أرنولد شوارزنيجر

بطل كمال الأجسام الإسرائيلي، كوبي يفراح (لقطة شاشة)
بطل كمال الأجسام الإسرائيلي، كوبي يفراح (لقطة شاشة)

شاهدوا: بطل كمال الأجسام الإسرائيلي

شاب إسرائيلي عمره 20 عاما، يحظى بأهم لقب في بطولات كمال الأجسام ضمن البطولة التي أُقيمت في إنجلترا. فاز بهذا اللقب الفاخر أيضًا في الماضي المُمثل أرنولد شوارزنيجر

فاز كوبي يفراح، ابن 20 عامًا من مدينة زيخرون يعكوف في شمال إسرائيل، يوم أمس (الأحد)، باللقب المرموق والعالمي (بطل العالم) عن فئة Junior (حتى سن 22) التابع لاتحادNabba ‎. يفراح هو أول إسرائيلي يفوز بهذا اللقب المرموق خلال سنوات نشاط اتحاد كمال الأجسام القديم في الـ 67 عاما.

وكان يفراح قد صرّح أمام وسائل إعلام إسرائيلية أنه تمرن لسنوات على مدار اليوم.‎ يتطلب التدرب للمشاركة بهذه المسابقة عدم شرب الماء طيلة أيام مُعينة، وتناول الطعام كل ساعة ونصف – أي أن الحديث يدور عن برنامج يومي صارم جدًا. يعيش يفراح نمط حياة تقشفي، مليء بالتنازلات الشخصية، انضباط تام أثناء ممارسة التدريبات واتباع برنامج تغذية مُراقب.

اقرأوا المزيد: 105 كلمة
عرض أقل
  • بطولة إسرائيل في كمال الأجسام (Flash90Tomer Neuberg)
    بطولة إسرائيل في كمال الأجسام (Flash90Tomer Neuberg)
  • بطولة إسرائيل في كمال الأجسام (Flash90Tomer Neuberg)
    بطولة إسرائيل في كمال الأجسام (Flash90Tomer Neuberg)

بالصور: بطولة إسرائيل في كمال الأجسام

رجال ونساء من كل أنحاء البلاد وكل الأعمار يصلون إلى مدينة تل أبيب للمشاركة في حق تمثيل إسرائيل في المنافسة المرموقة "مستر يونيفرس"

وصل عشرات الرياضيين، هذا الأسبوع، للمشاركة في بطولة إسرائيل في كمال الأجسام التابعة لاتحاد الـ NABBA الدولي والتي جرت في تل أبيب.

تنافس أبطال كمال الأجسام من الرجال والنساء من كل الأعمار على الحق في تمثيل إسرائيل في المنافسة المرموقة – “مستر يونيفرس”، والتي فاز فيها في الماضي نجم أفلام الأكشن، أرنولد شوارزنيجر.

اكتظت القاعة التي جرت فيها المنافسة برجال عمالقة كانوا يرتدون قمصانا ملتصقة بأجسادهم، وكانت ترافقهم شريكاتهم تشجيعا لهم ولأصدقائهم في التدريب. صعد رياضيون، وهم يرتدون ملابس بحد أدنى، الواحد تلو الآخر على المنصة وأبرزوا عضلاتهم أمام طاقم القضاة والجمهور الذي كان يهتف متحمسا.

في فئة النساء لبطولة “ميس بيكيني”، كانت المشاركة قليلة مقارنة بالرجال.

تجوّلت عدسة كاميرتنا والتقطت بعض أهم الصور في المنافسة ونقدم لكم بعضا منها:

بطولة إسرائيل في كمال الأجسام (Flash90\Tomer Neuberg)
بطولة إسرائيل في كمال الأجسام (Flash90\Tomer Neuberg)
بطولة إسرائيل في كمال الأجسام (Flash90\Tomer Neuberg)
بطولة إسرائيل في كمال الأجسام (Flash90\Tomer Neuberg)
بطولة إسرائيل في كمال الأجسام (Flash90\Tomer Neuberg)
بطولة إسرائيل في كمال الأجسام (Flash90\Tomer Neuberg)

f161020tn20

بطولة إسرائيل في كمال الأجسام (Flash90\Tomer Neuberg)
بطولة إسرائيل في كمال الأجسام (Flash90\Tomer Neuberg)
بطولة إسرائيل في كمال الأجسام (Flash90\Tomer Neuberg)
بطولة إسرائيل في كمال الأجسام (Flash90\Tomer Neuberg)
بطولة إسرائيل في كمال الأجسام (Flash90\Tomer Neuberg)
بطولة إسرائيل في كمال الأجسام (Flash90\Tomer Neuberg)
بطولة إسرائيل في كمال الأجسام (Flash90Tomer Neuberg)
بطولة إسرائيل في كمال الأجسام (Flash90Tomer Neuberg)
اقرأوا المزيد: 116 كلمة
عرض أقل
أبو بكر البغدادي وعلَم المثليين (صورة من فيس بوك)
أبو بكر البغدادي وعلَم المثليين (صورة من فيس بوك)

النت يحتفل بالزواج المثلي

صور الملف الشخصي تم تغييرها، ومواقع التواصل الاجتماعي ملوّنة بألوان قوس القزح. هكذا بدت الأمور الأكثر نجاحا والتي حصلت في نهاية أسبوع الفخر

منذ نشر قرار المحكمة الأمريكية التاريخي يوم الجمعة، أنّه يُسمح بالزواج المثلي في جميع الولايات الخمسين، أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي منصّة ضخمة للاحتفال في جميع أنحاء العالم.

كان أول محتفل بالحدث هو الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الذي رفع صورة لعلم الفخر بالإضافة إلى كتابته “المساواة في الزواج، الآن هذا هو القانون في 50 ولاية”. وكتب أوباما إلى جانب الصورة، الذي يُمكن بالتأكيد نسب هذا الإنجاز الباهر له: “في الوقت الراهن، انتصر الحبّ”. لقد حظيت صورة الرئيس بما لا يقل عن 1.3 مليون إعجاب (!) وأكثر من 400 ألف مشاركة.

Love just won.

Posted by Barack Obama on Friday, 26 June 2015

كما ولقيت صفحة الفيس بوك الرسمية للبيت الأبيض صدى، عندما غيّرت صورتها الشخصية لأيقونة مبنى البيت الأبيض ملوّنا بألوان الفخر. وقد انتشرت صورة أخرى في الشبكة للبيت الأبيض نفسه وهو مضاء في المساء بأضواء ألوان الفخر، بالإضافة إلى مبنى إمباير ستيت في نيويورك، والمنظر المذهل لشلالات نياجرا وهي مضاءة بإضاءة ملوّنة.

صفحة الفيس بوك الرسمية للبيت الأبيض
صفحة الفيس بوك الرسمية للبيت الأبيض

كانت إحدى الظواهر الأكثر شعبية في نهاية الأسبوع هي تلوين الصورة الشخصية للمستخدمين بألوان الفخر، حيث إنّ أول من قام بذلك، بطبيعة الحال، هو مارك زوكربيرغ، مؤسس الفيس بوك، في حين أتاح الفيس بوك بضغطة واحدة على رابط، لكل من أراد تلوين صورته الشخصية بألوان الفخر القيام بذلك، ممّا جعل الدخول إلى الفيس بوك معرضا مذهلا من الصور.

Created with facebook.com/celebratepride

Posted by Mark Zuckerberg on Friday, 26 June 2015

ومن بين ملايين الأشخاص الذين اختاروا تغيير صورهم الشخصية تضامنا مع مثليّي الجنس، كان هناك أيضًا الممثّل الشهير أرنولد شوارزنيجر. حيث كتب له أحد معجبيه، ممّن يعارضون كما يبدو الزواج مثلي الجنس، تعليقا على تغيير ألوان الصورة: “ما هذا أرني؟ سأضطر إلى إزالة إعجابي”، أجابه الممثّل ببراعة بالجملة الشهير من فيلم “المبيد”: “Hasta la vista” (والتي تعني “وداعًا”).

أرنولد شوارزنيجر في فيس بوك
أرنولد شوارزنيجر في فيس بوك

أيضًا جامل عملاق محرّكات البحث جوجل المجتمع المثلي بمناسبة هذا الحدث، وكل من بحث عن مصطلح “Gay” في جوجل، حصل على النتائج مع سلسلة من الأشخاص الصغار والملوّنين الذين يمسكون أيدي بعضهم البعض، وقلب صغير بألوان الفخر، ظهرت تحت شريط البحث.

البحث في جوجل (لقطة شاشة)
البحث في جوجل (لقطة شاشة)

انتشرت صورة أخرى ناجحة، وهذه المرة بشكل مازح، وهي لزعيم داعش، أبو بكر البغدادي، والتي تمّت معالجتها ليظهر وكأنه يمسك بعلَم المثليين.

أبو بكر البغدادي وعلَم المثليين (صورة من فيس بوك)
أبو بكر البغدادي وعلَم المثليين (صورة من فيس بوك)

لم تتجاوز الاحتفالات المثلية أيضًا السياسيين في إسرائيل، وخصوصا من اليسار، الذين غيّر بعضهم صورهم الشخصية وأعربوا عن أملهم بأن تسمح إسرائيل قريبا بالزواج المثلي. وقد جاء تعليق مفاجئ من قبل وزير الدفاع، موشيه (بوغي) يعلون من اليمين، والذي رحّب بهذه الخطوة وكتب في صفحته على الفيس بوك:

“إنّ قرار المحكمة العُليا في الولايات المتحدة هو خطوة صحيحة، مهمّة وذات أهمية تاريخية. كل إنسان له الحق الأساسي في الزواج وإنجاب الأطفال، بغضّ النظر عن هويته الجنسية. آمل أن تمضي بلدان أخرى، ومن بينها إسرائيل، في أعقاب الولايات المتحدة”.

اقرأوا المزيد: 399 كلمة
عرض أقل
جسيكا سمبسون
جسيكا سمبسون

المشاهير الذين أصبحوا بدناء

كانوا في السابق نحيفين وفاتنين، إنما تقدم العمر لم يكن لصالحهم. إليكم عارضات الأزياء والممثلات والممثلين الذين ستتفاجؤون حين ترون كيف يبدون اليوم

مقولة إن عالم الشهرة هو عالم متوحش هي مقولة معروفة وشائعة جداً تمامًا مثل مقولة “لا شيء يدوم للأبد”. لكن  توضح الصورة التالية ذلك أكثر من ألف مقولة – قوة الجمال زائلة، ونموذج النحافة هو غير ممكن ببساطة. عارضات أزياء وممثلات، مغنيات وكثير من المشاهير الذين كانوا يعتاشون من مظهرهم، واليوم زادت أوزانهم بشكل محرج للغاية.

هناك من ستشجعه تلك الصور، لأنه سيدرك بأنه أيضًا من كان يبدو في الماضي “كاملا” هم الآن أناس عاديون، ولا حاجة أبدًا للسعي خلف الجمال الهوليودي المثالي، إنما بالمقابل هناك من ستكون ردة فعله سلبية  على ذلك لأنه سيقول إنه إن كان أجمل الناس يبدون هكذا الآن، كيف سنصبح نحن مع تقدمنا بالعمر…؟

على أي حال، الصور ملفتة. شاهدوا:

بريتني سبيرز

عارضة الأزياء المحترفة تيرا بانكس

جسيكا سمبسون

جيسكا سمبسون
جيسكا سمبسون

الممثلة كريستي آلي، والتي ربما تغيرها هو الأكبر

أرنولد شوارزنيجر

ماريا كاري

 

كريستينا آغيلرا

وفي إسرائيل أيضًا يحدث ذلك لعارضة الأزياء والممثلة نوعا تشبي: 

المقالة منشورة بالأصل في fun919

اقرأوا المزيد: 142 كلمة
عرض أقل
ميركل في الإستاد (FABRICE COFFRINI / AFP)
ميركل في الإستاد (FABRICE COFFRINI / AFP)

الرؤساء يشاهدون ويشجّعون

زعماء العالم يأخذون استراحة من قيادة العالم ويتفرغون لمشاهدة مباريات كأس العالم في كرة القدم

ينشدّ قسم كبير من سكان الكرة الأرضية في هذه الأيام إلى الشاشات لمتابعة البطولة الرياضية الأكثر شعبية في العالم، وهي كأس العالم. ويستغل زعماء العالم أيضًا، بعضهم من هواة كرة القدم وبعضهم أقلّ، الفرصة من أجل مشاهدة مباريات منتخبهم المفضّل، سواء في الملاعب في البرازيل أو على شاشات التلفاز. جمع موقع “المصدر” لكم صورًا لعدد من الزعماء وهم يشجّعون منتخباتهم.

فاجأ نائب الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الكثيرين حين حضر مساء أمس إلى إستاد ناتال وشاهد فريقه وهو يفوز بشكل رائع على غانا 2-1.

نائب الرئيس الأمريكي، جو بايدن (AFP)
نائب الرئيس الأمريكي، جو بايدن (AFP)

وتُعرف المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، بتشجيعها الكبير للمنتخب الألماني، وهي معتادة على الحضور في الكثير من مباريات فريقها في كرة القدم. وقد شاهدت الانتصار الكبير لألمانيا على البرتغال (4-0)، وبالطبع من الجناح الخاص في الإستاد، وبعد ذلك نزلت إلى غرفة الملابس والتقطت الصور مع اللاعبين المتعرّقين الفرحين.

المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، مع المهاجم لوكاس بودولسكي (فيس بوك بودولسكي)
المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، مع المهاجم لوكاس بودولسكي (فيس بوك بودولسكي)
أنجيلا ميركل مع بقية لاعبي المنتخب الألماني (فيس بوك)
أنجيلا ميركل مع بقية لاعبي المنتخب الألماني (فيس بوك)
ميركل في الإستاد (FABRICE COFFRINI / AFP)
ميركل في الإستاد (FABRICE COFFRINI / AFP)

تنشغل القيادة الإيرانية في هذه الأيام بالأزمة العراقية وبالمفاوضات النووية مع القوى العالمية والتي تنعقد في فيينا. ولكن، حتى هذه المحادثات أوقِفت لنحو ساعتين، وتفرّغ الوفد الإيراني، برئاسة وزير الخارجية محمد ظريف لمشاهدة المباراة بين إيران ونيجيريا.

‎ ‎‎(@akramsharifi, twitter)‎‎ ‎
‎ ‎‎(@akramsharifi, twitter)‎‎ ‎

وقد شاهد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، المباراة، ولكنّه فضّل القيام بذلك على حدة وفي جوّ منزليّ أكثر. لن نلومه إذا نام قبل انتهاء المباراة، التي انتهت بتعادل 0-0

الرئيس الإيراني، حسن روحاني (Twitter)
الرئيس الإيراني، حسن روحاني (Twitter)

لقد استضاف الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، في قصر الإليزيه الفائزين بالميداليات الأولمبية في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2014، ودورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2012، ودورة الألعاب الأولمبية للمعاقين 2012، وشاهد معهم في جوّ احتفالي الفوز بـ 3-0 على هندوراس.

فرانسوا هولاند، يشاهد المباراة مع الرياضيين (AFP)
فرانسوا هولاند، يشاهد المباراة مع الرياضيين (AFP)

وقد وصل سكرتير الأمم المتحدة، بان كي مون، هو أيضًا إلى البرازيل وشاهد المباراة الافتتاحية للبطولة، والتي فازت فيها البرازيل على كرواتيا 3-1، مع رئيس البرازيل، ديلما روسيف.

سكرتير الأمم المتحدة، بان كي مون، البرازيل ورئيس الفيفا جوزيف بلاتر خلال المباراة الافتتاحية لكأس العالم. (AFP)
سكرتير الأمم المتحدة، بان كي مون، البرازيل ورئيس الفيفا جوزيف بلاتر خلال المباراة الافتتاحية لكأس العالم. (AFP)
رئيس الإكوادور، رفاييل كوريا (من اليسار)، جنبًا إلى جنب مع رؤساء الغابون وبوليفيا، خلال هزيمة فريق الإكوادور أمام سويسرا 2-1 (AFP)
رئيس الإكوادور، رفاييل كوريا (من اليسار)، جنبًا إلى جنب مع رؤساء الغابون وبوليفيا، خلال هزيمة فريق الإكوادور أمام سويسرا 2-1 (AFP)

وقد وصل أيضًا الممثّل السينمائي وحاكم ولاية كاليفورنيا السابق، أرنولد شوارزنيجر، إلى البرازيل لتشجيع اللاعبين الأمريكيين.

أرنولد شوارزنيجر (Facebook)
أرنولد شوارزنيجر (Facebook)

اقرأوا المزيد: 270 كلمة
عرض أقل
ليئور سوشرد (Suchard`s Facebook)
ليئور سوشرد (Suchard`s Facebook)

فنان الأوهام: ليئور سوشرد

بين معجبي الفنان الإسرائيلي، يمكن ذكر المغنية باربرا ستريسند، جاي لنو، النجمة كيم كردشيان، والممثل وحاكم ولاية كاليفورنيا أرنولد شوارزنيجر.

إن لم تسمعوا حتى الآن باسم ليئور سوشرد، فيبدو أنّ السبب هو أن كثيرين جدا من الناس لا يعرفون الأسطورة الحية، التي نجحت في فتن نجوم عالمية في عروض فوق حسية. بين معجبي الفنان الإسرائيلي، يمكن ذكر المغنية باربرا ستريسند، مقدّم البرامج التلفزيوني جاي لنو، النجمة كيم كردشيان، والممثل وحاكم ولاية كاليفورنيا أرنولد شوارزنيجر.

بسنّ 32 عامًا، يقدّم اليوم عروضًا في كل العالم، بما فيه فيغاس، يقوم برحلات جوية عدة مرات في الشهر، ويحتك بأشهر مشاهير العالَم. تمكن سوشرد من كتابة كتاب بطلب من دار نشر في نيويورك بعنوان Mind Reader، وفي هذه الأيام ينشغل بتطوير برنامج تلفزيوني أنشأه.

سوشرد هو نجم إسرائيليّ. الفائز في برنامج “أوري غيلر يبحث عن الوريث”، الذي بدأ بثه في إسرائيل نهاية عام 2006. تنافس في البرنامج عدد من السحرة وفناني ألعاب الخفة على لقب وريث أوري غيلر. كذلك أوري غيلر، وهو ذو أصول إسرائيلية، أضحى اسما هاما في عالم التسلية، وادعى طوال سنوات أنه وسيط ذو قوى فوق الطبيعة، اقتحم وعي الجمهور حين بدأ بتنفيذ السحر، فرض إرادته على الآخرين، وقراءة أفكار جمهوره. نال غيلر معظم شهرته في بريطانيا، حيث حظي بنجاح كبير، وتكدّس كثيرون في قاعات العروض لمشاهدة الأعجوبة، غيلر. بعد سنوات، بحث غيلر عن فنان ألعاب الخفة القادم الذي سيرثه. وفي برنامج خاص قدّمه، حدد هوية شخص ذي إمكانيات ضخمة، هو سوشرد، الذي فاز بالمركز الأول على قدرته على قراءة الأفكار.

قارئ الأذهان: ليئور سوشرد
قارئ الأذهان: ليئور سوشرد

بدأ سوشرد طريقه كفنان فوق حسي بسن 13 عامًا، حين قدّم عروضًا فوق حسية في حفلات عائلية. تابع طريقه في تسلية الجماهير في مؤتمرات عالمية لشركات مثل كوكا كولا، HP، ميكروسوفت، نايك، و IBM. في مقابلات مع الإعلام، روى أنه منذ سن مبكرة، بدأ باستخدام قدراته الخاصة بشكل أفضل لصالحه.‎ ‎نشأ في حيفا، حيث كان الأصغر بين ثلاثة أخوة، وطلب غير مرة من أصدقائه أن يحتفظوا بيد مغلقة بعملة عشر أغورات، تحولت لاحقا، في عروضه، إلى ورقة نقدية من مئة دولار. اعترف أنّ هذا كان وضعه الدفاعي كولد “لم تكن لدي شعبية. لم يكن لدي أصدقاء، لكن عندما كنتُ أذهب إلى مكان ما، كانوا يعرفون دائمًا من أنا، الشخص الذي يصنع كل الحِيَل”.

سوشرد، الذي ظهر مرتَين لدى جي لنو، وأذهل باربرا ستريسند في يوم ميلادها السبعين، لا يحب أن يدعوه الناس ساحرا. “ثمة من يدعو قدراتي قوى فوق الطبيعة. ما هي القوى؟ أنا لا أومن بهذا التعبير. إنه متغطرس وفظّ أكثر من اللازم. وهبتُ قُدراتٍ. جزء من قدراتي إدراكية، طوّرتها بالعمل الشاق. أنا شخص ذاتي التثقيف حقا لسيكولوجية الصمود، قراءة لغة الجسد، الإقناع، التخيّل الموجَّه، التحليل النفسي، والاتصال غير الكلامي. قرأتُ مئات القصص والمقالات في هذه المواضيع. تدربتُ على تركيز فكري. بدأتُ بالبحث والتجربة لأفهم ماذا يحدث في أدمغة الأشخاص عندما يفكّرون، وكيف أستطيع جذب أفكارهم خارجًا. أنجح في التأثير في شخص للقيام بخيار ما، خياره هو في نهاية العرض خياري أنا. ببساطة، أستخدم الحواس الخمس لإنشاء “حاسة سادسة”، حاسة الدماغ والحدس الحسي المتطور”.

يروي سوشرد في المقابلات أن لا فرقَ كبيرًا بينه وبين فنانين آخرين كدايفيد كوبرفيلد المعروف، أو أوري غيلر. “نحن قلة، الجميع جيّدون، لكنني أظن أن توجهي لقدراتي مختلف. كفنّان إسرائيلي، أومن بالتوجه العدائي في التنويم المغناطيسي لجمهور مشاهديّ. للعرض كله أهمية كبرى في نجاح حِيَلي في قراءة الأفكار، وتلقّف المعلومات التي أريدها من أفكار الناس. أقول إنّ 15% من عرضي حِيَل سرية و 85% كاريزما، تسلية، وحضور على المسرح. من الأهم أن أكون بارعًا ومُضحِكًا وأبني علاقة مع الجمهور، أن آسره”.

يواصل سوشرد عروضه الدولية، ويعتقد أنّ كل شخص يستطيع. “كل شيء عبارة عن إيمان، ثقة بالنفس، وتفكير إيجابي، عليكم فقط أن تؤمنوا”…

اقرأوا المزيد: 551 كلمة
عرض أقل
شفارتسنجغر ونتنياهو في القدس (Avi Ohayon, FLASH90)
شفارتسنجغر ونتنياهو في القدس (Avi Ohayon, FLASH90)

شوارزنيجر للنمسا: أدرِجوا حزب الله على لائحة الإرهاب

بعدَ أن تحدث رئيس الحكومة نتنياهو مع المستشار النمساوي، والرئيس بيرس مع نظيره، كان الممثل السينمائي، شوارزنيجر، هو من أتمّ المهمة.

في الأيام الماضية، قبلَ اتخاذ الاتحاد الأوروبي قرارًا بإدراج الجناح العسكري لحزب الله على لائحة الإرهاب، نشطت إسرائيل لإقناع الدول المترددة بأنّ حزبَ الله تنظيمٌ إرهابيّ. بين الدول المترددة والمعترضة على الإجراء كانت النمسا، ونجحت إسرائيل في تجنيد النجم السينمائي وحاكم كاليفورنيا السابق لجهود الإقناع.

فبعدَ أن تحدث رئيس الحكومة نتنياهو مع المستشار النمساوي، والرئيس بيرس مع نظيره، كان الممثل السينمائي الهوليوودي، حاكم كاليفورنيا السابق، أرنولد شوارزنيجر، هو من أتمّ المهمة. فقد وجّه شوارزنيجر، النمساوي الأصل، رسالةً إلى المستشار طالبًا منه دعم القرار.

كما ذُكر، وافق مجلس وزراء خارجية أوروبا ظهرًا على إدراج الجناح العسكري لحزب الله على لائحة المنظمات الإرهابية التابعة للاتحاد الأوروبي. مع ذلك، فقد قرّر مجلس الوزراء أنّ القرار لن يمنعَ استمرار المحادثات بين الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء في الاتحاد مع أحزاب سياسية في لبنان، ما يشمل ممثلي حزب الله في المجلس النيابي اللبناني. كذلك، قرّر المجلس مواصلة الدعم المالي والمساعدات الإنسانية للبنان.

معنى الإجراء هو أنّ عقوبات ستُفرَض على التنظيم الشيعي، تتمثل في تجميد أملاك حزب الله في أراضي الدول الـ 28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. ويشكّل الإجراء تغييرًا جذريًّا في سياسة الاتحاد تجاه الحزب، ينبع من الخشية المتصاعدة من نشاط رجاله في القارة العجوز. فحتى الآن كان الاتحاد يقاوم الضغوط التي مارستها الولايات المتحدة وإسرائيل لفرض عقوبات على حزب الله، بدعوى أنّ خطوات في هذا الاتّجاه قد تزيد من عدم الاستقرار في لُبنان، الذي ينشط فيه الحزب كعضو في الحكومة، وفي الشرق الأوسط كله.

قبل ذلك، ردّ حزب الله على ما نُشر حول أنّ أوروبا تزن اتخاذ هذا الإجراء، وأوضح أنهم لا يخشَون منه. “لسنا مستعدين لتلقي التهديدات والإنذارات”، أعلن رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله، الشيخ نبيل قاووق. “لن نُتيح لمن لا يفهم قواعد لُعبة الولايات المتحدة في لبنان أن يقوم بالابتزاز”.

اقرأوا المزيد: 273 كلمة
عرض أقل