الإعلام العربي

تحرير أسرى حماس في "صفقة شاليط" عام 2011 (AFP)
تحرير أسرى حماس في "صفقة شاليط" عام 2011 (AFP)

هل ستُعقد “صفقة شاليط 2″؟

ما الذي مستعد نتنياهو لتقديمه وما الذي تريده حماس حقا

لا تكف جهات في حماس عن نقل معلومات إلى الصحف العربية فيما يتعلق بالمحادثات لعقد صفقة لإعادة جثتي المقاتلَين الإسرائيليَين شاؤول أورون وهدار غولدين، المحتجزتين لدى الحركة منذ حرب غزة عام 2014.

إن أعضاء وفد حماس الذين يزورون القاهرة ويستغلون إدارة المفاوضات لتعزيز العلاقة مع مصر، ويعتبرون الوسطاء الوحيدين في هذه القضية، ينقلون بحماس معلومات إلى الصحف العربية المختلفة. يمكن أن نسمي هذه المعلومات معلومات مبالغ بها بنعومة. وإذا كنا قاسين أكثر فنقول إنها وهم.

شاهدوا، عائلة غولدين تطلق حملة دعائية ضد عجز الحكومة الإسرائيلية:

משנים את המשוואה מול החמאס!

פרויקט העוז מתחיל – משנים המשוואה מול הטרור! מהיום החמאס ילמד שחייל שבוי = נטל. מוזמנים ללמוד איך עושים את זה בסרטון הבא. עזרו לנו להפיץ את הבשורה, שתפו, שתפו, שתפו. לפרטים נוספים כיצד ניתן לעזור לחצו כאן: https://www.hadarsheli.co.il/Rogatka

Posted by ‎הדר שלי‎ on Sunday, 9 July 2017

وتقول جهات مطلعة على الموضوع لموقع “المصدر” إن المفاوضات في مراحلها الأولى، وتشهد على ذلك العناوين التي تطالب حماس فيها إطلاق سراح أسرى “كبار” مثل البرغوثي وأحمد سعدات. “بما أن إسرائيل لم تطلق سراحيهما في صفقة شاليط، فليس هناك احتمال لإطلاق سراحيهما مقابل الجثتين”.

وفي الواقع، حماس لا ترغب في إطلاق سراح البرغوثي. إنها تطمح إلى إطلاق سراح الأسرى الذين أعادت إسرائيل اعتقالهم بعد أن أطلقت سراحهم في صفقة شاليط. قد يكون هذا الطلب واقعيا (من جهة إسرائيل فهذا يعني الحصول على “سعر مزدوج” مقابل الأسير ذاته). وكذلك فإن إطلاق سراح الأسيرات أو الأسرى القاصرين قد يجتاز عائق الرأي العام في إسرائيل إلى حد ما. ولكن تقول جهات سياسية إنه ليس هناك احتمال أيا كان أن يعرض نتنياهو على حكومته والأهم على شعبه، صفقة تذكر بصفقة شاليط.

“نتنياهو ليس انتحاري سياسي”، قال أحد المحلِّلين. “فحقيقة أن الأسرى الذين أطلِق سراحهم في صفقة شاليط قد عادوا إلى ممارسة الإرهاب، وأن مواطنين إسرائيليّين قد دفعوا ثمن حياتهم، يجعل الصفقة التالية أصعب، حتى أنها غير ممكنة.

والدة الجندي هدار غولدين (Flash90/Hadas Parush)
والدة الجندي هدار غولدين (Flash90/Hadas Parush)

بالإضافة إلى ذلك، خلافا لوضع عائلة شاليط، المتماهية مع يسار الخارطة السياسية الإسرائيلية والتي طالبت الحكومة بإطلاق سراح الأسرى، مقابل إطلاق سراح ابنها، فإن عائلتي غولدين وشاؤول متماهيتين مع اليمين المتديّن. فهما تطالبان نتنياهو بممارسة ضغط على حماس، مثلا، وقف تزويد الكهرباء إلى قطاع غزة، وعدم إطلاق سراح الأسرى.

إذا، ما الذي تطمح حماس إلى تحقيقه؟ تعمل حماس على كل الأصعدة من أجل التخلص من الحصار السياسي والاقتصادي الذي تعرضت له، وهي مستعدة للقيام بالكثير من أجل ذلك. أصبح هدفها الأسمى حاليا هو تطبيع علاقتها مع مصر، وفتح معبر رفح، بكل ثمن. لتحقيق ذلك، تعمل على منح مكانة خاصة للسيسي وممثلي الاستخبارات المصرية كوسطاء حصريين (بقيت قطر وتركيا بعيدتين) مقابل إسرائيل. لذا، علينا أن نتوقع المزيد من العناوين في الأسابيع القادمة. ما هو الهدف من هذه العناوين – فهذا سؤال آخر..

اقرأوا المزيد: 372 كلمة
عرض أقل
صفحة الفيسبوك لوزارة الخارجية الإسرائيلية
صفحة الفيسبوك لوزارة الخارجية الإسرائيلية

التراسل مع دولة إسرائيل في فيس بوك

الذراع الإعلامي للخارجية الإسرائيلية: "قبل 10 سنوات لم تكن تربطنا أية علاقة مع الناس في العالم العربي. ولكن اليوم نحن قادرون على الوصول إلى كل مواطن... تصلنا تعليقات من أشخاص يغيّرون رأيهم عن إسرائيل"

في مبنى كبير في وزارة الخارجية الإسرائيلية، يجلس شباب إسرائيليون، ويتواصلون مع شباب عرب من جميع أنحاء العالم. يعمل نحو عشرة مسؤولين عن كتابة المنشورات، نشر الصور، ترجمة المواد من العبرية إلى العربية، وكتابة تعليقات للمتصفحين، على التواصل بين دولة إسرائيل والشباب في العالم العربي. إنه قسم “الدبلوماسية الرقمية” العربية في وزارة الخارجية.

مصطلح “الدبلوماسية الرقمية” حديث نسبيًّا. افتُتح قسم في هذا المجال قبل 5 سنوات فقط، حينها أدركت وزارة الخارجية أنّ هناك فرصا جديدة للتأثير في الرأي العام. “قبل 10 سنوات عملتُ في السفارة الإسرائيلية في مصر وعشتُ في القاهرة”، يقول حسن كعبية، الناطق بلسان وزارة الخارجية باللغة العربية. “كنت أتجول في المقاهي، وأرى كل الشباب يجلسون وبحوزتهم الحواسيب النقالة، ويتصفّحون في الإنترنت. فأدركت أنّ هذه هي الطريقة التي يتواصل عبرها الشباب اليوم مع الإعلام”.

“يعيش في الشرق الأوسط 250 مليون مواطن عربي، من بينهم 145 مليون يستخدمون الإنترنت، ويستخدم 80 مليون الفيس بوك”، كما يقول يوناتان جونين، رئيس قسم الدبلوماسية الرقمية باللغة العربية في وزارة الخارجية. “بدأ القسم بالعمل عام 2011، عندما أدركنا أن الطريقة الأفضل للتوجه إلى الشباب العرب هي الفيس بوك. أصبحت اليوم هذه الطريقة الأفضل للتأثير في الرأي العام”.

يبلغ عدد متابعي صفحة الفيس بوك التي يديرها قسم الدبلوماسية الرقمية أكثر من 910 ألف متابع، معظمهم من الشباب في سنّ 18 حتى 24 عاما، يعيش معظم المتابعين في  مصر، ولكن يتابعها عراقيون، مغاربة، أردنيون وفلسطينيون أيضًا، ويكتبون تعليقات في صفحتهم.

يوناتان جونين وحسن كعبية
يوناتان جونين وحسن كعبية

في تويتر هناك في صفحة وزارة الخارجية أكثر من 83 ألف متابع، الكثير منهم صحفيون، دبلوماسيون وقادة رأي عام. “عندما يشارك مثل هؤلاء الأشخاص تغريداتنا، فنحن نعلم أنّ رسالتنا تصل إلى عدد كبير جدا من الأشخاص”.

كل ما ما نراه في الإعلام العربي هو جنود ومستوطنون

تسمح صفحات الفيس بوك هذه لممثلي وزارة الخارجية بالتوجه مباشرة إلى القراء العرب، ويحاولون عبرها تحسين صورة إسرائيل. “لا يعرف الناس في العالم العربي إسرائيل. فهم يعبّرون عن رأي سلبي تجاهها تلقائيا، دون أن يعرفوا حقائق عنها، وكل ما يرونه في الإعلام هو الجنود، المستوطنون، وتعابير الكراهية. نحاول عرض صورة أعمق، تعكس مجتمعا إسرائيليا بأكمله، وحسناته”.

“قبل 10 سنوات لم تربطنا أية علاقة بالناس في العالم العربي. لم نكن نعلم حتى ماذا يُكتب في صحفهم. ومن المثيرة للدهشة كيف أصبحنت تربطنا علاقة مباشرة مع الناس اليوم، فنحن نتجاوز الحكومات والإعلام ونصل مباشرة إلى المواطن العربي”، كما يقول كعبية.

تتضمن المواد التي يشاركها المسؤولون في قسم الدبلوماسية الرقمية معلومات أساسية عن إسرائيل (على سبيل المثال عدد السكان، عدد المسلمين الذين يعيشون فيها، وكيف تبدو الحياة فيها)، مقاطع فيديو وأغان لمطربين إسرائيليين، ومواضيع “حساسة” وجادّة مثل الديمقراطية الإسرائيلية وقرارات الحكومة.

“في السابق كنا نردّ عليهم بالشتائم. واليوم نحن نردّ بصورة دبلوماسية ومؤدّبة”

إن التحدّي الذي يواجهه العاملون في قسم الدبلوماسية الرقمية ليس سهلا. فالحديث يدور عن أشخاص ترعرعوا على كراهية إسرائيل. وفي الواقع، يمكن العثور على الكثير جدا من الشتائم في صفحتهم على فيس بوك. ورغم ذلك، فهم يردّون على معظم التعليقات، ولا يحظرون المستخدمين، أو يخفون التعليقات. “في السابق كنا نردّ عليهم بالشتائم. واليوم نحن نردّ بصورة دبلوماسية ومؤدّبة، ونجلب أيضًا حقائق تدحض ادعاءاتهم. وأحيانا نردّ بفكاهة أيضًا. على سبيل المثال عندما يكتبون لا يوجد شيء اسمه إسرائيل، نردّ: “صحيح، نحن نكتب لكم من أرض الخيال”.

“هدفنا هو عرض صورة إسرائيل الحقيقية، حتى لو كان الواقع أحيانا صعبا وليس لطيفا، فنحن نتحدث عن كل المواضيع”، كما يقول كعبية. على سبيل المثال، عندما تمت محاكمة رئيس إسرائيلي وسُجن بتهمة الاغتصاب، وسُجن رئيس حكومة إسرائيلي آخر بتهمة تلقّي رشوة أيضا، نشرنا أخبارا عن تلك الأحداث، وكانت التعليقات مفاجئة. أعجِبَ الكثير من الناس بالديمقراطية في إسرائيل، وعبّروا عن احترامهم لنا”.

إسرائيل في 60 ثانية

إسرائيل في 60 ثانيةإنضموا الينا في هذه الجولة التي تستغرقكم دقيقة واحدة فقط، تحط بكم في محطات متميزة تعكس اطياف المجتمع الإسرائيلي واهم القيم التي تتحلى بها دولة #إسرائيل الفتيةHananya Naftali

Posted by ‎إسرائيل تتكلم بالعربية‎ on Monday, 7 November 2016

“نتحدث عن حقوق المرأة في إسرائيل، نروّج لقصص عن التعايش، ونوضح أنّه يعيش في إسرائيل عرب ويهود بمحبة معا أيضا. يتفاجأ الناس في العادة جدا عندما يرون ذلك. يندهشون أيضًا عندما يسمعون عن مدى التشابه بين اليهودية والإسلام وبين اللغتين العربية والعبرية، ويُكتب في الكثير من التعليقات إلى أي مدى غيّرنا تصوّر المواطنين في العالم العربي تجاه إسرائيل. بالمناسبة، معظم التعليقات والتوجّهات التي نتلقاها هي لأشخاص كانوا يرغبون كثيرا في زيارة إسرائيل، ولكن لا تسمح لهم حكومتهم بذلك”.

الصحفيون العرب الذين يزورون إسرائيل

إن القصص الأكثر إثارة للاهتمام، هي القصص التي لا يمكن لوزارة الخارجية حقا أن تشارك بها المتصفّحين. “نرغب جدا في مشاركة علاقاتنا مع أشخاص من الدول العربية، وزيارات صحفيين وأشخاص إلينا، ولكن هناك الكثير من الأشياء التي إذا كتبناها عنهم، فستشكّل خطرا على حياتهم، وعلى الأشخاص الذين يشاركون في ذلك ويوقف التعاون بيننا. تحدث أمور كثيرة يحظر علينا التحدث عنها”.

أحد الأنشطة الأكثر إثارة للاهتمام مما يقوم به قسم العربية في وزارة الخارجية، هو إحضار وفود من الصحفيين من جميع أنحاء العالم العربي إلى إسرائيل. يبدأ كعبية العلاقة معهم بنفسه. أحيانا يتواصل معهم عبر الفيس بوك، وفي أحيان أخرى يكتب تعليقا على مقال لهم. هكذا تتطور العلاقة، ومن ثم تتقدم عبر المراسلة الخاصة عبر البريد الإلكتروني، وفي النهاية يُجرى تواصل هاتفي. عندما يشعر كعبية بأنّه نجح في تحقيق ثقة الصحفيين، يعرض عليهم زيارة إسرائيل والتعرّف إليها عن قرب.

الصحفيون المغاربة في إسرائيل (تصوير: وزارة الخارجية)
الصحفيون المغاربة في إسرائيل (تصوير: وزارة الخارجية)

“يندهش الأشخاص الذين يزورونها ويشعرون أنها تختلف تماما عما تخيّلوها. وعندما يزورها صحفيون يكتبون ويؤثّرون في رأي الكثيرين، فهذا مهم جدا. هناك علاقة مباشرة بيني وبين صحفيين في كل دولة عربية تقريبا. لديّ صديقين من الكويت تعرّفت عليهما، يكتب أحدهما في “الوطن العربي”. نتراسل كثيرا، وهو يكتب كل يوم عمودا، يعكس في أحيان كثيرة موقفا إسرائيليا. لم نلتقِ أبدا مباشرة، ولكني نظمت لقاء بينه وبين ممثّلة إسرائيل في الولايات المتحدة. بعد أن التقى بها اتصل بي وقال لي مازحا: “إنها جميلة ولطيفة، أين ذيلها؟ ظننت أنّ هناك لدى كل الإسرائيليين ذيل”.

حتى الآن زارت إسرائيل بعثات من العراق، مصر، المغرب، الأردن، تونس، وحتى من سوريا

في الزيارات التي ينظّمها كعبية للبعثات العربية إلى إسرائيل، وجميعها، بالمناسبة، يحظى بخدمة VIP وتموّلها الدولة بالكامل، يتجول مع الزوار في كل الأماكن الرسمية، مثل الكنيست ومتحف الهولوكوست ياد فاشيم، ولكن الجزء الأكثر إثارة للاهتمام هو تحديدا الأماكن غير الرسمية التي يزورونها.

“نزور معا مزرعة التكنولوجيا الفائقة في الناصرة. يندهش الجميع دائما عندما يكتشفون تطويرا كهذا في مدينة عربية. نزور وادي عارة في طريقنا أيضا. أقول للزوال دائما انظروا جيدا عبر النافذة ومن ثم في النهاية أسألهم، ماذا رأيتم في الطريق؟ يقول الجميع “مستوطنات”. عندما أقول لهم إنّ هذه قرى عربية، مع أسقف خشبية، يُصدمون. وحينها يتذكّرون أنّهم رأوا مآذن مساجد حقا. عندما نزور القدس أطلب منهم أن يتجولوا مساء في المدينة، ويتأملوها. أخبرهم أن يتجولوا وفق رغبتهم. فيرون كيف يعيش العرب واليهود معا، وكيف تكون المدينة نابضة بالحياة فيندهشون. يسألونني أين كل الجنود والدبابات التي يرونها كل يوم في الأخبار”.

حتى الآن زارت إسرائيل بعثات من العراق، مصر، المغرب، الأردن، تونس، وحتى صحفيون أكراد من سوريا. وصلت وفود أيضًا من شبان عرب يعيشون في أوروبا، معظمهم صحفيون، طلاب جامعيون أو محامون. “يزورها الآن  وفد، ولكن لا يمكنني أن أذكر من أية دولة. يمكن التحدث عن ذلك بعد عودتهم فقط. من يزور إسرائيل ليس مستعدّا لإجراء مقابلة والحديث عن الزيارة، لأنّ هذا قد يعرّض حياته للخطر. ولكن الجميع، دون استثناء، عندما يعودون إلى أوطانهم، يتصلون بي ويشكرونني ويعبَرون عن دهشتهم بعد أن تعرّفوا إلى الوجه الآخر لإسرائيل”.

اقرأوا المزيد: 1100 كلمة
عرض أقل
إسرائيل تشن هجوما على مستودع وقافلة سيارات في سوريا
إسرائيل تشن هجوما على مستودع وقافلة سيارات في سوريا

تقارير: إسرائيل شنت هجوما على مستودع وقافلة سيارات في سوريا

وفق تقارير في صحيفة "رأي اليوم"، شن سلاح الجو الإسرائيلي غارتين على أهداف في ريف دمشق. لم يسفر الهجوم عن خسائر في الأرواح، ولكن نجمت أضرار كثيرة

ذكرت وسائل إعلام عربية أن إسرائيل شنت هذه الليلة (الثلاثاء) هجوما على مستودع ذخيرة تابع للجيش السوري وعلى قافلة سيارات في ضواحي دمشق.

وفق التقارير في صحيفة “رأي اليوم” شنت طائرات سلاح الجو الإسرائيلي هجوما على مستودع تابع للفرقة الرابعة في الجيش السوري واستهدفت قافلة سيارات بالقرب من الشارع السريع بين دمشق وبيروت. لم يخلف الهجوم خسائر في الأرواح، ولكن تم الإبلاغ أن السيارات كانت معدة لنقل أسلحة إلى حزب الله. كما وجاء أن الهجوم حدث في موقعين وأن الطائرات التي شنت الهجوم شُوهدت في سماء لبنان.

لم تعقب المنظومة الأمنية الإسرائيلية على الأنباء في وسائل الإعلام العربية.

اقرأوا المزيد: 96 كلمة
عرض أقل
The Voice Arabic
The Voice Arabic

MBC1 وبرنامج The Voice لصان ؟

مغنية عربية إسرائيلية تدعي أنّ أغنيتها ترافق العرض الترويجي لبرنامج The Voice على شبكة التلفزيون السعودية MBC1

تدعي المغنية العربية الإسرائيلية، ميرا عوض، أنّ برنامج The Voice بالعربية، والذي يُبث في شبكة التلفزيون السعودية، MBC1، يستخدم أغنيتها دون إذنها. وفقا لعوض، فإنّ بثّ العرض الترويجي للبرنامج يترافق مع أغنية أصلية كتبتها، لحّنتها وقامت بأدائها – دون تصريحها، موافقتها أو علمها، لذلك تهدّد بمقاضاتهم.

لم تُنشر ادعاءات المغنية في الدول العربية. “في العالم العربي يخافون من التعامل مع هذه الشركة السعودية، التي تعتبر إحدى وسائل الإعلام الأكبر، والأكثر ريادة وتأثيرا”، كما تقول مصادر صحفية عربية للإعلام الإسرائيلي.

“لم أكن أعلم بذلك أبدا حتى بدأ أصدقاء ومعجبون من الفيس بوك بتهنئتي على اختيار أغنيتي لتظهر في العرض الترويجي لبرنامج The Voice بالعربية. هكذا في الواقع قيل لي”، تقول عوض.

“طلبتُ من الأصدقاء تسجيل العرض الترويجي المذكور. واكتشفتُ أنهم لا يستخدمون أغنيتي فقط، وإنما أيضا أدائي لهذه الأغنية. ببساطة قاموا بتحميلها من اليوتيوب واستخدامها”. وتظهر الأغنية المذكورة “بهلوان” في ألبوم عوض، الذي صدر عام 2009 ويحمل اسم الأغنية.

وفقا لعوض، لم تلقَ توجهاتها إلى ممثّلي MBC في إسرائيل، والتي تمت من قبل موكلها، استجابة. “حتى هذه اللحظة لم نتلقَ أية إجابة واضحة”، كما تقول. كان يمكن للظهور في شبكة MBC1 التي يشاهدها نحو 150 مليون ناطق بالعربية حول العالم، أن يُشكّل قفزة ضخمة بالنسبة للمغنية والملحّنة بالإضافة إلى كونها سابقة تاريخية. وعلى قدر حجم الإمكانية الكامنة في فرصة من هذا النوع، كان الغضب والإهانة أيضا.

ميرا عوض (FLash90/Miriam Alster)
ميرا عوض (FLash90/Miriam Alster)

وأكدت عوض أيضا أنّه لو تم التوجه إليها مسبقا، فمن المرجح أنها كانت ستُوافق على استخدام أغنيتها.

وكجزء من الاحتجاج الوحيد لعوض، فقد حمّلت المغنية على يوتيوب مقطع فيديو ساخرا بعنوان “MBCTheVoice Vs Mira Awad”، والذي يعرض القصة بابتسامة ووضوح.

اقرأوا المزيد: 249 كلمة
عرض أقل
الإعلام العربي يتجاهل قضية القدس ؟ (AFP)
الإعلام العربي يتجاهل قضية القدس ؟ (AFP)

لماذا العالم العربي لم يعُد يهتم كثيرًا بالقدس؟

أحداث الربيع العربي والحروب الأهلية، في الشرق الأوسط، جعلت وسائل الإعلام في المنطقة تُرَكِز على القضايا الداخلية وليس على القضية الفلسطينية

عُقد، مؤخرًا، في إسطنبول؛ تركيا، مؤتمرًا، ضم خُبراء إعلام وصحفيين من أكثر من 40 مؤسسة إعلامية عربية. كان عنوان المؤتمر “القدس في وسائل الإعلام العربية – الواقع والمأمول”. أشار المشاركون إلى أن قضية القدس اختفت من الكثير من وسائل الإعلام في الشرق الأوسط، وتناقشوا حول سُبل تعزيز اهتمام وسائل الإعلام العربية بالمدينة من أجل مواجهة ما يسمونه “تهويد القدس” و “المشروع الصهيوني”.

وكان عضو منتدى “فلسطين الدولي للإعلام والاتصال”؛ أحمد الحيلة قد أوضح أن الأسباب وراء تراجع اهتمام وسائل الإعلام والجمهور عمومًا بقضية القدس لها علاقة بانشغال وسائل الإعلام بالقضايا الداخلية للدول العربية وتغيير سلم الأولويات في العالم العربي. وكذلك قال: “ليس منطقيًّا أن تختفي القدس تمامًا من المشهد العربي”.

استخدم الحيلة، خلال مقابلة أجرته معه قناة الجزيرة، بعد المؤتمر في إسطنبول، كلمات قاسية وقال إنه ليس من المقبول أن بعض وسائل الإعلام العربية تحوّلت إلى “جلاد للفلسطينيين وعراب للتنازل عن قضية القدس أو التراجع عن حمايتها”. وكان المسؤول الإعلامي الفلسطيني قد أوضّحَ أن “إعادة البوصلة” باتجاه القدس هو أمر هام جدُا لأننا نتحدث عن قضية يتوحّد العرب حولها ويُمكنها الحد من “حالة الغليان” والفوضى المُنتشرة في المنطقة.

واعترف رئيس تحرير صحيفة “الشرق” القطرية؛ جابر الحرمي، أن الاهتمام بقضية القدس تراجع في وسائل الإعلام العربية والنخبة السياسية والثقافية، وأشار إلى أن ذلك التراجع بدأ في تسعينيات القرن الماضي، بعد توقيع اتفاقيات أوسلو وزاد مع أحداث الربيع العربي. كذلك حثًّ الحرمي على الاستعانة بالوسائل الإعلامية الجديدة وشبكات التواصل الاجتماعي للوصول إلى شرائح الشباب، في العالم العربي، وزيادة وعيهم حول هذه القضية الهامة.

هل القدس تنتفض؟ (AFP)
هل القدس تنتفض؟ (AFP)

أشار أحمد القرعاوي، مدير شركة “Media Masters Pro”؛ في الكويت، إلى أن تراجُع الاهتمام بالقدس ينبع من التراجع العام بالاهتمام بالقضية الفلسطينية. وكما شدد على الحاجة إلى المواد التلفزيونية، مثل الأفلام الوثائقية، التي يُمكنها أن تلفت انتباه العالم العربي إلى قضية القدس.

وكتب رياض العمّاري، وهو صحفي ومحلل سياسي أُردني، مقالة بهذا الخصوص على موقع شبكة العربية، وأشار فيها:

“يبدو أن العرب اليوم حوّلوا اهتمامهم عن القضية التاريخية، قضية فلسطين، إلى سوريا، العراق، ليبيا، اليمن والإرهاب. تغيير سُلَّم الأولويات المتزايد هذا يُقابل بنوع من الاستغراب والقلق من قبل الكثير من العرب، وخاصة الفلسطينيين. وكان قد صّرَح أحد السياسيين الفلسطينيين ، مؤخرًا، تصريحًا قصيرًا فيه حزن وغضب: “للأسف الشديد، لم تعُد فلسطين هي بوصلة العرب ولم تعد في رأس سُلم أولوياتهم:… في نهاية الأمر ستبقى القدس أساس الاستقرار الإقليمي والسلام في كل العالم. أو كما صاغ الملك الأردني، عبد الله، ذلك إذ قال: “كل الطُرق تؤدي إلى القدس”.

نُشر هذا المقال لأول مرة في موقع Middle News‎

اقرأوا المزيد: 390 كلمة
عرض أقل
محاضرة ضمن برنامج كرسي العلماء في قناة اقرأ - الشيخ صالح المغامسي (Youtube)
محاضرة ضمن برنامج كرسي العلماء في قناة اقرأ - الشيخ صالح المغامسي (Youtube)

القنوات الدينية تؤجّج الصراع في الشرق الأوسط

الدول العربيّة هي الدول الأكثر استثمارا للموارد في العالم على قنوات التلفزيون الدينية. نحو 100 قناة دينية تنشط في أنحاء الشرق الأوسط وتلعب دورا فاعلا في تأجيج التحريض بين المجموعات السياسية والطائفية المختلفة

مع بداية الربيع العربيّ في نهاية عام 2011، لم تتغيّر البيئة السياسية في الشرق الأوسط فحسب، بل أيضًا الواقع الإعلامي. وصل عدد القنوات الفضائية العربية إلى نحو 1,400، وارتدى جزء كبير من تلك القنوات الطابع الديني ولعب دورا في الصراعات الطائفية في المنطقة العربية.

قال رئيس معهد دراسات الإعلام الأردني، الدكتور باسم الطويسي، للمجلة العربية “رصيف 22” إنّ الدول العربيّة هي الدول الأكثر استثمارا في الأموال في مجال القنوات التلفزيونية العربية. بحسب كلامه، فليس الحديث تحديدًا عن الاستثمار الاقتصادي، وإنما الاستثمار السياسي والأيديولوجي. فقد أشار إلى أنّ نطاق الاستثمار الاقتصادي في هذا القطاع يصل إلى مليارات الدولارات، في الوقت التي لا يزيد فيه الدخل المعلن عن مليارين.

صراع طائفي تليفزيوني

يخدم جزء كبير من القنوات الدينية في الشرق الأوسط أجندة لدول أو حركات دينية حصرية، وأحصى عريب الرنتاوي، الذي يرأس مركز القدس للدراسات السياسية في الأردن، الجهات الأربع الرئيسة التي تموّل القنوات الدينية في الشرق الأوسط: السعودية، الإمارات العربية المتحدة، قطر وإيران، إلى جانب أحزاب من العراق والأردن، حركات دينية مثل الإخوان المسلمين وحركات سلفية وشيعية. وأوضح الرنتاوي بأنّ الدول الغربية لا تلعب دورا في دعم وتمويل تلك القنوات.

ويعتقد الباحث الأردني أنّ كثرة القنوات الدينية في الشرق الأوسط هو جزء من الصراع الطائفي المستعر في المنطقة العربية، والذي يرغب فيه عدد غير قليل من الدول والأحزاب بزيادة عمليات القتل وتكريس الاستقطاب الطائفي. بحسب كلامه، فالخطر الكامن في ذلك هو أنّ هذه القنوات تحرّض على العنف والإرهاب، وكل محاولة لمكافحة التطرّف ستفشل دون مكافحة موازية لتلك القنوات التلفزيونية.

وقال رئيس نقابة الصحافيين في الأردن، طارق المومني، إنّ من يشاهد القنوات التلفزيونية الدينية يمكن أن يرى كيف ينعكس واقع القتل الطائفي في الشرق الأوسط في برامجها. على حد تعبيره، فإنّ رسالة هذه القنوات تستند إلى تنمية المشاعر الدينية وتكريس التطرّف، الإرهاب والصراع العرقي. وتشارك التنظيمات الإرهابية والتكفيرية في الشرق الأوسط بهذه الحفلة وتستخدم قنواتها كسلاح رئيسي، من خلال التحريض ونشر المعلومات المكذوبة.

دين أكثر من الأخبار

https://www.youtube.com/watch?v=I3k5hRdSTvI

وقد توصّلت دراسة أجريتْ عام 2014 إلى أنّ البرامج الدينية، سواء كانت شيعية، سنّية أو مسيحية، تشكّل نحو 28% من البرامج التي تُبثّ في قنوات التلفزيون في العالم العربي. وهذا، وفقا لباحثين، نتيجة لاستخدام السياسة للدين في صالحها. حتى التسعينيات من القرن العشرين، تراوح عدد القنوات الدينية بين 20 إلى 30 في العالم العربي، ولكن منذ التسعينيات حدث ارتفاع ملحوظ في عددها، ومن بين أسباب ذلك الثورة التكنولوجية الرقمية.

وتقع القنوات الدينية الفضائية اليوم في المركز الخامس من بين أنواع القنوات الموجودة في الشرق الأوسط (بعد قنوات الرياضة، المسلسلات، الأفلام والموسيقى)، ويصل عددها إلى 95 قناة. عدد القنوات الإخبارية أقل ويصل إلى نحو 65 قناة.

تتدفّق الكثير من الأموال لتلك القنوات الدينية، وذلك بشكل أساسيّ بسبب الصراع القائم بين الأجندة السياسية في الشرق الأوسط. يدير جيل جديد من رجال الأعمال الاستثمارات في القنوات التلفزيونية، ويمثّل معظمهم في الواقع تيارات سياسية. في مصر، على سبيل المثال، هناك رجال أعمال ينقسمون إلى تيّارين: التيّار الأول مقرّب من النظام الحالي وقد أسس قنوات تدعم هذا النظام. في المقابل، يحاول التيار الثاني الدفاع عن الإخوان المسلمين وقد أطلق فعلا مجموعة من القنوات التي تعمل من تركيا.

https://www.youtube.com/watch?v=o3gCNQiThx4

وجرّاء الاستخدام المتزايد للقنوات التلفزيونية الدينية لأهداف سياسية، فإنّ جزءًا من الدول العربيّة، وخصوصا تونس، الجزائر ومصر، بدأت بتنفيذ لوائح من شأنها تغيير هذا الواقع. فقد قرّر الدستور المصري الجديد إقامة لجنة مستقلّة تنظّم شؤون الإعلام المرئي والمسموع. وقد فرضت تونس قيودا على الحصول على تراخيص البثّ.

نُشر هذا المقال لأول مرة في موقع “ميدل نيوز”

اقرأوا المزيد: 532 كلمة
عرض أقل
لافتة تدعم القائمة العربية المشتركة (AFP)
لافتة تدعم القائمة العربية المشتركة (AFP)

العالم العربي والانتخابات في إسرائيل

ماذا يعتقد العالم العربي بخصوص المرشّحين؟ يؤيد عرب 48 التصويت للقائمة المشتركة، ويتطلّعون إلى سقوط نتنياهو. في أوساط الفلسطينيين الوضع أكثر تعقيدًا بكثير...

قبل يومين من الانتخابات في إسرائيل، من الصعب أن نعثر في الانتخابات على موضوع لا يتعلق بالانتخابات بعلاقة مباشرة أو غير مباشرة. ولكن الأمر مختلف قليلا في العالم العربي؛ كذلك في مواقع الأخبار العربية داخل إسرائيل من الصعب العثور على عنوان رئيسي متعلق بالانتخابات المقبلة، والتي من المرتقب أن تؤثر على مصير المواطنين العرب في إسرائيل.

في المواقع القومية العربية هناك اهتمام أكبر بقليل؛ فقد خصّص موقع العربية مقالا واسعا لتغطية المعركة الانتخابية، ونشرت الشرق الأوسط عمود رأي متعلق بالانتخابات، بل ودعا الكاتب إلياس خوري في “القدس العربي” عرب 48 إلى التصويت، ومدح القائمة العربية الموحدة، لكونها تضع جانبا جميع الخلافات وتجمع القوى لتحسين أوضاع المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل.

بشكل مفاجئ، فليست هناك في المعركة الانتخابية الحالية تقريبا أصوات تدعو لمقاطعة الانتخابات، كما كان في السنوات الماضية. صحيح أنّ التيار الذي يدعو للمقاطعة ما زال موجودا، ولكن هذه المرة كان صوته أضعف من السابق، وقد اختفى بين مجموع الأصوات التي تدعو عرب إسرائيل للذهاب من أجل التصويت، وللتأثير على مستقبلهم، وتعزيز القائمة العربية التي نجحت أخيرا في توحيد القوى، ساعية لزعزعة التوازن السياسي القائم اليوم في الكنيست الإسرائيلي، ولمساعدة اليسار في إسقاط نتنياهو، وإذا كان بالإمكان، المساهمة أيضًا في إضعاف أفيغدور ليبرمان، الذي ارتفعت بسببه نسبة الحسم، ممّا أدى إلى توحيد العرب، وهي تضعه اليوم في دائرة الخطر الحقيقي من فقدان مكانه في الكنيست.

"باسم الشعب" - أعضاء القائمة العربية المشتركة (AFP)
“باسم الشعب” – أعضاء القائمة العربية المشتركة (AFP)

في مقابلة قدّمها عضو الكنيست السابق، عزمي بشارة، للموقع الشهير “عرب 48″، أعرب عن تفاؤله بخصوص تغيير نتنياهو، ولكنه اعترف أيضًا بحقيقة أنّه حتى لو حدث هذا الأمر، لن يكون ذلك مهمّا جدّا بالنسبة للفلسطينيين، حيث إنّ الإسرائيليين يصوّتون بسبب الاشمئزاز من نتنياهو، وليس انطلاقا من تغيير عميق في الشارع الإسرائيلي، وبحسب رأيه أيضًا حتى لو تم انتخاب هرتسوغ، رغم أنه يرغب في التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين، فلن ينجح في القيام بذلك لأنّه لن يحصل على ما يكفي من التأييد.

بالنسبة للفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة فالأوضاع مختلفة قليلا. ليست هناك تقريبًا دعوات علنية للتصويت للانتخابات، ولكن مجدّدا من الصعب العثور على أصوات تعارضها. يعرب الكثيرون عن آرائهم ويهتمّون باستطلاعات الرأي والمرشحين، ويتلقون المعلومات غالبا من القنوات التلفزيونية الكبيرة مثل الجزيرة.

بين الضفة وغزة، تنقسم الآراء. إذا نظرنا إلى حماس في غزة، يبدو أنّهم وبشكل سخيف يرغبون في استمرار حكومة نتنياهو، لعدّة أسباب. بدايةً، كل تغيير للحكومة من شأنه أن يستأنف محادثات سلام إسرائيلية – فلسطينية من جديد، فقد يعزّز عباس ويقوّض مكانة حماس. ثانيا، مؤخرا فقط اعترفت حماس بأنّها تلقّت عرضا ملموسا لتهدئة مدتها خمس سنوات، والتي ستؤدي إلى إعادة إعمار غزة، وتضمن، بشكل غير مباشر، استمرار سيطرتها على القطاع مع الموافقة الضمنية من قبل إسرائيل.

أما الوضع في الضفة فهو أكثر تعقيدا؛ فإنّ المؤيدين الواضحين للخطوات أحادية الجانب يتمنّون أيضًا استمرار حكومة نتنياهو، والتي تضرّ فقط بالمكانة الدولية لإسرائيل وتساعد على جهود الفلسطينيين الرامية إلى الاعتراف الدولي، مع إعطاء الشرعية لعباس في الاستمرار والعمل من جانب واحد. في المقابل، ففي محيط عباس وفي الأوساط الأكثر اعتدالا في حركة فتح هناك أمل بفتح صفحة جديدة من المفاوضات مع هرتسوغ وتسيبي ليفني الراغبيْن بالسلام واللذين يصرّحان علنًا بأنّهما سيستأنفان المفاوضات مع الفلسطينيين في أقرب وقت ممكن، مع الاستعداد الحقيقي في السعي إلى تسوية نهائية.

ثمّة صوت مفاجئ قد يُفسّر بأنّه دعم لنتنياهو جاء في نهاية الأسبوع تحديدا من جهة مفاجئة، وذلك عندما قال الرئيس المصري عبد الفتّاح السيسي علنًا بأنّ “العلاقات المصرية – الإسرائيلية تتسم بالثقة والاحترام”، وإنه يتحدث مع رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، كثيرا.

اقرأوا المزيد: 535 كلمة
عرض أقل
صحيفة الجمهورية اللبنانية
صحيفة الجمهورية اللبنانية

رسامون عرب يرسمون ردّا على مجزرة شارلي ايبدو

صُدم الكثير من رسامي الكاريكاتير في العالم العربي من المجزرة التي تم تنفيذها في "شارلي ايبدو" وقرروا التعبير عن تعاطفهم مع الشعب الفرنسي والدفاع عن حرية التعبير

استيقظ رسّامو الكاريكاتير في العالم العربي في نهاية الأسبوع الماضي على أيام ليست بسيطة، وذلك بعد مجزرة الصحفيين في المجلة الفرنسية الساخرة “شارلي ايبدو”، والتي نُفّذت على خلفية رسوم الكاريكاتير التي سخرت من النبي محمد. في الوقت الذي عبّر فيه بعضهم عن تضامنهم مع المذبوحين من خلال رسوم كاريكاتير قاموا برسمها، كان هناك أيضًا من ظنّ بأنّه لا حاجة للاعتذار عن الحدث، لكونه لا يعكس الإسلام كله.

صحيفة النهار
صحيفة النهار

كانت الرسوم الفكاهية النقدية بشكل تقليدي من معاقل الحرية في العالم العربي، حتى قبل الربيع العربيّ والثورة ضدّ الحكام. في العالم الذي يمثّل فيه الصحفيون في الشرق الأوسط لسان حال الحكام، كانت رسوم الكاريكاتير تلك نقطة مضيئة من حرية التعبير ولم يوفر مبدعوها حرجا من منتقديهم.

صحيفة العربي الجديد
صحيفة العربي الجديد

في الصباح الذي تلا المجزرة في مكاتب الصحيفة في باريس، كرّس العديد من الصحفيين في العالم العربي مساحة واسعة في الواقع عن المجزرة، بما في ذلك رسوم الكاريكاتير. في الصحيفة اللبنانية “الأخبار”، المتماهية مع حزب الله، ظهر رسم كاريكاتوري وفيه شخصان عُلّقا على سيف مع قلمهما الرصاص، وكُتب عليه “المساواة تطير في الهواء”. في الصحيفة اللبنانية أيضًا “الجمهورية” تم تخصيص رسم كاريكاتوري ظهر فيه كيف تدفّق الدم من القلم الذي يكتب – والذي يخرج منه الرصاص.

صحيفة الشرق الأوسط
صحيفة الشرق الأوسط

في المغرب أيضًا، عبّروا عن تضامنهم مع الضحايا. حيث ظهر هناك رسم كاريكاتوري لامرأة تحاول مسّ كلمة “حرية”، ولكن ظهر سكينا مع كتابة “قانون الصحافة” وهي مغروسة في ظهرها. في كاريكاتير آخر ظهر مسلّحان يطلقان النار، حيث بجانبهما برج أيفل قد بدأ ينزف دما في عدد من إحدى الصحف.

صحيفة الأخبار اللبنانية
صحيفة الأخبار اللبنانية

وظهرت في صحيفتي “الحياة” و “الشرق الأوسط” الشهيرة والمؤثرة رسوما كاريكاتورية دون كتابة، ولكن يمكن الاستنتاج بأنّها تشير إلى الحادث. في “الشرق الأوسط” يقف رجل وعلى رأسه “فقاعة فكر” حيث العديد من البنادق تُوجّه إليه. وظهر في صحيفة “الحياة” رسم كاريكاتوري لشخص يرتدي لباسا أسود يقيّد يدي شخص آخر كرمز للفعل الذي نفّذه الإرهابيون. في الصحيفة الكويتية “الجريدة” ظهر رجل في رسم كاريكاتوري وهو يمسك بندقية كُتب عليها داعش وخرج منها قلم رصاص

احدى الصحف المغربية
احدى الصحف المغربية

كانت هناك أيضًا رسوم كاريكاتورية أكثر تفاؤلا. رسم رسّام الكاريكاتير في صحيفة “العربي الجديد” كاريكاتيرا قيل فيه إنّ قلم الحبر أو قلم الرصاص أقوى من طلقة الرصاص. وظهر في الصحيفة اللبنانية “النهار” رسم كاريكاتوري ظهر فيه كيف يكسر قلم الرصاص فوهة البندقية.

صحيفة الحياة
صحيفة الحياة

وانضم رسّامون من إسرائيل أيضًا إلى زملائهم من مختلف أنحاء العالم، وردّوا على المجزرة المروّعة بأفضل طريقة يعرفونها: الرسم الكاريكاتوري. وإليكم بعض الأمثلة التي ظهرت في الأيام الماضية على الشبكة العنكبوتيّة:

Erez Zadok
Erez Zadok
Moshik
Moshik
Koren Shadmi
Koren Shadmi
Ilana Zeffren
Ilana Zeffren
اقرأوا المزيد: 378 كلمة
عرض أقل
ظهور أول مذيعة سعودية غير محجبة بالتلفزيون الرسمي (Youtube)
ظهور أول مذيعة سعودية غير محجبة بالتلفزيون الرسمي (Youtube)

هل يلزم مجلس الشورى السعودي المذيعات بالحشمة قريبا ؟

انتقادات حادة لمشروع القانون السعودي الذي يلزم المذيعات السعوديات بالحشمة : "لا أحد يعرف ما هو الزي الوطني للمرأة السعودية، ولا مواصفات الزي الشرعي للمرأة"

04 يناير 2015 | 18:06

تبنت لجنة الثقافة والإعلام والسياحة والآثار بمجلس الشورى السعودي توصية تلزم المذيعات السعوديات بالحشمة في ظهورهن الإعلامي.

وقدمت التوصية عضو الشورى الدكتورة نورة بنت عبدالله بن عدوان، وهي توصية تلزم المذيعات السعوديات بالحشمة عند الظهور الإعلامي من خلال ارتداء العباءة وغطاء الرأس (الطرحة) والتقليل من التبرج، لتضاف إلى بنود المشروع.

ويهدف المشروع إلى “تنظيم وتطوير نشاط الإعلام المرئي والمسموع داخل المملكة والعمل على توفير البيئة الاستثمارية الملائمة له، والعمل على أن يكون محتواه متسقاً مع السياسة الإعلامية للمملكة” العربية السعودية.

نساء سعوديات محجبات (AFP)
نساء سعوديات محجبات (AFP)

كما حذر أعضاء بالمجلس من أن مشروع نظام هيئة الإعلام المرئي والمسموع بصيغته الحالية يشجع على “ترويج الأغاني الهابطة” من خلال الساعين للبحث عن الثراء، وأنه يصادر حرية التعبير وحق إبداء الرأي.

وقد وجد المشروع انتقادات واسعة من الأعضاء نتيجة ما وصفوه بالتناقض في بعض مواده وتجاهله لتأثير الثورة المعلوماتية، حيث “تم إعداده لعصر غير العصر الحاضر”، ومن ضمن الانتقادات إغفاله للرقابة على المدونات وقنوات موقع المقاطع المرئية (يوتيوب).

ودعا أعضاء آخرون لإيجاد مادة تختص بضبط المحتوى الإعلامي بخصوص الأخبار الكاذبة والشائعات، وشهدت مناقشة المشروع مطالبات بضرورة أن ينص على ضرورة الالتزام بالظهور الإعلامي المنضبط في المظهر من قبل العاملين بما يعبر عن مكانة المملكة وريادتها في العالم الإسلامي.

ويأتي كل ذلك بعد أن ظهرت مذيعة أخبار سعودية غير محجبة، في أغسطس/آب الماضي، على إحدى قنوات التلفزيون السعودي، وهو ما أثار جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط انقسام كبير بين مؤيد ومعارض لهذه الخطوة في المملكة المحافظة.

وتناقلت وسائل إعلام محلية ومدونون على مواقع التواصل الاجتماعي، حينها، صورة للمذيعة غير المحجبة وهي تقرأ نشرة أخبار في القناة الإخبارية السعودية في أول أيام عيد الفطر.

ورغم أن ظهور النساء غير محجبات في قنوات التلفزيون السعودي الرسمي أمر شائع بالنسبة للمسلسلات الدرامية التي تعرضها أو للضيفات في برامج حورية عبر تلك القنوات، إلا أن مذيعات الأخبار يظهرن، عادةً، محجبات.

اقرأوا المزيد: 280 كلمة
عرض أقل
Haifa Wehbe Star Academy
Haifa Wehbe Star Academy

هل فعلاً هدد داعش هيفاء وهبي ؟

مواقع عربية مختلفة تنشر بأن البغدادي توعد برنامج "ستار أكاديمي" بسبب فستان هيفاء الشفاف

تزايدت التعليقات حول ظهور الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي الاخير بفستانٍ فاضح يظهر جزءً من جسدها ومؤخرتها، حتى وصلت لزعيم تنظيم “داعش” ابو بكر البغدادي.

وبحسب صحيفة جزائرية، توعد “البغدادي برنامج “ستار أكاديمي” باستهدافه من قبل خلال تنظيم “الدولة الاسلامية” النائمة في لبنان”.

ابو بكر البغدادي (AFP)
ابو بكر البغدادي (AFP)

وذكر موقع “DirectInfo” الجزائري أن فستان هيفا استفز تنظيم “الدولة الاسلامية”، الذي اعتبر أن الفنانة حوّلت بإطلالتها المُشاهد العربي الى عبدٍ ضعيف خاضع للرذيلة ومتناسي التعاليم السامية للإسلام”.

وأضاف الموقع أن البغدادي أمر بتفعيل خلاياه النائمة في لبنان للانتقام من برنامج “ستار أكاديمي” الذي استضاف وهبي.

https://www.youtube.com/watch?v=Xaln1xwgxTw

اقرأوا المزيد: 85 كلمة
عرض أقل