النشرة اليومية

النشرة السابقة
النشرة التالية

الشرطة تعتقل فلسيطينا تحرش جنسيا بفتاة إسرائيلية وقتلها

صورة القتلية أوري أنسباخر
صورة القتلية أوري أنسباخر

كشفت الشرطة عن هوية القاتل في غضون ثلاث ساعات، وعثرت بحوزته على سكين كان قد استخدمه لتنفيذ الجريمة‎ ‎

10 فبراير 2019 | 10:06

عرفات إرفاعية، ابن 29 عاما، من الخليل هو الذي اغتصب أوري انسباكر وقتلها يوم الخميس الماضي في القدس. ما زالت التحقيقات في الدافع وراء تنفيذ الجريمة قيد البحث. وفق جهات مطلعة على التحقيقات، اعترف عرفات بأنه ارتكب جريمة القتل.

وفق أقوال الشاباك “خرج عرفات من منزله في الخليل وهو يحمل سكينا ومتجها نحو بيت جالا. سار نحو الغابة، وشاهد الشابة أوري، فهاجمها وقتلها”. عرفات معروف لدى القوى الأمنية بسبب ماضيه الجنائي والأمني وكان معتقلا مرتان في السجون الإسرائيلية. وفق أقوال جهات أمنية، ينتمي عرفات وعائلته إلى حماس.

اعتُقِل عرفات في نهاية الأسبوع في منطقة رام الله بينما كان يعمل في ورشة بناء، في أعقاب نتائج الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين (DNA)، الذي عُثر عليه في موقع الحادثة والتابع له وفي أعقاب معلومات استخباراتية عن مكان وجوده. وفق أقوال الشرطة، في إطار التحقيقات نُفّذ عدد من العمليات التي أدت إلى الكشف عن هوية المتهم خلال ثلاث ساعات. يوم الجمعة الماضي، تمت مراقبة عرفات. في البداية، اختبأ في المسجد، وفي وقت لاحق في انتقل إلى مبنى مهجور قريب، حيث تم العثور عليه فيه واعتقاله. كما عُثِر على السكين الذي كان بحوزة المجرم أثناء عمليات الاعتقال.

يوم الخميس الماضي، فُقِدت أثار انسبكار، ابنة 19 عاما، منذ ساعات الظهر، ولكن في ساعات المساء عُثر على جثتها في غابة بالقرب من عين ياعيل، كانت عليها علامات طعن كثيرة، وكانت الشابة عارية. قال مصدر في الشرطة لصيحفة “هآرتس” إن هذه الحالة من أصعب الحالات التي شهدتها السنوات الماضية”.

اقرأوا المزيد: 229 كلمة
عرض أقل

قطر نقلت إلى غزة مئات ملايين الدولارات بموافقة إسرائيل

فلسطيني يحصل على قسط من الأموال القطرية (Abed Rahim Khatib/Flash90)
فلسطيني يحصل على قسط من الأموال القطرية (Abed Rahim Khatib/Flash90)

في عام 2018، قدمت قطر 200 مليون دولار إلى قطاع غزة، وقد تم استثمار معظم هذا المبلغ في البنى التحتية والمساعدات الإنسانية، ويُتوقع أن تنقل المزيد من الأموال

10 فبراير 2019 | 11:27

وفق النشر في صحيفة “هآرتس” اليوم الأحد صباحا، نقلت قطر إلى قطاع غزة أكثر من 1.1 مليار دولار بين الأعوام 2018-2012، وذلك بمصادقة إسرائيل – هذا ما يتضح من البيانات التي جمعتها جهة دولية، وكانت قد عُرضت أمام المجلس الوزاري الأمني المصغر للشؤون الأمنية والسياسية في الشهر الماضي. وفق البيانات، في العام 2018 فقط، نقلت قطر إلى غزة 200 مليون دولار كمساعدة إنسانية، للدفع مقابل الوقود، ودفع رواتب الموظفين، حتى أنها التزمت بنقل مئات ملايين الدولارات الإضافية عبر منظمات المساعدة التابعة للأمم المتحدة.

تشير البيانات إلى أن %44 من الأموال التي تبرعت بها قطر في السنوات المذكورة أعلاه تم استثمارها في البنى التحتية ونحو %40 منها استُخدم لصالح المؤسسات التربوية والطبية، أما المبلغ الباقي فقد حصلت عليه حماس وجهات أخرى في غزة. في ظل زيادة نقل الأموال أجرى المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبيلت، جلسة استثنائية طُلب فيها من جهات سياسية، قضائية، وأمنية أن تفحص إذا كان يمكن متابعة نقل الأموال دون أن تعتبر هذه الخطوة خرقا للعقوبات الإسرائيلية والدولية ضد حماس بصفتها منظمة إرهابية.

كما تبين من التقرير أنه في العام الماضي نقلت قطر، بمصادقة إسرائيل، 50 مليون دولار إلى الأونروا، وهي وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، التي كانت معرضة لخطر إغلاقها بعد أن قررت الولايات المتحدة إيقاف دعمها. في الشهر الماضي، وقّعت قطر على اتفاق تتبرع بموجبه بمبلغ مليار دولار إلى وكالات الأمم المتحدة المختلفة، ويتوقع أن يتيح معظم المبلغ متابعة نشاطات الأونروا في غزة. اعتمادا على هذا المبلغ سوف تشغل الأمم المتحدة 180 ألف مواطن في غزة وهكذا تقلل نسب البطالة. صادقت جهة سياسية إسرائيلية مطلعة على البيانات، على أن التبرعات القطرية للأونروا في العام 2018 ساعدت على إنقاذ هذه الوكالة وسمحت لها بمتابعة نشاطاتها لصالح مواطني غزة.

توزيع الملايين القطرية في غزة (Abed Rahim Khatib/ Flash90)

قررت قطر أن تزيد المساعدات المالية التي تقدمها إلى غزة، وإلى الدول العربية في العام 2017، وذلك في الفترة التي شهدت فيها ذروة الأزمة الدبلوماسية مع دول مختلفة في الشرق الأوسط. سعيا منها للتغلب على الأزمة، تبرعت قطر في ذلك العام بمبلغ 700 ميلون دولار تقريبا إلى الدول العربية، وكان احتدام النزاع بين حماس والسلطة الفلسطينية، من جهتها، بمثابة أرض خصبة لزيادة تدخلها في المنطقة. في السنوات الماضية كانت قطر مسؤولة أيضا عن مشاريع إضافية في غزة، مثل بناء الطرقات، الأحياء والمستشفيات، وشراء معدات طبية متقدمة.

اقرأوا المزيد: 357 كلمة
عرض أقل

نتنياهو: “سيتم تقليص رواتب منفذي العمليات”

رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ( Noam Revkin Fenton/Flash90)
رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ( Noam Revkin Fenton/Flash90)

في ظل مقتل الفتاة، أوري انسبكار، أعلن رئيس الحكومة، أن المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية، سوف يلتئم ويتخذ قرارا لتطبيق القانون: "تأكدوا أنه سوف تُقلص الأموال"

10 فبراير 2019 | 13:31

أعلن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، في مستهل جلسة الحكومة أنه ينوي تطبيق القانون لتقليص رواتب الإرهابيين، في ظل مقتل الشابة أوري انسبكار، في الأسبوع الماضي في القدس. يُتوقع أن يُصادق المجلس المصغر على القرار.

“يوم الخميس الماضي، قُتِلت الشابة أوري بوحشية. أود أن أشكر القوى الأمنية التي نجحت في غضون ساعات قليلة في العثور على القاتل، قال نتنياهو أثناء الجلسة. “تنجح إسرائيل عاجلا أم آجلا في العثور على من يلحق ضررا بها”. وقال أيضا إنه حتى نهاية الأسبوع، سوف ينتهي العمل الضروري لتطبيق القانون، وفي يوم الأحد القادم، سوف يلتئم المجلس الوزاري المصغر لاتخاذ القرار بشأن هذا الموضوع. “أوضح للجميع أنه سيتم تقليص الأموال دون شك”، أوضح.

عملت قوات الجيش هذه الليلة في الخليل، التي يعيش فيها عرفات إرفاعية ابن 29 عاما، المتهم بقتل الشابة. تفحص القوى العسكرية إمكانية هدم منزله. كان يعيش عرفات في إسرائيل بشكل غير قانوني. وفق مصادر فلسطينية، ينتمي إلى عائلة متماهية مع حماس. رغم هذا تعتقد القوى الأمنية أنه عمل بشكل فردي.

اقرأوا المزيد: 158 كلمة
عرض أقل

لماذا تظهر صورة نصر الله على لافتات في تل أبيب؟

"نصرالله عالق منذ 12 عاما في الخندق. ما هي قصتك؟"
"نصرالله عالق منذ 12 عاما في الخندق. ما هي قصتك؟"

اختار اتحاد إعادة التدوير الإسرائيلي زعيم حزب الله "مقدما تسويقيا" لحملته الجديدة والفكاهية، التي تشجع الإسرائيليين على إعادة تدوير الزجاجات المستخدمة

10 فبراير 2019 | 15:35

تفاجأ إسرائيليون كثيرون في الأيام الأخيرة عندما شاهدوا صورة الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، في لافتات في الطرقات السريعة في منطقة تل أبيب. في اللافتات الفكاهية التي وضعها اتحاد إعادة التدوير الإسرائيلي في الطرقات الرئيسية، يعترف الزعيم اللبناني أنه لا يقوم بإعادة تدوير الزجاجات غالبا. بهدف تشجيع الإسرائيليين على الحفاظ على جودة البيئة وإعادة تدوير الزجاجات المستخدمة، كُتِب أسفل الصورة المسلية التي يظهر فيها نصر الله: “نصر الله عالق منذ 12 عاما في الخندق. ما هي قصتك؟”.

يتضح من استطلاع أجري مؤخرا أن %75 من الإسرائيليين يهتمون، في أحيان قريبة، بإلقاء الزجاجات البلاستيكية العائلية في حاوية معدة لإعادة التدوير. كما تبين في الاستطلاع ذاته أن هناك فجوة بين إعادة تدوير الزجاجات من ناحية فعلية وبين الميل إلى القيام بهذه الخطوة. لهذا، تتعرض الزجاجات المعدة لإعادة التدوير لحجج كثيرة وصعوبات، ومن هناك أطلقت الحملة الفكاهية التي تهدف إلى “تشجيع” الإسرائيليين على إعادة تدوير الزجاجات.

“إعادة تدوير الزجاجات هي خطوة سهلة وبسيطة، يمكن أن يقوم بها كل منا”، قالت رئيسة اتحاد إعادة التدوير في إسرائيل، نحاماه رونين. “رغم هذا، ما زال هناك أشخاص لا يلقون الزجاجات البلاستيكية في الحاوية المعدة لإعادة التدوير قريبا من بيتهم. إعادة التدوير ليست هدفا بحد ذاته، بل هي جزء من جودة هذه الدولة”، قالت نحاماه.

اقرأوا المزيد: 199 كلمة
عرض أقل
رقص شرقي في بار في القدس (Flash90)
رقص شرقي في بار في القدس (Flash90)

الرقص الشرقي يسحر الإسرائيليات

مقابلة خاصة مع راقصة إسرائيلية، تتحدث فيها عن الارتباط العاطفي بالموسيقى والرقص الشرقي، وعن تأثير العالَم العربي على إسرائيل، والعكس

من خلال بحث سهل في “جوجل” عن مصطلح “الرقص الشرقي” باللغة العبرية، نحصل على عشرات آلاف النتائج، بدءا من دروس الرقص الشرقي في إسرائيل، مرورا بأفلام فيديو لعروض رقص، وبيع تذاكر، وصولا إلى تشكيلة من إمكانيات طلب راقصة شرقيّة في حفلات خاصة.

في السنوات الماضية، أصبح الرقص الشرقي في إسرائيل، الذي كان يهتم به في الماضي يهود الدول العربية فقط، مصدر اهتمام لدى الكثيرين. تتعلم النساء في كل الأعمار ومن كل الطوائف والأديان الرقص الشرقي تحديدا ويرقصن.

“هذا الرقص روحاني.. يتميز بقوة كبيرة بالارتباط بالأرض، وبالقوة الذاتية، والمحبة. فهو يدب الفرح في القلوب.”

في كل عام، وهذا العام للمرة الـ 12 على التوالي، يُجرى في مدينة إيلات “مهرجان إيلات للرقص الشرقي”، وهو المهرجان الأكبر في العام، تشارك فيه راقصات ومعلمات رقص من كل العالم، ويستمر لأربعة أيام ويتضمن ورشات عمل، دروسا، تقديم العروض، وحفلات الرقص الشرقية بالتأكيد. تجرى خلال السنة عدة مهرجانات، ورشات عمل ودروس رقص شرقي، بمستوى أصغر.

كيف يمكن شرح الشعبية المتكررة للرقص الشرقي؟ هناك من ينسب ذلك إلى زيادة الحضارة الشرقية مجددا بشكل عام، وهناك من ينسبها إلى طبيعة هذا الرقص – الشوق، القوة والارتباط بالجسم، التي يأسر جميعها قلوب النساء الإسرائيليات.

في حديث مع ياعيل غلبواع، راقصة شرقيّة إسرائيلية قديمة ومعلمة رقص شرقيّ، تتحدث كيف أصبحت معلمة صدفة، قبل نحو 20 عاما. “شاهدت عرض رقص لراقصة شرقيّة، فأعجبني العرض جدا. في وقت لاحق اقترحت علي صديقتي أن أرافقها إلى دورة رقص شرقي فاستجبت لذلك. لم يكن الرقص الشرقي مشهورا في إسرائيل. انضممت لاحقا إلى فرقة قدمت عروضا أيضًا. أعتقدت أن الرقص سيكون هواية فقط، ولكن عندما انتقلت للعيش في مدينة جديدة، وكان علي العثور على عمل، بدأت بتعليم الرقص الشرقي، وبالمقابل قدمت عروضا ومررت ورشات عمل”. وفق أقوالها.

الراقصة الإسرائيلية ياعيل غلبواع

غلبواع هي مؤرخة، بدأت ببحث تاريخ الرقص الشرقي بحثا معمقا، وهي تقدم محاضرات حول الموضوع في وقتنا هذا. تقول غلبواع: “يشعر الكثير منا أن هذا الرقص قديم جدا”. فظهر التوثيق الأول للرقص الشرقي على مخطوطات وُجدت في بلاد الرافدين (منطقة في العراق) يعود تاريخها إلى الألفية الأولى قبل الميلاد (أي قبل 3.000 سنة)، ولكن من المحتمل جدا أن الرقص الشرقي كان شائعا قبل ذلك بسنوات كثيرة، وفق ما تعتقد غلبواع.

“في السنوات الماضية، هناك راقصات شرقيات مشهورات من إسرائيل يسافرن لتقديم عروض في رام الله وبيت لحم”

ولكن واجهت غلبواع صعوبة عندما بدأت تبحث عن معلومات حول الموضوع. “في التسعينيات لم تكن هناك معلومات في البلاد تقريبًا عن الرقص الشرقي. فإذا كنا نرغب في مشاهدة الراقصات المشهورات، كان علينا البحث عن عروض لهن في القنوات العربية أو محاولة العثور على كاسيتات فيديو كانت منتشرة في المدينة القديمة في القدس. ولكن كان العثور صعبا ونادرا. منذ عصر اليوتيوب أصحبت إمكانية الوصول رائعة، ويمكن رؤية النجمات الكبيرات في العالم العربي والتعلم منهن”.

في الواقع، يمكن أن يشاهد العالم العربي عبر اليوتيب الرقص الشرقي الإسرائيلي والتعلم منه أيضا. هناك الكثير من أفلام الفيديو لراقصات إسرائيليات في النت بحيث يمكن البحث عنها بالإنجليزية، الفرنسيّة، وأحيانا بالعربية.

الراقصة الإسرائيلية أوريت مفتسير في عرض رقص في باريس:

هل قدمت عروضا أمام جمهور عربي؟ هل هناك طلب على هذه العروض في المجتمَع العربي؟

“في الحقيقة، لم يتسن لي الظهور بشكل شخصيّ. ولكني أعرف أن هناك دعوات أحيانا لحفلات وعروض في المجتمَع العربي، رغم أن اليهود هم الذين يطلبونها غالبا” تقول غلبواع مضيفة فجأة معلومات مدهشة: “في السنوات الماضية، هناك راقصات شرقيات مشهورات من إسرائيل يسافرن لتقديم عروض في رام الله وبيت لحم أيضا”. غلبواع ليست معنية بذكر أسمائهن، ربما من الأفضل عدم المس بمصدر كسب رزقهن أو من الأفضل الحفاظ على أمنهن، ولكن من المعروف أن الحديث يدور عن ظاهرة معروفة.

الراقصة الإسرائيلية ياعيل غلبواع
الراقصة الإسرائيلية ياعيل غلبواع

من المفترض أن الطلب على راقصات إسرائيليات يهوديات ليس شائعا في أوساط المجتمع العربي، لأن هناك الكثير من الراقصات العربيات المحترفات والمعروفات. ولكن في السنوات الماضية، بدأت في إسرائيل ظاهرة مثيرة للاهتمام لراقصات شرقيات من أصل روسي تحديدًا. هناك مجموعة سكانية كبيرة من الفتيات الروسيات في إسرائيل، وهناك خبرة لدى الكثير منهن في مجال الرقص الكلاسيكي. يصبح الكثير منهن راقصات شرقيات محترفات، ويقترحن تقديم عروض أمام جمهور واسع أو بشكل خاص، ويحظين بشعبية كبيرة في أوساط اليهود والعرب على حدِّ سواء.

“هذا الرقص شهواني جدا”، تقول غلبواع، “حتى أنه روحاني”. يتميز بقوة كبيرة بالارتباط بالأرض، وبالقوة الذاتية، والمحبة. فهو يدب الفرح في القلوب. يصبح جسمنا آلة موسيقية تعمل وفق الموسيقى. هناك الكثير من التأثير الروسي ويحظى الكثير من الراقصات بخبرة رقص كلاسيكية وقدرة إنجاز رائعة. ولكن في نهاية المطاف، فإن الراقصات الجيدات حقا هن الراقصات التي تحظى بإعجابنا، اللواتي يرقصن من كل قلبهن. مثل فيفي عبده. فهي قادرة على الظهور على المنصة، والتحرك قليلا، من ثم نلاحظ السعادة في قلوب جمهورها، رغم أنها لا ترقص تقريبًا. هذا ما يميز الرقص الشرقي، الارتباط والشعور بالموسيقى من القلب”.

إضافة إلى فيفي عبده، أية راقصة عربية مشهورة أثرت فيك أو تشكل إلهاما لك؟

“من بين الراقصات الكلاسيكيات، أحب تحية كاريوكا، ونعمية عاكف”.

اقرأوا المزيد: 751 كلمة
عرض أقل