اقرأوا المزيد: 1 كلمة
عرض أقل

استطلاع: معظم الإسرائيليين يعترضون الاتفاق مع حماس

ليا غولدين ، والدة الجندي الإسرائيلي الراحل هدار غولدين وزيهفا شاؤول ، أم الجندي الإسرائيلي الراحل أورون شاؤول في مؤتمر صحفي قبيل اجتماع مجلس الوزراء خارج مقر إقامة رئيس الوزراء في القدس (يوناتان سينديل / Flash90)
ليا غولدين ، والدة الجندي الإسرائيلي الراحل هدار غولدين وزيهفا شاؤول ، أم الجندي الإسرائيلي الراحل أورون شاؤول في مؤتمر صحفي قبيل اجتماع مجلس الوزراء خارج مقر إقامة رئيس الوزراء في القدس (يوناتان سينديل / Flash90)

أعرب نحو 40% من المستطلَعة آراؤهم أنهم يعارضون الاتفاق، بالمقابل يؤيده 27% فقط

21 أغسطس 2018 | 16:03

يبذل نتنياهو قصارى جهوده من أجل اتفاق التهدئة مع حماس، بمساعدة مصر، رغم أنه قد يدفع ثمنا سياسيا باهظا.

يشير استطلاع أجراه معهد البحث “بانيلس” (Panels) الذي نُشِر اليوم في الموقع الإسرائيلي “والاه” إلى أن معظم الإسرائيليين، نحو %40 يعارضون الاتفاق، بينما يؤيده 27%. كانت نسبة المؤيدين والمعارضين من حزب الليكود الذي يرأسه رئيس الحكومة نتنياهو، شبيهة. هناك معطى آخر مثير للاهتمام – أعرب 33% من المستطلَعة آراؤهم “أن ليس لديهم رأي” حول الموضوع، ويبدو أن ذلك بسبب إشكاليته التي تجتاز خطوط الجدال السياسي العادي.

رغم عدم رضا الجمهور من تعامل نتنياهو مع الأزمة في غزة، إلا أن نتنياهو ما زال يتفوق على الآخرين بشكل ملحوظ في الاستطلاعات. حصل حزب الليكود الذي يرأسه في الاستطلاع على 33 مقعدا، بينما حصل حزب “هناك مستقبل” على 20 مقعدا فقط.

 

 

اقرأوا المزيد: 125 كلمة
عرض أقل

قانون جديد يسمح لمئات آلاف الإسرائيليين بحمل السلاح

وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان (Facebook)
وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان (Facebook)

تثير السياسة الجديدة التي يستحق آلاف الإسرائيليين بموجبها الحصول على رخصة سلاح جدلا واسعا: "الأسلحة هي وسيلة الموت التي يجب تقليصها"

أمس (الإثنين)، وسعت وزارة الأمن الداخلي سياسة منح رخص الأسلحة، وفي إطارها يستحق آلاف الأشخاص الذين خدموا في وحدات قتالية الحصول على رخصة سلاح. صادق وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان، على إجراء تعديلات بشأن حمل السلاح، تسمح لمليون مواطن آخر بالحصول على رخصة سلاح، بعد أن كانت هناك حاجة إلى استيفاء ظروف كثيرة للحصول عليها.

في إطار التعديلات، يمكن أن يحصل المتطوعون في الوحدات الملائمة في الشرطة وقوات الإنقاذ على رخصة سلاح. إضافة إلى ذلك، قرر الوزير أردان أن لا داعي بأن يعيد الضباط والأشخاص الذين يخدمون خدمة دائمة في الجيش الإسرائيلي أن يعيدوا السلاح الذي بحوزتهم بعد تسريحهم من خدمة الاحتياط، ويمكن أن يطلبوا السماح لهم بحمل السلاح بعد تسريحهم أيضا.

أثارت سياسية الأسلحة الجديدة انتقادات كثيرة ونقاشا عاما واسعا في إسرائيل. أمس أوضح الوزير أردان الذي ترأس التعديلات أن الهدف هو: “أن يساهم المواطنون الماهرون الذين يحملون الأسلحة في المجال العام في الشعور بالأمان، يدافعوا عن المواطنين أثناء حدوث عمليات يقوم بها أفراد، ويشكلوا مصدرا لتعزيز الأمن لدى الجمهور”.

بالمقابل، هاجمت رئيسة حزب ميرتس، عضوة الكنيست تمار زاندنبرغ، التعديلات قائلة: “يشكل السلاح وسيلة الموت التي علينا العمل على تقليص استخدامها”. وفق أقواله، “من الغريب أن وزارة الأمن الداخلي تزيد عدد رخص حمل الأسلحة بدلا من أن تتعامل مع كمية الأسلحة غير القانونية الهائلة”.

عضوة الكنيست عايدة توما سليمان (Yossi Zeliger/Flash90)

انتقدت عضوة الكنيست عايدة توما سليمان من حزب “القائمة المشتركة” التعديلات. “إن وضع أسلحة بين أيدي نصف مليون مواطن إضافية يسمح بالتساهل بإطلاق النيران”، كتبت توما سليمان في تويتر. “التساهل في منح رخص الأسلحة يجعل الحيز العام عموما والمجتمع العربي خصوصا ساحة قتال، وبانتشار الأسلحة غير القانونية أكثر فأكثر”.

أعربت الصحفية نوعا لانداو عن انتقاداتها في تويتر، وحتى أن الوزير أردان علق عليها. “مبروك. منذ الآن، أصبحت عملية استصدار رخصة لإطلاق النيران متاحة، ناجعة، وودية. أصبحت إسرائيل مثل أمريكا. من يهتم بالأبحاث التي أثبتت أن هناك علاقة بين كمية الأسلحة في الشارع وبين قتل النساء”، كتبت لانداو. ردا على ذلك كتب أردان: “يا للأسف أنكِ لم تغردي حتى يومنا هذا تغريدات ضد كمية الأسلحة غير القانونية في البلدات العربية. لماذا تتذكرون الموضوع فقط عندما يسمح للمسرحين من وحدات سلاح المشاة الخبراء والماهرين الذين يجتازون فحوصا مشددة عند تقديم طلب للحصول على رخصة سلاح لمنع حدوث ضحايا إثر العمليات؟ الأبحاث التي ذكرتِها ليست ذات صلة بالتعديلات، إذا كانت قائمة أصلا”.

اقرأوا المزيد: 359 كلمة
عرض أقل

“العرض الموسيقي في تل أبيب لا يشكل تصريحا سياسيا”

لانا دل راي (AFP)
لانا دل راي (AFP)

ترفض المطربة الأمريكية الناجحة، لانا دل راي، الرضوخ للضغط لإلغاء عرضها في إسرائيل، وتعلن أنه سيجرى كما هو مخطط: "الموسيقى هي فن عالمي"

أمس (الإثنين)، أعلنت نجمة البوب الأمريكية، لانا دل راي، التي ستقدم عرضا موسيقيا في إسرائيل في بداية شهر أيلول، أنها تخطط لعدم الرضوخ للضغط الذي تمارسه حركة المقاطعة (BDS)، موضحة أنها ستزور إسرائيل كما هو مخطط.

من بين منتقديها، هناك مديرو صفحات متابيعها في السويد الذين كتبوا لها: “تستخدم إسرائيل عرضك الموسيقي كحملة تسويقية لتحسين صورتها”. إضافة إلى ذلك، كتبت حركة المقاطعة (BDS): “لانا دل راي، ندعوك للتفكير مجددا في قرارك. يصعب علينا أن نصدق أنكِ كنتِ ستقدمين عرضا موسيقيا في جنوب إفريقيا أثناء الأبارتهايد. رفض مطربون تقديم عروض في إسرائيل أيضا”. ناشد نشطاء الحركة لانا دل راي بعدم تقديم عرضها الموسيقي.

ردا على الانتقادات والإدانات التي تعرضت لها لانا من منظمات تقاطع إسرائيل، كتبت المطربة في حسابها على تويتر: “أشعر أن الكثير منكم قلق من ظهوري في تل أبيب، وأفهم هذا. ولكن أقول لكم أن الموسيقى هي فن عالمي وعلينا استخدامها للتواصل بين الأفراد. وقعنا على تقديم العرض من أجل الأطفال، والهدف هو أن يجرى بأجواء مليئة بالحب، مع التأكيد على أهمية السلام”.

“أود أن أذكركم أن ظهوري في تل أبيب لا يشكل تصريحا سياسيا أو تضامنا مع السياسية الإسرائيلية، كما أن ظهوري في كاليفورنيا لا يعبّر عن موافقتي مع الحكومة الحالية في الولايات المتحدة، آرائها، أو أعمالها غير الإنسانية”، كتبت لانا.

اقرأوا المزيد: 203 كلمة
عرض أقل

“أحب الباستا والسمك”.. نتنياهو يجيب عن الأسئلة في الإنستجرام

.رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو (FLASH 90)
.رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو (FLASH 90)

رئيس الحكومة الإسرائيلية ما زال يقاطع وسائل الإعلام مختارا التواصل المباشر مع الجمهور والرد عن أسئلة سهلة

21 أغسطس 2018 | 11:06

منذ الانتخابات في إسرائيل، لم يشارك رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في مقابلة لقناة تلفزيونية أو صحيفة رئيسية. وهو يحتفظ غالبا بالمقابلات التي يشارك فيها لصالح قنوات أجنبية مثل فوكس نيوز و CNN، أو لوسائل إعلام تدعمه بشكل واضح مثل القناة 20 اليمينيّة.

هذه الحقيقة مثيرة للقلق لأن الأسئلة الهامة جدا (مثلا، المفاوضات مع حماس، التحقيقات المختلفة في الشرطة التي يخضع لها، وغيرها)، التي على رئيس حكومة دولة ديموقراطية أن يجيب عنها لا تحظى بإجابات.

يفضل نتنياهو والمستشارون الشبان المقربون منه، التواصل مع الجمهور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيّما الفيس بوك، إضافة إلى تويتر وإنستجرام.

دعا نتنياهو متابعيه في الإنستجرام، أمس الإثنين، إلى طرح الأسئلة واعدا بأنه سيجيب عنها عبر “Story”. لا حاجة للتوضيح أن الأسئلة المطروحة لم تكن صعبة جدا. إليكم بعض الأمثلة:

سؤال: كم ساعة تنام في الليلة بالمعدل؟

إجابة: أنام 7 ساعات غالبا، ولا أنام أبدا أحيانا

 

سؤال: ما هي وجبتك المفضلة؟

إجابة: الباستا والسمك

 

سؤال: هل يمكن شراء بيت في شومرون أم ربما يحدث إخلاء في المستقبل؟

إجابة: أحاول ألا أقدم نصائح تتعلق بالشراء، ولكن أعد أنه لن يتم إخلاء بلدات في إسرائيل.

 

للإجمال، ما زالت الأسئلة الكبيرة مفتوحة وتنتظر إجابات نتنياهو.

https://www.instagram.com/stories/b.netanyahu/

اقرأوا المزيد: 177 كلمة
عرض أقل

ليبرمان: أم الفحم يجب أن تكون جزءا من فلسطين

اجتماع للحركة الإسلامية في مدينة أم الفحم (AFP)
اجتماع للحركة الإسلامية في مدينة أم الفحم (AFP)

رد وزير الدفاع الإسرائيلي غاضبا على الجنازة التي جرت في مدينة أم الفحم للشاب الذي حاول طعن شرطي إسرائيلي

21 أغسطس 2018 | 09:26

يعتقد الكثيرون أن تصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي اليمني الذي يناشد ضم إحدى المدن العربية الكبيرة في إسرائيل إلى السلطة الفلسطينية، قرارا غريبا، ولكن هذه هي وجهة نظر ليبرمان الثابتة.

في منتصف الليل، شارك المئات من مدينة أم الفحم في جنازة الشاب أحمد محاميد، ابن المدينة، وعمره 31 عاما، الذي قُتل عندما حاول طعن شرطي في القدس يوم الجمعة الماضي.  بين المشاركين في الجنازة كان هناك من هتف “نفديك يا شهيد”، وأطلق النيران في الجو.

ردا على ذلك، كتب ليبرمان في حسابه في تويتر ما يلي: “هل تساءلتم لماذا يجب أن تكون أم الفحم جزءا من فلسطين وليس من إسرائيل؟ يمكن الحصول على إجابة مما شهدناه أمس لعشرات المشاركين في جنازة الإرهابي من أم الفحم وهم يرفعون أعلام فلسطين ويهتفون “بالروح، بالدم نفديك يا شهيد”. أصبح البرنامج الذي نشرته قبل عدة سنوات لتبادل الأراضي والفئات السكانية هاما أكثر من أيّ وقت مضى”.

منذ أن بدأ ليبرمان بشغل منصبه، لا يتحدث كثيرا عن البرنامج لتبادل الأراضي بين إسرائيل والفلسطينيين، ولكن قبل نحو سنة ونصف السنة قال: “الطريق الوحيدة للتوصل إلى تسوية قابلة للصمود هو تبادل الأراضي والسكان كجزء من التسوية الإقليمية الشاملة. لا يُعقل أن تقام دولة فلسطينية متجانسة، دون أي يهودي – يعيش فلسطينيون فيها بنسبة %100، وبالمقابل، أن تكون إسرائيل دولة ثنائية القومية يعيش فيها فلسطينيون بنسبة %22.

في هذه الأيام، يتعرض ليبرمان لهجوم خطير من وزير التربية، بينيت، بسبب اتفاق التهدئة في غزة الذي يؤيده ليبرمان. ربما هذا هو السبب الذي يجعله يظهر يمنيا أكثر من ليبرمان.

اقرأوا المزيد: 234 كلمة
عرض أقل

ظاهرة جديدة: إسرائيليون كثيرون يزورون دولا إسلامية

مطار بن غويون في تل أبيب (FLASH 90)
مطار بن غويون في تل أبيب (FLASH 90)

ازداد عدد السياح الإسرائيليون الذين يزورون الدول الإسلامية بنسبة %200 تقريبا في هذه السنة فقط، لا سيّما إلى أذربيجان وأُوزبَكِستان

21 أغسطس 2018 | 08:59

تشهد “الصرعة” السياحية الإسرائيلية الجديدة على شيء أهم من العطلة. تشير بيانات نُشِرت، أمس الإثنين، في القناة العاشرة الإسرائيلية إلى أن إسرائيليين كثيرين اختاروا قضاء العطلة الصيفية في دول إسلامية تحديدًا.

بما أن أسعار رحلات الاستجمام العادية في مدن مثل باريس ولندن، مرتفعة نسبيا، هناك المزيد من الرحلات الجوية إلى مواقع سياحية جديدة، منها الدول الإسلامية ذات أسعار أرخص مقارنة بأوروبا الغربية.

يجري الحديث هذا العام عن زيادة كبيرة تتراوح نسبتها بين %200 حتى %300 إلى دول مثل، ألبانيا، أذربيجان، ووأُوزبَكِستان. تأتي هذه المعطيات على حساب السياحة إلى تركيا، التي شهدت هذا العام انخفاضا كبيرا في السياحة في ظل العلاقات المتوترة بين إسرائيل وتركيا. إضافة إلى ذلك، يزور الإسرائيليون، يهودا وعربا، سيناء.

 

اقرأوا المزيد: 110 كلمة
عرض أقل
وجبة القرنبيط للشيف إيال شاني (لقطة شاشة)
وجبة القرنبيط للشيف إيال شاني (لقطة شاشة)

أفضل وجبة في العالم – إسرائيلية

اختارت مجلة عريقة خبيرة بفن الطبخ وجبة القرنبيط من إعداد الشيف الإسرائيلي، إيال شاني، بصفتها الوجبة الأفضل لعام 2018؛ ما هو سر إعدادها؟

حظيت وجبة القرنبيط للشيف الإسرائيلي المشهور، إيال شاني، مؤخرا، بصفتها الوجبة الأفضل لعام 2018، في المجلة الأمريكية،”Food & Wine Magazine” ، الخبيرة بفن الطبخ. تقدم وجبة “القرنبيط بيبي” من إعداد الشيف إيال شاني في كل مطعم من بين الـ 14 مطعما بملكيته – بدءا من مطعم “الصالون” في تل أبيب، مرورًا بِمطاعم في باريس، فيينا، وملبورن، وصولا إلى مطعم “همزنون” في نيويورك، الذي حظي بنجاح كبير منذ افتتاحه في كانون الثاني الماضي.

تنعت المجلة الشيف شاني بـ “صاحب المطعم، والشخصية التلفزيونية”، والمسؤول الحصري عن الحب العالمي للقرنبيط المشوي. “لقد ابتكر شاني تقنية تضمن الحفاظ على القرنبيط وحيويته في آن واحد: بعد غلي رؤوس القرنبيط الصغيرة المميزة بماء الملح، تسكب عليها كمية كافية من زيت الزيتون، والملح الخشن، ثم يتم شويها بدرجة حرارة عالية فتنضج رؤوس قرنبيط طرية ولذيذة”، كُتب في المجلة.

الشيف الإسرائيلي، إيال شاني (Yonatan Sindel / Flash90)

وفق المعطيات التي نشرتها المجلة، تستهلك المطاعم التابعة لشاني 15 ألف رأس قرنبيط شهريا. وكُتِب أيضا أن ابتكار شاني أثر اقتصاديا في الزراعة الإسرائيلية، لأن الشيف بدأ يعمل بشكل ثابت مع مزارع قرنبيط في النقب، يزرع القرنبيط المثالي من أجله.

يعتبر الإسرائيليون شاني شخصية مميزة وغريبة إلى حد ما. وهو يتميز بحبه الكبير للطماطم، وبلغته المضحكة، التي تتسجد في حديثه عن الأطعمة في البرامج التلفزيونية المختلفة وقوائم المطاعم التي بملكيته. بسبب أسعار الوجبات الباهظة في مطاعمه والصيغة المضحة التي كُتبت فيها قوائم الأطعمة، يعتقد الكثيرون أنه رجل مضحك يحاول بيع الأطعمة بسعر باهظ. ولكن نجاحه البارز في إسرائيل والعالم يشير إلى مواهبه دون شك وحبه الكبير للأطعمة.

اقرأوا المزيد: 237 كلمة
عرض أقل