1.265 مليون لاجئ سوري يعيشون في الأردن (AFP)
1.265 مليون لاجئ سوري يعيشون في الأردن (AFP)

ثلث الذين يعيشون في المملكة الأردنية هم أجانب

من بين 9.5 مليون مواطن ممن يعيشون تحت السيادة الأردنية، 1.265 مليون لاجئ سوري

تفيد تقارير وكالات الأنباء حول العالم، في الأيام الأخيرة، أن الأردن يصرح وفقًا لاستطلاع السكان الأخير والذي أجري في المملكة، أن هناك 1.265 مليون سوري في أراضيه. نُشرت هذه الأرقام قبيل مؤتمر المساعدة السنوي في الأردن، والذي سيُعقد في الأسبوع القادم.

يشير مسؤولون كبار في الأردن والذين يطالبون بالحصول على مساعدة دولية أكبر، غالبا، إلى رقم السوريين في بلادهم – بما في ذلك هؤلاء الذين وصلوا إلى الأردن قبل موجة العنف عام 2011 في الحرب الأهلية السورية – والذين وصلوا للبحث عن عمل، ويزيدون العبء على الاقتصاد المحلي.

.

1.265 مليون لاجئ سوري يعيشون في الأردن (AFP)
1.265 مليون لاجئ سوري يعيشون في الأردن (AFP)

وفقا للإحصائيات في الأمم المتحدة، فإن نحو 635 ألف لاجئ سوري قد سُجلوا في الأردن منذ العام 2011. يتضح من الاستطلاع الذي أجري في السنة الماضية، أن هناك 9.5 مليون شخص يعيشون في الأردن بما في ذلك 6.6 مليون أردني و 2.9 مليون شخص آخرين، ليسوا مواطنين. يُشكّل السوريون من بينهم عدد الأجانب الأكبر. تشير التقديرات إلى أن هناك مئات الآلاف من الفلسطينيين.

نُشرت هذه الأرقام في الإعلام الأردني وصادقت عليها يوم الأحد مديرية قسم الإحصائيات في الدولة.

اقرأوا المزيد: 163 كلمة
عرض أقل
  • سمير القنطار برفقة أمين عام حزب الله، حسن نصرالله (AFP)
    سمير القنطار برفقة أمين عام حزب الله، حسن نصرالله (AFP)
  • صورة العائلة الملكية الأردنية
    صورة العائلة الملكية الأردنية
  • مسابقة ملكة جمال الكون للعام 2015 (AFP)
    مسابقة ملكة جمال الكون للعام 2015 (AFP)
  • منظومة  العصا السحرية (وزارة الدفاع)
    منظومة العصا السحرية (وزارة الدفاع)
  • شواطئ تل أبيب  (Flash90/Miriam Alster)
    شواطئ تل أبيب (Flash90/Miriam Alster)

الأسبوع في ‏5‏ صور

اغتيال سمير القنطار، فضيحة مراسم ملكة جمال الكون، تجربة إسرائيلية ناجحة على منظومة الدفاع المضادة للصواريخ، الأسرة الأردنية المالكة تهنئ بالعام الجديد، تل أبيب مدينة الخطيئة - هذه هي الصور الأهم من الأسبوع الماضي

25 ديسمبر 2015 | 10:15

 

اغتيال سمير القنطار

بدأ هذا الأسبوع مع أخبار من سوريا عن اغتيال سمير القنطار بواسطة صواريخ موجّهة. وفي حين أن حزب الله قد وعد بالانتقام من اغتياله، ثار الجدل في مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيدي القنطار الذين حزنوا على مقتله ومؤيدي المعارضة السورية الذين رحبوا بمقتل من كان، بحسب كلامهم، “مساعد الشيطان الأكبر، بشّار الأسد”.

سمير القنطار برفقة أمين عام حزب الله، حسن نصرالله (AFP)
سمير القنطار برفقة أمين عام حزب الله، حسن نصرالله (AFP)

الخطأ المحرج في مسابقة ملكة جمال الكون

طوال دقيقتين فقط، ظنّت ملكة جمال كولومبيا أنّها هي الحائزة على لقب المرأة الأجمل في العالم. ولكن سرعان ما اتضح أنّه حدث خطأ صعب ومحرج لمقدّم الحفل، الذي أعلن عن الفائزة غير الصحيحة، لأن ملكة جمال الكون في الأصل هي ملكة جمال الفلبين. لذلك أزالت الملكة الجميلة من كولومبيا التاج. ويبدو أنها لن تنسى هذه اللحظة أبدا.

مسابقة ملكة جمال الكون للعام 2015 (AFP)
مسابقة ملكة جمال الكون للعام 2015 (AFP)

العصا السحريةضدّ الصواريخ

أنهت وزارة الدفاع الإسرائيلية، هذا الأسبوع، بنجاح سلسلة من التجارب على المنظومة الجديدة للدفاع ضدّ الصواريخ، “العصا السحرية”. ويشكل نجاح التجربة المَعلَم الأخير في تطوير هذه المنظومة، قبيل تسليمها إلى سلاح الجوّ وإعلان بدء تشغيلها خلال العام ‏2016‏.

العصا السحرية (وزارة الدفاع)
العصا السحرية (وزارة الدفاع)

الأسرة المالكة أجمل من أيّ وقت مضى

في بداية الأسبوع نشرت الملكة رانيا في مواقع التواصل الاجتماعي صورة رسمية للأسرة الأردنيّة المالكة، مرفقة بتهنئة بمناسبة انتهاء العام 2015 واستعدادا للعام الجديد. وظهر أفراد الأسرة المالكة وهم أنيقون، جميلون ومنتصبون، وسعداء أكثر من أيّ وقت مضى.

صورة العائلة الملكية الأردنية
صورة العائلة الملكية الأردنية

تل أبيب مدينة الخطيئة

توّجت مجلة أمريكية ناجحة، هذا الأسبوع، مدينة تل أبيب باعتبارها “المدينة الأكثر إثارة جنسيّة في العالم“. ووفقا للمجلة “في العقدين الأخيرين، قد ظهرت تل أبيب كمدينة الخطيئة الجديدة والمتألقة. وذلك فضلا للشواطئ الجنونية، المقاهي والحياة الليلية، إلى جانب المزج الخاص للشرق الأوسط وأجواء الحفلات المتوسطية، محبة نمط الحياة والذي يرافقه ضجيجا وطاقة مجنونة”.

شواطئ تل أبيب (Flash90/Miriam Alster)
شواطئ تل أبيب (Flash90/Miriam Alster)

 

اقرأوا المزيد: 254 كلمة
عرض أقل
العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني / خالد مشعل (Flash90)
العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني / خالد مشعل (Flash90)

مصادر في حماس: الأردن فضّل تأجيل زيارة مشعل وليس إلغاءها

قالت مصادر فلسطينية إن الأردن رفض زيارة مشعل لأسباب تتعلق بمحاولاته للقاء مسؤولين بجماعة "الإخوان المسلمين" في ظل حالة التشتت التي تعيشها الجماعة منذ أحداث مصر

كشفت مصادر في حركة حماس، أن الديوان الملكي الأردني أبلغ مكتب رئيس المكتب السياسي لحماس، خالد مشعل، أنه يفضل تأجيل الزيارة في الوقت الراهن وليس إلغاءها تماماً، في إطار رده على رسالة سابقة من مكتب مشعل للسماح له بزيارة المملكة ولقاء العاهل عبد الله الثاني.

وبحسب المصادر، فإن مكتب مشعل توجه بطلب رسمي للزيارة في بداية الشهر الجاري وتم الرد منذ عدة أيام عليها بالتأجيل لأسباب لم يحددها. مشيرةً إلى أنه قد تعود لأسباب تتعلق بجدول أعمال يخص العاهل الأردني وانشغاله في الكثير من القضايا المتعلقة بواقع أوضاع الأمة العربية.

فيما قالت مصادر أخرى من الحركة، أن جهات فلسطينية لم تحددها قد تكون السبب في تأجيل الزيارة لأسباب تتعلق بمخاوفها من انفتاح حركة حماس الكبير على العديد من الدول بعد زيارة مشعل للسعودية وجنوب أفريقيا وماليزيا وغيرها من الدول.

وبحسب موقع “الرأي نيوز” الأردني فإن مسئولا” أردنيا” نقل لمشعل جوابا” سلبيا” بالقول “لتتم بظروف أفضل” في إشارة لطلب زعيم حركة حماس لزيارة المملكة الهاشمية. فيما قالت مصادر فلسطينية لـ المصدر، أن الأردن قد تكون رفضت الزيارة في الوقت الحالي لأسباب تتعلق بمحاولات مشعل للقاء مسئولين بجماعة الإخوان المسلمين بالأردن من أجل التوافق على قضايا تتعلق بمصير الجماعة في مصر وغيرها من الدول في ظل حالة التشتت التي تعيشها الجماعة منذ أحداث مصر.

وكان مشعل زار في التاسع والعشرين من يناير/ كانون ثاني 2012 العاصمة الأردنية بعد وساطة من الملك القطري تميم بن حمد الذي رافقه إلى عمان، قبل أن يلتقيا مع العاهل الأردني في أول زيارة رسمية لمشعل من 13 عاماً حينها بعد طرده وقيادات حماس من المملكة عام 1999. حيث كان قد زار المملكة لظروف إنسانية عام 2009 للمشاركة في جنازة والده ولأسباب إنسانية في عام 2011.

اقرأوا المزيد: 263 كلمة
عرض أقل
صورة العائلة الملكية الأردنية
صورة العائلة الملكية الأردنية

العائلة الملكية الأردنية في أجمل ظهور لها

الملكة رانيا تنشر صورة رسمية للعائلة المالكة احتفاءً ببداية العام الجديد 2016

22 ديسمبر 2015 | 11:34

العائلة الملكية الأردنية تستعد للعام الجديد: نشرت الملكة رانيا على صفحتَيها  في الفيس بوك والإنستجرام صورة احتفالية جديدة للعائلة احتفاءً بنهاية العام 2015 وبداية العام 2016.

ويظهر في الصورة كافة أفراد العائلة بكامل وسامتهم وهندامهم الغربي الجميل والأنيق. وفي في وسط الصورة، يظهر  الملك عبد الله الثاني وإلى جانبه الملكة رانيا، وأبناؤهما. من اليمين: ولي العهد، الأمير حسين (21 عامًا)، الأميرة سلمى (15 عامًا)، الأميرة إيمان (19 عامًا)، والأمير هاشم (10 سنوات).

وكتبت الملكة إلى جانب الصورة: “مع العد التنازلي لهذا العام، بحب أشارككم صورة العائلة للعام الجديد”، وأضافت عبارة مُشابهة باللغة الإنكليزية. لقد انتشرت الصورة بسرعة في كل العالم، وحظيت بآلاف الـ “لايكات” من المُتصفحين، ومشاركات كثيرة أيضًا.

وتُعتبر عادة نشرة التهنئة بالعام الجديد إلى جانب صورة عائلية تقليدًا شائعًا في العالم الغربي، ويبدو أن العائلة الهاشمية انضمت هذا العام لأول مجموعة من قادة العالم، مثل الأمير ويليام والدوقة كيت، اللذان نشرا، قبل أيام، تهنئة بالعام الجديد تتضمن صورة عائلية لهما مع الأمير جورج والأميرة الجديدة، شارلوت.

مع العد التنازلي لهذا العام، بحب أشارككم صورة العائلة للعام الجديد #حب #عائلة #الأردن #حب_الأردن Excited to be…

Posted by Queen Rania on Monday, 21 December 2015

 

اقرأوا المزيد: 155 كلمة
عرض أقل
5‏ حقائق عن التعاون بين الأردن وإسرائيل (AFP)
5‏ حقائق عن التعاون بين الأردن وإسرائيل (AFP)

5‏ حقائق عن التعاون بين الأردن وإسرائيل

صحيح أن الطيّار الأردنيّ الذي زار إسرائيل قال: "التحقتُ بالجيش لمحاربة إسرائيل لا لزيارتها"، ولكن لن يُغيّر طيّار واحد حقيقة أن جذور التعاون بين المملكة الأردنية الهاشمية وبين إسرائيل أعمق من جذور النزاع

حتى هذا الأسبوع، لم يعرف أي شخص عن مجدي الصمادي وعن أهميته، ولكن يتحوّل الأشخاص أحيانا من كونهم مجهولي الهوية إطلاقا ليصبحوا “أبطال الساعة” وهذا ما حدث  للصمادي حين رفض زيارة إسرائيل في إطار التعاون الأمني بين البلدين. ولكن لن يُغيّر رفض طيّار واحد حقيقة المصالح الأمنية المشتركة بين إسرائيل والأردن والتي تفوق تصرف طيّار أي كان. نعرض عليكم خمس حقائق ربما لم تعرفوها عن التعاون بين إسرائيل والأردن.

  1. لقد سبقت المصالح المشتركة بين إسرائيل وبين الأردن اتفاق السلام كثيرا والذي وُقّع بين البلدين عام 1994. ففي الواقع، كانت بدايتها قبل عام 1948. وفي عام 1919، وقّع زعيم الحركة الصهيونية، حاييم وايزمان، والأمير فيصل، شقيق الملك عبد الله، ملك المملكة الهاشمية، على اتفاق تعاون بين الصهيونية وبين العرب في الشرق الأوسط. عام 1947، التقى الملك عبد الله ذاته مرتين، بغولدا مئير. وأما الملك حسين فقد التقى بزعماء إسرائيليين كثيرا، وهناك تعاون هادئ حتى أثناء سنوات العداء.
  2. تحدث وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعلون، قبل نحو سنة في احتفال لذكرى 20 عاما على توقيع اتفاق السلام بين الأردن وإسرائيل، وتطرق إلى العلاقات الوطيدة بين البلدين وكأنها “حلف سري”، وهذا وفق تقرير الصحفي الإسرائيلي يوسي ميلمان. يعتقد ميلمان أن التعاون بين البلدين يظهر أولا في حقيقة أن هناك أعداء لكلا البلدين: المسلحين الفلسطينيين، والعناصر الجهادية المتطرفة. خلال عشرات السنوات، نظرت إسرائيل إلى الأردن نظرة حاجز بينها وبين جيش صدام حسين، ولكن اليوم أصبح الأردن حاجزا بين إسرائيل وبين تهديد داعش والقاعدة.
  3. لقد عمل الملك حسين بحكمة عندما رفض رفضا تاما المشاركة في الهجوم المصري والسوري على إسرائيل في شهر تشرين الأول عام 1973. إضافة إلى ذلك، فقبل نحو أسبوعين من اندلاع المعارك، في 25 أيلول عام 1973، وصل الملك حسين إلى تل أبيب وقال لرئيسة الحكومة، غولدا مئير، إن مصر وسوريا تخططان للهجوم.
  4. لأسباب واضحة، لم يفتخر الأردن علنا أبدا بتلك المصالح المشتركة بينه وبين إسرائيل ولكن لم ينكرها غالبا. في عام ‏2005‏ صرح رئيس الحكومة فيصل الفايز أمام البرلمان الأردني قائلا: “إنني مستعد للتعامل مع الشيطان وليس مع إسرائيل فقط إذا كان في ذلك مصلحة الأردن”.
  5. واليوم أيضا، تؤمن جهات أمنية إسرائيلية بالتعاون مع جهات أمنية أردنية. وقبل بضع سنوات، عندما أطلقت قنبلة صاروخية من سيناء وأصابت منطقة العقبة، قال ضابط إسرائيلي كبير: “إن التعاون الأمني بين إسرائيل والأردن هو مثمر ورائع. ليس لديّ شك أنه خلال وقت قصير ستضح الحقائق”.
اقرأوا المزيد: 363 كلمة
عرض أقل
البحر الميت (AFP)
البحر الميت (AFP)

انطلاق تعاون أردني إسرائيلي لإنقاذ البحر الميت

يضم مشروع قناة البحر الميت جهازا لتحلية المياه وكذلك أنبوبا لنقل المياه من البحر الأحمر إلى البحر الميت لمعالجة أزمة تقلصه

نشر يوم أمس (الإثنين) كل من الوزير الإسرائيلي سيلفان شالوم، ووزير المياه الأردني، حازم الناصر، إعلانا مشتركا لمناقصة دولية لإقامة مشروع قناة المياه.

ستُنشر غدا المناقصة الدولية لدفع بناء قناة المياه قدما في وسائل الإعلام المحلية والدولية، بهدف دفع المشروع والذي سيزوّد المياه للطرفين وسيتيح ضخ المياه إلى البحر الميت مما سيؤدي إلى رفع مستوى منسوب المياه وإنقاذه من الجفاف.

وقال الوزير سيلفان شالوم: “لقد خطونا اليوم خطوة تاريخية أخرى من أجل إنقاذ البحر الميت. إن المناقصة الدولية المشتركة والتي سيُعلن عنها غدا هي إثبات على التعاون المشترك بين إسرائيل والأردن ورد على كل من شكك بالتنفيذ الفعلي لمشروع قناة المياه”.

يتم دفع المشروع الذي يديره الوزير شالوم ووزير المياه الأردني بمشاركة، ودعم، وتمويل البنك العالمي، الولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية. هذا هو أكبر مشروع تقوم إسرائيل والأردن بتطويره معا منذ توقيع معاهدة السلام بين البلدين. تبحث إسرائيل والأردن من خلال المناقصة الدولية عن شركة عالمية لتبني وتشغل القناة لمدة 25 عاما. تبلغ تكلفة المشروع 850 مليون دولار.

اقرأوا المزيد: 156 كلمة
عرض أقل
طلاب أردنيون يتظاهرون ضد التمبيع (AFP)
طلاب أردنيون يتظاهرون ضد التمبيع (AFP)

جامعة البترا! ما الذي يخيفكم بحقّ الجحيم؟

يمكن أن نفهم لماذا لا يرغب الطلاب في الجامعة الأردنية أن يعتبروا إسرائيل دولة صديقة، ولكن من ينفي حقيقة وجودها من على خارطة العالم يدفن رأسه في الرمال

قرأنا في الأيام الأخيرة عن حادثة مؤسفة تمت فيها إقالة محاضر الدراسات العبرية في جامعة البترا الأردنية، بعدما “ألمح إلى أن إسرائيل دولة لها ثقافتها وكيانها‎”‎‏.

لا عجب أنّ معظم الأردنيين يعتبرون إسرائيل دولة محتلّة ومستغلة، وذلك رغم اتفاق السلام الموقّع بين كلا البلدين عام 1994. هناك خلافات، صراعات، ولا يضع اتفاق السلام حدّا لذلك. ولكن من ينفي حقيقة أنّه على الحدود الغربية من الأردن هناك دولة واسمها إسرائيل، والتي وقّعت معها على اتفاق السلام، ويعيش فيها نحو 8 ملايين مواطن، يرفض الاعتراف بالواقع.

على حد معرفتي بهذه القضية، فإنّ المحاضر الأردني لم يقل إنّ إسرائيل هي الدولة الأفضل في العالم، ولم يقل إنه يحظر زيارة دولة إسرائيل، وإنها غير مسؤولة عن الحالة المزرية للشعب الفلسطيني. لقد قال فقط إنّ إسرائيل هي حقيقة موجودة، وإنه يجب التعامل معها على هذا الأساس. هل لا تزال الآذان العربية لا تستطيع استيعاب رسالة كهذه حتى عام 2015، بعد 67 عاما على إقامة الدولة؟

قال الرئيس المصري الراحل أنور السادات: “‎ولقد أعلنتُ أكثر من مرة، أن إسرائيل أصبحت حقيقة واقعة، اعترف بها العالم”

كانت لدى الرئيس المصري الراحل أنور السادات، رئيس أقوى وأكبر دولة في العالم العربي، الشجاعة والنزاهة الكافية للقدوم إلى الكنيست الإسرائيلي عام 1977 وليقول هذه الجملة:  “‎ولقد أعلنتُ أكثر من مرة، أن إسرائيل أصبحت حقيقة واقعة، اعترف بها العالم، وحملت القوَّتان العُظميان مسؤولية أمنها وحماية وجودها. ولما كنّا نريد السلام، فعلاً وحقًّا، فإننا نرحب بأن تعيشوا بيننا، في أمن وسلام، فعلاً وحقًّا‎”.‎ ‎‏

لم يصل السادات إلى القدس بصفته يطلب من إسرائيل عمل المعروف معه. لقد جاء ليطلب الأرض التي تعود إليه، الأرض التي احتلتها إسرائيل من مصر في حرب عام 1967. لقد أدرك أنه بهدف أن يحصل من إسرائيل على سيناء، عليه الاعتراف بدولة إسرائيل كدولة آمنة وذات سيادة. وقد جعل العديد من الإسرائيليين يؤمنون أنّهم إذا تنازلوا عن السيطرة على الأراضي التي احتلّوها عام 1967، فإنّ العالم العربي سيعترف بدولة إسرائيل ضمن الحدود التي تقرّرت عام 1949.

لا يتوقع أحد في إسرائيل اليوم أن تصبح إسرائيل صديقة جميع الدول العربيّة، وأن تبدو المعابر الحدودية بين إسرائيل وجاراتها مثل المعابر الحدودية بين سويسرا وجاراتها. لدينا الكثير مما يمكن أن نختلف حوله، ولكن من أجل أن نختلف عليكم أن تدركوا أنّنا باقون هنا، وأنّ إسرائيل ليست ظاهرة عابرة في الشرق الأوسط.

جامعة البترا الأردنية (فيسبوك)
جامعة البترا الأردنية (فيسبوك)

عندما تقومون بذلك، يمكنكم إثارة الخلاف مع الإسرائيليين حول كل شيء: حول الأقصى، اللاجئين، موت عرفات، المستوطنات.

ولكن إذا اعتمدتم الطريقة الجبانة لتلميذ جامعة البترا المأمون أيمن، والذي أدى إلى الإقالة الفضائحية للمحاضر فقط لأنّه اعترف بالواقع، أي أنّ هناك دولة موجودة واسمها إسرائيل والتي وقّعت على اتفاق سلام مع المملكة الهاشمية الأردنية أيضا، فلن تحصلوا على شيء سوى الإحباط. إنّ إنكار الواقع لم يكن حلّا في يوم من الأيام.

جامعة البترا! ما الذي يخيفكم بحقّ الجحيم؟ الحقيقة؟

اقرأوا المزيد: 427 كلمة
عرض أقل
جامعة البترا الأردنية (فيسبوك)
جامعة البترا الأردنية (فيسبوك)

قصة طرد أستاذ أردني من الجامعة تثير اهتمام الإعلام الإسرائيلي

تداولت وسائل إعلام إسرائيلية قصة طرد أستاذ أردني من جامعة "البترا" إثر اعترافه بإسرائيل وحديثه عن ثقافتها في مساق خاص باللغة العبرية، متسائلة بتغطيتها للقصة "كيف يحدث هذا وبيننا معاهدة سلام؟"

16 نوفمبر 2015 | 18:46

تداولت وسائل إعلام إسرائيلية قصة طرد أستاذ من جامعة “البترا”، محاضر للغة العبرية، بعدما قررت إدارة الجامعة الاستجابة لاحتجاج الطلبة الذين شاركوا في المساق الذي يدرسه عن اللغة العبرية، واتهموا الاستاذ بالإساءة لهم بعدما “ألمح إلى أن إسرائيل دولة لها ثقافتها وكيانها”. وتساءل الإعلام الإسرائيلي “كيف يحدث مثل هذا الشيء في دولة وقعت مع إسرائيل معاهدة سلام وتعترف بها وتقيم العلاقات معها؟”.

ووفق ما ورد في تفاصيل الحادثة، التي نقلتها وسائل الإعلام الأردنية، فإن “نقاشا حادا دار بين طالب ومدرس في محاضرة للغة العبرية تحول إلى تلاسن وتشابك، بعدما قال المدرس إنه يجب الاعتراف بدولة إسرائيل، وهي دولة فيها شعب وله عاداته وتقاليده، وموجودة على حدودنا الشرقية وبينها وبين الأردن معاهدة سلام”.

وبرّرت الجامعة طرد الأستاذ في بيان نشرته وسائل الإعلام الأردنية كذلك، كاتبة أن الأستاذ “تجاوز في شرح المفردات والمصطلحات المقررة للمادة”.

واستهجن متابعون إسرائيليون موقف الجامعة التي تبنت موقف الطلاب، وتخلت عن الأستاذ الذي تحدث عن قضية تمت بصلة وثيقة للغة العبرية وللوضع القائم بين الأردن وإسرائيل، كيف لا والأردن وقّعت معاهدة سلام مع إسرائيل عام 1994، وتقيم علاقات عسكرية واقتصادية وسياسية معها.

وعلّق السفير الإسرائيلي الأسبق لدى الأردن، عودد عيران، على الحادثة في حدثه مع وسائل إعلام إسرائيلية، قائلا “إن الشارع الأردني وغالبية النقابات المهنية ومنها: الإعلاميون، والأطباء، والمحامون، يكنّون العداء لإسرائيل”، على الرغم من معاهدة السلام.

وأضاف المعلّق أن كل أردني يجرؤ على الحديث عن إسرائيل يتم التعامل معه بنفس الطريقة، إما يتم طرده أو إسكاته أو إقصاؤه، وفي نفس الوقت تلتزم الدولة الأردنية الصمت إزاء هذه القرارات التي لا تحترم معاهدة السلام مع إسرائيل.

اقرأوا المزيد: 244 كلمة
عرض أقل
مركز الملك عبد الله لتدريب العمليات الخاصة (AFP)
مركز الملك عبد الله لتدريب العمليات الخاصة (AFP)

مقتل مدربين عسكريين أمريكيين بإطلاق نار في مركز تدريب في الأردن

أفادت تقارير أن ضابطا أردنيا قام بإطلاق النار على مدربين عسكريين أمريكيين في مركز تدريب الملك عبد الله في المقور، حيث يتم تدريب قوات عراقية وفلسطينية، مما أسفر عن مقتل اثنين وإصابة آخرين

09 نوفمبر 2015 | 14:37

أعلن مصدر أمني أردني لوكالة “فرانس برس”، الاثنين، مقتل عسكريين أميركيين اثنين وإصابة اثنين آخرين، جروح أحدهما خطيرة، إثر قيام عسكري أردني بإطلاق النار عليهم، في مركز أمني أردني شرق عمان، قبل أن يقتل نفسه.

وقال المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، إن “عسكريا أردنيا أطلق النار على عسكريين أميركيين، في مركز تدريب للشرطة في منطقة الموقر (شرق عمان)، ما أدى إلى مقتل اثنين من العسكريين الأميركيين، وإصابة اثنين آخرين إصابة أحدهما خطيرة”.

وأضاف المصدر أن “العسكري الأردني أطلق النار فيما بعد على نفسه ما أدى إلى مقتله”.

وأفادت تقارير أخرى إلى أن إطلاق النار تم في مركز الملك عبد الله لتدريب العمليات الخاصة، حيث يقوم الأمريكان بتدريب قوات عراقية وفلسطينية، وهي تعد الممولة لنشاطات هذا المركز.

وأشارت تقارير إلى أن حادث إطلاق النار يتزامن مع هجمات الإرهاب التي نفذتها القاعدة في عمان عام 2005 في مثل هذا اليوم. وكانت هذه الهجمات قد أسفرت عن مقتل 57 شخصا وإصابة المئات.

اقرأوا المزيد: 147 كلمة
عرض أقل
الشيخ علي الحلبي
الشيخ علي الحلبي

بالفيديو: شيخ سلفي يحرم قتل اليهود

الشيخ علي الحلبي: "واحد مأمن عليك، وبيعطيك كهرباء وماء، ويمرر لك الفلوس، وتشتغل عنده، وتأخذ ماله، وتغدره، حتى لو كان يهوديا؟

02 نوفمبر 2015 | 14:06

أعاد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تداول مقطع مصور للداعية السلفي الأردني، علي الحلبي، يفتي فيه بحرمة قتل اليهود في فلسطين، بغير حالة الاشتباكات وجها لوجه، قائلا إن “قتلهم بغير ذلك يعد غدرا”.

ووجه أحد طلبة الحلبي سؤالا له عن مسألة قتل اليهود، حيث قال: “اليهود في فلسطين بعضهم يقول جائز قتلهم على الإطلاق”، فأجابه الحلبي: “واحد مؤمن عليك، وبيعطيك كهرباء وماء، ويمرر لك الفلوس، وتشتغل عنده، وتأخذ ماله، وتغدره، حتى لو كان يهوديا؟”، على حد تعبير الحلبي.

وتابع الحلبي: “هذا القتل يجوز عند المواجهة، عند الحرب المعلنة، أما أنت مؤمنه وهو مؤمنك ثم تغدره، وتقلته، هذا لا يجوز”.

وسأله سائل آخر: “هذا يا شيخ بالنسبة للمواطنين، ماذا بالنسبة للجنود الذين يحملون السلاح في الشوارع”، فأجاب الحلبي: “الجواب نفسه، الآن بدي أسألك سؤال: هل هذا الجندي الحامل للسلاح في الشارع يقتل كل مسلم يراه؟ فرد السائل: لا”.

https://www.youtube.com/watch?v=wojTJ–hxo4

وفي جوابه على سؤال “هل صحيح أنهم لا يعتدون (أي الجنود الإسرائيليين) إلا إذا أُعتدي عليهم”؟ أجاب الحلبي: “أنا لم أعش في فلسطين، ولكن هذا ما يخبرنا به الأخوة، إخواننا في فلسطين يقولون: إن من لم يعتدِ على اليهود لا يعتدون عليه”.

يشار إلى أن الشيخ علي الحلبي، من أبرز شيوخ الدعوة السلفية العلمية في الأردن، وهو المشرف على مركز الإمام الألباني للأبحاث العلمية والدراسات المنهجية في الأردن.

اقرأوا المزيد: 200 كلمة
عرض أقل