الدواء - صورة توضيحية (Hadas Parush/Flash90)
الدواء - صورة توضيحية (Hadas Parush/Flash90)

استهلاك الأقراص المضادة للاكتئاب يشهد ارتفاعا في إسرائيل

يتضح من معطيات جديدة أن %5 من الإسرائيليين يتناولون أدوية مضادة للاكتئاب وأنه طرأت زيادة كبيرة على بيع الأقراص المعدّة لعلاج الأمراض النفسية في الصيدليات

21 يناير 2018 | 12:45

وفق معطيات وزارة الصحة في إسرائيل، أصبح الإسرائيليون يتناولون أدوية مضادة للاكتئاب والقلق أكثر من الماضي. خلال ثلاث سنوات، وذلك بين عامي 2013 و 2016، ازداد عدد الإسرائيليين الذين يستخدمون أدوية مضادة للاكتئاب والقلق بنسبة %13.  في عام 2013، تمت معالجة 413.000 إسرائيليّ بهذه الأدوية، وفي عام 2016 ازداد عدد متلقي العلاج الذين يتلقون أدوية مضادة للاكتئاب والقلق ووصل إلى 466.000 شخص.

لا شك أن شركات الأدوية راضية عن زيادة استهلاك منتجاتها. فبين عامي 2012 و 2017، ازدادت نسبة استهلاك دواء ميرتازابين بـ %35، وإسيتالوبرام بـ %43، وسيرترالين  بنسبة %78.

لمزيد المفاجأة، فإن المعدل الأعلى لمستهلكي هذه الأدوية كان في المناطق الإسرائيلية الغنية وذلك في منطقتي تل أبيب والمركز. يتضح أن الثروة والنجاح في الحياة لا يشكلان وصفة للسعادة بالضرورة. في تل أبيب، يستخدم مواطن من بين عشرة أدوية مضادة للاكتئاب، في المقابل، يستخدم مواطنو منطقتي الجنوب والشمال %4 منها فقط.

يتضح من المعطيات أيضا أن زيادة استهلاك الأدوية المضادة للاكتئاب والقلق تحدث في كل جيل، بما في ذلك لدى الصغار والكبار في العمر. طرأت زيادة نسبتها %16 لدى الأولاد الذين أعمارهم 4 حتى 15 عاما، في استهلاك هذه الأدوية، وزيادة نسبتها %19 لدى الذين أعمارهم 85 وأكثر، وفي سن 35 حتى 44 طرأت الزيادة الأكبر، إذ وصلت النسبة إلى %35.

اقرأوا المزيد: 198 كلمة
عرض أقل
متظاهر يهودي في أحد المباني الخاصة بمجلس الشيوخ الأمريكي (AFP)
متظاهر يهودي في أحد المباني الخاصة بمجلس الشيوخ الأمريكي (AFP)

منظمات يهودية تعارض طرد المهاجرين في أمريكا وإسرائيل

يتصدر اليهود الأمريكيون الكفاح ضد طرد المهاجرين من أمريكا وطرد طالبي اللجوء الأفارقة من إسرائيل

18 يناير 2018 | 14:09

في الأيام الأخيرة، بدأ أبناء الجالية اليهودية في أمريكا ومن بينهم رجال دين يهود، بالمشاركة الفعالة بالنضال ضد برنامج لطرد المهاجرين من أمريكا وإسرائيل.

نشرت منظمتان يهوديتان أمريكيتان وهما “رابطة مكافحة التشهير” و”HIAS” دعوات في وسائل الإعلام تطالب رئيس الحكومة الإسرائيلية التفكير مجددا في البرنامج لطرد طالبي اللجوء الأفارقة إلى إفريقيا، أو سجنهم بدءا  من شهر آذار. وقالت هاتان المنظمتان إن برنامج طرد طالبي اللجوء الأفارقة يشكل خيانة للمبادئ اليهودية. الرابطة المكافحة للتشهير هي منظمة صهيونية قديمة تعمل بشكل خاص ضد معاداة السامية، العنصرية، ومعاداة الصهيونية. ‏‎ ‎أقيمت منظمة HIAS اليهودية – الأمريكية بهدف مساعدة المهاجرين واللاجئين.

وفق التقديرات، يعيش في إسرائيل حاليا أقل من 40,000 مواطن سوداني وأرتري، وقد قدّم 13.000 من بينهم طلب اللجوء منذ عام 2013. تمت الموافقة على 11 طلبا من بين طلبات الأرتريين والسودانيين للحصول على مكانة لاجئ.

قبل أسبوع، أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن عددا من الزعماء اليهود من أمريكا الشمالية أرسلوا إلى رئيس الحكومة نتنياهو رسالة معربين فيها عن معارضتهم لطرد طالبي اللجوء الأفارقة وحتى أنهم اقتراحوا تقديم المساعدة للاعتناء بهم.

كما وتعمل في أمريكا أيضا منظمات يهودية ضد سياسة الهجرة الجديدة والقاسية التي يبديها ترامب.  تظاهر أمس الأربعاء حاخامات ونشطاء يهود ضد مخططات دونالد ترامب لإلغاء برنامج ‏”DACA‏” الذي يحافظ على مئات آلاف المهاجرين الذين وصلوا إلى أمريكا في صغرهم من تعرضهم للطرد.

لقد جلس أكثر من مئة متظاهر يهودي على أرضية أحد المباني الخاصة بمجلس الشيوخ الأمريكي رافضين الابتعاد. وفق ما نُشر في “هافينغتون بوست” فقد اعتُقل 82 متظاهرا. نظم التظاهُرة ائتلاف المنظمات اليهودية، الذي يتضمن من بين منظمات أخرى، الرابطة لمكافحة للتشهير.

رفع المتظاهرون عريضة تضمنت أكثر من 5.000 توقيع جاء فيها: “كوننا يهودا نعرف مخاطر سياسة ترامب غير الإنسانية، والتعامل مع اللاجئين  ككبش فداء. لقد شاهدنا هذه السياسة سابقا. نشد على أيادي جيراننا المُهاجرين وندعم العدل ونعارض القمع. نحن من أنصار الحرية ومعارضي الطرد”.

اقرأوا المزيد: 289 كلمة
عرض أقل
اقتراح الزواج - صورة توضيحية (iStock)
اقتراح الزواج - صورة توضيحية (iStock)

اللص قال للشرطة: أردت أن اقترح الزواج على حبيبتي

خطط شاب إسرائيلي لقضاء عطلة رومانسية وأن يقترح خلالها على حبيبته الزواج، ولكن الشرطة ألقت القبض عليه وهو يسرق أموالا من حوانيت فأحبطت مخططاته الرومانسية

14 يناير 2018 | 16:30

ألقت الشرطة، اليوم (الأحد) القبض على شاب عمره 21 عاما بتهمة تنفيذ سرقتين في حانوتين. اعترف الشاب أثناء التحقيق معه بجريمتيه قائلا: “أردت أن أدفع مقابل اقتراح الزواج على حبيبتي في برشلونة”.

في الأسبوع الماضي، وصلت إلى الشرطة الإسرائيلية شكوى جاء فيها أنه دخل شاب ملثم إلى حانوت في مدينة في مركز إسرائيل وهدد البائع بمسدسه طالبا أن يسلمه آلاف الشواقل التي في الصندوق. وبعد مرور أيام قليلة، وصلت شكوى أخرى إلى الشرطة اتضح فيها أن السارق عمل بنفس الطريقة والمدينة. في هذه المرة، نجحت الشرطة في الإمساك باللص، واندهش المحققون أثناء التحقيق.

لم ينكر الشاب أثناء التحقيق معه أنه سرق آلاف الشواقل مهددا بمسدسه صاحب الحانوت بل نقل أيضا معلومات اتضح من خلالها أن لديه علاقة بحالتي سرقة أخريين. ولكن كانت لديه حجة استثنائية لارتكاب جريمتيه.

قال الشاب للمحققين إنه قرر سرقة حانوتين لتمويل رحلته الجوية إلى خارج البلاد مع حبيبته، واقتراح الزواج عليها خلال الرحلة. علاوة على ذلك، أوضح الشاب أنه ارتكب جريمته لأنه لم ينجح وحده في تمويل اقتراح الزواج المميز.

وأعرب الشاب أنه كان من المفترض أن يسافر في رحلة جوية بعد أن اقتحم حانوتا في اليوم ذاته، ولكن المحققين لم يطلقوا سراحه لقضاء عطلته الرومانسية وبدلا من ذلك تمت محاكمته وتمديد اعتقاله.

اقرأوا المزيد: 193 كلمة
عرض أقل
قرية الغجر (AFP|Guy Arama| المصدر)
قرية الغجر (AFP|Guy Arama| المصدر)

10 حقائق عن قرية الغجر العلوية الأخيرة في إسرائيل

لا يمكن دخول قرية الغجر العلوية، التي يقع جزء منها في لبنان، وآخر في إسرائيل، ويحمل جزء من سكانها جنسية إسرائيلية، ويصعب على بعضهم التخلي عن ولائهم لسوريا وإسرائيل على حد سواء

في النزاعات اللا نهائية في الشرق الأوسط حول كل قطعة أرض، تبرز قصة قرية الغجر. لبنان ليس معني بهذه القرية، ولا سوريا، وتشعر إسرائيل أنها قرية غريبة يمكن التخلي عنها.

إذا سألتم إسرائيلين ماذا يعرفون عن “قرية الغجر” فسيجيبون أنها مشهورة بالمخدرات، التهريبات، وهي قرية مقسمة بين لبنان وإسرائيل.

مواطنة من سكان قرية الغجر على الحدود الإسرائيلية- اللبنانية (AFP)

هذه القرية موحدة، لا حدود فيها، ولا يقيم الجيش الإسرائيلي فيها جولات أمنية. تقع الحدود الوحيدة لهذه القرية على الخارطة الدولية – وهي الحدود الزرقاء.

نقدم لكم عشر حقائق عن القرية المميزة لتتعرفوا عليها أكثر:

1‏. يُسمح لسكان القرية بدخولها فقط. يتعين على كل مَن يرغب أن يدخل إلى هذه القرية التي يقع جزء منها في لبنان وآخر في إسرائيل أن يقدم طلبا إلى الجيش الإسرائيلي. إذا لم يكن لديكم أقرباء في قرية الغجر فلن يسمح لكم بالدخول إليها. رغم ذلك، تجرى جولات قصيرة منظمة في القرية.

2‏. هذه القرية عمرها نحو 500 عاما. سكانها هم علويون من حمص، من عائلة الأسد.

3‏. سُميت القرية على اسم الغجر الذين تجولوا قريبا منها. عاش فيها الغجر أثناء تجوالهم في المنطقة قبل نحو 200 عام.

معدات تابعة لقوة اليونيفل على الحدود الشمالية لقرية الغجر (AFP)

4‏. كانت القرية جزءا من لبنان ولكنها قُسّمت إلى قسمين وفق اتفاق سايكس بيكو التاريخي بين الإنجليز والفرنسيين. مع مرور الوقت، أصبحت القرية خاضعة للسيطرة السورية. هناك من يقول إن ذلك حدث عام 1949، ويقول آخرون إنه حدث أثناء الحرب على المياه بين إسرائيل وسوريا في عام 1964. فقد أراد السوريون تحويل نهر الحاصباني الذي يمر من تحت قرية الغجر، لمنع تدفقه إلى إسرائيل. خشي اللبنانيون من التعامل مع إسرائيل فنقلوا مسؤولية التعامل مع هذه القضية إلى السوريين. في عام 1982، أعلِن عن البلدة كمجلس محلي في إسرائيل بعد أن ضُمَت البلدة وهضبة الجولان إلى إسرائيل.

5‏. وفق معطيات دائرة الإحصاء المركزية، صحيح حتى عام 2016، يعيش في القرية نحو 2500 مواطن. إن معدل الحاصلين على شهادة إنهاء الثانوية، من بين طلاب صفوف الثواني عشر هو %85.7 وراتب سكانها الشهري هو 1857 دولارا تقريبا (6,507 شواكل).

6‏. في أيار 2000، قررت الحكومة الإسرائيلية سحب قوات الجيش بشكل أحادي من جنوب لبنان، لهذا حددت الأمم المتحدة الحدود. ولكن رفضت الحكومة اللبنانية التعاون بشأن الاتفاق على الحدود. عندها حدد ممثلو الأمم المتحدة أن الحدود بين لبنان وسوريا تمر في وسط قرية الغجر، لهذا يسمح لقوات الجيش والشرطة الإسرائيلية بالدخول إلى الجزء الجنوبي من القرية فقط.

7‏. لم تنشر الحكومة اللبنانية قواتها في جنوب لبنان، لهذا ظلت المنطقة خاضعة لسيطرة حزب الله. يقع اليوم جزء من القرية تحت السيطرة الإسرائيلية أما الجزء الشمالي فيقع وراء الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

نساء من سكان قرية الغجر (AFP)

8‏. تؤدي هذه الحقيقة إلى صعوبات لدى المواطنين. ففي الواقع، هم مواطنون إسرائيليّون، ولكن يقع جزء من منازلهم وأراضيهم الزراعية في لبنان، لهذا ليس في وسعهم الحصول على خدمات السلطات الإسرائيلية.

9‏. وفق القانون الإسرائيلي، يعتبر المواطنون في الجزء الشمالي من القرية “مواطنين إسرائيليّين يعيشون في أراضي دولة معادية”. تؤدي هذه الحقيقة إلى مشاكل كثيرة لدى الجيش والشرطة الإسرائيلية أيضا. فلا تدخل قواتهما علنا إلى الجزء الشمالي من القرية منعا لاتهامهما بخرق القانون الدولي، ولكن بهدف عدم دخول القرية، لم توضع عقبات في حدود القرية. بما أن الحكومة اللبنانية لا تفرض سيادتها على جنوب لبنان، أصبحت القرية مركز نشاطات للمجرمين ونشطاء حزب الله، إذ يستغل تجار المخدّرات الوضع لتهريب المخدّرات عبر القرية.

10 في المقابل، ظلت المنطقة الشمالية من القرية والمنطقة القريبة منها خاضعة لسيطرة الجيش الإسرائيلي، وذلك بعد أن تخلى الجيش عن كل الأراضي التي دخل إليها في حرب لبنان الثانية (عام 2006). بعد مرور نصف عام تقريبا من انتهاء الحرب، توصل الجيش الإسرائيلي إلى اتفاق مع اليونيفل والجيش اللبناني بشأن الحراسة في شمال القرية – كان من المفترض أن يُسمح للجيش بالتخلي عن السيطرة عن المنطقة الشمالية من القرية، ولكن لم يُصادق على الاتفاقات بعد أن تراجع الجيش اللبناني عنها.

اقرأوا المزيد: 576 كلمة
عرض أقل
برج مراقبة للأمم المتحدة في الحدود الإسرائيلية السورية (AFP)
برج مراقبة للأمم المتحدة في الحدود الإسرائيلية السورية (AFP)

توقعات إسرائيلية: هكذا سيبدو الشرق الأوسط في عام 2018

لخص رئيس الاستخبارات الإسرائيلية سابقا اللواء عاموس يدلين عام 2017 بصفته عاما جيدا لإسرائيل، ولكن يبدو أن الأمور ستكون معقّدة أكثر في عام 2018

02 يناير 2018 | 10:05

عرض معهد أبحاث الأمن القومي، الذي يعتبر مقرّبا جدا من المنظومة الأمنية الإسرائيلية، اليوم تقديرات الوضع السنوي على الرئيس الإسرائيلي ريفلين. لخص رئيس المعهد، رئيس الاستخبارات الإسرائيلية سابقا، اللواء عاموس يدلين، عام 2017 بصفته عاما جيدا لإسرائيل، ولكن يبدو أن الأمور ستكون معقّدة أكثر في عام 2018.

إليكم تقديرات المعهد الرئيسية:

1. بالمجمل، وضع إسرائيل جيد – إسرائيل قوية، مستقرة، ويسود الهدوء في حدودها – في عام 2017، تفوقت إسرائيل عسكريا في الشرق الأوسط وتميزت بقدرتها على ردع أعدائها أيضا، سواء كان الحديث يجري عن دول أو غيرها، في حدودها، بما في ذلك ضد أعدائها من حزب الله، حماس، والدولة الإسلامية. في تقديرات الوضع، ورد أن إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب صديقة مع إسرائيل وتشجعها، وتنظر نظرة إيجابية إلى إسرائيل من حيث معظم مصالحها الاستراتيجية المشتركة في الشرق الأوسط. ولكن ما زال تأثير الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة آخذ بالانخفاض. لم تبلور الإدارة الأمريكية بعد استراتيجية شاملة لتحقيق الأهداف التي حددتها بشكل أساسي، وهي تهتم حاليا بقضايا ليست ذات صلة بالشرق الأوسط.

2. هناك احتمال مرتفع لشن حرب في السنة القادمة – وفق أقوال يدلين إذا كان احتمال اندلاع حرب في السنوات الماضية في الجبهة الشمالية الإسرائيلية صفرا، فقد وصل الآن إلى نحو %10. لن تخوض إسرائيل حربا مع حزب الله ولن تقتصر الحرب على لبنان فقط، بل على إسرائيل أن تستعد “للحرب الأولى في منطقة الشمال” وليس لـ “حرب لبنان الثالثة”، وهذا بسبب الحضور الإيراني في سوريا، الذي قد تعمل إسرائيل ضده عسكريا وبشكل مخطط له. فضلًا عن ذلك، قد يمارس الإيرانيون ضغطا على حماس للتدخل وإطلاق الصواريخ من غزة باتجاه إسرائيل.

3. الروس سيتخذون موقفا حياديا – ولن يعملوا ضد إسرائيل، ولكن قد يفرضون قيودا على حرية عملها. روسيا هي اللاعب الأكبر في الشرق الأوسط في السنتَين الماضيتَين – لقد حققت لنفسها دور اللاعب السياسي الرائد في تصميم الحلبة السورية واستقرارها، ساعية لإبعاد الولايات المتحدة الأمريكية وإضعافها. رسّخت موسكو في سوريّا ركائز عسكريّة، بحرية وجوية، تعزيزا لسيطرتها الاستراتيجية على مر الأجيال. في هذه الأثناء، تسعى روسيا إلى الحفاظ على علاقاتها الجيدة مع كل اللاعبين في الشرق الأوسط.

4. يجب على إسرائيل أن تعزز علاقاتها مع الدولة السنية – يشكل الانتقال من التعاون المحدود والسري إلى التعاون العلني، والاستعداد مع غيرها من الدول ضد الأعداء المشتركين، مفتاحا رئيسيا للتقدم في القضية الفلسطينية. كما عليها العمل سريعا لإصلاح الأزمة مع الأردن التي وقعت في أعقاب الحادثة التي كان متورطا فيها حارس الأمن الإسرائيلي، وإيجاد حل للقضايا مثيرة للجدل بين الدول، التعاون ضد التهديدات المشتركة، وتعزيز العلاقات الدبلوماسية (إضافة إلى العلاقات الأمنية). في هذا السياق، يجب دفع المشاريع التعاونية قدما من أجل رفاهية كلا الشعبَين.

اقرأوا المزيد: 409 كلمة
عرض أقل
وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل (AFP)
وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل (AFP)

كيف ردت إسرائيل على كلام وزير الخارجية اللبناني حول حقها في الوجود؟

وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، أوضح أنه لا يعارض وجود إسرائيل مثيرا غضبا لدى حزب الله، ولكن إسرائيل ردت على أقواله بشكل مفاجئ

في مقابلة مع قناة “الميادين” المتماهية مع حزب الله، سُئل وزير الخارجية اللبناني عن عدة مواضيع تقع تحت مسؤولياته، ولكنه وقع في الفخ بسبب سؤال واحد وهو إذا بدأت مرحلة التطبيع بين الدول العربيّة وإسرائيل؟ في لبنان الذي يُحظر التطبيع مع إسرائيل أكثر من أية دولة أخرى، لدرجة أن الممثلين اللبنانيين يتجنبون الصعود على المنصة ذاتها التي يصعد عليها الإسرائيليون في إطار عملهم، هناك طريقة واحدة للرد عن هذا السؤال وهي الشجب التام.

ولكن جبريل باسيل، وزير الخارجية اللبناني من حزب الرئيس ميشال عون، حزب التيار الوطني، قد رد بشكل مغاير إلى حد معين. لقد أعرب عن رأيه المعتدل موضحا: “ليس لدينا أي جدال أيديولوجي مع إسرائيل، ولا نعارض وجودها وحقها في الحفاظ على أمنها. يتعين على كل الشعوب عن تعيش بسلام وتعترف ببعضها بعضا. الشعب اللبناني يريد العيش بسلام مع الشعوب الأخرى، حتى وإن كانت تختلف عنه، ولكن سيتحقق هذا فقط إذا أعرب الجانب عن رغبته في ذلك، ولكن الجانب الآخر لا يريد ذلك”.

وأثارت أقوال باسيل، التي لا تبدو مميزة لو ذُكرت في أية دولة أخرى، ضجة عارمة. لكن، نفت وزارة الخارجية تلك الأقوال معربة أن قناة “الميادين” قد حرّفت أقوال الوزير. فقد “عدّلت” أقواله لافتة إلى أن القناة أوضحت في وسائل الإعلام أنه وفق رأي الوزير فإن “إسرائيل كيان هجومي يدير دولة إرهابية”. لقد اهتم الصحافيون بهذا المقطع من أقوال باسيل، الذي نشرته “الميادين” في كل شبكات التواصل الاجتماعي. دعا جزء من مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي إلى إقالة الوزير باسيل.

وتحدثت الصحف الإسرائيلية عن الضجة التي أثارتها تصريحات باسيل وعن حجمها بصفتها تصريحات حذره. أفاد بعض التقارير الإسرائيلية أن أقوال باسيل تعتبر “جريئة” ولكنها أكدت أنها لا تمثل رأي الأغلبية في لبنان تجاه إسرائيل، مؤكدة وأنها لا تحظى بأهمية كبيرة في الواقع.

اقرأوا المزيد: 272 كلمة
عرض أقل
المراهقات الإسرائيليات (Flash90/Miriam Alster)
المراهقات الإسرائيليات (Flash90/Miriam Alster)

لمحة إلى حال الشباب الإسرائيلي في عام 2017

كم فتى يعيش في إسرائيل، كم من بينهم قد استهلك المخدرات، كم من هم يقضي ساعات طويلة في مشاهدة التلفزيون والهواتف الذكية، وكم منهم تزوج في سن مبكرة جدا؟

2,851,911‏ فتى يعيشون في إسرائيل في عام 2017‏ – هذا ما يتضح من المعطيات التي نشرها المجلس لسلامة الطفل في إسرائيل. المجلس لسلامة الطفل هو منظمة تعمل على رفع الوعي حول حقوق الأطفال في إسرائيل المعرضين لخطر الفقر والعنف الجسدي وتعزيز رفاهيتهم.

2,851,911‏ فتى يعيشون في إسرائيل (Flash90/Serge Attal)

ويتضح من البيانات أيضا التي نشرتها دائرة الإحصائيات المركزية أنه في حين كان يشكل الأطفال في عام 1970 نحو %40 من إجمالي سكان إسرائيل، فقد انخفضت نسبتهم في عام 2016 ووصلت إلى %33.

وتشكل الفتيات والشابات اللاتي أعمارهن أقل من 19 عاما %7.5 من إجمالي المتزوجات في إسرائيل – وهو معدل عال جدا مقارنة بمعظم البلدان الغربية.

الإدمان على الإنترنت، التلفزيون، والهواتف الخلوية

يتصفح %87 من الفتية الذين أعمارهم 7 حتى 17 عاما الإنترنت لمدة ساعتين وأكثر يوميا (Flash90/Mendy Hechtman)

أعرب أكثر من %77 من الفتية الذين تتراوح أعمارهم بين 7 حتى 17 عاما أنهم تعرضوا للإهانة عبر الإنترنت، وهذه الظاهرة أصبحت منتشرة أكثر فأكثر مؤخرا، وقال أكثر من نصف المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 وحتى 17 عاما إنهم يحتفظون بصور حميمة في هواتفهم المحمولة.

ويتصفح %87 من الفتية الذين أعمارهم 7 حتى 17 عاما الإنترنت لمدة ساعتين وأكثر يوميا. يستخدم %90 من الفتية الذين أعمارهم 13 حتى 17 عاما الواتس آب، %75 الفيس بوك، %61 الإنستجرام، ويستخدم نصف الشبيبة تقريبا تطبيق سناب شات. يرفق %56 من المستخدمين رسومات الإيموجي في كل رسالة نصية قصيرة تقريبا.

الفتية في إسرائيل يعانون من مشاكل في الوزن

من بين 40 دولة شاركت في الدراسة، تحتل إسرائيل المرتبة الثانية في مؤشر نسبة الطلاب الذين يشاهدون التلفزيون لمدة أربع ساعات يوميا أو أكثر، واحتل الطلاب الإسرائيليون مرتبة واحدة قبل المرتبة الأخيرة في مؤشر نسبة الطلاب الذين يمارسون نشاطا بدنيا. يعاني %18 من طلاب الصفّ الأول و %30 من طلاب الصفّ السابع من السمنة. بينما يعاني %2 من طلاب الصفّ الأول و %4 من طلاب الصف السابع من نقص الوزن.

المخدرات، الكحول، والعنف

6.7%‏ من الطلاب الإسرائيليين الذين أعمارهم ‏15‏ عاما قد تعاطوا المخدّرات مرة واحدة على الأقل (Flash90/Tomer Neuberg)

6.7%‏ من الطلاب الإسرائيليين الذين أعمارهم ‏15‏ عاما قد تعاطوا المخدّرات مرة واحدة على الأقل، مقارنة بـ ‏26.8%‏ من الطلاب في فرنسا، ونحو ‏20%‏ من الطلاب في سويسرا، إنجلترا، وإسبانيا.

8.6%‏ من الطلاب الذين أعمارهم ‏15-11‏ عاما كانوا ثملين مرة واحدة على الأقل‏‎‎‏، وهذه النسبة هي الأقل من بين النسب التي حققتها 40 دولة شاركت في الدراسة فيما عدا دولة واحدة.‎

كان معدّل القاصرين الذين لديهم ملفات جنائية والذين ينحدرون من عائلات لا يكون فيها الوالدان متزوجين أعلى بثلاثة أضعاف تقريبا من العائلات ذات الوالدين المتزوجين.

وصل 773 فتى وشاب في عام 2016 إلى غرف الطوارئ بعد محاولات انتحارية. من بينهم كان هناك 608 شابة حاولت الانتحار وهذا العدد أعلى بأربعة أضعاف من عدد الشبان.

الشبيبة الفقراء

أكثر من مليون طفل إسرائيلي فقير (Flash90/Yonatan Sindel)

31.2%‏ من الأطفال الإسرائيليين وعددهم ‏881,369‏ طفلا، يعيشون تحت خطّ الفقر. 58.7%‏ من الأطفال اليهود المتدينين و ‏62%‏ من الأطفال العرب، هم فقراء.

في عام 2015، تعرض %34.5 من الأطفال الإسرائيليين إلى خطر الفقر، وهذه النسبة أعلى بكثير مقارنة بالدول الأخرى التي فُحصت وهي تصل إلى ضعف معدل دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD).

وقد جُمِعت البيانات من مصادر عديدة، منها دائرة الإحصاء المركزية، مؤسسة التأمين الوطني، الشرطة، وزارة التعليم، وزارة الصحة، واتحاد الإنترنت الإسرائيلي، وغيرها.

اقرأوا المزيد: 460 كلمة
عرض أقل
التصحر في شواطئ البحر الميت (Nati Shohat / Flash90)
التصحر في شواطئ البحر الميت (Nati Shohat / Flash90)

هكذا تستعد إسرائيل لموسم آخر من الجفاف

الإسرائيليون قلقون من المس بالطبيعة في حال كان موسم الشتاء جافا في هذا العام أيضا وفق تنبؤات الأرصاد الجوية | ليس هناك قلق من نقص مياه الشرب وهذا بفضل تطوير التكنولوجيات الإسرائيلية

18 ديسمبر 2017 | 16:11

ذُهِل منقذو السباحة في شواطئ تل أبيب عندما لاحظوا مؤخرا أن المستجمين ما زالوا يصلون إلى الشواطئ وكأن الطقس ما زال حارا.  غالبا، يكون الطقس في هذه الفترة باردا وماطرا أحيانا، وتكون مياه البحر باردة، لهذا من الصعب على المستجمين السباحة فيها. ولكن يبدو أن هذا العام قد طرأ تغيير هام على موسم الشتاء في إسرائيل بشكل استثنائي.

رغم أن حالة الطقس قد تكون خاطئة إلا أنه ما زال هناك احتمال بأن تسقط أمطار أكثر من المتوقع، وهناك توقعات نسبتها %64 بأن تكون حالة الطقس في الأشهر الثلاثة القريبة في إسرائيل جافة. مؤخرا، سقطت في إسرائيل أمطار أقل من المعدل بنسبة %50 مقارنة بالأعوام الماضية من الفترة ذاتها. هذه ليست السنة الأولى في إسرائيل التي يكون فيها موسم الشتاء جافا، بل هي الرابعة على التوالي، لهذا بات الكثير من الإسرائيليين قلقا من حدوث موسم جاف آخر.

“في السنوات الأربع الماضية، شهدت البلاد  جفافا، لا سيّما في شمالها، لهذا طرأ تدهور على مصادر المياه، وحدث في بحيرة طبريا وأماكن أخرى انخفاض في مستوى المياه”، قال أوري شور، المتحدث باسم هيئة المياه الإسرائيلية، لافتا إلى أنه ”لم يتصوّر أحد أننا سنواجه سنوات قاحلة متتالية هكذا لأن ذلك لم يحدث من قبل قط‎”.

في الواقع، لا يُفترض أن يؤثر الجفاف في مياه الشرب المعدّة للمواطنين الإسرائيليين، وهذا بفضل التطورات التكنولوجية الإسرائيلية مثل منشآت تحلية المياه، ولكن قد يتضرر مجالا الزراعة والطبيعة بشكل كبير. “هناك مياه بما يكفي لدى كل الإسرائيليين ولن نعاني من الجفاف، ولكن مع نقص مياه الأمطار فقد تتضرر كل المزروعات المحيطة بنا في الطبيعة والزراعة”، قال شور نادما.

اقرأوا المزيد: 245 كلمة
عرض أقل
استطلاع المعهد الإسرائيلي للديمقراطية: "68%‏ من الإسرائيليين متفائلون بمستقبل إسرائيل" (Al-masdar/Guy Arama)
استطلاع المعهد الإسرائيلي للديمقراطية: "68%‏ من الإسرائيليين متفائلون بمستقبل إسرائيل" (Al-masdar/Guy Arama)

استطلاع: الإسرائيليون متفائلون لكنهم غير راضيين عن السياسيين

معظم الإسرائيليين من العرب واليهود راضون عن حياتهم في الدولة ويعتقدون أن السياسيين الإسرائيليين لا يعملون كفاية لتلبية رغباتهم. مَن حصل على الثقة الكاملة للمواطن الإسرائيلي المتوسط؟

57%‏ من الإسرائلييين يعتقدون أن إسرائيل دولة ديمقراطية تماما. والسبب وفق رأيهم: هناك مجموعة صغيرة من الأغنياء تنجح في التأثير على الحكومة التي تتخذ قرارات لصالحها على حساب المواطن العادي. هذا ما يتضح من استطلاع شامل حول “مؤشر الديمقراطية” الذي تجريه جامعة تل أبيب سنويا. أجرى المعهد الإسرائيلي للديمقراطية مشروع مؤشر الديمقراطية للمرة الـ ‏15‏ على التوالي في هذا العام.

كيف يشعر الإسرائيليون؟

في هذا العام أيضا، ما زال التحسن أخذ بالازدياد وفق تقييم الإسرائيليين للحالة العامة الجيدة للدولة: %48 يعتقدون ذلك، مقارنة بنسبة %36.5 في العام الماضي. تعرّف الأغلبية (‏73.5%‏) وضعها الشخصي جيدا، وهي تعتقد أن إسرائيل مكان جيد للعيش فيه (‏84%‏‎)‎‏.

68% من الإسرائيليين متفائلون حول مستقبل الدولة و ‏81%‏ يرفضون فكرة الهجرة إلى دولة أخرى حتى لو منحتهم جنسية تامة. هذا على الرغم من أن نصف الإسرائيليين يعتقدون أن الحياة في إسرائيل أصعب مقارنة بالدول الغربية الأخرى، ويعتقد غالبيتهم (%74) أن الصعوبات التي تواجه الشباب اليوم هي أكبر من تلك التي واجهها والديهم سابقا.

من يصدّق الإسرائيليون؟

حظي أعضاء مجلس النواب الإسرائيلي على علامة منخفضة في المؤشر كما هو الحال في السنوات الماضية، لا سيّما من الجمهور الإسرائيلي. 68%‏ من الإسرائيليين يعتقدون أنهم لا يؤدون واجبهم، و ‏80%‏‎ ‎‏يعتقدون أن السياسيين يهتمون بمصالحهم الذاتية أكثر من مصالح الجمهور ويعتقد ‏65%‏ أنهم منفصلين عن مشاكل الجمهور واحتياجاته. 50%‏ من الإسرائيليين يشعرون أنه ليس هناك في إسرائيل حزب يمثل آراءهم (مقارنة بنسبة ‏47%‏ التي تعتقد خلاف ذلك‎(‎‏.

يثق %29 من الجمهور بالحكومة فقط؛ %26 بالكنيست و %15 بالأحزاب. المؤسستان الإضافيتان المصنّفتان في أسفل السلم هما وسائل الإعلام إذ يثق ‏28%‏ من الإسرائيلييين بها، والحاخامية الرئيسية (المسؤولة عن القوانين الشخصية في إسرائيل) إذ يثق بها ‏20%‏ من الإسرائليين فقط.

في المقابل، يثق ‏81%‏ من الإسرائيليين بالجيش (‏81%‏ من بين كل الجمهور، العرب واليهود و ‏88%‏ من بين اليهود)، ‏65%‏ من الإسرائيليين يثقون بالمؤسسة الرئاسية ورئيس الدولة رؤوفين ريفلين، (‏65%‏)، المحكمة العُليا (‏56%‏)، والشرطة (‏40%‏).

الديمقراطية الإسرائيلية في خَطَر؟

يعتقد نصف الإسرائيليين تقريبا (%45) أن الحكم الديمقراطي الإسرائيلي بات معرضا للخطر الحاد. ولكن، ليس هناك إجماع حول الموضوع: يعتقد ناخبو اليسار (%72) والعرب (%65) أن الحكم معرض للخطر، مقارنة بأقلية (%23) تعتقد كذلك بين ناخبي اليمين. هناك أقلية فقط بين كل المشاركين في العينة التمثيلية (‏41.5%‏) تعتقد أن إسرائيل كانت ديمقراطية ذات مرة.

أجري الاستطلاع وفق رأي الجمهور الواسع وعُقد بين 09.05.17 حتى 29.05.17 وشارك فيه 864 مشاركا. يشكل اليهود والآخرون و 160 من العرب عينة تمثلية للسكان الإسرائيليين البالغين.

اقرأوا المزيد: 379 كلمة
عرض أقل
حملة دعائية رسمية لوزارة الصحة الإسرائيلية حول الجنسانية تثير غضب الإسرائيليات (لقطة شاشة)
حملة دعائية رسمية لوزارة الصحة الإسرائيلية حول الجنسانية تثير غضب الإسرائيليات (لقطة شاشة)

حملة دعائية عن الجنسانية تثير غضب الإسرائيليات

بمناسبة يوم الإيدز العالمي نشرت وزارة الصحة الإسرائيلية حملة دعائية في مواقع التواصل الاجتماعي تحمل رسالة إشكالية جدا بحق النساء

أثارت حملة دعائية جديدة نشرتها وزارة الصحة الإسرائيلية حول الجنسانية عاصفة في شبكات التواصل الاجتماعي في إسرائيل. أحد الأسباب الرئيسية لمعارضة الحملة الدعائية الحكومية هو أنها تبدأ بتوبيخ النساء: “هل يُعقل أن يضاجعك شابا كنتِ قد تحدثتِ معه أقل مما تحدثتِ مع مُصفف شعرك؟”، هذا ما جاء في المنشور الذي نشرته وزارة الصحة الإسرائيلية. الجملة الافتتاحية في الحملة التي أطلِق مقطع فيديو خاص بها ومثير للجدل هي: “قبل العلاقات الجنسيّة، يجب التحدث”.

في فيديو الحملة الدعائية لوزارة الصحة، التي تسعى إلى تشجيع المواطنين على استخدام وسائل منع الحمل ورفع الوعي حول الصحة، هناك مشهد لشاب وشابة تعرفا إلى بعضهما عبر تطبيق تعارف بالهاتف الذكي، والتقيا، ومن ثم توجها فورا إلى غرفة النوم لإقامة علاقات جنسيّة. ولكن بعد ذلك يوبّخ المذيع الشاب والفتاة لأن المعرفة بينهما سطحية جدا، مشيرا إلى أن الإنسان “يتحدث أكثر مع كلبه الأليف غالبا مما تحدثا حتى الآن”.

الغرض من الحملة هو التشجيع على استخدام وسائل منع الحمل ولكن في نهاية الفيلم الذي يحذر معظمه من ممارسة العلاقات الجنسية قبل أن يتعرف كلا العاشقين على بعضهما جيدا، تظهر توصية “استخدِموا الواقي الذكري”.

غضب العديد من النساء في أعقاب الحملة وناشدن بإزالتها من الفيس بوك، مدعيات أنها مسيئة بحقهن وليست ذات صلة بصحة المرأة.

شاركت إحدى المتصفحات الفيديو وكتبت مستهزئة: “شكرا جزيلا لموظفي وزارة الصحة الذين ذكّروني بألا أكون عاهرة. دعوني أرفع ملابسي الداخلية وأخرج من تطبيق التعارف “تندر”. كتبت متصفحة أخرى “هذا عمل مثير للغضب. فليدعونا نعيش حياتنا الجنسية والكريمة  وليوفروا وسائل منع الحمل لكل الجمهور”. كتبت امرأة إسرائيلية أخرى: “لا داعي لهذه الحملة. إذا كانت وزارة الصحة معنية بالحفاظ على صحة الشعب فعليها أن تموّل شراء الواقي الذكري وألا تتدخل في الحكم على الأمور”.

اقرأوا المزيد: 263 كلمة
عرض أقل