اقرأوا المزيد: 1 كلمة
عرض أقل

نتنياهو يزور تشاد في الأسبوع القادم

نتنياهو مع رئيس تشاد، إدريس ديبي (Marc Israel Sellem/POOL)
نتنياهو مع رئيس تشاد، إدريس ديبي (Marc Israel Sellem/POOL)

بعد الزيارة التاريخية التي أجراها رئيس تشاد، إدريس ديبي، إلى إسرائيل، سوف يزور نتنياهو في الأيام القريبة تشاد ويلتقي رئيسها ثانية

17 يناير 2019 | 14:17

سوف يغادر رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، في الأسبوع القادم لبضع ساعات إلى تشاد، ويلتقي رئيسها، هذا وفق ما سُمح بنشره اليوم الخميس. رغم ذلك، ليس واضحا بعد إذا كان سيُنشر بيان خلال الزيارة حول استئناف العلاقات الدبلوماسية بين الدولتين، تلك التي انقطعت عام 1972 بسبب ضغط الدول العربية.

شهدت الفترة الأخيرة دفئا في هذه العلاقات. إذ أجرى رئيس الدولة الإسلامية، تشاد، في شهر تشرين الثاني الماضي زيارة رسمية أولى إلى إسرائيل منذ إقامتها. أعلن الرئيس في زيارته عن استئناف العلاقات بين البلدين. كما عرض رئيس تشاد أمام رئيس الحكومة الإسرائيلية ومستشار الأمن القومي، مئير بن شبت، قائمة مطالب في مجال التعاون بين البلدين والمساعدات العسكرية والأمنية.

وفق التقارير في القناة الإخبارية العاشرة، قال مسؤولون في وزارة الخارجية الإسرائيلية إن القائمة تتضمن، من بين مطالب أخرى، معدات عسكرية ترغب تشاد في شرائها من إسرائيل. كما أشار المسؤولون إلى أن رئيس تشاد ومسؤولين آخرين طالبوا بالحصول على المساعدات الأمنية ملمحين إلى أن هناك علاقة بين الاستجابة إلى مطالبهم واستئناف العلاقات الدبلوماسية بين تشاد وإسرائيل.

“تشاد هي دولة هامة جدا في أفريقيا وبالنسبة لإسرائيل، وأنا فرح لتعزيز العلاقات بين البلدين”، قال نتنياهو في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس ديبي خلال زيارته، مضيفا: “أولا، نود مكافحة الإرهاب، منح الأشخاص كل ما يستحقونه – الأمن، الطعام، المياه النظيفة، والصحة – كل هذه الأمور يؤثر التعاون بيننا فيها إيجابا. في السنتَين الماضيتَين، زرت أفريقيا ثلاث مرات، وآمل الآن أن أزور مركز أفريقيا، وهذا رمز كبير”.

اقرأوا المزيد: 228 كلمة
عرض أقل

غانتس يطلق حملته الانتخابية بعد مماطلة

المرشح لرئاسة الحكومة الإسرائيلية، رئيس الأركان الأسبق بيني غانتس (Noam Revkin Fenton/Flash90)
المرشح لرئاسة الحكومة الإسرائيلية، رئيس الأركان الأسبق بيني غانتس (Noam Revkin Fenton/Flash90)

أطلق رئيس الأركان الأسبق بيني غانتس حملته الانتخابية بعد صمت طويل فظهر في فيديو قصير يقول إن إسرائيل بحاجة إلى سلوك درب مختلفة.. شعاره: "إسرائيل قبل أي شيء"

17 يناير 2019 | 12:19

أطلق الحزب الجديد الذي أقامه رئيس الأركان الأسبق، بيني غانتس، اليوم الخميس، حملته الانتخابية بعد مماطلة في طرح برنامجه السياسي قبل الانتخابات التي ستجرى في إسرائيل في ال9 من نيسان/ أبريل، تحت شعار “إسرائيل قبل أي شيء”.

وفي فيديو أول قصير في إطار الحملة، قال غانتس: “بالنسبة لي إسرائيل ستكون قبل أي شيء. انضموا إلى حزبي لكي ننطلق إلى طريق جديدة. يجب أن ننتهج خطا آخر، وهذا ما سنقوم به”.

وختم غانتس الفيديو القصير قائلا إنه يعتقد أنه “تحدث أكثر من اللازم” ساخرا من نفسه على خلفية الانتقادات التي طالته من منافسيه في اليمين الذين قالوا إن غانتس فضّل إطالة صمته إزاء برنامجه السياسي لأنه برنامج يساري ولن يستقطب مصوتي اليمين.

وقد أشارت استطلاعات أخيرة فحصت وضع الأحزاب الإسرائيلية قبيل الانتخابات إلى تراجع شعبية غانتس جرّاء الصمت الذي يلتزمه قبيل الانتخابات، فبعد أن حصل على 15 مقعدا في الماضي، أظهرت استطلاعات أخيرة أنه فقد مقعدين وفي حال انعقاد الانتخابات اليوم فسيفوز ب13 مقعدا.

כי בשבילי ישראל לפני הכל

החלטתי להתייצב מחדש כי בשבילי ישראל לפני הכל.#BG19

Posted by ‎בני גנץ – Benny Gantz‎ on Thursday, 17 January 2019

وأشار مراقبون إلى التشابه بين شعار المرشح الإسرائيلي القوي لرئاسة الحكومة وشعار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال حملته الانتخابية، فالأول اختار شعار “إسرائيل قبل أي شيء” والثاني اختار “أمريكا أولا”. وقال هؤلاء إن غانتس اختار اللون الزيتي لحملته وهو لون زي الجيش الإسرائيلي الذي يعد من المؤسسات الأكثر شعبية لدى الإسرائيليين.

يذكر أن غانتس كان قد ساند مطلع الأسبوع نشطاء دروز وصولوا إلى مقره في إطار نضالهم ضد “قانون القومية”، وتعهد غانتس أمام المتظاهرين بأن يبذل كل ما يستطيع من أجل تغيير الوضع القانوني الذي يمس بمبدأ المساواة للأٌقلية العربية في إسرائيل، لا سيما للطائفة الدرزية التي يلتحق شبابها في صفوف الجيش.

وتعرض المرشح الذي لم يعلن بعد إلى أي معسكر سياسي ينتمي، أكان إلى اليسار أم اليمين أم المركز، إلى انتقادات من اليمين بعد حديثه عن تغيير قانون القومية، فعلّق حزب “اليمين الجديد” بزعامة نفتالي بينيت وإيليت شاكيد على أن غانتس بات واضحا أنه ينتمي إلى اليسار بدعمه إلغاء قانون القومية.

اقرأوا المزيد: 299 كلمة
عرض أقل

خطة ترامب للسلام.. دولة فلسطينية على %90 من أراضي الضفة

ترامب ونتنياهو في البيت الأبيض (AFP)
ترامب ونتنياهو في البيت الأبيض (AFP)

وفق التقارير في إسرائيل، سوف تتضمن "صفقة القرن" للرئيس ترامب تجميد البناء في المستوطنات المعزولة وإقامة عاصمة الدولة الفلسطينية في القدس الشرقية

17 يناير 2019 | 11:14

نُشرت في نشرة إخبارية إسرائيلية، أمس الأربعاء، تفاصيل عن برنامج السلام للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، المعروف بـ “صفقة القرن” وفق ما يتوقع عرضه في نهاية المطاف على كلا الجانبين. لقد تم تأجيل عرض البرنامج عدة مرات، وسوف يضطر ترامب الآن إلى تأجيله ثانية بسبب الانتخابات الإسرائيلية في شهر آذار القادم.

وفق النشر، سوف يتضمن البرنامج إقامة دولة فلسطينية على نحو %90 من أراضي الضفة الغربية، وسوف تكون عاصمتها في جزء من القدس الشرقية. وفق البرنامج، لن يتم البناء بعد في المستوطنات المعزولة، وسيتم إخلاء البؤر الاستيطانية غير القانونية. جرى نشر التفاصيل الجديدة المتعلقة ببرنامج السلام الخاص بترامب أثناء مؤتمر أجراه مسؤول أمريكي قبل بضعة أيام.

جاء في أقوال ذلك المسؤول أن برنامج ترامب يتضمن إقامة دولة فلسطينية على أراض حجمها أكبر بضعفين من منطقتي “أ” و “ب” اللتين تسيطر عليهما السلطة الفلسطينية اليوم. أي يجري الحديث عن منطقة حجمها نحو 85%-90 من الضفة الغربية. يشمل برنامج ترامب أيضا بند تبادل الأراضي بين إسرائيل والفلسطنيين، ولكن ليس واضحا بعد ما هو حجم الأراضي المعدّة للتبادل.

تتطرق إحدى أهم النقاط الجديدة في برنامج ترامب إلى المستوطنات. قسّم الأمريكيون المستوطنات إلى ثلاث مجموعات: سوف تُضم كتل استيطانية كبيرة مثل غوش عتصيون، معليه أدوميم، ألفي منشه، وأريئل إلى إسرائيل كما ورد في برامج السلام السابقة. لن يتم إخلاء مستوطنات معزولة مثل يتسهار أو تبواح، ولكن لا يمكن زيادة البناء فيها لأنه سيتم تجميده. بكلمات أخرى سوف يتم “تجميد” البناء في المستوطنات التي خارج الكتل الاستطانية، وإخلاء البؤر الاستيطانية غير القانونية.

وفق أقوال المسؤول الأمريكي، سوف يقسّم برنامج ترامب السيادة على القدس إلى عاصمتين – عاصمة إسرائيل في القدس الغربية وفي أجزاء معينة من القدس الشرقية؛ وعاصمة فلسطين في القدس الشرقية، وإضافة إلى ذلك، منح الفلسطينيين السيادة على معظم الأحياء العربية في المدينة. بكل ما يتعلق بالمواقع المقدسة، التي تتضمن جبل الهيكل، الحائط الغربي، والبلدة القديمة أوضح المسؤول أنها ستظل تحت السيادة الإسرائيلية ولكن ستتم إدارتها بالتعاون مع الفلسطينيين، الأردن، وربما مع دول أخرى.

اقرأوا المزيد: 305 كلمة
عرض أقل

رشوة جنسية تحدث زلزالا في جهاز القضاء الإسرائيلي

وزيرة العدل في الخلف أيليت شاكيد ورئيسة محكمة العدل العليا ، إستير حيوت (Noam Revkin Fenton/Flash90)
وزيرة العدل في الخلف أيليت شاكيد ورئيسة محكمة العدل العليا ، إستير حيوت (Noam Revkin Fenton/Flash90)

اعتقال أحد أقوى الشخصيات القانونية في إسرائيل في قضية فساد خطيرة.. تلقى رشوة جنسية لقاء ترقية محامية لمنصب قاضية وسعى من أجل قاضٍ لترقيته لقاء رشوة جنسية مع زوجته

17 يناير 2019 | 09:57

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية، أمس الاثنين، واحدة من الشخصيات القانونية الأقوى في جهاز القضاء، المحامي إيفي نافيه، رئيس هيئة المحاماة الإسرائيليين، للاشتباه بتورطه بقضية رشوة جنسية وخرق الثقة. وكانت القضية، قبل الكشف عن تفاصيلها، قد تصدرت العناوين في إسرائيل لأيام، تحت عنوان “زلزال في جهاز القضاء الإسرائيلي”.

ويشبته برئيس هيئة المحاميين الإسرائيليين، الذي يشارك في لجنة تعيين القضاة في إسرائيل، ويعد صاحب نفوذ في قرار اللجنة بالنسبة لترقية قضاة في إسرائيل، بأنه قدّم مدعية عامة في الشرطة الإسرائيلية لمنصب قاضية لقاء علاقات جنسية معها، وفي قضية أخرى حاول السعي من أجل ترقية قاضٍ من محكمة الصلح للمحكمة المركزية لقاء علاقات جنسية مع زوجته.

ووافق قاضي محكمة الصلح في تل أبيب، علاء مصاروة، حيث مثل نافيه على إطلاق سراحه ليكون رهن الإقامة الجبرية لمدة 9 أيام وإبعاده لمدة شهر عن مكتب هيئة المحاميين. وتواصل الشرطة في التحقيق مع القاضية والمحامية اللاتين أقامتا علاقات جنسية مع نافيه لقاء ترقية في سلك القضاء في إسرائيل، لجمع معلومات إضافية عن الرشوة الخطيرة. وقال مسؤول في الشرطة الإسرائيلية إن الشرطة تملك سجل مكالمات واتصالات بين المحامي والنساء تثبت تورطه في القضية.

المتهم في القضية رئيس هيئة المحاميين الإسرائيليين إيفي نافيه (Yonatan Sindel/Flash90)

وهاجم سياسيون معارضون في إسرائيل وزيرة العدل، أيليت شاكيد، قائلين إن الفساد الخطير حدث في ولايتها وإنها كانت مقربة من رئيس هيئة المحاميين الإسرائيليين لخدمة الأجندة السياسية التي أتت بها إلى وزارة العدل، وهي تقديم قضاة ينتمون إلى اليمين السياسي بهدف إحداث تغيير في تشكيلة القضاة في محكمة العدل العليا التي تعد السد العالي بوجه القوانين التي تشرعها في السنوات الأخيرة حكومة نتنياهو.

اقرأوا المزيد: 235 كلمة
عرض أقل

عاصفة قاسية تضرب إسرائيل وتخلف أضرارا

  • سوق "محنيه يهودا" في القدس (Yonatan Sindel/Flash90)
    سوق "محنيه يهودا" في القدس (Yonatan Sindel/Flash90)
  • طقس عاصف في القدس (Yonatan Sindel/Flash90)
    طقس عاصف في القدس (Yonatan Sindel/Flash90)
  • بحر يافا هائج (Tomer Neuberg/Flash90)
    بحر يافا هائج (Tomer Neuberg/Flash90)
  • .بحر يافا هائج (Tomer Neuberg/Flash90)
    .بحر يافا هائج (Tomer Neuberg/Flash90)

الإسرائيليون والفلسطينيون ينتظرون هطول الثلوج في الجبال العالية، في جبال القدس وجبال الضفة الغربية وجبال الجليل التي يبلغ علوها 800 متر وما فوق

16 يناير 2019 | 17:24

تضرب إسرائيل منذ ساعات ظهر اليوم الأربعاء عاصفة رياح قوية، ويتوقع سقوط ثلوج في المناطق العالية إثر انخفاض درجات الحرارة، في الجليل والجولان والجبال المرتفعة في مركز البلاد والقدس. ووصفت الأرصاد الجوية العاصفة بأنها ستكون قاسية وقصيرة المدة. وقد خلقت الرياح القوية أضرارا تمثلت بسقوط عضون أشجار عرقلت مجرى السير في مناطق عديدة في الشمال.

وقالت الأرصاد إنها تتنبأ هطول ثلوج في المناطق العالية، أي في الجبال التي يبلغ علوها نحو 1000 متر، أما في المناطق المنخفضة، علو 800 متر، فيحتمل سقوط ثلوج لكنها على الأغلب لن تتراكم.

أضرار العاصفة في شمال إسرائيل
أضرار العاصفة في شمال إسرائيل

ونشرت الشرطة الإسرائيلية توصيات للمواطنين بأن لا يغادروا البيوت إلا للضرورة، وبأن يبلغوا عن مخاطر في الشوارع جراء العاصفة.

اقرأوا المزيد: 105 كلمة
عرض أقل