صورة توضيحية (Nati Shohat / Flash90)
صورة توضيحية (Nati Shohat / Flash90)

بحث إسرائيلي: الإقلاع عن التدخين يسبب زيادة الوزن

يتبين من بحث إسرائيلي أن الإقلاع عن التدخين يسبب زيادة الوزن وارتفاع مستوى السكريات في الدم؛ يؤكد الباحثون على أن زيادة الوزن أفضل من التدخين

يشير بحث إسرائيلي جديد إلى ظاهرة يعاني منها مدخنون كثيرون وهي زيادة الوزن وارتفاع مستوى السكر في الدم عند الإقلاع عن التدخين. نُشرت نتائج البحث الذي شارك فيه 108 مدخن شاركوا في ورشات عمل للإقلاع عن التدخين في مؤتمر للمعهد القومي لأبحاث الأمراض مؤخرا.

يتضح من المعطيات، أن %90 من المدخنين الذين نجحوا في الإقلاع عن التدخين ازداد وزنهم أربعة كيلوغرامات خلال نصف سنة منذ بدء شاركوا في ورشة العمل. أشارت معطيات أخرى إلى أن %50 من المدخنين، الذين شاركوا في ورشة عمل للإقلاع عن التدخين وكانت مستويات السكر لديهم سليمة، عانوا من مستويات سكر عالية بعد الإقلاع عن التدخين.

يوضح الباحثون أن هذه التغييرات في الوزن تحدث على ما يبدو بسبب الدمج بين التغييرات الهورمونية والحاجة إلى تناول الطعام كبديل للدخان. إضافة إلى هذا، يشكل الإقلاع عن التدخين مصدر توتر، ما يؤدي إلى استهلاك كمية أعلى من الكربوهيدرات، وزيادة الوزن.

رغم نتائج البحث، يؤكد الباحثون أنه من الأفضل الإقلاع عن التدخين رغم الزيادة في الوزن. “الأعراض الجانبية للإقلاع عن التدخين أفضل من التدخين ذاته. إذ يمكن التغلب على الزيادة في الوزن، من خلال تناول حمية غذائية وممارسة نشاط جسماني”، وفق القائمة على البحث، عنبال سيغف – ميلر.

اقرأوا المزيد: 185 كلمة
عرض أقل
المراهقات الإسرائيليات (Flash90/Miriam Alster)
المراهقات الإسرائيليات (Flash90/Miriam Alster)

لمحة إلى حال الشباب الإسرائيلي في عام 2017

كم فتى يعيش في إسرائيل، كم من بينهم قد استهلك المخدرات، كم من هم يقضي ساعات طويلة في مشاهدة التلفزيون والهواتف الذكية، وكم منهم تزوج في سن مبكرة جدا؟

2,851,911‏ فتى يعيشون في إسرائيل في عام 2017‏ – هذا ما يتضح من المعطيات التي نشرها المجلس لسلامة الطفل في إسرائيل. المجلس لسلامة الطفل هو منظمة تعمل على رفع الوعي حول حقوق الأطفال في إسرائيل المعرضين لخطر الفقر والعنف الجسدي وتعزيز رفاهيتهم.

2,851,911‏ فتى يعيشون في إسرائيل (Flash90/Serge Attal)

ويتضح من البيانات أيضا التي نشرتها دائرة الإحصائيات المركزية أنه في حين كان يشكل الأطفال في عام 1970 نحو %40 من إجمالي سكان إسرائيل، فقد انخفضت نسبتهم في عام 2016 ووصلت إلى %33.

وتشكل الفتيات والشابات اللاتي أعمارهن أقل من 19 عاما %7.5 من إجمالي المتزوجات في إسرائيل – وهو معدل عال جدا مقارنة بمعظم البلدان الغربية.

الإدمان على الإنترنت، التلفزيون، والهواتف الخلوية

يتصفح %87 من الفتية الذين أعمارهم 7 حتى 17 عاما الإنترنت لمدة ساعتين وأكثر يوميا (Flash90/Mendy Hechtman)

أعرب أكثر من %77 من الفتية الذين تتراوح أعمارهم بين 7 حتى 17 عاما أنهم تعرضوا للإهانة عبر الإنترنت، وهذه الظاهرة أصبحت منتشرة أكثر فأكثر مؤخرا، وقال أكثر من نصف المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 وحتى 17 عاما إنهم يحتفظون بصور حميمة في هواتفهم المحمولة.

ويتصفح %87 من الفتية الذين أعمارهم 7 حتى 17 عاما الإنترنت لمدة ساعتين وأكثر يوميا. يستخدم %90 من الفتية الذين أعمارهم 13 حتى 17 عاما الواتس آب، %75 الفيس بوك، %61 الإنستجرام، ويستخدم نصف الشبيبة تقريبا تطبيق سناب شات. يرفق %56 من المستخدمين رسومات الإيموجي في كل رسالة نصية قصيرة تقريبا.

الفتية في إسرائيل يعانون من مشاكل في الوزن

من بين 40 دولة شاركت في الدراسة، تحتل إسرائيل المرتبة الثانية في مؤشر نسبة الطلاب الذين يشاهدون التلفزيون لمدة أربع ساعات يوميا أو أكثر، واحتل الطلاب الإسرائيليون مرتبة واحدة قبل المرتبة الأخيرة في مؤشر نسبة الطلاب الذين يمارسون نشاطا بدنيا. يعاني %18 من طلاب الصفّ الأول و %30 من طلاب الصفّ السابع من السمنة. بينما يعاني %2 من طلاب الصفّ الأول و %4 من طلاب الصف السابع من نقص الوزن.

المخدرات، الكحول، والعنف

6.7%‏ من الطلاب الإسرائيليين الذين أعمارهم ‏15‏ عاما قد تعاطوا المخدّرات مرة واحدة على الأقل (Flash90/Tomer Neuberg)

6.7%‏ من الطلاب الإسرائيليين الذين أعمارهم ‏15‏ عاما قد تعاطوا المخدّرات مرة واحدة على الأقل، مقارنة بـ ‏26.8%‏ من الطلاب في فرنسا، ونحو ‏20%‏ من الطلاب في سويسرا، إنجلترا، وإسبانيا.

8.6%‏ من الطلاب الذين أعمارهم ‏15-11‏ عاما كانوا ثملين مرة واحدة على الأقل‏‎‎‏، وهذه النسبة هي الأقل من بين النسب التي حققتها 40 دولة شاركت في الدراسة فيما عدا دولة واحدة.‎

كان معدّل القاصرين الذين لديهم ملفات جنائية والذين ينحدرون من عائلات لا يكون فيها الوالدان متزوجين أعلى بثلاثة أضعاف تقريبا من العائلات ذات الوالدين المتزوجين.

وصل 773 فتى وشاب في عام 2016 إلى غرف الطوارئ بعد محاولات انتحارية. من بينهم كان هناك 608 شابة حاولت الانتحار وهذا العدد أعلى بأربعة أضعاف من عدد الشبان.

الشبيبة الفقراء

أكثر من مليون طفل إسرائيلي فقير (Flash90/Yonatan Sindel)

31.2%‏ من الأطفال الإسرائيليين وعددهم ‏881,369‏ طفلا، يعيشون تحت خطّ الفقر. 58.7%‏ من الأطفال اليهود المتدينين و ‏62%‏ من الأطفال العرب، هم فقراء.

في عام 2015، تعرض %34.5 من الأطفال الإسرائيليين إلى خطر الفقر، وهذه النسبة أعلى بكثير مقارنة بالدول الأخرى التي فُحصت وهي تصل إلى ضعف معدل دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD).

وقد جُمِعت البيانات من مصادر عديدة، منها دائرة الإحصاء المركزية، مؤسسة التأمين الوطني، الشرطة، وزارة التعليم، وزارة الصحة، واتحاد الإنترنت الإسرائيلي، وغيرها.

اقرأوا المزيد: 460 كلمة
عرض أقل
سوق عكا (Flash90/Moshe Shai)
سوق عكا (Flash90/Moshe Shai)

بحث: عرب إسرائيل بدناء أكثر من اليهود

يتبين من بحث إسرائيلي جديد أن عدد البدناء في المدن العربية وهي الناصرة، رهط، عكا، يصل إلى ضعف عددهم في المدن اليهودية وهي غفعتاييم، تل أبيب، ورمات غان

يعاني مواطن من بين أربعة من سكان ضواحي إسرائيل من السمنة المفرطة مقارنة بمواطن واحد من بين كل خمسة في مركز البلاد – هذا ما يتضح من بحث جديد أجراه أحد صناديق المرضى الرائدة في إسرائيل.

ويستند البحث الذي سيُعرض في الشهر القادم في المؤتمر السنوي لجمعية خبراء الحمية الغذائية في إسرائيل، على معطيات صندوق المرضى الأكبر في البلاد. وفق البحث، نسبة البدانة في ضواحي إسرائيل تصل إلى %26 مقارنة بـ %19 في مركز البلاد.

سوق عكا (David Katz)
سوق عكا (David Katz)

المدن ذات النسبة الأعلى من البالغين البدناء هي الناصرة (‏32.4%‏)، رهط (‏30.6%‏)، عكا (‏30.1%‏)، صفد (‏27.4%‏)، وأشكلون (‏27.4%‏). بالمُقابل، المدن ذات النسبة الأقل من البالغين البدناء هي غفعتاييم (‏14.6%‏)، تل أبيب (‏15.3%‏)، رمات غان (‏16.3%‏)، ورمات هشارون (‏16.6%‏).

وفق البحث، البدانة أخطر لدى النساء من الرجال، وفي المجتمَع العربي منتشرة أكثر من المجتمَع اليهودي. ويتضح من المعطيات أن هناك زيادة في نسبة البدناء في الوسطين اليهودي والعربي، ولكن المشكلة أخطر في المجتمع العربي.

تشير التقديرات إلى أن السبب يعود إلى نقص الوعي في الوسط العربيّ حول أهمية التغذية الصحيحة، النشاط البدني، ونمط الحياة الصحي.

اقرأوا المزيد: 165 كلمة
عرض أقل
النموس يلسع أكثر في فصل الصيف (iStock)
النموس يلسع أكثر في فصل الصيف (iStock)

لماذا يحطّ البعوض عليكم أكثر من غيركم؟

إذا تعرضتم للسعات أكثر من الآخرين، ربما هناك علاقة بنوع دمكم أو درجة حرارة جسمكم، أو أنكم شربتم زجاجة من الجعة

16 أغسطس 2017 | 22:04

ما زال الشتاء بعيدا جدا، وفي هذه الأثناء يظهر الناموس بشكل كبير في الصيف، وبدأ الناس يتعرضون كثيرا للسعاته.

فهناك من يتعرض كثيرا لهذه اللسعات ويشعر بحكة طوال الطقس الحار بسبب هذه الحشرات الصغيرة التي تمتص الدم.

في الواقع، تلسع إناث الناموس فقط. وهي غالبا، تتغذى من الفواكه، ولكن عند إنتاج البيض ووضعه، تحتاج إناث الناموس إلى البروتينات، التي تحصل عليها من الإنسان أو الحيوان.

عندما يلسع الناموس الجلد، يفرز لعابا يحتوي على إنزيمات تم هضمها ومضادات تساعده على امتصاص دم الإنسان بسرعة ونجاعة.

يبدأ جسم الإنسان بعد أن يلاحظ اختراق جسم غريب (الناموس اللاذع) بخوض حرب ضده ويفرز مادة الهستامين. يدور الحديث عن مادة موجودة في كل أنسجة الجسم، وجزء من رد فعل الجسم الحساسي لهذه المادة هو توسيع الأوعية الدمويّة. يسبب توسع الأوعية الدموية هذا احمرار، وتسرب سائل من الأوعية الدموية بالقرب من منطقة اللسعات.

يؤدي الهستامين إلى إثارة ألياف عصب في الجلد، ولهذا يشعر الإنسان بألم وحكة في منطقة اللسع.‎ ‎

لكن، لماذا يتعرض بعد الأشخاص إلى لسعات أكثر من الآخرين؟ إليكم بعض الأسباب:

يقترب الناموس من الأشخاص ذوي نوع دم من الفصيلة O، بوتيرة مضاعفة من وتيرة اقترابه من الأشخاص ذوي فصيلة الدم A‏ (iStock)
يقترب الناموس من الأشخاص ذوي نوع دم من الفصيلة O، بوتيرة مضاعفة من وتيرة اقترابه من الأشخاص ذوي فصيلة الدم A‏ (iStock)

1.يقترب الناموس من الأشخاص ذوي نوع دم من الفصيلة O، بوتيرة مضاعفة من وتيرة اقترابه من الأشخاص ذوي فصيلة الدم A‏. ويتعرض الأشخاص ذوي فصيلة الدم B إلى لسعات متوسطة مقارنة بنوعي الدم المذكورين آنفا.

2.تُحدد كمية ثاني أكسيد الكربون التي نتنفسها كمية الحشرات التي تهاجم جلدنا. في وسع الناموس أن يشم رائحة نفس الإنسان حتى عندما يكون على بعد 50 مترا.‎ ‎غالبا، الأشخاص الذين يفرزون كمية أعلى من ثاني أكسيد الكربون أثناء التنفس مقارنة بالآخرين يكون وزنهم أعلى، لهذا يتعرض الأطفال إلى لسعات أقل من البالغين.

الجعة (iStock)
الجعة (iStock)

3.درجة حرارة جسم الأشخاص البدناء والنساء الحوامل أعلى بكثير من بقية الأشخاص. فضلًا عن ذلك، عندما نمارس نشاطا جسمانيا ترتفع درجة حرارة الجسم، لهذا يرتفع احتمال التعرض للسعات.

4.ويتضح من بحث أنه يكفي تناول زجاجة من الجعة لتعرض الأشخاص إلى لسعات الحشرات أكثر، ولكن ليس هناك سبب واضح لهذا.

اقرأوا المزيد: 293 كلمة
عرض أقل
لقطة شاشة من برنامج وثائقي يعرض معاناة البدناء في المجتمع الإسرائيلي (Facebook)
لقطة شاشة من برنامج وثائقي يعرض معاناة البدناء في المجتمع الإسرائيلي (Facebook)

“أن تكون بدينا في إسرائيل معناه أن تكون إنسانا فاشلا”

يعرض برنامج وثائقي بث قبل وقت قصير في إسرائيل المعاناة التي يعشها الأشخاص الذين يعانون من الوزن الفائض وسط المجتمع الإسرائيلي، الذي أصبح يقدس النحافة وينظر إلى البدانة على أنها خطيئة لا يغفر لها

06 أبريل 2017 | 16:48

“أن تكون إنسانا بدينا في إسرائيل معناه أن تكون إنسانا فاشلا وغبيا وغير مرغوب فيه”، هكذا وصف شاب إسرائيلي شارك في البرنامج التلفزيوني الجديد الذي عرض في إسرائيل قبل وقت قصير، بعنوان “رهبة البدناء”، المشاعر التي يعيشها من جرّاء معاملة المحيطين به. ويوجه البرنامج من جهة انتقادا قويا للمجتمع الإسرائيلي الذي أصبح غير متسامح إزاء البدناء، وفي نفس يوجه أسئلة عدة للبدناء، أبرزها: هل يجب عليهم أن يفقدوا وزنهم أم أن يعيشوا معه بسلام؟.

وأجمع المشاركون في البرنامج، رجال ونساء يعانون من وزن فائض أو عانوا في الماضي من وزن فائض، على أن الشخص البدين في إسرائيل يعيش حياة مليئة بالمعاناة والامتناع. فهو، أو هي، يمتنع عن الخروج من البيت لقضاء الوقت لألا يواجه الناس ويسمع انتقادهم اللاذع، ويخشى شراء المبلاس لأن الجميع سينظر إليه نظرة غربية، تشعره بالذنب.

والصعوبة لا تكمن فقط بالملاحظات عن الوزن الفائض، بل هنالك ملاحظات تربط بين وزن الشخص وشخصيته، والتلميح بأنه صاحب شخصية ضعيفة وأنه إنسان مهمل وغير نظيف، وحتى النظر إليه على أنه إنسان غبي.

لقطة شاشة من برنامج وثائقي يعرض معاناة البدناء في المجتمع الإسرائيلي (Facebook)
لقطة شاشة من برنامج وثائقي يعرض معاناة البدناء في المجتمع الإسرائيلي (Facebook)

ووفق الشهادات التي أدلى بها المشاركون في البرنامج، فحياة البدين هي صراع قاس، متواصل، بين الشخص والمجتمع. فمن جهة يحاول المجتمع دفع السمين إلى التغيير رغم أنفه، في حين يحاول السمين الدفاع عن نفسه والإثبات أنه سعيد بجسمه وشكله. والأمر لا يقتصر على المتجمع، فالملاحظات الأقسى تأتي من المقربين الذين لا يتعاطفون، ويسمحون لأنفسهم بتجريح السمين.

وفي حين يوجه البرنامج انتقادا للمجتمع الإسرائيلي الذي فقد إنسانيته في سبيل تقديس الجمال والنحافة، وأصبح يرفض البدانة بشكل صارخ – أماكن العمل تتهرب من تشغيلهم، ومتاجر الملابس لا تبيع قطعا تلائم حجمهم – يثير البرنامج كذلك النقاش بين الأشخاص البدناء، فمنهم من يؤمن أن المواجهة الأفضل هي قبول الذات والعيش بسلام مع الجسم، وفئة أخرى تقول إن التغيير والإذعان للميول الشعبية هو الحل.

لقطة شاشة من برنامج وثائقي يعرض معاناة البدناء في المجتمع الإسرائيلي (Facebook)
لقطة شاشة من برنامج وثائقي يعرض معاناة البدناء في المجتمع الإسرائيلي (Facebook)

وفي سياق الفئة الثانية، يعرض البرنامج مقابلات مع أشخاص بدناء قرروا إجراء عملية تضييق المعدة، وينصحون من يعاني من الوزن الفائض أن يقدم على هذه العملية لأن المسألة ليست فقط مسألة جمالية، إنما مسألة صحية. أما الفئة الأولى من البدناء فتقول إن هذه العملية تؤدي إلى الاكتئاب، ولا يوجد أي سبب للخضوع لضغوط المجتمع والتضحية بسعادة المرء من أجل نيل إعجاب البيئة.

اقرأوا المزيد: 339 كلمة
عرض أقل
حمية غذائية قاسية لإنقاذ حياة أسمن ولد في العالم
حمية غذائية قاسية لإنقاذ حياة أسمن ولد في العالم

حمية غذائية قاسية لإنقاذ حياة أسمن ولد في العالم

ولد عمره عشر سنوات من إندونيسيا وزنه أكثر من 190 كيلوغراما يكافح من أجل أن يُنقذ حياته بواسطة ... تناول الأرز البنّي!

أريية برمنه، من منطقة جاوة في  إندونيسيا، عمره 10 سنوات فقط، ولكن وصل وزنه إلى 192 كيلوغراما. وهو يعاني من شهوة لتناول الطعام غير مسيطر عليها وهي تكلفه وتكلف عائلته ثمنا باهظا. “ليس لدينا ما يكفي من المال لشراء كمية الأكل الضرورية له، ولدينا التزامات مالية وذلك بعد أن استلفنا الأموال لتوفير الطعام الضروري له”، قال الوالدان الحائران.

يتناول أرييه خمس وجبات يوميا، وكمية الطعام التي يتناولها تكفي لشخصين بالغين لديهما رغبة جيدة للأكل. ولأن جسمه كبيرا، فلا يمكن العثور على ملابس ملائمة له، ويغطي جسمه ببطانية من قماش. هكذا يبدو يومه: تناول الأكل، النوم، والجلوس المستمر في المرحاض. لا يتعلم في المدرسة، لأنه من الصعب عليه التحرك، ولا يستطيع المشي.

وبما أنه يعاني من نمط الحياة هذا، فهو متعب بشكل خاص ويعاني من ضيق في التنفس. حدد الأطباء أن هذه الأعراض تشهد على أن حياته أصبحت معرضة للخطر ويجب وقف هذه الزيادة في الوزن فورا – وإلا ستكون النتائج مميتة.

لم يتوقع الوالدان هذه الحالة ولم يكونا مستعدين. كان وزن أرييه عند الولادة سليما تماما، 3.2 كغم، ولكن كانت لديه شهوة للأكل بشكل خاصة، تقول والدته. “لقد كبُر ابني بسرعة غريبة وأنا قلقة على صحته، ولا أعرف أية طريقة لإنقاص الوزن سوى إعطائه طعام بكمية أقل”.

ويحاول والداه الآن اتخاذ خطوة لإنقاذ حياته. لذلك قررا أن يمنعاه من تناول أي طعام وأن يسمحا له بتناول الأرز البني. نتمنى لأريية الولد المحبوب النجاح في خفض وزنه وأن يعود ليمارس حياة روتينية عادية بسرعة وألا يحتاج قراؤنا أبدا إلى حمية غذائية تعتمد على تناول الأرز البني فقط.

اقرأوا المزيد: 242 كلمة
عرض أقل
  • الملكة البريطانية اليزابيث الثانية (AFP)
    الملكة البريطانية اليزابيث الثانية (AFP)
  • بشرى سارة للبدينين في إسرائيل: قانون يحظر التمييز (Louis Fisher)
    بشرى سارة للبدينين في إسرائيل: قانون يحظر التمييز (Louis Fisher)
  • (صورة توثيحية: IDF + Thinkstock)
    (صورة توثيحية: IDF + Thinkstock)
  • (AFP/ MENAHEM KAHANA)
    (AFP/ MENAHEM KAHANA)
  • معظم متلقي العلاج هم من الرجال الشباب (Noam Moskowitz)
    معظم متلقي العلاج هم من الرجال الشباب (Noam Moskowitz)

الأسبوع في 5 صور

فضيحة الملكة إليزابيث الثانية، وبطل الحرب الذي انكشف على حقيقته، هما قصتان من أبرز القصص لهذا الأسبوع. شاهدوا الصور واقرأوا بقية القصص في المقالة

24 يوليو 2015 | 14:21

هذا الأسبوع حمل في طيّاته قصصا كثيرة ظهرت على موقعنا، وأبرزها في اعتقادنا: الملكة إليزابيث الثانية والتحية النازية، وبطل الحرب الذي اتضح أنه “بصل”، والفلسطينيون “يغزون” مدينة تل أبيب. تابعوا معنا القصص الخمس الأبرز، والصور التي تعبر عنهن.

الملكة إليزابيث الثانية والتحية النازية

نجحت صحيفة “ذا صن” البريطانية في إحراج الملكة الطاعنة بسن، حيث وصلت إلى فيديو خاص للأسرة الملكية يعود لأوائل القرن الماضي، تحديدا إلى الثلاثينيات منه، تظهر فيه الملكة إليزابيث وهي تؤدي التحية النازية عندما كانت طفلة. وعلى أثر ذلك، انتقد قصر باكنغهام سلوك الصحيفة الشعبية متهما إياها باستغلال الفيديو الخاص بالعائلة المالكة.

الملكة البريطانية اليزابيث الثانية (AFP)
الملكة البريطانية اليزابيث الثانية (AFP)

الكنيست ضد تمييز الأشخاص البدن

بعد أن طرح نواب في البرلمان الإٍسرائيلي، الكنسيت، مشروع قانون خاص يهدف إلى وضع حد للظاهرة الاجتماعية التي تشجع النحافة، بادر آخرون إلى محارب ظاهرة من نفس “العائلة”، لكن من الطرف الآخر، وهي عدم تمييز رجل أو امرأة يعانيان من الوزن الزائد.

والسبب هو أن كثيرين من هؤلاء يعانون من تمييز في مجال العمل، حيث يفضل أصحاب العمل الشاب أو الشابة الرشيقة على أولئك الذين يعانون من الإفراط في الوزن.

بشرى سارة للبدينين في إسرائيل: قانون يحظر التمييز (Louis Fisher)
بشرى سارة للبدينين في إسرائيل: قانون يحظر التمييز (Louis Fisher)

بطل الحرب الذي انكشف أنه “بصل”

من القصص اللافتة هذا الأسبوع في الصحافة الإسرائيلية، قصة إسرائيلي في الثلاثينيات من عمره استطاع أن يوقع نساء كثيرات في شركه زاعما أنه كان قائدا في حرب غزة الأخيرة. وقام المخادع بإرسال صور للنساء وهو يرتدي زيّا عسكريّا. لكن في مرحلة معينة تم الكشف عنه والاتصال بالشرطة التي ألقت القبض عليه.

 (صورة توثيحية: IDF + Thinkstock)
(صورة توثيحية: IDF + Thinkstock)

الفلسطينيون “يغزون” مدينة تل أبيب

امتلأت شواطئ تل أبيب ويافا هذه السنة، خلال أيام عيد الفطر الثلاثة، بالفلسطينيين من سكان الضفة، والذين حصلوا هذه السنة على 295,000 تصاريح دخول. ومنهم من رأى البحر للمرة الأولى.

الاف الفلسطينيون يقضون عطلة العيد على شواطئ تل ابيب (AFP/ MENAHEM KAHANA)
الاف الفلسطينيون يقضون عطلة العيد على شواطئ تل ابيب (AFP/ MENAHEM KAHANA)

إسرائيل تعترف: لم نعد نعالج جرحى جبهة النصرة

أوضح ضابط كبير في هيئة الأركان في الجيش الإسرائيلي، هذا الأسبوع، في تصريح لافت، ردا على ادعاءات الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، أن إسرائيل تُساعد المُتمردين في سوريا في حربهم ضد الموالين لنظام بشار الأسد- قال موضحا “بعض الأفراد من جبهة النصرة تمكنوا من التسلل إلى إسرائيل لتلقي العلاج الطبي، وتوقف ذلك في الشهر الأخير – ولن يحدث ثانية”.

معاالجة الجرحى السوريين في إسرائيل (MENAHEM KAHANA / POOL / AFP)
معاالجة الجرحى السوريين في إسرائيل (MENAHEM KAHANA / POOL / AFP)
اقرأوا المزيد: 319 كلمة
عرض أقل
الحمية الغذائية: هل هي ضرورية أصلا أو تساعد على فقدان الوزن؟
الحمية الغذائية: هل هي ضرورية أصلا أو تساعد على فقدان الوزن؟

الحمية الغذائية: هل هي ضرورية أصلا أو تساعد على فقدان الوزن؟

مصطلح "حمية غذائية" استبدل في العقد الأخير بالتعبير "تغيير نمط الحياة"، غير أنه في الحالتين، يقاومُ الجسمُ فقدانَ الوزن، ومصير 95% من الأشخاص الذين يتَّبعون الحمية الغذائية هو أن يصبحون بدناء مجددًا

يسبب التعبير “حمية غذائية”، بحد ذاته، الارتباك لدى الكثيرين. يكفي التفكير بأنه يجب التخلي عن الأطعمة والحلويات أو التقليل من تناولها، من أجل الشعور بالجوع ونشوء الدافع الفوري للأكل قبل أن يصبح ذلك ممنوعًا. تتعدى حرب الحفاظ على الوزن الفوارق الجندرية، الجنسية أو العمرية. تنشأ في كل عام موضات حديثة من الحميات الغذائية وتكون أكثر أو أقل نجاحًا، طرق التجويع، التغذية البديلة، التغذية المدمجة بنشاط رياضي، وغيرها. والسؤال الذي يتم طرحه، هل تساعد الحمية الغذائية على تخفيف الوزن أو الحفاظ عليه؟ يبدو أن الأمر ليس كذلك تمامًا.

تثبت الأبحاث الدولية مرة تلو الأخرى أن 95% من الأشخاص الذين يتَّبعون حمية يصبحون بدناءً مجددًا، غير أن لا أحد يتنازل عن حلم النحافة.

إن أحد الأسباب الرئيسية للارتفاع في الوزن بعد عملية خسارته، هي الحمية الغذائية نفسها، أي نقصان السعرات الحرارية، التقييد والامتناع. بالنسبة لمعظم الناس، الحمية الغذائية هي تجاهل الإشارات الداخلية للجوع والشبع وأكل كميات أقل من تلك التي يطلبها الجسم. نظرًا لأن الأمر كذلك، تنتهي كل حمية تقريبًا بنوبات شره، بفقدان السيطرة على تناول الأكل وبالانشغال الحصري المكثف بالطعام وسلوكيات تناوله. ولذلك، على الأمد البعيد، تساهم الحمية نفسها في كثير من المرات بالسمنة.

لا تتخلّيْ عن تمارين القوة (Moshe ShaiFlash90)
لا تتخلّيْ عن تمارين القوة (Moshe ShaiFlash90)

حتى سنوات الـ 2000، هيّمنت  الحميات التي كانت ترتكز على تقييد السعرات الحرارية في اليوم، توجيهات التغذية، وقوائم التغذية. لكن في العقد الأخير تنكر التعبير “حمية غذائية” على هيئة الكلمات “تغيير نمط الحياة” – الرسالة التي تقود الحرب ضد السمنة في يومنا هذا. يشمل هذا التغيير معلومات متعلقة بالتغذية حول البدائل الغذائية – بما معناه، إمكانيات تغذية من مجموعات الغذاء المختلفة وفق كميات محددة وعدد سعرات حرارية (على سبيل المثال، في مجموعة الكربوهيدرات – الخبز، المعكرونة، أو الأرز)، التركيز على جداول القيمة الغذائية (على سبيل المثال، عدد السعرات الحرارية، نسب الدهون، الأحماض الدهنية، والبروتين)، الدعم الاجتماعي – العائلي، تشجيع النشاط الجسماني لتحسين الحالة الصحية وللحفاظ على وزن ثابت، والتقنيات لتغيير السلوك، التي تقترح أساليب سلوكية للتقليل من استهلاك الغذاء المرغوب والإرشادات لإلغاء أو تحديد الأغذية المصنفة على أنها ليست صحية وتسبب السمنة.‎ ‎أي أنه قد تم التركيز في الماضي على الحمية العادية التي تهتم بحساب السعرات الحرارية، وعندما تم الإدراك بأن ذلك غير مُجْدٍ، تمت موازنتها وجعلها “وديّة للمستخدم”.

هنالك توجه آخر يحاول التأقلم مع فشل الحمية، وهو الـ “Non Diet” – النحافة من دون الحمية. يفترض هذا التوجه أن النقص والامتناع يؤديان إلى نوبات شره، خوف وتأنيب ضمير، ويضران بالتغذية. إنه يستخدم أدوات علاجية، كالعلاج السلوكي – الإدراكي، والتدريب الذاتي، من أجل مساعدة الأشخاص على التأقلم مع التغذية الشعورية والتشوهات الإدراكية تجاه الطعام والتغذية، الناتجة عن الحمية، والتقدير المنخفض للذات. يُعلم إلى الإصغاء للجوع والشبع، والتقبل الذاتي من دافع الأمل أنه يمكن أن يقود إلى تخفيض الوزن. لكن حتى أن هذا التوجه، في معظم الحالات، لا يؤدي إلى فقدان الوزن المنشود، والحفاظ عليه دائمًا.

من المهم معرفة أن الجسم الذي يستهلك غذاءً أقل مما هو معتاد عليه، ليس مهمًا بأية طريقة يتم القيام بذلك، يقاوم بشكل عام النقص الغذائي عن طريق عدد من التكتيكيات المعقّدة، مثل التغييرات الهورمونية، انخفاض مستوى الشبع، ارتفاع الجوع، وانخفاض استغلال الطاقة.

يتم تحديد وزن الجسم لدى كل إنسان جزئيًّا عن طريق صفة وراثية في الوطاء – وهي منطقة في الدماغ الأمامي مسؤولة من بين أمور أخرى عن ضبط العمليات الأيضية. تحدد هذه الميزة نقطة التوازن (set point) لدى الإنسان – جهاز ترقب يتحكم باستهلاك الغذاء واستغلال الطاقة. حيث أن وزن وبنية الجسم – الدهنيات، البروتينات والسوائل – تبقى غالبًا متزنة وثابتة خلال حياة الإنسان البالغ. إن تخطي نقطة التوازن هذه، التي لا تعكس بالضرورة الوزن المثالي كما هو مُعرَّفٌ في مؤشرات BMI (مؤشر كتلة الجسم)، ينشط أجهزة الموازنة في الجهاز العصبي المركزي، التي تنشّط الشبع أو تبادل المواد بهدف الحفاظ على الوزن ثابت. من السهل اجتياز نقطة التوازن، غير أن الهبوط في الوزن هو صعب.

أكثر بدانة: مرأة إسرائيلية في تل أبيب (Serge Attal/ Flash 90)
أكثر بدانة: مرأة إسرائيلية في تل أبيب (Serge Attal/ Flash 90)

في مقال تم نشره في شهر كانون الأول من عام 2013 في مجلة American Journal of Public Health، يشير الباحثون إلى أنه على الرغم من الاهتمام المكرس للسمنة الزائدة، والأمراض المزمنة الناتجة عنها، والتي تشكل مشكلة صحية مركزية، فقد تم إحراز تقدم ضئيل في علاجها أو منعها. ذلك لأنه لم يتم إثبات نجاعة علاج السمنة، المكوّن في غالبيته من الحمية، وتدعو الحاجة إلى استراتيجيات جديدة لعلاج السمنة، التي لا تركّز على الوزن، وإنما على التغذية السليمة والنشاط الحركي.

لقد تم الإعلان عن فشل الحمية الغذائية منذ عام 1951، في بحث رائد في مجال “The Biology of Human Starvation”، التابع لجامعة مينيسوتا. لقد فحص البحث 36 رجلا معافى، الذين استهلكوا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من التجربة 3,492 سعرة حرارية يوميًا، وتم خفضها بعد ذلك بـ  50%. صحيح أن المشاركين في البحث فقدوا ربع وزن جسمهم، إلا أن تبادل المواد في أجسامهم انخفض بنسبة 40%، وتغيّرت سلوكيات التغذية لديهم تمامًا. كان من بينهم من تطور لديه النهام العصبي، وآخرون ممن أصيبوا بنوبات شره، واختار البعض فيما بعد مهنًا ذات صلة بالطهي.  لقد استنتج الباحثون أن الحمية لا تثير نوبات نهم وانشغال إدراكي زائد بالطعام فحسب، وإنما لا يستطيع الجسم بعدها الحفاظ على  الوزن الجديد ويسعى للعودة إلى الوزن الأوَّليِّ.

تخلو معظم إرشادات فقدان الوزن في هذه الأيام من المحتوى والكيفية، ولا تلتفت إلى حقيقة أن الجسم الذي يتبع حمية يواجه صعوبة  بفقدان الوزن بعد ذلك. الحمية بمنظور التفكير التقليدي عبارة عن الدمج ما بين عدد سعرات حرارية مخفَّض، قوة الإرادة، الإصرار، والنشاط الجسماني.  لكنَّ النتائج تبيّن أنه من الصعب جدًا فقدان الوزن والحفاظ عليه، والمحاولات المتكررة للقيام بذلك تساهم فقط في السمنة.

تشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين ينجحون في تخفيف الوزن والحفاظ عليه لفترة طويلة نسبيًّا، استخدموا تحديدًا  تقنيات السيطرة الذاتية من أجل الامتناع بشكل قاطع عن أغذية معينة، إضافة إلى  نشاط رياضي متوازن ومراقَب.

اقرأوا المزيد: 878 كلمة
عرض أقل