Anse Source D'argent (Instagram)
Anse Source D'argent (Instagram)

بالصور.. الشواطئ الأجمل في العالم

اختارت مجلة الترفيه العالمية "INSIDER" الشواطئ العشرين الأجمل في العالم وبين الشواطئ الجميلة، شاطئ إسرائيلي. شاهدوا الصور المذهلة

هذا الأسبوع، اختارت مجلة الترفيه وقضاء الإجازات العالميّة “INSIDER” الشواطئ العشرين الأجمل في العالم. تجعل شواطئ البحر كل مركز سياحي أو دولة الموقع الأكثر جذبا للسيّاح. يزداد الشعور بالعطلة والمتعة بشكل كبير عندما يكون أمامكم شاطئ جميل وكبير بشكل خاص، يمكنكم الاستلقاء عليه، التمتع بتناول المشروبات، وحتى السباحة في المياه الزرقاء الصافية.

وبهدف مساعدة المستجمّين على اختيار الموقع لقضاء عطلتهم الصيفية القادمة، فقد اختارت مجلة الترفيه وقضاء الإجازات العالميّة “INSIDER” هذا الأسبوع الشواطئ العشرين الأجمل في العالم. نحن دُهشنا عندما لاحظنا أن القائمة لا تتضمن أي شاطئ من شواطئ سيناء الرائعة. من بين الشواطئ الواردة ضمن القائمة هناك شاطئ مميز في مدينة تل أبيب الإسرائيلية.

أمامكم جزء من قائمة الشواطئ الواردة في المجلة

Siesta Beach، فلوريدا، الولايات المتحدة الأمريكية

Ocean Cay Reserve‏، جزر البهاما، جزر الكريبي

Baia Do Sancho‏، البرازيل

Praia Do Camilo‏، البرتغال ‏

⛵️⚓️⛱

A post shared by Alina (@a_l_i_n_a__si) on

Grace Bay‏، جزر الكريبي

Jumping, flipping and sliding into the weekend. #GraceBayClub

A post shared by Grace Bay Club (@gracebayclub) on

Cap Skirring‏، السنغال، أفريقيا

Vue

A post shared by l@yE SaRr SENEGALESE DK.. (@l.a.y.is.k.o) on

Anse Source D’argent‏، جزر سيشل، المحيط الهندي

ᒪETᔕ GO TO TᕼE ᗷEᗩ ᑕᕼ ????☀️???? _____________________________________________________ Bei diesem ganzen Schnee ❄️ hier bei uns, träume ich einfach ein bisschen vom Sonnenschein ☀️ ???? Wie geht ihr am liebsten an den Strand ????? Ich gehöre definitiv zu denen, die direkt drauf zu rennen ????‍♀ ???????????? _______________________________________________________ #letsgotothebeach #seychellen #traumstrand #reiseblog #weltenbummler #reiseblogger #reisen #urlaub #reisebericht #travel #travelblogger #yogi #yogaliebe #travelyogi #seetheworld #globetrotter #reiseblogger_de #reiselust #wanderlust #fitspo #fitness #fitnessgirl #traveller #travelpic #travelpicture #sonnenschein☀️ #schnorcheln

A post shared by ???? ISY ????????????????+????‍♀ ᗷᒪOGGEᖇ (@isytravelyogi) on

Gordon’s Beach‏، تل أبيب، إسرائيل

Good morning! ☀️ ???????????? Shabbat Shalom!

A post shared by Eduard Moiseenko (@esmoiseenko) on

Playa Del Amor‏، المكسيك

#playadelamor ????????????????

A post shared by Pau Güereña ✨ (@pauguere) on

Nyang Nyang Beach‏، بالي، إندونيسيا

Nyang-nyang beach. Uluwatu, Bali ????????

A post shared by Morten ☀️???????? (@travel_cravings) on

اقرأوا المزيد: 481 كلمة
عرض أقل
شاطئ أسمر (iStock)
شاطئ أسمر (iStock)

قلق: ستصبح الرمال الذهبية في إسرائيل سوداء

بهدف منع انهيار الصخور الرملية، ستستورد إسرائيل رمال خاصة قد تجعل رمال شواطئ البحر سوداء

تواجه الوزارة الإسرائيلية لحماية البيئة مشكلة. فمن جهة، لا يرغب أحد في تدمير الرمال الذهبية الناعمة واللذيذة في الشواطئ الإسرائيلية، ومن جهة أخرى، إذا لم يحدث ذلك قد تنهار صخور رمالية كثيرة على طول البحر وتشكل خطرا على الإنسان والبنى التحتية.

وهناك في جزء كبير من شواطئ إسرائيل صخور عالية، باتت معرضة لخطر الانهيار بسبب التغييرات التي طرأت إثر تدفق المياه، تدفق الرمال، وبناء منظومات بنى تحتية على طول الشواطئ. بهدف منع هذا الانهيار يجب إضافة كمية كبيرة من الرمال لتشكل ركيزة قوية لهذه الصخور الرملية.

وتكمن المشكلة في العثور على مصدر لكميات كبيرة من الرمال. لم يكن في وسع إسرائيل العثور على كميات كبيرة كهذه، لهذا فحص المسؤولون عن تخطيط الشواطئ من أين يمكن العثور على هذه الرمال واستيرادها. في البداية، توجهوا إلى جهات مصرية، إذ أن كميات كبيرة من الرمال الإسرائيلية تصل من مصر وذلك عبر انتقالها من منطقة دلتا النيل ووصولها إلى إسرائيل بشكل طبيعي. ولكن لأسباب مختلفة رفضت مصر توفير الرمال المطلوبة. لهذا كان الحل الآخر هو استيراد الرمال من تركيا.

زوجان يستجممان في شاطئ البحر في تل أبيب (Miriam Alster/Flash90)
زوجان يستجممان في شاطئ البحر في تل أبيب (Miriam Alster/Flash90)

ولكن المشكلة الأساسية هي أن الرمال التركية هي رمال سوداء ذات حبات كبيرة، قاسية، وغير مالسة أي أنها تختلف تماما عن الرمال الإسرائيلية. قالت وزارة حماية البيئية الإسرائيلية: “لاعتبارات مناخية وجمالية، تلقت الشركة الحكومية تعليمات تقضي بتغطية الرمال التركية بعد نثرها في الشواطئ الإسرائيلية بطبقة سمكها 50 سنتيمترًا برمال إسرائيلية”. ولكن صرحت الوزارة في بيان لها صدر لاحقا: “على ما يبدو، في النهاية ستظهر كل أنواع الرمال في الشواطئ”.

ولا يمكن منع اختلاط كلا نوعي الرمال وقد يصل الإسرائيليون في السنوات القادمة إلى شواطئ البحر ويكتشفوا أنه ليس في وسعهم المشي عليها بقدمين حافيتين. ولكن المشاكِل المتوقع حدوثها من الرمال التركية لا تنتهي ببعض الخدشات في القدمين.

فعند تطبيق مشروع الرمال السوداء لا يمكن استخدام الشواطئ التي تشارك في المشروع لفترة مستمرة. هناك قلق من أن يشكل المشروع خطرا على المستحمين، وعندها قد تُحظر السباحة في هذه الشواطئ. كذلك، يدعي خبراء سلطة الطبيعة والحدائق الإسرائيلية أن إدخال الرمال السوداء إلى الشواطئئ سيحلق ضررا بالسلحفيات البحرية.

اقرأوا المزيد: 315 كلمة
عرض أقل

بداية الصيف في شواطئ تل أبيب

مع ارتفاع درجات الحرارة في المنطقة وحلول فصل الصيف، ينطلق موسم السباحة في إسرائيل، وخلاله تزدحم شواطئ تل أبيب بالناس.. شاهدوا الفيديو الذي أعددناه لكم عن هذه الشواطئ

08 مايو 2017 | 12:27
اقرأوا المزيد: 1 كلمة
عرض أقل
مستحمون ومستحمات في شواطئ تل أبيب (Flash90/Nati Shohat)
مستحمون ومستحمات في شواطئ تل أبيب (Flash90/Nati Shohat)

بالصور: انطلاق موسم السباحة في إسرائيل

بدأ موسم السباحة في إسرائيل رسميًّا. في شوطئ تل أبيب فقط من المتوقع أن يكون نحو 8.5 مليون مستجم

27 أبريل 2017 | 11:12

بدأ موسم الطقس الحار وكانت شواطئ تل أبيب مليئة منذ أيام عيد الفصح اليهودي وفي نهايات الأسابيع الأخيرة التي كانت حارة بشكل خاصّ.

وأعلن وزير الداخلية، أرييه درعي، أن الدخول إلى شواطئ تل أبيب سيكون مجانا هذا العام أيضا فهي معدة للجميع. “فهي تشكل موردا وطنيا، وليس هناك سبب بأن يكون حق التمتع به منوطا بالدفع”، قال درعي الذي دعا الجمهور إلى الوصول إلى الشواطئ التي يعمل فيها منقذو سباحة وخدمات إنقاذ.

انطلاق موسم السباحة في إسرائيل (Flash90/Miriam Alster)
انطلاق موسم السباحة في إسرائيل (Flash90/Miriam Alster)

هذا العام، قررت وزارة الداخلية الإعلان عن حملة إرشادية حول السباحة الآمنة في البحر. عنوانها: “لا تسبحوا في البحر في حال غياب المنقذ!” في هذه الأيام، كما في كل موسم، تعمل وزارة الداخلية على توفير ميزانية للسلطات المحلية لشراء معدات إنقاذ لشواطئ السباحة – دراجات مائية، تراكتورونات، مظلات واقية من الشمس، وعجلات إنقاذ.

ستكون شواطئ تل أبيب، كما في كل عام، أحد المراكز الأساسية للسياح الذين يزورون إسرائيل في أيام الصيف للتمتع بشواطئها الواسعة. هذا الموسم، من المتوقع أن يصل نحو 8.55 مليون شخص إلى شواطئ السباحة في المدينة. وفق التقديرات، سيصل نحو 150 ألف مستحم ومستجم في أيام السبت والأعياد، وسيكون معدل الزوار يوميا، نحو 25 ألف.

مستحمون في شواطئ تل أبيب (Flash90/johanna goren)
مستحمون في شواطئ تل أبيب (Flash90/johanna goren)

يمتد الـ 13 شاطئا في تل أبيب من الشمال إلى الجنوب بين مدينة هرتسليا (في الشمال) وبين مدينة بات يام (في الجنوب).

انطلاق موسم السباحة في إسرائيل (Flash90/Nati Shohat)
انطلاق موسم السباحة في إسرائيل (Flash90/Nati Shohat)

هذا العام، سيستمر في تل أبيب تقديم مشروع إقامة المكتبات في الشواطئ من أجل المستحمين وسيكون عددها أربع مكتبات بحيث يستطيع رواد الشواطئ استعارة كتب مجانا وإعادتها عند الانتهاء من قراءتها. وستعمل لخدمة المستحمين ثلاثة مواقع ألعاب – ألعاب شطرنج، ألعاب الطاولة شيش بيش والضامة للكبار، وأما للصغار فستقدم ألعاب (دلاء وملاعق كبيرة للعب بالرمل).

انطلاق موسم السباحة في إسرائيل (Flash90/Miriam Alster)
انطلاق موسم السباحة في إسرائيل (Flash90/Miriam Alster)

في هذه الأثناء، حصل 12 شاطئ سباحة جديدا في كل إسرائيل هذا العام (2017) على علامة “العلم الأزرق”. في إسرائيل، في الوقت الراهن، 50 موقع ذوو علامة “علم أزرق” على طول الشواطئ. العلم الأزرق (Blue Flag) ‎‏ هو علامة جودة بيئية ودولية تعطى للشواطئ التي تستوفي المعايير حول التربية، جودة المياه، الأمان، والخدمات البيئية.

انطلاق موسم السباحة في إسرائيل (Flash90/Nati Shohat)
انطلاق موسم السباحة في إسرائيل (Flash90/Nati Shohat)

كل ما تبقى لنا أن نقوم به هو، أن نقدم لكم الشواطئ الرائعة التي سيزورها هذا العام آلاف المستحمين في كل إسرائيل:

اقرأوا المزيد: 326 كلمة
عرض أقل
سمكة "نصر الله" (Istock)
سمكة "نصر الله" (Istock)

سمكة “نصر الله” تهدد شواطئ إسرائيل

سمكة "نصر الله" هي سمكة على اسم الأمين العام لحزب الله، هي واحدة من بين مئات الحيوانات المائية، التي تؤدي إلى أضرار في شواطئ إسرائيل، تلحق بالزراعة المائية، وبني البشر

وصلت سمكة سامة سُميت باسم “نصر الله” – بعد أن وصلت إلى مياه البحر المتوسّط عبر قناة السويس – إلى خليج إيلات أيضا. يؤدي لمس السمكة إلى ألم حاد، وقد يؤدي إلى شلل مؤقت وفي حالات متطرفة قد يؤدي إلى الوفاة أيضا.

بدأت ترفع صور لسمكة “نصر الله” في كل نوادي الغوص في إيلات تحت عنوان “‏Wanted‏”. يشكل هذا التوجه الاستثنائي إحدى الوسائل للعثور على حيوانات مائية غازية تصل إلى شواطئ إسرائيل وتهدد التوازن المناخي المائي الدقيق.

المخلوقات المائية الغازية هي كل مخلوق يصل للمرة الأولى إلى موطن جديد بمساعدة الإنسان – من خلال الإبحار والبضائع – أو بشكلٍ مُستقلّ. تجذب هذه المخلوقات انتباها لا سيّما عندما تؤدي إلى أضرار جسمانية واقتصادية، بدءا من إلحاق ضرر موضعي وصولا إلى ضرر بالمنشآت المائية مثل سد مضخات شركة الكهرباء. بشكل عام، كل مخلوق يدخل إلى بيئة مائية، حتى وإن كان لا يلحق ضررا مباشرا بالإنسان فلديه احتمال لتشويش التوازن المناخي. ليست هناك إمكانية لدى المخلوقات الغازية التي تصل إلى بيئة جديدة حيوانات منافسة ومفترسة، ولذلك تتكاثر على حساب الحيوانات المائية الأخرى. أحيانا تحمل معها جراثيم ضارة أيضا.

وكما ذُكر آنفًا، أحد المخلوقات الغازية الأكثر ضررا للبيئة هو سمكة “السلور الغازي” التي سُميت باسم “نصر الله”. لقد شوهدت هذه السمكة للمرة الأولى في إسرائيل عام 2001، ولكن الصيادين (الذين سموها بالاسم “نصرالله”) شهدوا أضرارها عام 2006 فقط في فترة حرب لبنان الثانية. لدى السمكة ثلاث شوكات حادة في الجزء الأمامي من جسمها وهي تتضمن مواد سامة قد تؤدي إلى شلل مؤقت. تدخل هذه الأسماك مع الأسماك الأخرى التي يصطادها الصيادون إلى الشبكة وعندما يدخل الصيادون أيديهم إلى الشبكة لتصنيف الأسماك يتعرضون للدغ شوكة السمكة. يتكاثر هذا النوع من الأسماك، لدرجة أنه أحيانا يرمي الصيادون شبكات كاملة إلى البحر تتضمن كل ما اصطادوه.

يتم العثور على مخلوقات مائية ضارة مثل “نصر الله” بطرق مختلفة: بمساعدة الصيادين، الغواصين، ورجال سلاح البحريّة الإسرائيلي.

ويعود سبب دخول مخلوقات غازية مائية إلى شواطئ البلاد إلى فترة تاريخية جرى فيها فتح قنوات السويس التي تصل بين البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط وذلك في تشرين الثاني عام 1869‏. وفق الأبحاث، منذ فتح القناة اجتاح مياه البحر المتوسّط نحو 700 نوع من النباتات والحيوانات، من بينها سرطانات، رخويات، وأسماك، دخل معظمها عبر قناة السويس. ما زال هذا الغزو مستمرا حتى يومنا هذا.

بهدف معالجة الحيوانات الغازية تُبنى مناطق عزل اصطناعية في قناة السويس يسود فيها مستوى عال من الأملاح أو منخفض مما يعيق عمل الحيوانات الغازية. عمليا يدور الحديث عن حُلول معقدة تتطلب موارد كثيرة.

اقرأوا المزيد: 388 كلمة
عرض أقل
إسرائيليون يستجمون على شواطئ البحر (Nati Shohat/FLASH90)
إسرائيليون يستجمون على شواطئ البحر (Nati Shohat/FLASH90)

الإسرائيليون يلوذون بشواطئ البحر من موجة الحر

موجة حر تضرب إسرائيل خلال نهاية الأسبوع، بعد جو ماطر وبارد ساد في الأسبوعين الأخيرين.. والشواطئ هي المكان المفضل لقضاء الوقت في هذا الجو الخماسيني

21 أبريل 2017 | 14:55

يسود إسرائيل والمناطق الفلسطينية جوا خماسينيا، حيث تصل درجات الحرارة إلى ما فوق ال30 درجة مئوية. وهذه أول موجة حر تجتاح المنطقة بعد انتهاء فصل الشتاء. وبالنسبة للإسرائيليين، فإن جوا كهذا هو فرصة للوصول إلى البحر حيث انطلق موسم السباحة.

إسرائيليون يستجمون على شواطئ البحر (Nati Shohat/FLASH90)
إسرائيليون يستجمون على شواطئ البحر (Nati Shohat/FLASH90)
إسرائيليون يستجمون على شواطئ البحر (Nati Shohat/FLASH90)
إسرائيليون يستجمون على شواطئ البحر (Nati Shohat/FLASH90)
إسرائيليون يستجمون على شواطئ البحر (Nati Shohat/FLASH90)
إسرائيليون يستجمون على شواطئ البحر (Nati Shohat/FLASH90)
اقرأوا المزيد: 40 كلمة
عرض أقل
إسرائيليون يستجمون في سيناء خلال عيد العرائش – سوكوت- 2016 (Johanna Geron/FLASH90)
إسرائيليون يستجمون في سيناء خلال عيد العرائش – سوكوت- 2016 (Johanna Geron/FLASH90)

سيناء.. عودة الفردوس

عادت سواحل شبه جزيرة سيناء إلى جذب السياح من إسرائيل بعد سنوات من تحولها إلى منطقة "سيئة السمعة" من الناحية الأمنية، حافلة بالمخاطر والمسلحين

01 أبريل 2017 | 09:50

شكّل شبه جزيرة سيناء، لا سيّما ساحل البحر الأحمر الجنوبي الشرقي، طوال سنوات عديدة مركز جذب للسيّاح. فمنذُ توقيع معاهدة السلام بين إسرائيل ومصر، وعودة شبه الجزيرة إلى السيادة المصريّة، قام المصريون بتطوير المنطقة كموقع سياحيّ مُعدّ لجمهور أوروبي وإسرائيلي، وبُنيت بها قرى استجمام عديدة وفنادق فاخرة تابعة لشبكات فنادق دولية.

دهب, سيناء (Amr.moustafa.shalaby)
دهب, سيناء (Amr.moustafa.shalaby)

والأسباب التي تجذب الإسرائيليين إلى سيناء عديدة: أسعار المبيت المنخفضة، والقُرب من إسرائيل، والأمن النسبي، والخدمات باللغة العبرية. حتى قبل سنوات معدودة، في كل إجازة امتدّ طابور كبير من الإسرائيليين الذين أرادوا عبور الحدود إلى سيناء. وقد كانت بانتظارهم هناك سواحل طبيعية وواسعة، رمل وماء نقيّ، وطاقات مكّنتهم من الهدوء والشعور بشكل أفضل.

إضافة إلى الطبيعة الساحرة، إسرائيليون كثيرون اكتشفوا فيها أفضلية كبيرة لتوفّر الحشيش والماريجوانا، غير الشرعيّين وغير المتوفّرَين كثيرًا في إسرائيل، فيما كانت وافرة، رخيصة، وبجودة عالية في سيناء، دون احتمال كبير للقبض عليهم. أدّى هذا إلى أن يُنظَر إلى كثير من المسافرين إلى سيناء على أنهم “مُخدَّرون” أو “مهملون”، لكنّ هذا لم يمنع عائلات مع أولاد أو سيّاحًا أكبر سنًّا ومستقرين من السفر إلى هناك.

ومن مناطق الاستجمام المفضّلة للإسرائيليين رأس الشيطان، دهب، بير سوار، نويبع، المحاش، طابا، وغيرها. في هذه الشواطئ ثمة فنادق فاخرة إلى جانب “خُشَش”، أكواخ من قشّ مفروشة، أحيانًا غير موصولة بالكهرباء. يمكن لكلّ شخص أن يختار الظروف التي تناسبه، وفقًا لموازنته وطبيعة الإجازة التي يحبّ.

طابا، سيناء (Photo: Amr.moustafa.shalaby)
طابا، سيناء (Photo: Amr.moustafa.shalaby)

كذلك، على طول الكيلومترات الستمئة لشواطئ البحر الأحمر في شبه الجزيرة يقع بعض أجمل مواقع الغطس في العالم، التي تشكّل قبلة يحجّ إليها الغطّاسون من كافّة أرجاء المعمورة. الحيود البحرية، الممتدة على طول شبه الجزيرة، هي في وضع مُمتاز بالنسبة للحيود الموجودة شمال الحدود مع إسرائيل على طول شواطئ إيلات، سواء بسبب قلّة الغطّاسين نسبيًّا، أو بسبب التطوير السياحي القليل نسبةً إلى كمية الشواطئ.

تروي إسرائيلية كانت معتادة على الذهاب إلى سيناء للاستجمام بشكل دائم: “بدأت رواية عشقي لسيناء قبل 13 سنة. كنتُ في الثامنة عشرة حين انبهرت عيناي أول مرة بالشواطئ الذهبية، البحر الفيروزي، و”الخُشَش” الملوّنة. رحّب البدو بنا ترحيبًا حارًّا، كان الطعام ممتازًا، تسلّل الهدوء الساحر سريعًا إلى داخلي، ونسيتُ هموم العالم بأسرة لحظةَ جلستُ على الأرجوحة الشبكية القريبة. وجدتُ إجازة الأحلام، في الظروف المثالية: أقرب ما يمكن إلى الطبيعة والبحر، أقلّ نفقات مالية، والمقابل – أكبر قدر ممكن من السعادة”.

موقع الغطس "Blue Hole"، سيناء (photo: meir, wikipedia)
موقع الغطس “Blue Hole”، سيناء (photo: meir, wikipedia)


“كانت سيناء مكانًا عُذريًّا وآمنًا جدًّا. نبع الإحساس بالأمان عن البدو أيضًا، الذين عبّروا عن مشاعر دافئة تجاه الإسرائيليين حسب أصول الضيافة لديهم، وكذلك لأنّ الوضع بين إسرائيل ومصر كان جيّدًا نسبيًّا. لم تكن هناك تحذيرات، لم تُحّذر وزارة الخارجية من السفر إلى هناك مرارًا، وكان الوضع السياسي لدى الجيران هادئًا. كان الصخب الوحيد الآتي من الجنوب نابعًا عن دويّ الأمواج”.

لكنّ كل ذلك بدأ بالتغيُّر عام 2004. في تشرين الأول، الذي يقضي الكثير من الإسرائيليين إجازة فيه بسبب الأعياد اليهودية، وقع عدد من التفجيرات ضمن ما يُدعى “هجمة الإرهاب على سيناء”. بدأ الهجوم بتفجير في فندق هيلتون طابا، ثم وقع في الليلة نفسِها تفجيران آخران هزّا شاطئ رأس الشيطان الهادئ. أودى التفجيران في مركزَي السياحة الشعبيَّين بحياة 34 شخصًا، بينهم 13 إسرائيليًّا، فيما أصيب 171 آخرون.

شاطي نوبيع، سيناء (photo: Cairocamels, vikipedia)
شاطي نوبيع، سيناء (photo: Cairocamels, vikipedia)

مباشرةً بعد التفجيرات، نشرت وزارة الخارجية الإسرائيلية تحذيرات من السفر، وطلبت من الإسرائيليين عدم السفر إلى سيناء. وأخبرت المواقع الإخبارية عن “آلاف الإسرائيليين الذين يعودون أدراجهم من سيناء”، كما امتنع سيّاح عديدون من الاقتراب إلى المنطقة. بعد شتاء هادئ نسبيًّا، ينخفض فيه النشاط وعدد السيّاح بشكل طبيعيّ، ورغم آمال القيّمين على المنشآت السياحيّة في المنطقة، لم يكن الصيف القادم “ما كان يومًا ما”.

قُبَيل بدء الصيف، بدأت التقارير في إسرائيل تعرض سواحل بديلة “للمُحبَطين من سيناء”، وبدأ المستجمّون يبحثون عن مكان آخر للاستجمام والهدوء. لكن رغم التجارب، استمرّ كثيرون في الادّعاء أن لا بديل لشواطئ سيناء. “إذا كانت الشواطئ قريبة ورخيصة، في البلاد مثلًا، فإمّا أنها غير جميلة كفاية، أو أنها مكتظّة بالسيّاح، مثل إيلات، ناهيك عن شواطئ اليونان وتركيا. إذا كانت جميلة ومنعزلة كفايةً، مثل تايلاند، فهي بعيدة جدًّا، والوصول إليها باهظ الثمن ومُضنٍ”، يروي أحد سكّان القدس الذي اعتاد على الاستجمام كلّ صيف في سيناء.


“للوصول إلى سيناء، كان كلّ ما علينا فعله أن نستقلّ الحافلة بسعر باخس، أن نجتاز الحدود، فنصل مباشرة إلى الفردوس – قريب، رخيص، والأهمّ جميل وهادئ جدًّا. هذا ناهيك عن محبي الغطس، الذين وجدوا عالمًا مذهلًا تحت المياه بعيدًا بضع ساعات فقط عن البيت”.

وهكذا، رغم المساعي المصرية للحفاظ على أمن السيّاح، قلّت جدًّا السياحة الإسرائيلية في سيناء. فأقفل عدد كبير من مواقع الاستجمام التي كانت تعتمد على السيّاح الإسرائيليين أبوابه، أو بدأ بالاتّكال على السياحة الأوروبية.

ورغم ذلك، ظلّ بعض الإسرائيليين أولياء لفردوسهم الخاصّ دونما خوف، محافظين على علاقات وديّة مع البدو هناك. في الفترة التي كانت التفجيرات الانتحارية تحدث في كل حدب وصوب في إسرائيل، كان الهروب إلى سيناء بالنسبة لبعض الإسرائيليين بمثابة “شاطئ الأمان”، بالمعنيَين، واستمرّت مجموعات صغيرة من السيّاح في السفر إلى هناك سنويًّا.

لكن عام 2011، حدث تغيير كبير مجدّدًا، هذه المرة بشكل متطرّف أكثر، بعد أن اجتازت مصر انقلابًا. تابع الكثير من الإسرائيليين بترقّب ما جرى في ميدان التحرير، استمعوا إلى الأخبار، وقرأوا التحليلات. لكن من عدم اليقين الكبير، كان ثمة استنتاج واضح جدًّا – السفر إلى سيناء أصبح أصعب من ذي قبل.

الخوف والشكّ، اللذان لم تنجح التفجيرات في زرعهما في عدد من الإسرائيليين، امتدّا مع وصول تقارير عن فوضى عارمة في مصر، عدم استقرار في السلطة، مناطق كاملة خارجة عن سلطة القانون، وعناصر إرهابيّة ملأت الفراغ الناتج. أضحت سيناء أرضًا مهجورة، منطقة حدودية يخاف حتى القانون من أن يدخلَها.

برهن انعدام الهدوء الذي شهدته الحدود، والتفجيرات التي خرجت من منطقة سيناء وأنفاق التهريب التي استمرّ يُكشَف النقاب عنها أنّ المخاوف مبرَّرة. اكتمل في سيناء المسار الذي بدأ عام 2004، إذ تحوّلت إلى مكان غير آمن بشكل جليّ بالنسبة للإسرائيليين.

استهداف زورق للجيش المصري قبالة سواح سيناء (Abed Rahim Khatib / Flash90)
استهداف زورق للجيش المصري قبالة سواح سيناء (Abed Rahim Khatib / Flash90)

وازدادت الأوضاع الأمنية سوءا بعد دخول تنظيم الدولة الإسلامية إلى شبه الجزيرة عبر حركات جهادية هناك بايعته، ووقوع مواجهات دامية بين عناصر مسلحة تنتمي إلى تنظيم الدولة وقوات الأمن المصرية. وكان الهجوم الأقسى في الأول من يوليو/ تموز 2015، إذ شن تنظيم “أنصار بيت المقدس” هجمات متزامنة في شمال شبه الجزيرة، أودت بالعشرات من قوات الجيش المصري.

ورغم تحول سيناء في العشر سنوات الأخيرة وأكثر إلى منطقة سيئة السمعة من الناحية الأمنية، وتصدرها قائمة المناطق الخطرة التي تحذر الدول مواطنيها من السفر إليها، إلا أن السياحة فيها لم تمت يوما. فقد واصل إسرائيليون كثيرون السفر إليها، متجاهلين التحذيرات المتعلقة بها من مكتب مكافحة الإرهاب. وحتى أن المعطيات الرسمية للعام المنصرم تدل على أن مئات الآلاف من الإسرائيليين قضوا عطلة فيها.

ويمكن القول، بحذر شديد، إن الأوضاع الأمنية في شبه الجزيرة، لا سيما في المناطق السياحية، شهدت تحسنا كبيرا. ويعود ذلك إلى الحملة الأمنية غير المسبوقة التي شنها الجيش المصري ضد الحركات الإرهابية هناك ومواجهة المسحلين بقوة وردم الأنفاق بين شبه الجزيرة وغزة، وإلى رغبة السكان البدو في إعادة السياحة إلى شواطئ سيناء والتي تعد مصدر رزق لكثيرين.

فهل تعود سيناء لتكون الفردوس الذي فقد في السنوات الماضية؟ نأمل أن يكون الجواب نعم.

اقرأوا المزيد: 1071 كلمة
عرض أقل
الفندق الأول في العالم داخل خيمة منقذ سباحة (facebook)
الفندق الأول في العالم داخل خيمة منقذ سباحة (facebook)

تل أبيب.. الفندق الأول في العالم داخل خيمة منقذ سباحة

ابتكار جديد في تل أبيب يقترح على السيّاح الاستضافة في خيمة مُنقذ سباحة تُستخدم كغرفة استضافة مُدللة، وتتيح القفز إلى البحر مباشرة

تعاني مدن ساحلية سياحية مثل تل أبيب غالبًا من نقص في عدد السيّاح في موسم الشتاء، ولكن ابتكار إسرائيلي جديد ينجح في جذب سياح إلى الشاطئ تحديدًا في الموسم البارد. تقترح بلدية تل أبيب في الوقت الراهن على السُيّاح غرف استضافة صغيرة مميزة مبنية بتصميم خاص جدا – داخل خيمة مُنقذ سباحة على شاطئ البحر.

בונים מלון על חוף הים בפחות משתי דקות

ועכשיו אחרי שיש לנו סוכת מציל שהוסבה למלון פופ-אפ יוקרתי, צפו בשלבי השיפוץ וההקמה של המלון הממוקם בחוף פרישמן בפחות משתי דקות ? במהלך החודש הקורב יתארחו בסוכה מובילי דעת קהל וזוכים מרחבי העולם אשר השתתפו בקמפיין הבינלאומי בשיתוף ענקית התיירות HOTELS.COM. המשתתפים העלו תמונת אינסטגרם על רקע עיר מגוריהם כשהם לבושים בבגדים איתם יגיעו לחוף התל אביבי בזמן שהם מחזיקים שלט עליו כתוב: #TAKEME2TELAVIV. כבר הזכרנו שהסוויטה המעוצבת כוללת מקלחת מפנקת, ארוחת בוקר, באטלר ושירות חדרים יומי? שמחים להוביל בשיתוף פעולה עם עיריית תל-אביב-יפו, רשת מלונות בראון עמותת עיר עולם מהלך חדשני שעוזר לקדם את ישראל כיעד תיירות מוביל.וידאו ועריכה: ברק ברינקר, סטילס: גיא יחיאלי.

Posted by ‎משרד התיירות בישראל‎ on Wednesday, 15 March 2017

بات المشروع قيد الاستخدام منذ بضعة أسابيع وبدأ الفندق الصغير يستضيف السُيّاح من حول العالم. تضمن خيمة مُنقذ السباحة المصممة بشكل دقيق غرفة استحمام مدللة، وجبات فطور، وخدمات ترتيب الغرف يوميا.

أضاف وزير السياحة الإسرائيلي قائلا: “يشكل المشروع جزءا من حملة دعائية تشجع السياح على زيارة تل أبيب والقدس. نحن نشهد ذروة في وصول السياح إلى البلاد، وقد شهدنا زيادة نسبتها %4 عام 2016”.

اقرأوا المزيد: 117 كلمة
عرض أقل
"كان البكيني وسيبقى خالدا" (Flash90/Miriam Alster)
"كان البكيني وسيبقى خالدا" (Flash90/Miriam Alster)

المحافظة في إسرائيل تتوقف عند شاطئ البحر

في حين أن البيكيني لم يعد أحد منتجات الأزياء في أوروبا وازدادت مبيعات ملابس السباحة الكاملة، ففي إسرائيل لا شيء يهدّد مكانته

في نهاية الشهر الماضي، الذي أشار للكثيرين في العالم إلى نهاية موسم السباحة، تألق في صحيفة “الجارديان” البريطانيّة عنوان حاسم: “أصبح البكيني قديما ولا عجب أنه آخذ بالاختفاء”.‎ وفقا للبيانات التي أظهرها التقرير، فمقابل النقص البارز للبكيني في الأزياء التقليدية في هذا الموسم، ذكرت شبكات بريطانية هذا العام أن هناك زيادة في مبيعات ملابس السباحة الكاملة: بدءا من 30% في متجر “سيلفريدجز” وحتى 65% في الموقع الشهير “فيجليفز”. وكما ذكرت الصحافة الاقتصادية الفرنسية منذ العام الماضي أنّ هناك ارتفاع مستمر في مبيعات ملابس السباحة الكاملة.‎

“في ظل الحروب الحضارية التي تدور رحاها في شواطئ أوروبا في أعقاب احتجاجات البوركيني… من المغري نسب الهدف إلى الزيادة في طلب ارتداء الملابس المحتشمة”، كما جاء في المقال، “ولكن الواقع أكثر تعقيدا بكثير. لا تكمن المشكلة في أن البكيني ملفت جدا في عام 2016، وإنما لأنّه يعرض جاذبية جنسية صحية وغير مثيرة للجدل، وهي أشبه بالنوع الذي لم يعد موجودا ببساطة”. وتضيف “الجارديان” أنّه في الوقت الذي يوفر فيه الإنترنت إمكانية وصول لا نهائية للعريّ، فإنّ الإغراء الذي يقدّمه البكيني أصبح ببساطة قديما. وينضم إلى هذا الادعاء أيضا النقاش الحيّ في السنوات الأخيرة حول الصورة الذاتية، وحول عبارة “جسم ملائم للبكيني” التي أصبحت بغيضة.‎

المحافظة في إسرائيل تتوقف عند شاطئ البحر (Flash90/Hadas Parush)
المحافظة في إسرائيل تتوقف عند شاطئ البحر (Flash90/Hadas Parush)

ولكن في إسرائيل لا يسارعون إلى إنهاء موسم السباحة – ولا إلى نسيان البكيني. “لم نرَ في السوق المحلية موجة من التغيير في عادات شراء ملابس البحر”، كما يقول مدير عامّ مجموعة “جوتكس”، رون غرنفلند، ويضيف أنّه في هذا الموسم تحديدا قد زاد الطلب على البكيني بفضل قصات وألوان جديدة دخلت إلى السوق. ويوضح أيضا أنّه رغم الاهتمام المتجدد للشابات بملابس البحر الكاملة في أعقاب القصات الحديثة التي أطلقت للأسواق، فلا زالت هذه الملابس في إسرائيل ثانوية نسبيا. وبالفعل، فإنّ توزيع بيانات مبيعات الشركة يظهر أنّ النساء كبيرات السن أيضا لا يخشينَ من البكيني المكشوف.‎ “في الواقع، ففي الماركات التي تعتبر أقدم، فإنّ نحو 60% من النساء يشترين ملابس بحر كاملة ونحو 40% يشترين ملابس بحر من نوع البكيني”، كما يقول غرنفلند. “النساء الجديدات اللواتي اشترين البكيني في هذا الموسم هنّ نساء مسنّات، بدينات، كبيرات الحجم. من السابق لأوانه القلق بشأن مصير البكيني، فإنّ حجم سوقه كبير ومعدل بيعه آخذ بالازدياد بين عام وآخر”، كما يضيف.‎

ويوافق شلومي فجانا، صاحب شبكة ماركة ملابس السباحة “عاليه”، آراء غرنفلند.‎ “كان البكيني وسيبقى خالدا”، كما يصرّح. وقال عن تقرير صحيفة “الجارديان”، الذي بحسبه قد عفا الزمن على البكيني: “إنه منتج يتجدد طوال الوقت ويجتاز تغييرات.‎ فأحيانا يُطلق البيكيني للأسواق بتصميم ذي كتف مفتوحة وفي أحيان أخرى يكون ذا صدرية مبطنة. فهذه التجديدات تمنع من تقادمه”.‎

المحافظة في إسرائيل تتوقف عند شاطئ البحر (Flash90/Nati Shohat)
المحافظة في إسرائيل تتوقف عند شاطئ البحر (Flash90/Nati Shohat)

إنّ توزيع بيانات المبيعات في شبكة “عاليه” تختلف قليلا عن بيانات “جوتكس”، ولكنها لا تترك مجالا للشك أيضا. “فاليوم أصبح البيكيني يشكل نحو 60% من موديلات ملابس البحر التي تباع، كما يقول فجانا.‎ ومع ذلك، فهو يوضح أنّه شعر فعلا بجرأة أكبر في أوساط زبائنه في السنوات الأخيرة: “من جهة، فاليوم أصبحت الفتيات تطلب لباسا كاملا، ومن جهة أخرى فإن الفتيات ذوات الحجم الكبير واللاتي كن يخشين يوما ما أكثر قد بدأن يطلبنَ ملابس سباحة ذات قطعتين ونماذج أكثر جرأة”.‎

وكشفت زيارة عشوائية في الأسبوع الماضي إلى شاطئ جئولا في تل أبيب صورة أكثر تطرفا. فمن بين جميع المستجمات، كانت واحدة فقط ترتدي لباس سباحة كاملا. “أعتقد أنّ الاتجاه العالمي لملابس السباحة الكاملة هو مؤقت”، كما تقول نوفار طهري، ابنة الرابعة والعشرين من القدس، موضحة أن “ملابس البحر هذه ستختفي”.‎ وتضيف صديقتها، عدي فيتنزون ابنة الخامسة والعشرين من بئر السبع: “أحب البكيني. أعتقد أنه سيبقى”.‎

نُشر هذا المقال للمرة الأولى في صحيفة “هآرتس”

اقرأوا المزيد: 549 كلمة
عرض أقل
مروحية تتحطم داخل البحر
مروحية تتحطم داخل البحر

شاهدوا: مروحية تتحطم داخل البحر

مروحية يونانية تتحطم بالقرب من مدينة سالونيك ولكن الطيّارين لم يتضرروا. وثق المواطنون الذين كانوا على الشاطئ، الحادثة

أعلنت السلطات اليونانية، مؤخرا، عن إنقاذ عضوين من أفراد طاقم المروحيّة، بعد أن واجهت عطلا في المحرك وتحطمت. وقعت الحادثة أثناء تدريب، فوفق أقوال مسؤولين عسكريين، سقطت المروحيّة في البحر بالقرب من شاطئ مدينة سالونيك، شمالي اليونان، وهي المدينة اليونانية الثانية من حيث حجمها. نجح عضوا طاقم الطائرة في النجاة من دون أن يتضررا.

يدور الحديث عن مشاركة مروحية من نوع AH-64، أباتشي، في تدريب دولي، شاركت فيه، من بين قوات أخرى، قوات أمريكية. وكما ذُكر آنفًا، فإن حيثيات الحادثة ما زالت قيد التحقيق، ولكن يكفي أن ننظر إلى توثيق الحادثة في اليوتيوب لنفهم أن الحديث يدور عن أعجوبة. يبدو أن مارة كانوا على مقربة من شاطئ البحر أثناء تحطم المروحية ونجحوا في تصوير مقطع الفيديو.

اقرأوا المزيد: 115 كلمة
عرض أقل