الحرائق في إسرائيل 2016

  • أوري ساسون الإسرائيلي يهزم منافسه المصري، إسلام الشهابي  في ريو (AFP)
    أوري ساسون الإسرائيلي يهزم منافسه المصري، إسلام الشهابي في ريو (AFP)
  • مستوطنون يصلّون في البؤرة الإستيطانية "عمونا" (Miriam Alster/Flash90)
    مستوطنون يصلّون في البؤرة الإستيطانية "عمونا" (Miriam Alster/Flash90)
  • إجراءات أمنية غير مسبوقة في القدس استعدادا لجنازة بيريس (Hadas Parushl/Flash90)
    إجراءات أمنية غير مسبوقة في القدس استعدادا لجنازة بيريس (Hadas Parushl/Flash90)
  • الحرائق الكبرى في مدينة حيفا الشمالية (Flash90/Meir Vaknin)
    الحرائق الكبرى في مدينة حيفا الشمالية (Flash90/Meir Vaknin)

بالصور: عام 2016 في إسرائيل

بدءا من تنفيذ العملية الإرهابية في مدينة تل أبيب، وحتى الحرائق الكبرى في مدينة حيفا. 12 شهرا وصورة لكل شهر. صور إسرائيل وقصصها في عام 2016

كانون الثاني

البحث عن نشأت ملحم، منفذ العملية في تل أبيب (Miriam Alster/Flash90)
البحث عن نشأت ملحم، منفذ العملية في تل أبيب (Miriam Alster/Flash90)

افتُتِح العام 2016، بعملية إطلاق نيران في ساعات الظهر في أحد أيام الجمعة في الحانة الأكثر زوارا في شارع ديزنغوف في تل أبيب، ومُلاحقة مُطلق النار، وقتل إسرائيليَين

شباط

إيهود أولمرت (Olivier Fitoussi /FLASH90)
إيهود أولمرت (Olivier Fitoussi /FLASH90)

انتهاء التحقيق في ملفات رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت، في أروقة المحكمة، ودخول رئيس الحكومة الإسرائيلية سابقا السجن لقضاء محكومية مدتها 18 شهرا. هكذا أصبح أولمرت رئيس الحكومة الأول والوحيد في تاريخ إسرائيل، المتهم بارتكاب أعمال جنائية.

آذار

عائلة يهودية من اليمن (AFP)
عائلة يهودية من اليمن (AFP)

وصول 17 يهوديا من اليمن إلى إسرائيل. ويعيش في اليمن الآن 40 حتى 50 يهوديا وحدهم ويرفضون مغادرتها. أحضر حاخام الجالية في اليمن معه توراة عمرها 600 عام.

نيسان

عملية تفجير حافلة في القدس (Flash90/Nati Shohat)
عملية تفجير حافلة في القدس (Flash90/Nati Shohat)

تفجير عبوة ناسفة في حافلة رقم 12 في القدس على خط التماس بين القدس الغربية والقدس الشرقية. أصيب في العملية 20 شخصا ومات الفلسطيني الذي وضع العبوة الناسفة متأثر بجراحه بعد يومين من العملية.

أيار

مديرة نادي "هبوعيل بئر السبع" ألونا بركات (Danny Meron/Flash90)
مديرة نادي “هبوعيل بئر السبع” ألونا بركات (Danny Meron/Flash90)

بعد مرور 40 عاما على الأقل، ينجح فريق كرة القدم في المدينة الجنوبية في إسرائيل، بئر السبع، أخيرا في الفوز في كأس بطولة إسرائيل في كرة القدم.

حزيران

غرفة الفتاة هيلل يافا أريئيل التي قتلت في كريات أربع (Flash90/Yonatan Sindel)
غرفة الفتاة هيلل يافا أريئيل التي قتلت في كريات أربع (Flash90/Yonatan Sindel)

عملية إرهابية في كريات أربع: قُتِلت الفتاة هيلل يافا أريئيل، ابنة 13 عاما، عندما دخل إرهابي عمره 19 عاما إلى غرفة في منزلها وطعنها حتى الموت وهي في سريرها. مع وصول التقارير حول تنفيذ العملية، وصلت إلى المكان مجموعة من الأشخاص وأطلقت النار على الإرهابي.

تموز

مسيرة المثليين في القدس (Flash90/Nati Shohat)
مسيرة المثليين في القدس (Flash90/Nati Shohat)

عُقِدت مسيرة المثليين الأكبر في الشوارع المركزية في مدينة القدس.

آب

أوري ساسون الإسرائيلي يهزم منافسه المصري، إسلام الشهابي في ريو (AFP)
أوري ساسون الإسرائيلي يهزم منافسه المصري، إسلام الشهابي في ريو (AFP)

فاز لاعب الجودو الإسرائيلي، أوري ساسون بالميدالية الإسرائيلية الثانية في ألعاب الأولمبياد في ريو 2016. كان افتتاح المعركة الأولى ضد إسلام الشهابي المصري، محرجا لأن الشهابي رفض مصافحة ساسون. نجح ساسون أثناء المعركة في التغلب على خصومه المصري.

أيلول

إجراءات أمنية غير مسبوقة في القدس استعدادا لجنازة بيريس (Hadas Parushl/Flash90)
إجراءات أمنية غير مسبوقة في القدس استعدادا لجنازة بيريس (Hadas Parushl/Flash90)

توفي أقدم رئيس إسرائيلي وسياسي. فوصل الكثير من زعماء العالم للمشاركة في جنازته في القدس.

تشرين الأول

مسيرة نساء يصنعن السلام (Facebook)
مسيرة نساء يصنعن السلام (Facebook)

تظاهر نحو عشرة آلاف امرأة إسرائيلية وفلسطينية من قبل منظمة “نساء يصنعن السلام” بهدف دفع اتفاقية سلام محلية قُدما.

تشرين الثاني

الحرائق الكبرى في مدينة حيفا الشمالية (Flash90/Meir Vaknin)
الحرائق الكبرى في مدينة حيفا الشمالية (Flash90/Meir Vaknin)

اندلعت حرائق هائلة في أنحاء إسرائيل وأهمها في مدينتَي حيفا والقدس.

كانون الأول

بيوت بؤرة "عمونا" الإستيطانية (Miriam Alster/Flash90)
بيوت بؤرة “عمونا” الإستيطانية (Miriam Alster/Flash90)

أصدرت المحكمة قرار إخلاء 40 أسرة من عمونا، القريبة من رام الله، بتاريخ 25 كانون الأول. في ظل المحادثات مع حكومة نتنياهو حول الإخلاء، استعد سكان عمونا للإخلاء المتوقع.

اقرأوا المزيد: 314 كلمة
عرض أقل
حريق في مصافي النفط في حيفا (Facebook)
حريق في مصافي النفط في حيفا (Facebook)

حريق في مصافي النفط في حيفا

قلق في إسرائيل في أعقاب الحريق في مصافي النفط في خليج حيفا، بالقرب من منازل عشرات آلاف المواطنين: "حياة ملايين السكان معرّضة للخطر بسبب مصالح اقتصادية"

استيقظ سكان مدينة حيفا في شمال إسرائيل التي عانت مؤخرا من موجة من الحرائق الصعبة، اليوم (الأحد) صباحا وشاهدوا مشهدا مفزعا: بدأ خزان وقود في وسط منطقة مصافي النفط الكبيرة في إسرائيل بالاشتعال، بالقرب من خزانات كبيرة تحتوي على بنزين وغازات سامة.

أُغلِقت الطرقات الرئيسية المؤدية إلى مدينة حيفا بسبب الحريق وافتُتحت بالتناوب، وفُرض حظر التنقل على سكان حيفا والمنطقة، وهناك قلق من انتشار النيران إلى خزانات كبيرة إضافية تحتوي على بنزين وغاز. ليس واضحا بعد سبب الحريق، ولكن وفق التقديرات الأولية، فربما اندلع الحريق بسب الكهرباء الستاتية.

قال عضو الكنيست، دوف حنين، من القائمة المشتركة، الناشط اجتماعيا وفي مجال جودة البيئة أيضا، إن “خليج حيفا قد أصبح منذ زمن مثل طنجرة ضغط تهدد بالانفجار، ويتضمن تركيزا عاليا بشكل استثنائي من الوقود، المواد الخطيرة، ومصانع تؤدي إلى التلوثات”.

وأضافت عضو الكنيست، ياعيل كوهين فران “تشكل مصافي النفط خطرا أمنيا على الجمهور، تلوث الجو، وأصبحت الآن تعرض السكان لخطر بسبب اندلاع النيران وانتشارها. تعرّض مجمعات كبيرة جدا من الوقود بالقرب من السكان حياتهم إلى خطر حقيقي”.

ولكن ليست هناك أية تجديدات حول حقيقة أن مجمعات الوقود الأكبر في المدينة الثالثة من حيث عدد سكانها تشكل قنبلة موقوتة. نُشر الكثير من التقارير والتوصيات حول الموضوع، ورغم ذلك فمن المخطط أن تبقى المصانع المثيرة للتلوثات والخطيرة في المنطقة بل أن تزداد.

طالب رئيس بلدية حيفا الحكومة بإغلاق مجمعات مصافي النفط فورا محذرا أنه “طفح الكيل ووصل السيل الزبى، فالحديث يدور عن حياة البشر”. في رسالة طارئة كتبها رئيس بلدية حيفا إلى رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو طلب “وقف أية خطة لتوسيع مصافي النفط، وإبعاد حاويات الأمونيا من خليج حيفا”. وأضاف: “آن الأوان للتعقّل وفهم أنه لا يمكن المُجازفة بحياة ملايين سكان الشمال وأن حياة البشر أسمى من المصالح الاقتصادية”، ملمحا إلى أن التأخير في إخراج المصانع الخطيرة خارج المدينة بسبب مصالح اقتصادية.

اقرأوا المزيد: 283 كلمة
عرض أقل
الحرائق الكبرى في مدينة حيفا الشمالية (Flash90/Meir Vaknin)
الحرائق الكبرى في مدينة حيفا الشمالية (Flash90/Meir Vaknin)

الجدل حول الحرائق يصب زيتا على نار العلاقات بين العرب واليهود

استخدم السياسيون في إسرائيل عبارات كثيرة لتسمية موجة الحرائق التي ضربت إسرائيل بـ "حرائق متعمّدة على خلفية قومية". في الواقع فإنّ المحققين في الحرائق لا يقرّرون بشكل مؤكّد إذا كانت الحرائق متعمدة حقا

في الأيام العشرة الماضية التي مرّت منذ اندلاع موجة الحرائق في إسرائيل، سُمع ما لا يحصى من السياسيين والمسؤولين في المنظومة الأمنية الإسرائيلية، الذين أعربوا عن رأيهم وقرّروا ماذا حدث، مَن أشعل الحرائق؟ ولماذا؟

وقد قرر معظم السياسيين أنّ جزءًا كبيرا جدّا من الحرائق، التي أضرت بالكثير من المنازل والغابات في إسرائيل، كان على خلفية قومية.

ولكن تحقيق القناة الثانية يشكّك في التعميمات الكثيرة التي صدرت في الآونة الأخيرة. لم يستطع الكثير من المحقّقين في الحرائق، الذين يعملون في الميدان ويحاولون فهم إذا كانت حقّا حرائق متعمّدة نفذها فلسطينيون أو مواطني إسرائيل العرب، أن يقرّروا بشكل حاسم إذا كانت الحرائق، التي استعرت في البلاد لعدة أيام، ناجمة عن إشعال متعمد.

“ما زلنا لا نعرف أية معلومات. أتمنى لو كان نعرف شيئا”، كما يعترف محقق حرائق كبير أجرى مقابلة لتقرير القناة الثانية. رغم أقواله، فإنّ ذلك لا يوقف الجهات الأمنية عن اعتقال 39 مشتبها، معظمهم فلسطينيون والقليل منهم من مواطني إسرائيل العرب.

علي محاجنة، كهربائي في الرابعة والعشرين من أم الفحم، هو الوحيد الذي قُدِمت لائحة اتّهام خطيرة ضدّه حتى الآن. قال محاجنة للمحقّقين معه إنّ الدافع وراء إشعال النيران في مدينته، أم الفحم، ليس قوميا. وفقا لروايته، فقد تراكمت بين الفيلات في حيّ الظاهر في المدينة في الأشهر الأخيرة أكوام من القمامة. لم تخلِ بلدية أم الفحم القمامة وقد سئم من الانتظار، لذلك أشعل النيران للتخلص من القمامة التي تجمّعت.

في حادثة أخرى، كانت بحسب ادعاء شرطة إسرائيل الورقة الرابحة التي تدلّ على إشعال حرائق على خلفية قومية، هناك مقطع فيديو، أُرسِل لوسائل الإعلام، وتم فيه توثيق فلسطيني يشعل النيران في أرض مفتوحة. فاعتُقل الفلسطيني الذي تم توثيقه في مقطع الفيديو، جواد قطوش، خلال مدة قصيرة، وهو أب لأربعة أطفال في الثالثة والأربعين من عمره. ولكن اتضح في التحقيق ما لم يظهر في تسجيلات الكاميرات: فقد أكلت النيران بشكل أساسي أشواكا، جميعها بين المدرّجات في أرض زراعية خاصة. كان قطوش يقف بجانب النار ولم يهرب. لقد أشعل منطقة صغيرة من أجل إعداد الأرض للعمل الزراعي، كما قال أفراد عائلته. ليست العائلة فقط هي التي تدّعي ذلك – فقد تم إطلاق سراح قطوش أول البارحة، بعد أن قبل الجيش روايته.

من بين 39 مشتبها بهم بإشعال الحرائق، بقي 10 أشخاص فقط رهن الاعتقال – وأطلِق سراح جميع البقية دون قيد أو شرط. قُدِمت لائحتا اتهام فقط، واحدة في قضية إشعال القمامة. في الحرائق الكبيرة والخطيرة، في حيفا وزخرون يعكوف، لم يتم العثور على مشتبه بهم، ولم يتقرّر بعد إذا كان الحديث يدور عن حرائق متعمّدة.

ولكن تحقيق القناة الثانية لم يقنع وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان (الليكود). ردّا على الكلام الذي جاء في التحقيق، ادعى الوزير أردان أنّ “إسرائيل مرّت في تجربة إرهاب إشعال نيران في الأسبوع الماضي ولن أسمح بكنس هذه الحقيقة إلى تحت السجادة”، كما كتب معلّقا في تويتر.

“رأيت تقرير القناة الثانية. الادعاء: إذا لم يتم إثبات التهم فهذا إشارة أنّه لم تكن هناك حرائق متعمّدة هو هلوسة. من يقول إن 60% من الحرائق هي حرائق متعمّدة، هم المحققون في الحرائق”، كما أضاف الوزير أردان. “زجاجات حارقة في مركز الحريق، مواد مشتعلة تم صبّها على الأرض، كاميرات تظهر مشتبها به يخرج من المنطقة قبل دقيقة من اشتعال النيران، حرائق متعمّدة في عدة نقاط وفقط في البلدات اليهودية” كل هذه بحسب ادعاء الوزير، أدلة على إرهاب الحرائق المتعمد ضدّ اليهود.

وعلّق أيضًا عضو الكنيست من القائمة المشتركة، أحمد الطيبي، على التحقيق. قال في صفحته على تويتر “ماذا تبقّى من انتفاضة الحرائق؟ من إرهاب إشعال الحرائق؟ ماذا تبقّى من العملية الإرهابية الضخمة؟ بقي كذب ضخم وتحريض فائق…”. أثنى الطيبي على محققي القناة الثانية وادعى أنّهم ادعوا كل الوقت عدم حدوث حرائق متعمّدة على خلفية قومية.
في هذه الأثناء تدور نقاشات كثيرة حول مَن هو المسؤول؟ هل الحرائق متعمّدة أم أنها حدثت بسبب ظروف طقس إشكالية؟ يصب جميعها زيتا على نار العلاقات الهشّة بين العرب واليهود في إسرائيل، والتي لا تستطيع التعافي.

اقرأوا المزيد: 601 كلمة
عرض أقل
الأمطار الغزيرة تفرح قلوب الإسرائيليين بعد الحرائق (Nati Shohat/Flash90)
الأمطار الغزيرة تفرح قلوب الإسرائيليين بعد الحرائق (Nati Shohat/Flash90)

الأمطار الغزيرة تفرح قلوب الإسرائيليين بعد الحرائق

مضى أسبوع على الحرائق التي اندلعت في إسرائيل، وجاءت الأمطار الغزيرة اليوم في إسرائيل كأنها المخلص الحقيقي من عناء الحرائق والصيف

01 ديسمبر 2016 | 15:49

بعد أسبوع التهمت به الحرائق اليابس والأخضر في مدن عديدة في إسرائيل، وازداد شعور الإحباط لدى الإسرائيليين بتأخر قدوم الشتاء، بدت الأمطار الغزيرة التي هطلت اليوم في جميع أرجاء البلاد وكأنها المخلص الحقيقي لعناء الحرائق والصيف الحار الذي كان. ولا شك في أنها تروي عطش الإسرائيليين المتحمسين لقدومها.

شاهدوا الصور:

(Nati Shohat/Flash90)
(Nati Shohat/Flash90)
(Nati Shohat/Flash90)
(Nati Shohat/Flash90)
الأمطار الغزيرة تفرح قلوب الإسرائيليين بعد الحرائق (Yonatan Sindel/Flash90)
الأمطار الغزيرة تفرح قلوب الإسرائيليين بعد الحرائق (Yonatan Sindel/Flash90)
اقرأوا المزيد: 49 كلمة
عرض أقل
الحريق في الكنيس، تصوير حاخام الكنيس
الحريق في الكنيس، تصوير حاخام الكنيس

مسلمون يتبرعون بالمال لكنيس احترق في حيفا

احترق طابق كامل في كنيس في حيفا أثناء الحرائق الكبيرة في المدينة. أصحاب مصالح تجارية عرب يتبرعون بالأخشاب والحديد لترميم الكنيس

رفض أصحاب مصالح تجارية عرب من حيفا (شمال إسرائيل)، كان قد طُلِبَ منهم تقديم اقتراح سعر لبيع بضاعة في أعقاب الأضرار التي لحقت بكنيس أثناء الحرائق الكبيرة في حيفا في الأسبوع الماضي، الحصول على أموال قيمتها آلاف الشواقل.

وفق تقرير في صحيفة “يديعوت أحرونوت” قررتُ تقديم المساعدة دون الحصول على أي مقابل”، قال وليد أبو أحمد، مزوّد ألواح خشبية يعيش في مدينة حيفا. “نحن نعيش في حيفا حياة مشتركة مع اليهود دون تمييز وعلينا الحفاظ على التعايش وتشجيع السلام”.

احترق الطابق الثالث في كنيس أثناء الحريق الكبير يوم الخميس الماضي. لذلك طلب حاخام الكنيس شراء طاولات جديدة بدل الطاولات التي احترقت. فتوجه النجار الذي تحمل مسؤولية العمل إلى عدد من المزوّدين، ومن بينهم أبو أحمد وزياد يونس، طالبا منهما اقتراح سعر لمواد خام. فقرر أبو أحمد ويونس تقديم البضاعة مجانا.

“عندما سمعتُ ذلك، اغرورقت عيناي دمعا”، قال حاخام الكنيس في مقابلة مع صحيفة “يديعوت أحرونوت”. “تأثرت عندما عرفت أن مسلمين يصرون على التبرع لكنيس يهودي. فدعوناهم لمشاركتنا في صلاة خاصة لنشكرهم”.

وأضاف أبو أحمد قائلا إن التسامح هو من قيم دين الإسلام. “نعيش معا في المدينة ونشعر بالفرح والحزن معا”، قال. “نحن زرعنا الشجرة التي احترقت وعلينا الحفاظ عليها. يشجعنا اليهود كثيرا. نحن بشر سواسية. أدعو الناس جميعا، عربا ويهودا في كل مكان، إلى متابعة الحياة المشتركة. فكلنا نريد العيش بسعادة”.

اقرأوا المزيد: 207 كلمة
عرض أقل
كلمة شكر الحكومة الإسرائيلية في مواقع التواصل الاجتماعي (Ofir Gendelman/Twitter)
كلمة شكر الحكومة الإسرائيلية في مواقع التواصل الاجتماعي (Ofir Gendelman/Twitter)

هل ساعدت مصر على إطفاء الحرائق في إسرائيل حقا؟

لقد فرحت إسرائيل جدا بالمساعدة المصرية والأردنية ولكن بينما أعرب نتنياهو عن شكره على المساعدة، نفت مصر تقديمها

أثار مشهد الحرائق الصعبة في أنحاء إسرائيل الكثير من الشماتة في أنحاء العالم العربي، ولكن اقتُرحت بادرات حسن نية استثنائية أيضًا. بالإضافة إلى المساعدة من السلطة الفلسطينية، فقد عرض الأردن ومصر أيضًا مساعدتهما. أعلنت مصر أنّها سترسل طائرتي إطفاء، وعرض الأردن مساعدته عبر إرسال إطفائيات.

ولم تحظَ المساعدة المصرية لإسرائيل في وسائل الإعلام المصرية باهتمام كبير. رغم ذلك، بعد أن نُشر منشور المتحدث باسم رئيس الحكومة، نتنياهو، الذي شكر فيه مصر على مساعدتها في إطفاء الحرائق في إسرائيل، كتب بعض الصحف المصرية أن المستشار أحمد أبو زيد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية قال إنه لا يعرف عن المساعدة المذكورة. وفي اليوم ذاته، اقتبست صحيفة “البوابة” أقوال خبير أمني مصري كان قد اعترف بتقديم المساعدة المصرية لإسرائيل، مدعيا أن هدفها هو منع انفجار المنشآت النووية.

מסוק מיצרי בשמי תל אביב

A photo posted by motti kimchi (@mottikimchi) on

وغرد المراسل التلفزيوني فرات نصار الذي كان ينقل الأخبار من مواقع الحرائق، في تويتر أن طائرة مساعدة مصرية حلقت في سماء مدينة حيفا، والتقط مصور إسرائيلي صورة لطائرة مصرية في سماء تل أبيب أيضا.

وتحدث نتنياهو أيضًا مع محمود عباس، رئيس السلطة الفلسطينية، شاكرا إياه شخصيّا على مساعدة فرق “الدفاع المدني” الفلسطيني في جهود إطفاء الحرائق في القدس وحيفا. ومع ذلك سُمعت انتقادات جاء فيها أنّه لم يظهر في كلمة شكر الحكومة الإسرائيلية في مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تضمنت رفع أعلام الدول التي قدمت المساعدة لإسرائيل، علم فلسطين.

بالإضافة إلى المساعدة المصرية، الفلسطينية والأردنية، فقد أرسلت دول مثل أوكرانيا، أذربيجان، إيطاليا، اليونان، إسبانيا، فرنسا، قبرص، روسيا، أمريكا، كرواتيا، تركيا وإنجلترا مساعداتها لإسرائيل.

أعلنت الحركة الإسلامية في إسرائيل عن فتح “غرفة عمليات” في كفر قاسم، وأعلنت أنّ أسرا عربية في جميع أنحاء إسرائيل مستعدة لاستضافة أسر يهودية، عربية ومسيحية تم إخلاؤها من منازلها بسبب الحرائق. وأعلن ممثلو الوقف الإسلامي في حيفا أيضًا أن المسجد الكبير في حيفا مفتوح من أجل استيعاب من تم إخلاؤهم من الحرائق، ودعا مجلس الأساقفة المسيحيين من تم إخلاؤهم إلى الاستضافة في كنائسه، وفتح حزب التجمع الوطني الديمقراطي هو أيضًا غرفة عمليات لمساعدة من تم إخلاؤهم من الحرائق من جميع الخلفيات والأديان.

بيان غرفة الطوارئ عشرات العائلات العربية تستعد لاستضافة العائلات المتضررة عربا ويهوداصرح دكتور منصور عباس ان عشرات…

Posted by ‎الحركة الإسلامية – الداخل الفلسطيني‎ on Thursday, 24 November 2016

وأعلن الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، أفيحاي أدرعي، أنّ القوى الأمنية الإسرائيلية والفلسطينية تستمر في العمل لمنع الإشعال في أراضي الضفة الغربية، ونشر صورا يظهر فيها مشتبها به في محاولة إشعال.

اقرأوا المزيد: 360 كلمة
عرض أقل
أضرار الحريق بمحيط القدس (Yonatan Sindel/Flash90)
أضرار الحريق بمحيط القدس (Yonatan Sindel/Flash90)

اليوم ما بعد الحرائق

بعد مرور أيام من مكافحة الحرائق، الإسرائيليون يعودون إلى روتين الحياة، ويُقدّرون حجم الأضرار الهائلة

واجهت إسرائيل طيلة خمسة أيام موجة من الحرائق، هي الأصعب في تاريخ الدولة. أمس (السبت)، تمت السيطرة على كل الحرائق وأخمِد معظم الحرائق الكبيرة كليا.

نشب في هذه الأيام أكثر من 600 حريق بالمجمل، كانت قد دمرت نحو 41 ألف دونما. أصيب 133 شخصا جراء استنشاق الدخان، وكانت إصابة واحدة حرجة. لحسن الحظ، لم يتضرر أحد من النار مباشرة، ولم تسفر الحرائق عن خسائر في الأرواح. مدينة حيفا هي المدينة التي لحق بها أكبر ضرر، إذ اضطرت 1616 عائلة إلى مغادرة منازلها، تضرر 1,784 منزلا، ومن بينها 527 منزلا لم تعد ملائمة للسكن.

عمل نحو 2000 رجل إطفاء إسرائيلي على إخماد النيران، بمساعدة نحو 500 جندي من الجبهة الداخليّة، وكذلك عشرات رجال الإطفاء الذين وصلوا من دول أخرى. تجندت نحو 15 دولة لمساعدة إسرائيل على التغلب على النيران، من بينها اليونان، تركيا، قبرص، مصر، الأردن، فلسطين، روسيا، الولايات المتحدة، إيطاليا، أوكرانيا، أذربيجان، كرواتيا، إسبانيا، وفرنسا. أرسل بعض الدول طواقم إطفاء، وأرسل جزء آخر طائرات لإخماد النيران وإطفائيات.

نشب معظم الحرائق في أعقاب حوادث أو حالات إهمال، حدثت بسبب ظروف الطقس الصعبة. هناك شك لإشعال متعمد في بعض الحالات، لذلك اعتقلت الشرطة الإسرائيلية عشرات المشتبه بهم بإشعال الحرائق.

وبدأ الإسرائيليون بتقدير الأضرار والعودة إلى روتين الحياة. سُمح بالعودة لغالبية السكان إلى منازلهم، وفتحت المدارس والجامعات أبوابها ثانية، وفي جزء من الحالات يُجرى التعليم في مبان بديلة بسبب أضرار الحرائق. رغم ذلك، خسر الكثير من السكان منازلهم، وعليهم بدء حياتهم من جديد. تُقدّر الأضرار التي لحقت بالممتلكات بمئات ملايين الشواقل.

تعقد الحكومة الإسرائيلية اليوم جلسة أسبوعية في حيفا، على ضوء التعاطف مع سكان المنطقة الذين تضرروا من الحرائق.قال وزير المالية، موشيه كحلون، إن وزارته ستهتم بالسكان الذين تضررت ممتلكاتهم ومنازلهم بسبب الحرائق. وفق أقواله، سيحصل كل من تضرر منزله بسبب الحرائق ولا يمكنه العودة إليه على منحة 2.500 شاقل، لكل شخص، في الحالات التي هناك إثبات أن الحريق نشب على خلفية قومية.

اقرأوا المزيد: 295 كلمة
عرض أقل
الدمار الذي خلفته الحرائق التي اشتعلت في مدينة حيفا، ديسمبر 2016 (Gili Yaari /Flash90)
الدمار الذي خلفته الحرائق التي اشتعلت في مدينة حيفا، ديسمبر 2016 (Gili Yaari /Flash90)

بالصور: حيفا تلملم جراحها بعد الحرائق

بدأ سكان مدينة حيفا يعودون شيئا فشيئا إلى بيوتهم التي تضررت من الحرائق الهائلة التي التهمت حارات عديدة في المدينة.. ومناظر الدمار مفزعة

25 نوفمبر 2016 | 15:11

صارعت أمس مدينة حيفا مع حرائق هائلة التهمت مساحات عديدة منها، وألحقت الضرر بالحدائق والبيوت والسيارات، ودفعت السلطات إلى إخلاء عشرات آلاف المواطنين من بيوتهم. والآن بعدما تمت السيطرة على الحرائق، أعلنت السلطات أنه بإمكان المواطنين العودة إلى بيوتهم.

وقد ذهل سكان المدينة من مشاهد الدمار والخراب التي انتشرت في المدينة وحولتها من مدينة خضراء إلى سوداء، وحتى الساعة ما زالت السلطات تحاول أن تقدر حجم الخسائر المادية التي لحقت بالمدينة. شاهدوا الصور:

الدمار الذي خلفته الحرائق التي اشتعلت في مدينة حيفا، ديسمبر 2016 (Gili Yaari /Flash90)
الدمار الذي خلفته الحرائق التي اشتعلت في مدينة حيفا، ديسمبر 2016 (Gili Yaari /Flash90)
الدمار الذي خلفته الحرائق التي اشتعلت في مدينة حيفا، ديسمبر 2016 (Gili Yaari /Flash90)
الدمار الذي خلفته الحرائق التي اشتعلت في مدينة حيفا، ديسمبر 2016 (Gili Yaari /Flash90)
الدمار الذي خلفته الحرائق التي اشتعلت في مدينة حيفا، ديسمبر 2016 (Gili Yaari /Flash90)
الدمار الذي خلفته الحرائق التي اشتعلت في مدينة حيفا، ديسمبر 2016 (Gili Yaari /Flash90)
الدمار الذي خلفته الحرائق التي اشتعلت في مدينة حيفا، ديسمبر 2016 (Gili Yaari /Flash90)
الدمار الذي خلفته الحرائق التي اشتعلت في مدينة حيفا، ديسمبر 2016 (Gili Yaari /Flash90)
الدمار الذي خلفته الحرائق التي اشتعلت في مدينة حيفا، ديسمبر 2016 (Gili Yaari /Flash90)
الدمار الذي خلفته الحرائق التي اشتعلت في مدينة حيفا، ديسمبر 2016 (Gili Yaari /Flash90)
اقرأوا المزيد: 72 كلمة
عرض أقل
رجال إطفاء فلسطينيون يساعدون في إخماد الحرائق في إسرائيل
رجال إطفاء فلسطينيون يساعدون في إخماد الحرائق في إسرائيل

إسرائيليون يكتبون: “رجال الإطفاء الفلسطينيون شجعان”

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي في إسرائيل مشاركة كبيرة لصور رجال الإطفاء الفلسطينيين الذين قدموا للمساهمة في إخماد النيران في إسرائيل، وعبر كثيرون عن شكرهم وامتنانهم لمجهودهم الإنساني

25 نوفمبر 2016 | 11:16

الدفاع المدني الفلسطيني يحظى بترحيب كبير في إسرائيل إثر تطوعه للمساعدة في إخماد النيران في إسرائيل. فقد انشرت صور رجال الإطفاء الفلسطينيين، الذين وصل عددهم إلى نحو 40، وهم يواجهون النار إلى جانب رفاقهم الإسرائيليين.

وكتب الإسرائيليون على مواقع التواصل إنهم يقدرون الوقفة الإنسانية التي قام بها الفلسطينيون، وأن عملهم ليس مفهوما ضمنا، وأنهم رجال شجعان.

ففي حيفا، نشر الإعلامي المحلي، يؤاف إيتيئل، صورة مع رجال الإطفاء الفلسطينيين كاتبا إنهم يساهمون في مجهود إخماد النار، ومنع اشتعالها مجددا في المدينة. ونشر كذلك صورة للفلسطينيين مع رئيس القائمة العربية المشتركة، أيمن عودة، كاتبا أن عودة يشعر بالفرحة حيال مشاركة رجال الإطفاء الفلسطينيين.

وأشاد منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، بولي مردخاي، بطواقم الإطفاء الفلسطينية، مدشنا هاشتاغ #الله_محييكم. وعبّر آخرون عن امتنانهم وشكرهم لهؤلاء الرجال الذين يخاطرون في حياتهم من أجل إخماد النيران التي تلتهم اليابس والأخضر في إسرائيل.

طواقم الإطفاء الفلسطينية بدأت عملها بالمساعدة في إخماد الحرائق في #حيفا #الله_محييكم

Posted by ‎المنسق‎ on Friday, 25 November 2016

وفي نفس السياق، بادر رؤساء مجالس من البلدات العربية، ومواطنون عرب كثيرون، إلى تقديم يد العون للمحتاجين من السكان اليهود في المناطق التي تضررت بالنيران، وعلى رأسها حيفا، فقد تم إخلاء عشرات آلاف السكان من بيوتهم جراء انتشار الحرائق إلى أحياء عديدة في المدينة. وقوبلت هذه المساعي الطبية بالترحيب العارم من الإسرائيليين.

اقرأوا المزيد: 186 كلمة
عرض أقل
رجال إطفاء فلسطينيون يساعدون في إخماد الحرائق في إسرائيل
رجال إطفاء فلسطينيون يساعدون في إخماد الحرائق في إسرائيل

رجال إطفاء فلسطينيون يساعدون في إخماد الحرائق في إسرائيل

وصل إلى إسرائيل نحو 40 رجل إطفاء من السلطة الفلسطينية ليقدموا العون في إطفاء الحرائق الهائلة المشتعلة في إسرائيل منذ أيام

25 نوفمبر 2016 | 10:13

في حيفا وفي القدس: وصل نحو 40 عنصر من الدفاع المدني الفلسطيني إلى إسرائيل ليقدموا المساعدة في إخماد الحرائق المشتعلة منذ أيام في إسرائيل، في أكثر من موقع. وقد شوهد هؤلاء يعملون إلى جانب رجال الإطفاء الإسرائيليين.

وكانت السلطة الفلسطينية، مثل دول عديدة أخرى، اقترحت على إسرائيل تقديم العون وإرسال طواقم من الدفاع المدني للمساعدة في الحرائق. وقوبلت هذه اللفتة الفلسطينية بترحيب إسرائيلي، لا سيما أن إسرائيل بحاجة إلى كل مساعدة ممكنة في هذه الأيام العصيبة.

شاهدوا الصور:

رجال إطفاء فلسطينيون يساعدون في إخماد الحرائق في إسرائيل
رجال إطفاء فلسطينيون يساعدون في إخماد الحرائق في إسرائيل
رجال إطفاء فلسطينيون يساعدون في إخماد الحرائق في إسرائيل
رجال إطفاء فلسطينيون يساعدون في إخماد الحرائق في إسرائيل
اقرأوا المزيد: 76 كلمة
عرض أقل