اقرأوا المزيد: 1 كلمة
عرض أقل

هدوء أم تصعيد؟

السوق المحلي في مدينة سديروت، على حدود غزة ، اليوم (FLASH 90)
السوق المحلي في مدينة سديروت، على حدود غزة ، اليوم (FLASH 90)

إسرائيل تستعد لانهيار اتفاق وقف إطلاق النيران وجولة أخرى من العنف

15 يوليو 2018 | 16:19

لا يشير إطلاق البالونات الحارقة إلى الأراضي الإسرائيلية بعد مرور بضع ساعات من التوصل إلى تسوية لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس إلى مرحلة مستقبلية هادئة بين كلا الجانبين. خلال جلسة مجلس الوزراء، تعرض نتنياهو وليبرمان لانتقادات لاذعة بسبب الوضع الأمني. كما وتعرض الجيش لانتقاد جماهيري خطير أيضا. لذلك، أصبحت التعليمات صارمة أكثر، وباتت تتعرض كل خلية تطلق بالونات حارقة لضرر فوري.

قال عضو المجلس الوزاري المصغّر للشؤون الأمنية والسياسية، الوزير يوفال شتاينتس، اليوم: “نحن نعارض بشدة كل أشكال إرهاب الصواريخ، الأنفاق، أو البالونات الحارقة. سنعمل بقوة ضد نشاطات كهذه وكل ضرر يلحق بأراضي إسرائيل، مواطنيها، أو ممتلكاتها. ما حدث في نهاية الأسبوع كان مثالا جيدا لحماس ومواطني غزة أوضح كيف ستتطور الأحداث، وذكّر بما حدث أثناء عملية الجرف الصامد بعد أن تدهورت الأمور. إذا لم يكن خيار أمامنا، فسيصبح رد فعلنا أقوى، وقد نشن حملة عسكرية ونسقط حكم حماس”.

أوضح ضابط كبير في سلاح الجو الإسرائيلي أن القيادة السياسية منعت الإضرار بنشطاء حماس، واكتفت بالإضرار بالمباني والمنشآت العسكرية، مضيفا: “منذ عدة أسابيع نستعد لهذه الحملة وإمكانية تصعيد الأوضاع. ما حدث في نهاية الأسبوع يشكل جزءا من قوة الردع الإسرائيلية. نحن مستعدون، ولدينا ترسانة من الأسلحة الجيدة وقادرون على تفعيلها يوما وليلا. كما ولدينا استخبارات دقيقة جدا”.

وكتب المحلل العسكري لصحيفة “هآرتس”، عاموس هرئيل: “سيجتاز اتفاق وقف إطلاق النيران اختبارا جيدا في الأيام القريبة، ويعود ذلك إلى الطائرات الورقية والبالونات الحارقة. في حال استؤنفت النيران في التفافي غزة، ستعود الأمور إلى نقطة البداية. شنت إسرائيل هجمات جوية – وتعرضت لإطلاق صواريخ – ردا على الطائرات الورقية الحارقة. إذا واصل الفلسطينيون إطلاقها، سيأتي الرد العسكري الإسرائيلي عاجلا أو آجلا، وسينتهي بتصعيد إضافي أخطر. لن تشن إسرائيل حربا حتى القضاء على البالون الحارق الأخير (أعلن الجيش أن الطائرات الحارقة غير مبررة لشن حرب)، ولكن يمكن الافتراض أن المزيد من الحرائق سيؤدي إلى استئناف المعركة العسكرية”.

 

اقرأوا المزيد: 290 كلمة
عرض أقل

حاخام كبير: يحظر على اليهود العلمانيين دخول جبل الهيكل

.حاخام كبير: يحظر على اليهود العلمانيين دخول جبل الهيكل (FLASH 09)
.حاخام كبير: يحظر على اليهود العلمانيين دخول جبل الهيكل (FLASH 09)

بعد أن بدأ أشخاص كثيرون يعربون عن اهتمامهم بزيارة الموقع المقدس، يحاول الحاخامات التعرض للظاهرة

15 يوليو 2018 | 13:56

في السنوات الماضية، بدأت هيئات يمينية متدينة تشجع زيارة اليهود إلى جبل الهيكل، الموقع الذي كان فيه المعبد وفق الديانة اليهودية. تجدر الإشارة إلى أنه طيلة سنوات، كان يحظر على اليهود زيارة الموقع المقدس لأنه ليست فيه حاليا طرق الطهارة الضرورية قبل دخوله. وبالفعل، لا يزور الموقع الكثير من اليهود.

ففي السنوات الأخيرة، بدأ يسمح حاخامات كثيرون بزيارة الموقع، وأصبحت هذه الزيارات منتشرة أكثر، بدعم من شخصيات عامة مثلا، عضو الكنيست، يهودا غليك، المخلص للموقع المقدس، الذي تعرض لإصابة خطيرة أثناء عملية وقعت فيه. قبل بضع سنوات زارت جبل الهيكل عضوة الكنيست، شيران هسكل، من حزب الليكود أيضا ما أدى إلى انتقادات جهات دينية كثيرة.

الحاخام دوف ليئور (FLASH 90)

أقر الحاخام دوف ليئور، الذي يعتبر أحد الحاخامات المتدينين البارزين مؤخرا أنه يحظر على اليهود العلمانيين زيارة جبل الهيكل. وفق الديانة اليهودية، على كل من يزور جبل الهيكل، أن يغطّس نفسه في الميكفاه، قبل أن يزور الموقع، ويحظر عليه انتعال حذاء جلدي، وغيرها من التقييدات. تشير هذه التعليمات إلى أنه رغم الحركة التي تشجع زيارة اليهود إلى جبل الهيكل، فما زال هذا الموضوع سببا للجدل الديني الخطير.

 

اقرأوا المزيد: 170 كلمة
عرض أقل

نتنياهو يتعرض لانتقادات لاذعة من اليسار واليمين الإسرائيلي بسبب سياسته “المتساهلة” في غزة

.صورة من المظاهرة ضد سياسة نتنياهو في غزة (FLASH 90)
.صورة من المظاهرة ضد سياسة نتنياهو في غزة (FLASH 90)

بينيت: "الصيغة التي تفرض بموجبها حماس شروط وقف النار هي خط فادح"

15 يوليو 2018 | 09:26

تشهد إسرائيل في أحيان قليلة فقط إجماعا بين اليمين واليسار. حدث مثل هذه الحال في نهاية الأسبوع الماضي، بسبب إطلاق الصواريخ بقيادة حماس باتجاه البلدات في النقب الغربي. تعرض نتنياهو لانتقادات خطيرة من حزب العمل، الذي نظم مؤتمرا احتجاجيا كبيرا في القرية التعاونية باري (إلا أن المؤتمر لم يعقد لأسباب أمنية)، وهناك من كتب من حزب اليمين مثل الوزير نفتالي بينيت، هذه الليلة:

“بعد مرور شهرين تعرض فيها مواطنو التفافي غزة في إسرائيل إلى مئات الصواريخ، أصبحت تمثل الصيغة التي تفرض بموجبها حماس شروط وقف النار خطأ فادحا. أوضحت قبل شهرين: التساهل يؤدي إلى التصعيد. مَن يتساهل إزاء خرق سيادته، ولا يتخذ خطوة أساسية يفرض علينا خوض حرب استنزاف مستمرة. يجب إصدار الأوامر للجيش الإسرائيلي للعمل بقوة، بذكاء، وبشكل أساسي”.

أوضح حزب العمل في انتقاداته أن نتنياهو لم يزر البلدات التي تتعرض لصواريخ حماس أبدا، وبدلا من هذا سافر لحضور المونديال في روسيا، (بالمناسبة، سُمعت انتقادات شبيهة أمس ضد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الذي سيحل ضيفا لدى بوتين في نهاية المونديال). قضى رئيس الحزب هذه الليلة في الجنوب، وقال اليوم صباحا: “إذا كان رئيس الحكومة غير قادر على زيارة هذه المنطقة فسنظل هنا، لافتا إلى أنه يمكن التعامل بشكل آخر، وموضحا أن هناك حاجة إلى قيادة من نوع آخر”.

رئيس حزب العمل, أفي غباي, مع عقيلته, في غلاف غزة (twitter)

كما وهاجم عضو الكنيست نحمان شاي (من حزب العمل) وقف إطلاق النيران الذي تم التوصل إليه بوساطة مصر هذه الليلة مغردا في تويتر: “لا تقرر حماس متى يبدأ وقف إطلاق النيران وما الخطوة التي تليه، بل على دولة إسرائيل اتخاذ مثل هذه القرارات”.

كما يتضح من الرأي العام عبر الفيس بوك وتوتير أن هناك انتقادات عارمة ضد نتنياهو والحكومة: أضاف متصفحون كثيرون إشارة النيران بالقرب من اسم المستخدِم، تماهيا مع البلدات المتضررة من الحرائق التي نشبت من البالونات الحارقة التي أطلقتها حماس.

من المفترض أن يلتئم اليوم الأحد ظهرا المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية ويناقش قضية غزة، ومن المتوقع أن يمارس نتنياهو خلاله ضغطا أيضا على وزراء حزبي الليكود والبيت اليهودي.

اقرأوا المزيد: 306 كلمة
عرض أقل
تسيون غولان في الاحتفال في الأردن (لقطة شاشة)
تسيون غولان في الاحتفال في الأردن (لقطة شاشة)

مطرب إسرائيلي يقدم عرضا موسيقيا في الأردن ويحظى بتشجيع كبير

غنى مطرب إسرائيلي من أصل يمني مع مطرب يمني في الأردن، وأثار دهشة الحضور: "أحلم بتقديم عرض موسيقي في اليمن"

في الأسبوع الماضي، قدّم المطرب الإسرائيلي من أصل يميني، تسيون غولان، عرضا موسيقيا في احتفال عائلي لإمام اليمن كان قد أقيم في الأردن. غنى غولان في الاحتفال مع المطرب اليمني حسين محب أغنية “حبيب قلبي” وهي أغنية يهودية يمنية. حظي مقطع الفيديو للأغنية بمئات المشاركات من الشرق الأوسط، من أشخاص أعجبوا بأداء المطرب اليهودي الذي كان يعتمر القلنسوة ويبدو كأنه جزءا من ثقافة البلد.

يعتبر غولان، ابن 62 عاما، الذي انحدرت عائلته من اليمن، مطربا يمنيا كبيرا في إسرائيل. فمنذ سن صغيرة جدا أحب الموسيقى اليمنية، وبدأ يقدم عروضا موسيقية في حفلات مختلفة، وكان يلفظ الكلمات بشكل صحيح، واحترافي. وقد اشتهر رويدا رويدا وأصبح مطربا ناجحا.

إضافة إلى عروضه الموسيقية وألبوماته الكثيرة، يسعى غولان طيلة سنوات للحفاظ على اللغة اليمنية في إسرائيل وتوثيقها. في إطار هذا الهدف، نشر قبل نحو عامين كتاب أناشيد دينية يتضمن ترجمة أغانيه من اليمنية إلى العبرية. “هناك أهمية لهذا الكتاب في متابعة التقاليد اليهودية اليمنية، وهو معد للشبان الذين لا يعرفون اللغة اليمنية. أغني باليمنية العربية، التي لا يفهمها الشبان”، أوضح غولان مضيفا: “تعهدت بأن أوق الأغاني اليمنية منذ بدأت أعرفها”.

كما ذُكر آنفًا، عرض غولان عرضا موسيقيا في الأردن، ولكن حلمه أن يغني في اليمن. قبل بضع سنوات، كان تحقيق هذا الحلم قريبا، وذلك عندما دُعي للمشاركة في مهرجان يمني كبير، ولكن ألغيت الدعوة بسبب التوتر الأمني. “أحلم بأن أزور اليمن. فأنا أغني أغاني تتعلق بهذا البلد، وأصل والدي منه”، قال غولان.

اقرأوا المزيد: 228 كلمة
عرض أقل

هل تريدون أن تعيشوا عمرا مديدا؟ اشربوا القهوة كثيرا

قهوة ( Mendy Hechtman/FLASH90)
قهوة ( Mendy Hechtman/FLASH90)

معلومات مثبتة علميا: كلما شرب الأفراد المزيد من القهوة، ينخفض احتمال وفاتهم في وقت باكر

15 يوليو 2018 | 12:26

قد تكون الأبحاث الطبية مصدر ارتباك: يمكن أن نقرأ في مقال في صحيفة توصيات لتجنب تناول أطعمة غنية بالدهنيات، وبعد يوم من ذلك، قد نقرأ أن الأطعمة الغنية بالدهنيات صحية. ينطبق هذا على القهوة أيضا. يحتسي الكثيرون قهوة خالية من الكافيين، أو يشربون الشاي بدلا من القهوة اعتقادا أن القهوة غير صحية، ولكن يمكن التحديد الآن بشكل دقيق – لا يجري الحديث عن موضوع يشكل مصدر خلاف – احتساء القهوة جيد للصحة وقد يطيل العمر.

فحص بحث شامل أجري في بريطانيا عادات احتساء القهوة لدى 502,641 رجلا وامرأة تراوحت أعمارهم بين 38 حتى 73، ووجد أنه كلما شربوا القهوة اكثر انخفض احتمال الوفاة لديهم. تبدو هذه المعلومات جيدة أكثر من كونها حقيقية، ولكن البحث الذي نُشر في مجلة JAMA Internal Medicine  في الأسبوع الماضي هو البحث الأكثر شمولية ومصداقية الذي أجري حتى الآن حول تأثيرات القهوة على طول العمر.

وزع الباحثون المشاركين في ست مجموعات، منها مجموعة احتست أقل من فنجان قهوة في اليوم، مجموعة احتست فنجان قهوة في اليوم، مجموعة احتست فنجانين حتى ثلاث فناجين، مجموعة احتست أربعة حتى خمسة فناجين، مجموعة احتست ستة حتى سبع فناجين، و مجموعة احتست أكثر من ثماني فناجين قهوة في اليوم. ووجد الباحثون أن مستوى التعرض للوفاة كان أقل كلما احتسى المشاركون قهوة أكثر، ما يشير إلى أنه كلما احتسى الأشخاص القهوة أكثر انخفضت احتمالات الوفاة لديهم في فترة محددة.

كما واستخدم الباحثون المجمع الوراثي للمشاركين، لفحص إذا كان هناك تأثير للجينات التي تستوعب القهوة أو تمنع استيعابها في الجسم على النتائج. فتوصلوا إلى الاستنتاج أنه ليس هناك تأثير وراثي على النتائج، ولكن أدركوا أنه كلما احتسى الأفراد القهوة أكثر عاشوا لفترة أطول، وذلك دون علاقة بالجينات المختلفة. في الواقع، أدى احتساء القهوة الخالي من الكافيين أو احتساء القهوة قليلة الكافيين إلى النتائج ذاتها. تزعزع هذه النتيجة التشخيص الذي يشير إلى أنه ليس هناك تأثير للكافيين على الصحة أو طول العمر. إذا، ما هو المركب السري والصحي في القهوة؟ ليس في وسع الباحثين الإجابة عن هذا السؤال، ولكنهم يقدرون أن الحديث يجري عن مواد مضادة للتأكسد وللالتهاب الموجودة في حبوب القهوة.

اقرأوا المزيد: 325 كلمة
عرض أقل
أشرات عيني (لقطة شاشة)
أشرات عيني (لقطة شاشة)

محللة رياضية إسرائيلية تحقق إنجازا تاريخيا

للمرة الأولى، عملت لاعبة كرة قدم إسرائيلية محللة لمباريات المونديال: "يُنظر إلى تحليلي للمباراة ولا يُنظر إليّ كامرأة"

حققت محللة كرة القدم الشابة، أشرات عيني، يوم أمس (السبت)، إنجازا كبيرا بعد أن كانت المحللة الإسرائيلية الأولى لمباريات المونديال. بثت أشرات، ابنة 33 عاما، ببث مباشر مباريات المونديال بين بلجيكا وإنجلترا، اللتين تنافستا على المرتبة الثالثة في المونديال.

“تمتعت جدا، أحب مشاهدة مباريات كرة القدم والتحدث عنها دائمًا”، قالت أشرات لموقع YNET بعد المباراة. “شعرت بحماسة مميزة بعد البث ومعرفة عدد التعليقات ومضامينها. يهتم الكثيرون بتحليلي للمباراة وليس بالضرورة بكوني محللة كرة قدم”.

تلعب أشرات في قلب الدفاع في فريق “أسا تل أبيب”، وكانت في الماضي مسؤولة عن منتخب النساء الإسرائيليات لكرة القدم. في الأسبوع الماضي، تحدثت أشرات لموقع MAKO عن الغرور الذي تتعرض له بصفتها امرأة تعمل في مجال يعتبر رجولي تماما. “شعرت بالغرور بشكل عام، وذلك عندما سألتني نساء ما العلاقة بيني وبين كرة القدم. مثلا، عندما يسألونني كيف أصبحت خبيرة بكرة القدم. عندها يبدو كأن ذلك مثير للمديح، ولكن الحقيقة ليست كذلك. أعتقد أن هذا التوجه نابع، من بين أمور أخرى، من عدم تعرض النساء لمجال كرة القدم. لا يعرف الكثيرون أنني مسؤولة عن منتخب النساء الإسرائيليات وأنني أشارك في مباريات خارج البلاد. أعتقد أنهم لو عرفوا عن ماضيّ، ربما كانوا يشككون أقل”.

اقرأوا المزيد: 187 كلمة
عرض أقل