الحسين بن عبدالله

الأمير حسين.. جيل المستقبل في المملكة الهاشمية (Guy Arama/المصدر)
الأمير حسين.. جيل المستقبل في المملكة الهاشمية (Guy Arama/المصدر)

الحسين بن عبد الله.. في الوقت الراهن ملك الإنستجرام

بدأ يظهر الأمير حسين أكثر فأكثر بين الجمهور، وهو يمثل جيل المستقبل في المملكة الهاشمية، ويربط مصيره بمصير الشبان الأردنيين من خلال شبكات التواصل الاجتماعية وهواياته المختلفة

في المملكة الأردنية الهاشمية الواقعة شرق إسرائيل، تحدث تغييرات سياسية على مدى الأجيال، تكون بنيوية غالبا. منذ 18عاما كان الملك عبد الله الثاني (55 عاما والذي توج ملكا في ال-7 من شباط 1999) يناضل من أجل الحفاظ على صمود مملكته الصغيرة اقتصاديا، عسكريا، وسياسيا.

لهذا الغرض قرر الملك تجنيد ابنه حسين (23 عاما) بدءا من عام 2015 لحماية مصالح المملكة العديدة في المنطقة؛ عربيا – مواجهة تحديات الإرهاب وقضايا اللاجئين السوريين والعراقيين، ودوليا – الحفاظ على شرعية المملكة الهاشمية بصفتها المسؤولة الرئيسية عن الأماكن المقدّسة في القدس الشرقية، وعلى صمودها الاقتصادي.

ويبدو أن الملك قد فهم أن عليه أن يعد ولي العهد في أقرب وقت ممكن لأي سيناريو قد يحدث في الشرق الأوسط المتقلب، لهذا بدأ ابنه يرافقه في كل اجتماعات العمل تقريبا في الأردن – الاجتماعات بين القبائل الأردنية وبين أصحاب الأعمال التجارية الفلسطينيين الكبار في المملكة وكذلك في اللقاءات مع زعماء الدول العربيّة القوية والقوى العظمى في أوروبا والولايات المتحدة.

خطابه المميز: باسم المملكة الهاشمية والجيل الشاب

عندما كان عمره 23 عاما فقط، ألقى حسين الشاب، خطابا في أيلول الماضي في الجمعية العامة للأمم المتحدة بصفته ممثلا للأردن.

كرس معظم خطابه، باللغة الإنجليزية الممتازة، لمناشدة جيل الشباب، الذي هو جزء منه، بألا يخشى من التعبير عن أفكاره وشن الثورة: “يُوصف الشبان غالبًا بأنهم يحلمون، ولكننا نعلم أن كل خطة تبدأ بالحلم دائما. لا تعد المثالية مفهوما سخيفا”، قال الأمير.

واستطرد خطابه منتقدا: “ماذا يمكن أن نقول عن الإنسانية إذا بُذر مبلغ 1.7 تريليون دولار في العام الماضي لشراء الأسلحة فقط، ولكن لم يُنقل مبلغ شبيه من الأمم المتحدة لمساعدة اللاجئين السوريين والدول التي تستضيفهم مثل الأردن؟ ليست هناك إجابات مُقنعة”.

تخرج ولي العهد الحسين من أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية، ويبدو أن تقدمه في العمل بدأ يكتسب زخما. فمنذ عام 2015، ألقى خطابا في الأمم المتحدة في إطار جلسة مجلس الأمن التي ترأسها وتناولت دور الشباب في صنع السلام، حل النزاعات، ومحاربة الإرهاب.

ومنذ ذلك الحين، يبدو أنه يلعب دورا أبرز في النشاطات السياسية، وهو يقيم بدعم والده علاقات واسعة مع قادة الدول العربية الأكثر نفوذا في هذه الأيام. فهو يرافق والده في كل مناسبة أو سفرة عمل تقريبا، ويخطط الملك إلى أن يلقي ولي العهد الشاب خطابات باسمه في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتمثل هذه الخطوة إثباتا على تأهيله لكرسي العرش.

حسين: انستجرام، قضاء أوقات الفراغ، والقوات المسلحة

عزز الأمير بشكل ملحوظ نشاطاته في الشبكات الاجتماعية وبدأ يدير حسابا في الفيس بوك، موقعا على الإنترنت يحمل اسمه، حساب تويتر، وحساب إنستجرام (لديه أكثر من 1.2 مليون متابع)، وهو يشارك مقاطع من حياته الشخصية.

يمكن أن تشهد نظرة سريعة على الصور التي يرفعها على حسابه الانستجرام على اهتمامه في العديد من المجالات المثيرة.

الهدف المنشود هو جعله أقرب من الشبان الأردنيين ليتمكن من تمثيلهم وفهم مشاكلهم الحقيقية. خلافا للأنظمة العربية الأخرى، أدرك الملك عبد الله أنه إذا كان يريد الحفاظ على المملكة، فعليه الاستماع إلى الشبان الأردنيين وهنا يلعب ولي العهد الحسين، دورا هاما.

مع سلمى Jamming with Salma

A post shared by Al Hussein bin Abdullah II (@alhusseinjo) on

مؤخرا، رفع الأمير الشاب مقطع فيديو يظهر فيه وهو يعزف الغيتارة برفقة شقيقته، سلمى. وفي صور أخرى تهدف إلى الإشارة إليه باعتباره الشخص المناسب ليصبح ملكا مع مرور الوقت، يظهر وهو يلتقي ويتحدث مع قادة العالم.

إن جماله، شبابه، حبه لوطنه، وإدمانه على رياضة التحدي وركوب الدراجات النارية، حبه للموسيقى، وقدراته العسكرية البارزة، يجذب جميعها الشبان الأردنيين.

4 أمور موجزة لم تعرفوها عن وريث العرش، الحسين:

 

أكمل الأمير تدريبا عسكريا لتشغيل طائرة هليكوبتر عسكرية

تخرج من جامعة جورجتاون في واشنطن في الولايات المتحدة

يحب لعب كرة القدم وهو مُشجع  لفريق كرة القدم الأردني، الفيصلي، وفريق كرة القدم الإسباني، ريال مدريد

كان يُلقب بـ “هاري بوتر” بسبب النظارات التي استخدمها في طفولته، لكنه اجتاز عملية جراحية في عام 2013 للتخلص منها

اقرأوا المزيد: 763 كلمة
عرض أقل
الأردن يحتفل بعيد ميلاد ولي العهد الـ 22 (wikipedia)
الأردن يحتفل بعيد ميلاد ولي العهد الـ 22 (wikipedia)

الأردن يحتفل بعيد ميلاد ولي العهد الـ 22

الصحف الأردنية ومواقع التواصل الاجتماعي تحتفل اليوم بعيد ميلاد الحسين بن عبد الله، اقرأوا ماذا تمنت له والدته الملكة رانيا بهذه المُناسبة

ولي العهد الأردني حسين بن عبدالله الثاني وأمه الملكة رانيا (AFP)
ولي العهد الأردني حسين بن عبدالله الثاني وأمه الملكة رانيا (AFP)

يحتفل الأمير الذي عُين وليًا للعهد عام 2009 بعيد ميلاده الـ 22 اليوم، وقد أنجز الكثير خلال هذه الفترة القصيرة من حياته.

تولى الأمير إدارة جلسة مجلس الأمن التابع للأمم المُتحدة، ليكون أصغر إنسان يفعل ذلك، يحمل رتبة ملازم في الجيش الأردني، قاد مشروعًا مُشتركًا بين المملكة الأردنية ووكالة ناسا، ومبادرات أُخرى تتعلق بمُستقبل الشباب في المملكة الأردنية الهاشمية، ومن بينها مُبادرة “حقق” للأعمال التطوعية.

ألفترة الأخيرة تخرج ولي العهد من جامعة جورجتاون في واشنطن التي فيها درس التاريخ.

كرّست له والدته، الملكة رانيا، بضع كلمات مُعبرة من خلال موقع إنستجرام، بمناسبة عيد ميلاده: “كل عام وابني الحسين بألف خير في يوم ميلاده – فخورون بك دائما”.

لا شك أن من يدخل صفحة ولي العهد، على موقع تويتر، من الصعب عليه ألا يرى المنشور الموجود فيها والخاص بعيد ميلاده، وسيلاحظ بالونات تُغطي الصفحة عند دخولها. أنتم مدعوون لزيارتها بأنفسكم.

موقع تويتر يحتفل بعيد ميلاد ولي العهد الـ 22 (Twitter)
موقع تويتر يحتفل بعيد ميلاد ولي العهد الـ 22 (Twitter)

تمنى الكثيرون لولي العهد التوفيق وهنأوه في عيد ميلاده على شبكات التواصل الاجتماعي. ونحن أيضًا، في هيئة تحرير موقع “المصدر”، نُرسل له تهانينا.

اقرأوا المزيد: 157 كلمة
عرض أقل
  • صورة مشتركة للرئيس الأمريكي بيل كلينتون، حسين ملك الأردن، وإسحاق رابين بعد التوقيع على اتفاق واشنطن عام 1994 (أرشيف دولة إسرائيل)
    صورة مشتركة للرئيس الأمريكي بيل كلينتون، حسين ملك الأردن، وإسحاق رابين بعد التوقيع على اتفاق واشنطن عام 1994 (أرشيف دولة إسرائيل)
  • رابين متنكر (أرشيف دولة إسرائيل)
    رابين متنكر (أرشيف دولة إسرائيل)
  • بيجن وزوجته عليزا في معبد أبو سمبل في مدينة الأقصر بمصر عام 1980 (أرشيف دولة إسرائيل)
    بيجن وزوجته عليزا في معبد أبو سمبل في مدينة الأقصر بمصر عام 1980 (أرشيف دولة إسرائيل)
  • رئيس دولة إسرائيل الرابع يقبل غولدا مئير (أرشيف دولة إسرائيل)
    رئيس دولة إسرائيل الرابع يقبل غولدا مئير (أرشيف دولة إسرائيل)

عندما تنكر رابين من أجل الدخول إلى دولة عربية

نُشرت مئات آلاف الصور من أرشيف الدولة في الموقع الجديد لمكتب الصحافة الحكومي الإسرائيلي وكشفت عن لحظات تاريخية نادرة في تاريخ إسرائيل

أطلق مكتب الصحافة الحكومي الإسرائيلي معرضا جديدا ومجانيا عبر الإنترنت لصور نادرة من مجموعة الصور القومية. يشتمل الموقع على توثيق نادر لأحداث تاريخية في تاريخ الدولة والمنطقة وصور مفاجئة لرؤساء حكومة ومسؤولين كبار. وتظهر من بينها أيضًا صورة لرئيس الحكومة إسحاق رابين متنكّرا قبل لقاء سرّي في دولة عربية.

يوم الاستقلال العشرين لدولة إسرائيل (أرشيف دولة إسرائيل)
يوم الاستقلال العشرين لدولة إسرائيل (أرشيف دولة إسرائيل)

في مجموعة الصور أعلاه، من 2 أيار عام 1968، وهو يوم الاستقلال العشرين لدولة إسرائيل، تم توثيق موكب للجيش الإسرائيلي. تعرض الصورة في الزاوية اليمنى السفلية صفوف مشاركين وهم يرتدون اللباس الفلسطيني التقليدي، والجالسين في الجمهور إلى جانب المشاهدين اليهود، ويرفرف فوق رأسهم العلم الإسرائيلي.

رئيس دولة إسرائيل الرابع يقبل غولدا مئير (أرشيف دولة إسرائيل)
رئيس دولة إسرائيل الرابع يقبل غولدا مئير (أرشيف دولة إسرائيل)

في الصورة من العام 1975 يظهر أفرايم كتسير، رئيس دولة إسرائيل الرابع، وهو يقدم إلى غولدا مئير، رئيسة الحكومة الإسرائيلية السابقة، جائزة إسرائيل وقبلة حارّة.

مسجد عمر في باب العمود عام 1920 (أرشيف دولة إسرائيل)
مسجد عمر في باب العمود عام 1920 (أرشيف دولة إسرائيل)

صورة من العام 1920 لمسجد عمر في باب العمود.

صورة مشتركة للرئيس الأمريكي بيل كلينتون، حسين ملك الأردن، وإسحاق رابين بعد التوقيع على اتفاق واشنطن عام 1994 (أرشيف دولة إسرائيل)
صورة مشتركة للرئيس الأمريكي بيل كلينتون، حسين ملك الأردن، وإسحاق رابين بعد التوقيع على اتفاق واشنطن عام 1994 (أرشيف دولة إسرائيل)

صورة مشتركة للرئيس الأمريكي بيل كلينتون، حسين ملك الأردن، وإسحاق رابين بعد التوقيع على اتفاق واشنطن عام 1994.

رابين متنكر (أرشيف دولة إسرائيل)
رابين متنكر (أرشيف دولة إسرائيل)

رئيس الحكومة إسحاق رابين متنكّرا من أجل لقاء سري في دولة عربية عام 1975.

مراسم توقيع اتفاق السلام بين إسرائيل والأردن (أرشيف دولة إسرائيل)
مراسم توقيع اتفاق السلام بين إسرائيل والأردن (أرشيف دولة إسرائيل)

من اليمين إلى اليسار: زوجة الرئيس عيزر فايتسمان، زوجة الرئيس إسحاق رابين، نور ملكة الأردن، وهيلاري كلينتون في مراسم توقيع اتفاق السلام بين إسرائيل والأردن.‎ ‎

بيجن وزوجته عليزا في معبد أبو سمبل في مدينة الأقصر بمصر عام 1980 (أرشيف دولة إسرائيل)
بيجن وزوجته عليزا في معبد أبو سمبل في مدينة الأقصر بمصر عام 1980 (أرشيف دولة إسرائيل)

زيارة رئيس الحكومة مناحم بيجن وزوجته عليزا في معبد أبو سمبل في مدينة الأقصر بمصر عام 1980.

رئيس الحكومة الأول دافيد بن غوريون بملابس سباحة (أرشيف دولة إسرائيل)
رئيس الحكومة الأول دافيد بن غوريون بملابس سباحة (أرشيف دولة إسرائيل)

رئيس الحكومة الأول دافيد بن غوريون بملابس سباحة، يستحمّ في عين فشخة عام 1940.

اقرأوا المزيد: 209 كلمة
عرض أقل
الأبناء المفضّلون في الشرق الأوسط
الأبناء المفضّلون في الشرق الأوسط

الأبناء المفضّلون في الشرق الأوسط

في هذه المنطقة من العالم، لا يتحوّل الدم إلى ماء. ورغم أنّ الموهبة أمر مهمّ، فإنّ النسب العائلي لا يقل أهمية. إليكم نظرة إلى بعض "الخلفاء" لزعماء الشرق الأوسط

هناك دول في العالم إذا وُلدتَ فيها في الأسرة المالكة؛ فطريقك نحو تولي منصب الملك مقرّرة مسبقًا. وهناك دول أخرى ليس مهما من هما والداك، لأنّك إذا أردت أن تحكم فستضطرّ إلى القيام بذلك بقواك الذاتية فحسب. بينما في الشرق الأوسط فالصورة ليست واضحة: فحتى لو وُلدت كأمير، سيأتي يوم ستضطرّ فيه إلى أن تثبت لشعبك بأنّك مناسب للحكم، وحتى لو عملت بنفسك من أجل الوصول إلى السلطة، فإنّ الشعب سيهتم دائما بجذورك العائلية.

سنعرض عليكم بعض “الخلفاء” البارزين بشكل خاص والذين يعيشون في منطقتنا، وهم أبناء عبد الله ملك الأردن، الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو.

الأمير حسين بن عبد الله

الأمير حسين (Instagram)
الأمير حسين (Instagram)

الأمير الأردنيّ الهاشمي ابن الثانية والعشرين عاما هو وريث عرش المملكة منذ أن كان في العاشرة من عمره. وفقا للسجلّات، فإنّ الأمير حسين هو حفيد للنبي محمد من الجيل الـ 42. وقد سمّي بطبيعة الحال على اسم جدّه، الملك الحسين بن طلال. في هذه الأيام يدرس الأمير في جامعة جورجتاون في مدينة واشنطن في الولايات المتحدة، في مجال التاريخ الدولي. وهو يخدم أيضًا كضابط بدرجة ملازم أول في الجيش الأردني. وكما يليق بفرد في الأسرة الهاشمية، يتحدث الأمير الإنجليزية والعربية بمستوى لغة الأم، وذلك بالإضافة إلى إتقانه الفرنسية شفهيّا. عندما كان في العشرين من عمره كان الأمير حسين الشخص الأصغر سنّا ممن ترأسوا جلسة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وذلك عندما ترأس جلسة تناولت منع انضمام الشباب إلى التنظيمات الإرهابية.

جواد نصر الله

حسن نصر الله ونجله جواد نصر الله (Twitter)
حسن نصر الله ونجله جواد نصر الله (Twitter)

تصدّر محمد جواد نصر الله، نجل حسن نصر الله، مؤخرا عناوين الأخبار عندما نشر الجيش الإسرائيلي خبر أنّه تزعّم خلية مسلّحين فلسطينية، شغلها حزب الله. فاجأ هذا الخبر الكثيرين، حيث إنّه حتى ذلك الوقت كان جواد معروفا بشكل أساسيّ باعتباره ناشطا في تويتر وهو موقع التواصل الاجتماعي، حيث يُكثر هناك من نشر التغريدات والصور التي يهاجم فيها السعودية وإسرائيل. وفقا للشائعات المنتشرة حوله من فترة صباه، فقد أكثر نصر الله الصغير من التجوّل في الضاحية الجنوبية من بيروت بسيارته، بل وتورّط في الماضي بالتحرّش بفتاة كانت تقطن في تلك المنطقة. ولكن في عام 2007 اشتهر للمرة الأولى عندما نشر ديوانه تحت اسم “حروف المقاومة”. من غير الواضح من هو جواد نصر الله الحقيقي؛ هل هو وحش عديم الرحمة، أم شاعر واضح اللسان مضى في طريقه والده الصعبة؟

يائير وأفنير نتنياهو

يائير في جنازة جده المفضل (Flash90Avi Ohayon)
يائير في جنازة جده المفضل (Flash90Avi Ohayon)

في الزاوية الإسرائيلية في الشرق الأوسط، يبرز الشقيقان الشابان يائير وأفنير نتنياهو، ابنا رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو. يائير هو الابن الأكبر من بينهما، وقد وُلد عام 1991، بينما يصغره أفنير بأربع سنوات. وفقا للشائعات في إسرائيل، فإن كلا الابنين يؤثران كثيرا على طريق والدهما السياسي. يائير هو في الواقع المستشار السياسي الأكثر قربا من رئيس الحكومة، وهو مسؤول عن جزء كبير من حملة رئيس الحكومة الإعلامية. في فترة دراسته في الجامعة بدأ ينشط سياسيًّا في حزب الليكود. وأما أفنير، المعروف بقربه من الديانة اليهودية، يقدّم لوالده نتنياهو دعما أيديولوجيًّا في طريقه السياسي.

ياسر وطارق عباس

طارق وياسرعباس
طارق وياسرعباس

ياسر وطارق عباس هما أكبر بسنوات عديدة من الأبناء الذين ذُكروا أعلاه، ولكن تأثيرهما على والدهما الرئيس الفلسطيني ليس سرّا. في الوقت الذي اختفى فيه أبناء الزعماء من جيل أبناء عباس عن الخارطة، مثل عدي وقصي حسين، جمال وعلاء مبارك وسيف الإسلام القذافي، فإنّ ياسر وطارق يحافظان على أهميّتهما. وذلك لأنّهما لم يقفا أبدا في دائرة الضوء السياسي تماما. والأمر صحيح بشكل خاصّ بالنسبة لطارق، الذي عرف كيف يستغلّ مكانة والده طوال السنين من أجل النجاح في عالم الأعمال.

حافظ الأسد الابن

حافظ الأسد
حافظ الأسد

سُمّيَ حافظ الأسد ابن الخامسة عشرة على اسم جدّه تماما مثل الأمير حسين بن عبد الله، وقد تصدّر العناوين مؤخرا بسبب إنجازاته المشكوك فيها في إطار مسابقات الرياضيات، والتي أنهى فيها في المركز السابع فقط. سخر موقع “العربية” منه وكتب “لعلها المرة الأولى التي لا يكون فيها واحدٌ من آل الأسد رابحاً في أية مباراة يخوضها”. وكتب مراسل العربية عهد فاضل أيضًا: “فللمرة الأولى يجرؤ أحدٌ على الفوز قبالة واحد من “تلك العائلة الرئاسية” التي تخصصت بالفوز، “حتى لو مسابقة في اللغة الصينية”، كما يقول ظرفاء سوريون، هنا وهناك”. كالعديد من الزعماء الآخرين في المنطقة، فإنّ والد حافظ لم يكن يفترض أنه سيصبح رئيسا، وحظي بهذا المنصب فقط إثر وفاة شقيقه الأكبر باسل. في كل ما يتعلق بمستقبل سوريا، فإنّ المخفيّ أعظم. لا يمكن لأحد أن يراهن ويخمّن احتمال أن يرث حافظ والده، حيث من غير المؤكد أبدا بأنّ يبقى والده الرئيس السوري حتى آخر حياته. ولكن لأنّ كلّ شيء محتم، فمن غير المستبعد بأن يلتقي حافظ الأسد الابن يومًا ما بالملك حسين بن عبد الله وبرئيس الحكومة الإسرائيلي يائير نتنياهو، ليناقش معهما اتفاق السلام بين سوريا وإسرائيل.

اقرأوا المزيد: 709 كلمة
عرض أقل
المرشحان كريستي وترامب (AFP)
المرشحان كريستي وترامب (AFP)

مرشّح سيدير الأمور مع “الملك حسين” ومرشح آخر يريد بناء جدار مثل إسرائيل

المرشّحون الجمهوريون لمنصب رئيس الولايات المتحدة يقفون مجددا أمام اختبار ويفشل بعضهم حتى في المعلومات الأكثر أساسية في مجال السياسة الخارجية التي تمارسها دولتهم في الشرق الأوسط

في لاس فيغاس، أُغلِقت بعد منتصف الليل (الأربعاء) المناظرة الخامسة للحزب الجمهوري في الطريق إلى انتخاب مرشّح الحزب للرئاسة لعام 2016. وقد ظهر في المناظرة المرشحون التسعة الرائدون في الاستطلاعات، وعلى رأسهم دونالد ترامب، والذي أكسبه كونه المرشّح الرائد المكانة المركزية على المنصة. لقد انشغلت المناظرة في معظمها بقضية الأمن في الولايات المتحدة، وبتهديدات الإرهاب والحرب على داعش، بالإضافة إلى موضوع الهجرة إلى الولايات المتحدة.

وبشكل عام توفر مثل هذه المناظرات لمحة عن أفكار المرشحين لوراثة كرسي أوباما في البيت الأبيض وكيف سيديرون إحدى القوى العظمى الأكبر والأكثر نفوذا اليوم في العالم.

https://www.youtube.com/watch?v=Ev-4Z_xE5g0

وقد كانت هناك اثنتين من النوادر التي تفوّه بها مرشّحان رائدان، وهما كريس كريستي ودونالد ترامب.

خلال المناظرة، تشكّلت جبهتان رئيسيّتان: الأولى للمرشّحَين تيد كروز وماركو روبيو، اللذين يحتلان المركزَين الثاني والثالث في الاستطلاعات. لقد ركّزا جميع أسهمهما على بعضهما البعض، ولا سيما، على قضية السياسة الخارجية، ولكن على القضايا الأمنية أيضًا. في المقابل، فقد هاجم المرشّح جيب بوش، الغارق في الاستطلاعات، دونالد ترامب فقط، ونجح في إثارة غضبه قليلا.

دونالد ترامب (AFP)
دونالد ترامب (AFP)

“حظيتُ بنسبة 42% في الاستطلاعات أما أنت فحصلت على 3%. فوضعي أفضل من وضعك بكثير”، هكذا قال ترامب لبوش بازدراء. وقد اشتكى ترامب أيضًا من منظّمي المناظرة، CNN، لكونهم قادوا – كما يزعم – بوش إلى الأسئلة التي ركّزت مباشرة عليه. وقد تطرّق المرشّح الرائد أيضًا إلى إسرائيل في كلامه، وقال إنّه ينوي حلّ مشكلة المهاجرين غير الشرعيين من المكسيك، من خلال بناء جدار حدودي يشبه ذلك الموجود على حدود إسرائيل”. “كل ما هو مطلوب هو التحدث مع الأصدقاء في إسرائيل. فالجدار ذو أهمية”.

والنادرة الأخرى المثيرة للاهتمام والتي تتطرق إلى منطقتنا هي تصريحات حاكم ولاية نيو جيرسي، كريس كريستي، حول موضوع الحاجة إلى محاربة الإرهاب العالمي ولا سيما داعش.

وقد طلب كريستي تركيز اهتمام السياسة الخارجية الأمريكية على موضوع دعم الدول الحليفة في الشرق الأوسط وأشار مباشرة إلى الأردن وزعيمها “الملك الحسين”.

“يجب على من يتولّى منصب رئيس الولايات المتحدة أنّ يمثّل قوة يمكن الاعتماد عليها والوثوق بها… فلا يمكننا أن نثق بهذا الرئيس (أوباما)”، قال كريستي مهاجما.

كريس كريستي (AFP)
كريس كريستي (AFP)

وعندما سُئل ماذا كان سيفعل بدلا من ذلك، قال كريستي “عندما أقف أمام ملك الأردن، الملك حسين، سأقول له ببساطة، سيدي لديك صديق، سيقف إلى جانبك وسيقاتل معك في الحرب”. وأضاف “سيغيّر الملك فعلا رأيه عنّا”.

وبطبيعة الحال فإن ملك الأردن الحالي هو الملك عبد الله، و نجل الملك حسين (الذي توفي عام 1999). ويضع هذا الخطأ علامة سؤال كبيرة على مؤهلات كريستي في مجال السياسة الخارجية والعلاقة بالشرق الأوسط، كما قرّر محلّلون أمريكيون.

اقرأوا المزيد: 386 كلمة
عرض أقل
الملكة رانية العبدالله وابنها الحسين (Instagram)
الملكة رانية العبدالله وابنها الحسين (Instagram)

بالصور: الأمير حسين يحتفل بعيد ميلاده

من طفل صغير يجلس في حضن الملك الهاشمي، إلى الشاب الصغير والمثير للإعجاب الذي أصبح وليُّ العهد الأردني، الأمير حسين يكبر أمام أعين العالم كله ويسير في طريق والده وجدّه

28 يونيو 2015 | 19:01

يحتفل الأمير حسين بن عبد الله الثاني اليوم بعيد ميلاده الواحد والعشرين. منذ ست سنوات وحسين يتولى بشكلٍ رسميّ منصب وليّ العهد في المملكة الأردنيّة الهاشمية، ويبدو أنّ حياته كلها قادته إلى هذا المنصب الكبير.

الأمير في الرابعة من عمره يشاهد مع أخته الأميرة ووالديه استعراضا جوّيا لسلاح الجوّ الملكي، بعد أشهر معدودة من تتويج والده الملك عبد الله (AFP)
الأمير في الرابعة من عمره يشاهد مع أخته الأميرة ووالديه استعراضا جوّيا لسلاح الجوّ الملكي، بعد أشهر معدودة من تتويج والده الملك عبد الله (AFP)
الملك، الملكة ونجلهما الصغير(AFP)
الملك، الملكة ونجلهما الصغير(AFP)
الأمير يكشف عن اهتمام بالاستعراضات العسكرية منذ سنّ صغيرة (AFP)
الأمير يكشف عن اهتمام بالاستعراضات العسكرية منذ سنّ صغيرة (AFP)
الملكة رانيا ونجلهما الأميرحسين (AFP)
الملكة رانيا ونجلهما الأميرحسين (AFP)
الأمير الشاب ابن السابعة يزور قبر جدّه المالك حسين، والذي سُمّي على اسمه (AFP)
الأمير الشاب ابن السابعة يزور قبر جدّه المالك حسين، والذي سُمّي على اسمه (AFP)
الأمير ابن الحادية عشرة يؤدي شعائر العمرة في مكة (AFP)
الأمير ابن الحادية عشرة يؤدي شعائر العمرة في مكة (AFP)
في سنّ الخامسة عشرة، وليّ العهد الرسمي للمملكة (AFP)
في سنّ الخامسة عشرة، وليّ العهد الرسمي للمملكة (AFP)
الأمير يشاهد مباراة كرة قدم للمنتخب الأردني ضدّ المنتخب العراقي، حزيران 2012 (AFP)
الأمير يشاهد مباراة كرة قدم للمنتخب الأردني ضدّ المنتخب العراقي، حزيران 2012 (AFP)
ولي العهد يستقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، آذار 2013 (AFP)
ولي العهد يستقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، آذار 2013 (AFP)

 

#Amman #Jordan

A post shared by Queen Rania Al Abdullah (@queenrania) on

مظلي الأسرة المالكة ووالده الفخور

 

إفطار ملكي لأسرة الملك

العائلة المالكة تحتفل بعيد استقلال الأردن

الأمير الذي عاد من الولايات المتحدة يسعد أمه

اقرأوا المزيد: 54 كلمة
عرض أقل
الأمير الحسين بن عبدالله الثاني في الأمم المتحدة (Flicker)
الأمير الحسين بن عبدالله الثاني في الأمم المتحدة (Flicker)

أردنيون: ولي العهد يجمع بين الحسين وعبدالله

غرّد أردنيون على "تويتر" وغيرها من وسائل الاتصال فرحين بترؤس ولي عهدهم الشاب جلسة في مجلس الأمن، في حين تُعد العائلة الملكية ظهوره خطوة مهمة في طريقه إلى تولي العرش في المستقبل

24 أبريل 2015 | 12:31

سجل أمس الخميس، ولي العهد الأردني، الأمير الحسين بن عبد الله الثاني، ومعه العائلة الملكية، خطوة مهمة في طريق الأمير إلى تولي عرش المملكة الهاشمية في المستقبل، بعد أن ترأس جلسة خاصة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وحذر العالم من سقوط الشباب في قبضة التنظيمات الإرهابية.

وتفاعلت مواقع الاتصال الاجتماعي الأردنية مع ظهور الأمير الذي تولى منصب ولي العهد عام 2009، حيث حفلت بالتعليقات المشجعة للأمير، والفخورة بإنجازه الديبلوماسي الكبير من على منصة الأمم المتحدة.

وفي حديثه عن دور الشباب في صناعة السلام في مناطق النزاعات، قال الأمير إن “العالم يواجه احد أكبر التحديات.. التحدي الأعظم هو الإرهاب والتطرف”. وحذّر الأمير من أن “الشباب هم الأكثر استهدافا بالتجنيد الطوعي وغير الطوعي من قبل القوات المتطرفة والظلامية”، موضحا أن الشباب شريحة مستهدفة وليس مهمشة كما يطعن كثرٌ.

وطالب الأمير “بتحصين الشباب بالتعليم النوعي وفرص العمل المناسبة وأسس الحياة الكريمة”، مضيفا “إننا في سباق للاستثمار في عقول الشباب وطاقاتهم مع الفئات المتطرفة”.

الأب الابن ورئيس الولايات المتحدة باراك أوباما (Instagram)
الأب الابن ورئيس الولايات المتحدة باراك أوباما (Instagram)

وأعرب عن استعداد المملكة الهاشمية لاستضافة المؤتمر الدولي الأول حول دور الشباب في صناعة السلام المستدام في شهر آب المقبل. وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بالأمير الشاب قائلا “لم يبلغ بعد 21 عاما، لكنه أصبح قائدا في القرن ال21”.

وأصبح الحسين بن عبدالله الذي سيبلغ 21 عاما هذا العام، ومن لُقب قبل سنوات بأنه يشبه “هاري بوتر” وهو واضع نظارته، شخصية ديبلوماسية لافتة حيث تحرض العائلة الملكية على ظهوره في الإعلام دون انقطاع، مرة إلى جانب والده في جلسات مع زعماء العالم، ومرة بمفرده في المحافل الدولية.

الأمير الحسين بن عبدالله الثاني (Instagram)
الأمير الحسين بن عبدالله الثاني (Instagram)

ورغم أن الحديث عن وريث لملك الأردن، عبد الله الثاني، سابق لأوانه، لا سيما أن الملك ما زال شابا، فعمره 53، ويتمتع بصحة ممتازة، إلا أن الملك يعلم أن بلوغ نجله لتولي منصب الملك يحتاج إلى الخبرة، وكلما بدأ التدريب في جيل أبكر كان تولي المنصب أسهل.

اقرأوا المزيد: 280 كلمة
عرض أقل