النشرة اليومية

النشرة السابقة
النشرة التالية

غانتس في مقابلة أولى معه: “لا أكره نتنياهو”

رئيس حزب "حوسين ليسرائيل"، بيني غانتس (Flash90)
رئيس حزب "حوسين ليسرائيل"، بيني غانتس (Flash90)

في مقابلة أولى منذ دخوله المعترك السياسي، يوضح رئيس هيئة الأركان السابق أنه ينوي أن يصبح رئيسا للحكومة الإسرائيلية: "أخطط للفوز"

06 فبراير 2019 | 11:31

للمرة الأولى منذ إطلاق حملته الانتخابية، شارك رئيس هيئة الأركان السابق، ورئيس حزب “حوسين ليسرائيل”، بيني غانتس في مقابلة. نُشرت اليوم الأربعاء صباحا اقتباسات قليلة من أقواله في مقابلة معه لصحيفة “يديعوت أحرونوت”، ويُتوقع أن تُنشر بأكملها في نهاية الأسبوع القادم.

“يتولى نتنياهو المنصب الأصعب في إسرائيل، وأحترمه جدا لأنه وطني”، قال غانتس. “للتأكيد أوضح أنني لا أكرهه. كنت قريبا منه في فرص مختلفة. إنه رئيس الحكومة، وأنا لا أكرهه. ولكن أعتقد أنه آن الأوان أن ينهي ولايته بشكل لائق”. عندما سُئل إذا كان سيجلس مع نتنياهو في الحكومة منذ اتخاذ القرار بشأن الاستجواب، قال غانتس: “أخطط للانتصار وحل هذه المشكلة. سوف ينتهي ذلك. للمرة الأولى في العقد الأخير، هناك احتمال”.

سُئل غانتس من بين أسئلة أخرى في المقابلة عن أدائه بصفته رئيس هيئة الأركان في عملية “الجرف الصامد” في غزة وعن الأنفاق الإرهابية في الفترة الأخيرة. “سيطرت حماس على قطاع غزة. وهي تشعر بتأثيرنا أحيانا. نقوم بذلك وفقا لمصالحنا”، أوضح. عند تطرقه إلى تهديد الأنفاق قال: “نحن لم نقل حسنا هناك 30 نفقا وهذا لا يهمنا. فكرنا مليا متى يجب استخدام العمليات الهجومية. عندما يدخل الجيش إلى منطقة قتال برية يدفع الثمن. لذلك، تُتخذ هذه الخطوات عند الحاجة فقط”.

ردا على السؤال عن مواقفه السياسية وهذه المرة فيما يتعلق بموشيه (بوغي) يعلون الذي انضم إليه، قال غانتس: “السؤال المركزي هو أمني. يجب أن ضمان الأمان في إسرائيل. صرحنا نحن وصرح نتنياهو في خطابه في بار إيلان أيضا أننا لا نود السيطرة على أية جهة. علينا العثور على الطريقة التي لا نسيطر فيها على الآخرين”.

جاء على لسان حزب الليكود ردا على أقوال غانتس: “قلنا لكم سوف يقيم غانتس حكومة يسار بمساعدة الكتلة الأكبر التي تعتمد على الطيبي والقائمة المشتركة”.

اقرأوا المزيد: 268 كلمة
عرض أقل

انتخابات الليكود.. الفائزون والخاسرون

  • الوزير يسرائيل كاتس (Noam Revkin Fenton/Flash90)
    الوزير يسرائيل كاتس (Noam Revkin Fenton/Flash90)
  • النائب يولي إيدلشتاين (Noam Revkin Fenton/Flash90)
    النائب يولي إيدلشتاين (Noam Revkin Fenton/Flash90)
  • الليكودي جدعون ساعر (Flash90)
    الليكودي جدعون ساعر (Flash90)
  • الوزيرة ميري ريغيف (Noam Revkin Fenton/Flash90)
    الوزيرة ميري ريغيف (Noam Revkin Fenton/Flash90)
  • النائب أورن حزان (Hadas Parush/Flash90)
    النائب أورن حزان (Hadas Parush/Flash90)

تبين النتائج غير النهائية من فرز الأصوات في الانتخابات الداخلية لحزب الليكود أن منتسبي الحزب اختاروا نوابهم بصورة مستقلة والدليل اختيار جدعون ساعر في المراتب الأولى رغم هجمات نتنياهو ضده

06 فبراير 2019 | 10:18

في حين تتواصل عملية فرز الأصوات في الانتخابات الداخلية للحزب الحاكم في إسرائيل، الليكود، يتضح من النتائج غير النهائية أن جهود رئيس الحكومة وزعيم الحزب، بنيامين نتنياهو، إضعاف الليكودي العائد إلى الحياة السياسية والوزير السابق، جدعون ساعر، باءت بالفشل، فبعد فزر أكثر من 75% من الأصوات يواصل ساعر التقدم على ليكوديين بارزين وحاليا يتبوأ المرتبة الثالثة.

أما الأول في القائمة، حتى الساعة، فهو وزير المواصلات، يسرائيل كاتس، ويليه بفارق بسيط، رئيس الكنيست في السنوات الأخيرة، يولي إيدلشتاين. يشار إلى أن عملية عدّ الأصوات ما زالت جارية، ويحتمل أن يفرز ذلك عن نتائج مختلفة. وبالنظر إلى قائمة ال10 ففي المرتبة الرابعة، وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان، وميري ريغيف، وزيرة الثقافة والرياضة في المرتبة الخامسة.

وبعدهم رئيس بلدية القدس في السنوات الأخيرة الذي سيدخل الكنيست للمرة الأولى، نير بركات، ويعد انتخابه في المراتب العالية مفاجأة، وثم يريف ليفين، وزير السياحة، وبعدهما يؤاف غلانت، الذي انضم إلى صفوف الليكود بعد أن انشق من حزب كولانو (كلنا) بزعامة وزير المالية موشيه كحلون في حكومة نتنياهو. وينهي القائمة التي ستخوض الانتخابات القريبة في ال9 من نيسان: الوزيرة جيلا غمليئل وآفي ديختر، رئيس الشاباك الأسبق.

وتحدث مراقبون عن أن النائب المثير للجدل في حزب الليكود، أورن حزان، لم يحتل مرتبة واقعية وعلى الأغلب سيكون خارج الكنيست في الدورة القادمة. وكذلك وضع الوزير الدرزي أيوب قرا الذي لم يصل إلى مرتبة واقعية وربما سيترك السياسة. والملفت أن النواب الذين بالغوا في الدفاع عن نتنياهو خلال ولاية الحكومة الأخيرة لم يحققوا انتصارا كبيرا في قائمة الليكود مثل: النائب ميكي زوهر والنائب دافيد أمسالم.

وأشاد محللون بالعملية الديموقراطية التي أجراها حزب الليكود، فقال بعضهم إن الحزب أثبت أنه يختار ممثليه بصورة مستقلة ولا يذعن لأحد بالإشارة إلى اختيار جدعون ساعر رغم هجمات نتنياهو عليه. إضافة إلى ذلك، قال بعضهم إن منتسبي الليكود اختاروا نواب جديين ورسميين وليس “مهرجين” في إشارة إلى تراجع قوة أورن حزان.

وإلى جانب الإطراءات على عملية الانتخاب في الحزب الحاكم الذي يمثل اليمين القومي في إسرائيل، أشار محللون إلى أن القائمة غير متنوعة من ناحية الفئات التي تركب المجتمع الإسرائيلي، فقد أسفرت النتائج عن انتخاب رجال من أصول أشكنازية (يهود أوروبا) وكذلك جاء تمثيل النساء في ال20 مرتبة الأولى قليل، ما يدل على ضعف الصوت النسائي في الليكود.

اقرأوا المزيد: 348 كلمة
عرض أقل

محمد بن زايد.. التسامُح كنموذج تجاري

محمد بن زايد مع الرئيس ترامب
محمد بن زايد مع الرئيس ترامب

ولي عرش الإمارات العربية المتحدة، يعارض التطرف ويعزز العلاقات مع الولايات المتحدة وإسرائيل، إضافة إلى كونه إحدى الشخصيات الأكثر تأثيرا في الشرق الأوسط

محمد بن زايد الملقب MBZ في واشنطن وفي الجيش الإسرائيلي هو إحدى الشخصيات الأكثر تأثيرا في منطقتنا، لهذا من المؤسف أنه لا يحظى باهتمام معظم الإسرائيليين. خلافا للسيسي، أبو مازن، والملك عبد الله، فإن ولي عرش الإمارات العربية المتحدة لا يعتبر زعيما يسعى إلى الحفاظ على الوضع الراهن، بل يعتبر مسؤولا يعمل على إحداث تغييرات.

الإمارات العربية المتحدة هي دولة صغيرة ذات اقتصاد كبير، رغم هذا فإن تأثير بن زايد يتعدى حدود أبو ظبي أو دبي. فقد جعل من الإمارات الغنية بالنفط في الصحراء العربية نموذجا عربيا جديدا يتضمن: اعتدالا دينيا، معارضة التطرف، سياسة خارجية نشطة وجريئة، والأهم أنه يتضمن الأموال والمصالح التجارية. حقيقة أنه يعمل كالأخ الأكبر والمرشد لولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، تزيد من مكانته، وتأثيره. يعتبر بن زايد معاديا للتوجه الإيراني، الحرب (الضروس والفاشلة)، في اليمن والحرب (الباردة والفاشلة أيضا) مع قطر. فيما يتعلق بالعلاقات مع إسرائيل ويهود الولايات المتحدة، يسير السعوديون في الطريق التي يمليها بن زياد، الذي لديه علاقات متواصلة مع إسرائيليين كثيرين.

تعود قوة محمد بن زايد إلى فطنته، قدرته على تفعيل الأشخاص، والأهم أنه يعرف كيف يُسخّر الأموال بشكل جيد لكسب التأثير. ولكن أكثر من ذلك، تستند الطاقة ولي العرش، ابن 58 عاما، إلى وجهة نظر قاطعة. فهو يعارض إيران، الإخوان المسلمين، والحركات الإسلامية المتطرفة. بالمقابل، يؤيد التسامح، الحوار بين الأديان، لا سيما أنه يؤيد خلق مصادر دخل بديلة للنفط. يعتقد بن زايد أن العلاقات بين الشرق والغرب ودفع صورة الإسلام المعتدل، المتفهم، والمتسامح لا تشكل وجهة نظر دينية فحسب، بل نموذجا تجاريا.

بن زايد مع وزير الدفاع الأمريكي السابق

أبو ظبي هي مركز مصالح تجارية عالمي، ويعيش فيها مهاجرون وعمال أجانب من 200 دولة منهم مسيحيون كثيرون. وهي أشبه بنيو يورك في شبه الجزيرة العربية. لقد استضاف بن زايد هذا الأسبوع البابا، الذي حظي باستقبال باهر، تضمن تغطية إعلامية ملفتة في الغرب، وتعزيزا لمكانة بن زايد بصفته أمير التسامح. في منطقتنا التي تتعرض فيها الأقلية للمطاردة، ولم يبق فيها مسيحيون كثيرون، تجدر الإشارة إلى أن التقاء عشرات الأشخاص في حفل جماهيري واسع يرأسه البابا، في دولة إسلامية، جدير بالتقدير.

الإمارات العربية المتحدة في عصر بن زايد ليست موقعا استثنائيا من الازدهار والتنوع فحسب، بل هي أشبه بمختبر تُفحص فيه الأهداف والعمليات. ربما هي الموقع الوحيد في الشرق الأوسط، فيما عدا إسرائيل، الذي يختار الأشخاص الهجرة إليه من دول الغرب أيضا. ففيها فرص عمل، ماركات عريقة لا يمكن إحصاؤها، ومتحف اللوفر وجوجنهايم في أبوظبي.

شهدت العلاقات بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة دفئا في التسعينات، ولكن في السنوات الأخيرة تطورت وتعززت جدا دون الأخذ بعين الاعتبار القضية الفلسطينية، وذلك استنادا إلى المصالح التجارية والعدو الإيراني المشترك. شكلت العلاقات مع ترامب والعامل المشترك في واشنطن سبب دعم إضافيا لتعزيز العلاقات.

يصف يهودي أمريكي كبير، كانت لديه علاقات مع محمد بن زايد طوال سنوات، بن زايد بصفته لا يخشى المواجهات، يسعى إلى الفوز، ويحترم النجاحات. من هنا، تأتي العلاقات الهادفة بينه وبين إسرائيل، وبالمقابل التحفظ من القضية الفلسطينية التي تعتبر مصدر عبء لدى العرب.

نُشر هذا المقال للمرة الأولى في صحيفة “يديعوت أحرونوت”.

اقرأوا المزيد: 471 كلمة
عرض أقل

الخارجية الإسرائيلية تجدد محاولات التواصل مع الخليج

الوزيرة الإسرائيلية ميري ريغيف في الإمارات (AFP)
الوزيرة الإسرائيلية ميري ريغيف في الإمارات (AFP)

أعادت الخارجية الإسرائيلية مشروع التواصل على توتير مع دول الخليج في محاولة ثانية لتعزيز الحوار.. تأتي الخطوة بعد زيارات لمسؤولين إسرائيليين في دول الخليج

06 فبراير 2019 | 12:33

هل ستنجح السفارة الإسرائيلية “الافتراضية” المرة في استقطاب الخليجيين وخلق حوار بعد أن باءت المبادرة الأولى في عام 2013 بالفشل؟

أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، إطلاق سفارة “افتراضية” على تويتر بهدف مخاطبة سكان الخليج العربي وخلق حوار بين الطرفين. وكتب القائمون على الصفحة التي تحمل اسم “إسرائيل في الخليج”، أنهم يأملون أن تسهم الصفحة في “تعميق التفاهم بين شعوب دول الخليج وشعب إسرائيل في مختلف المجالات”.

وكانت وزارة الخارجية قد أطلقت هذه الصفحة في أواسط عام 2013، لكنها توقفت عن العمل، وحسب مسؤولين في الخارجية فسبب عودة الصفحة هو الاهتمام المتزايد من سكان دول الخليج بالدولة العبرية. ونشرت الصفحة في إعلان عودتها صورة تظهر التشابه بين إسرائيل والإمارات بالنظر إلى الأبراج العالية في الدولتين.

يذكر أن الخطوة تأتي بعد الاعتراف الرسمي لدولة الإمارات بالجالية اليهودية لديها في منشور رسمي في إطار “عام التسامح” الذي دشنته الدولة. وكذلك بعد زيارة مسؤولين إسرائيليين كبار إلى الإمارات وقطر، أبرزهم زيارة وزيرة الثقافة والرياضة، ميري ريغيف، إلى أبو ظبي لحضور مسابقة رياضية.

اقرأوا المزيد: 156 كلمة
عرض أقل
نوعمي فولكمان مع وزير المالية موشيه كحلون
نوعمي فولكمان مع وزير المالية موشيه كحلون

مصرع والدة نائب إسرائيلي إثر دهسها خارج مقر الانتخابات

فاجعة في تل أبيب.. تعرضت والدة عضو الكنيست روعي فولكمان من حزب "كلنا" للدهس من قبل شاحنة بعد أن غادرت المقر الانتخابي للحزب فلقيت حتفها على نحو مفجع

06 فبراير 2019 | 13:05

توفيت أمس الثلاثاء، نوعمي فولكمان، عن عمر يناهز 78 عاما، وهي والدة عضو الكنيست، روعي فولكمان، من حزب “كلنا”، إثر تعرضها لعملية دهس من قبل شاحنة بعد أن خرجت من مقر الحزب في تل أبيب. “اتصلت بي والدتي الساعة 16:14، قبل أن تغادر المقر، وقلت لها ألا تنتظر لأنني سوف أصل متأخرا لإجراء مقابلة كانت محددة لدي مسبقا. أشعر بالحزن لأنني لم أودع والدتي اليوم للمرة الأخيرة”، قال روعي.

زارت الوالدة للمرة الأولى أمس المقر وبدأت بالتطوع في الحزب، وكانت تعيش في سكن محمي في السنوات الأخيرة. تحدثت مع وزير المالية موشيه كحلون قبل أن تغادر إلى منزلها. بالقرب من الساعة 16:25، في مفرق بين شارع نحلات يتسحاق ويغئال ألون، الذي يبعد نحو 80 مترا عن مقر الحزب، تعرضت والدة روعي إلى عملية دهس من قبل شاحنة خلاط باطون بينما كانت تجتاز ممر مشاه وذلك لسبب غير معروف حاليا. أعلنت الطواقم الطبية التي وصلت إلى المكان عن وفاتها إثر تعرضها لإصابة كثيرة.

عضو الكنيست روعي فولكمان (Flash90)

رثى فولكمان والدته قائلا: “تعرفت إلى أرض إسرائيل منذ طفولتي بفضل عمل والدتي. كانت والدتي حفيدة رائعة لأولادي الثلاثة، وأما مثالية. كنت ولدا مشاغبا إلى حد معين، وقد بذلت كل جهودها من أجل أن أصل إلى ما وصلت إليه اليوم، وأنا ممتن لها إلى الأبد”. قال رئيس الحكومة، بنيامين نتينياهو: “أتقدم باسمي وباسم عقيلتي بتعازينا العميقة إلى عضو الكنيست روعي فولكمان وعائلته، إثر وفاة الوالدة بشكل مأسوي، لتكن ذكراها عطرة خالدة. نعزي العائلة إثر موتها الفاجع”.

اقرأوا المزيد: 228 كلمة
عرض أقل