الأحزاب الدينية الإسرائيلية

بنيامين نتنياهو (Emil Salman/POOL)
بنيامين نتنياهو (Emil Salman/POOL)

الأحزاب الدينية تلوي ذراع نتنياهو بشأن حرمة السبت

الأحزاب الدينية في إسرائيل تطالب رئيس الحكومة بمنع العمل بتاتا يوم السبت، رغم أنه فرض قيودا على مشاريع حيوية مقررة ليوم السبت. والمعارضة تقول: نتنياهو يضحي بإسرائيل العلمانية ليرضي المتدينين

02 سبتمبر 2016 | 16:55

الجدل حول حرمة السبت لا يهدأ في إسرائيل: رفضت الأحزاب الدينية، اليوم الجمعة، التسوية التي اقترحها رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بشأن العمل في أيام السبت في إسرائيل، معلنة أنها تطالب بالمنع التام لكل المشاريع المخطط اتمامها في اليوم المقدس.

وكان نتنياهو قد فرض قيودا على مشاريع متعلقة بشركة “قطار إسرائيل”، حيوية لقطاع المواصلات، لكن هذا لم يرضِ الأحزاب الدينية. واقترح نتنياهو تجميد الأعمال في 17 بؤرة عمل خاصة بقطار إسرائيل من أصل 20، واتمامها في أيام ليست السبت، إلا أن هذا التنازل الكبير لم يرضِ مندوبي الأحزاب الدينية الذين طالبوا إلغاء الأعمال لموعد ليس السبت.

وواجه قرار نتنياهو انتقادا حادا من قبل أحزاب المعارضة في إسرائيل، وسياسيين لبراليين من اليمين، والذين قالوا إن نتنياهو يستسلم لأهواء المتدينين ويصادر رغبة العلمانيين في إدارة الدولة، وعمليا يحول الدولة إلى دينية.

وازداد الاحتجاج والانتقاد لخطوة نتنياهو في أعقاب قرار إدارة “قطار إسرائيل” إلغاء سفريات كثيرة حيوية لشرائح سكانية عديدة في إسرائيل لكي تسطيع إتمام المشاريع. وقد أعلن الناطق بلسان القطار أن حركة القطارات معطلة مساء يوم السبت، وكذلك سيطرأ تشويش على حركة القطارات في يوم الأحد. ويتضح أن المتضررين الكبار من هذه التغييرات الطارئة هم الجنود الذي يرجعون إلى قواعدهم العسكرية في هذه الأوقات.

وقال سياسيون إسرائيليون انتقدوا قرار نتنياهو والضغط الذي تمارسه الأحزاب الدينية إن نتنياهو يفضل امتصاص غضب المتدينين على حساب راحة الجنود.

اقرأوا المزيد: 209 كلمة
عرض أقل
آريه درعي ويعقوب ليتسمان (Marc Israel Sellem/POOL)
آريه درعي ويعقوب ليتسمان (Marc Israel Sellem/POOL)

انتهاك قداسة يوم السبت يهدّد الائتلاف الحكومي

أرسل مندوبو الأحزاب الدينية في إسرائيل برقية عاجلة لرئيس الحكومة الإسرائيلي بالتدخل في مشروع ترميم لمحطة قطار مركزية في تل أبيب سيقام يوم السبت، مطالبين بإيقاف العمل على الفور

26 أغسطس 2016 | 10:17

من المتوقع أن يخرج إلى حيز التنفيذ مشروع ترميم ضخم لواحدة من المحطات الرئيسية للقطار القطري في إسرائيل، وبالتنسيق مع الشرطة الإسرائيلية ووزارة الموصلات المسؤولة عن قطاع المرور، اتفق مقاولو المشروع على أن يوم السبت هو اليوم الأنسب للمباشرة بالعمل، وذلك لتفادي أزمة مرور قد تؤثر على حياة الملايين في مركز البلاد في إسرائيل، إلا أن ذكر يوم السبت في إسرائيل أثار فورا غضب الأحزاب الدينية.

وبعد العلم بالمخطط، قام مندوبو الأحزاب الدينية في الائتلاف الحكومي، حزب “شاس” وحزب “يهدوت هتوارة”، بإرسال برقية لرئيس الحكومة فيها نبرة تهديد ومفادها أن يوقف الأعمال المقررة ليوم السبت على الفور، ويسعى مع وزير المواصلات إلى إيجاد يوم آخر، ليس السبت، لإتمام المشروع، وإلا، فالعمل يوم السبت لو تم، فهو انتهاك لقداسة يوم السبت، وخرق للوضع القائم في إسرائيل وبموجبه تحترم الدولة قداسة يوم السبت، رغم أنها ليست دولة شريعة.

وهاجم المندوبون، وهم وزير الداخلية، آريه درعي، ووزير الصحة، يعقوب ليتسمن، والنائب موشيه جفني، تغاضي وزير المواصلات، يسرائيل كاتس، عن المسألة الدقيقة وعدم وقوفه ضد قرار منفذي المشروع، وقالوا إن الحكومة الراهنة تفعل ما لم تجرؤ على فعله أي حكومة سابقة، وهي تشرعن عمليا العمل اليوم السبت في سابقة لم تحدث في إسرائيل.

وكان رد نتنياهو أنه لا بد من إيجاد حل للأزمة، لكن رئيس الحكومة لم ينتبه إلى توصيات شرطة إسرائيلية التي قالت إن العمل يجب أن يتم يوم السبت وإلا ستحدث كارثة في مركز البلاد من ناحية المرور والتنقل في تل أبيب ومحيطها. ويدور الحديث في الراهن عن القضية ستصل إلى المحكمة العليا لتفصل في القضية، إما أن تعطي الضوء الأخضر لاتمام المشروع أو تجمده.

اقرأوا المزيد: 250 كلمة
عرض أقل