آخر الأخبار

اقرأوا المزيد: 1 كلمة
عرض أقل

إسرائيل وتشاد تستأنفان العلاقات الدبلوماسية بينهما

رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، ورئيس تشاد، إدريس ديبي (GPO)
رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، ورئيس تشاد، إدريس ديبي (GPO)

وصل نتنياهو في زيارة رسمية إلى انجمِينا، عاصمة تشاد، واتفق مع الرئيس ديبي على استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، التي انقطعت منذ 47 عاما

20 يناير 2019 | 16:21

اتفق رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، ورئيس تشاد، إدريس ديبي، اليوم الأحد على استئناف العلاقات بين البلدين، التي انقطعت منذ عام 1972. تم التوصل إلى هذا الإنجاز، خلال زيارة رسمية قصيرة لنتنياهو إلى العاصمة الإفريقية، انْجمِينا. حقق الرئيس ديبي إنجازا تاريخيا في تشرين الثاني الماضي، عندما زار إسرائيل والتقى مع نتنياهو وعدد من الجهات الأخرى.

بعد اللقاء، قال ديبي: “رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية بين كلا البلدين منذ عام 1972 هناك تعاون بين البلدين”. وأوضح أن هو ونتنياهو وقعا على بعض الاتفاقات، إضافة إلى استئناف العلاقات الدبلوماسية، مشيرا إلى أن “تشاد معنية بالتعاون مع إسرائيل في مجالات المياه، الزراعة، والطاقة”. وأضاف الرئيس دبيي قائلا: “تقف أمامنا تحديات هامة مثل مكافحة الإرهاب”. وفق أقواله: “لا تأتي العلاقات بين البلدين على حساب القضية الفلسطينية، معربا أنه يريد دفع السلام بين إسرائيل والعالم العربي قدما”.

“شكرا لك يا صديقي”، قال نتنياهو لدييبي. “أشعر بفخر لكوني رئيس الحكومة الإسرائيلي الأول الذي يزور الدولة. هذه هي زيارة تاريخية بعد زيارة تاريخية أخرى – زيارتك إلى إسرائيل قبل نحو شهرين. أزور هذه البلاد بهدف استئناف العلاقات الدبلوماسية بشكل رسمي”. وأضاف نتيناهو: “تشاد هي دولة هامة جدا بالنسبة لإسرائيل. إن مستقبل إفريقيا يعتمد على مستقبل منطقة الساحل الأفريقي. ما يحدث هنا قد يؤثر في كل العالم”. وقال أيضا: “تحدثنا عن تعزيز التعاون في كل المجالات، من بينها الأمن، الزراعة، الطعام، المياه، الطاقة، الصحة، وغيرها. أؤمن أن هذا التعاون يبني مستقبلا أفضل وأمنا أكثر لكلا الشعبين”.

قبل أن يسافر رئيس الحكومة نتنياهو إلى تشاد اليوم صباحا قال: “أنا في طريقي الآن لإحداث تقدم كبير في تشاد – في دولة مسلمة كبيرة محاذية لليبيا والسودان. يشكل هذا جزءا من الثورة التي نخوضها في العالم العربي والإسلامي. أقول لكم إن هذه العلاقات تثير قلقا كبيرا، حتى أنها تثير غضبا لدى الإيرانيين والفلسطينيين. وهم يحاولون منعها لكن دون جدوى. لقد وعدتكم بأخبار سارة، وأعدكم أنه سوف تُجرى زيارات أخرى”.

اقرأوا المزيد: 295 كلمة
عرض أقل

للمرة الأولى.. أفراد الشرطة يحملون كاميرات على أجسامهم

صورة توضيحية (الشرطة الإسرائيلية)
صورة توضيحية (الشرطة الإسرائيلية)

في إطار برنامج جديد سوف تُوضع كاميرات على أجسام قوات الشرطة الاسرائيلية بهدف تعزيز ثقة الجمهور بالشرطة، ومنع المواجهات بين قوات الشرطة والمواطنين

20 يناير 2019 | 13:50

في ظل الانتقادات ضد العنف الذي تمارسه الشرطة، أطلقت الشرطة الإسرائيلية اليوم الأحد حملة سوف يتنقل فيها أفراد الشرطة وهم يضعون كاميرات جديدة على أجسامهم بدءا من الآن. شارك في الاحتفال لتدشين استخدام الكاميرات وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان، ومسؤولون آخرون في الشرطة. توضح الشرطة أن استخدام الكاميرات من قبل قوات الشرطة هو مشروع هام بادرت إليه في السنوات الماضية، وهي تأمل أن تعزز هذه الخطوة ثقة الجمهور بالشرطة، وتدفع أهداف أخرى قدما، مثل تعزيز الشفافية والسيطرة على المواجهات المحتملة بين قوات الشرطة والمواطنين.

قال الوزير أردان خلال الاحتفال إن الحديث يجري عن “خطوة حاسمة تعزز ثقة الجمهور بالشرطة”. وأشار إلى أنه “خلال سنة، سوف يحمل كل قوات الشرطة الذين تعدادهم 12 ألف شرطي كاميرات كهذه”. وفق أقواله: “الهدف من هذه الكاميرات هو السيطرة على تصرفات الشرطة والمواطنين، وطبعا زيادة الشفافية بشأن حالات معينة. هناك حقيقة أن قوات الشرطة لا تستطيع توثيق الأحداث. ففي السنوات الماضية كان في وسع كل مواطن أن يوثق الأحداث. ولكن قوات الشرطة لم تكن قادرة على أن تثبت ما حدث فعلا. من شأن الكاميرات أن تقصر عمليات الشكاوى. إذ ستكون بحوزة الشرطة أدلة جوهرية”.

وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان (Miriam Alster/FLASH90)

تمت تجربة الكاميرات التي توضع على الجسم في عدة وحدات في الشرطة منذ عام 2016، واستُثمرت ملايين الشواقل في المشروع. منذ ذلك الحين، أجريت عشرات العمليات التحضيرية، منها عمليات في مقر الشرطة تطرقت إلى خصائص الكاميرات، التي سوف يحملها أفراد شرطة المرور وقوات الدوريات في أنحاء البلاد. في هذه الأيام، بدأ استخدام هذه الكاميرات في لواء تل أبيب.

يأتي إطلاق المشروع بسبب الشكاوى ضد العنف الذي يمارسه أفراد الشرطة. يوم الجمعة الماضي، أطلق شرطي النيران على يهودا بيادغا، ابن 24 عاما، فأرداه قتيلا بعد أن مارس أعمال شغب وكان يحمل سكينا. قال شرطي كان يركب دراجة نارية أن شابا إثيوبيا، ركض باتجاه وهو يحمل سكينا وشعر أنه يرغب في طعنه. ردا على ذلك، سحب مسدسه وأطلق طلقتين تجاهه. انتقد أبناء عائلة بيادغا بشدة تصرفات الشرطة، التي افتتحت تحقيقا لمعرفة ملابسات الحادثة.

اقرأوا المزيد: 308 كلمة
عرض أقل

نتنياهو ضدّ المستشار القضائي للحكومة: “حملة مطاردة”

نتنياهو ومندلبليت (Yonatan Sindel/Flash90)
نتنياهو ومندلبليت (Yonatan Sindel/Flash90)

نتيناهو ومقربوه يشنون هجوما ضد مندلبليت، بعد مقابلة معه تطرق فيها مندلبليت إلى التحقيقات مع رئيس الحكومة، نتيناهو: "يجري الحديث عن ملفات كاذبة"

20 يناير 2019 | 12:05

هاجم رئيس الحكومة نتنياهو أمس السبت المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، بشدة بعد المقابلة التي أجراها لصالح نشرة إخبارية إسرائيلية. “إن خيار المشاركة في برنامج كهذا، في هذا الوقت تحديدا، لم يحدث سابقا في تاريخ القضاء الإسرائيلي، وهو يطرح علامات سؤال خطيرة”، قال نتنياهو. قبل أن يجري نتنياهو زيارة سياسية إلى تشاد، قال إن الحديث يجري عن حملة مطاردة ضده، لا سيما بسبب بث المقابلة عشية الليلة التي يُفترض أن يتخذ فيها مندلبليت قرارا بشأن نتنياهو.

وفق الخبر الذي نُشر في القناة الإخبارية الإسرائيلية 12، قال مندلبليت لمقربيه بشأن ملفات نتنياهو: “هذه الملفات ليست هامة لي فحسب، بل للجهاز القضائي ودولة إسرائيل أيضا”. وأضاف مندلبليت: “جعلني عملي المهني طوال حياتي أواجه هذه القضية، وسوف يتم تقييم سيرتي الذاتية وفق القرار بشأنها”. وفق الجلسة التي تطرقت إلى المكافآت التي حصل عليها الزوجان نتنياهو، على ما يبدو، من رجل الأعمال، أرنون ميلتشن، قال مندلبليت للحضور: “نتنياهو ليس حذرا. على رئيس الحكومة أن يكون حذرا أكثر، يا للخسارة”.

“لقد عملت سنوات مع نتنياهو ولم تحدث مشاكل”، قال مندلبليت. “لمزيد الأسف، وصلنا إلى هنا. ولكن، بالمجمل، تم الكشف عن تصرفات إشكالية من جهة نتنياهو، الذي اقترب من أصحاب الأموال وبدلا من الابتعاد عنهم وعن مصالحهم، كان يعمل لدفع هذه المصالح قدما”. بالإضافة إلى ذلك، أوضح مندلبليت أن الهجمات ضده لن تؤثر فيه مشيرا: “أومن أن سلطة القانون في الدولة الديمقراطية تنطبق على الجميع – ابتداء م المواطن العادي وصولا إلى رئيس الحكومة. هذا الوضع السائد وسوف يستمر”.‎ ‎

في غضون ذلك، من المتوقع أن يلتقي يوم الثلاثاء مندلبليت مع محاميي نتنياهو فيما يتعلق بطلبهم تأجيل نشر القرار بشأن ملفات رئيس الحكومة حتى انتهاء الانتخابات. يأتي هذا اللقاء في ظل الأخبار التي تشير إلى أن مندلبليت قد أنهى الجلسات المتعلقة بملفات رئيس الحكومة. وفق التقديرات، سوف يعلن مندلبليت أنه قرر محاكمة نتنياهو بتهمة الرشوة في “ملف 4000” (ملف شركة بيزك – والاه) بناء على استجوابه.

انضم رئيس الائتلاف، عضو الكنيست، دافيد أمسلم، اليوم الأحد إلى رئيس الحكومة نتنياهو شنا هجوما لاذعا ضد المستشار القضائي للحكومة بسبب تصريحاته. “لقد أهان مندلبليت رئيس الحكومة أمس دون سبب. يا للعار”، قال أمسلم في مقابلة معه لمحطة إذاعة إسرائيلية. وفق أقواله: “التحقيقات ليست شرعية، وهي تشكل ملفات كاذبة ضد رئيس الحكومة. إضافة إلى ذلك، المستشار القضائي للحكومة شريك في تصريحات القيل والقال”.

اقرأوا المزيد: 361 كلمة
عرض أقل

مسلسل تركي يثير جنون الإسرائيليين

مسلسل "عروس اسطنبول" (Facebook)
مسلسل "عروس اسطنبول" (Facebook)

أصبح أكثر من مليون إسرائيلي مدمنين على مشاهدة مسلسل "عروس اسطنبول" (Istanbullu Gelin) رغم العلاقات المتوترة بين إسرائيل وتركيا

20 يناير 2019 | 13:08

لم نشهد اهتماما كهذا منذ وقت: أكثر من مليون إسرائيلي يشاهدون المسلسل التركي “عروس اسطنبول”. لا تنتظر المشاهدات المدمنات على المسلسل حتى تتم الترجمة إلى العبرية ويشاهدنه عبر بث قناة تركية في الإنترنت. أصبح هذا المسلسل ظاهرة ثقافية: تُجرى في مواقع التواصل الاجتماعي نقاشات حول حبكة المسلسل والرسائل التي ينقلها في إطار مجموعات لفتيات تشارك فيها عشرات آلاف المشاركات. نجح المسلسل في جذب مشاهدين لم يشاهدوا سابقا مسلسلات كهذه وجعهلم مدمنين على مشاهدته.‎ ‎

يتطرق المسلسل إلى قصة حب لشابة سورية، مطربة يتيمة تعيش مع قريبتها، وإلى فاروق رجل أعمال غني. ترغب الشابة وفاروق في الزواج لكنهما يواجهان صعوبات كثيرة. يستند المسلسل إلى قصة حقيقية ويطرح أسئلة حول موقف المرأة في تركيا. بالمناسبة، هناك عدد ليس قليل من المشاهدين إضافة إلى المشاهدات.‎‎ ‎

في الأسابيع الماضية، نُشِرت أخبار تفيد أن نجوم المسلسل سوف يزورون إسرائيل، ولكن لم تتم المصادقة على هذه الأخبار بعد. كما هو معروف، العلاقات بين البلدين ليست جيدة، وقد يتعرض هؤلاء النجوم إلى انتقادات في تركيا.

اقرأوا المزيد: 157 كلمة
عرض أقل

هل الطلاب الفلسطينيون ينضمون إلى جهاز التعليم الإسرائيلي؟

طفلة في طريقها إلى مدرسة تديرها وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في مخيم بلاطة للاجئين ، شرقي نابلس (AFP)
طفلة في طريقها إلى مدرسة تديرها وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في مخيم بلاطة للاجئين ، شرقي نابلس (AFP)

قررت إسرائيل إغلاق مدارس الأونروا في القدس بسبب التحريض في الكتب التعليمية. المشكلة: يتطلب تشغيل وزارة تربية وتعليم أموالا كثيرة.

20 يناير 2019 | 10:12

قرر مجلس الأمن الوطني الإسرائيلي قبل بضعة أسابيع إغلاق مدارس الأونروا في القدس الشرقية، هذا وفق النشر أمس (السبت) في أخبار القناة الإسرائيلية 12. تطرق النقاش المغلق في المجلس إلى البرنامج لإبعاد مؤسسات الأونروا من القدس الشرقية، وكانت قرارات الرئيس دونالد ترامب ضد هذه المنظمة الدافع وراء هذه الخطوة.

تم التوصل إلى قرار هام أثناء الجلسة: تطبيق برنامج رئيس بلدية القدس سابقا، نير بركات، فيما يتعلق بمؤسسات جهاز التربية التابعة للأونروا في القدس، ابتداء من السنة القادمة. أي أنه لن تُمنح تأشيرات ورخص عمل إضافية في السنة القادمة لمدارس الأونروا، وسيتم استبدالها بمدراسة بلدية. ورد في النشرة الإخبارية أن البلدية بدأت تستعد لاستئجار مبان جديدة أو في أسوأ الحالات وضع مبان مؤقتة واستخدامها كمدارس. الهدف من هذه الخطوة هو أن تكون البرامج التعليمية للطلاب الفلسطينيين خاضعة للمراقبة الإسرائيلية. تأتي هذه الخطوة بعد أن كُشف في السنوات الماضية أن جزءا من الكتب التعليمية في مدارس الأونروا كان يتضمن محتويات تحريضية ضد إسرائيل، وعنفا.‎ ‎

رغم هذه الحال، هناك عقبات قد تؤدي إلى تأجيل القرار: يجري الحديث عن قرار يصادف قبيل الانتخابات الإسرائيلية، ويتطلب تطبيقه أموالا كثيرة وعملا من جهة البلدية ووزارة التربية والتعليم.

علق رئيس بلدية القدس سابقا، نير بركات، على النشر قائلا: “أرحب بقرار حكومة إسرائيل وتبنيها البرنامج الذي عرضته لإبعاد مدارس الأونروا”، من القدس. آن الأوان لوضع حد لكذب اللاجئين. لقد بدأنا بإبعاد المؤسسات التابعة للأونروا، التي تقدم خدمات النظافة والصحة، وآن الأوان الآن لإكمال المهمة والتخلص من جهاز التربية والتعليم”. وأضاف: “طوال عشرات السنوات، تنشر الأونروا عبر مدارسها الكراهية والتحريض ضد إسرائيل والشعب اليهودي، ويشكل إبعادها تعبيرا عن السيادة الإسرائيلية، وتوضيحا أن القدس لن يتم تقسيمها إطلاقا”.

اقرأوا المزيد: 256 كلمة
عرض أقل

مؤنس دبور.. مهاجم عربي إسرائيلي صنع التاريخ

  • المهاجم مؤنس دبور في "ريد بول سالزبورغ" (AFP)
    المهاجم مؤنس دبور في "ريد بول سالزبورغ" (AFP)
  • المهاجم مؤنس دبور في "ريد بول سالزبورغ" (AFP)
    المهاجم مؤنس دبور في "ريد بول سالزبورغ" (AFP)
  • مؤنس دبور في المنتخب الإسرائيلي (AFP)
    مؤنس دبور في المنتخب الإسرائيلي (AFP)

تعرفوا إلى المهاجم العربي الذي أزعج محمد صلاح وأصبح هذا الأسبوع أغلى لاعب دولي في تاريخ إسرائيل بعد انتقاله إلى نادي إشبيلية العريق

19 يناير 2019 | 11:38

خصصت الصحافة الإسرائيلية، هذا الأسبوع، حيزا كبيرا، لتغطية نجاح المهاجم العربي الإسرائيلي، مؤنس دبور، لاعب المنتخب الإسرائيلي، وتعاقده مع نادي إشبيلية العريق من الدوري الإسباني. وأجمعت الصحافة الإسرائيلية على أن دبور من مدينة الناصرة هو اللاعب الإسرائيلي الأكثر نجاحا في تاريخ إسرائيل بالنظر إلى مبلغ العقد مع إشبيلية.

وكان النادي الإسباني العريق، يحتل المرتبة الثالثة في الدوري الإسباني، ويطمح إلى الوصول إلى أبطال أوروبا، قد دفع لنادي “ريد بول سالزبورغ” النمساوي 15 مليون يورو مقابل ضم دبور إلى صفوفه بداية العام الكروي القادم، بعد أن قدّم اللاعب الإسرائيلي في الدوري النمساوي أداء رائعا، متربعا على قائمة الهدافين في الدوري.

دبور من الناصرة

ويعد دبور المنحدر من عائلة نصاروية، ويبلغ من العمر 26 عاما، من أبرز المهاجمين في المنتخب الإسرائيلي. وروى دبور للصحافة الإسرائيلية إنه ثكل والده حين كان في ال17 من العمر. وهو الآن يحقق حلم والده بأن يصبح لاعبا عالميا. وأضاف دبور أن والدته هي الشخصية الأهم في حياته.

وفي تقرير متلفز عن حياة اللاعب في النمسا، روت والدة دبور بأنها تحرص على إعداد الأطعمة التي يحبها وإرسالها إليه مع أصدقائه وأقاربه التي يسافرون إلى زيارته.

وكان دبور قد تصدر العناوين في إسرائيل قبل عامين على خلفية عدم استدعائه إلى المنتخب الإسرائيلي، فكتب محللون أن قرار المدرب آنذاك، إيليشع ليفي، غريب بالنظر إلى أداء دبور في أوروبا. وأشار بعضهم أن أسبابا سياسية قد تكون خلف القرار. لكن المهاجم الذي يلعب اليوم مع المنتخب تحت قيادة المدرب النمساوي، أندراس هيرتسوغ، طوى صحفة الماضي ومصمم على قيادة المنتخب إلى انجازات عالمية.

أزعج محمد صلاح؟

وكان الإعلام العربي قد تعرّف على دبور بعد تداول أنباء عن أن نادي ليفربول الإنجليزي يرغب في ضمه إلى النادي العريق، وأن الخطوة في حال خرجت إلى حيز التنفيذ قد تسبب المتاعب للاعب المصري محمد صلاح، نجم ليفربول، لأنه سيضطر إلى اللعب إلى جانب لاعب إسرائيلي. يجدر الذكر أن دبور كان في الماضي قد قال عن محمد صلاح بأنه فخر للعرب والمسلمين، لا سيما أن دبور يعرف نفسه عربيا ويحرص على أداء الفرائض الإسلامية.

وكتب محللون رياضيون إسرائيليون عن مؤنس أن انتقاله لإشبيلية يضعه على أفضل منابر كرة القدم العالمية، وفي حال قدّم مستويات عالية في النادي الإسباني فلا شك أنه سيجد نفسه في العامين القريبين في أحد النوادي الكبار في إنجلترا، ربما في ليفيربول إلى جانب صلاح.

اقرأوا المزيد: 353 كلمة
عرض أقل