المؤامرة وراء "المؤامرات الإسرائيلية" صورة توضيحية (istock)
المؤامرة وراء "المؤامرات الإسرائيلية" صورة توضيحية (istock)

المؤامرة وراء “المؤامرات الإسرائيلية”

ما الهدف الحقيقي من العناوين الرنانة حول "الدور السري" لإسرائيل والموساد في أحداث الشرق الأوسط؟ ولماذا من السهل اتهام إسرائيل في كل شيء سيء يحدث في المنطقة؟

في السنوات الماضية، شهد العالَم العربي هزات كثيرة: الحرب الأهلية السورية، ظهور تنظيم الدولة الإسلامية، داعش، ملايين اللاجئين، تفكك وطني، ويبدو أن ليست هناك عوامل مشتركة كثيرة بينها. ولكن إذا بحثنا في متصفح البحث “جوجل”، يبدو أن هناك “طرف خيط” بينها، وبشكل عام بين كل كارثة أو تهديد – هناك موقع أو منتدى دائمًا يقرر أن الحديث يجري عن مكيدة إسرائيلية، فيسارع إلى نشر عنوان مثير، يزيد من شعبيتهما.

وبشكل عامّ، يبدو أن وسائل الإعلام العربية تنسب قوة لإسرائيل أكثر مما تملك في الواقع. مثلا، هل إسرائيل قادرة حقا على الوقوف إلى جانب كل من الجهات المختلفة في الحرب الأهلية السورية؟ لا، طبعا. يُستحسن دائما الانتباه إلى إي معسكر ينتمي مَن يتحدث عن “مؤامرة إسرائيلية” وضد مَن يوجه اتهاماته. غالبا، تتضح بناء على ذلك أن المصلحة وراء وصم اسم مجموعة معينة أو وراء إنكار وجود مشاكل حقيقية في الدول العربيّة والإسلامية، تعود إلى أسباب داخلية وليس إلى مؤامرة خارجية.

ولكن يبدو أن ليس هناك صوت عادل يمنع وسائل الإعلام العربية وقراءها عن متابعة خلق فرضيات مؤامرة ونشرها بحماس دون التمييز بينها وبين الأخبار الموثوقة، ومن دون الحاجة إلى التشكيك في مصداقيتها أو البحث عن معلومات أخرى. لا تحفز صناعة مؤامرة الخيال فحسب بل تزيد من نسبة المشاهدة. إن هدفها الرئيسي والخطير هو إبعاد اهتمام جهات حقيقية عن المشاكل مثل الفساد الداخلي أو السياسة الفاشلة.

ولم تُنسب إلى إسرائيل مسؤولية مكائد مختلفة فحسب، بل إلى منظمات حقوق الإنسان، الدول الغربية، وكذلك إلى مَن يمكن أن يشكل عدوا مشتركا لإثارة مشاعر الشعب وصرف الانتباه عما يهمه حقا – عن إدارة دولته وعن أصحاب المناصب الهامة.

نقدم لكم لمحة عن بعض المؤامرات الإسرائيلية، الكبيرة والصغيرة على حد سواء، من بين مؤامرات كثيرة أخرى وحتى أن هناك تناقض بينها. تجدر بكم قراءتها والتفكير في مدى مصداقيتها:

الربيع العربيّ – احتجاج عشوائي أو مؤامرة؟

لا شك أنكم تعرفون الادعاء القائل إن الربيع العربيّ هو مؤامرة خارجية ورطت فيها جهات خارجية الشعوب العربية ضد حكامها. إن المصالح واضحة من هذه الادعاءات – لا يرغب الحكام في الاعتراف بفقدان دعم الشعب، لهذا يعرضون معارضيهم كمبعوثين لخدمة مصالح أجنبية.

ولكن مع الاحترام والتقدير لقوة الاستخبارات الغربية، لا يمكن أن نفترض أنها سعت إلى أن تلحق الشرطة التونسيّة ضررا ببائع الخضراوات، محمد بوعزيز، الذي أضرم النار في جسمه وأدى إلى أن يتظاهر المواطنون ضد قمع الشرطة، حتى تطورت هذه المظاهرات وانتشرت في كل أنحاء تونس، وثار الشعب الذي شعر بقمع في ظل حكم زين العابدين بن علي.

ولم تشجع الاستخبارات الغربية أيضا الأطفال السوريين على كتابة “الشعب يريد إسقاط النظام”، على أحد الجدران، بعد أن سمعوا هذه العبارات في المظاهرات عبر التلفزيون. اختار نظام الحكم السوري استخدام وسائل القمع ضد الأطفال وعائلاتهم ونفذ جرائم، وأثار الثورة السورية.

الدور الوهمي لإسرائيل في الحرب الأهلية في سوريا

يعزز نظام الأسد، والثوار أيضا نظريات حول تورط إسرائيل في الأزمة السورية وينشرونها. يدعي نظام الأسد أن إسرائيل تساعد كل من يعمل ضده، بما في ذلك داعش أيضا.

وفي بيان للجيش السوري بتاريخ 07.09.17 ورد أنه شُن هجوم إسرائيلي ضد “مركز البحوث العلمية” (CERS) في مصياف وأن هذا “الهجوم هو محاولة بائسة لرفع معنويات التنظيم الإرهابي داعش، الذي يشهد تدهورا بعد الانتصارات الحاسمة التي حققها الجيش السوري ضد الإرهاب وفي جبهات كثيرة. يثبت الهجوم الدعم الإسرائيلي المباشر لتنظيم داعش وتنظيمات إرهابية أخرى”.

لا شك أن الهجوم لا يشهد على دعم إسرائيل لداعش أو تنظيمات أخرى. يعتقد الأسد أن كل مَن يعارضه يشكل جهة واحدة ويحاول صرف الانتباه نحو فرضيات المؤامرة هذه بهدف تشويش المجازر التي ارتكبها نظامه ضد شعبه، والتنصل من مسؤوليته المباشرة للوضع في سوريا، من خلال إلقاء اللوم على إسرائيل.
بالمقابل، هناك تنظيمات الثوار، لا سيما المعروفة كتنظيمات إسلامية أو يسارية، التي تستخدم الادعاء القائل إن الأسد هو “كلب إسرائيل الوفي”. هذا الادعاء غير مثبت، ولكنه يشير إلى الدور الحقيقي الذي تلعبه إسرائيل في الصراع بين كلا الجانبين – فيتم ذكر إسرائيل دائما بهدف التشكيك في الجهة المعادية، إضعافها، وتقليل دعمها، وصرف النقاش عن الادعاءات الأساسية.

ويذكر أن الموقف الإسرائيلي الرسمي إزاء الحرب في سوريا هو عدم التدخل، باستثناء تقديم مساعدات إنسانية أو شن هجمات جوية، حسب تقارير أجنبية، ضد أطراف معادية لإسرائيل تستغل الظروف لتضع يدها على معدات قتالية تهدد أمن إسرائيل، وذلك دون اعتراف رسميّ أو نفيّ من قبل إسرائيل لهذه الممارسات.

علكة تحتوي على مرض الإيدز في مصر

إن التوقيع على اتفاقيات السلام لا يضمن الإنصاف وحسن الجوار. في عهد مبارك، شاعت في مصر شائعات تحدثت عن أن إسرائيل تنشر مرض الإيدز في مصر بطرق مختلفة، بدءا من أحزمة أمان السيارات التي تبيعها لمصر، مرورًا بِعلكة للأطفال، وصولا إلى إقامة علاقات جنسية مع مصريين دون استخدام وسائل وقاية مع سائحات إسرائيليات في سيناء.

لم تُثبت الادعاءات حول نشر مرض الإيدز، ولكن ما زالت التقارير الكاذبة مستمرة وتنخرط عميقا في الوعي بعد مرور ثلاثة عقود أيضا. يبدو أن هذه الشائعات كانت تخدم مصالح مُبارك لصرف الانتقادات الجماهيرية عنه وتوجيها نحو جهات خارجية. لا شك أن هذه الشائعات أثرت في إبعاد اليوم الذي تُعقد فيه اتفاقية سلام بين البلدين، فقد نفرت القاهرة من ممثلي المجتمع المدنيّ الإسرائيلي. قُطعت العلاقات بين مفكرين ومؤلفين إسرائيليّين، علماء، رياضيين، صحافيين وسائر أصحاب الرأي وبين مصر.

نتنياهو سوداني

في مقال مطوّل عن الشائعات التي تحدثت أن نتنياهو وُلِد لعائلة يهودية في شمال السودان حاولنا معرفة المصادر الشائعة وأوردنا تفاصيل سيرة حياة نتنياهو الرسمية التي تعارض هذه الشائعات كليا.

اقرأوا المزيد: 823 كلمة
عرض أقل
مظاهرات ضد انتشار مرض الإيدز في الدار البيضاء، المغرب (AFP)
مظاهرات ضد انتشار مرض الإيدز في الدار البيضاء، المغرب (AFP)

انتشار الإيدز في العالم العربي

الحرب في سوريا، أزمة اللاجئين الكبيرة في الأردن ولبنان وعدم استقرار السلطات في مصر: هذه هي الأسباب التي أدت إلى تزايد عدد المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV)

تحيي دول العالم اليوم ذكرى يوم الإيدز العالمي (12/1) من كل عام هو يوم رفع الوعي حول هذا المرض، انتشاره وكيفية العمل على منع انتشاره.

ما يقارب 35 مليون شخص يعيشون اليوم في العالم وهم يحملون فيروس الـ HIV ورغم اكتشاف الفيروس للمرة الأولى فقط في الثمانينيات من القرن الماضي، فقد استطاع القضاء على نحو 35 مليون شخص نتيجة المضاعفات الصحية التي يتسبب بها هذا المرض الخطير.

في السنوات الأخيرة ومع تطور الأدوية الجديدة لمكافحة هذا الفيروس الفتاك، نجح العالم بتخفيف حالات الوفاة والإصابة بالمرض بشكل ملحوظ. إذ توفر العلاجات المبتكرة حلولا للكثير من المرضى وتمنع انتشار المرض.

ولكن ما هو الوضع في دول العالم العربي وشمال إفريقيا؟

في الأردن ولبنان: البطالة الكبيرة تدفع النساء، الفتيات والعديد من الشبان إلى بيع أجسادهم من أجل البقاء على قيد الحياة مما يتطوّر انتشار الفيروس

وفقا لدراسات تابعة لمنظمات الصحة التابعة للأمم المتحدة، فقد شهد العالم العربي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إصابات لنحو 25000-26000 وكذلك وفاة 16000 آخرين نتيجة لهذا الفيروس بدءًا من العام 2013. وفقا لتقديرات غير محدّثة منذ العام 2013، فما يقارب 230000 شخص يعيشون وهم يحملون هذا الفيروس.

وكشفت دراسة أجراها الباحث الأمريكي، كريستوفر ريف، أنّه مع اندلاع الاضطرابات في العالم العربي، بما يُسمى “الربيع العربيّ”، طرأ تدهور شديد لدى بعض المصابين بالمرض. والخوف الكبير هو من تزايد المرض وانتشاره على نطاق أوسع.

إن أسباب تزايد وتيرة الإصابة بالفيروس عديدة ومتنوعة:

ففي مصر يواجه حاملو فيروس HIV مشاكل عديدة تعود إلى السياسات القمعية التي يمارسها ضدهم النظام. وبعد خلع الرئيس الأسبق، حسني مبارك، عام 2011، بدأت التيارات الإسلامية في البلاد بالحصول على قوة سياسية متزايدة. وقد أحب الإخوان المسلمون الذين سعوا إلى إقامة دولة الشريعة بالتأكيد الاهتمام الزائد بالموضوع وقد شكّلت الرعاية الطبية لحاملي المرض ذريعة لاعتقال وتعقّب من اشتبه بممارسته علاقات محرّمة، أي علاقات جنسية مثلية.

في الدولة العربية الأكبر، بلاد النيل، لا يزال التعامل مع المرض باعتباره وصمة عار

لم يتوجه العديد من الشباب إلى العيادات من أجل فحص إذا ما كانوا قد أصيبوا بالمرض أساسا وتم كنس الأمر تحت البساط الاجتماعي. ومع صعود السيسي إلى الحكم في صيف 2013، لم يتغيّر التعامل مع المرض. لقد أراد نظام السيسي أن يثبت للشعب المصري أنّه لا يغيّر جوهريا تعامله مع المسائل الاجتماعية حول الموضوعات الجنسية ولا يقبل بسهولة الظواهر مثل المثلية الجنسية في المجتمع. وعلى العكس، ففي جزء كبير من الحالات اعتقلت السلطات العديد من مثليي الجنس وسجنتهم.

في الدولة العربية الأكبر، بلاد النيل، لا يزال التعامل مع المرض باعتباره وصمة عار. فلم يؤدّ البرنامج الوطني المصري لعلاج الإيدز، والذي يفترض أن يحصل المرضى من خلاله على الأدوية والإشراف الطبي دوره. ومحطات توزيع الأدوية فارغة في أغلب الوقت. إن عدم الانتظام في الحصول على العلاج الدوائي قد يزيد من تفشّي الفيروس ويجعله أكثر مقاومة.

ما يحدث في مصر هو غيض من فيض. إذ يعاني لبنان والأردن من مشاكل الهجرة الجماعية للاجئين السوريين الهاربين من جحيم الحرب. فاضطر لبنان والأردن، اللذان نجحا حتى الآن في تجنيد الأموال لتوفير العلاج للمرضى وللقضاء على انتشاره، إلى تجنيد الأموال من أجل منع انهيارهما الاقتصادي في أعقاب مئات الآلاف من اللاجئين من سوريا.

في هذين البلدين يشكّل اللاجئون خطورة على أنفسهم وعلى السكان المحليين: البطالة الكبيرة تدفع النساء، الفتيات والعديد من الشبان إلى بيع أجسادهم من أجل البقاء على قيد الحياة. كما وتطوّرت ظاهرة اجتماعية مقلقة من زواج القاصرات. وازدهرت صناعة الدعارة رغما عن أنف السلطات.

حملة توعية في المغرب لمحاربة فيروس الإيدز (AFP)
حملة توعية في المغرب لمحاربة فيروس الإيدز (AFP)

في المملكة العربية السعودية الأمر هو عبارة عن أمر محظور. بحسب البيانات الرسمية، هناك الآلاف من مرضى الإيدز في المملكة، ولكن في الواقع فالرقم أكبر بكثير، بل ويقترب من 100,000، حيث يخشى الكثيرون إجراء فحوص طبية من هذا النوع خوفا من ردّ فعل المجتمع على النتيجة الإيجابية. قال مصدر في وزارة الصحة السعودية لموقع “عرب نيوز” إنّ عدد المصابين بالإيدز يرتفع كل عام، وخصوصا في أوساط النساء اللواتي تنتقل إليهنّ العدوى من أزواجهنّ.

لقد حافظت السعودية خلال سنوات على معدلات الإيدز المتزايدة في المملكة بسرية. وفي المساجد، تحدث الأئمة عن الإيدز باعتباره “غضب الله” الواقع على الأشخاص “المنحرفين جنسيا”. يعاني مرضى الإيدز أنفسهم منذ سنوات طويلة من عقبات اجتماعية عديدة، مثل قلة أماكن العمل والدعم غير الكافي من قبل المنظمات الخيرية. في دولة محافظة كالسعودية، يحظر فيها على النساء قيادة السيارات ويعتبر الحديث عن الجنس أمرا محظورا، فلا عجب ألا يكتشف الكثيرون أنّهم مصابون بالإيدز أو ألا يجرون فحصا.

اقرأوا المزيد: 665 كلمة
عرض أقل
انخفاض في معطيات الإصابة بالإيدز في أوساط المثليّين في إسرائيل (Abir sultan/Flash90)
انخفاض في معطيات الإصابة بالإيدز في أوساط المثليّين في إسرائيل (Abir sultan/Flash90)

جنسانية صحية.. الإيدز ينخفض في إسرائيل

تكشف معطيات جديدة حول حاملي فيروس الإيدز في إسرائيل معلومات مفاجئة، وتلتزم المنظمات التي تعمل في هذا المجال بأن "يجتاز كل مثليّ فحص الإيدز بشكل روتيني"

بمناسبة الذكرى السنوية العالميّة لمكافحة الإيدز التي تصادف غدًا (الخميس)، نشرت وزارة الصحة الإسرائيلية معطيات جديدة حول عدد حاملي فيروس الإيدز في إسرائيل. يتضح من المعطيات، أن هناك انخفاض ملحوظ في عدد المثليين حاملي الفيروس.

في نهاية عام 2011، كان معدل حاملي فيروس الإيدز الجُدد في إسرائيل 6.2 مصاب من بين 100 ألف إسرائيليّ. في المقابل، في نهاية السنة الماضية، كان معدل حاملي المرض 4.9 فقط من بين 100 ألف إسرائيليّ.

لم يحدث الانخفاض في معدل حاملي الفيروس تلقائيا. ففي عام 2013، افتتحت وزارة الصحة الإسرائيلية برنامجا وطنيا لمكافحة انتشار الإيدز لدى المثليين. في إطار البرنامج افتُتحت مراكز جديدة لفحص الإصابة بالإيدز ووُزعت وسائل منع في أماكن الترفيه وأطلِقت حملات دعائية كانت موجهة إلى المجتمع المثلي تحديدا، لرفع الوعي حول الفيروس، إجراء الفحص، ومنع انتشار الإيدز. أوضح مدير عام اللجنة الإسرائيلية لمكافحة الإيدز أن هدفها هو “أن يجري كل مثليّ فحص الإيدز بشكل روتيني. ونأمل أن يصبع العلاج ضد الإيدز في إسرائيل قيد الاستخدام قريبا، وأن يخفض عدد حاملي الفيروس أكثر”.

فحص الإصابة بالإيدز (HIV) - صورة توضيحية (Thinkstock)
فحص الإصابة بالإيدز (HIV) – صورة توضيحية (Thinkstock)

وفق تقديرات وزارة الصحة الإسرائيلية، يعيش في إسرائيل نحو 10,000 حامل فيروس الإيدز (HIV)، الذي يؤدي إلى انتشار مرض الإيدز. كان معدل الحالات الجديدة للإصابة بفيروس الإيدز في السنة الماضية في إسرائيل 48.7 حالة من بين مليون مواطن. نسبة الإصابة بالفيروس في إسرائيل أقل من نسبتها في دول أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية.

قال المسؤولون في منظمة الشباب المثليّين في إسرائيل إن “الجنسانية والجنس ما زالا محظورَين في مجتمَعنا، وفي المجتمَع المثليّ أيضا، ولا سيما في أوساط الشباب. في السنوات الثلاث الماضية، تحدثنا عن الجنسانية الصحية أكثر. نشعر أن الشباب والمراهقين اليوم يعرفون أكثر حول الموضوع. سنواصل عملنا التربوي لتقليص الإصابة بالفيروس قد المُستطاع”.

اقرأوا المزيد: 260 كلمة
عرض أقل
منفذ عملية أورلاندو و"عشيقه"
منفذ عملية أورلاندو و"عشيقه"

تعرّفوا إلى “عشيق” منفذ عملية أورلاندو

رجل يدّعي أنه كان عشيقًا لعُمر متين، الذي قتل 49 مثلياً في نادٍ في أورلاندو، مقدّرًا أنّ الدافع إلى الجريمة كان بُغضه للرجال البورتوريكيين

أخبر رجُل يدّعي أنه كانت لديه علاقة رومنطيقية مع عُمر متين، الذي قتل 49 شخصًا في نادٍ للمثليين في أورلاندو، في مقابلة مع شبكة Univision الليلة الماضية، أنّه يعتقد أنّ الدافع إلى الجريمة لم يكن أيديولوجيا، بل رغبة في الانتقام.

عرّف الرجل بنفسه بالاسم المستعار ميغيل وأخبر مُجرية المقابلة أنه التقى بمتين عبر تطبيق تعارُف للمثليين. حسب قوله، التقى بعُمَر 15 – 20 مرة خلال الشهرَين اللذَين استمرت فيهما علاقتهما في فندق في المدينة، لتنتهي العلاقة في كانون الأول، حين غادر ميغيل أورلاندو.

وتابع ميغيل أنّ العلاقة مع متين شملت علاقات جنسية، مؤكّدًا أنّ الأخير كان “مثليًّا جنسيًّا 100 في المئة”. وقال إنه أُصيب بصدمة شديدة حين سمع أنّ متين، الذي وصفه بأنه “مفعم بالمودة ولذيذ” ويحب المعانقة، هو القاتل.

وكشف ميغيل في المقابلة أنّ متين كان ساخطًا بشدّة على المثليين جنسيًّا من أصل بورتوريكي. ويعود السبب، حسب زعمه، إلى أنّ متين أقام علاقات جنسية غير آمنة مع رجلَين من بورتوريكو، ليخبره أحدهما بعد ذلك أنّه يحمل فيروس الإيدز. وفق ميغيل، كان متين مذعورًا من إمكانية إصابته بالفيروس. وجدير بالذكر أنّ معظم القتلى في النادي هم من أصل بورتوريكي.

ويدّعي ميغيل أنّ متين “أحبّ المثليين اللاتينيين ذوي البشرة السمراء، لكنه شعر بأنه منبوذ. فقد أحسّ أنهم يستغلونه. ثمة لحظات في النادي جعلته يشعر شعورًا سيّئًا حقًّا. فقد استغلّه الرجال، ما أثر في نفسيته”.

ليست هذه أول مرة يُدَّعى فيها أنّ متين كان هو نفسه مثليًّا. فقد تحدث بعض الرجال في الأسبوع الماضي لوسائل إعلام مختلفة في الولايات المتحدة أنّ زوجة متين الأولى استنتجت أنّ طليقها كان يحبّ الرجال.

أمّا ميغيل فقال إنّ زوجة متين الثانية أيضًا عرفت أنه يرتاد مراكز للمثليين وأنّ زواجهما هو ظاهري فقط، بهدف التمويه عن مثليته الجنسية.

اقرأوا المزيد: 265 كلمة
عرض أقل
عجوز من البرازيل (AFP)
عجوز من البرازيل (AFP)

بنو البشر يعيشون خمس سنوات إضافية

يصل متوسط عمر المرأة في اليابان إلى 86.6 سنة بينما في الدول الإفريقية قد يتوفى الرجال في عمر أقل من 50 عاما

23 مايو 2016 | 09:00

ازداد العمر المتوقع للإنسان في إنحاء العالم منذ سنة 2000 بحوالي خمس سنوات، وهذا وفقًا لتقرير نشرته منظمة الصحة العالمية في نهاية الأسبوع المنصرم. يدور الحديث عن أكبر زيادة في متوسط العمر المتوقع للإنسان منذ الستينيات، وقد طرأت بعد انخفاض حدث في التسعينيات، حيث انخفض معدل العمر المتوقع للإنسان في أفريقيا بسبب مرض الإيدز وفي أوروبا الشرقية بعد سقوط الإتحاد السوفيتي.

سُجلت الزيادة الأكبر في العمر المتوقع للإنسان في أفريقيا، حيث ازداد بـ 9.4 سنوات وبلغ الـ 60 عاما. وتُعزى هذه الزيادة إلى تحسين الخدمات الصحية للأطفال وإلى الانخفاض في معدل وفيات الرضع، وزيادة فرص الحصول على الأدوية، بما فيها الأدوية لمكافحة الملاريا والإيدز.

تقدر المنظمة أن متوسط العمر المتوقع لطفلة وُلدت في العام 2015 هو 73.8 سنة، ولطفل -69.1 سنة. ولكن، حتى في هذا الموضوع هنالك تفاوت بين الدول المتطورة والدول النامية: يذكر التقرير أن الأطفال الذين ولدوا في العام 2015 في 29 دولة – حيث إن الدخل عال في جميعها- يصل متوسط العمر المتوقع إلى 80 سنة وأكثر. على الرغم من ذلك، في 22 دولة في أفريقيا التي تقع جنوب الصحراء يتوقع للأطفال الذين ولدوا في السنة الماضية أن يعيشوا أقل من 60 سنة.

كما ذُكر في التقرير أن متوسط العمر الأعلى المتوقع للإنسان قد سُجل في اليابان ( النساء – 86.8 سنة) وفي سويسرا ( الرجال – 81.3 سنة). في سيراليون التي تقع في أفريقيا، متوسط العمر المتوقع للإنسان هو الأدنى، للرجال (49.3) وكذلك للنساء (50.8).

اقرأوا المزيد: 226 كلمة
عرض أقل
نساء سوريات ضحايا اغتصاب مزدوج (AFP)
نساء سوريات ضحايا اغتصاب مزدوج (AFP)

الاغتصاب المزدوج للنساء في حروب الشرق الأوسط

صراعات القوة الرجولية في الشرق الأوسط تدور ليست فقط على الأرض وإنما أيضًا على جسد المرأة، التي تعاني من الاغتصاب المزدوج من قبل الرجال الذين يؤذونهنّ ومن قبل مجتمعاتهنّ الأصلية

اخترق استخدام الاغتصاب كسلاح في الحرب الوعيَ العالمي في التسعينيات، في أعقاب حرب البوسنة – صربيا التي اغتُصبت فيها 60 ألف امرأة. تُعرّف الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان مصطلح ‏‎ ‎‏”الاغتصاب كسلاح في الحرب” ‎‏‏‎ ‎‏كممارسة جنسية عنيفة من قبل القوات العسكرية أو المواطنين الذين يسعون إلى تحقيق غرض سياسي. الآدب المهني المتخصّص في هذا الموضوع مليء بالأوصاف الجسدية والنفسية للأعراض الجانبية المباشرة وغير المباشرة للاغتصاب الجماعي للنساء في حالات الصراع. هناك مجموعة واسعة جدّا: الأذى الجسدي الشديد بشكل خاص في الأعضاء التناسلية، الإصابة بالإيدز والصدمات النفسية والجسدية المستدامة. إنّ الحمل نتيجة حدوث اغتصاب كهذا يحمل في طياته دلالات أخرى: الحياة مع آثار الاغتصاب طويلة الأمد، الإشارة إلى الضحية إلى الأبد، وإهانة المجتمع الذي تضررت داخل حدوده الاجتماعية والحميمية.

واليوم تحدث هذه الظاهرة التهديدية أيضًا في الحروب الدائرة في الشرق الأوسط. تأتي التقارير الفظيعة بشكل أساسيّ من سوريا، التي ورد فيها، وفقا لبيانات “المجلس الدولي للإنقاذ” من بداية شهر آب 2012، أن أربع مائة امرأة قد اغتُصبن وحدثت 250 حالة حمل نتيجة الاغتصاب بالقوة. من الصعب أن نقدّر ماذا يحدث في ليبيا والسودان، ولكن أعضاء منظمة Human Right Watch ذكروا في شباط 2015 أن هناك 27 حالة اغتصاب وما يقارب 200 حالة اغتصاب جماعي. في جميع هذه البلدان تصف النساء حالات الاغتصاب التي تحدث فيها هذه الظاهرة التي يجري الحديث عنها: يغتصب جنود الجيش وأعضاء الميليشيات المسلّحة النساء لدى هروبهنّ من القصف، عندما يبحثن عن الطعام والمأوى، في مخيمات اللاجئين، وكذلك في الحواجز وفي المعابر الحدودية التي تُسيطر عليها الجيوش التي لا تكون مشاركة في الصراع بالضرورة.

https://www.youtube.com/watch?v=u1PQPlhp-1o

إنّ الاغتصاب كسلاح في الحرب ليس مجرّد نموذج على مستوى عنف الصراعات وإنما أيضًا على حالات تجعل النساء ضعيفات ولا يُسيّطرن على مصائرهنّ.‎ ‎تحدثت معظم النساء السوريات عن اغتصاب من قبل جيش الأسد أو الميليشيات (الشبيحة)، ولكن كانت هناك أيضًا نساء اغتُصبنَ من قبل موظّفين أتراك على المعابر الحدودية كانوا يتمتعون بقوة وموارد كثيرة: تأشيرة الدخول، الغذاء، المال والمأوى. حدثت حالات الاغتصاب في السودان وليبيا غالبا خلال البحث عن السلع الأساسية التي يسيطر الرجال على الوصول إليها. بكلمات أخرى، تجعل الصراعات النساء أكثر عرضةً لأنّ الرجال يسيطرون خلالها أكثر على طرق الوصول إلى الموارد الحيوية. فيصبح جسد النساء تعويضا مناسبا للرجل مقابل الوصول الذي يسمح به إلى الموارد التي تحت تصرفه.

أصبحت النساء اللواتي اغتُصبنَ في سوريا “بضاعة تالفة”، عملنَ في البغاء وأُعِدنَ ليعملنَ كـ “مًمَتّعات” للرجال: الجنود، الثوار، الميليشيات وغيرهم من الخارجين عن القانون. في الواقع، يعيدُ الاغتصاب النساء بقسوة إلى أدوار ومهام محافِظة سائدة في المجتمعات الدينية-التقليدية. في أعقاب الحرب الأهلية السورية أجاز العديد من الشيوخ للرجال أن يأخذوا لهم النساء السوريات كـ “إماء”. أحد النماذج البارزة على ذلك هو فتوى شيخ سلفي من أصول سورية اسمه ياسين العجلوني، الذي أجاز لكل رجل مسلم أن يتخذ لنفسه 50 امرأة سورية كإماء. جاء الرجال، وخصوصا من دول الخليج، إلى مخيمات اللاجئين السوريين في أماكن عدة في الشرق الأوسط، وتحت ستار تقديم المأوى وكسب الرزق للنساء التعيسات ومارسوا معهنّ علاقات جنسيّة. وبعد عدة أيام تركوهنّ وفي الواقع تخلّوا عنهنّ لسوق الدعارة.

https://www.youtube.com/watch?v=6Wmixhycc-s

وإذا لم يكن ذلك كافيا، فإنّ اغتصاب النساء كسلاح في الحرب ينشئ دوائر عنف وقمع مستدامة داخل المجتمع والأسرة. وقد عانت النساء اللواتي اغتُصبنَ في البوسنة، بنغلادش، ليبيا، السودان، وفي الكونغو أيضا وذلك عند عودتهنّ من معسكرات الاغتصاب؛ ففي ليبيا طُلب منهنّ، وفي بعض الأحيان أجبِرن من قبل أسرهنّ، على وضع حدّ لحياتهنّ، وفي السودان عانين من النبذ لأنّ المغتصِبين وضعوا علامات على أجسادهن من خلال الحرق، وفي سوريا تم تزويجهنّ بالقوة من رجال كبار في السنّ، وفي بنغلادش، حيث حملت هناك 25 ألف امرأة من بين 200 امرأة تم اغتصابهنّ من قبل الجنود الباكستانيين في حرب 1971، عانت النساء من الإهانات اليومية من مجتمعهنّ الأصلي. في رواندا رفض الأزواج قبول نسائهنّ بعد الاغتصاب.

إنّ سلاح الاغتصاب ليس موجّها فقط ضدّ المتأذيات وضدّ مجتمعاتهنّ، وإنما أيضًا من قبل مجتمعات المغتَصَبات وضدّهنّ. يخدم الاغتصاب المجتمع الأصلي لتحقيق أغراض مختلفة عن تلك التي تم تحقيقها من قبل العدو في فترة الحرب. لا يدور الحديث عن إدانات وإهانات عابرة فقط، وإنما عن منع منهجي وبنيوي لإعادة تأهيل هؤلاء النساء، وسلب أية فرصة ذات أهمية لهنّ من أجل عودتهن إلى دوائر المجتمع والعمل. وبالمقابل، يتم تهميشهنّ ودفعهنّ إلى أسفل سلّم الظلم، حتى لو كنّ في مكانة القيادة في المجتمع القبلي سابقا.

لاجئة سورية في مخيمات الجواء في أوروبا (AFP)
لاجئة سورية في مخيمات الجواء في أوروبا (AFP)

تعتمد هذه السبل العنيفة على المباني الاجتماعية التقليدية-الدينية وهي تشكل، في الواقع، استمرارا لصدمة الاغتصاب. تُعبّر المجتمعات الأصلية للمغتصَبات عن غضبها تجاه “انعدام أخلاقية” النساء فتنتقمّ منهنّ. وتعتمد المجتمعات الأصلية تحت خطاب إعادة التأهيل، العلاج، القبول والتضامن، سياسة العقاب، التربية من جديد والتقييد، والتي هي فقط، كما يفترض، تفهمها النساء. والهدف هو كنس ما تحت سجادة هذه الظاهرة وإخفاء النساء اللواتي تضرّرنَ منها، والهروب من “وصمة العار” التي يحملنَها بدلا من مواجهة انعدام أمنهنّ في حالات الصراع ومواجهة الرجال الذين مارسوا ضدّهن العنف الوحشي. وهكذا تنتقل السيطرة إلى أيدي الرجال مجدّدا وتؤدي دورها لصالح الاضطهاد الاقتصادي، الاجتماعي والسياسي للنساء.

من المخيّب أن نكتشف بأنّ الأدب المهني المتخصص والمهتمّ بهذه الظاهرة يركّز على توثيقها ووصفها وليس على القضايا السياسية والبنيوية الكامنة في صلبها والتي تسمح بحدوثها. يبدو أنّ الاغتصاب كسلاح في الحرب ما زال يُعتبر بمثابة أعراض جانبية هامشية وغير مُتحكَّم بها في الحرب، في الوقت الذي تجري فيه صراعات القوة الرجولية على الأرض، تجري في الواقع على أجساد النساء أيضًا.‎ ‎طالما أن “الاغتصاب كسلاح في الحرب” ليس معرّفا كقضية أمن إنساني، تشبه في حد ذاتها استخدام السلاح للإبادة الجماعية والتطهير العرقي، فستستمرّ النساء بالمعاناة من الاغتصاب المزدوج – من قبل الأطراف التي تحارب مجتمعاتهنّ الأصلية وبعد ذلك من داخل مجتمعاتهنّ الأصلية ذاته.

نُشرت هذه المقالة للمرة الأولى في موقع منتدى التفكير الإقليمي

اقرأوا المزيد: 879 كلمة
عرض أقل
"أجرباه"، مملكة علاء الدين
"أجرباه"، مملكة علاء الدين

الأشياء الأكثر وهمية التي يؤمن بها الأمريكيون

33% من الجمهوريين يؤمنون أنّه يجب شنّ حرب ضدّ مملكة علاء الدين وبماذا يؤمنون أيضًا؟ اكتشفوا ذلك في المقالة التالية

نشرت شركة Public Policy Polling الأمريكية استطلاعا يوم الجمعة الماضي، والذي أجري مع 530 ناخبا للحزب الجمهوري في موضوعات مختلفة، من بينها منع المسلمين من الدخول إلى الولايات المتحدة وقصف “أجرباه”، المملكة في فيلم الرسوم المتحركة “علاء الدين”.

وفي حين أجاب 57% من المستطلَعة آراؤهم أنهم غير متأكدين من قضية قصف أجرباه، فإنّ 30% قالوا إنّهم يؤيدون ذلك بالتأكيد، وعارض 13% ذلك فقط.

وقد أجرت شركة Public Policy Polling استطلاعا مشابها في أوساط الناخبين الديمقراطيين: 19% فقط أعربوا عن دعمهم لقصف أجرباه، في حين أن 36% عارضوا ذلك.

الأشياء الأكثر وهمية التي يؤمن بها الأمريكيون
الأشياء الأكثر وهمية التي يؤمن بها الأمريكيون

وفي الواقع، فإنّه قد فهم المستطلَعة آراؤهم السؤال، كما يرجّح، على النحو التالي: “هل توافق على قصف مدينة اسمها يبدو عربيا؟”. وكانت إجابة ثلث المستطلَعة آراؤهم: نعم بالتأكيد.

ومن المعتاد القول إنّ الأمريكيين يؤمنون بجميع أنواع الظواهر الغريبة والتفسيرات الاجتماعية البعيدة عن الواقع. وقد أعدّ موقع يدعى 25‎ List قائمة بعض الأشياء التي يؤمن بها الأمريكيون.

أمامكم 10 أشياء غريبة يؤمن بها الأمريكيون:

نحو 33% من الأمريكيين يؤمنون أن صدام حسين نفسه كان متورطا في أحداث 11 أيلول عام 2001

صدام حسين. إحدى الوجبات المفضلة عليه هي السمك الطازج (هآرتس)
صدام حسين. إحدى الوجبات المفضلة عليه هي السمك الطازج (هآرتس)

يؤمن أكثر من ثلث الأمريكيين أنّ الميول الجنسيّة هي اختيار

18% من الأمريكيين يؤمنون أنّ الكرة الأرضية هي مركز الكون.

الكرة الأرضية (AFP)
الكرة الأرضية (AFP)

20% من الأمريكيين يعتقدون أنّ الفوز في اليانصيب هو استثمار اقتصادي صحيح

33% من الأمريكيين يؤمنون بالأشباح و 18% مقتنعون أنّهم رأوها

يعتقد ثلث الأمريكيين بالكائنات الفضائية و 80% يعتقدون أن الإدارة الأمريكية تحتفظ بأسرار عديدة حول الكائنات الفضائية

UFO
UFO

7% من الأمريكيين يؤمنون أن إلفيس بريسلي ما زال حيّا

إلفيس بريسلي
إلفيس بريسلي

1 من بين كل 4 أمريكيين يؤمن أنّ الرئيس باراك أوباما هو المسيح الدجال

المسيح الدجال
المسيح الدجال

12% من الأمريكيين يعتقدون أنّ وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (‏CIA‏) نقلت عمدًا مرض الإيدز إلى السكان الأفارقة الأمريكيين.

20% من الأمريكيين يعتقدون أنّ الهواتف النقالة تسبب السرطان وأنّ الإدارة تخاف جدا من الشركات الخلوية ولا تريد عرض المشكلة أو حلّها

اقرأوا المزيد: 276 كلمة
عرض أقل
  • مصافحة أولى بين عباس ونتنياهو منذ 2010 (AFP)
    مصافحة أولى بين عباس ونتنياهو منذ 2010 (AFP)
  • الأميرة شارلوت (تويتر)
    الأميرة شارلوت (تويتر)
  • وشم الدولة الإسلامية (Thinkstock)
    وشم الدولة الإسلامية (Thinkstock)
  • ارتفاع مقلق في انتشار الإيدز بعد الربيع العربي (Thinkstock)
    ارتفاع مقلق في انتشار الإيدز بعد الربيع العربي (Thinkstock)
  • مؤسس فيسبوك، مارك تسوكربرغ، وزوجته، مع المولودة الجديدة (فيسبوك)
    مؤسس فيسبوك، مارك تسوكربرغ، وزوجته، مع المولودة الجديدة (فيسبوك)

الأسبوع في 5 صور

ولادة طفلة لمؤسس الفيس بوك، وتبرّعه بمعظم أمواله للبشرية، مصافحة أولى بين أبو مازن ونتنياهو منذ 5 سنوات وصور جديدة للأميرة البريطانية شارلوت

04 ديسمبر 2015 | 09:59

كما في كل نهاية أسبوع نحضر لكم أفضل المواضيع التي ناقشها العالم، الشرق الأوسط وإسرائيل.

يوم الإيدز العالمي

ارتفاع مقلق في انتشار الإيدز بعد الربيع العربي (Thinkstock)
ارتفاع مقلق في انتشار الإيدز بعد الربيع العربي (Thinkstock)

في الأول من كانون الأول من كل عام يحتفل العالم بيوم الإيدز العالمي. ويهدف هذا اليوم إلى رفع الوعي حول فيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV) والمخاطر الكبيرة الناتجة عن الإصابة به. في العالم العربي، مع الأسف، ما زالوا يعتبرون الحديث عن هذا الموضوع محظورا اجتماعيا. لقد أظهرت أبحاث جديدة أنّه قد طرأ ارتفاع مقلق في عدد المصابين بهذا الفيروس الفتّاك، بعد الربيع العربيّ ومع انهيار منظومات الصحة، واشتداد مشكلة اللاجئين السورية في لبنان والأردن وعدم رغبة السلطات في مصر برعاية الشريحة السكانية المصابة به.

مصافحة أولى بين بيبي وأبو مازن، منذ 5 سنوات

مصافحة أولى بين عباس ونتنياهو منذ 2010 (AFP)
مصافحة أولى بين عباس ونتنياهو منذ 2010 (AFP)

لقد شارك رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في بداية الأسبوع، في مؤتمر المناخ في باريس حيث التقى هناك بالرئيس الفلسطيني أبو مازن وتصافح الزعيمان. كان هذا هو اللقاء الأول، وجها لوجه، منذ أيلول 2010. في الصورة المشتركة وقف الاثنان بجانب بعضهما البعض حيث إنّ رأس زعيم إفريقي فقط يفصل بينهما في الصورة.

ورغم اهتمام الصحف الإسرائيلية بالمصافحة المؤثرة ولكنها اهتمت أكثر بهوية الرجل الذي يفصل رأسه، بين الزعيمين. وقد كان هذا الزعيم الإفريقي هو إكليل طنين، رئيس الاتحاد القمري.

صور جديدة للأميرة شارلوت

الأميرة شارلوت (تويتر)
الأميرة شارلوت (تويتر)

كانت هذه بشرى جيدة لمحبي العائلة المالكة البريطانية، ولا سيما، محبي الأميرة الأصغر، شارلوت، ذات الستة أشهر. نشر قصر كنسينغتون الملكي البريطاني، وهو المقرّ الرسمي للأمير وليام وزوجته كيت ميدلتون، في بداية الأسبوع، صورا خاصة بالأميرة الصغيرة. لقد التقطت كيت ميدلتون الصور بنفسها.

وشم داعش في قلب تل أبيب

وشم الدولة الإسلامية (Thinkstock)
وشم الدولة الإسلامية (Thinkstock)

دخل يهودي إسرائيلي هذا الأسبوع إلى أحد محلات الوشم الأكثر شهرة في تل أبيب، ومن ثم خلع قميصه وطلب من الخبير برسم الوشوم أن يرسم له رمز الدولة الإسلامية، العلم الذي يحمل عبارة لا إله إلا الله، محمد رسول الله. وما كان أكثر غرابة هو أنّه كان مرسوما علم القاعدة على ظهره. وبالطبع فقد رفض راسم الوشم تلبية طلبه واستدعى الشرطة مباشرة. ومن خلال استيضاح قام به رجال الشرطة مع الشاب اليهودي تبيّن أنّه أراد رسم وشم العلم، ببساطة، لأنّه جميل.

ولادة الطفلة الأولى لمؤسس الفيس بوك

مؤسس فيسبوك، مارك تسوكربرغ، وزوجته، مع المولودة الجديدة (فيسبوك)
مؤسس فيسبوك، مارك تسوكربرغ، وزوجته، مع المولودة الجديدة (فيسبوك)

في منشور احتفالي على صفحته في فيس البوك أعلن مارك زوكربيرغ، مؤسس الفيس بوك، عن ولادة ابنته ماكس. كما وأعلن أنّه سيتبرّع خلال حياته بـ 99% من أسهم الفيس بوك – بقيمة نحو 45 مليار دولار – من أجل تحسين حياة الجيل القادم.

اقرأوا المزيد: 362 كلمة
عرض أقل
ارتفاع مقلق في انتشار الإيدز بعد الربيع العربي (Thinkstock)
ارتفاع مقلق في انتشار الإيدز بعد الربيع العربي (Thinkstock)

ارتفاع مقلق في انتشار الإيدز بعد الربيع العربي

الحرب في سوريا، أزمة اللاجئين الكبيرة في الأردن ولبنان وعدم استقرار السلطات في مصر: هذه هي الأسباب التي أدت إلى تزايد عدد المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV)

تحيي دول العالم اليوم ذكرى يوم الإيدز العالمي. 12/1 من كل عام هو يوم رفع الوعي حول هذا المرض، انتشاره وكيفية العمل على منع انتشاره.

ما يقارب 34 مليون شخص يعيشون اليوم في العالم وهم يحملون فيروس الـ HIV ورغم اكتشاف الفيروس للمرة الأولى فقط في الثمانينيات من القرن الماضي، فقد استطاع القضاء على نحو 35 مليون شخص نتيجة المضاعفات الصحية التي يتسبب بها هذا المرض الخطير.

في السنوات الأخيرة ومع تطور الأدوية الجديدة لمكافحة هذا الفيروس الفتاك، نجح العالم بتخفيف حالات الوفاة والإصابة بالمرض بشكل ملحوظ. إذ توفر العلاجات المبتكرة حلولا للكثير من المرضى وتمنع انتشار المرض.

ولكن ما هو الوضع في دول العالم العربي وشمال إفريقيا؟

وفقا لدراسات تابعة لمنظمات الصحة التابعة للأمم المتحدة، فقد شهد العالم العربي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إصابات لنحو 25000 وكذلك وفاة 15000 آخرين نتيجة لهذا الفيروس بدءًا من العام 2013. وفقا لتقديرات غير محدّثة منذ العام 2013، فما يقارب 230000 شخص يعيشون وهم يحملون هذا الفيروس.

وكشفت دراسة أجراها الباحث الأمريكي، كريستوفر ريف، أنّه مع اندلاع الاضطرابات في العالم العربي، بما يُسمى “الربيع العربيّ”، طرأ تدهور شديد لدى بعض المصابين بالمرض. والخوف الكبير هو من تزايد المرض وانتشاره على نطاق أوسع.

إن أسباب تزايد وتيرة الإصابة بالفيروس عديدة ومتنوعة.

ففي مصر يواجه حاملو فيروس HIV مشاكل عديدة تعود إلى السياسات القمعية التي يمارسها ضدهم النظام. وبعد خلع الرئيس الأسبق، حسني مبارك، عام 2011، بدأت التيارات الإسلامية في البلاد بالحصول على قوة سياسية متزايدة. وقد أحب الإخوان المسلمون الذين سعوا إلى إقامة دولة الشريعة بالتأكيد الاهتمام الزائد بالموضوع وقد شكّلت الرعاية الطبية لحاملي المرض ذريعة لاعتقال وتعقّب من اشتبه بممارسته علاقات محرّمة، أي علاقات جنسية مثلية.

لم يتوجه العديد من الشباب إلى العيادات من أجل فحص إذا ما كانوا قد أصيبوا بالمرض أساسا وتم كنس الأمر تحت البساط الاجتماعي. ومع صعود السيسي إلى الحكم في صيف 2013، لم يتغيّر التعامل مع المرض. لقد أراد نظام السيسي أن يثبت للشعب المصري أنّه لا يغيّر جوهريا تعامله مع المسائل الاجتماعية حول الموضوعات الجنسية ولا يقبل بسهولة الظواهر مثل المثلية الجنسية في المجتمع. وعلى العكس، ففي جزء كبير من الحالات اعتقلت السلطات العديد من مثليي الجنس وسجنتهم.

في الدولة العربية الأكبر، بلاد النيل، لا يزال التعامل مع المرض باعتباره وصمة عار. فلم يؤدّ البرنامج الوطني المصري لعلاج الإيدز، والذي يفترض أن يحصل المرضى من خلاله على الأدوية والإشراف الطبي دوره. ومحطات توزيع الأدوية فارغة في أغلب الوقت. إن عدم الانتظام في الحصول على العلاج الدوائي قد يزيد من تفشّي الفيروس ويجعله أكثر مقاومة.

ما يحدث في مصر هو غيض من فيض. إذ يعاني لبنان والأردن من مشاكل الهجرة الجماعية للاجئين السوريين الهاربين من جحيم الحرب. فاضطر لبنان والأردن، اللذان نجحا حتى الآن في تجنيد الأموال لتوفير العلاج للمرضى وللقضاء على انتشاره إلى تجنيد الأموال من أجل منع انهيارهما الاقتصادي في أعقاب مئات الآلاف من اللاجئين من سوريا.

في هذين البلدين يشكّل اللاجئون خطورة على أنفسهم وعلى السكان المحليين: البطالة الكبيرة تدفع النساء، الفتيات والعديد من الشبان إلى بيع أجسادهم من أجل البقاء على قيد الحياة. كما وتطوّرت ظاهرة اجتماعية مقلقة من زواج القاصرات. وازدهرت صناعة الدعارة رغما عن أنف السلطات.

في المملكة العربية السعودية الأمر هو عبارة عن أمر محظور. بحسب البيانات الرسمية، هناك الآلاف من مرضى الإيدز في المملكة، ولكن في الواقع فالرقم أكبر بكثير، بل ويقترب من 100,000، حيث يخشى الكثيرون إجراء فحوص طبية من هذا النوع خوفا من ردّ فعل المجتمع على النتيجة الإيجابية. قال مصدر في وزارة الصحة السعودية لموقع “عرب نيوز” إنّ عدد المصابين بالإيدز يرتفع كل عام، وخصوصا في أوساط النساء اللواتي تنتقل إليهنّ العدوى من أزواجهنّ.

لقد حافظت السعودية خلال سنوات على معدلات الإيدز المتزايدة في المملكة بسرية. وفي المساجد، تحدث الأئمة عن الإيدز باعتباره “غضب الإله” الواقع على الأشخاص “المنحرفين جنسيا”. يعاني مرضى الإيدز أنفسهم منذ سنوات طويلة من عقبات اجتماعية عديدة، مثل قلة أماكن العمل والدعم غير الكافي من قبل المنظمات الخيرية. في دولة محافظة كالسعودية، يحظر فيها على النساء قيادة السيارات ويعتبر الحديث عن الجنس أمرا محظورا، فلا عجب ألا يكتشف الكثيرون أنّهم مصابون بالإيدز أو ألا يجرون فحصا.

اقرأوا المزيد: 631 كلمة
عرض أقل
فحوصات الايدز (Thinkstock)
فحوصات الايدز (Thinkstock)

أطبّاء يكشفون لوالدين أنّ ابنهما مريض بالإيدز ومثليّ الجنس بخلاف رغبته

شاب مثليّ الجنس يطلب من أطبائه ألا يخبروا والديه بميوله الجنسية وبمرضه، يكتشف أنهم أعطوا عن طريق الخطأ والديه أدويته وهكذا اكتُشف سرّه

قبل نحو 3 سنوات اكتشف شاب إسرائيلي (23 عاما) أنّه يحمل مرض HIV. فلم يكشف أمام والديه عن حالته الصحية أو عن ميوله الجنسية، ولكن ورد خطأ من أطبائه المعالجين مما أدى إلى كشف سره. لقد أعطى أحد أعضاء الطاقم الطبي لوالده أدويته، رغم توجيهاته الواضحة بعدم القيام بذلك. والآن يريد الشاب مقاضاة الأطباء ويطلب تعويضا ماليا بقيمة نحو 45 ألف دولار بسبب المس بخصوصيته.

“عدتُ من العمل ليلا، نادتني أمّي وأظهرت لي الأدوية التي حصل عليها والدي”، هكذا يتذكر الشاب وهو يروي القصة في وسائل الإعلام. فقال “لقد بحثتْ والدتي في الإنترنت عن ذلك وأرادت أن تفحص إذا كنتُ سأقول لها الحقيقة. حاولتُ إيجاد طريقة ما، رغم أنني لم أشعر أنّني مستعدّ. لم أرغب في الكشف عن ذلك، رغم أنه قد مورست عليّ ضغوطات من قبل طبيبي المعالج ومن قبل أعضاء آخرين في الطاقم الطبّي في العيادة”.

لقد عانت والدة الشاب “ل” في نفس الوقت من مرض السرطان، والذي كان في الواقع في مرحلة متقدّمة، وتوفيت بعد شهرين من اكتشاف المرض. “بما أنّها كانت مريضة، لم أرغب بزيادة العبء عليها أكثر”، قال الشاب. “لقد ثار غضبي الحقيقي بعد أن توفّيت والدتي، لأنّ ذلك كان هو الشيء الأخير الذي عرفته عنّي. في الواقع فقد منعني طاقم العيادة الفرصة بأن أكشف لها الأمر في الوقت الذي أراه مناسبا”.

ولكن لم تنتهِ قصة هذا الشاب عند هذا الكشف، والذي لم يتم الكشف عن تفاصيله في الإعلام. فعندما حاولت والدته البحث والكشف عن سبب مرضه، اضطرّ إلى أن يقول لها أيضا إنّه كان مثليّ الجنس. “أردتُ القيام بذلك في الماضي، ولكن لم أشعر بأنّني قادر على ذلك”، كما يوضح قائلا. “في الواقع قد اضطررتُ إلى إخبارها عن الحقيقة، وأنا أعلم أن ذلك التصريح قد خيّب أملها. لم يكن لديها وقت كاف لقبول ذلك واستيعابه”.

جاء في بيان الادعاء الذي قدّمه الشاب ضدّ العيادة والأطباء المعالجين أنّ الشاب قد توجّه إلى طاقم الأطباء من أجل استيضاح كيفية حدوث هذا الخطأ الخطير. فاتضح أن سكرتيرة العيادة ظنّت أنّ الشاب قاصر (تحت سنّ 18) ولذلك أعطت حزمة الأدوية إلى والده، رغم الإشارة في ملفّه بشكل واضح إلى أنّه يُمنع تسليم الأدوية إلى أي شخص سواه.

لقد اعترف القائمون على العيادة بالخطأ، بل واعتذروا، ولكنهم رفضوا تقديم أي تعويض.

اقرأوا المزيد: 347 كلمة
عرض أقل