الديانة
اليهودية

“التراث اليهودي جزء من التراث المصري”

معبد إلياهو هانبي في الإسكندرية (AFP)
معبد إلياهو هانبي في الإسكندرية (AFP)

وفق بيان وزير الآثار المصري، أمر السيسي بتخصيص 71 مليون دولار لترميم مواقع التراث اليهودية في مصر

11 ديسمبر 2018 | 11:12

كشف وزير الآثار المصري، خالد العناني، هذا الأسبوع أن الرئيس عبد الفتاح السيسي قرر تكريس 71 مليون دولار لترميم مواقع التراث والكنس اليهودية في مصر. وأضاف أن جزءا من الكنس لن يواصل عمله بعد كموقع صلاة، وسيصبح موقعا مفتوحا أمام الزواج، المحليين والسياح.

قال العناني في اجتماع لجنة الثقافة والإعلام والآثار في مجلس النواب: “التراث اليهودي جزء من التراث المصري ومش هستني حد يقولي خد فلوس ورممه لأنه أولوية عندي زي التراث الفرعوني والروماني والإسلامي والقبطي”. وأوضح أن وضع معظم الكنس في مصر سيء، لهذا يجب ترميمها. وأضاف أن سلطة محاربة التهريب نجحت في العثور في دول الخليج العربي وإيطاليا على مئات الأغراض التي سُلبت من الكنس وبدأت تعمل على إعادتها الآن.

استعادت الحكومة المصرية مؤخرا 500 قطعة كانت قد وضعتها في الكنس، وستعرضها أمام الجمهور الواسع. هناك 13 كنيسا في القاهرة، ولكن يعمل ثلاثة منها فقط: كنيس “شاعار هاشاميم”، كنيس “بن عزرا”، في العباسية، وهو كنيس اليهود القرائين. كما أوضح الرئيس السيسي، أن عملية الترميم، سيعمل عليها عمال مصريون فقط، بتمويل من الحكومة المصرية.

إشعال الشموع في الكنيس في القاهرة بمشاركة السفير الإسرائيلي (لقطة شاشة)

في بداية الأسبوع احتُفِل للمرة الأولى بعيد الأنوار (الحانوكاه) في القاهرة لليهود، وبعيدي المسلمين والمسيحيين. دعت المسؤولة عن الجالية اليهودية، ماجدة هارون، إلى الكنيس العريق “شاعار هشاميم” عشرات الزوار من غير اليهود وأجرت احتفالا لإشعال الشمعة الأخيرة من عيد الحانوكاه.

اقرأوا المزيد: 202 كلمة
عرض أقل

عرض مخطوطات نادرة للفيلسوف اليهودي الرمبام

الكتابات النادرة للرمبام (لقطة شاشة)
الكتابات النادرة للرمبام (لقطة شاشة)

سيُعرض في معرض جديد ومميز توقيع أصلي لأحد الحاخامات اليهود الكبار، إلى جانب كتابات نادرة جُمِعت من أنحاء العالم

05 ديسمبر 2018 | 15:31

سيُعرض في معرض جديد في متحف إسرائيل في القدس، في الأسبوع القادم، توقيعا أصليا لشخصية يهودية مخضرمة – الرمبام – وفق ما ظهر في كتاباته إلى جانب عدد من الكتابات النادرة، عمر جزء منها منذ نحو 900 سنة. مقابل المعرض، سيُجرى مؤتمر دولي حول فلسفة الرمبام، بمشاركة باحثين ومفكرين رائدين في العالم.

سيُعرض في المعرض تحت عنوان “ليس هناك شخص آخر مثل موسى – الرمبام: منذ بداية الطباعة حتى العصر الرقمي”، كتابات أصلية من القرن الثاني عشر حتى الخامس عشر. وصل جزء من الكتابات عبر قطار جوي من مؤسسات عريقة في العالم: المكتبة البريطانية في لندن، متحف المتروبوليتان للفنون في نيويورك، مكتبة الفاتيكان في روما، وغيرها – لصالح المشروع المشترك. نُقِلت هذه الكتابات إلى إسرائيل عبر طائرات مختلفة، بسرية وحراسة مشددة، وذلك خوفا من أن يحاول أحد سلب الأغراض النادرة والثمينة.

كان الرمبام – موسى بن ميمون – عالما، طبيبا، فيلسوفا، ومفكرا يهوديا معتبرا. وُلد في قرطبة في إسبانيا، في عام 1135، كما هو معروف. بسبب مطاردة اليهود هاجرت عائلته إلى المغرب، ثم إلى مصر، وكتب فيها الرمبام الكتابات الهامة. كان الرمبام زعيما للمجتمع اليهودي في القاهرة، وعمل من بين مناصب أخرى طبيبا. وُلِد في القاهرة في عام 1204، وفق ما هو معروف نُقِلت عظامه بعد ذلك إلى إسرائيل بناء على طلبه. وفق ما هو معروف، دُفن في طبريا، ويشكل قبره موقعا للحج خلال السنة.

موسى بن ميمون

إضافة إلى المعرض، سيكون في موقع المكتبة الوطنية موقع فرعي يتطرق إلى حياة الرمبام، والمحطات التي انتقلت فيها عائلته من إسبانيا إلى المغرب، مصر، وإسرائيل. قال رئيس مجلس الإدارة في المكتبة الوطنية، دافيد بلومبرج: “ما زال الرمبام حاضرا في كل نقاش يهودي بسبب إنجازاته الكبيرة في مجال الفلسفة والإلهيات، الطب والعلم، التلمود والهلاخاه، والسياسة أيضا”.

اقرأوا المزيد: 267 كلمة
عرض أقل

بالصور.. اليهود يحتفلون بعيد الأنوار

  • Orthodox Jews light candles on the first night of the Jewish holiday of Hanukkah, in Mahane Yehuda Market in Jerusalem. Hanukkah, also known as the Festival of Lights, is an eight-day Jewish holiday commemorating the rededication of the Holy Temple. The festival is observed by the kindling of the lights of a 'hanuckia'- a nine-branched candelabrum, with one additional light being lit on each night of the holiday. December 2, 2018. Photo by Hadas Parush/Flash90 *** Local Caption *** ?????
???????
????
??????
?????
???????
??
??? ???? ?????
    Orthodox Jews light candles on the first night of the Jewish holiday of Hanukkah, in Mahane Yehuda Market in Jerusalem. Hanukkah, also known as the Festival of Lights, is an eight-day Jewish holiday commemorating the rededication of the Holy Temple. The festival is observed by the kindling of the lights of a 'hanuckia'- a nine-branched candelabrum, with one additional light being lit on each night of the holiday. December 2, 2018. Photo by Hadas Parush/Flash90 *** Local Caption *** ????? ??????? ???? ?????? ????? ??????? ?? ??? ???? ?????
  • شمعدان إلكتروني كبير على سطح مجمّع في القدس (لقطة شاشة)
    شمعدان إلكتروني كبير على سطح مجمّع في القدس (لقطة شاشة)
  • إشعال الشموع الحاشد في الحائط الغربي في القدس (لقطة شاشة)
    إشعال الشموع الحاشد في الحائط الغربي في القدس (لقطة شاشة)
  • إشعال الشموع في بوابة براندنبورغ، في برلين، بمشاركة الرئيس الألماني (لقطة شاشة)
    إشعال الشموع في بوابة براندنبورغ، في برلين، بمشاركة الرئيس الألماني (لقطة شاشة)
  • إشعال الشموع في الكنيس في القاهرة بمشاركة السفير الإسرائيلي (لقطة شاشة)
    إشعال الشموع في الكنيس في القاهرة بمشاركة السفير الإسرائيلي (لقطة شاشة)
  • إشعال الشموع في حي نحلاؤت في القدس (Hadas Parush/Flash90)
    إشعال الشموع في حي نحلاؤت في القدس (Hadas Parush/Flash90)
  • جنود الجيش الإسرائيلي يشعلون الشموع على الحدود مع غزة (IDF)
    جنود الجيش الإسرائيلي يشعلون الشموع على الحدود مع غزة (IDF)

من القاهرة حتى برلين.. احتفل الإسرائيليون ومواطنون آخرون في العالم أمس ببداية عيد الأنوار اليهودي وأشعلوا الشمعة الأولى

03 ديسمبر 2018 | 14:27

شارك مئات آلاف اليهود الإسرائيليين واليهود من أنحاء العالم أمس الأحد في إشعال الشمعة الأولى من عيد الأنوار (الحانوكاه) اليهودي، الذي بدأ أمس وسيستمر لثمانية أيام. جمعنا من أجلكم قراءنا صورا مميزة من احتفالات إشعال الشموع المختلفة التي جرت في إسرائيل والعالم.

إشعال الشموع الحاشد في الحائط الغربي في القدس (لقطة شاشة)
إشعال الشموع في الكنيس في القاهرة بمشاركة السفير الإسرائيلي (لقطة شاشة)
إشعال الشموع في حي نحلاؤت في القدس (Hadas Parush/Flash90)
جنود الجيش الإسرائيلي يشعلون الشموع على الحدود مع غزة (IDF)
إشعال الشموع في سوق “محانيه يهودا” في القدس (Hadas Parush/Flash90)
إشعال الشموع في بوابة براندنبورغ، في برلين، بمشاركة الرئيس الألماني (لقطة شاشة)
شمعدان إلكتروني كبير على سطح مجمّع في القدس (لقطة شاشة)
اقرأوا المزيد: 43 كلمة
عرض أقل

استطلاع يكشف.. معاداة السامية في أوروبا كبيرة

صليب معقوف في ألمانيا (AFP)
صليب معقوف في ألمانيا (AFP)

يكشف استطلاع جديد أن حجم معاداة السامية في أوروبا ما زال مستمرا وكبيرا، وأن هناك جهلا كبيرا لدى الأوروبيين بشأن الهولوكوست

27 نوفمبر 2018 | 12:38

كشف استطلاع شامل أجرته قناة CNN الحجم الهائل لمعاداة السامية والآراء المسبقة حول معاداة السامية في أوروبا. وفق الاستطلاع الذي ستُنشر نتائجه بأكملها هذا الأسبوع، يتضح أن ربع الأوروبيين يؤمنون أن اليهود يؤثرون جدا في مجالي الأعمال والاقتصاد، ويعتقد واحد من كل أربعة أوروبي تقريبا أن اليهود يؤثرون أيضا في مناطق الاشتباكات والحرب في العالم.

أجري الاستطلاع خلال شهر أيلول الماضي، وشارك فيه 7,092، من سبع دول أوروبية وهي: النمسا، فرنسا، ألمانيا، بريطانيا، هنغاريا، بولندا، وسويسرا. كشف الاستطلاع آراء معقدة، متباينة، ومقلقة أحيانا بشأن المعلومات عن اليهود، على غرار الجهل في المواضيع الأخرى. اعترف ثلث الأوروبيين الذين شاركوا في الاستطلاع أنهم يعرفون معلومات قليلة أو لا يعرفونها أبدا، عن الهولوكوست، الإبادة الجماعية بحق ستة ملايين يهودي على يد الحكم النازي في عهد أدولف هتلر، في الثلاثينات والأربعينات من القرن الماضي.

في حين لم يسمع واحد من بين 20 أوروبيا عن الهولوكوست، فإن الجهل بشأن الهولوكوست يبرز بشكل خاص لدى الشبان الفرنسيين: أوضح فرنسي من بين خمسة فرنسيين أعمارهم 18 حتى 34 عاما أنهم لم يسمعوا أبدا عن الهولوكوست. بالمقابل، قال نصف المستطلعة آراؤهم، من دول أوروبية إنهم يعرفون “الكثير” عن الهولوكوست، وقال واحد من بين خمسة أشخاص إنه “يعرف الكثير”.

كما يتضح من الاستطلاع، أن الأوروبيين يؤمنون أنه من المهم جدا الحفاظ على ذكرى الهولوكوست. قال ثلثان من بينهم إن تخليد ذكرى الهولوكوست يساعد منع ارتكاب هذه الجرائم، ويعتقد نصف الأوروبيين أن تخليد ذكرى الهولوكوست يساعد الآن على محاربة معاداة السامية. قال معظم المستطلعة آراؤهم من الدول المشاركة في الاستطلاع، عدا هنغاريا، إنهم ينظرون نظرة إيجابية إلى اليهود.

فيما يتعلق بالعلاقة بين الهولوكوست ومعاداة السامية وبين دولة إسرائيل، قال %54 من الأوروبيين إن إسرائيل لها الحق في العيش كدولة يهودية. يؤمن ثلث المستطلعة آراؤهم أن الانتقادات الموجهة إلى إسرائيل تأتي لأسباب معاداة السامية، ولكن يعتقد واحد من بين خمسة أشخاص أن هذه الأقوال غير صحيحة. بالإضافة إلى ذلك، قال أكثر من ربع المستطلعة آراؤهم، %28 إن معاداة السامية في بلدانهم تأتي كرد فعل على أعمال إسرائيل، ويعتقد %40 من المستطلعة آراؤهم أن اليهود معرضون لخطر العنف لأسباب معاداة السامية.

اقرأوا المزيد: 330 كلمة
عرض أقل

بطولة، ذكاء، ومودة نسائية.. تعرفوا إلى “عيد البنات”

"عيد البنات"
"عيد البنات"

تسعى مبادرة خاصة إلى إدخال "عيد البنات" القديم الذي احتفل به يهود تونس وأكد أهمية القدرة النسائية إلى التقويم السنوي

في هذه الأيام، تعمل مبادرة خاصة على تصنيف “عيد البنات” الذي احتفل به يهود تونس في الماضي كعيد إسرائيلي. “عيد البنات” المعروف أيضا بعيد “رأس الشهر للبنات” هو عيد احتفل به اليهود في الشرق الأوسط في بداية شهر تيفت (عاشر الشهور العبرية)، خلال عيد الحانوكاه اليهودي.

يؤكد “عيد البنات” القوة النسائية: البطولة، الحكمة، والمودة لدى النساء على مر الأجيال. وفق التقاليد، خلال العيد كانت تحضر النساء مخبوزات وحلويات مقلية بالزيت غالبا كجزء من “تقاليد العيد”. في ساعات المساء، كانت تجتمع النساء، الفتيات، والمتقدمات في العمر أيضا، وكن يحضرن مائدات مليئة بالمخبوزات، الأطعمة التقليدية، والنبيذ، ويأكلن ثم يغنين ويرقصن. مارس اليهود في تونس تقاليد العيد بشكل أساسي ولكن احتفل به يهود آخرون من ليبيا، الجزائر، القسطنطينية، وسالونيك.

مبادرة “التقويم العبري – تحديد التقويم لأجيال” هي مبادرة تهدف إلى ضم مواعيد ذات أهمية ومضامين يهودية حظيت باهتمام لدى اليهود في إسرائيل خلال السنة. يقدم موقع المبادرة للإسرائيليين معلومات شاملة حول المواعيد والتقاليد المختلفة التي اتبعها اليهود في العالم خلال فترة وجهودهم في المنفى، مثلا عيد الميمونا المغربي وعيد السجد الإثيوبي.

في إطار المبادرة، نُشر في الأيام الماضية مقطع فيديو شاركت فيه نساء مشهورات وبارزات في المجتمع الإسرائيلي، يطالبن عبره الاهتمام بالتقاليد الخاصة بـ “عيد البنات” في إسرائيل. تشارك في مقطع الفيديو، من بين مشاركات أخريات، عضوات كنيست، ممثلات، مطربات قديرات من أصل يهودي شرقي.

اقرأوا المزيد: 214 كلمة
عرض أقل

إنشاء موقع إلكتروني جديد لمحاربة إنكار الهولوكوست

شبان إسرائيليون في معسكر الإبادة أوشفيتز (Yossi Zeliger/Flash90)
شبان إسرائيليون في معسكر الإبادة أوشفيتز (Yossi Zeliger/Flash90)

في موقع إنترنت جديد هو الأول من نوعه، بادرت إليه اليونسكو والكونغرس اليهودي العالمي، ستتوفر معلومات عن الهولوكوست بعشر لغات: "مبادرة هامة"

عملت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، يونسكو، مع الكونغرس اليهودي العالمي مؤخرا، على إطلاق موقع إنترنت يهدف إلى العمل ضد إنكار الهولوكوست ومعاداة السامية. كشفت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، ورئيس الكونغرس العالمي، رون لاودر، أمس الإثنين في باريس عن الموقع الجديد الذي يدعى “حقائق عن الهولوكوست”.

يتضمن الموقع الخاص كمية كبيرة من المعلومات التاريخية عن الهولوكوست، بما في ذلك شهادات عن الناجين، وهو مرتبط بموسوعة رقمية حول الهولوكوست في متحف الهولوكوست الأمريكي. وفق أقوال اليونسكو، يهدف الموقع إلى العمل ضد الكراهية المتنامية بحق اليهود في النت، وتزوير المعلومات. كما صادف إطلاق الموقع بعد مرور خمسة أشهر وضعت فيها اليونسكو خطوطا توجيهية للعمل ضد معاداة السامية في المؤسسات التربوية.

إن الموقع الذي سيكون متوفرا بالإنجليزية في البداية، ثم بعشر لغات أخرى، موجه تحديدا إلى الطلاب الجامعيين والشبان غير المطلعين على أحداث الهولوكوست، الذين يرغبون في تلقي إجابات ومعلومات أساسية حول الموضوع، إذ إنه يقدم معلومات موثوق بها ومتوفرة تتضمن شهادات، مقاطع فيديو، مقاطع تاريخية، وأسئلة وإجابات خاصة.

إن ذاكرة الهولوكوست هي من بين المواضيع الهامة التي يهتم بها اليهود في العالم. تشير الأبحاث إلى أن هناك أكثر من %30 من المواطنين في العالم الذين ما زالوا يؤمنون أن الهولوكوست هو طقس أو وصف مبالغ به للواقع. قال مدير عام الكونغرس اليهودي العالمي، روبرت زينغر: “يجري الحديث عن مبادرة هامة، إذ إنه بعد مرور 75 عاما على الهولوكوست، لم يسمع أكثر من %46 من مواطني العالم عن الجرائم الرهيبة التي شهدها التاريخ”.

اقرأوا المزيد: 229 كلمة
عرض أقل

الحاخام يوصي بدفن مسلم في مقبرة يهودية

علاء قرش
علاء قرش

في خطوة استثنائية سيُدفن علاء قرش في مقبرة يهودية في القدس، بعد أن حظرت مقابر إسلامية دفنه فيها بتهمة "الخيانة"

16 نوفمبر 2018 | 15:54

هذا الأسبوع، اتخذ الحاخام الرئيسي في القدس، أريه شطيرن، خطوة نادرة وقرر دفن مسلم قُتِل أثناء حادث طرق في مقبرة يهودية، بعد أن رفضت المقابر الإسلامية دفنه بتهمة بيع ممتلكات لليهود في القدس قبل بضع سنوات.

قُتِل علاء قرش قبل نحو أسبوعين في حادث طرق خطير، أسفر عن مقتل ستة أشخاص بعد اصطدام حافلة وسيارة أجرة. بعد وفاته، قرر مفتي القدس، عكرمة صبري، أن قرش لا يستحق أن يدفن في مقبرة إسلامية لأنه متهم ببيع ممتلكات لليهود في القدس. اتهم الفلسطينيون قرش بـ “الخيانة”، واستند المفتي في فتاوته على فتوى تاريخية منذ عام 1935، للحج أمين الحسيني، الزعيم العربي الرئيسي في إسرائيل في عهد الانتداب البريطاني، المعارض الرئيسي للصهيونية.

بعد الحادثة الخطيرة نُقلت جثامين القتلى للصلاة عليها في المسجد الأقصى، ولكن عارض رجال الوقف إدخال جثمان قرش. كما وعارضت مساجد أخرى في القدس الشرقية تأدية الصلاة على جثمانه. وحُظر على عائلة قرش التي عانت من صعوبات وواجهت إهانات، من إقامة خيمة عزاء بعد وفاة ابنها للأسباب ذاتها.

عندما عرف الحاخام شطيرن بتفاصيل الحادثة، كتب فتوى استثنائية أمر فيها دفن قرش في مقبرة خاصة للذين لا يمكن دفنهم في مقبرة في القدس. وعلل قراره: “بما أن المسلمين يرفضون دفن قرش، علينا واجب تصحيح الخطأ والضرر الذي لحق بكرامة الإنسان، الذي تعرض للإهانة فقط لأنه باع أرض لليهود”. في ظل قرار الحاخام، سيُدفن قرش في الأسبوع القادم في مقبرة يهودية.

اقرأوا المزيد: 216 كلمة
عرض أقل

كندا تعتذر لليهود عن قرار اتخذته عام 1939

رئيس وزراء كندا، جاستن ترودو (AFP)
رئيس وزراء كندا، جاستن ترودو (AFP)

اعتذر رئيس وزراء كندا لأن بلاده رفضت استيعاب سفينة كان على متنها يهود كثيرون فروا من النازيين في عام 1939: "نأسف لرفض بلادنا استقبال اليهود"

اعتذر رئيس وزراء كندا، جاستن ترودو، اليوم الخميس، لأن بلاده لم تستقبل في عام 1939 سفينة كان على متنها أكثر من 900 يهودي فروا من ألمانيا النازية، مشيرا إلى أن بلاده ستعزز نشاطاتها لحماية اليهود في كندا من العنف.

أبحرت سفينة “سانت لويس” من هامبورغ، ألمانيا، بهدف العثور على ملجأ لليهود الفارين من الاضطهاد النازي. ولكن بعد أن رفضت كندا ودول أخرى السماح بدخول هذه السفينة إلى بلادها، عادت السفينة أدراجها إلى أوروبا. يقدر المؤرخون أنه قُتِل أكثر من 250 يهوديا كانوا على متن السفينة في معسكرات الإبادة النازية. “نعتذر من 907 يهودي وعائلاتهم، الذين كانوا على متن السفينة ولقوا حتفهم”، قال ترودو في مجلس الشيوخ في كندا. “نعرب عن أسفنا لعدم التعاطف من جهة كندا، وعدم الاعتذار في وقت سابق”.

جاء اعتذار ترودو بعد مرور أقل من أسبوعين على من عملية القتل في كنيس في بيتسبرغ، التي أسفرت عن مقتل 11 مواطنا، من بينهم امرأة كندية. بعد عملية القتل، جرت مسيرات دعم في كندا تنديدا لإطلاق النيران. “يشعر اليهود في كندا بعدم الأمان”، أوضح ترودو. “يجب تعزيز حماية المدارس، والأماكن الأخرى المعرضة للجرائم بسبب الكراهية. ألتزم ببذل قصارى جهودنا”، قال ترودو. وقال أيضا إن %17 من جرائم الكراهية في كندا تستهدف اليهود.

علق شمعون كوبلر فوغل، مدير عام مركز الشؤون اليهودية في كندا على تصريحات ترودو: “هذا الاعتذار تاريخي”، مرحِبًا بالتزام ترودو لتعزيز أمن اليهود في كندا.

اقرأوا المزيد: 215 كلمة
عرض أقل

“معاداة السامية في أوروبا تضر بالمسلمين أيضا”

الفياز فياحة (لقطة شاشة)
الفياز فياحة (لقطة شاشة)

في مؤتمر تناول معاداة السامية في أوروبا، هاجم الفياز فياحة، منسق النضال ضد العنصرية في البرلمان الأوروبي، معادي السامية معربا عن دعمه لليهود

هاجم اليوم الأربعاء، الفياز فياحة، وهو مسلم يعمل منسقا لمكافحة العنصرية في البرلمان الأوروبي، معاداة السامية بشدة، معربا عن دعمه لليهود. “نحن نعرف ما الذي تسببت به معاداة السامية في أوروبا”، قال فياحة في مؤتمر خاص تناول معاداة السامية وجرى في بروكسل. “تؤثر معاداة السامية في الكثيرين، بمن فيهم المسلمين، وأبناء الأقليات الأخرى”.

وأضاف: “عندما أسمع عن الحاجة إلى توفير الحماية للمدارس اليهودية والكنس، أتساءل إلى أين وصلنا؟ وأقول هذه ليست أوروبا التي نطمح إلى العيش فيها. أود الإشارة إلى أن البرلمان الأوروبي يدعم اليهود كثيرا”.

في المؤتمر السنوي لاتحاد المنظمات اليهودية الأوروبي، الذي يُجرى في هذه الأيام، يشارك رؤساء الجاليات اليهودية، رؤساء التنظيمات المسيحية، ونشطاء مسيحيون يدعمون إسرائيل، وسيُعرض في المؤتمر مستند يتضمن الخطوط الحمراء التي سيطلب من ممثلو الأحزاب في أوروبا التوقيع عليه قبيل الانتخابات البرلمانية الأوروبية.

“أصبح مستقبل يهود أوروبا مهددا. كما أصبحت تشكل الأحزاب المعادية للسامية، المسيطرة، والداعمة للنازيين الجدد، تهديدا كبيرا على الأمد الطويل. طالما أن هناك منظمات في أوروبا تلتزم بمحاربة معاداة السامية، يمكن مواجهة هذه الظاهرة”، قال الحاخام مناحيم مرغولين، رئيس اتحاد المنظمات اليهودية. “نطمح إلى أن يعيش اليهود في أوروبا بأمان. هناك عدد من المعايير التي تحدد كون دولة أوروبية مكانا آمنا وجيدا لليهود، مثلا: أن يستطيع اليهود التنقل بحرية وهم يعتمرون القلنسوة، وأن يمارسون الطقوس اليهودية بكاملها”، قال الحاخام.

اقرأوا المزيد: 209 كلمة
عرض أقل

اهتمام عالمي مجدد بأيخمان.. المسؤول النازي الأكبر

النازي آدولف آيخمان داخل سجنه في إسرائيل عام 1961 (AFP)
النازي آدولف آيخمان داخل سجنه في إسرائيل عام 1961 (AFP)

في أعقاب مسلسل لشركة "نتفليكس" تناول القبض على أدولف أيخمان المشهور، نشرت صيحفة "ذا ديلي ميل" تفاصيل جديدة عن أولاده

04 نوفمبر 2018 | 10:08

لماذا يهتم العالم مجددا بمجرم الحرب النازي، الذي قُتِل شنقا في إسرائيل قبل 56 عاما؟ الإجابة بسيطة: نتفليكس. أطلقت هذه الشركة التلفزيونية مؤخرا فيلما يدعى “العملية الأخيرة” (بالإنجليزية Operation Finale)، شارك فيه الممثل بن كينغسلي، وهو يوصف الحملة التي أجراها الموساد للعثور على أيخمان، أحد أكبر مجرمي الحرب الذين عرفهم التاريخ.‎ ‎

يعتبر أيخمان، الذي اختطفته عناصر الموساد بينما كان يختبأ في الأرجنتين، التي كانت تشكل ملجا لمجرمي الحرب النازيين، ثم نقلته إلى إسرائيل التي قُتِل فيها شنقا (عملية الشنق الوحيدة التي نفذتها إسرائيل)، شخصية لا تزال تثير ضجة كبيرة في العالم. نجحت الصحيفة البريطانية “ذا ديلي ميل” في العثور على أولاد أيخمان في الأرجنتين. يتضح أن أيخمان كان لديه أربعة أولاد. ظل ثلاثة من أبنائه الكبار مخلصين له بعد وفاته وهم كلاوس، هورست، وديتر، أما ابنه الشاب ريكردو، فقد تخلى عنه مستنكرا أعماله. وفق التقارير في الصحيفة البريطانية، تبين أن كلاوس وهورست ماتا قبل ثلاث سنوات، أما ابن أيخمان الثالث، ديتر، الذي عمره اليوم 76 عاما، يعيش في شقة في بوينس آيرس، عاصمة الأرجنتين، التي تبعد بضعة كيلومترات عن الموقع الذي اختطف فيه الموساد والده وأحضره إلى إسرائيل.‎ ‎

تبين أن ثلاثة من أبناء أيخمان كانوا متماهيين مع والدهم، الذي أرسل إلى معسكرات الموت ملايين اليهود، حتى أن أحدهم كان نازيا نشطا.‎ ‎

تكشف وسائل الإعلام الآن محاكمة أيخمان، التي كشف إلى حد بعيد الطريقة التي أدت إلى قتل بموجبها جزء من يهود أوروبا بشكل علني وزعزت العالم.

اقرأوا المزيد: 226 كلمة
عرض أقل