مارد أمريكي يستقطب اهتمام المتابعين إنستجرام (إنستجرام)
مارد أمريكي يستقطب اهتمام المتابعين إنستجرام (إنستجرام)

مارد أمريكي يستقطب الأنظار على إنستجرام

تداول متابعون على إنستجرام صورا لشاب أمريكي عمره 31 عاما وطوله يزيد على المترين، تبدو الأشياء إلى جانبه صغيرة جدا

وصف متابعون تداولوا صور الشاب داني جونس، من كرولينا الجنوبية، الولايات المتحدة، البالغ من العمر 21 عاما، وطوله يتجاوز المترين، على إنستجرام، إنه أشبه بشجرة من إنسان. ويظهر جونس الذي يمارس لياقة الأجسام ماردا تصغر إلى جانبه الأشياء.

واستقطبت صفحة الشاب على إنستجرام متابعين كثر تفاجأوا بهيئته الضخمة. ويبدو أن الصور التي يحرص جونس على التقاطها تساهم في تضخيمه أكثر لأنها تصور من زاوية معينة.

شاهدوا الصور واحكموا:

مارد أمريكي يستقطب اهتمام المتابعين إنستجرام (إنستجرام)
مارد أمريكي يستقطب اهتمام المتابعين إنستجرام (إنستجرام)
مارد أمريكي يستقطب اهتمام المتابعين إنستجرام (إنستجرام)
مارد أمريكي يستقطب اهتمام المتابعين إنستجرام (إنستجرام)

I workout so I can look good fixing stuff

A post shared by Danny Jones Online Training (@dannyjonesfitness) on

اقرأوا المزيد: 89 كلمة
عرض أقل
Jude Devir (Instagram)
Jude Devir (Instagram)

الكومكس الإسرائيلي حول الحياة الزوجية، يكتسح النت

قرر رسام إسرائيلي أن ينتج قصص مصوّرة عن حياته الزوجية وحياة شريكته ولم يتوقع أن يصبح سريعا رساما إسرائيليا مشهورا في النت

بتاريخ ‏28.05.2017‏، قبل ستة أيام، رفع يهودا دفير، رسام إسرائيلي عمره 28 عاما من تل أبيب، الرسمة التالية حيث يظهر فيها مع زوجته على حسابه في الانستجرام:

عندما استيقظ صباحا اكتشف أن عدد المتابعين في حسابه قفز من ‏18,000‏ إلى‏50,000‏ متابع وأصبح عددهم اليوم ‏234,000‏.

يتضح أن سلسلة الرسومات التي رسمها حول حياته الزوجية وحياة شريكته قد رُفِعت في موقع ‏Bored Panda‏، الخبير باستطلاع أعمال فنية وظواهر منتشرة، ورُفعت في موقع ‏‎ ‎‏ هافينغتون بوست أيضا. بفضل هذين الموقعين الكبيرين، وصلت رسومات يهودا إلى آلاف المتصفحين في أنحاء العالم وحتى أنها تصدرت عناوين مواقع إسرائيليّة كبيرة.

ويقول يهودا إنه يرسم منذ أن بدأ يستخدم القلم وإن والديه شجعاه منذ سن صغيرة على ممارسة الفن موضحا: “عندما كنت صغيرا أمسكت بقلم رصاص ورسمت على الحائط. لم يعارضني والدي بينما كان والدون آخرون سيعارضون ويوضحون الأماكن التي يسمح باستخدامها للرسم. إلا أن والدي كانا متحمسين عندما كنت أرسم، ورسم والدي معي على الحائط أيضا. كان يدهن والدي مساء كل يوم الحائط موفرا لي ملعبا جديدا”.

تعرف يهودا على شريكته في الجيش، وكانا صديقين جيدين، وتزوجا، وتعلما معا الاتصال المرئي في القدس، ومن ثم انتقلا للعيش في تل أبيب.

“عرفت أن الأشخاص يتماهون مع الشخصيات، لذلك قررت صنع عمل فني حول حياتنا الزوجية. فاشترينا أغراض في حانوت إيكيا للأثاث. توضح الصورة الواقع تماما. بنت زوجتي خزانة صغيرة، أما أنا فلم أنجح في العمل وأعتقدت كسائر الرجال أن كل شيء سيكون كما يرام. فقالت لي زوجتي أن علي رسم هذه الحالة”، قال يهودا لوسائل الإعلام الإسرائيلية.

بدأت الشهرة لدى يهودا عندما صور رسمة لهما في الحمام. إذ أصبحت الرسمة منتشرة كالنار في الهشيم سريعا.

في المقابلات الكثيرة التي أجراها يهودا مع وسائل الإعلام نقل بعض النصائح من أجل حياة زوجية ناجحة “عدم التعامل مع الشريك أو الشريكة كأمر مفهوم ضمن. بل يجب التمتع بالأمور والضحك منها. ففجأة يعرف الإنسان جيدا أهمية شريك أو شريكة حياتك وهما يضحكان من أمور مثيرة للغضب وغير ممتعة”.

اقرأوا المزيد: 475 كلمة
عرض أقل
Ivan Gunawan
Ivan Gunawan

شاهدوا: فستان العروس الأجمل في الإنستاجرام

حظي فستان العروس الأكثر إعجابا في أوساط متصفحي الإنستاجرام على أكثر من 167 ألف لايك. فستان عروس قرنفلي اللون

في وسع مصمم الأزياء الإندونيسي، إيفان غوانوان (‏Ivan Gunawan‏) أن يحتفل بنجاح كبير آخر في مجال عمله الناجح، بعد أن حظي فستان عروس من تصميمه بأكبر عدد من اللايكات التي حظي بها فستان عروس حتى الآن في الإنستاجرام.

مع أكثر من 167 ألف لايك حظيت به صورة الفستان، سيدخل الفستان بالتأكيد إلى قائمة فساتين العرائس الأجمل في العالم.

ارتدت هذا الفستان الأسطوري العروس إينتن أزاره في يوم عرسها. الفستان مصمم بألوان العاج والقرنفلي، ومزين بآلاف اللآلئ والخرز وفيه كمان طويلان، ويغطي منطقة العنق، ويتضمن ذيل فستان طويل.

نشر غوانوان في صفحته على الإنستاجرام 3 صور للفستان حظيت بنحو 168 ألف لايك.

????????????????????????????????????????

A post shared by Ivan Gunawan (@ivan_gunawan) on

اقرأوا المزيد: 174 كلمة
عرض أقل
  • Cassie De Pecol (Instagram)
    Cassie De Pecol (Instagram)
  • Cassie De Pecol (Instagram)
    Cassie De Pecol (Instagram)
  • Cassie De Pecol (Instagram)
    Cassie De Pecol (Instagram)
  • Cassie De Pecol (Instagram)
    Cassie De Pecol (Instagram)

بالصور: شابة تزور كل دول العالم خلال سنة ونصف

شابة أمريكية (27 عاما)، هي الأولى التي تزور كل دول العالم وتنجح في القيام بذلك في أقصر وقت ممكن. كيف موّلت رحلتها، وكيف كانت رحلتها في الدول العربية؟

تعرّفوا على الشابة، كاسي دي بيكول (‏Cassie De Pecol‏)، ابنة 27 عاما، من ولاية كونيتيكت الأمريكية، حاصلة على رقمين قياسيين مثيرين للاهتمام: هي الشابة الأولى التي زارت كل دول العالم، ونجحت في القيام بذلك في أقصر وقت ممكن.

بدأت رحلتها حول العالم في حزيران 2015، وفي بداية شباط 2017، اختتمت رحلتها في اليمن، الدولة الـ 196 في قائمة الدول التي زارتها. استمرت رحلتها 18 شهرا و 26 يوما، محطمة بذلك الرقم القياسي السابق، الذي استغرق 39 شهرا.

Yemen + Family + Homemade Food = Happy Cassie ☺????????

A post shared by Cassie De Pecol | Official (@expedition_196) on

واستقلت خلال رحلتها 255 رحلة جوية وغرست أشجارا في أكثر من 50 دولة. استخدمت 5 جوازات سفر، امتلأ كل منها الواحد تلو الآخر، وبقيت نحو 2 حتى 5 أيام في كل دولة. وفق أقوالها، كانت أصعب اللحظات في رحلتها، تتعلق بالبيروقراطية وذلك عندما كان يتعين عليها عرض تأشيرات دخول مختلفة. “ففي حالات معينة، نشرت منشورا في الفيس بوك كتبت فيه على سبيل المثال “أحتاج إلى مساعدة لدخول ليبيا” أو “ساعدوني على زيارة سوريا”. تقدمت رغم عدم المعرفة التامة، وتوكلت على الأشخاص”، وفق أقوالها.

كانت هناك حاجة إلى تمويل كبير لمشروعها الذي تسميه “رحلة 196” (‏Expedition 196‎‏). للقيام بهذه الرحلة، نجحت دي بيكول في توفير 10.000 دولار من أموالها. أما بقية مبلغ الـ 198 ألف دولار لإكمال مشروعها فقد حصلت عليه من خلال التوجه إلى مصالح تجارية وناشرين. في حالات معينة، نزلت مجانا في فنادق لأصحاب رؤية بيئية، مقابل دفع الفنادق قدما في منشوراتها في الفيس بوك.

هناك مشاركة إسرائيلية في التمويل: أحد ممولي رحلتها هو تنظيم دولي للقتال المباشر (Krav Maga) وهو فن قتالي إسرائيلي معروف عالميا. تحب دي بيكول هذا النوع من الفن القتالي جدا.

في إحدى الصور التي رفعتها، تظهر مجموعة مؤلفة من نحو ألفي امرأة إسرائيلية وفلسطينية، وهن يسرن مشيا على الأقدام في شمال البحر الميت دعما للتعايش والسلام في المنطقة. “شعرت بقشعريرة. كنت أرغب في الانضمام إليهن”، كتبت تقول.

Sup? Hanging in the back of a tuk tuk asking myself, “how did I get here?” ????. Perhaps it’s because I carved my own path and own who I am? My values are strong and I will never lose sight of where I want to be and who I represent. Hold true to your values. You are the dictator of your own life and you choose your own projections. Live in solidarity or take an immense risk and break free. But whatever you do, never stop learning, never stop educating yourself and beyond anything else, never stop challenging yourself for the better, do not be afraid of change. We can all become better versions of ourselves; kinder, more compassionate, more alive, more inquisitive. Be THE BEST of who you are. Each day, I wake up and look in the mirror… I immediately note my flaws, a daily reminder of the rawness and reality of it all… but when I look in the mirror I tell myself this, “I know who I am, my values are strong and I own my life. No one can dictate my future or my life. I’m here for a reason. Find that reason and flourish. Forget haters and naysayers…at the end of the day, I’m alive for an unknown period of time, and I own this being. No one can surpass who I am and who I’ve worked so hard to become. Why? Because I believe in my individuality and uniqueness. No one has ever known and will ever know the very intricacies of my life, but myself. Stay strong. Hold out. Just.Do.It.”. Sound a bit egocentric? Perhaps. But we’ve all worked so hard to become the individuals we are today and it’s crucial to hold true to our values and who we are. Be the change you wish to see in the world (Gandhi), be the POWER you wish to see in the world. Be COMPASSIONATE, strong and level-headed. Be yourself and be confident. Go out there and live the adventure. ???? • • • #expedition196 #expedition196entrepreneur @expedition196entrepreneur (Online Seminar Starting February 3rd)

A post shared by Cassie De Pecol | Official (@expedition_196) on

The way I prefer to travel is to leave all preconceptions at the door and walk in with a completely open mind. ???????? • • • When I used to travel, I’d sometimes extensively research the country; the good, the bad, where to go, what to do. By doing this, my mind naturally conditioned itself into thinking that the reflection of that country from the media or from what other people told me, was true, and because of this, I was almost just waiting to see or experience something good or bad from these preconceived notions. Sadly, I ended up experiencing more negative experiences than good because much of this research typically led me to media and government sites that would say everything they could to steer me away. Well, I decided to let that all go and this time around, to refrain from researching countries before I arrive (aside from the basic visa, language, currency, etc.) and to instead learn first hand from the people there what gives their country a “sense of place”. I find that my experience now when I travel, is much more euphoric and positive in doing so. A great example of this practice surfaced during my stay in Pakistan. People were scared for me when I told them I was going, although I personally looked at the opportunity as both a privilege and unique adventure. Having been to places such as Afghanistan, Somalia and North Korea, alone for example, I had zero worries about entering Pakistan and just knew it would exceed my expectations in the best way possible. What we hear in the media can be so degrading and devastating, but this shouldn’t deter us from experiencing that country first hand. By using tourism as a means for #peace, we have the ability to open our eyes to the truth when we experience these places through our own perceptions while learning directly from the local people. Once we realize the common denominator of humanity, we’ll judge less, and accept more. We will be more open to the kindness of people around the world and that most people just want peace, too. ✌????️???????? • • • #Expedition196

A post shared by Cassie De Pecol | Official (@expedition_196) on

After a 1 hour and 15 minute fast paced uphill trek, I arrived at Paro Taktsang. The pilgrimage was like something out of Avatar, a dream to trek, through low hanging clouds with a harrowing drop at any given moment on either side. Prayer flags swayed through the pines, prayer wheels spinning in the breeze, and tsa-tsas (ashes of the dead) wedged between crevices of stone. Passing over a bridge and waterfall and up the last flight of stairs, I entered one of the chambers where I was completely alone. Tip-toeing past the glowing butter candles and sacred relics, I kneeled on a rug, cracked open an aged window and rested my head on the windowsill to reflect and admire the massive 2,000ft plunge into the vast Himalayan valley below, as clouds swiftly passed. Without my phone or camera equipment, I was able to consciously enjoy this moment in peace. ???? • • • #expedition196 #everycountryintheworld

A post shared by Cassie De Pecol | Official (@expedition_196) on

اقرأوا المزيد: 1627 كلمة
عرض أقل
  • الجرافيتي الأكثر إدهاشا في العالم (Instagram/reneturrek)
    الجرافيتي الأكثر إدهاشا في العالم (Instagram/reneturrek)

شاهِدوا: فن الجرافيتي الأكثر إدهاشا في العالم

الأعمال الفنية الخارقة والتي تحبس الأنفاس للفنان الذي يُبدع كل شيء - موز، امرأة، بي إم دبليو، وحتى طائرة، ويصنع منها عملا فنيا آخر

رنيه تورك (René Turrek) هو فنان جرافيتي ناجح بشكل خاص في العالم أو على الأُقل يعتبر من بين أكثر الموهوبين. فهو يعمل في ألمانيا وأمريكا، ولا يتردد في الكشف عن موهبته في الرسم على كل شيء يخطر بالبال. إليكم بعض الأغراض التي رسم عليها تورك صانعا منها عملا فنيا مميزا:

المياه التي تُسكب على سيارة بي إم دبليو والرسمات التي تظهر عليها:

A video posted by Rene Turrek (@reneturrek) on

رسم على الأرض

A photo posted by Rene Turrek (@reneturrek) on

موز

A photo posted by Rene Turrek (@reneturrek) on

مبان

A photo posted by Rene Turrek (@reneturrek) on

حذاء عال

A photo posted by Rene Turrek (@reneturrek) on

A photo posted by Rene Turrek (@reneturrek) on

وحتى طائرة

A photo posted by Rene Turrek (@reneturrek) on

اقرأوا المزيد: 170 كلمة
عرض أقل
ريا حميد (إنستجرام riyahamid)
ريا حميد (إنستجرام riyahamid)

الشابة المسلمة التي تحطم الصور النمطية

كتب موقع صحيفة "فوغ" للأزياء أن ريا حميد هي الجواب الأنسب للأجواء المشحونة ضد المسلمين في أمريكا في عصر ترامب. شاهدوا صورها في المقالة

03 فبراير 2017 | 13:14

خصص موقع “فوغ” العالمي مقالة مطولة للشاعرة المسلمة الأمريكية، وأيقونة الأزياء، ريا حميد، وذلك على خلفية الجدالات السياسية الصاخبة في أمريكا المتعلقة بعلاقات إدارة الرئيس الأمريكي الجديد، دونالد ترامب، مع المسلمين في أمريكا وحول العالم.

وقد نالت حميد شهرتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة “إنستجرام”، حيث تعرض نموذجا مغايرا للصورة النمطية عن النساء المسلمات. ومن يزور حسابها يرى أن حميد تملك ذوقا خاصا بالملابس، حتى صارت أيقونة يحتذى بها. وذكرت الصحيفة أن أصول حميد تعود إلى بنغلاديش.

@realdonaldtrump you’re not my president, you’re a sad delusional narcissistic foul streak of shit

A photo posted by Riya Hamid (@riyahamid) on

Good morning, I am very tired but shockingly not hungover

A photo posted by Riya Hamid (@riyahamid) on

وقالت للصحفية إن والدتها ربّتها تربية محافظة، وكانت تصر على أن ترتدي ملابس متواضعة وملونة، وأن لا تضم شعرها دائما. إلا أنها أصبحت تعاني من المضايقة بسبب مظهرها المغاير لأقرانها. وحاولت دائما أن تجد التوازن بين التربية في بيتها والبيئة المحيطة بها.

وأشارت حميد إلى جيل 13 كنقطة التمرد على التربية التي اتبعتها والدتها، وبدأت توسع خزانتها لتشمل قطع ملابس جديدة، أغلبيها سوداء، وتمتد إلى قبعات كبيرة الحجم، ومكياج مبالغ به. ووصل الحال بها إلى رسم الوشوم على جسدها.

وأضافت الشابة إلى أنها لا تسعى اليوم إلى أن تثبت شيئا إنما إلى أن تكون مرتاحة مع نفسها.

اقرأوا المزيد: 218 كلمة
عرض أقل
المدونة رايتشل جونس (انستجرام)
المدونة رايتشل جونس (انستجرام)

جمال إسرائيل في عيني مدونة أجنبية معروفة

يتمثل عملها في زيارة بلدان حول العالم والكتابة عنها... تعتقد رايتشل جونس أن إسرائيل تحديدًا هي الدولة الأفضل لقضاء عطلة فيها من بين 37 دولة زارتها

25 يناير 2017 | 15:01

قبل بضع سنوات، تركت رايتشل عملها كممرضة في مدينة صغيرة في الولايات المتحدة، وقررت إجراء تغيير في حياتها. فانتقلت للعيش في الهند، ومنذ ذلك الحين باتت “تحقق حلمها” وتتنزه في كل العالم. فهي تموّل رحلاتها من كتابة رأيها حول الأماكن التي تزورها، وتدير في الوقت ذاته مدوّنة شخصية، اسمها  “الجميلة ذات كعب عال“، تشارك فيها تجاربها، وصورها، من كل العالم بالطبع.

يتابعها أكثر من ‏65‏ ألف متابع في إنستاجرام، حيث تنشر فيه صورا جميلة، ساحرة، لا سيّما المثيرة للغيرة، من كل العالم. بدءا من صور لمزلاجات في النرويج، مرورًا بشواطئ رائعة في الهند، وصولا إلى أسواق ملوّنة في المغرب.

I can’t get over these trees… People always say #WinterWonderland but this time it really really is! #NBEfinland

A photo posted by Rachel Jones ✈ Hippie in Heels (@hippieinheelsblog) on

زارت في شهر أيلول الماضي إسرائيل وأحبتها كثيرا. فنشرت في بداية الشهر مقالا تحت عنوان “‏8‏ أسباب جعلت إسرائيل الدولة المفضلة لديّ  (وقد زارت 37‏ دولة)”.

السبب الأول هو البحر الميت. موضحة أنه المكان الأكثر انخفاضا في العالم، ويقع في جنوب غور الأردن، ومياهه الزرقاء رائعة حيث تظهر في الخلفية جبال صحراوية ذات لون بني، مما يجعله موقعا مميزا. مياه البحر غنية بالأملاح والمعادن، لذلك يطفو المستحمون فوقها. هناك أهمية طبية لمياه البحر الميت وصحية للجلد جدا، فهي تمنحه ملمسا ناعما بشكل خاص، ويسود هدوء رائع جدا في الموقع.

أحبت رايتشل مدينة عكا كثيرا، وهي مدينة مخلتطة يعيش فيها يهود وعرب معا، وتقع على شاطئ البحر المتوسّط في شمال إسرائيل. تحب فيها بشكل أساسيّ الفن العصري الذي يمكن رؤيته في كل شوارع المدينة تقريبا. تطرقت رايتشل إلى القدس أيضا، وطبعا بشكل أساسيّ بسبب تاريخها الغني والبلدة القديمة المميزة، والدمج بين القديم والجديد فيها.

وانبهرت أيضا من مدينة تل أبيب ومن الحياة الليلية فيها، والرسومات الجرافيتية في الأحياء جنوب المدينة، وفي الجولان أحبت النبيذ والأكل، وكذلك النزهات في سيارات الجيب في مواقع مثيرة للتحدي. ذكرت رايتشل مطعم “نا لغاعات” (“يرجى اللمس”) بصفته يشكل تجربة مميزة بشكل خاص وسببا لزيارة إسرائيل حيث إن الطهاة فيه يعانون من العمى أو صعوبات في النظر، ويأكل رواد المطعم في الظلمة، ويعيشون تجربة العُميان.

وتذكر رايتشل في النهاية شواطئ إسرائيل كموقع هام، لا سيّما ركوب الأمواج في شواطئها. كذلك، تتحدث عن انطباعها الجيد عن الأكل في كل إسرائيل، موضحة أن كل وجبة تناولتها كانت ناجحة جدا. “البرتقال في إسرائيل حلو أكثر أيضا”، كتبت. ولكن إضافة إلى كل التجارب التي مرت بها، والأطعمة التي تناولتها، تأثرت رايتشل من الناس في إسرائيل حيث وصفتهم كأشخاص منفتحين، طيبين، ومستعدين لخوض تجارب جديدة دائما.

I loved how fresh and tasty food in Israel was! This meal we cooked yourselves during a class with a local chef ???? By @vaughanmac_ #vibetravel

A photo posted by Rachel Jones ✈ Hippie in Heels (@hippieinheelsblog) on

اقرأوا المزيد: 768 كلمة
عرض أقل
King Clara (Instagram)
King Clara (Instagram)

ما معنى الوشم بالييدية للنجمة العالميّة في النت؟

نجمة إنستاجرام عالمية تكشف أمام مشجعيها في الإنستاجرام وشما جديدا على صدرها. ولكن ما معنى الوشم باللغة الييدية؟

كلارا كسندرا من ماليزيا، أو كما تُسمّي نفسها في شبكات التواصل الاجتماعي “كلارا كينج” (King Clara)، هي عارضة أزياء ومصممة شعر تدير حساب إنستاجرام شعبيا جدا. كشفت مؤخرًا وشما جديدا على صدرها مكتوبا باللغة الييدية (لغة يهود ألمانيا)، “אין לעבן זעבען געדולד” (إن لعبن زعبن دعدولد).

وإذا كنتم تتساءلون ما معنى هذه الكتابة؟ فالمعنى هو أن “الحياة تتطلب صبرا”. حققت صور كلارا بينما يظهر على جسمها الوشم الجديد، رقما قياسيا في النت، وينتظر الجميع بفارغ الصبر معرفة إذا كانت سترسم وشوما أخرى بالعبرية القديمة.

ORANGE ???? #tsclara #makeuptutorial #makeupartist #makeupaddict #makeuponfleek #makeup #makeupartistmalaysia #goodmorning

A photo posted by ???? KING CLARA ???? (@ts_clara) on

اقرأوا المزيد: 287 كلمة
عرض أقل
المغني زين مالك وشقيقته صفاء (AFP)
المغني زين مالك وشقيقته صفاء (AFP)

تهديد حياة شقيقة زين مالك بالقتل

صفاء مالك، شقيقة المغني زين مالك وابنة رجل مُسلم وأم مسيحية، تنشر صورة على الانستجرام وتتعرض لتعليقات قاسية وتهديدات بالقتل

تعرض شقيق صفاء، المغني زين مالك وصديق جيجي حديد والشخصية الشهيرة أيضا إلى العديد من العنف الكلامي من قبل مُعجبيه في الماضي، إلا أن صفاء مالك اضطرت هذه المرة إلى مواجهة غضب المُتصفحين.

صفاء ابنة الـ 14 عامًا، وشقيقها زين (23)، وشقيقة أخرى هم إخوة حيث إن والديهما من ديانتين مختلفتين: والدهم ياسر هو مُسلم وأمهما تريشا نشأت على الدين المسيحي (اعتنقت الإسلام عندما تزوجت والدهم). يهتم أبناء عائلة مالك باحترام دين والدهما ويحتفلون بأعياد الديانتين.

ولكن، لا شك أن صفاء لم تتخيل أن نشر صورة شجرة عيد الميلاد، بمناسبة عيد الميلاد، على حسابها على الانستجرام قد يُثير كل هذه الجلبة ويستدعي كل ردود الفعل البذيئة والتهديدات بالقتل.

⛄️❄️????

A photo posted by Safaa???????? (@safaamalik) on

بينما حصدت الصورة 13 ألف أعجاب، كان هناك الكثير من المُتصفحين الذين لم تعجبهم حقيقة أن صفاء تحتفل بعيد مسيحي وبدأوا بكتابة التعليقات المُسيئة لها والتهديدية، مثل القتل.

سارعت صفاء إلى حذف التعليقات ومنع إمكانية كتابة المزيد منها على الصور ولكن تفاجأت العائلة من هذه الكراهية. وقال مصدر قريب من العائلة مُعلقًا على الحادثة: “عيد الميلاد مُناسبة هامة بالنسبة للأم التي نشأت على التعاليم المسيحية”. “الكراهية التي تعرضت لها صفاء هي فعلاً أمرٌ مُقزز”.

اقرأوا المزيد: 190 كلمة
عرض أقل
ماريّا دومارك، نجمة إنستجرام (Instagram)
ماريّا دومارك، نجمة إنستجرام (Instagram)

نجمات إنستجرام إسرائيليات يغزونَ أغلفة المجلات

ليست النجمات الجديدات في إسرائيل بالضرورة عارضات أزياء، ممثّلات شهيرات، أو نجمات برامج واقع، بل شابّات مجهولات يسوّقن أنفسهنّ عبر الإنستجرام

ليس سرًّا أنّ عالم مواقع التواصل الاجتماعيّ قلب كلّ ما يبدو مسلّمًا به إلىغير واضح على الإطلاق. فحتى في عالَم الأزياء والإعلان، يدركون أنّ نموذج الجَمال انقلب رأسا على عقب. في الماضي، تحكّمت عارضات الأزياء الشهيرات بعالَم الأزياء واحتكرنَ كلّ الحملات الإعلانية. بعد ذلك، أتى عالَم الممثلات الشهيرات اللاتي خطفنَ الأضواء، وغزونَ عرض الأزياء إلى جانب التمثيل. ثمّ أتت حقبة تباكت فيها الممثّلات من أنّ نجمات برامج الواقع الجديدات يسلبنَ عملهنّ، وكذلك الحملات وأغلفة المجلات.

????

A photo posted by MARIA MIRI DOMARK (@maria_domark) on

يبدو أنّ هذه الحقبة أيضًا قد انطوت آخر عامَين، فنجمات الإنستجرام هنّ اللواتي يُهيمِنّ على أغلفة كبرى المجلات وأكثرها قُرّاءً في إسرائيل والعالم.

إحدى الفتيات اللواتي يتصدّرنَ اليوم أغلفة المجلات هي ماريّا دومارك (‏Maria Domark‏). فدومارك (21 عامًا) لديها اليوم حساب هامّ على إنستجرام، يتابعه 453 ألف شخص. والصور العديدة التي ترفعها، غالبًا بالبكيني، لا تُبقي الكثير للخيال. تُعتبَر دومارك إحدى نجمات الإنستجرام الأكثر شعبية، وقد جعلت دومارك الإنستجرام أداة تسويقية لها.

وبفضل هذا الحساب المرتّب والمليء بالصور الفاتنة، تنجح في الحصول على العقود الإعلانية، وتتصدّر أغلفة المجلات المرموقة. صحيح أنها ليست عارضة أزياء محترفة، لكنها حتمًا تنجح في التسلّل إلى عالَم الأزياء والإعلان في إسرائيل. “نجمات عبر الإنترنت” – مهنة بحدّ ذاتها.

#natural ????

A photo posted by Neta Alchimister (@neta_alchimister) on

كذلك نيطع ألحيمستر (‏Neta Alchimister‏)، 23 عامًا، تُعتبَر من أعلام السِّلفي بالبكيني. فقد نجحت حتّى الآن في ترجمة نجاح صورها إلى 623 ألف مُتابِع. وحصد حسابها الفاعل عبر إنستجرام الكثير من المشارَكات المهنية، مُهديًا إيّاها نحو 5000 دولار مقابل كلّ صورة إعلانية. كما أدّت الصُّوَر العديدة التي ترفعها بملابس الرياضة خلال التدريب إلى الكثير من حملات الموضة، وكذلك إلى تسويق ماركة ملابس سباحة شهيرة.

⚡️For @efratcassouto by @alonshafransky

A photo posted by Coral Simanovich (@coralsimanovich) on

كورال سيمانوفيتش (‏Coral Simanovich‏) هي أيضًا شابّة إسرائيلية دخلت بسهولة قائمة نجمات الإنستجرام، مع أكثر من 202 ألف مُتابِع. انتقلت سيمانوفيتش إلى السكن في إسبانيا بسبب عشيقها، لاعب كرة القدم سيرجي روبيرتو (‏Sergi Roberto‏)، لاعب نادي برشلونة.

????☺️ #summer

A photo posted by Sergi Roberto (@sergiroberto) on

في العصر الحديث، بات التركيز على فتيات مجهولات يُدرنَ مهنتهنّ وحدهنّ، دون وكالات عرض أزياء أو اختصاصيي تسويق. وحدهنّ فقط، بالاستعانة بفيسبوك، مصوّر جيّد، وحساب إنستجرام حسن الترتيب.

اقرأوا المزيد: 369 كلمة
عرض أقل