هطول الأمطار في إسرائيل (Anat Hermony/Flash90)
هطول الأمطار في إسرائيل (Anat Hermony/Flash90)

عودة مفاجئة لفصل الشتاء.. إسرائيل تشهد طقسا عاصفا

في موسم الربيع، ينجح سقوط الأمطار، العواصف، والبرد في إرباك الإسرائيليين

رغم أن الربيع قد حل منذ وقت، ولكن يبدو أن في إسرائيل أصبح يسود موسم الشتاء ثانية. فمنذ اليوم (الأربعاء) صباحا، أصبح يسود في البلاد طقس شتوي وهطلت الأمطار. هطلت كميات كبيرة من الأمطار منذ ساعات الصباح لا سيّما في المناطق الشمالية، في الجليل الأسفل وخليج حيفا، وانتشرت في ساعات الظهيرة في المناطق الجنوبية أيضا. سقط في مدينة ديمونا في الجنوب برد وأحدث ضررا هائلا في الممتلكات. كانت الأمطار المحلية مصحوبة بغبار وعواصف رعدية.

أوضح مدير مركز خدمة الأرصاد الجوية الإسرائيلية، د. عميت سافير، اليوم صباحا لموقع ynet أن حالة الطقس هذه عادية وملائمة لموسم الربيع: “هذا هو موسم الربيع في إسرائيل، إذ يكون الطقس جافا أحيانا، وماطرا في أحيان أخرى. يميز هذا الطقس موسم الربيع تماما. ربما يعود حدوث العواصف الرعدية وسقوط الأمطار في الربيع إلى أن درجة حرارة الغلاف الجوي عالية. تكون هذه الظاهرة أقل انتشارا في الشتاء”.

من المتوقع أن يستمر الطقس الشتوي الذي نجح في إرباك الإسرائيليين بعد أن وصل إلى ذروته في هذا الموسم حتى نهاية الأسبوع وقد يؤدي إلى فيضانات في مناطق معينة.

اقرأوا المزيد: 184 كلمة
عرض أقل
عاصفة قوية تضرب إسرائيل (Gili Yaari /Flash90)
عاصفة قوية تضرب إسرائيل (Gili Yaari /Flash90)

شوارع غارقة وسيارات مغمورة.. عاصفة قاسية تضرب إسرائيل

عاصفة قوية مصحوبة بأمطار غزيرة ورياح جنونية تسود في إسرائيل.. والإسرائيليون يهرولون إلى المتاجر لشراء الطعام والملابس الدافئة تحسبا من الأسوء. مواقع التواصل تحفل بصور وفيديوهات لشوارع غارقة وسيارات مغمورة بالمياه

05 يناير 2018 | 11:55

بعد مرور 10 أيام على موسم الشتاء، تسود في إسرائيل والمنطقة عاصفة جوية قاسية مصحوبة بأمطار غزيرة ورياح قاسية. وبدأت العاصفة أمس الخميس ليلا، ومن المتوقع أن تصل إلى ذروتها اليوم الجمعة، بحسب الأرصاد الجوية الإسرائيلية. وبدأ الإسرائيليون أمس بالتحضير لأسوء الاحتمالات.

وزخرت مواقع التواصل الاجتماعي بصور وفيديوهات لمدن وبلدات غرقت شوارعها جرّاء الأمطار الغزيرة وخاصة في البلدات العربية التي تعاني من بنى تحتية رديئة.

سقوط أشجار على سيارات في تل أبيب
الموقع السياحي في جبل الشيخ

وقد عمّمت البلدات الإسرائيلية بيانات تحذر من مجيء العاصفة وتناشد المواطنين إلى التجهز إزاء احتمالات قاسية قد تنجم عن العاصفة مثل: انقطاع التيار الكهربائي، وسقوط أغصان وأشجار وحدوث فيضانات. وأثارت هذه التحذيرات ردود أفعال سريعة من جانب المواطنين الذين قصدوا المتاجر ومحطات بيع البترول من أجل اقتناء الملابس والمواد اللازمة لتأمين التدفئة.

ووصف المرصد الجوي الإسرائيلي المعروف، داني روب، الاستعدادات التي قام بها الإسرائيليون تحسبا بالعاصفة ب “المبالغ بها”، رغم تأكيده على أن العاصفة ستكون قاسية بالفعل. وأشار إلى أن الرياح ستصل إلى سرعة 100 كيلومتر في الساعة ويتوقع هطول أمطار غزيرة وبرد قارس وسقوط ثلوج في جبل الشيخ. وأعلنت إدارة الموقع السياحي في جبل الشيخ أن الموقع سيكون مغلقا في وجه الزائرين نظرا للظروف القاسية.

عاصفة قوية تضرب إسرائيل (Miriam Alster/FLASH90)

وقامت بلدية تل أبيب ومدن ساحلية أخرى في إسرائيل بإنشاء حاجز رملي على امتداد الشواطئ خشية من وصول الأمواج القوية إلى الأحياء والفنادق المحاذية بالشواطئ. وعممت البلديات توجيهات للسكان للتجهز قبيل وقوع العاصفة ومنها اقتناء إضاءة وبطاريات في حال انقطاع الكهرباء وتثبيت أشياء يمكنها أن تتطير جرّاء الرياح القوية.

عاصفة قوية تضرب إسرائيل (Miriam Alster/FLASH90)
عاصفة قوية تضرب إسرائيل (Miriam Alster/FLASH90)
اقرأوا المزيد: 226 كلمة
عرض أقل
سقوط ثلوج أولى في جبل الشيخ (Basel Awidat/Flash90)
سقوط ثلوج أولى في جبل الشيخ (Basel Awidat/Flash90)

من ملابس البحر إلى المعاطف الشتوية.. طقس بارد وماطر في إسرائيل

بعد أسابيع دافئة بشكل خاصّ تبدل الطقس لبارد وماطر وأصبح ملائما أكثر لشهر كانون الأول/ ديسمبر.. سقوط ثلوج في جبل الشيخ

لم يكن من الممكن أن يصدّق المستحمون الذين زاروا شواطئ البحر في تل أبيب قبل يومين لو عرفوا أنه خلال 48 ساعة ستتغيّر حالة الطقس بشكل جذري وستسقط الثلوج في جبل الشيخ.

في ضوء درجات الحرارة غير العادية لشهر كانون الأول، كان يبدو أن فصل الشتاء لن يحل هذا العام، ولكن تفاجأ العديد من الإسرائيليين جدا من حالة الطقس الشتوية التي سادت أمس (الأربعاء) بعد أن سقطت كميات كبيرة من الأمطار، وهبت رياح قوية، وشهدت البلاد عواصف رعدية بدءا من الشمال وصولا إلى الجنوب.

مستحمون في شواطئ البحر في تل أبيب (Miriam Alster/Flash90)

هذه الليلة وفي ساعات الصباح الباكرة من اليوم (الخميس) بدأت الثلوج بالتساقط على جبل الشيخ شمال البلاد، وتغطى بطبقة ثلجية سمكها 2 سم. للمرة الأولى، من المتوقع اليوم أن يفتح موقع جبل الشيخ أبوابه هذا العام أمام الزوار الذين يرغبون في زيارته والتزلج فيه.

اقرأوا المزيد: 126 كلمة
عرض أقل
جبل الشيخ (Flash90)
جبل الشيخ (Flash90)

موسم الشتاء حلّ.. ثلوج أولى تتساقط في جبل الشيخ

بعد أن ساد طقس حار أكثر من المعتاد خلال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر.. تسود للمرة الأولى في إسرائيل والمنطقة أجواء شتوية هذا الأسبوع. شاهدوا الصور

قُبَيل انتهاء شهر تشرين الثاني الحالي الذي كان دافئا ولذيذا بشكل خاص، بدأت أمس ليلا (الثلاثاء) تهطل الأمطار في مناطق واسعة في شمال إسرائيل ووسطها، فضلا عن الرياح ذات سرعة 60 كيلومترًا في الساعة، وانخفاض درجات الحرارة. في اليومين الماضيين، سقطت كميات كبيرة من الأمطار في منطقة المركز والساحل. وسقطت الأمطار أمس في شمال النقب والبحر الميت أيضا.

إضافةً إلى العواصف في أنحاء إسرائيل، سقطت طبقة دقيقة من الثلوج الليلة الماضية واليوم صباحا (الاربعاء) في جبل الشيخ الواقع شمال شرق إسرائيل. غطت طبقة من الثلوج سمكها سنتمتر حتى سنتمتران الطبقة العليا من الجبل، وكانت درجة الحرارة نحو درجة مئوية واحدة فقط.

هطول أمطار في القدس (Flash90/ Yonatan Sindel)

على الرغم من أن الحديث يجري عن كمية أمطار كبيرة، لم تُسجل بعد زيادة في مستوى المياه في بحيرة طبريا، ويقدّر أنه سيصل إلى الخط الأسود بسبب نقص هطول الأمطار المتوقع هذا الشتاء.

وعلى الرغم من أن إسرائيل لا تتميز بالطقس المتطرف، إلا أن خبراء الأرصاد الجوية الإسرائيليين، يعملون جاهدين عند حدوث تغييرات في حالة الطقس وينتظر الجميع تحديثاتهم فيما يتعلق بحالة الطقس في النشرات الإخبارية والإنترنت. في ظل الاحتباس الحراري العالمي الهام، يبدو أن في موسم الشتاء القريب سيقول خبراء الأرصاد الجوية: “سيكون الطقس حارا غدا أكثر من المعدل”.

اقرأوا المزيد: 188 كلمة
عرض أقل
ثلوج تغطي جبل الشيخ (Flash90/Yaakov Lederman)
ثلوج تغطي جبل الشيخ (Flash90/Yaakov Lederman)

بالصور: سقوط الثلوج في فصل الربيع يدهش الإسرائيليين

المتنزهون الإسرائيليون، الذين تمتعوا بالطقس الدافئ خلال نهاية الأسبوع، تفاجأوا عندما طرأت تغييرات على درجات الحرارة وسقوط الثلوج في جبل الشيخ

تفاجأ سكان شمال إسرائيل عندما هطلت الأمطار خلال أيام الربيع المُشمسة وحتى أنه سقطت ثلوج في جبل الشيخ أيضا. إن سقوط الثلوج في جبل الشيخ في هذا الموسم، هو حالة نادرة واستثنائية، حدثت 10 مرات فقط منذ ‏1948‏. سقط الثلج هذا الأسبوع يوم السبت صباحا وفي وقت لاحق أيضا.

في هذه الأثناء، يبدو أن درجات الحرارة ستظل أقل من معدلها: في تل أبيب – 19 درجة مئوية، والقدس – 15 درجة مئوية، في حيفا – 17 درجة مئوية، وفي بئر السبع – 20 درجة مئوية. من المتوقع أن تتغير حالة الطقس الشتوية ثانية في الأيام القريبة وأن ترتفع. في يوم الثلاثاء، سترتفع درجات الحرارة ما بين 4 حتى 6 درجات وسيكون الطقس حارا أكثر من المعتاد. ستواصل درجات الحرارة ارتفاعها في يوم الأربعاء صباحا أيضا وعلى وشك أن يكون الطقس حارا جدا. ولكن بدءا من يوم الأربعاء ظهرا ستنخفض درجات الحرارة.

في غضون ذلك، قبيل عيد الفصح اليهودي، بدأت مواقع سياحة كثيرة تستعد لاستقبال الزوار. من المتوقع أن يصل آلاف المتنزهين الإسرائيليين خلال عطلة عيد الفصح إلى الوديان ويكونوا الأوائل الذين يسبحون في مياه مصدرها من ينابيع نهر الأردن الباردة.

وفي هذه الأثناء، نقدم لكم بعض الصور من حالة الطقس الشتوية التي غطت جبل الشيخ في نهاية الأسبوع:

ثلوج تغطي جبل الشيخ (Flash90/Yaakov Lederman)
ثلوج تغطي جبل الشيخ (Flash90/Yaakov Lederman)
ثلوج تغطي جبل الشيخ (Flash90/Yaakov Lederman)
ثلوج تغطي جبل الشيخ (Flash90/Yaakov Lederman)
ثلوج تغطي جبل الشيخ (Flash90/Yaakov Lederman)
ثلوج تغطي جبل الشيخ (Flash90/Yaakov Lederman)
ثلوج تغطي جبل الشيخ (Flash90/Yaakov Lederman)
ثلوج تغطي جبل الشيخ (Flash90/Yaakov Lederman)
اقرأوا المزيد: 195 كلمة
عرض أقل
  • خيمة مغطاة بالثلج في معسكر اللاجئين في جزيرة لسبوس اليونانية (AFP)
    خيمة مغطاة بالثلج في معسكر اللاجئين في جزيرة لسبوس اليونانية (AFP)
  • متشّرد في شوارع باريس في منطقة تسود فيها درجات منخفضة جدا (AFP)
    متشّرد في شوارع باريس في منطقة تسود فيها درجات منخفضة جدا (AFP)
  • مشهد لمتنزه عبر نافذة مغطاة بالثلوج في برلين (AFP)
    مشهد لمتنزه عبر نافذة مغطاة بالثلوج في برلين (AFP)
  • طفلة في مخيّم اللاجئين في جزيرة لسبوس اليونانية (AFP)
    طفلة في مخيّم اللاجئين في جزيرة لسبوس اليونانية (AFP)

بالصور: موجة برد تضرب أوروبا

أكثر من 17 شخصا ماتوا في أعقاب البرد القارس، معظمهم من اللاجئين المشردين. من المتوقع أن تصل درجات الحرارة في روسيا حتى 40 درجة تحت الصفر

08 يناير 2017 | 15:52

مات 17 شخصا على الأقل نتيجة الثلوج الغزيرة ودرجات الحرارة المنخفضة في أرجاء أوروبا في اليومين الماضيين، هذا وفق تقارير وكالات الأنباء في العالم.

مات عشرة أشخاص على الأقل نتيجة البرد القارس، ومات واحد منهم خنقا إثر تعرّضه لغاز المدفأة. في بلجيكا، قُتِل شخص في حادث طرق بعد أن تزلقت سيارته في طريق متجمّد. كما وتسببت درجات حرارة تحت نقطة التجمّد بوفاة ستة أشخاص متشرِّدين في إيطاليا.

متشّرد في شوارع باريس في منطقة تسود فيها درجات منخفضة جدا (AFP)
متشّرد في شوارع باريس في منطقة تسود فيها درجات منخفضة جدا (AFP)

وصلت درجات الحرارة (أمس) السبت في بولندا إلى 20 درجة تحت الصفر. من المتوقع أن تهبط درجات الحرارة في الأيام القريبة تحت الصفر، وقد تصل في روسيا إلى 40 درجة تحت الصفر.

خيمة مغطاة بالثلج في معسكر اللاجئين في جزيرة لسبوس اليونانية (AFP)
خيمة مغطاة بالثلج في معسكر اللاجئين في جزيرة لسبوس اليونانية (AFP)

إضافة إلى حالات الوفاة، فقد أدت حالة الطقس إلى اضطرابات في حركة السير، في مُدرجات الطائرات، وفي حركة المراكب في أنحاء القارة. أغلِقَت الطرقات وأغلقت بضع مدارس أبوابها.

طفلة في مخيّم اللاجئين في جزيرة لسبوس اليونانية (AFP)
طفلة في مخيّم اللاجئين في جزيرة لسبوس اليونانية (AFP)

تغطت مناطق بأكملها في دولتي اليونان وتركيا، اللتين تستوعبان عددا كبيرا من اللاجئين السوريين في أوروبا، بالثلج أيضا. وتجمّدت خيم في مخيّمات اللاجئين، وهناك خوف على حياة اللاجئين.

مشهد لمتنزه عبر نافذة مغطاة بالثلوج في برلين (AFP)
مشهد لمتنزه عبر نافذة مغطاة بالثلوج في برلين (AFP)

 

 

اقرأوا المزيد: 150 كلمة
عرض أقل
إسرائيل تخشى حدوث فيضانات بعد الحرائق. صورة توضيحية (Edi Israel/Flash90)
إسرائيل تخشى حدوث فيضانات بعد الحرائق. صورة توضيحية (Edi Israel/Flash90)

إسرائيل تخشى حدوث فيضانات بعد الحرائق

الأمطار المتوقع سقوطها في الأيام القادمة قد تجعل من الأوساخ التي خلّفتها الحرائق وديانا ملوّثة في المدن

بعد مرور أسبوع من الجفاف الاستثنائي، الذي أدى إلى موجة غير مسبوقة من الحرائق في إسرائيل والمنطقة، يبدو أن إسرائيل ستواجه ظواهر طبيعية أخرى – هذه المرة موجة من الفيضانات.

في الأيام القريبة، من المتوقع هطول الأمطار في إسرائيل، ولكن قد يشكل موعد هطولها مشكلة بشكل خاصّ. قد تنجرف الأشجار، رماد الحرائق، والمواد الملوّثة المتبقية على الأرض بعد الحرائق، مع مياه الأمطار إلى مراكز المدن، وتغمر مياه الصرف الصحي مؤدية إلى فيضانها ومن ثم حدوث “وادي مدينيّ” من المواد الملوثة.

في جنوب إسرائيل، في النقب، من المتوقع نشوب عواصف رملية، وهبوب رياح عاتية سرعتها 70 كيلومترًا في الساعة، وفي نهاية الأسبوع، من المتوقع هبوط درجات الحرارة بشكل ملحوظ، وكذلك سقوط الثلوج في جبل الشيخ في الجولان. إذا سادت الأحوال الجوية المتوقعة، فهناك قلق لحدوث أضرار في البنى التحتية، تلوث مياه البحر، وحدوث ضرر للحيوانات والنباتات في الأودية.

مدينة حيفا التي ما زالت تضمد جراحها بعد موجة الحرائق التي لحقت بها، ليست مؤهلة بعد لمواجهة التغييرات الاستثنائية في حالة الطقس. معظم المناطق في حيفا مغطاة بطبقة تمنع تسرب مياه الأمطار إلى الأرض، ويؤدي هذا إلى حدوث فيضانات كل سنة. ولكن ستكون الفيضانات خطيرة بشكل خاص هذه السنة لأن مياه الأمطار ملوثة من الرماد الكثير المتبقي بعد الحرائق. وهناك قلق أن ينجرف الرماد والمواد الملوثة الأخرى المتبقية على الأرض بعد الحرائق مع مياه الأمطار وأن تغطي المدينة.

منذ ثلاثة أيام تعمل طواقم كثيرة جاهدة على إبعاد الأشجار المحترقة في الأحياء التي شهدت حريقا. هناك خوف أيضا أن تنجرف هذه الأشجار إلى وسط المدينة إذا لم يتم التخلص منها بسرعة. بدأ قسم إعادة التأهيل في بلدية حيفا بمواجهة مخلّفات الحرائق، وحتى أنه يوزع على السكان الذين تضررت منازلهم أثناء الحريق نيلونا مشمّعا للوقاية من الأمطار.

اقرأوا المزيد: 268 كلمة
عرض أقل
وزير الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو (تساحي هنغبي يرتدي معطف "يونيكلو" (Flash90)
وزير الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو (تساحي هنغبي يرتدي معطف "يونيكلو" (Flash90)

تعرفوا إلى المعطف المفضل على السياسيين الإسرائيليين

في الماضي كان المعطف العسكري هو الزي السائد بين السياسيين الإسرائيليين، وبعدها حل محله معطف الجلد، واليوم معطف ال "يونيكلو" الياباني يقتحم المشهد

24 نوفمبر 2016 | 14:53

أصبح واضحا أن المعطف من نوع “يونيكلو”، الياباني الصنع، هو الزي المفضل على القيادة الإسرائيلية لهذا الشتاء. فقد ظهر كل من رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، ووزراء بارزون في الحكومة، بهذا المعطف خلال جولاتهم الميدانية.

وكان الوزير السابق، موشيه يعلون، هو الأول الذي لبس المعطف، ومن بعده انتشرت الموضة بين القيادة الإسرائيلية.

وقد سجلت جلسة الحكومة حادثة ظريفة تتعلق بالمعطف المذكور، بعد أن حضر الوزير، تساحي هنغبي، من حزب “ليكود”، الجلسة الحكومية، مرتديا المعطف بدل الزي الرسمي، ما دفع رئيس الحكومة إلى إخراجه من الجلسة لتغيير زيه.

تساحي هنغبي يرتدي معطف "يونيكلو" (Yonatan Sindel/Flash90)
تساحي هنغبي يرتدي معطف “يونيكلو” (Yonatan Sindel/Flash90)
وزير الدفاع السابق، موشيه يعلون (Yonatan Sindel/Flash90)
وزير الدفاع السابق، موشيه يعلون (Yonatan Sindel/Flash90)
اقرأوا المزيد: 84 كلمة
عرض أقل
الثلج يغطي المملكة العربية السعودية عام 2013 (AFP)
الثلج يغطي المملكة العربية السعودية عام 2013 (AFP)

يقف الشرق الأوسط أمامَ شتاءٍ جافّ آخر

يُمكن للمياه في الشرق الأوسط أن تُشكّل سلاحا وسببا للمُجابهات. ابتداءً من الظمأ السوريّ ووصولا إلى القحل المصريّ – من المتوقّع أن يكون الشتاء القريب جافّا جداً

مزيج من الظروف الفيزيائيّة من قلّة الغيوم إلى جانب الزيادة الطبيعيّة المرتفعة لعدد السكان، التي تزيد من استخدامِ وتلويث مصادر المياه الحاليّة، حوّل الشرق الأوسط إلى أحد المناطق الأكثر قحلا في العالم، والذي يُعاني من أزمة مياه شبه مُستديمة. لعبت المياه منذ الأزل دورا مركزيّا أيضا في النزاعات بين دول المنطقة، جرى ذلك نظرا لاستنزاف معظم دول المنطقة مواردَ الماء خاصّتها في الكامل، وبالتالي حاجتها لكلّ قطرة ماء إضافيّة متوفّرة.

في إسرائيل أيضا، من المتوقّع أن يكون الشتاء القادم جافّا جدّا. بعد ثلاثِ سنوات من القحط في شمال إسرائيل، وإثرَ تواجد بحيرة طبريا قريبا جدّا من الخطوط الحمراء، فإنّ توقّعات هطول الأمطار في النصف الأوّل من الشتاء لا تبدو مشجّعة على الإطلاق.

وفقا للتوقّعات التي تمّت دراستها في سلطة المياه الإسرائيليّة، فإنّ النصف الأول من الشتاء سيشهد شحّا بكميّة الأمطار التي ستكون أقلّ من معدّل هطولها في السنوات الماضية.

نهر النيل (AFP)
نهر النيل (AFP)

يُمكن أن يؤدي نقص في كمية مياه الأمطار إلى أسوء حالة ركود شهدها مستوى مياه بحيرة طبريا في العقد الأخير، إذ بمقدوره خفضَ مستوى مياه البحيرة ومستوى المياه الجوفيّة أيضا إلى نحو متر حتى متر ونصف تحت الحدود الحمراء.

أدّت في الواقع محطات تحلية المياه التي أقيمت إلى عدم تعلّق إسرائيل تقريبا بمياه الأمطار كمصدر لتوفير مياه الشرب، لكن هناك عدّة سلبيات لهذه المياه المُحلّاة: يكون سعرها أغلى، تتطلّب عمليّة تحلية المياه مصروفَ طاقة هائل، وتفتقر هذه المياه لقسم من المعادن الضرورية لصحة الإنسان. تستدعي قلّة الأمطار أيضا حاجة مُلِحّة لزيادة عمليات الريّ.

المياه: سلاح في الشرق الأوسط

الصحراء العربية (AFP)
الصحراء العربية (AFP)

تُشغل الأزمة الدامية في سوريا، القضية الفلسطينيّة التي لا تنتهي، عدم الاستقرار الأمني، موجة الإرهاب في الشرق الأوسط والمزيد من القضايا على شتّى أنواعها، فِكرَ الدول العربية وسائر دول الشرق الأوسط. وفي الحقيقة فإن النقص الحادّ في موارد الماء يزيد من خطر الوضع القائم، بل وأكثر من ذلك. تمّ في مؤتمر القمّة السنويّ للجامعة العربية (عام 2014) إقرار خطّة استراتيجيّة لتجنّب أزمات مياه يُحتملٌ ظهورها في المستقبل ومنعها، لكن من الواضح أنّ الأزمات متواجدة أصلا في وقتنا هذا، والأيام هي فقط مَن بمقدورها الكشفَ ما إذا ستقوم الجامعة العربيّة، التي تتخذ قرارات أكثر مما تُنفّذها على أرض الواقع، بجَلبِ الخلاص للمنطقة.

يواجه عدد من الدول العربية، صعوبات في مُعالجة أزمة نقص الماء وإيجاد حلول لها. إذ نشرت منظمة الـ UNDP، التابعة للأمم المتّحدة والتي تتابع الموضوع عن كثب، في أحد تقاريرها الأخيرة أنّ المنطقة العربيّة في حاجة إلى استثمار 200 مليار دولار في غضون عشرِ سنوات كيْ تقدر أن تتعامل معَ أزمة المياه هذه وأن تحلّها، خاصّة أنّه وفقا للتكهّنات فإنّه في عام 2050 سيصل عدد سكان الشرق الأوسط إلى 634 مليون نسمة – ارتفاع بنحو 360 مليون نسمة.

إحدى المشاكل المتواجدة في هذا السياق هو أنّ الدول العربيّة تُشاطِر مصادر مياهها السطحيّة، كنهر الفرات ونهر النيل، مع دول مجاورة ليست عربيّة، الأمر الذي بمقدوره أن يَشكّل خطرا على إمدادات المياه وتوفيرها. بالإضافة إلى ذلك، فإنّ تغيّر مُستقبليّ في المناخ المحليّ للمنطقة جدير بإحداث تصحّر وإضرار بتوفير موارد الطعام في المنطقة، ما قد يؤدي إلى زعزعة ثبات الأنظمة غيرَ المستقرّة أصلا، حتى وبإمكانه أن يؤدّي إلى هجرة السكان المحليّين وخَلقِ أرضٍ خصبة لصراعات نحن في غنى عنها.

اقرأوا المزيد: 486 كلمة
عرض أقل
امرأة تمارس الرياضة في تل أبيب (Esther Rubyan/Flash90)
امرأة تمارس الرياضة في تل أبيب (Esther Rubyan/Flash90)

صيف في ذروة الشتاء والإسرائيليون يتنزهون في الطبيعة

درجات الحرارة المتوقعة في نهاية الأسبوع لا تمت بصلة إلى فصل الشتاء، ومن المتوقع أن يطرأ ارتفاع عليها في الأسبوع القريب لتصل في مناطق معينة 30 درجة مئوية

12 فبراير 2016 | 12:51

صيف في منتصف الشتاء: استغل الإسرائيليون درجات الحرارة المرتفعة، وغير العادية لفصل الشتاء – نذكركم أننا في منتصف شهر شباط، أي ذروة فصل الشتاء- استغلوا الأجواء الجميلة للتنزه في الطبيعة.

ومن المتوقع أن تواصل درجات الحرارة في الارتفاع خلال الأيام القريبة، لتصل في بعض المناطق في إسرائيل إلى 30 درجة مئوية، ما معناه أن الإرسائيليين سيذهبون حتما للاستجمام في البحر.

اقرأوا المزيد: 57 كلمة
عرض أقل