرقية متعددة. وهي فكرة تناسخ الأرواح أو تقمصها. ويُعد تناسخ الأرواح عند الدروز من ركائز عقيدتهم. فوفق مذهبهم، روح الدرزي تنقتل فور موته لجسد درزي آخر، ولد للتو، وتتقمص فيه.

وحسب فلسفتهم الدينية، فإن حياة الإنسان ليست محصورة بحياة واحدة، فالدرزي يعيش حيوات عديدة يمتحنه الله خلالها. وقد ظهرت حالات عديدة، وثقت عبر وسائل الإعلام، لأطفال دروز يتذكرون جيلهم الماضي، ويرون أحداثا عاشوها بجسد آخر.

شيخ درزي وزوجته (Yossi Aloni/Flash90)
شيخ درزي وزوجته (Yossi Aloni/Flash90)

وفي التقاليد الصوفية في اليهودية مثل كتاب الكابالا، هنالك حديث عن حالة من تناسخ الأرواح كفرصة ثانية تمنح للإنسان من أجل إصلاح الروح والوصول إلى الكمال.

وعلى الرغم من وجود اختلافات في الديانات في مسألة الحياة بعد الموت، إلا أن الفكرة وراء هذا الإيمان متشابهة، فهذه الفكرة تخدم البشر من باب فهم الحياة على نحو أفضل، على مفارقاتها، خاصة وأن الحياة الدنيوية عادة ما تفتقر إلى العدل ومليئة بالمعاناة؛ وهي تعطي معنى للحياة وتواسي الأحياء عندما يموت الآخرين.

اقرأوا المزيد: 453 كلمة
عرض أقل