العائلة الإسرائيلية (flash90)
العائلة الإسرائيلية (flash90)

5 حقائق عن العائلة الإسرائيلية الحالية

كم فردا تتضمن العائلة الإسرائيلية المتوسطة، كم زوجا يعيش دون زواج، وما هي الفوارق بين العائلات العربية واليهودية؟

بمناسبة يوم العائلة الإسرائيلي، الذي يصادف اليوم (13.02.18)، نشرت دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية معطيات جديدة حول العائلات الإسرائيلية. جمعت هيئة تحرير “المصدر” أهم المعطيات من أجلكم:

1. معدل عدد الأطفال القاصرين في العائلة هو 2.42 طفل. نجد هنا فارق بين العائلات العربية واليهودية في إسرائيل. تتألف العائلات اليهودية من ما معدله 2.36 طفل أما العائلات العربية فهي مؤلفة من ما معدله 2.7 قاصر.

2. كل عائلة عاشرة في إسرائيل هي عائلة أحادية الوالدين. وفق المعطيات،  هناك نحو 123.000 عائلة أحادية الوالدين في إسرائيل. ونحو %90 من هذه العائلات تعيلها الأم. إن نسبة العائلات أحادية الوالدين في إسرائيل هي %11 وهذا المعطى شبيه بين العرب واليهود.

3. يعيش 84.000 زوج إسرائيليّ معا دون زواج. في عام 2016، كان عدد الأزواج في إسرائيل نحو ‏1,760,000 زوج. نحو %95 من الأزواج متزوجين، ولكن بقية الأزواج الذين يصل عددهم إلى نحو 84.000 زوج يعيشون معا ولكنهم ليسوا متزوجين. نحو 78.000 منهم يهود، و 6.000 زوج عزاب من غير اليهود.

4. تشمل العائلة الإسرائيلية بالمتوسّط ‏3.7‏ فرد. ظل هذا المعطى ثابتا في العقد الأخير أيضا. كما أنه يعيش في إسرائيل ما معدله مليوني عائلة، لدى نحو نصفها طفل واحد على الأقل.

5. تعيش في تل أبيب أعلى نسبة من الأزواج الإسرائيليين الذين ليس لديهم أطفال. فنحو %34 من الأزواج في تل أبيب ليس لديهم أطفال أبدا. في المقابل، لدى %40 فقط من الأزواج في تل أبيب طفل عمره أقل من 17 عاما.وفق المعطيات القطرية الشاملة، فإن نسبة الأزواج اليهود الذين ليس لديهم أطفال تصل إلى %28 فقط، وأما العرب فهناك  %11 من الأزواج الذين ليس لديهم أطفال.

اقرأوا المزيد: 247 كلمة
عرض أقل
المنزل الإسرائيلي (فيس بوك)
المنزل الإسرائيلي (فيس بوك)

الأغراض التي ستجدونها في كل منزل إسرائيلي

يحاول كلّ شخص أن يكون أصيلا ولكن في نهاية المطاف فمنازل الإسرائيليين متشابهة جدا. إنهم يرون ما يملكه أصدقاؤهم، ويلاحظون ما لدى جيرانهم فيرغبون بأن يملكون الشيء ذاته

يصمّم كل شخص منزله بحسب ذوقه المميز: يختار ما يناسبه من الأثاث، اللون الذي يحبّه للجدران والصور التي تؤثر فيه. ولكن مع ذلك، فمعظمنا لسنا مبدعين أو جريئين إلى درجة كبيرة ونحبّ اعتماد المألوف، المضمون، وما جرّبه الآخرون. ما هي الأشياء التي ستجدونها في كل منزل إسرائيلي؟

نبدأ من غرفة الجلوس وهي المكان الرئيسي في كل منزل إسرائيلي. إذ يحبّ أفراد الأسرة التجمّع عادة فيها في ساعات المساء وما بعدها، أي بعد العمل. توجد فيها بشكل عام أريكة كبيرة وكذلك شاشة وهي الأكثر أهمية في المنزل (بعد الحاسوب النقال بطبيعة الحال) أي يجري الحديث عن شاشة التلفزيون. وبالطبع فاليوم في الواقع يوجد في معظم الغرف في المنزل وفي غرف الأطفال تلفزيون، ولكن لا تزال غرفة الجلوس المكان المثالي للجلسة العائلية، حتى لو كان جميع أفراد الأسرة في الواقع يجلسون ويحدّقون في شاشة هاتفهم النقال أو حاسوبهم النقال.

غرفة الجلوس (فيس بوك)
غرفة الجلوس (فيس بوك)

عادة، ستجدون في غرفة الجلوس العائلية الإسرائيلية أيضا مكتبة صغيرة وعليها مجموعة من الكتب والتي تكون أية علاقة بين محتوياتها هي صدفة تماما، في معظم الأحيان. فتجدون كتب الرحلات، إلى جانب كتب التوراة، كتب الطبخ والكتب الأكثر مبيعا، إنه مزيج ممكن تماما في المكتبة الإسرائيلية. ليس واضحا إذا كان أحد ما قد قرأ هذه الكتب وتأثر فيها كثيرا، أو ينوي قراءتها يوما ما، ولكنها دائما في متناول اليد.

ثمة مكان آخر رئيسي جدا في الحياة اليومية الإسرائيلية وهو المطبخ. فالمطبخ الإسرائيلي مليء بالخزانات العميقة، إذ يحب الإسرائيليون التخزين. فتجدون الكثير من العلب، داخل الثلاجة، في الفريزر، في الخزانات وفي كل مكان. ويكون معظمها فارغا، وذلك لتلبية الحاجة إلى علبة لوضع شيء ما. فهناك علب الأغذية المعلّبة، علب البسكوت الموضوعة على الرخام لكل من يطلبها، علب صغيرة تلائم كل حاجة: لتخزين الشاي، القهوة، السكر. ليست هناك نهاية لتجميع العلب.

المطبخ (فيس بوك)
المطبخ (فيس بوك)

شيء آخر يمكن العثور عليه في كل المطبخ الإسرائيلي إلى جانب خزانات الأواني، المقالي والصحون هو خزانة الكؤوس. وفي بعض الأحيان هناك دُرج. هناك، في نفس الخزانة، تكون دوما بين الكؤوس المتنوعة كأس واحدة خاصة بأحد أفراد الأسرة والتي تلقاها في إحدى المناسبات في حياته ويحافظ عليها كذكرى من الماضي باعتبارها هدية مثالية.

"كأس خاصة بأحد أفراد الأسرة والتي تلقاها في إحدى المناسبات في حياته" (فيس بوك)
“كأس خاصة بأحد أفراد الأسرة والتي تلقاها في إحدى المناسبات في حياته” (فيس بوك)

هناك في منطقة المطبخ أيضًا عادة طاولة طعام كبيرة والتي حتى وإن لم يتم استخدامها فعلا يوميًّا فدائما يُستحسن وجودها. في الكثير من المنازل الإسرائيلية في السنوات الأخيرة تُصمم الطاولة على شكل جزيرة بينما يكون المطبخ حولها. تستخدم العائلات الإسرائيلية الطاولة عادة لوجبة يوم الجمعة/ السبت وللضيوف. ولكن هناك أيضا من يحرصون على وضع الهواتف الذكية جانبا وتناول وجبة العشاء العائلية حولها يوميًّا.

طاولة طعام كبيرة (فيس بوك)
طاولة طعام كبيرة (فيس بوك)

منذ سنوات طويلة أصبحت أرضية الباركيت أمرا مألوفا في الكثير من المنازل الإسرائيلية بدلا من البلاط. فالباركيت جميل، وثمة ألوان متنوعة ومختلفة منه، وهو ينشئ جوّا أكثر دفئًا في المنزل بدلا من البلاط، بالإضافة إلى أنّ تنظيفه أكثر سهولة.

أرضية الباركيت (فيس بوك)
أرضية الباركيت (فيس بوك)

وفي النهاية، نتطرق إلى غرف النوم. ففي السنوات الأخيرة أضيفَت “فكرة” لغرف النوم الإسرائيلية. إذ يُصمّم الكثير من الإسرائيليين غرف نومهم وغرف نوم أطفالهم بحسب موضوع معيّن. وعندها يتم اختيار جميع الأثاث، السجاد، الأضواء وكل ما في الغرفة في الواقع بحرص بحيث يلائم الموضوع نفسه. فهناك غرفة تهتم بكرة القدم، غرفة تهتم بالبحر وغرفة تهتم بالأميرات وهذا مجرد جزء من الأفكار المتنوعة.

غرف النوم (فيس بوك)
غرف النوم (فيس بوك)

وما هو الشيء الذي لا يمكن العيش دونه؟ المكيّف. مكيّف مركزي، مكيّف في كل غرفة، المهم أن يكون هناك مكيّف من أجل البقاء على قيد الحياة في الصيف الإسرائيلي وكذلك شرفة شمس من أجل التمتّع فيها قليلا أيضًا.

اقرأوا المزيد: 522 كلمة
عرض أقل
أية دولة عربي هي الأفضل لتأسيس أسرة؟ (AFP)
أية دولة عربي هي الأفضل لتأسيس أسرة؟ (AFP)

أية دولة عربية هي الأفضل لتأسيس أسرة؟

معهد ‏InterNations‏ الذي يصنّف البلدان الأفضل في تنشئة أسرة، يضع قائمة البلدان التي يفضّل تربية الأطفال بها. أية دولة عربية هي الأفضل لتربية الأولاد؟ وأيها الأسوأ؟

استطلاع جديد لمعهد ‏‎ ‎‏‏InterNations‏‏‎ ‎‏نُشر هذا الأسبوع ويصنّف البلدان الأفضل لتأسيس أسرة ولتربية الأطفال. ورغم غلاء المعيشة، الوضع الأمني المتدهور والازدحام في الصفوف الدراسية، يقرّر الاستطلاع أنّه بعد النمسا، التي تقع في المركز الأول، فنلندا والسويد، فإنّ إسرائيل هي الدولة الرابعة من حيث الأفضلية للأسرة.

وصُنّفت نيوزيلندا بعد إسرائيل مباشرة في المركز الخامس، وتليها فرنسا وألمانيا اللتان تجذبان مؤخرا الكثير جدّا من الشباب الإسرائيليين، واللتان وصلتا إلى المركز السابع والثامن من حيث الترتيب. وصُنّفت أستراليا في المركز التاسع وتختم العشر الأولى لوكسمبورغ.

سُئل الأهل في استطلاع عالمي من جميع أنحاء العالم حول جودة حياتهم، تكلفة تربية الأطفال وأسئلة عن النظام التعليمي. تقف النمسا على رأس قائمة التصنيف بسبب الدعم الذي يقدّمه النظام الحكومي للمجتمع، وهو نظام يدعم الأسرة كثيرا. بحسب ما نشره المعهد، فإنّ الأهل النمساويين قد أعطوا علامات مرتفعة جدّا للنظام التعليمي ولنظام الرفاه في البلاد.

Internations List
Internations List

في النمسا التي تصدرت رأس القائمة، تُقدّم أماكن العمل لكلا الوالدين عطلة ولادة. بالإضافة إلى ذلك، تحصل كل أسرة على ميزانية شهرية خاصة بقيمة 100-200 يورو في الشهر، والتي تغطي نفقات تربية الأطفال من الولادة وحتى يصبح الأطفال في سن الثامنة عشرة. أما فنلندا التي وصلت إلى المركز الثاني فهي الدولة التي فيها التعليم الأفضل في العالم بحسب الاستطلاع. 66% من الأهالي في هذا البلد الإسكندنافي أعطوا علامة “جيّدة جدّا” للنظام التعليمي في البلاد، مقابل معدّل يصل إلى 21% في سائر أنحاء العالم.

وماذا عن الدول العربية؟

مع الأسف الشديد، لا تزال الدول العربية بعيدة عن المراكز الأولى. في المراكز العشرة الثانية هناك البحرين التي تقع في المركز التاسع عشر في التصنيف العام ولكن في المركز الأول من بين الدول العربية التي يفضّل تربية الأطفال فيها وتأسيس أسرة.

Internations List
Internations List

الدولة العربية التي ظهرت بعدها في القائمة كانت الإمارات العربية المتحدة، والتي كانت في المركز الثامن والعشرين. وتقع عُمان بعد ذلك في المركز السابع والثلاثين، وتقع قطر بعد ذلك فورا في المركز الثامن والثلاثين، وتنهي السعودية القائمة في المركز الأخير في المركز رقم 41.

اقرأوا المزيد: 304 كلمة
عرض أقل