إيال بركوفيتش

“عنصرية بغيضة”: مقدم تلفزيوني يثير غضبا في إسرائيل

إيال بركوفيتش مع أوفيرا أسياغ (لقطة شاشة)
إيال بركوفيتش مع أوفيرا أسياغ (لقطة شاشة)

تشهد إسرائيل غضبا بعد أن أطلق مقدم تلفزيوني تصريحات عنصرية ضد أعضاء الكنيست العرب؛ عضو الكنيست عيساوي فريج: "أخطط لتقديم شكوى بتهمة الافتراء"

أثار عدد من التصريحات العنصرية التي أطلقها مقدم التلفزيون الإسرائيلي، إيال بركوفيتش، في نهاية الأسبوع، ضد أعضاء الكنيست العرب، غضبا وردود فعل مستعرة في إسرائيل. وصف بركوفيتش، المعروف بفظاظة أقواله، خلال برنامجه، أعضاء الكنيست العرب بـ “جواسيس في الكنيست” و “كارهي إسرائيل”.

جاءت أقوال بركوفيتش هذه بعد أن قالت مقدمة البرنامج أوفيرا أسياغ التي كانت تجلس إلى جانبه، إن أعضاء الكنيست العرب يرفضون المشاركة في برنامجهما. ردا على ذلك، قال بركوفيتش: “يعرف أعضاء الكنيست العرب أنهم حصان طروادة، يجلسون في الكنيست، ولكنهم جواسيس، ويعرفون أنهم ليسوا جزءا منا، ويدركون ماذا سأقول لهم”. بعد ذلك، توجه بركوفيتش إلى أعضاء الكنيست العرب طالبا منهم عدم المشاركة في البرنامج، حتى أنه أوضح أنه إذا شارك عضو كنيست عربي في البرنامج، فسيغادر الاستوديو. “لا تشاركوا، فأنا غير قادر على رؤيتكم”، قال.

لم تتأخر ردود الفعل الخطيرة ضد بركوفيتش. قال عضو الكنيست أحمد الطيبي ردا على ذلك: “ليس هناك ما يمكن توقعه من إيال بركوفيتش. فهو منذ وقت لا يسيطر على تصريحاته البغيضة. أنا لست مستعد للمشاركة في برنامج إيال لأنني أعارض منح شرعية في إطار مشاركتي لهذا المقدم العنصري، والبغيض”. قال عضو الكنيست جمال زحالقة: “أطلب إقالة بركوفيتش في أعقاب تصريحاته العنصرية، التي لا تقتصر على الأقوال فحسب، بل على منع إجراء مقابلات مع أعضاء كنيست عرب”.

قال عضو الكنيست عيساوي فريج، الذي شارك في البرنامج في الماضي، إنه ينوي تقديم شكوى ضد بركوفيتش. “آمل أن يهتم المسؤولون في شركة “كيشت” بتأدية واجبهم، ويقيلوا بركوفيتش فورا. بصفتي تضررت من التهم التي أطلقها بركوفيتش عندما صرح أني ‘إرهابي يكره إسرائيل’، لا أنوي السكوت على ذلك، وسأحضر غدا شكوى بتهمة الافتراء ضد بركوفيتش، وسأطالب بتعويضات وفق ما نحدده بعد استشارة محامين. آن الأوان أن يدفع بركوفيتش مقابل ألفاظه الفاحشة”.

اعتذر بركوفيتش عن أقواله في أعقاب تصريحاته التي أثارت ضجة. “لم أقصد الإضرار، لا بالجمهور العربي ولا بأعضاء الكنيست العرب”، قال بركوفيتش. “صحيح أني لا أتفق مع جزء منهم، ولكن لم أقصد الإضرار بهم. كان جزء من تصريحاتي غير ملائم، لهذا أعتذر”.

اقرأوا المزيد: 312 كلمة
عرض أقل
يوسي بنايون (PAUL ELLIS / AFP)
يوسي بنايون (PAUL ELLIS / AFP)

العلاقات الإسرائيلية الإنجليزية – إلى أين؟

بعد أن كان اللاعب الإسرائيلي جزءًا لا يتجزأ من دوري الدرجة الممتازة الإنجليزي لكرة القدم في السنوات الثلاث والعشرين الماضية، افتُتح الموسم الجديد يوم السبت دون أيّ ممثل لإسرائيل. نراجع معًا التاريخ المثير للّاعبين الإسرائيليين في إنجلترا: من روزنتال والبطولة التاريخية في ليفربول، عبر إيال بركوفيتش وهدفَيه أمام مانشستر يونايتد، حتى بنايون الذي أذهل المشاهدين في السانتياغو برنابيو

بدأ هذا الأسبوع دوري كرة القدم الأعرق والأكثر إثارةً، البريميرليغ الإنجليزي، وللمرة الأولى منذ 23 عامًا – دون أيّ لاعب إسرائيلي. نعم، فمنذ وصل روني روزنتال الجزر البريطانية عام 1990 وقاد ليفربول إلى بطولته الأخيرة، فإنّ الإسرائيليين حافظوا دائمًا على ممثّل أو اثنين، وأكثر أحيانًا. هذه السنة، ومع انتهاء عقد يوسي بنايون في تشلسي، دون أن يتلقى أي عرض من فرق الدوري، توقف هذا السجل المدهش. أُقصي لاعب كرة القدم الإسرائيلي عن قمة كرة القدم في العالم وعن تشكيلات فرق النخبة، لصالح بطولات الدوري الثانوية في أوروبا – فرنسا، بلجيكا، وروسيا.

لكنني آثرتُ هنا تجنب السلبيات، والعودة إلى اللحظات الأبرز للّاعبين الإسرائيليين في ملاعب كرة القدم في إنجلترا. وكانت البداية، كما ذُكر آنفًا، مع روني روزنتال، المهاجم ذي الضفيرة الذي استُعير من ستاندرد لياج البلجيكي، قبيل انتهاء موسم 1989/1990، حين تنافس أرسنال وليفربول على البطولة. لم يلعب روزنتال سوى ثماني مباريات، لكنه نجح في تسجيل سبعة أهداف، كان بعضُها حاسمًا جدًّا. وسجّل كلّ هذه الأهداف رغم أنه دخل بديلًا في معظم المباريات.

شاهدوا الثلاثية المذهلة لروني روزنتال في فوز ليفربول بأربعة أهداف للا شيء على تشارلتون:

http://youtu.be/bdwVSeP_jHs

إثر النجاح، وُقّع معه عقد لأربع سنوات. لكن بمرور الوقت، ضعف روزنتال وقلّ تسجيله للأهداف. ورغم أنه استمر يُشرَك في المباريات وينال فرصًا عديدة للتأثير، استصعب استعادة نجاحه. لكن في نهاية الأمر، ظلّ أحد العوامل الهامّة في النادي الفاخر. في أيلول 1992، في موسمه الرابع في الفريق، سجّل إحدى أسوأ اللحظات في مسيرته. فقد وصلته كرة طويلة فيما كان مقابل الحارس، حيث تلقّى الكرة بشكل ممتاز. تجاوز روزنتال الحارس برشاقة على حدود منطقة الستة عشر مترًا، تابع التقدم باتجاه المرمي، وعن بعد أقل من عشرة أمتار سدّد كرة أنيقة ارتطمت بأعلى المرمى. للأسف الشديد، سُجِّلت هذه النتيجة في صفحات التاريخ كأحد أكبر الإهدارات. وقال 26% من قرّاء موقع الإنترنت لصحيفة الغارديان البريطانية إنّه “أكبر إهدار في تاريخ كرة القدم العالمية”.

شاهدوا الإهدار الشنيع لروزنتال أمام أستون فيلا:

بعد ذلك، انتقل روزنتال ليلعب لصالح نادي توتنهام، الذي لعب فيه أكثر من مئة مباراة، دون أن يحرز الكثير من النجاح. عام 1996، وفيما كان يدافع عن ألوان “الديوك” اللندنيين، انضم إسرائيلي آخر إلى الدوري. كان هذا إيال بركوفيتش، لاعب وسط موهوب يبلغ 24 عامًا، استعاره من مكابي حيفا “الملائكةُ”، نادي ساوثامبتون. كان موسمه الأول جيّدًا، ولا سيّما مباراة ستُذكر أكثر من أية مباراة أخرى. كان ذلك اليوم الذي حظي بركوفيتش بالاعتراف بكونه لاعب خط وسط مميزًا في دوري الدرجة الممتازة، ما مهّد لبروز نجمه في عدة نوادٍ في السنوات القادمة. استضاف فريقه ناديَ مانشستر يونايتد، بطل الدوري وحامل اللقب حينذاك، مع النجوم ريان غيغز، بول سكولز، روي كين، وبالطبع إريك كانتونا. افتتح صانع الألعاب الإسرائيلي المباراة بعاصفة، إذ سجّل هدفًا في نهاية عملية عبقرية، وصنع ما لا يقل عن ثلاثة (!) أهداف، وسدّد في الوسط كرة رائعة خارج منطقة الجزاء، ليسجّل هدفًا في شباك حارس “الشياطين الحُمر” الأسطوري، العملاق بيتر شمايكل.

شاهدوا المباراة الخرافية لبركوفيتش أمام مانشستر يونايتد:

في نهاية الموسم، اشترى وستهام بركوفيتش، ولعب في صفوفه 65 مباراة في السنتَين القادمتَين، سجّل 10 أهداف، وصنع ضعف هذا العدد من الأهداف. أدّى هذا النجاح بنادي سلتيك إلى إنفاق مبلغ قياسي في كرة القدم الإسكتلندية حتى عام 1999: 7 ملايين باوند، لنقله إلى الدوري الإسكتلندي. استمر اللاعبون الإسرائيليون، إلى جانبه (إيتسيك زوهر ودافيد إمسلم في كريستال بالاس) ودونه، في تسجيل حضور مفاجئ جدًّا، في أفضل دوري في العالم في تلك الأثناء. ووقّع لاعب خطّ الوسط الدفاعي، وليد بدير، مع ويمبلدون، والظهير الأيسر، نجوان غريّب، مع أستون فيلا. شارك بدير في 21 مباراة، وبشكل مدهش، كانت لحظة ذروته ضدّ مانشستر يونايتد أيضًا.

إيال بركوفيتش (PAUL BARKER / AFP)
إيال بركوفيتش (PAUL BARKER / AFP)

ففي المباراة التي جرت على ملعب أولد ترافورد في أيلول 1999 وانتهت بالتعادل 1:1، سجّل وليد، الذي اعتزل الصيف الماضي، هدف التقدّم. ورغم الموسم المعقول الذي أمضاه عاد إلى إسرائيل في نهاية الموسم، تمامًا مثل نجوان غريّب، الذي يودّ بالتأكيد نسيان تجربته في المملكة المتّحدة، فقد لعب 5 مباريات فقط، دون أن يترك خلفه أي أثر. ومع مغادرتهما، وصل إسرائيلي جديد – عيدان تال، الذي اشتراه إيفرتون من مكابي بيتح تكفا. في البداية، أظهر اللاعب قدرات جيدة في التدريبات، حتى إنه كان جزءًا من التشكيلة الأساسية في بعض الحالات. وقد شارك بالإجمال في 29 مباراة خلال 3 مواسم، معظمها في بداية طريقه. أما ذروته فكانت في مباراة أمام ميدلزبره، حين أخضع الحارس الأسترالي، مارك شوارتسر، وسجّل تعادلًا دراماتيكيًّا 2:2 في الدقيقة 78. لاحقًا، عاد إلى إنجلترا مجددًا، ولعب موسمًا غير مميّز مع بولتون.

شاهدوا عيدان تال يرفع رجله ويسجّل في غوديسون بارك:

غادر تال صيف 2003، لكن الدوري لم يفرغ من الإسرائيليين. فقد تأهل إيال بركوفيتش من الدرجة الثانية إلى الدوري الممتاز برفقة مانشستر سيتي. وإثر قلة حضوره، انتقل إلى بورتسموث، مدافعًا عن ألوانه خلال الموسم ونصف الموسم التاليَين. في النهاية، ورغم الأهداف والتمريرات الحاسمة الرائعة التي سجّلها خلال سنواته في إنجلترا، فإنه سيُذكَر بفضل حادثة عنيفة بشكل خاصّ – فبعد أن جرت عرقلته في مباراة تدريبية داخلية لوستهام، قام إيال بشتم جون هارتسون وشدّ سرواله. فردّ الأخير بركلة مؤلمة جدًّا.

شاهدوا الركلة التي هزّت كرة القدم الإنجليزية:

ورغم هذه الحادثة، فإنّ سنوات بركوفيتش في وستهام يتذكرها مناصرو الفريق الأولياء بشكل إيجابي. لذلك، سرّهم جدًّا قرار النادي عام 2005 بالتوقيع مع لاعب خطّ وسط إسرائيلي موهوب آخر، هو الآخر صغير الحجم، سريع، وبارع: يوسي بنايون، الذي أتى من راسينغ سانتاندر الإسباني. تمّيز بنايون بشكل فوري، مع تمريرتَين حاسمتَين في باكورة مبارياته. ونجح في التحكم بوسط الملعب مع الفريق الصغير، وفي مبارياته الثلاث والستين معه، نجح في تسجيل 8 أهداف، بما فيها بعض الأهداف المذهلة.

شاهدوا القفزة الممتازة لبنايون أمام فولهام:

http://youtu.be/wwFVrUCPq20?t=35s

اشتراه ليفربول عام 2007 بمبلغ 5 ملايين باوند. ومن ذلك الحين وحتى الموسم الماضي، بقي بنايون – الملقب في إسرائيل “الماسة” – في صدارة كرة القدم الإنجليزية، رغم أن لياقته انخفضت وأصبح بديلًا، لكنه كان بديلًا يشارك بشكل شبه منتظم. وكان بنايون من معشوقي الجماهير خلال سنواته الثلاث في إنفيلد، وترسخ في ذاكرتهم بفضل ثلاثيته ضد بشكتاش التركي، وبفضل الهدف الذي قاد ليفربول إلى فوز خارجيّ على ريال مدريد، في ثمن نهائي دوري الأبطال في نيسان 2009. انتقل بنايون إلى تشلسي عام 2010، لكنه لم ينَل الكثير من الفرص في ستامفورد بريدج، حيث لعب 14 مباراةً فقط. ومع انتهاء الموسم، استعاره أرسنال، لينهي اللاعب الإسرائيلي موسمًا لا بأس به تحت إشراف المدرّب العريق، أرسين فينغر، مسجّلًا 4 أهداف في 19 مباراة.

شاهدوا بنايون يفوز برأسية على ريال مدريد في سانتياغو برنابيو:

شاهدو لحظات بنايون الرائعة في أرسنال:

وبالتوازي مع المسيرة الناجحة لقائد منتخب إسرائيل، الذي لعب في 4 نوادٍ إنجليزية خلال 8 سنوات، استضاف البريميرليغ كذلك لاعب الوسط الدفاعي، تامير كوهين؛ المدافعَين ديكل كينان وتال بن حاييم (الذي اشتراه في ذروته نادي تشيلسي)؛ والمهاجمَين ينيف كتان وإيتي شختر. وقد لعب جميع هؤلاء في أعلى مستويات أوروبا. صحيح أنّ بنايون غطّى عليهم، لكنهم نجحوا في إقناع مدرّبين بارزين بمنحهم فرصًا أمام أفضل لاعبي العالم. والآن، يبدو أنّ كرة القدم الإسرائيلية تفتقر إلى لاعبين بإمكانهم البروز في منصة كهذه، والتحوّل إلى مكوّن هام في نوادٍ بارزة. آثرتُ إنهاء الموضوع بمقطع فيديو لهدف مذهِل، من مباراة تدريبية لتشيلسي، أجريت قبل انتقال بنايون إلى أرسنال.

شاهدوا هذا الهدف الرائع الذي حظي بأكثر من مليونَي مشاهدة على YouTube‏:

 

اقرأوا المزيد: 1109 كلمة
عرض أقل