إسرائيل تبكي وفاة الأديب أهارون أبلفيلد: توفي يوم الأربعاء الروائي الإسرائيلي، أهارون أبلفيلد، عن عمر يناهز ال85 عاما. كانت لأبلفيلد مكانة خاصة لدى الإسرائيليين بفضل قصة حياته الفريدة من نوعها وأسلوبه الفني الحافل بالإنسانية.

حاز أبلفيلد على جائزة أفضل روائي إسرائيلي، ولقب ب “روائي الهولوكوست” نسبة لرواياته التي عالجت فترة طفولته حين عاش وحيدا في الغابة إثر اعتقال والديه على يد النازيين. اشتهر بقدرته على السرد الهادئ لفظائع الهولوكوست وركز على الإنسان البسيط وعلى حياته العادية وسط أكحل الفترات في أوروبا.

ولد أبلفيلد في عام 1932 في تشرفوفيتس في رومانيا، وهو في عمر 7 سنوات غزا النازيون ورمانيا وقاموا بقتل امه، وإرساله إلى معسكر العمل في المدينة. في أحد روايته سرد رحلته على كتفي والده قبل أن يفصل عنه وعاش نحو سنتين في الغابة إلى أن لاذ إلى بيت امرأة أوكرانية. وبعدها قام رجال “العالم السفلي” بتبنيه. وفي عام 1946 قدم إلى إسرائيل وبعدها ب11 عاما اجتمع بوالده مرة ثانية بعد مجيئه إلى إسرائيل.

اقرأوا المزيد: 152 كلمة
عرض أقل