النشرة اليومية

النشرة السابقة
النشرة التالية

“اخلقي عالما من السلام”

الشابة الإسرائيلية أوري أنسباخر
الشابة الإسرائيلية أوري أنسباخر

وجد أصدقاء الشابة الإسرائيلية أوري أنسباخر التي قتلت على يد فلسطيني بوحشية في حرش في منطقة القدس كراسة أشعار كانت الشابة دونتها.. واحد من هذه الأشعار كان عن السلام

11 فبراير 2019 | 10:02

خصّصت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، صفحتها الأولى، في عددها الصادر اليوم الاثنين، لنشر شعر عن السلام دوّنته الشابة الإسرائيلية، أوري أنسباخر، التي قتلت قبل أيام على يد فلسطيني من الخليل، في حرش في منطقة القدس، طعنا بالسكين.

وكان أصدقاء الفقيدة التي تطوعت في إطار خدمتها المدنية في مركز علاجي للشبيبة قد وجدوا كراسا دونت فيه أنسباخر خواطرها وأشعارا عن الإنسان والأرض. وبين هذه الأشعار، شعر عن السلام. وعمّ الحزن في بيت الشابة بعد اكتشاف الكراس الذي يحوي مواضيع عن السلام والمحبة، علما أنها لقيت حتفها في عملية طعن قاسية.

وجاء في شعر الشابة الإسرائيلية البالغة من العمر 19 عاما في اللغة العبرية: “اِعملي/ على أن يكون عالمك/ عالما من السلام/ سلام أبدي/ تذكري/ أنك السيدة التي تقررين/ أنك العسل الأصيل/ قبل أن يجنوه/ امتلكي في نفسك/ من جديد/ تلك الحلاوة/ التي كانت لك/ ايقظي السيدة فيك/ اخلقي عالما/ عالما من السلام/ قبل الحوار مع نفسك/ ومع الحبيب/ قبل الاتفاقات/ والانتهاكات/ والحروب/ اصنعي السلام/ في داخلك”.

وفي نفس الشأن، أعلن جهاز الأمن العام، الشاباك، أمس الأحد، أن الشاب الفلسطيني عرفات ارفعاية، وعمره 29 عاما، اعترف بقتل الشابة الإسرائيلية، وأكد أن الدافع وراء العملية كان رغبته في أن يكون شهيدا.

وقال ارفاعية خلال التحقيق معه أنه ترك بتيه في الخليل وبحوزته سكين وذهب إلى قرية بيت جالا في القدس، وهناك رأى الشابة الإسرائيلية في الحرش فهاجمها وقتلها. وأشار الشاباك إلى أن قوات الأمن كانت اعتلقت ارفاعية قبل سنتين عند مدخل المسجد الأقصى بعد أن كان يحمل سكينا كبيرا.

الشابة الإسرائيلية أوري أنسباخر
اقرأوا المزيد: 231 كلمة
عرض أقل

انتخابات في حزب العمل الإسرائيلي في ظل تراجع قوته

  • زعيم حزب العمل الحالي آفي غباي (Tomer Neuberg/Flash90)
    زعيم حزب العمل الحالي آفي غباي (Tomer Neuberg/Flash90)
  • رئيس حزب العمل في السابق، شيلي يحيموفيتش (Tomer Neuberg/Flash90)
    رئيس حزب العمل في السابق، شيلي يحيموفيتش (Tomer Neuberg/Flash90)
  • زعيم حزب العمل آفي غباي ورئيس الحزب في السابق عمير بيترس (Tomer Neuberg/Flash90)
    زعيم حزب العمل آفي غباي ورئيس الحزب في السابق عمير بيترس (Tomer Neuberg/Flash90)

الاستطلاعات الأخيرة لا تبتسم لحزب العمل العريق تحت رئاسة السياسي آفي غباي، وحتى أن محللين يتنبؤون باختفاء الحزب من الخارطة السياسية الإسرائيلية

11 فبراير 2019 | 14:09

يجري حزب العمل الإسرائيلي، اليوم الاثنين، انتخاباته الداخلية (برايمريز)، حيث سيتوجه إلى صناديق الاقتراع المنتشرة في أنحاء البلاد، نحو 60 ألف إسرائيلي ينتسب إلى الحزب العريق، لانتخاب 44 مرشحا للقائمة النهائية التي ستخوض الانتخابات القريبة في إسرائيل والتي ستنعقد في ال9 من أبريل/ أبريل 2019.

ووصف رئيس الحزب، آفي غباي، صباح اليوم، الانتخابات الداخلية للحزب بأنها “عيد ديموقراطي” مؤكدا أن حزب العمل سيخوض الانتخابات مع “منتخب ممتاز من المرشحين”. “أعرف ال120 نائبا في البرلمان الإسرائيلي. وأقول لكم أن منتخبنا يعرف جيدا كيف يعمل في الكنيست، إنه منتخب مناضل وصاحب إيديولوجيا. أنا متأكد أن القائمة ستكون ممتازة” قال غباي وأردف “أتوقع أن تكون نسبة التصويت عالية وأن تتجاوز ال40%”.

ورغم التفاؤل السائد لدى رئيس الحزب وسياسيين معروفين في حزب يتسحاق رابين وإيهود باراك، إلا أن الاستطلاعات الأخيرة تتنبأ بتراجع الحزب وتحوله إلى حزب هامشي في إسرائيل بعد أن كان الثاني في الانتخابات الأخيرة بعد حزب الليكود، وعبر تاريخ إسرائيل حكم الدولة لأكثر من 30 عاما. وتشير الاستطلاعات أن الحزب سيحصل على 5 مقاعد في الكنيست في حال أجريت الانتخابات اليوم، مقارنة ب24 مقعدا في الانتخابات التي أجريت عام 2015.

وكان حزب العمل قد شهد مؤخرا دراما سياسية، بعد أن قرر رئيس الحزب فصل شريكته السياسية تسيبي ليفني من الشراكة السياسية التي جمعتهم. وأظهرت الاستطلاعات في إسرائيل أن خطوة غباي أضرت بقوة الحزب ولم تساعده. وعن ذلك، قال غباي إنه ليس نادما على القرار، مشيرا أن التراجع في الاستطلاعات سببه دخول رئيس الأركان الأسبق، بيني غانتس، الحلبة السياسية وليس العكس.

ويشير مراقبون في إسرائيل إلى أن غباي قد يضطر إلى التنازل في نهاية المطاف من أجل الحفاظ على قوة الحزب والانضمام إلى كتلة أحزاب يكون زعيمها غانتس في حال استمر تراجع قوة الحزب في الاستطلاعات. أما غباي فقد أعرب عن رغبته في الانضمام إلى كتلة سياسية تمثل اليسار والمركز الإسرائيلي للفوز على حزب الليكود لكنه اشترط أن يلتزم قادة هذه الكتلة بعدم الجلوس مع في حكومة يرأسها بنيامين نتنياهو.

اقرأوا المزيد: 303 كلمة
عرض أقل

زيادة في عدد طلاب التربية اليهودية العربية في إسرائيل

مدرسة ثنائية اللغة في القدس (Michal Fattal/Flash90)
مدرسة ثنائية اللغة في القدس (Michal Fattal/Flash90)

كشف بحث جديد أجراه الكنيست أنه في السنوات الخمس الأخيرة طرأت زيادة كبيرة على عدد الطلاب في التعليم في المدارس اليهودية العربية الإسرائيلية المشتركة

11 فبراير 2019 | 11:15

المدرسة الثنائية، على اسم ماكس رايين في القدس، هي الرائدة من بين المدارس التي يتعلم فيها طلاب يهود وعرب معا. يكشف بحث جديد أجراه الكنيست، ونُشر اليوم الإثنين صباحا في صحيفة “هآرتس” أنه طرأت زيادة على طريقة التعليم الثنائية هذه: ازداد عدد الطلاب اليهود والعرب الذين يتعلمون معا بنسبة %58 في السنوات الخمس الأخيرة. ففي حين تعلم في العامين 2013 و2014 ما معدله 1.100 طالب في مدراس ثنائية اللغة في إسرائيل، في السنة الحالية وصل عددهم إلى 1.700 طالب.

كما يتضح أنه في سن الروضة طرأت زيادة كبيرة: قبل خمس سنوات كان 80 طفلا تقريبا في روضات جمعية “يدا بيد” وهي جمعية تشغل معظم المؤسسات التربوية ثنائية اللغة. في العام الدراسي الحالي، يعمل نحو 15 روضة ثنائية اللغة، وفيها 470 طفلا تقريبا.

يُصنِف البحث الذي أجري بناء على طلب عضو الكنيست يوسف جبارين (القائمة المشتركة) المدارس ثنائية اللغة في إسرائيل. معظم هذه المدارس هي مدارس ابتدائية، والمدرسة على اسم ماكس رايين هي الوحيدة التي فيها مدرسة إعدادية وثانوية. في كل واحدة من هذه المدارس يبدأ الطلاب بالتعلم معا: بدءا من الصف الأول يتعلم الطلاب العبرية والعربية معا. ولكن في الصفوف الأعلى يدرس الطلاب في إطار مجموعات باللغتين العبرية والعربية. لولا هذا الفصل، كان علينا أن نخفض مستوى التعليم، يوضح الكادر التعليمي في المدرسة.

تعمل في إسرائيل في يومنا هذا ثماني مدارس ثنائية اللغة. أقيمت المدرسة الأولى في عام 1984، في واحة السلام (نافيه شالوم)، وهي قرية مشتركة في منطقة اللترون ويعيش فيها يهود وعرب معا. رغم المحاولات لمنح مكانة متساوية لكلا اللغتين في إطار المدارس، تشير الشهادات الميدانية والأبحاث الأكاديمية التي أجريت إلى أن اللغة العبرية ما زالت اللغة المهيمنة. رغم هذا، في حين أن اللغة السائدة هي العبرية، يتبين من البحث أن معظم الطلاب هم من العرب ونسبتهم %60 من بين الطلاب في كل المؤسسات. “تحت خدمة الطلاب اليهود عدد كبير من المدارس الجيدة والمميزة، هكذا يكون خيار التعلم في مدارس ثنائية لأسباب أيدولوجية”، أوضح شولي دختر، الذي عمل مؤخرا مديرا لجمعية “يدا بيد”. “بالمقابل، هناك إمكانيات تعليمية أقل أمام الطلاب العرب”.

اقرأوا المزيد: 321 كلمة
عرض أقل

كم يتقاضى موظفو المكاتب الحكومية في إسرائيل؟

موظفو وزارة المالية الإسرائيلية (Hadas Parush/Flash90)
موظفو وزارة المالية الإسرائيلية (Hadas Parush/Flash90)

نشرت وزارة المالية تقريرا حول رواتب موظفي الدولة، يتبين منه أن هناك فجوات عالية في الرواتب على خلفية الجندر، وأن موظفي الصحة يتلقون أعلى الرواتب

11 فبراير 2019 | 16:50

نشر قسم الرواتب في وزارة المالية الإسرائيلية اليوم الإثنين تقريرا بشأن رواتب موظفي الدولة وسلطات أمنية لعام 2017. يتطرق التقرير إلى رواتب موظفي الحكومة، المستشفيات الحكومية، وجهاز التربية والتعليم الحكومي، وهيئات الأمن، وهو يفحص الرواتب، الفوارق الجندرية، وأموال التقاعد في المنظومات المختلفة.

وفق التقرير، يصل معدل الأجر لموظف يعمل بوظيفة كاملة في أحد المكاتب الحكومية إلى ‏16,301‏ شاقل (نحو ‏4,470‏ دولار)، في الجهاز الصحي ‏18,633‏ شاقلا، في جهاز الأمن ‏16,934‏ شاقلا، وفي جهاز التربية والتعليم إلى ‏13,223‏ شاقلا. كما يتبين أن راتب الأطباء قد ازداد في القرن الماضي بنسبة %59. وجاء أيضا أنه فيما عدا الراتب المرتفع نسبيا، يتمتع موظفو الخدمات العامة بأمن تشغيلي عال، ساعات عمل مريحة، عطل، عدد أيام مرضية عال، ودفع مبالغ عالية لصندوق التقاعد، ومكافآت إضافية.

يتبين من التقرير أن الفجوات في الأجر بين النساء والرجال تقلصت في العام 2017، وفق ما شهده العقد الماضي، ولكنها ما زالت مرتفعة إذ إن راتب النساء في المجتمع العام يصل إلى %85 من راتب الرجال فقط. هناك معطى آخر يتعلق برواتب الموظفين الكبار في المنظومة الأمنية. في عام ‏2017‏ وصل راتب رئيس هيئة الأركان السابق، جادي أيزنكوت إلى ‏88,820‏ شاقلا في الشهر (نحو ‏24‏ ألف دولار)، ووصل راتب المفتّش العامّ للشرطة في الفترة ذاتها إلى ‏88,412‏ شاقلا.

يتطرق معطى مفاجئ في التقرير إلى راتب المعلمين في إسرائيل ويدعي أنه مقارنة بالرواتب في الدول الأخرى لا يعتبر هذا الراتب راتبا منخفضا. وفق رأي معدي التقرير، راتب المعلمون الذين يعملون بوظيفة كاملة في إسرائيل أعلى من المعدل في الدول المتقدمة. رغم هذا، إسرائيل رائدة في فجوات الرواتب بين المعلمين القدامى والجدد، ويعمل معلمون كثيرون لا سيما المبتدئون بوظائف جزئية.

اقرأوا المزيد: 256 كلمة
عرض أقل