الدروز في إسرائيل

رئيس الدولة، رؤوفين ريفلين، يهنئ الزعيم الروحي للطائفة الدرزية في إسرئيل، الشيخ موفق طريف بعيد النبي شعيب (GPO)
رئيس الدولة، رؤوفين ريفلين، يهنئ الزعيم الروحي للطائفة الدرزية في إسرئيل، الشيخ موفق طريف بعيد النبي شعيب (GPO)

5 حقائق سريعة عن الأقلية الدرزية في إسرائيل

تشير معطيات حديثة عن الأٌقلية الدرزية في إسرائيل لدائرة الإحصاء المركزية إلى هبوط في عدد الأطفال في العائلة الدرزية مقابل ارتفاع في عدد الأفراد الذين يطلبون العلم في الجامعات

25 أبريل 2018 | 16:34

نشرت دائرة الإحصاء العامة الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، معطيات حديثة عن الأٌقلية الدرزية في إسرائيل بمناسبة الزيارة السنوية لمقام النبي شعيب الخاصة بالطائفة، تشير إلى التغيرات الاجتماعية التي مرت بها الطائفة في إسرائيل منذ قيامها.

ومن الحقائق اللافتة التي وردت في بيان دائرة الإحصاء:

– وصل عدد الدروز في إسرائيل في نهاية عام 2017 إلى 141 ألف شخص، وهم يشكلون 1.6% من سكان إسرائيل. وللمقارنة، كان عددهم عام 1948 15 ألف شخص. عدا عن الزيادة الطبيعية لعدد أفراد الطائفة، أدى ضم هضبة الجولان عام 1981 إلى زيادة العدد.

– يعيش الدروز في إسرائيل في منطقتين رئيسيتين: شمال إسرائيل ومحيط حيفا. تبلغ نسبتهم في القرى المنتشرة في شمال إسرائيل 81%، في حين تبلغ نسبتهم في محيط مدينة حيفا 19%. يعيش الدروز في 19 قرية في إسرائيل، وتعد قرية دالية الكرمل الواقعة جنوب مدينة حيفا الأكبر من ناحية التجمع الدرزي، إذ يقطن فيها 16.500 درزي، تليها قرية يركا بفارق بسيط 16.200 وبعدها قرية المغار 12.700.

– عدد الطلاب الدروز الذين التحقوا بمؤسسات التعليم العالي في إسرائيل عام 2017 بلغ 5500 طالب، وبالنظر إلى السنوات السابقة، فقد زاد عدد الملتحقين بالجامعات ومعاهد التعليم العالي في إسرائيل ب3.2 أضعاف خلال ال17 عاما الأخير. للمقارنة، كان عدد الطلاب الجامعيين من الدروز عام 2000، 1700 طالب.

– متوسط الولادة عند المرأة الدرزية في الراهن بلغ 2.2 أطفال فقط، ويشير البيان إلى هبوط عدد الأطفال في العائلة الدرزية على مر السنين، فحسب المقارنة التي أوردتها الدائرة، كان متوسط الولادة في عام 1964 7.9 أطفال، وفي عام 1990 صار 4.1، وفي عام 2000 3.1 أطفال، واستمر العدد بالهبوط إلى 2.2 أطفال في 2016.

– نسبة النساء الدرزيات اللاتي يدرسن في الجامعات للقلب الأول هي الأعلى في المجتمع الإسرائيلي، 67% مقارنة بال58%. وتشير المعطيات إلى أن مجال التعليم المفضل للطلاب والطالبات الدروز هو التريبة والتدريس، وبعدها العلوم الاجتماعية، ومن ثم الهندسة والعمران.

يذكر أن الأقلية الدرزية تحظى بمكانة خاصة في إسرائيل، مقارنة بالأقليات الأخرى، نظرا إلى العلاقة الخاصة التي نشأت بين القيادة الدرزية والقيادة الإسرائيلية إبان قيام دولة إسرائيل وفي السنوات القادمة. ونتيجة هذه العلاقة يلتحق الشباب الدرزي بالجيش الإسرائيلي.

اقرأوا المزيد: 323 كلمة
عرض أقل
الجنرال الإسرائيلي، يوآل ستريك، يعرض أمام زعيم الطائفة الدرزية في إسرائيل التطورات الأخيرة للاشتباكات على أطراف قرية حضر (إعلام الجيش الإسرائيلي)
الجنرال الإسرائيلي، يوآل ستريك، يعرض أمام زعيم الطائفة الدرزية في إسرائيل التطورات الأخيرة للاشتباكات على أطراف قرية حضر (إعلام الجيش الإسرائيلي)

“تحالف الدم” بين إسرائيل والدروز

كيف استطاعت مجموعة صغيرة في إسرائيل إقناع الحكومة الإسرائيلية الإعلان عن دعم قرية سورية تدعم نظام الأسد وحزب الله؟

10 نوفمبر 2017 | 23:08

في الوقت الذي تشن فيه إسرائيل هجمات جوية على مواقع تابعة لجيش الأسد وحزب الله وتعلن للعالم أنها لن تقبل بتموضع إيران على حدودها، يخرج الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي باللغة العربية ببيان يخالف هذا الخط ويقول: “الجيش الإسرائيلي سيساند أهل حضر السورية ولن يسمح باحتلالها من أجل دروز إسرائيل”، مع العلم أن دروز قرية حضر موالون للأسد وحزب الله. كيف استطاع الدروز الحصول على تعهد علني كهذا من إسرائيل؟

يقول مراقبون ومحللون في إسرائيل إن السبب يعود إلى “تحالف الدم” الذي نشأ بين الطائفة الصغيرة التي يبلغ عدد أفرادها نحو120 ألف، أي أقل من 2 بالمئة من سكان إسرائيل، وبين الدولة العبرية. فهذا التعبير الذي يردّده قادة إسرائيل وزعامة الطائفة بين حين وحين يعود إلى انخراط الشباب الدرزي في صفوف الجيش الإسرائيلي ومساندة اليهود منذ إقامة دولتهم في الحروب التي هددت وجودهم. واليوم لسان حال الدروز هو “لقد ساندناكم فحان القوت أن تساندونا”.

وحين نقول إن الشباب الدرزي ينخرط بالجيش فنعني أن أكثر من 83% من شباب هذه الطائفة يلتحقون بالجيش الإسرائيلي. ويتفوق نسبة الدروز الذي يخدمون في الوحدات القتالية مقارنة باليهود وفي أدبيات الجيش وثقافته يذكر الدروز على أنهم أخوة السلاح ولهم مواقف بطولية لا تُحصى.

كيف نشأ التحالف؟

قصة الأٌقلية الدرزية في إسرائيل تشابه إلى حد ما قصة إسرائيل نفسها. فمثل إسرائيل الصغيرة التي استطاعت استمالة قوة عظمى – أمريكا – إلى جانبها، هم استطاعوا استمالة إسرائيل للوقوف إلى جنبهم.

هنالك من يقول إن اليهود الصهاينة في أثناء بناء دولتهم وتحديد سياستهم إزاء شعوب المنطقة رأوا فرصة في إمكانية فصل الطائفة التي تسكن الجبال عن المحيط العربي وكسب ولائها، ومن يقول إن الدروز شعروا بوجود فرصة في التحالف مع الدولة العبرية والصهاينة، لحمايتهم من الملاحقات والظلم الذي لحق بهم تحت الحكم العثماني. أيا كانت الرواية الأقوى، الحاصل هو أن اليهود والدروز اتفقوا وأنشأوا تحالفا لا يمكن تجاهله.

ففور قيام دولة إسرائيل عام 1948 تطوعت في الجيش الإسرائيلي وحدة صغيرة سميت “وحدة الأقليات”، ضمت نحو 80 درزيا سوريا انشقوا عن جيش الإنقاذ. وبعدها زاد أعداد الدروز الذين التحقوا بالوحدة التي صارت جزءا لا يتجزأ من الجيش الإسرائيلي، حتى سنّت إسرائيل قانون التجنيد الإجباري للشباب الدرزي.

وبمرور الزمن امتلأت المقابر العسكرية التي انشأتها الدولة في القرى الدرزية بالشهداء الذين قاتلوا إلى جانب اليهود وقتلوا في المعارك، وأصحبت مراسم ذكرى الشهداء الدروز مظهرا من مظاهر تحالف الدم بين الاثنين.

ويشير مؤرخون إسرائيليون إلى أن حرب عام 1948، وما أسفرت عنها من نكبة ألمت بالسكان العرب في فلسطين، لم تؤثر على الدروز أبدا، فلا يوجد دروز هجروا في أثناء الحرب. إضافة إلى ذلك، عمد اليهود على منح الدروز امتيازات في فلاحة أراضيهم خلافا لبقية العرب في السنوات الأولى لقيام الدولة، وهذا وطد العلاقة بين الطرفين.

الرئيس الروحي للطائفة الدرزية الشيخ موفق طريف ورئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (GPO)

ورغم ظهور معارضة لفكرة تجنيد الدروز في صفوف الجيش الإسرائيلي من قبل شخصيات درزية اعتقدت أن الدروز يجب أن يظلوا محايدين إزاء الصراع الإسرائيلي- العربي أو أن يظلوا مساندين للفلسطينيين في محنتهم، إلا أن الزعامات الدرزية المؤثرة في جبل الكرمل والجليل حسمت مصير الدروز واختارت الوقوف إلى جانب اليهود وإسرائيل.

رواية القرابة الدينية بين الدروز واليهود

هنالك من يقول إن مصير الدروز واليهود مشابها إلى حد كبير، فمثلما كان اليهود ملاحقين في أوروبا من الديانة المسيحية وفي الشرق الأوسط من الديانة الإسلامية، الدروز منذ نشأة مذهبهم في مصر ووصول أتابعه إلى لبنان وسوريا، عاشوا ملاحقات دينية من قبل المسلمين والمسيحيين في المنطقة، واضطروا إلى تطوير مبدأ التقية الذي يقضي بإخفاء المظاهر الدينية الدرزية وإبراز الشعائر الدينية الخاصة بحاكمهم، مثل تلاوة آيات من القرآن في أفراحهم وأتراحهم.

ويرى باحثون إسرائيليون أن العلاقة المميزة بين الطائفتين ليست وليدة التاريخ الحديث، إنما تعود إلى علاقة موسى، نبي اليهود، بشعيب، نبي الدروز، في مدين، حيث تحالف الاثنان وتزوج نبي اليهود ابنة شعيب، صفورة، وبعدها عين موسى شعيبا مستشارا له ونصحه نبي الدروز بكيفية إدارة شؤون الدولة، وله الفضل بنصيحة موسى بتوزيع الصلاحيات بدل إبقائها بيده.

كما أن الدروز يؤمنون من ناحية المبدأ بضرورة الولاء للحاكم، فمثلما يكن دروز سوريا الولاء للأسد، فدروز إسرائيل يكنون الولاء لإسرائيل. حتى أن بعض الدروز في إسرائيل ذهبوا إلى أبعد من ذلك وفكروا في إقامة حركة درزية صهيونية.

الرئيس الإسرائيلي ريفلين يزور ضريح النبي شعيب (Haim Zach / GPO)

تحالف على المحك

تواجه علاقات الدروز باليهود على ضوء التحالف القوي بين الطرفين بين حين وحين اختبارات ليست سهلة. فقد شهد التحالف بينهما تصدعات واصطدامات جلبت التوتر في العلاقات لكنها دائما انتهت إلى التسوية والاحترام.

واحدة من هذه التصدعات احتدمت على خلفية الحرب في سوريا ومطالبة دروز إسرائيل الدولة العبرية بتقديم المساعدة للدروز في سوريا تماشيا مع مبدأ حفظ الإخوان الذي يعملون بموجبه. واشتد غضب الدروز في أعقاب ادعاءات ان إسرائيل تقدم العون لجبهة النصرة التي تحارب إخوانهم في سوريا، فقام حشد درزي في الجولان بمهاجمة سيارة إسعاف إسرائيلية كانت تقل جرحى سوريين، قال المهاجمون إنهم ينتمون لجبهة النصرة. ونظر الجيش إلى الحادثة على أنها تمادٍ من ناحية مواطني الدولة الذي يهاجمون قوات عسكرية.

وفي آخر مواجهة بين الدولة والدروز وصل عشرات الشبان الدروز إلى الحدود الإسرائيلية السورية وحاولوا اختراق الحدود إلى سوريا للوقوف إلى جانب دروز قرية حضر، ما دفع الجيش إلى صدهم. وكان لسان حال المتظاهرين الدروز “إن لم تساعدوا دروز حضر فنقوم بذلك بأنفسنا”، إلا أن تعهد الجيش الإسرائيلي بمساندة دروز حضر هدّأ الأوضاع.

دروز يتظاهرون في الجولان تضامنا مع أخوتهم في حضر السورية (AFP)
اقرأوا المزيد: 792 كلمة
عرض أقل
مسافرون مسلمون في منفذ طابا البري في طريقهم الى سيناء (Flash 90)
مسافرون مسلمون في منفذ طابا البري في طريقهم الى سيناء (Flash 90)

المسلمون والدروز “يضحون” بالعيد من أجل السفر

أصبحت ظاهرة السفر إلى خارج البلاد خلال عيد الأضحى لدى المحتفلين بالعيد من المسلمين والدروز، في إسرائيل، شائعة لدرجة أن بعض القرى تكون خالية من السكان خلال العيد. كيف وصلنا إلى هذا الوضع؟

02 سبتمبر 2017 | 07:36

العيد، خاصة عيد الأضحى، هو الوقت الذي يزور فيه الأقارب والجيران بعضهم بعضًا، مهنئين الواحد الآخر ب “ينعاد عليكم بالخير والصحة” و “كل عام وأنتم بخير”. هو هذا الوقت من السنة الذي تلتئم فيه العائلات لتناول اللحم المشوي. هو أن نزور قريبا لم نره منذ زمن، وأن نفتح أبواب البيوت ونستقبل الأهل ونضع في صدر مائدة العيد الكعك والمعمول. لكن الوضع بدأ يتغيّر منذ سنوات، وأيام العيد بالنسبة للمسلمين والدروز في إسرائيل أصبحت أيام السفر وقضاء الإجازة في إيلات، وطابا، وإسطنبول وأبعد من ذلك.

هل هي ظاهرة خاصة بالمحتفلين في إسرائيل؟ أم أن المحتفلين بعيد الأضحى أينما كانوا، في مصر والأردن والسعودية وغيرها، باتوا يفعلون نفس الشيء. ينتظرون العيد لكي يقضوا إجازة خارج البلاد. نطرح بعض الأسباب التي نظن أنها تؤثر على اتخاذ القرار لصالح الإجازة وضد العيد. وننوه بأن العوامل المذكورة لا تستند إلى معطيات أو دراسة رسمية، إنما إلى مراقبة عامة وغير عميقة.

ربما أكثر الأسباب أهمية وذات دلالة على وضع المجتمع العربي هو أن الروابط بين الناس تتغير. والسفر إلى خارج البلاد دليل قاطع على أن العلاقات التي تربط بين أفراد المجتمع الإسلامي والدرزي تأخذ قالبا جديدا. قالب أقرب إلى الغرب منه إلى الشرق. هذه العلاقات تتسم اليوم بالبرودة والهوان، وهذا بدوره يؤدي إلى أن العيد نفسه أصبح مناسبة باردة، وقد أصبح تقليد المعايدة تقليدا غير ملزم. فكلما اتجهت الحياة نحو الفردية وخفّ إحساس المجموعة، تصبح عادات العيد التي تعد في أساسها احتفالا اجتماعيًا، عادات فردية، كل فرد يفعل ما يشاء.

العروض المغيرة في مجال الرحلات إلى خارج البلاد لها دورها الكبير في إقناع الناس تفضيل السفر إلى خارج البلاد، خلال العيد، على البقاء في البيت. فمجال الرحلات الجوية يشهد منذ سنوات ثورة كبرى من ناحية الأسعار. هذه الرحلات التي كانت في الماضي متوفرة لأصحاب الاقتصاد القوي. أما اليوم فنشهد منافسة قوية بين شركات الطيران، ودخول شركات ال “لو كوست” إلى خط المنافسة والتي تمكن الجميع من السفر.

لا شك في أن بعض شركات الطيران تنتهز عيد الأضحى لعرض تخفيضات خاصة أو عروض مغرية لرحلات خارج البلاد، مستهدفة محتفلي العيد، ما يدفع كثيرين إلى السفر.

تقليص نفقات العيد. لقد سمعنا عن هذا السبب من عدة أشخاص. يقول هؤلاء إن السفر إلى خارج البلاد يكون أرخص من شراء لوازم العيد من ملابس جديدة، ولحمة، وحلويات. إضافة إلى العزومات العائلية التي تكون مكلفة. فبالنسبة لكثيرين، السفر لقضاء إجازة خارج البلاد حل أوفر لهذه المصاريف.

الرأسمالية تقضي على العادات والتقاليد. في السابق كان اقتناء الأضاحي بالنسبة لمعظم المحتفلين من “العيد للعيد”. وكانت يد الناس قصيرة لشراء اللحم. أما اليوم، في زمن الثراء، واستقرار أغلبية السكان من المسلمين والدروز في الطبقة الاقتصادية الوسطى في إسرائيل، فشراء اللحم متاح كل أيام السنة. ولا حاجة لانتظار العيد لتحقيق هذه الغاية. فبات العيد فرصة للاحتفال على طريقة أخرى وهي السفر.

نضيف إلى ذلك أن الشعوب في الشرق الأوسط وخاصة في إسرائيل، أصبحت تتبنى العادات الأجنبية في احتفالها أعيادها. ومثلما يحتفل الأجانب بعيدهم بالسفر صرنا نسافر نحن أيضا.

ربما هنالك أسباب أخرى لم ننتبه إليها، لكن في المجمل، الإحساس هو أن عيد الأضحى أصبح وقتا لأخذ إجازة بدل زيارة القرباء والجيران، وقد تراخى الالتزام بالعيد على أنه احتفال مجتمعي حضوره واجب والمشاركة به على الصورة التقليدية يبقيه عبر العصور مميزًا عن بقية أيام السنة وأيام الإجازة المتاحة خلال السنة والمخصصة للسفر إلى خارج البلاد.

شاركونا رأيكم في أسباب أخرى، أو أقنعونا بالحجة إن كنا مخطئين في تقييمنا لحال العيد..

اقرأوا المزيد: 525 كلمة
عرض أقل
مراسم تشُيّع جثمان الشرطي الدرزي هايل ستاوي (Flash90)
مراسم تشُيّع جثمان الشرطي الدرزي هايل ستاوي (Flash90)

إسرائيليون يعربون عن تضامنهم مع الدروز

أثارت العملية التي قُتِل فيها شرطيان إسرائيليان درزيان تعاطفا تجاه الطائفة الدرزية من قبل سياسيين، رجال دين، ومواطنين

14 يوليو 2017 | 17:24

أثارت العملية التي قُتِل فيها شرطيان إسرائيليان درزيان تعاطفا تجاه الطائفة الدرزية من قبل سياسيين، رجال دين، ومواطنين

شُيّع اليوم جثمانا الشرطيان الشابان هايل ستاوي وكميل شنان. لقد كان المرحوم هايل والدا شابا لطفل، وكان كميل طيب الذكر ابن عضو الكنيست شكيب شنان سابقا. حقيقة أن العملية في الحرم القدسي الشريف أسفرت عن مقتل الشرطيين الدزريين أدت إلى أن يعرب سياسيون كثيرون ورجال دين إسرائيليون عن “تضامنهم” مع الطائفة الدرزية.

فمثلا، غيّر سياسيون مثل وزير التربية، نفتالي بينيت، وعضو الكنيست سموتريتش من حزب البيت اليهودي، صورة بروفيلهما في شبكات التواصل الاجتماعي ورفعا علم الطائفة الدرزية.

لقطة شاشة لبروفيل الوزير نفتالي بينيت على فيس بوك بعد أن رفع علم الطائفة الدرزية
لقطة شاشة لبروفيل الوزير نفتالي بينيت على فيس بوك بعد أن رفع علم الطائفة الدرزية

كما واتصل الحاخام الإسرائيلي الرئيسي، دافيد لاو مع فضيلة الرئيس الروحي للطائفة الدرزية في إسرائيل، الشيخ موفق طريف، معربا عن تعازيه وعن حزن الشعب اليهودي في ظل الكارثة التي حلت بالطائفة الدرزية.

ونشر رئيس الدولة، رؤوفين ريفلين، ورئيس الحكومة، نتنياهو بيان حزن وتعاطف.

نشر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بيان حزن وتعاطف على صفحته الخاصة على فيس بوك
نشر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بيان حزن وتعاطف على صفحته الخاصة على فيس بوك

تجدر الإشارة إلى أنه رغم أن الدروز هم أقلية نسبيا (يشكل الدروز أقل من %2 من سكان الدولة)، إلا أنهم يشكلون جزءا لا يتجزأ من قوات الجيش والشرطة في إسرائيل. وقد عُيّنَ مؤخرا الدرزي أيوب قرا، وزير في حكومة نتنياهو.

بالمُقابل، تتطرق الصحافة الفلسطينية إلى العملية أقل لكون القتيلين درزيين وليس يهوديين كما في غالبية العمليات.

اقرأوا المزيد: 188 كلمة
عرض أقل
الأسبوع في 5 صور (Flash90/iStock)
الأسبوع في 5 صور (Flash90/iStock)

الأسبوع في 5 صور

إسرائيل أحيت هذا الأسبوع ذكرى الهولوكوست، وطائفة الدروز احتفلت بزيارة النبي شعيب، والموساد نشر إعلانا مثيرا هذا الأسبوع. اقرأوا القصص الأبرز للأسبوع الجاري

28 أبريل 2017 | 09:29

أهم أحداث هذا الأسبوع في إسرائيل كان إحياء ذكرى الهولوكوست. وأهم قصص هذا الأسبوع على موقع “المصدر” كانت قصة سمكة “نصر الله”. اقرأوا مقالتنا الأسبوعية التي تلخص الأسبوع ب5 صور

ذكرى الهولوكوست

أحييت إسرائيل هذا الأسبوع ذكرى هولوكوست اليهود في ألمانيا النازية أبان الحرب العالمية الثانية والتي راح ضحيتها 6 مليون يهودي. وركزت مراسم الذكرى الراهنة على معاناة الفرد خلال الهولوكوست. اقرأوا المزيد عن الهولوكوست على موقعنا

وفد إسرائيلي رسمي في معسكر الإبادة في السابق أوشفيتس (Yossi Zeliger/Flash90)
وفد إسرائيلي رسمي في معسكر الإبادة في السابق أوشفيتس (Yossi Zeliger/Flash90)

سمكة “نصرالله”

واحدة من القصص التي أثارت اهتمام قرائنا هذا الأسبوع كانت سمكة “نصرالله”. ما هي قصة هذه السمكة الغريبة التي وصلت إلى شواطئ مدينة إيلات، وأدت إلى إصابات مؤلمة لكل من لمسها؟ ومن يقف خلف تسميتها؟ اقرأوا تفاصيل هذه القصة المثيرة على الرابط

سمكة "نصر الله" (Istock)
سمكة “نصر الله” (Istock)

الدروز يحتفلون بعيد النبي شعيب

احتفلت الطائفة الدرزية في إسرائيل هذا الأسبوع بالزيارة السنوية لمقام النبي شعيب. يبلغ عدد سكان الدروز في إسرائيل نحو 139 ألف نسمة. متى كانت الزيارة الأولى للمقام؟ اقرأوا المزيد عن الزيارة وعن الدروز في إسرائيل

طفل درزي في مقام النبي شعيب (Flash90/Gili Yaari)
طفل درزي في مقام النبي شعيب (Flash90/Gili Yaari)

الموساد يسعى إلى تجنيد فلاسفة

نشر جهاز الاستخبارات الإسرائيلي، الموساد، هذا الأسبوع، إعلانا بأنه يريد تجنيد فلاسفة ومؤرخين إلى صفوفه. وأثار النشر تساؤلات عديدة حول أولويات الجهاز في السنوات القادمة. اقرأوا المقالة الكاملة على الرابط

تمثال لفيلسوف يفكر (iStock)
تمثال لفيلسوف يفكر (iStock)

قاضية شرعية أولى في إسرائيل

عيّنت هذا الأسبوع المحامية هناء خطيب قاضية شرعية في إسرائيل، وهذه المرة الأولى التي تعين فيها امرأة لها المنصب. وجاء التعيين بقرار وزيرة العدل الإسرائيلية، أيليت شاكيد. اقرأوا المزيد عن انجاز خطيب ومنصبها الجديد

المحامية هناء خطيب (النت)
المحامية هناء خطيب (النت)
اقرأوا المزيد: 215 كلمة
عرض أقل
  • طفل درزي في مقام النبي شعيب (Flash90/Gili Yaari)
    طفل درزي في مقام النبي شعيب (Flash90/Gili Yaari)
  • دروزيحتفلون  في مقام النبي شعيب عشية الزيارة السنوية للمقام (Flash 90/Gili Yaari)
    دروزيحتفلون في مقام النبي شعيب عشية الزيارة السنوية للمقام (Flash 90/Gili Yaari)
  • رجل دين دروزيزور مقام النبي شعيب عشية الزيارة السنوية للمقام (Flash90/Gili Yaari)
    رجل دين دروزيزور مقام النبي شعيب عشية الزيارة السنوية للمقام (Flash90/Gili Yaari)

الدروز في إسرائيل يحتفلون بالزيارة السنوية لمقام النبي شعيب

قام أبناء الطائفة الدرزية اليوم بزيارة أهم مقام مقدس لديهم وهو مقام النبي شعيب الواقع بالقرب من سهل حطين، غربي بحيرة طبريا، وفق التقليد السنوي القائم منذ سنة 1880 تقريبا

25 أبريل 2017 | 16:46

احتفلت الطائفة المعروفية في إسرائيل، اليوم الثلاثاء، بالزيارة السنوية لمقام النبي شعيب، إذ قصد المكان المقدس الواقع بالقرب من قرية حطين، آلاف الدروز من رجال الدين وغيرهم من أبناء الطائفة، احتفاءً بالمناسبة التي تحل كل سنة في ال25 من شهر نيسان. ويعد مقام النبي شعيب أهم مقام مقدس للطائفة الدرزية.

ويشير رجال الدين الدروز إلى أن الزيارة السنوية الأولى للمقام كانت في بداية الثمانينات من القرن ال19. أما بالنسبة للمقام، فقد بادر إلى تشييده صلاح الدين الأيوبي، وقد تحوّل مع مرور الوقت إلى مركز ديني يقصده أبناء طائفة الدروز، وحتى يومنا يقوم أبناء الطائفة بزيارة المقام للتبرك به ولإيفاء النذور وللصلوات.

رجال دين دروزيحتفلون في مقام النبي شعيب عشية الزيارة السنوية للمقام (فيسبوك)
رجال دين دروزيحتفلون في مقام النبي شعيب عشية الزيارة السنوية للمقام (فيسبوك)

ويذكر رجال الدين الدروز أن أهم زيارة للمقام جرت عام 1947، حين شارك بها عدد ضخم من أبناء الطائفة الدرزية من سوريا ولبنان. بالإضافة إلى ذلك، اعترفت دولة إسرائيل بالمناسبة عطلة رسمية للدروز مدتها 4 أيام.

وبمناسبة العيد، نشرت دائرة الإحصاء المركزية معطيات عن الطائفة المعرفية في إسرائيل، وجاء فيها أن عدد أفراد الطائفة بلغ عام 2016 نحو 139 ألف نسمة. والقرية الدرزية الأكبر في إسرائيل هي دالية الكرمل، التي تقع جنوب حيفا على جبل الكرمل، وعدد سكانها الدروز 16 ألف و300 شخص، تليها قرية يركا بفارق طفيف، وعدد سكانها الدروز 16 ألف نسمة.

 دروزيحتفلون في مقام النبي شعيب عشية الزيارة السنوية للمقام (Flash 90/Gili Yaari)
دروزيحتفلون في مقام النبي شعيب عشية الزيارة السنوية للمقام (Flash 90/Gili Yaari)

ومن المعطيات اللافتة نسبة الخصوبة الآخذة بالانخفاض لدى النساء الدرزيات. وتضم العائلة الدرزية المتوسطة في إسرائيل 4 أفراد ، وهي أكبر من العائلة اليهودية والمسيحية التي تضم 3 أفراد ، في حين أنها أصغر من العائلة المسلمة التي تضم 4 أفراد.

وجاء كذلك في البيان الذي نشرته دائرة الإحصاء المركزية، أن عدد الطلاب الدروز، في العام 2016، ازداد في مؤسسات التعليم العالي في إسرائيل، مقارنة بالعام الماضي، إذ بلغ عددهم 5.1 ألف طلاب، أي زيادة بنسبة 10%.

رجل دين دروزيزور مقام النبي شعيب عشية الزيارة السنوية للمقام (Flash90/Gili Yaari)
رجل دين دروزيزور مقام النبي شعيب عشية الزيارة السنوية للمقام (Flash90/Gili Yaari)

ومن الأمور التي تميّز الطائفة الدرزية ولاء أبنائها للدولة التي يعيشون بها. ففي إسرائيل يلتحق الشبان الدروز بالجيش الإسرائيلي، ونسب التحاقهم بالوحدات المقاتلة من بين الشباب الإسرائيلي الأعلى. وقد مكّن قرار الالتحاق بصفوف الجيش الإسرائيلي من جانب الدروز قبل إقامة الدولة، ومن ثم انخراطهم بموجب القانون، عام 1956، لخدمة إلزامية، بمواقفة الرئيس الروحي السابق للطائفة فضيلة الشيخ أمين طريف، بناء علاقة جيدة بين الدروز ودولة إسرائيل.

طفل درزي في مقام النبي شعيب (Flash90/Gili Yaari)
طفل درزي في مقام النبي شعيب (Flash90/Gili Yaari)
اقرأوا المزيد: 332 كلمة
عرض أقل
العلاقة الدرزية بالصناعة الأمنية السرية في إسرائيل
العلاقة الدرزية بالصناعة الأمنية السرية في إسرائيل

العلاقة الدرزية بالصناعة الأمنية السرية في إسرائيل

قضية فساد في الصناعة الجوية في إسرائيل تكشف عن مدى العلاقة، المشكوك فيها، التي أدارها مسؤولون في مجال الصناعة الأمنية مع مسؤولين بارزين دروز لدفع قدما مصالح اقتصادية خاصة

بدءا من الأسبوعين الماضيَين، تمر المنظومة الأمنية الإسرائيلية بهزة في أعقاب قضية فساد استثنائية. لا يدور الحديث عن قضية فساد في مؤسّسة عامة عادية إضافية بل عن مؤسّسة حساسة ذات أهمية أمنية كبيرة: فساد في الصناعة الجوية – إحدى الصناعات الأكثر سرية في إسرائيل.

أحد المتهمين الأساسيين في قضية الفساد في مجال الصناعة الجوية هو العميد في الاحتياط، أمل سعد، عضو مجلس إدارة في الشركة، وذلك بشبهة الضلوع في ارتكاب أعمال بشكل مخالف للقانون لدفع مصالح شركة “‏Druznet‏” قدما، التي يرأسها صديقه صاحب ماض عسكري أيضا، العقيد أنور صعب، الذي اعتُقِل أيضا.

مدخل إلى مصنع "دروزنت" في قرية عسفيا (Druznet)
مدخل إلى مصنع “دروزنت” في قرية عسفيا (Druznet)

المتهمان الرئيسيان في القضية، التي ما زالت تعصف في البلاد، هما درزيان، شغلا في الماضي مراكز عسكرية هامة، وفقًا للاشتباه استغلا علاقتهما العسكرية لدفع مصالح تجارية خاصة قدما، عملت خلافا للقانون، للوهلة الأولى.

وتشير هذه القضية، أكثر من أي شيء، إلى مدى التدخل المتزايد في السنوات الماضية لرجال أعمال دروز في مجال الصناعة الأمنية، الأكثر تطورا وسرية في إسرائيل. نود الإشارة هنا إلى أن هذا المقال لا يتطرق إلى المجتمَع الدرزي بل إلى محاولة رسم وفهم مدى تعزز مكانة الدروز في السنوات الأخيرة في المنظومة الأمنية الإسرائيلية.

مشاركة الدروز في أمن دولة إسرائيل

طلب الدروز منذ إقامة دولة إسرائيل الانخراط في المنظومة الأمنية
طلب الدروز منذ إقامة دولة إسرائيل الانخراط في المنظومة الأمنية

يصل تعداد الطائفة الدرزية في يومنا هذا إلى نحو ‏1.2‏ مليون شخص في العالم، من بينهم نحو ‏600‏ ألف في سوريا (نحو ‏3%‏ من سكان الدولة)، في لبنان نحو ‏420‏ ألف (نحو ‏7%‏ من سكان الدولة)؛ في إسرائيل نحو ‏138‏ ألف (نحو ‏1.7%‏ من سكان الدولة) وهناك ‏100‏ ألف درزي يعيشون في أمريكا الشمالية والجنوبية، الأردن، السعودية، وأستراليا.

بدأ أبناء الطائفة الدرزية خدمتهم في المنظومة الأمنية قبل قيام دولة إسرائيل، في عام 1936 عندما ساعد تنظيم “الهاجاناه” على تدريب مجموعات وتنظيمها من شبان دروز أرادوا إقامة أطر دفاعية ذاتية ضد العصابات العربية. في المقابل، استعانت منظمة “الهاجاناه” بسكان قريتي عسفيا ودالية الكرمل (البلدتان الدرزيتان الأكبر في إسرائيل، إضافة إلى قرية يركا)، في صراعها ضد العصابات، لا سيما في مجال الاستخبارات.

العقيد في لواء جولاني، غسان عليان
العقيد في لواء جولاني، غسان عليان

بناء على طلب زعماء الطائفة الدرزية من رئيس الحكومة الإسرائيلي الأول، دافيد بن غوريون، فُرض قانون الخدمة الأمنية على أبناء الشبية الدروز في عام 1956، ومن ثم فُرضت عليهم الخدمة الإلزامية في الجيش الإسرائيلي، مثل الشبان اليهود.

في شباط 1972، اتُخِذ قرار في الجيش الإسرائيلي للسماح لأبناء الأقليات الانخراط في كل وحدات الجيش الإسرائيلي بناء على رغبة الشبان وتأهيلاتهم وليس في وحدات الأقليات الخاصة. في أواسط السبعينيات، سُمحت للشبان الدروز الخدمة في سلاح المخابرات أيضا.

سكرتير رئيس الدولة سابقا، شمعون بيريس - حسون حسون (Wikipedia)
سكرتير رئيس الدولة سابقا، شمعون بيريس – حسون حسون (Wikipedia)

في عام 1990، عمل وزير الدفاع، موشيه أرنس، دون كلل لفتح وحدات في الجيش الإسرائيلي أمام الدروز، واعتبر أبناء الطائفة الدرزية هذه الخطوة اعترافا آخر بإخلاصهم للدولة.

في يومنا هذا، تصل نسبة الرجال الدروز الذين يتجندون للخدمة العسكرية إلى أكثر من %80 ويخدم نحو ثلثين منهم في وظائف قتالية. في عام ‏2015‏، قرر رئيس الأركان إنهاء عمل كتيبة “حيرف” (كتيبة السيف)، التي أقميت عام 1974 وكانت مؤلفة أثناء تفكيكها من 400 جندي درزي خدموا في وحدات برية مختلفة.

يخدم حاليا في الجيش الإسرائيلي نحو 2500 جندي درزي من بينهم، نحو 300 ضابط برتبة رائد وأعلى. منذ عام 2005، يخدم الدروز في الخدمة المدنية أيضا، وهذا يوفر للفتيات الدرزيات اللواتي لا يخدمن في الجيش بديلا للخدمة العسكرية. طيلة السنوات الماضية، ساهم الدروز كثيرا في حروب إسرائيل ضد حماس، في كل جولات القتال وكذلك ضد التهديدات في الجهة الشمالية، ضد حزب الله.

الصناعة العسكرية الأكثر نجاحا في إسرائيل - "الصناعة الجوية" (IAI)
الصناعة العسكرية الأكثر نجاحا في إسرائيل – “الصناعة الجوية” (IAI)

تمت ترقية الكثير من الضباط الدروز بفضل قدراتهم ومساهمتهم لشغل مناصب رفيعة في الجيش الإسرائيلي. مثلا: العقيد في لواء جولاني، غسان عليان، ضابط كتيبة – عماد فارس، رئيس إدارة، ومنسق عمليات الحكومة في الأراضي – كميل أبو ركن؛ ضابط لوجيستي كبير وسكرتير رئيس الدولة سابقا، شمعون بيريس – حسون حسون، والكثير غيرهم.

إن مشاركة الدروز في المنظومة الأمنية الإسرائيلية كبيرة جدا إلى درجة أنه بات في السنوات الماضية يعمل المزيد منهم في وظائف هامة في الشركات الحكومية العسكرية. إن شركات عسكرية مثل ‏Rafael‏، أو شركة الصناعة الجوية هي شركات ذات ميزانيات كبيرة ومسؤولة عن التطويرات العسكرية الأكثر تقدما التي تسوقها إسرائيل في العالم وتتضمن الصورايخ، الطائرات من دون طيار، الأقمار الاصطناعية، المعدات للطائرات الحربية وتحديثها، وغيرها من التطويرات السرية التي لم يُكشَف عنها حتى الآن في وسائل الإعلام.

المصنع الأمني والفتيات الدرزيات

تأهيل فتيات درزيات لإنجاز العمل للطائرات دون طيار في الصناعة الجوية (Druznet)
تأهيل فتيات درزيات لإنجاز العمل للطائرات دون طيار في الصناعة الجوية (Druznet)

وما علاقة كل ذلك بقضية الفساد في شركة الصناعة الجوية؟ وما علاقة قوة المجتمَع الدرزي المتزايدة في الجيش الإسرائيلي؟ للإجمال: “مصنع أمني تعمل فيه الفتيات الدرزيات”

في احتفال رسمي عُقد بتاريخ 29 شباط 2016، قبل سنة، دُشن في قرية عسفيا مصنع جديد لشركة “Druznet”، لإنتاج أجزاء للطائرات من دون طيار، للصناعة الجوية، واستُثمر فيه ما معدله 12 مليون شيكل (نحو 4 ملايين دولار)، لرجال أعمال دروز.

شاركت في الاحتفال لتدشين المصنع، الذي تفاخر أصحابه بأنه يشغّل نحو 30 امرأة (لا تربطهن علاقة بأية قضية فساد كُشفت مؤخرا)، شخصيات حكومية بارزة أيضا، من بينها رئيس الصناعة الجوية، مدير عام الصناعة الجوية، ومدراء بارزون آخرون. وقف إلى جانبهم فخورا مَن كان يشغل وظيفة عضو مجلس إدارة في الصناعة الجوية – العميد في الاحتياط، أمل أسعد، شخصية عسكرية وعامة بارزة في الطائفة الدرزية. كان العميد في الاحتياط، أسعد مرشحا أيضا لشغل منصب كعضو كنيست من قبل حزب أرئيل شارون، حزب كاديما (لم يعد قائما بعد) ويعتبر أنه ساهم في خلق علاقة بين الصناعة الجوية وشركة “دروزنت” بملكية صاحبه وصديقه، أنور صعب.

تأهيل فتيات درزيات لإنجاز العمل للطائرات دون طيار في الصناعة الجوية (Druznet)
تأهيل فتيات درزيات لإنجاز العمل للطائرات دون طيار في الصناعة الجوية (Druznet)

وقد تطرق تحقيق شامل نُشر في أيار 2016، في الصحيفة الاقتصادية “ذا ماركر” (The Marker)، إلى المصنع الجديد، مشيرا إلى أهميته الاجتماعية في دمج الفتيات الدرزيات في دائرة العمل وتشجيعهن على الخروج من دائرة البطالة ولكن في الوقت ذاته أشار إلى صورة إشكالية في إدارة مشكوك فيها ووجود شبهات جنائية في تحريف المناقصات لصالح المصنع الدرزي الجديد.

وكشف التحقيق عن العلاقة الإشكالية بين أسعد وبين شركة “دروزنت” والأفضلية التي حصلت عليها الشركة، في طلبات من الصناعة الجوية على حساب مزوّدين آخرين.

اتضح في التحقيق أنه بعد إقامة شركة “درونت” بـ 3 أشهر فقط، في حزيران 2015، بدأت تتلقى الشركة طلبات من الصناعة الجوية – رغم أنه لم يكن بحوزتها مواصفات جودة معينة (ISO 9000 – مواصفات قياسية دولية)، من قبل معهد المواصفات، وفق ما يُطلب من كل المزودين الذين يعملون مع الصناعة الجوية العمل بموجبه. حصلت الشركة على المواصفات في شباط 2016 فقط.

إضافة إلى الحصول على الطلبات بعد 3 أشهر فقط من إقامة الشركة، دخلت “دروزنت” إلى قائمة المزودين للصناعة الجوية رغم أن عمال الشركة، الفتيات الدرزيات من القرى في الكرمل، لم تكن لديهن خبرة سابقة في العمل من في مجال الصناعة الجوية.

وفق المعطيات التي كُشف عنها في The Marker، نُقِلت إلى “دروزنت” طلبات عمل بما معدله 700 ألف شيكل، نحو 185 ألف دولار. ليس واضحا إذا تم تزويد كافة الطلبات وإذا وصلت الأموال إلى “دروزنت”. وفق ادعاء مدير عامّ الشركة، السيد صعب، فقد حصلت الشركة على آلاف الدولارات القليلة فقط.

العلاقة بين أسعد وصعب

العميد أمل سعد، المتهم البارز في الفساد في الصناعة الجوية
العميد أمل سعد، المتهم البارز في الفساد في الصناعة الجوية

يعتبر العميد في الاحتياط، أمل سعد، أحد كبار الصناعة الجوية، وفق ما ورد في “ذا ماركر” وشخصية مؤثرة جدا في المجتمع الدرزي. الآن بعد اعتقاله، يعتبر بأنه ساهم في إقامة علاقة بين الصناعة الجوية و “دروزنت”.

كانت العلاقة بين أسعد وصعب متنية قبل إقامة المصنع. فهما ناشطان قديمان في جمعية “من أجل الأبناء” (بشفيل هبانيم) التي أقامت مسارات نزهات في الكرمل لذكرى ضحايا الجيش الإسرائيلي اليهود والدروز. كان يترأس أسعد الجميعة وكان صعب مستشارا قضائيا فيها في السابق.

العميد أمل سعد، المتهم البارز في الفساد في الصناعة الجوية (Facebook)
العميد أمل سعد، المتهم البارز في الفساد في الصناعة الجوية (Facebook)

وفق أقوال صعب، فإن أصحاب شركة “دروزنت” هم ضبّاط بازرون سابقا في الجيش الإسرائيلي، استثمروا في المشروع أموال التقاعد من عملهم في المجال العسكري. في فيلم يوفر لمحة عن الطائفة الدرزية كان قد نُشر مؤخرًا، يقول صعب عن “دروزنت”: “ساهم أصحاب مصالح دروز بأموالهم الخاصة وساعدنا أمل أسعد في التواصل مع الصناعة الجوية لدفع المجتمع الدرزي قدما، وشكل هذان العاملان دمجا مثاليا”.

وتفحص الشرطة في الوقت الراهن مدى أهمية إقامة المصنع للصناعة الجوية، هل حُرفَت المناقصات لصالح المصنع الدرزي؟ وهل استُخدم المصنع كوسيلة لنقل الأموال بشكل غير قانوني?

في الأشهر القادمة، ستضح أكثر فأكثر العلاقات المحظورة، على ما يبدو، بين كبار المسؤولين في الصناعة الجوية (حتى أنه اعتُقِل ابن أحد الوزراء البارزين في حكومة نتنياهو، وعلى ما يبدو، كان متورطا في قضية الفساد أيضًا)، وبين الضابطَين الدرزيَين، اللذين على ما يبدو، استغلا علاقتهما العسكرية لدفع مبادرات خاصة قدما على حساب نساء درزيات، مخاطرَين بمكان عملهمن وملقَين غموضا على أحد المصانع الأمنية الأكثر سرية في إسرائيل.

اقرأوا المزيد: 1262 كلمة
عرض أقل
غدير كمال مريح
غدير كمال مريح

مقدّمة تلفزيونية عربية تقدّم نشرة الأخبار المركزية للمرة الأولى في إسرائيل

غدير كمال مريح، مقدّمة نشرة الأخبار باللغة العربية، ستصبح المقدّمة الرئيسية لنشرة الأخبار المركزية بالعبرية في التلفزيون الإسرائيلي، والدرزية الأولى في التاريخ في هذا المنصب

ستصنع شابة درزية تاريخا يوم السبت القادم في القناة الأولى في إسرائيل، وذلك من خلال تقديم نشرة الأخبار المركزية للقناة. لقد صنعت غدير كمال مريح تاريخا، عندما قدّمت نشرة الأخبار بالعربية في سلطة البث العام بصفتها الدرزية الأولى في هذا المنصب.

صحيح أن هناك في وسائل الإعلام الإسرائيلية عددا من ممثلي المجتمع العربي في إسرائيل، ومن بينهم لوسي هريش، شابة مسلمة، تقدّم برنامج استضافة مشهور في القناة الثانية (القناة الأكثر مشاهدة في إسرائيل)، وشبل كرمي منصور، شاب درزي كان مقدّم نشرة الأخبار في محطة إذاعة إسرائيلية، ويقدّم الآن موجز نشرة الأخبار في القناة الثانية. أصبح زهير بهلول أيضا، وهو عضو كنيست في حزب العمل الآن، مشهورا عندما قدّم برامج رياضية رائدة في إسرائيل باللغة العربية، رغم لكنته البارزة.

مع ذلك، لم يقدّم ذات مرة في كل القنوات التلفزيونية الإسرائيلية أي مقدّم تلفزيوني لغته الأم عربية نشرات الأخبار المركزية. إن اسم غدير العربي الواضح، مميّز في وسائل الإعلام الإسرائيلية.

صحيح أن هذا إنجاز هام واستثنائي بالنسبة للأقلية العربية كلها في إسرائيل، إلا أن القناة الأولى لديها نسب مشاهدة منخفضة مقارنة بالقنوات التجارية في إسرائيل، وكل ما تبقى لدينا هو أن نأمل أن تتبنى هذه القناة التغيير وتضم إليها مقدمي ومقدّمات تلفزيون عرب لتقديم نشرات الأخبار المركزية.

اقرأوا المزيد: 192 كلمة
عرض أقل
يحرص المجتمع الدرزي على الزواج داخل الطائفة  (Flash90/Moshe Shai)
يحرص المجتمع الدرزي على الزواج داخل الطائفة (Flash90/Moshe Shai)

“أصل الدروز ليس عربيًّا”

بحث وراثي استثنائي أُجري على المجتمع الدرزي في إسرائيل يكشف نتائج مثيرة حول الدروز في العالم كلّه والافتراضات المقبولة حتّى الآن، حول مصدر عقيدتهم وأصولهم

لسنا نحن الذين نزعم هذه الأمور، بل باحث إسرائيلي يُدعى البروفسور عوز ألموج من جامعة حيفا، وهو عالِم اجتماع، مؤرخ، وباحث حول المُجتمَع الإسرائيلي.

في منشور مثير ومليء بالمعلومات حول أصل الدروز، نشره على صفحته الشخصية على موقع فيسبوك، ادّعى البروفسور ألموج أنّه خلافًا لما ادّعاه باحثون كثيرون لسنوات طويلة، لا ينحدر الدروز من أصل عربي.

يكشف بحث موجز في شبكة الإنترنت نتائج كثيرة وأبحاثًا متعددة أُجريت على المُجتمَع الدرزي، الذي يبلغ عديده اليوم وفق التقديرات نحو مليون ونصف المليون موزّعين في أرجاء العالم (نحو 700 ألف درزي في سوريا، نحو 215 ألفًا في لبنان، نحو 140 ألفًا في إسرائيل، ونحو 32 ألفًا في الأردن، إضافةً إلى شتات في الولايات المتحدة، أستراليا، كندا، وفنزويلا).

وتتفق الأبحاث المنشورة حتى الآن بمعظمها على أنّ الدروز هم طائفة عربية في الشرق الأوسط، لديها ديانتها المميزة التي انبثقت عن الإسلام الشيعي – الإسماعيلي في القرن الحادي عشر. يعيش جميع الدروز تقريبًا في المنطقة الجغرافية التي تضمّ سوريا، لبنان، وشماليّ إسرائيل. ويهدف سكنهم في الجبال إلى حمايتهم من البيئة المعادية.

في شأن أصل المذهب الدرزي، ثمة توافق بين الباحثين أيضًا على أنه بدأ كحركة في الإسماعلية تأثرت بشكل أساسي بالفلسفة اليونانية والعِرفانية (الغنوصية). وفق الأبحاث، اتخذ المذهب الدرزي شكله في مصر في عهد الخليفة الفاطمي السادس، الحاكم بأمر الله، بين 996 و1021 للميلاد.

ليسوا عربًا، بل أصلهم من القوقاز

شيخ درزي من قرية بقعاثا في الجولان (Flash90/Doron Horowitz)
شيخ درزي من قرية بقعاثا في الجولان (Flash90/Doron Horowitz)

إذًا، ما هي الأفكار والادّعاءات الجديدة التي نشرها البروفسور ألموج؟

“قبل نحو عامَين، تلقيتُ رسالة إلكترونية مفاجئة من دكتور شاب (36 عامًا) يُدعى عيران الحايك من قِسم علوم الأحياء والنبات من جامعة شفيلد الإنجليزية. قال إنه رأى سلسلة مقالات وضعتُها حول الحضارة الدرزية… وطلب أن يعرف كيف يقتبس منها. تبيّن أنّني ذكرتُ في إحدى المقالات التي تحدثت عن أصل الدروز أنه من جميع التخمينات التي وُضعت حتى اليوم حول أصلهم، ما يبدو لي الأكثر منطقية هو المنطقة بين أوروبا وآسيا (بين بحر قزوين والبحر الأسود) التي تُدعى القوقاز”، هكذا ادّعى البروفسور ألموج في منشوره.

3 تعليلات عرضها البروفسور ألموج لتعزيز حدسه الأنثروبولوجي:

شيوخ دروز يُحيون عيد النبي شعيب (Flash90/Moshe Shai)
شيوخ دروز يُحيون عيد النبي شعيب (Flash90/Moshe Shai)

1- الديانة الدرزية والعادات التي نشأت حولها هي عبارة عن “كولاج من مصادر كالهندوسية، المسيحية، الإسلام، واليهودية. الكولاج الحضاري مؤسس على انتقائية تاريخية، شائعة بشكل أساسي بين القبائل المتنقلة. فإذا كان الدروز في العالم القديم قد جمعوا عناصر حضارية من حضارات متنوعة إلى هذا الحد، يدلّ ذلك على أنهم انتقلوا إلى مكان سكنهم الحالي (الشرق الأوسط)، ولم يولدوا فيه. كما هو معلوم، عانت منطقة القوقاز لآلاف السنين من عداوات سياسية، عسكرية، دينية، وحضارية (تقع بين روسيا، تركيا، وإيران) – ما جعل العديد من القبائل تهجر قراها وترحل إلى أماكن آمنة”.

2- مكان سكَن الدروز: قرى على قمَم الجبال. وهكذا يدّعي البروفسور ألموج: “ربط البعض الظاهرة بكونهم أقلية مضطهَدة اضطُرّت إلى حماية نفسها عبر السيطرة الطبوغرافية. هذا صحيح على الأرجح، لكن إذا تذكرنا أنّ القوقاز منطقة جبلية (تشمل إلبروز، أعلى جبل في أوروبا)، يمكن الافتراض أنّ القبائل التي اعتادت على الحياة في الجبل تنجذب بشكل واضح إلى الطبوغرافيا الجبلية”.

يحرص المجتمع الدرزي على الزواج داخل الطائفة (Flash90/Moshe Shai)
يحرص المجتمع الدرزي على الزواج داخل الطائفة (Flash90/Moshe Shai)

3- المظهر الخارجي للدروز: “يختلف كثيرون من الدروز في مظهرهم عن الهيئة العربية النموذجية (مثل العيون الفاتحة)، ما يذكّر إلى حدّ بعيد بشعوب منطقة القوقاز. حين سكنتُ في (قرية)عسفيا (شمالي إسرائيل)، اعتدتُ على ممازحة جيراني بأحاجٍ. كنتُ أريهم صورة رجل أو امرأة من القوقاز وأطلب منهم أن يخمّنوا في أية قرية درزية يعيشان. بسبب التشابه في المظهر مع أقربائهم، لم يشكّ أحد من الذين كنتُ أسألهم في أنّ الأشخاص في الصورة ليسوا دروزًا أبدًا”.

الديانة الدرزية لم تنشقّ عن الإسلام

البروفسور عوز ألموج، باحث إسرائيلي (Wikipedia)
البروفسور عوز ألموج، باحث إسرائيلي (Wikipedia)

من المتعارَف عليه أنّ المذهب الدرزي انشقّ عن الإسلام الشيعي نهاية الألفية الأولى للميلاد، وانتشر في أرجاء الشرق الأوسط متأثرًا بأديان أخرى. عاش أوائل المؤمنين الدروز في القاهرة كما يبدو، لكنّ الاضطهاد وأعمال الشغَب جعلتهم يهربون إلى بلدان مجاورة. لمَ مصر تحديدًا؟ ليست هناك إجابة واضحة، لكنّ البروفسور ألموج لديه تخمين في هذا الشأن.

“الحاكم بأمر الله هو الخليفة السادس في السلالة الفاطمية في مصر، وقد حكم بين عامَي 996 و1021. خلال سنوات حُكمه، نجح الحاكم في توسيع منطقة نفوذه واحتلال منطقة حلب – منطقة سورية يسكنها الكثير من الدروز. يُحتمَل أن يكون قد تأثر بالمعتقد الدرزي الانتقائي، فبدأ قرابة نهاية عهده يطوّر الديانة الدرزية وينشرها (الدروز هم مَن منحه لقب “الحاكم بأمر الله”). يعني ذلك أنّه يجب التمييز بين بوتقة انصهار الديانة الدرزية (لا سيّما مصر) وبين الأصل الجغرافي (القوقاز) ومجموع المعتقدات والعادات التي جمعوها خلال رحلتهم التاريخية إلى الشرق الأوسط”.

يدّعي البروفسور ألموج أيضًا أنّ “العرب المُسلمين اضطهدوا الأقلية الدرزية… يبدو أنّ هذا هو سبب كون الديانة الدرزية سرية (للحماية من الأعداء)”.

الدراسات الوراثية تُثبت أنّ الدروز ليسوا عربًا؟

امرأة درزية من قرية دالية الكرمل (Flash90/jorge-novominsky)
امرأة درزية من قرية دالية الكرمل (Flash90/jorge-novominsky)

شغلت مسألة الأصل التاريخي للدروز مؤرخين عديدين خلال القرون الماضية، وكذلك علماء وراثة مؤخرًا. وفيما يسود بين المؤرخين الاعتقاد أنّ أصل الدروز هو القبائل العربية التي قدمت ممّا يُعرَف اليوم بالسعودية أو إيران، اكتشف علماء الوراثة أنّ الميتوكندريون (محطة طاقة الخلية البشرية) لدى الدروز يتّسم بسمات قوقازية قوية غير شائعة في منطقتنا. “لقد وجدوا أيضًا، لدهشتهم، أنّ القرابة الجينية بين اليهود والدروز أكبر من القرابة بين هذَين الشعبَين وبين شعوب أخرى في الشرق الأوسط”، يقول البروفسور ألموج.

يمكنكم أن تقرأوا حول هذا الخبر في مقال د. الحايك وزملائه، الذي نُشر في المجلة العلمية Scientific Reports الصادرة عن مجموعة Nature.

وضع الـ GPS الوراثي الدروز بين جبال زاغروس في العراق وجبل أراراط (منطقة أرمينيا سابقًا)، فيما وُضع باقي شعوب الشرق الأوسط (من حيث بصمتهم الوراثية) إلى الجنوب من سوريا

للإجابة عن مسألة أصل الدروز، حلّل الباحثون الحمض النووي (DNA) لدى 400 درزي من إسرائيل (متطوّعين مجهولين) وأكثر من 1000 أورو-آسيوي (من شعوب مختلفة). تمّ التحليل باستخدام GPS وراثي، يعمل وفق مبدأ مشابه لـ GPS الأقمار الصناعية.

قسم الباحثون العالم إلى تسع مناطق، وأنتجوا نماذج حمض نووي تمثّل السكّان المحليين في كلّ منطقة. لاحقًا، حلّلوا سلاسل DNA لشعوب مختلفة تعيش اليوم، وحسبوا نسبة الـ DNA لكلّ شعب مقارنةً بالنماذج العالمية التسعة (مثلا: يمكن أن يكون لشعب معيّن DNA يشابه بمقدار 15% ذاك الذي للإفريقيين الجنوبيين، 30% للإفريقيين الشماليين، و55% لسكّان الشرق الأوسط). هكذا حصلوا على “البصمة” الوراثية المميزة لكلّ شعب.

“السؤال الذي طُرح في البحث الجديد هو إلى أيّ حدّ يشابه الجينوم لدى الدروز مبنى جينوم الشعوب التي يعيشون بينها اليوم (معظمهم عرب يعيشون في سوريا ولبنان)؟

يتيح الـ GPS الوراثي إيجاد المكان الذي نتج فيه DNA مجموعة إثنية معيّنة بدرجة دقة شديدة وفي مجال زمني يمتدّ نحو ألف سنة. خمّن د. الحايك وزملاؤه أنّه إذا حرص كثيرون من الدروز على الزواج داخل طائفتهم، فقد حافظوا على التوقيع الوراثي لآبائهم، ما يُتيح للـ GPS أن يحدّد في الحيّز الجغرافي من أين أتوا.

بكلمات أخرى، قارن الباحثون “البصمة” الوراثية للدروز بتلك التي لشعوب من العالم كلّه… لدهشتهم، وضع الـ GPS الوراثي الدروز بين جبال زاغروس في العراق وجبل أراراط، وهو الأعلى في المنطقة الجبلية في تركيا (منطقة أرمينيا سابقًا)، فيما وُضع باقي شعوب الشرق الأوسط (من حيث بصمتهم الوراثية) إلى الجنوب من سوريا”.

وثّق الباحثون المكتشَفات عبر DNA قديم (4000 قبل الميلاد – 1000 للميلاد) من إسرائيل، تركيا، وأرمينيا. هنا أيضًا، كان الحمض النووي الدرزي ذا شبه شديد بذاك القديم من منطقة القوقاز، فيما ظهرت قرابة شديدة لباقي شعوب الشرق الأوسط بالـ DNA القديم لهياكل عظمية من بيئتها المحلية. يعني ذلك أنّ الدروز مُهاجرون من بعيد، وليسوا محليين.

 تظاهُرات لدروز في قرية مجدل شمس تضامُنًا مع إخوانهم الدروز في سوريا (FLash90/Jule Gamal)
تظاهُرات لدروز في قرية مجدل شمس تضامُنًا مع إخوانهم الدروز في سوريا (FLash90/Jule Gamal)

البروفسور ألموج والدكتور الحايك مقتنعان أنّ هذه المكتشفات تشهد بوضوح على أنّ أصل الدروز هو الشعوب الإيرانية التي عاشت شمال شرقي تركيا وأرمينيا، ويوضح ما اكتُشف التقارب الوراثي بينهم وبين يهود الشرق الأوسط والأشكنازيين، الذين تعود أصولهم إلى المنطقة عينها.

الاستنتاج الذي يرمي إليه البروفسور ألموج هو: “صحيح أنّ ما اكتُشف حول الجينات المختلطة للدروز (بينهم وبين عرب الشرق الأوسط) لا يدلّ على توقيت الدمج، لكنه يدلّ حتمًا على أنّ الدروز ليسوا مجموعة منعزلة ومتجانسة من ناحية وراثية، تمامًا مثل سائر المجموعات في الشرق الأوسط”.

اقرأوا المزيد: 1188 كلمة
عرض أقل
رئيس الأركان الإسرائيلي، غادي أيزينكوت، والزعيم الروحي للطائفة الدرزية موقف طريف (النت)
رئيس الأركان الإسرائيلي، غادي أيزينكوت، والزعيم الروحي للطائفة الدرزية موقف طريف (النت)

رئيس الأركان الإسرائيلي يزور زعيم طائفة الدروز

غادي أيزينكوت للشيخ موفق طريف: الجيش الإسرائيلي يتحرك وفق اعتبارات أمنية، إلا أننا ملتزمون بحماية أبناء الطائفة الدرزية في سوريا

16 سبتمبر 2016 | 14:48

حلّ رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي أيزينكوت، اليوم الجمعة، ضيفا على بيت الزعيم الروحي للطائفة الدرزية في إسرائيل، موفق طريف، في جولس، بمناسبة عيد الأضحى المبارك. وسمع رئيس الأركان مناشدات الشيخ الدرزي بحماية أبناء الطائفة في سوريا، لا سيما في المناطق التي يتعرض أهلها للهجمات، مثل قرية حضر الواقعة على الحدود مع إسرائيل.

ورافق أيزنكوت في زيارته الخاصة ضباط من الجيش الإسرائيلي وقادة، أبرزهم قائد منطقة الشمال، الجنرال يائير كوخافي. وردّ أيزنكوت على طلبات الشيخ قائلا “سياستنا هي عدم التدخل في الحرب في سوريا، وما نقوم به يقتصر على تقديم العون الإنساني للمدنيين”.

رئيس الأركان الإسرائيلي، غادي أيزنكوت (Miriam Alster/FLASH90)
رئيس الأركان الإسرائيلي، غادي أيزنكوت (Miriam Alster/FLASH90)

وأضاف “إننا على دراية بما يحصل في الجانب السوري. دولة إسرائيل ملتزمة بحماية الدروز. لن نسمح لأحد بأن يلحق الأذى بأبناء الطائفة، إلا أن الجيش الإسرائيلي يتحرك وقف اعتبارات أمنية”.

وقد تطرق الشيخ طريف في اللقاء الذي اتسم بأجواء احتفالية بمناسبة عيد الأضحى، إلى ما يتعرض له سكان قرية خضر ذات الأغلبية الدرزية. وأعرب عن غضبه من السياسة الإسرائيلية إزاء الهجمات التي يتعرض لها أبناء القرية من جهات إرهابية، وقال إن أبناء الطائفة لا يقبلون أن يجلسوا مكتوفي الأيادي حيال ما يتعرض له إخوانهم من أذى في سوريا.

وفي سياق متصل، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إنها تواصلت مع أشخاص من قرية حضر وقد رفض هؤلاء أي عون يأتي من إسرائيل، الأمر الذي يعقد الصورة بالنسبة لطلب أبناء الطائفة في إسرائيل.

اقرأوا المزيد: 209 كلمة
عرض أقل