النشرة اليومية

النشرة السابقة
النشرة التالية

الرئاسة الفلسطينية تنفي الترحيب بتصريحات غانتس

الرئيس الفلسطيني محمود عباس (Flash90)
الرئيس الفلسطيني محمود عباس (Flash90)

فندت الرئاسة الفلسطينية أخبارا انتشرت في إسرائيل عن أن "أبو مازن" رحّب بتصريحات للمرشح بيني غانتس متهمة رئيس الحكومة نتنياهو بانه ينشر الأكاذيب على لسان الرئيس الفلسطيني

07 فبراير 2019 | 10:07

تداولت المواقع الإسرائيلية، أمس الأربعاء، خبرا مفاده أن الرئاسة الفلسطينية ترحب بالتصريحات التي أدلاها المرشح الإسرائيلي لرئاسة الحكومة، بيني غانتس، والذي أيّد خطة “فك الارتباط” التي أقدمت عليها حكومة شارون مع غزة، ملمحا أنه في حال تولى منصب رئيس الحكومة قد يدرس “فك الارتباط” مع الضفة لأن إسرائيل “يجب أن لا تسطير على شعب آخر” حسب أقواله.

واستغل سياسيو اليمنين هذا الخبر، لا سيما رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لمهاجمة غانتس. فنشر نتنياهو فيديو قال فيه إن غانتس ينوي تنفيذ “فك ارتباط” ثان، المرة مع الضفة الغربية وأضاف أن “المشكلة أن “أبو مازن” أعرب عن رضاه من الخطة وتمنى له النجاح”. كما راح سياسيون آخرون من اليمين يهاجمون غاتنس ويشيرون أن أقواله أعجب الرئيس الفلسطيني.

واتضح لاحقا أن الرئاسة الفلسطينية لم تعلق على تصريحات رئيس هيئة الأركان الأسبق، بيني غانتس، وأن الخبر لا أساس له. فردّت الرئاسة الفلسطينية اليوم الخميس بصورة رسمية على هذه الأخبار الزائفة قائلة إن الادعاءات أن أبو مازن رحب بتصريحات غانتس غير صحيحة.

واتهم الجانب الفلسطيني رئيس الحكومة نتنياهو بنشر أخبار كاذبة قائلا: “سيد نتنياهو. يمكنك أن تكذب على الأموات لكن ليس على الأحياء. رجاءً كف عن نشر الأكاذيب باسم الرئيس الفلسطيني”.

أما غانتس، فردّ بدوره على تصريحات نتنياهو بالقول: “هجّرت يهود. دفعت أموال وصاية لحماس. وقتك مضى – نحن نواصل المشوار”.

اقرأوا المزيد: 202 كلمة
عرض أقل
صورة توضيحية (Flash90)
صورة توضيحية (Flash90)

إسرائيل رائدة في استخدام الهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي

يكشف بحث جديد مدى إدمان الإسرائيليين على الفيس بوك، الانستجرام، والهواتف الذكية؛ %77 من البالغين الإسرائيليين يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي

07 فبراير 2019 | 14:32

يتبين من بحث جديد أجراه مركز بيو للدراسات (Pew Research Center) أن الإسرائيليين يستخدمون الهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي إلى حد كبير، وأكثر من العالم الغربي. تحتل إسرائيل المرتبة الأولى في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي من قبل البالغين، والثانية في العالم في استخدام الهواتف الذكية.

يتبين من البحث أن ‏77%‏ من البالغين الإسرائيليين يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك، تويتر، الانستجرام – قبل كوريا الشمالية (‏76%‏)، السويد (‏73%‏)، هولندا (‏72%‏)، أستراليا والولايات المتحدة (‏70%‏)، وسائر الدول المتطورة. نسبة استخدام مواطني الهند لمواقع التواصل الاجتماعي هي %23.

صورة توضيحية (Nati Shohat/Flash90)

إضافة إلى ذلك، فإن %88 من الإسرائيليين البالغين (18 عاما وأكثر) لديهم هاتف ذكي و %10 آخرين لديهم هاتف خلوي غير ذكي. %2 من الإسرائيليين ليس لديهم هاتف خلوي أبدا. تضع هذه البيانات إسرائيل في المرتبة الثانية في العالم بعد كوريا الشمالية الرائدة في التصنيف. بشكل غير مفاجئ، فإن نسبة استخدام الهواتف الخلوية والذكية أعلى في الدول الغنية والمتطورة. تحتل أسفل القائمة دول متطورة ذات نسبة منخفضة من استخدام الهواتف الخلوية والذكية مثل الهند.

وفق التقديرات، يستخدم خمسة مليار شخص في العالم الهواتف الخلوية، ويستخدم نصفهم هواتف ذكية. استخدام الهواتف الخلوية أعلى لدى الفئات السكانية الأصغر سنا. مع ذلك، يتضح من البحث أنه منذ العام 2015، كانت نسبة استخدام الهواتف الذكية بين البالغين آخذة بالتزايد تدريجيا ونجحت في التغلب على الفارق بين هذه الفئة وفئة الشبان. مثلا، استخدم في إسرائيل في العام ‏2015‏ ما معدله ‏50%‏ من الذين أعمارهم ‏50‏ عاما وأكثر الهواتف الذكية، وفي عام ‏2018‏ قفزت هذه النسبة ووصلت إلى ‏80%‏. شهدت دول أخرى نتائج شبيهة.

اقرأوا المزيد: 243 كلمة
عرض أقل

بدل أيوب قرا.. مرشح درزي جديد في حزب الليكود

فطين ملا (Facebook)
فطين ملا (Facebook)

تعرفوا إلى فطين ملا من قرية يركا، ضابط سابق في الجيش الإسرائيلي، انتخب في قائمة الليكود للكنيست ضمن الانتخابات الداخلية.. الصحافة الإسرائيلية تصفه ب "النجم الدرزي الجديد في الحزب الحاكم"

07 فبراير 2019 | 12:00

بعد أن منعت لجنة التشريع التابعة لحزب الليكود من أيوب قرا، أن ينافس على مقعد الأقليات، يتوقع أن يحل محله الضابط المتقاعد من الجيش الإسرائيلي فطين ملا من قرية يركا. يحتل فطين المرتبة الـ 32 في قائمة الليكود، التي تعتبر غير مضمونة وفق الاستطلاعات.

“أشعر بالسعادة، والفرح، ولكني متفاجئ”، قال أمس فطين، لموقع “والاه” بعد أن اختير بصفته مرشحا على مقعد الأقليات في الليكود. “عرفت منذ وقت أني في طريقي إلى الكنيست”، قال فطين. “هذا هو هدفي وقد نجحت في تحقيقه. هناك قضايا كثيرة في المجتمع العربي التي تجدر معالجتها، وهي لم تحظ باهتمام أو أنه تمت معالجتها بشكل غير كاف”.

عمل فطين نحو 33 سنة مديرا في التأمين الوطني. وبدأ سيرته العسكرية الرائعة في عام 1978. خدم في الوحدة الدرزية 299، شغل مناصب عسكرية مختلفة، وحصل على رتبة مُقدم بصفته ضابط مسؤول عن المصابين في الشمال. وهو حاصل على اللقب الأول في الاقتصاد من جامعة حيفا. متزوج من رائدة منذ ثلاثين عاما، ولديهما ابنة تدعى جمانة، محامية في النيابة العامة، حمودي يعمل محاميا أيضا، وماجد يعمل مصورا.

لم يبدأ فطين عمله في الكنيست بعد ولكنه يشير إلى أن لديه برنامج للقانون الأول الذي يود تمريره. “منح حقوق أفضل للمعاقين”، قال. “لا أحلم بهذا منذ وقت فحسب، بل عملت من أجل ذلك. يمكن أن أعرض المسودة وأعمل جاهدا لسن قانون في الكنيست الإسرائيلي. فهو سوف يخدم المواطنين الذين يعانون من إعاقات ويحصلون على مخصصات وسوف يقلل العبء على خزينة الدولة”.

فيما يتعلق بقانون القومية، الذي يشغل الطائفة الدرزية في إسرائيل كثيرا، قال فطين، “من ناحية فعلية نحن نعيش وفق قانون القومية منذ قيام الدولة. فهو ليس قانونا جديدا. بل هو قائم منذ 70 عاما. أما اليوم فقد أصبح قانونا من قوانين الكنيست الإسرائيلي. نحن نعيش في هذه الدولة، في قرية يركا، ولا نشعر بأية مشكلة إزاء قانون القومية. ولكن أعدكم أنه عندما أدخل إلى الكنيست سوف أعالج هذه القضية قدر المستطاع بهدف تعديل القانون أو سن قانون يتجاوز قانون القومية بهدف منح المساواة لأبناء الطائفة الدرزية”.

اقرأوا المزيد: 312 كلمة
عرض أقل

مصرع شابة عربية من إسرائيل في تركيا

المرحومة سوار قبلاوي (النت)
المرحومة سوار قبلاوي (النت)

اعتقلت السلطات التركية أب الشابة سوار قبلاوي من أم الفحم وشقيقها على ذمة التحقيق للاشتباه بقتلها.. الإعلام التركي نشر فيديو يوثق الاعتقال وآخر يظهر الأب والأخ يجران قبلاوي خارج العمارة حيث سكنت

07 فبراير 2019 | 16:20

عربية إسرائيلية أخرى تلقى مصرعها خارج البلاد: نشرت وسائل إعلام تركية، اليوم الخميس، فيديو يوثق اللحظات الأخيرة للشابة سوار قبلاوي من أم الفحم، في مدينة إزميد في تركيا، حيث يظهر في الفيديو والدها وشقيقها يجرانها خارج العمارة. وتشتبه الشرطة التركية بأنها الوالد والشقيق ضالعان في قتل الشابة.

ونشر الإعلام التركي كذلك فيديو يوثق اعتقال الأب ومن ثم الشقيق. وقالت مواقع تركية محلية إن الشابة البالغة من العمر 20 عاما، تشاجرت مع شقيقها فهربت إلى غرفتها وهناك قفزت من شرفة الشقة من الدور الثالث. ويظهر الوالد والأخ وهما يحملان الشابة وينقلانها إلى داخل العمارة. وتشتبه الشرطة التركية بأن الأخ قتل الأخت خنقا. وأورد الإعلام التركي أن الاثنين قالا خلال التحقيقات معهما إن الشابة انتحرت لكن هذا يتناقض مع نتائج تشريح جثتها التي أظهرت علامات خنق في منطقة العنق.

المرحومة سوار قبلاوي (النت)

وكانت الخارجية الإسرائيلية قد أعلنت عن مقتل شابة إسرائيلية من أم الفحم في تركيا وأضافت أن الشرطة المحلية تحقق في ملابسات الحادثة. وأضافت أنها تتواصل مع السلطات التركية من أجل نقل جثتها إلى إسرائيل.
وروت عائلة الفقيدة في أم الفحم أن الشابة غادرت مع والدها إلى تركيا قبل 3 أشهر من أجل الدراسة هناك أما الأب فذهب إلى المدينة التركية للعمل. وأضافت العائلة أنها تنتظر النتائج الأخيرة للتحقيق من أجل معرفة الحقيقة.

يذكر أن مقتل قبلاوي يأتي بعد مقتل شابة عربية أخرى من منطقة المثلث كانت تعرضت للاغتصاب والقتل في أستراليا قبل 3 أسابيع. الشابة هي آية مصاروة من باقة الغربية، وقد اعتقلت السلطات الأسترالية شابا عمره 20 عاما نفذ الجرمية النكراء.

اقرأوا المزيد: 235 كلمة
عرض أقل

“ادفع 500$ وإلا ننشر لأصدقائك فيديو فاضحا”

صورة توضحية لأشخاص يحملون هواتف نقالة (Nati Shohat/Flash90)
صورة توضحية لأشخاص يحملون هواتف نقالة (Nati Shohat/Flash90)

تلقى مئات الإسرائيليين في الأيام الأخيرة رسائل نصية تضمن تهديد بدفع فدية وإلا سيتم نشر فديو محرج لهم لقائمة الأصدقاء على هاتفهم.. الشرطة الإسرائيلية تحذر الإسرائيليين من خدعة جديدة

07 فبراير 2019 | 13:11

عمّمت الشرطة الإسرائيلية بيانا، اليوم الخميس، ينبه الجمهور الإسرائيلي من انتشار رسائل نصية تهدف إلى ابتزاز متلقيها بواسطة تهديده بنشر فيديوهات فاضحة له لأصدقائه. وطالبت الشرطة الإسرائيليين أن لا ينجروا وراء هذه الرسائل ولا يدفعوا فدية لأن الجهة وراء الرسائل لا تملك أي معلومات دقيقة عن الأشخاص الذين استهدفتهم.

وجاء في واحدة من الرسائل التي وصلت مئات الإسرائيليين على هواتفهم النقالة الخاصة: “ادفع 500$ بعملة البتكوين للرابط المرفق وإلا سنرسل فيديو لك تقوم بأعمال مخجلة لأصدقائك. لا تحاول تجاهل الرسالة فقد أفلحنا في اختراق هاتفك”.

وأشارت المواقع الإسرائيلية إلى أن المجرمين الذين أرسلوا الرسائل النصية على الهواتف النقالة تحت اسم مجهول حاولوا محاكاة محاولة ابتزاز عالمية استهدفت مستهلكي المواد الإباحية على الإنترنت فهددتهم عبر رسائل على البريد الإلكتروني بدفع فدية مقابل عدم نشر مواد فاضحة عن الشخص. وادعى المجرمون أنهم استطاعوا في تنزيل برنامج خبيث على الحاسوب الشخصي للشخص وتمكنوا من تصويره أثناء مشاهدة الأفلام الإباحية.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها تلقت شكاوى من الجمهور حول محاولة الابتزاز وقالت إنها فحصت الرسائل واتضح أنها خدعة وأن الشخص الذي أرسلها لا يملك مواد شخصية. لا يدور الحديث عن ظاهرة جديدة وإنما ظاهرة تعود على نفسها.

اقرأوا المزيد: 180 كلمة
عرض أقل