الأوروفيزيون

احتفالات بالفوز في تل ابيب (FLASH90)
احتفالات بالفوز في تل ابيب (FLASH90)

يوروفيجن 2019..‎ ‎هل سيُجرى في القدس أم في تل أبيب؟

لم تبدأ الاستعدادات لليوروفيجن الذي سيُجرى في إسرائيل بعد، ولكن بدأ خلاف حول المكان الملائم لإجرائه

بعد أن فازت إسرائيل في منافسة اليوروفيجن التي جرت في لشبونة في الأسبوع الماضي، وقبل أن تعود المطربة نيطاع برزيلاي إلى إسرائيل، بدأ التخطيط لليوروفيجن للسنة القادمة، الذي يتوقع أن يجرى في إسرائيل. بعد الفوز الساحق في اليوروفيجن أعلنت برزيلاي: “في العام القادم سيُجرى اليوروفيجن في القدس”، وغرد رئيس الحكومة نتنياهو، ورئيس الدولة رؤوفين ريفلين أمس (الأحد) في تويتر: “في السنة القادمة في القدس”.

ولكن، يبدو أنه كما هي الحال في كل احتفال، في هذه الحال أيضا بدأ جدال حول اليوروفيجن وذلك لعدة أسباب وأهمها أين سيُجرى في العام القادم، هل في القدس أم تل أبيب. رغم أن التقديرات تشير إلى أنه سيُجرى في القدس، إلا أن الكثير من الإسرائيليين يدعون أنه يجب إجراؤه في تل أبيب، المدينة النابضة بالحياة، والمثيرة للاهتمام، والتي يحتفل كل سكانها باليورفيجن في كل عام. وفق أقوالهم، تل أبيب هي مدينة مفتوحة أمام كل زوارها، وتتسع للجميع.

بالمقابل، هناك من يدعي أن إجراء اليوروفيجن في القدس، ضروري لأن اليوروفيجن يجرى في دول العاصمة في البلدان الأخرى. إضافة إلى ذلك، هناك من يدعي أن الحديث لا يجري عن احتفال سياسي، بل عن مسابقة موسيقية، وأن ليس هناك سبب لزعزعة مكانة القدس الهامة.

اقرأوا المزيد: 188 كلمة
عرض أقل
نيطاع برزيلاي بعد الفوز (AFP)
نيطاع برزيلاي بعد الفوز (AFP)

تل أبيب تحتفل بالفوز في “يوروفيجن”

فازت الممثلة الإسرائيلية في مسابقة الأغنية الأوروبية، لذا استمرت الاحتفالات الكبيرة في تل أبيب حتى ساعات الصباح الباكرة

خرج أمس (السبت) آلاف الإسرائيليين في تل أبيب إلى الشوارع واحتفلوا حتى ساعات الصباح الباكرة بفوز إسرائيل في “يوروفيجن”. احتلت نيطاع برزيلاي، المطربة الإسرائيلية التي قدمت أغنية “Toy”، المرتبة الأولى من بين 26 دولة في المباراة النهائية، التي جرت أمس في لشبونة، عاصمة البرتغال. “أشعر بسعادة. وأشكر كل من اختارنا، فأنا أحب إسرائيل، وسنحتفل في العام القادم في القدس”، قالت نيطاع من على المنصة عند فوزها.

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في مكالمة هاتفية مع نيطاع بعد فوزها: “لدي كلمتان لأقولهما لك: “قبّارا علايخ” (أي أحبك كثيرا). أنت سفيرة إسرائيل الأفضل. جلست مع زوجتي وأولادي، وهتفنا ‘نيطاع، نيطاع، نيطاع’، نحن نحبك”.

الآلاف يحتفلون في تل أبيب

بعد لحظات من الإعلان عن الفوز، تجمع آلاف الإسرائيليين في ميدان رابين، في تل أبيب، احتفالا بالانتصار التاريخي، وبدأوا يرقصون ويغنون، ويرفعون الأعلام الإسرائيلية. وحتى أن جزءا من المحتفلين قفز داخل مياه نافورة المياه وهم يهتفون “نيطاع، نيطاع”، ولم يتوقفوا عن الاحتفالات رغم هطول الأمطار في ساعات الليل المتأخرة.

الآلاف يحتفلون في تل أبيب

حظيت نيطاع بمديح الكثيرين بعد فوزها. هنأ متصفح سعوديّ، يدعى عبد الرحمن القحطاني، في تغريدة له في صفحته على تويتر، إسرائيل وكتب بالعبرية: “فازت الموسيقى بصفتها لغة مشتركة لكل الشعوب. أهنئ المطربة الإسرائيلية صاحبة الصوت الشجي، نيطاع برزيلاي، على الفوز في منافسة اليوروفيجن وأهنئ الإسرائيليين أيضا”.

جاء في قناة يوتيوب الرسمية الخاصة باليوروفيجن مؤخرا أن كليب نيطاع أصبح مقطع الفيديو العاشر في قائمة المقاطع الأكثر مشاهدة في كل الأوقات، وحقق أكثر من 25 مليون مشاهدة خلال شهرين فقط. سطع نجم الأغنية الإسرائيلية في قائمة الرهانات، وفي الأيام الأخيرة، تصدرت المراتب الأولى. كانت إلني فوريارا، الممثلة القبرصية، المنافسة الأساسية لنيطاع ولكنها احتلت المرتبة الثانية.

اقرأوا المزيد: 284 كلمة
عرض أقل
المطربة نيطاع التي تمثل إسرائيل في الأوروفيزيون (لقطة شاشة)
المطربة نيطاع التي تمثل إسرائيل في الأوروفيزيون (لقطة شاشة)

الأغنية الإسرائيلية لمسابقة أفضل أغنية أوروبية تحقق انتشارا واسعا

بعد سنوات من الخسارة، احتلت الأغنية الإسرائيلية المرتبة الأولى في قائمة الأغاني المرشحة للفوز بعد نشرها، لهذا باتت البعثة الإسرائيلية متفائلة أكثر من أيّ وقت مضى.. استمعوا إلى الإغنية

13 مارس 2018 | 16:02

بعد سنوات طويلة من الخسارة المتتالية، بدأت إسرائيل تستعد ثانية للأوروفيزيون وستقدم أغنية من المتوقع أن تحتل مرتبة عالية. بعد مرور بضع دقائق من نشر الأغنية الإسرائيلية في اليوتيوب، سطع نجمها واحتلت المرتبة الأولى في قائمة الأغاني المرشحة للفوز.

نجحت الأغنية في جذب الاهتمام بسبب، من بين أسباب أخرى، لحنها الفيروسي، والرسالة النسوية التي تنقلها. “الأغنية الضاربة هي من نوع الأغاني التي تحظى بإعجاب أم لا، ولكن لا يمكن أن ننكر حقيقة أنها تنجح في أن تحب بشكل غير مُسيّطر عليه”، قالت الصحفية الإسبانية في مقالها واعترفت أنها تسمعها كثيرا خلال كتاباتها، وأثنت عليها.

المطربة نيطاع التي تمثل إسرائيل في الأوروفيزيون (لقطة شاشة)

رغم ردود الفعل الإيجابية حول الأغنية، لا تشهد بالضرورة قائمة توقعات الأغنية الرابحة ماذا سيحدث في المباراة ذاتها، التي ستُجرى هذا العام في العاصمة البرتغالية لشبونة.هذا العام، ستشارك 26 دولة في نهائيات الأوروفيزيون. قبل عدة سنوات، احتل مطرب إسرائيلي آخر قائمة الأغاني المتوقع فوزها، ولكنها وصلت في المباراة إلى المرتبة 16 فقط.

قالت المطربة نيطاع التي ستمثل إسرائيل في الأوروفيزيون هذا العام إن “الأغنية تنقل معنى هام وهي ليست مجرد أغنية”. وأضافت حول الاستعدادات للمباراة: “أعمل جاهدة، وأتدرب على الأغنية، وستكون الأغنية رائعة في البث المباشر. النبوءة تحقق ذاتها”.

المطربة نيطاع التي تمثل إسرائيل في الأوروفيزيون (لقطة شاشة)
اقرأوا المزيد: 180 كلمة
عرض أقل
إمري زيف أثناء مباراة مرحلة نصف نهائي الأورفيزيون في كييف (AFP)
إمري زيف أثناء مباراة مرحلة نصف نهائي الأورفيزيون في كييف (AFP)

إمري زيف: المرشح الإسرائيلي يشارك في مرحلة الأوروفيزيون النهائية

الجمهور متحمس، وأوروبا تدعمه: إميري زيف، المرشّح الإسرائيلي للمشاركة في الأورو فيزيون، نجح في التوصل إلى المرحلة النهائية من المسابقة الهامة والعريقة في أوروبا

إسرائيل تشارك مجددا في المرحلة النهائية من الأوروفيزيون للمرة الثالثة على التوالي: نجح المطرب الشاب، إمري زيف (‏Imri Ziv‏) من الانضمام للمشاركة بين الدول العشر التي وصلت إلى المرحلة النهائية، التي ستُجرى غدا (السبت 12.05.17) في كييف، أوكرانيا.

كان عرض زيف مثيرا للاهتمام وأثار حماسا في نفوس الحضور. “أشعر بفرحة كبيرة لأنني نجحت في تمثيل إسرائيل باحترام”، قال زيف لوسائل الإعلام.

لم يكن إمري زيف وأغنيته‎ “I Feel Alive” ‎ الوحيدين اللذين وصلا أمس إلى مرحلة نصف النهائي الثاني، ومن بين الدول الفائزة: بلغاريا، روسيا البيضاء، كرواتيا، هنغاريا، الدنمارك، رومانيا، النرويج، هولاند، النمسا.

بات علينا الآن أن ننتظر يوم غدا السبت، لمعرفة إذا كان سينجح زيف في الفوز في المباراة حيث سيتنافس في المرحلة النهائية أمام متنافسَين عريقَين: يعتبر متنافس من أستراليا وآخر من السويد رائدين في مباراة المرحلة النهائية. ويعتبر ممثل إيطاليا في المباراة مرشحا واعدا للفوز هذا العام وبات يتصدر قائمة التخمينات للمرشحين الذين قد يفوزوا.

قضى زيف الأسبوعين الماضيين والطاقم الإسرائيلي من خلال تدريبات مكثّفة في كييف، التي تستضيف المباراة.

رغم ذلك، في الأيام الماضية، باتت تدعو حركة “بي دي إس” في الفيس بوك مقاطعة المطرب الإسرائيلي وعدم اختياره.

اقرأوا المزيد: 177 كلمة
عرض أقل

شاهدوا: لبنانيون ينشدون الأغنية الإسرائيلية المرشحة للأوروفيزيون

يغني كل العالم أغنية للمطرب الإسرائيلي الذي سيمثل إسرائيل في مسابقة الأوروفيزيون. كل العالم يغني "‏I Feel Alive‏"‎ ‎

بعد أن احتل أمستردام، يتابع إمري زيف، ممثل إسرائيل في مسابقة الأوروفيزيون (التي ستُجرى في شهر أيار في كييف) حملته في أوروبا لاجتياز المراحل المتقدمة في المسابقة، أملا منه في اجتياز مرحلة نصف النهائي.

في هذه الأثناء يبدو أن أغنيته “‏I Feel Alive‏”، ما زالت تحصد نجاحا باهرا في أوساط الشباب في أنحاء العالم. شاهدوا:

اقرأوا المزيد: 54 كلمة
عرض أقل
المطرب الإسرائيلي "إيمري زيف"، الممثل الإسرائيلي في الأوروفيزيون (Yonatan Sindel/Flash 90)
المطرب الإسرائيلي "إيمري زيف"، الممثل الإسرائيلي في الأوروفيزيون (Yonatan Sindel/Flash 90)

شاهدوا: الكشف عن الأغنية السرية الإسرائيلية للأوروفيزيون

ندعوكم للاستماع إلى الأغنية الإسرائيلية للأوروفيزيون التي سُربت اليوم إلى النت وكان من المفترض أن تظل سرية حتى الكشف عنها رسميا

من المتوقع اليوم (الخميس) الساعة التاسعة مساء الكشف عن الأغنية التي ستمثل إسرائيل في الأوروفيزيون، ولكنها سُرِبَت قبل بضع ساعات إلى الإنترنت لذلك تغيير برنامج المسؤولين عنها. اسم الأغنية هو I Feel Alive وبات الكليب الخاص بها متوفرا للمشاهدة:

https://www.youtube.com/watch?v=BVimRr0OB4E

تبدأ الأغنية بكلمات “سر حياتي هو عدم التنازل أبدا”، يأمل الإسرائيليون أن ينجح المطرب أثناء غنائها، وهو شاب يدعى إيمري زيف، في أن يجتاز نصف النهائي ويمثل إسرائيل في نهائي مسابقة الأوروفيزيون الذي سيقام بتاريخ 13 أيار في كييف عاصمة أوكرانيا.

Imri Ziv - I Feel Alive
Imri Ziv – I Feel Alive
اقرأوا المزيد: 79 كلمة
عرض أقل
الجنود راقصون (لقطة شاشة)
الجنود راقصون (لقطة شاشة)

الجنود رقصوا – وتمّت محاكمتهم

احتُجز لمدة 21 يوما خمسة جنود نشروا مقطع فيديو يرقصون فيه على أنغام أغنية "Golden Boy" التي مثّلت إسرائيل في الأوروفيزيون بدعوى انّهم "شكّلوا خطرا على أمن إسرائيل"

27 مايو 2015 | 14:16

إنّ روتين حياة الجنود في الجيش الإسرائيلي ليس سهلا. يكونوا خلال أيام طويلة بعيدين عن البيت، يعيشون ظروف ميدانية، ويكونوا معرّضين للحرّ الشديد. قد تُولّد الحراسة والدوريات الطويلة والتي تكون مملّة أحيانا جميع أنواع اللحظات الجميلة من كسر الروتين. جرت إحدى تلك اللحظات في الأسبوع الماضي، عندما صوّر خمسة جنود من الجيش الإسرائيلي قبيل حفل الأوروفيزيون مقطع فيديو يرقصون فيه على أنغام أغنية “غولدن بوي” (Golden Boy) التي مثّلت إسرائيل في مسابقة الأغاني الأوروبية، وهم يعيدون بدقّة خطوات المغني الذي غنّى هذه الأغنية، وهم يرتدون الزيّ العسكري والسترات، ممّا يدل على أنّهم كانوا يؤدون واجبهم.

تم تصوير المقطع في منطقة الخليل جنوب الضفة الغربية، وفي نهاية المقطع، عندما تقول الأغنية “دعني أريكِ تل أبيب” يُقطع الرقص، ويقول أحد الجنود بخيبة أمل: “أي تل أبيب…”؟

أصبح مقطع الفيديو شعبيا جدّا بعد أن تمّت مشاركته في مواقع التواصل الاجتماعي في إسرائيل، وحظي بعشرات آلاف المشاهدات. ومع ذلك، لم يحبّ الجيش الإسرائيلي كثيرا هذه “العلاقات العامة” التي قام بها الجنود الذين رقصوا بالزيّ العسكري بدلا من أداء واجبهم، لذلك تمّت محاكمتهم. السبب الرسمي للمحاكمة، بالمناسبة، هو استخدام الهاتف المحمول، المحظور في فترة النشاط العمليّاتي، وتمّت معاقبة جميع الجنود الخمسة المشاركين في المقطع من خلال إبقائهم لمدة 21 يوما في الثكنة.

وقال الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي إنّه “تم تصوير مقطع الفيديو الشهير خلال نشاط عمليّاتي مع المخاطرة بحياة الإنسان، وتم تصويره بواسطة جهاز محمول حيث يُحظ استخدامه في مثل هذا النشاط. ونؤكد أنّه لم تتمّ محاكمة الجنود بسبب محتوى الفيديو”. وقد أعرب الجنود عن أنفسهم عن ندمهم عن الأمر، وقالوا إنّهم رقصوا كـ “لفتة أخيرة قبل تسريحهم من الخدمة”، وأكّدوا على أنّهم لم يقوموا بذلك خلال النشاط العمليّاتي، ودون المخاطرة بحياة الإنسان بأية طريقة، بخلاف دعاوى الجيش الإسرائيلي.

شاهدوا رقص الجنود:

والمقطع الأصلي في الأوروفيزيون:

https://youtu.be/lmUYku6TCTY?t=1m7s

 

اقرأوا المزيد: 276 كلمة
عرض أقل
السويدي مانز زيلميرلو الفائز في مسابقة يوروفيجن (AFP)
السويدي مانز زيلميرلو الفائز في مسابقة يوروفيجن (AFP)

السويد تفوز بمسابقة يوروفيجن للمرة السادسة

وهي المرة السادسة التي تفوز بها السويد بالمسابقة والمرة الاولى منذ العام 2012. وحدها ايرلندا تتقدمها في هذا المجال اذ فازت بها سبع مرات.

وتقدم مانز زيلميرلو واغنيته “هيروز” التي تجمع بين انغام البوب والموسيقى الالكترونية على المغنية الروسية بولينا غاغارينا ب52 نقطة.

وحل الثلاثي الايطالي “ايل فولو” في المرتبة الثالثة.

وقد تقدمت بولينا غاغارينا لفترة طويلة خلال اعلان النتائج على المشارك السويدي الذي تمكن من قلب هذا الميل في النهاية.

https://www.youtube.com/watch?v=CQKLCXd2e0Q

وقال الفائز خلال مؤتمر صحافي “كنت اظن فعلا ان روسيا او ايطاليا ستفوز. انا فخور وسعيد جدا”.

ومانز زيلمرلو مغن وموسيقي ومقدم برامج تلفزيونية وهو يحتل الشاشات السويدية منذ مشاركته في برنامج السابقات التلفزيوني “آيدول” في العام 2005

اقرأوا المزيد: 104 كلمة
عرض أقل

بعد التأهل للنهائيات، في إسرائيل يحلمون بالفوز في أوروفيزيون!

نجحت الأغنية "Golden Boy" التي يؤديها المغني المحترف نداف جدج بتوصيل إسرائيل إلى النهائيات مباشرة. شاهدوا الأداء الرائع للمغني الشاب:

22 مايو 2015 | 11:59

تأهلت إسرائيل، ليلة أمس، لنهائيات مسابقة أوروفيزيون للمرة الأولى منذ عام 2010. ويشعر الإسرائيليون في أعقاب ذلك أن بإمكانهم الفوز في المسابقة الأوروبية الكبرى، خاصة أن المغني نداف جيدج، ممثل إسرائيل في المسابقة الأوروبية لأغنية ” Golden Boy”، نجح في نيل إعجاب الجمهور الأوروبي على حد كبير.

وتتنافس مع إسرائيل في مسابقة أوروفيزيون الـ 60، التي تُجرى السنة في فيينا، 25 دولة أخرى في مرحلة النهائيات وأبرزها: ليتوانيا، بولندا، سلوفينيا، السويد، النرويج، مونتينيغرو، قبرص، أذربيجان ولاتفيا. ورغم أن المنافسة صعبة، تملك إسرائيل أغنية ناجحة.

شاهدوا الأداء:

اقرأوا المزيد: 83 كلمة
عرض أقل

أوروفيزيون: المغني الذي يُمثل إسرائيل يحتضن صحفي لبناني ويتصور معه

شاهدوا: لحظات بعد البروفا الثانية للمغني الإسرائيلي في مسابقة الأوروفيزيون في فيينا، عقدَ مؤتمرًا صحفيًّا وتفاجأ عندما شاهد مُعجبًا لبنانيًّا مشاركا أيضًا

عُقد المؤتمر الصحفي الذي أقامه الوفد الإسرائيلي للأوروفيزيون البارحة، السبت، وتحوّل إلى حدث مؤثر بشكل خاص حين توجه مُعجب لبناني لنداڤ جدج Nadav Guedj، الممثل الإسرائيلي في المسابقة، سائلا إياه هل تخيلت، أن كونك تبلغ من العمر 16 عاما، يتيح لك خلق جسر بين الشعوب، كما ينص شعار المسابقة هذه السنة. رد جدج قائلا: “أنا أفكر في هذا الأمر كل الوقت، منذ اللحظة التي وصلت فيها إلى هنا، والآن أيضا حين تسألني عن هذا السؤال وقلبي مفعم بالدهشة”.

كان الوفد الإسرائيلي متأثرًا من توجه الصحفي اللبناني، حيث أنه معجب بالمطرب جدج وقام بدعوته للصعود على المنصة من أجل التقاط صورة مشتركة. صعد المُعجب ومعه العلم اللبناني، ثم عانق جدج ووقفا معا من أجل التقاط الصورة المشتركة وبينما يحمل كل منهما علم الدولتين المعاديتين.
تجدر الإشارة إلى أن لبنان قررت عدم المشاركة في مسابقة الأوروفيزيون منذ أن علمت بأن إسرائيل تشارك فيها.

اقرأوا المزيد: 139 كلمة
عرض أقل