إسرائيل
بدون رقابة

تعرض إسرائيليين تصفحوا مواقع إباحية لابتزاز إلكتروني

صناعة الأفلام الإباحية (AFP)
صناعة الأفلام الإباحية (AFP)

قالت الشرطة إنها كشفت عن محاولات ابتزاز بواسطة رسائل إلكترونية وصلت متصفحين لمواقع إباحية، طالبتهم بدفع فدية إلكترونية

23 يوليو 2018 | 10:09

أوصت الشرطة الإسرائيلية المتصحفين الإسرائيليين توخي الحذر من محاولات ابتزاز منتشرة في الشبكة العنكبوتية، مشيرة إلى محاولة خطيرة أخيرة لابتزاز استهدفت متصفحين إسرائيليين دخلوا مواقع إلكترونية تنشر مضامين جنسية.

وقالت الشرطة إن قراصنة الإنترنت بعثوا رسائل إلكترونية للمتصفحين تبلغهم أنهم وقعوا ضحية ل”برمجية خبيثة” تشغل الكاميرا المركبة على الحاسوب دون علم صاحبه لالتقاط صور محرجة له خلال تصفحه المواقع الإباحية. وهدّد هؤلاء المتصفحين بنشر صورهم المحرجة لقائمة أصدقائهم إن لم يدفعوا فدية من عملة ال “بتكوين” الرقمية.

وبعد تلقي شكاوى من مواطنين بخصوص الميل المشبوه، قامت الشرطة بالتحقيق فتوصلت إلى أن الميل هو عمليا محاولة لابتزاز المتصفحين، ولم يتم تثبيت “برمجية خبيثة” كما زعم القراصنة.

وقام القراصنة بإرسال تفاصيل متعلقة بالبريد الإلكتروني للشخص مثل اسم المستخدم لكي تظهر وكأنها حقيقة، إلا أن المعطيات التي استخدمها المجرمون أخذت من بيانات سربت إلى الشبكة في الماضي. وخلصت الشرطة إلى أن محاولة الابتزاز كانت من دون استخدام “برمجية خبيثة” متطورة، موصية المواطنين من إبلاغ وحدة السايبر التابعة للشرطة في حال وقوع حوادث مشابهة.

يذكر أن ظاهرة الابتزاز الإلكتروني بواسطة “برمجيات خبيثة” أصبحت رائجة في السنوات الأخيرة. والتوصية لمواجهة هذا الخطر هي الامتناع من دخول مواقع إلكترونية مشبوهة، وتفضيل المواقع الكبرى التي تكون عادة مزودة بوسائل حماية. مثلا في مجال المواقع الإباحية تفضيل موقع PornHub و XNXXعلى مواقع صغيرة غير معروفة.

اقرأوا المزيد: 203 كلمة
عرض أقل

“هذه هي البداية فقط”: إحتجاجات المثليين في إسرائيل

مسيرة المثليين في تل أبيب (Tomer Neuberg/Flash90)
مسيرة المثليين في تل أبيب (Tomer Neuberg/Flash90)

طلبا للمساواة وسعيا للحصول على دعم الجهات والمؤسسات المركزية في إسرائيل، تظاهر آلاف المثليين ومؤيدوهم: "لن نكتفي بالشعارات بعد"

منذ ساعات الصباح اليوم (الأحد)، يتظاهر آلاف المثليين ومؤيدوهم في إسرائيل احتجاجا على قانون الحَمل البديل، الذي يمنع من المثليين إجراء عملية حمل من هذا النوع في إسرائيل. دعما من أماكن عمل كثيرة، أعلن المثليين عن إضرابهم، وتظاهروا في الشوارع مطالبين بتحقيق المساواة. انضمت جهات ومؤسسات مركزية في إسرائيل إلى النضال وأعلنت عن دعمها للإضراب.

(Tomer Neuberg/Flash90)

سد المتظاهرون الطرقات الرئيسية في مدينة تل أبيب، وتظاهر المئات بالقرب من مقر رئيس الحكومة في القدس، وهم يرفعون أعلام المثليين إلى جانب أعلام الدولة ويهتفون هتافات ضد رئيس الحكومة نتنياهو. يتوقع أن تنتهي التظاهرات، التي ستستمر في عدة مدن خلال اليوم، بتظاهرة حاشدة في ميدان رابين في تل أبيب.

(Yonatan Sindel/Flash90)

“عند سن قانون تمييزي بحق المثليين والمثليات بشكل واضح، فاضح، ومخالف لحقوق الإنسان الأساسية وحريته، للأخلاقيات والمنطق، لا يمكن أن أتقبله أو أرضى به”، قال الأديب إيلان شاينفلد، منظم إحدى التظاهُرات في شمال البلاد. وفق أقواله: “يزعزع القانون إلى حد كبير مكانتنا كأولياء أمور وقد يلحق ضررا بأطفالنا”.

(Yonatan Sindel/Flash90)

نشر الدبلوماسي الإسرائيلي، إلعاد ستروماير، المتزوج من شريكه، أمس منشورا في الفيس بوك حظي بصدى كبير. “إذا كنت قادرا على خدمة الدولة في خارج البلاد، لماذا لا يمكنني إجراء مراسم الزواج في البلاد، بل خارجها فقط؟”، كتب ستروماير. “إذا تعرضت للسرقة تحت التهديد بالمسدس عندما كنت دبلوماسيّا في إفريقيا، وخاطرت بحياتي، فلماذا لا يمكن أن يولد لي أطفال في دولة إسرائيل؟ هذه الحقيقة تؤلمني، لأني أحب دولتي، وأتمنى أن تحبني هي وتمثلني أيضا دون شروط”.

(Tomer Neuberg/Flash90)

وفق تصريحات المنظمين، يبدو أنه هذه هي بداية النضال فقط، لأن المنظمين ليسوا مستعدين للصمت بعد. “ما يحدث اليوم يتعدى قضية الحمل البديل. يشارك اليوم جمهور ويقول ‘سئمت أن أكون مواطنا من الدرجة الثانية’،” أوضح عيران غلوبس، رئيس “البيت المفتوح” في القدس. “نشعر أن هناك اهتماما أكبر على المستوى الميداني، والأحداث التي نشهدها اليوم تشكل بداية فقط. مَن يعتقد أن النشاطات ستنتهي اليوم، لا يعرف ماذا ينتظره”.

اقرأوا المزيد: 294 كلمة
عرض أقل
موقع "صحتنا" (لقطة شاشة)
موقع "صحتنا" (لقطة شاشة)

موقع إسرائيلي يساعد مرضى السكري من العالم العربي

يقدم أطباء ومرضى آخرون في موقع إسرائيلي مميز معلومات باللغة العربية، استشارة، ودعم لمرضى السكري

يوفر موقع إنترنت جديد، أطلِق في إسرائيل اليوم صباحا (الأحد) معلومات طبية بالعربية حول مرض السكري. أقيم موقع “صحتنا” بمبادرة معهد غارتنر لدارسة الأمراض، وهو يساعد الجهاز الصحي الإسرائيلي على تحديد سياسة الصحة. أقيم الموقع لخدمة العالم العربي، ليكون مركزا طبيا لتقديم استشارة حول مرض السكري، إتاحة التوجه إليه مباشرة أمام المتصفحين من الدول العربية، وتقديم إجابات عن أسئلة مختلفة تتعلق بالسكري من قبل أطباء.

وفق الشرح الوارد في موقع “صحتنا” يتبين أنه موقع اجتماعيّ طبي ليس لأهداف الربح، بل لتوفير رد لاحتياجات المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة وأبناء عائلاتهم، وتمكينهم من الانضمام إلى موقع يحصلون فيه على دعم من مرضى مثلهم، يشعرون بأنهم جزء من مجموعة كبيرة تواجه صعوبات مشتركة، ويتلقون معلومات قيمة وموثوقة تتعلق بالمرض.

مجموعة مرضى السكري هي المجموعة الأولى في الموقع، وتتيح لمتلقي العلاج وأبناء عائلاتهم التحدث معا، استشارة الخبراء الرائدين، ومشاركة تجاربهم، كتابة مدونة شخصية، وتلقي معلومات جديدة حول السكري. كما أنه من المخطط تعزيز المبادرة في المستقبَل، ليتضمن الموقع مجموعات أمراض أخرى.

اقرأوا المزيد: 159 كلمة
عرض أقل

حزن على القدس، تظاهرات في تل أبيب

مدينتي القدس وتل أبيب (Flash90)
مدينتي القدس وتل أبيب (Flash90)

يسود يوم استثنائي في إسرائيل - فالمتدينون يصومون، والمثليون يضربون في تل أبيب من أجل المساواة في الحقوق

22 يوليو 2018 | 10:11

خلال الـ 1948 عاما الأخيرة، يحيي اليهود اليوم (الأحد) ذكرى خراب الهيكل المقدس في القدس، الذي دمره الرومان، ويتم إحياء ذلك بشعائر الحداد والصوم. هذا العام أيضا، زار عشرات آلاف اليهود في الليل (يبدأ الصوم في اليهودية في الليل كما هو متبع في الإسلام) حائط المبكى، وجلسوا على الأرض، كما يجلس الأشخاص أثناء الحداد، ويقرأون قصيدة مرثية بنغم حزين تدعى كينوت بسبب خراب الهيكل قبل نحو ألفي عام.

يعتبر هذا اليوم في إسرائيل يوم حزن وطنيا بموجب القانون. في هذا اليوم، يكون الكثير من المطاعم مغلقا، ويمكن أن يخرج العمال لعطلة.

 

رغم هذا، لا يولي علمانيون كثيرون أهمية لهذا اليوم، وهناك من يعتقد أنه لا داعي لتكريس أهمية له، متسائلين لماذا يجب الحداد على القدس التي دمرت في حين أن الشعب اليهودي عاد إلى بلاده واستعاد سيطرته عليها.

ففي هذه الأيام يخيم الحزن على مدينة القدس المتدينة والإضراب، وبالمقابل، تسير الحياة في تل أبيب العلمانية كالمعتاد.

الفارق في الأجواء بين المدن الإسرائيلية بارز بشكل خاصّ في هذا العام، إذ إن المثليين أعلنوا عن إضراب عام اليوم، بسبب التمييز المستمر الذي تمارسه الدولة بحقهم، لا سيّما بكل ما يتعلق بالاعتراف بالزواج وحقهم بأن يكونوا والدين من خلال إنجاب أطفال بالحمل البديل. في هذا العام، تدعم شركات كبيرة كثيرة المثليين معلنة أنها تسمح بالمشاركة بالإضراب اليوم لكل من يرغب في دعم المثليين. كما وأعلنت شركات ناشئة عالمية مثل “أبل” و “IBM” عن دعمها للنضال من أجل المساواة في الحقوق للمثليين في إسرائيل.

ستجرى هذا المساء، تظاهرة حاشدة في تل أبيب، وسيشارك فيها داعمو المثليون. هناك أيضا مَن لا يحب النضال: اتهمت القناة 20، المتماهية مع اليمين تيار اليسار أنه يحاول الإضرار بيهودية الدولة، في هذا اليوم تحديدًا، “الإضرار بيوم الحزن الوطني – التاسع من آب ليس صدفة، ففي هذا اليوم تكون المطاعم وأماكن الترفيه مغلقة بموجب القانون في الدولة التي تحترم نفسها، تقاليدها وهويتها – هويتها اليهودية”.

تجدر الإشارة إلى أنه كما هي الحال في كل مجتمَع، فهناك مثليون متديّنون أيضًا يناضلون من أجل حقهم بشكل ثنائي – من أجل حقهم في المجتمَع عموما وفي المجتمع المتدين خصوصا. وقد جد بعضهم طريقة للدمج بين كلا الحدثين موضحين أنهم يصومون اليوم تعبيرا عن المحبة وقبول الآخر، ومعارضة للكراهية والتمييز.

اقرأوا المزيد: 340 كلمة
عرض أقل
صورة توضيحية (AFP)
صورة توضيحية (AFP)

التماسيح تهدد مواطني غور الأردن

يشكل أكثر من ألف تمساح في حديقة سياحية تم إغلاقها مصدر قلق لدى مواطني منطقة غور الأردن: "لا يمكن معرفة التأثيرات"

منذ وقت طويل، تم إغلاق حديقة التماسيح التي أقيمت في غور الأردن في التسعينيات، ولكن ظلت تعيش فيها التماسيح بالقرب من مواطني المنطقة الإسرائيليين والفلسطينيين. يجري الحديث عن أكثر من ألف تمساح، صغير وكبير على حد سواء، تعيش في بركة تم إغلاقها قبل سنوات، ويبدو أن لا أحد يعرف ماذا يجب العمل بها. ورد تقرير مؤخرا جاء فيه أن قبرص وافقت على استيعاب التماسيح في أحد المتنزهات، ولكن فشل البرنامج بسبب معارضة المواطنين المحليين.

قال رئيس مجلس غور الأردن، دافيد ألحياني، إن حديقة التماسيح كانت موقعا سياحيا، ولكن خلال الانتفاضة الثانية توقف السياح عن زيارة الموقع، لهذا تم بيع التماسيح. ولكن قبل نحو خمس سنوات، حظر القانون بيع التماسيح ومنذ ذلك الحين تكاثرت التماسيح ووصل عددها إلى أكثر من ألف تمساح. إضافة إلى ذلك، تعيش التماسيح نحو 100 عام.

غور الأردن (Hadas Parush/Flash90)

قبل بضع سنوات، هرب سبعون تمساحا من الموقع، ووجد بيضها خارج حديقة الحيوانات. “قبل عامين، وُجِد في بركة قرية العوجا تمساحا، ووصل تمساح أيضا فجأة إلى البلدة القريبة يافيت”، قال رئيس المجلس، ألحياني. وأضاف متسائلا: “ماذا سيحدث إذا وصل تمساح إلى نهر الأردن؟ سيشكل ذلك كارثة دولية”.

طيلة سنوات، جرت محاولات لنقل التماسيح إلى قبرص وإفريقيا. في الفترة الأخيرة، نُشِر في وسائل الإعلام القبرصية أن إحدى المدن في الدولة صادقت على إقامة متنزه للتماسيح، كان يفترض أن تصل إليه تماسيح من إسرائيل. ولكن، أثارت الموافقة احتجاجا عارما من جهة المواطنين، الذين خشوا من حدوث الأمراض وهروب التماسيح، لهذا رُفِض الاقتراح.

أعرب ألحياني مؤخرا عن خشيته في ظل الظاهرة المقلقة: “لا يقدم أحد حلا. من دواعي سرور الجميع التخلص من التماسيح ولكن بسبب الحماقة لا يمكن القيام بهذا. يبدو أن هذه التماسيح ستظل إلى الأبد ولا يمكن معرفة التأثيرات”.

اقرأوا المزيد: 263 كلمة
عرض أقل
النائب أورن حزان (Hadas Parush/Flash90)
النائب أورن حزان (Hadas Parush/Flash90)

النائب أورن حزان يريد أن ينوم الإسرائيليين مغناطيسيا

النضال الجديد للنائب المثير للجدل عن حزب الليكود، أورن حزان، هو إزالة القيود المرفوضة في القانون الإسرائيلي على ممارسة التنويم المغناطيسي.. "معظم دول العالم تسمح لأي شخص أن يمارس التنويم المغناطيسي ما عدا إسرائيل"

19 يوليو 2018 | 14:24

القانون الذي ينظم ممارسة التنويم المغناطيسي في إسرائيل، منذ عام 1984، يعد الأكثر تشددا في العالم، فهو يمنع استخدام هذا العلاج لأغراض ترفيهية، ويحدد مجموعة قليلة من الأشخاص التي يمكنها استخدام العلاج وهي: أطباء النفس، أطباء أسنان، وعلماء نفس، ومن يقوم بالعلاج غيرهم يرتكب مخالفة جنائية. إلا أن الوضع القانوني هذا لا يعجب النائب المثير للجدل في إسرائيل، أورن حزان.

فقرر النائب عن حزب الليكود تدشين حملة ضد القانون المتشنج والذي تكّون جرّاء حادثة نادرة في إسرائيل، وتسخير تأثيره ونفوذه في البرلمان من أجل تعديل القانون كي يفتح المجال أمام الجميع للممارسة التنويم المغناطيسي لأن العلاج “مفيد وآمن” حسب حزان، ولا يوجد مبرر لحصره في يد قلائل.

“يمكن للمعلمين أن يستخدموا التنويم لمساعدة التلاميذ قبل الامتحان، وللأهل أن يستخدموه لمساعدة أولادهم على التركيز، وللداية أن تستخدمه من أجل التخفيف على عناء المرأة الحامل وبعد” يقول حزان في مقابلات إعلامية في إطار حملته لرفع التوعية بشأن فوائد التنويم.

والحادثة النادرة التي دفعت السياسيون الإسرائيليون لفرض قيود على علاج التنويم المغناطيسي، هي دخول شابة إسرائيلية شاركت في عرض ترفيهي للتنويم المغناطيسي في حالة التنويم وعدم استيقاظها إلا بتدخل عالم نفس أخصائي بالتنويم. فأثارت هذه الحادثة الرأي العام ضد التنويم وزادت من منسوب الخوف من هذا العلاج.

وإلى جانب حزان في هذا النضال، هناك فنان التخاطر الإسرائيلي، نمرود هرئيل، وهو الشخص الذي أقنع حزان في أهمية تغيير الوضع القانوني الخاص بالتنويم المغناطيسي. ويتهم الاثنان جمعية التنويم المغناطيسي الإسرائيلية بتخويف الناس من هذا العلاج ونشر الأكاذيب بأنه علاج خطير، من أجل إبقاء الاحتكار على هذه الخدمات في يد قلائل تسفيد ماليا منها.

ويقترح خزان أن يستخدم علاج التنويم المغناطيسي بدلا من انتشار المنشطات الذهنية والعقاقير التي تعالج فرط الحركة للأطفال وأبرزها الرتالين. لكن المشكلة في نضال حزان، وإن كان جديا ويحمل في طياته حجج مقنعة، هو أن حزان وراؤه. فالنائب الليكودي ينظر إليه إلى أنه “مهرج” وسياسي يجيد المزاح أكثر من الإقناع. وهذا يفسر تعامل الإعلام والإسرائيليين باستهتار مع الحملة التي أطلقها.

اقرأوا المزيد: 303 كلمة
عرض أقل
ران يوحاي (لقطة شاشة)
ران يوحاي (لقطة شاشة)

“مسابقة لم تشارك فيها أية شابة في عمري”

شابة إسرائيلية ابنة 15 عاما تحقق إنجازا تاريخيا، وستكون الشابة الأولى المشاركة في مباراة الدراجات النارية في رومانيا

في الأسبوع القادم، ستشارك الشابة الإسرائيلية، ران يوحاي، ابنة 15 عاما، مع مئات راكبي الدراجات في مباراة “رومانياكس” وهي مباراة دراجات نارية من الأصعب في العالم، التي تجرى في جبال الكاربات الرومانية. ستحقق ران، التي شاركت في منافسات الدراجات النارية منذ سن 8 سنوات وحازت على كؤوس وألقاب كثيرة، ذروة جديدة في الأسبوع القادم، وذلك لأنها ستكون المتنافسة الأصغر سنا في مباريات “رومانياكس”.

ران يوحاي (لقطة شاشة)

في كل يوم من أيام المباراة، التي تعتبر واحدة من أصعب المسابقات في العالم، يتوقع أن تسير ران بين 100 حتى 180 كيلومترا في مناطق برية، تتسلق الجبال، وتقطع الوديان. هذا العام، سيشارك في المباراة مئات المتنافسين من 53 دولة، ومن بينهم خمس نساء فقط. قالت ران لموقع YNET: “لم تشارك أية شابة في عمري بمباراة كهذه، وأريد إثبات قدرة الفتيات. في الفئة التي أشارك فيها، يشارك 230 متنافسا، وسأكون الشابة الوحيدة. رغم الصعوبة، أتوقع أن أنجح وأكون بين الـ 250 المشاركين الأوائل.”

لقد تأثرت ران وهي طالبة ثانوية متفوقة من مركز إسرائيل، بركوب الدراجات النارية من والدها، ميكي يوحاي، الذي كان راكب دراجات نارية وشارك في المباريات سابقا. “أنا فخور لأن ابنتي اختارت المشاركة في مهمة ليست سهلة. تشكل هذه المباراة توترا بشكل خاص إذ تُجرى في منطقة مفتوحة، وقد تختفي عن الأعين لساعتين”، قال الوالد.

NEW💫 @husqvarna_israel @alpinestars

A post shared by Ran Yochay #100💕 (@ran_yochay100) on

في الأشهر الأخيرة، عملت ران وفق برنامج تدريبات يشمل في كل مرة ركوب الدراجات لمسافة 250 حتى 300 كيلومتر، كما يشمل الركوب في مسارات مختلفة، الملاحة، التسلق، ومواجهة التحديات الطبيعية والمبنية. “في الأسابيع العادية، أركب الدراجة النارية أربعة أيام، وأستغل يوم الاستراحة لتدريبات اللياقة البدنية”، قالت ران. “وبالنسبة لتعليمي، أحاول المشاركة في الدروس لئلا أحتاج إلى إكمال المواد الناقصة في ساعات بعد الظهر لأستطيع ركوب الدراجات النارية أكثر”.

اقرأوا المزيد: 290 كلمة
عرض أقل
البطاطا المقلية (AFP)
البطاطا المقلية (AFP)

هل تحبون البطاطا المقلية؟ من الأفضل أن تفكروا جيدا

تحذر جمعية مكافحة السرطان من أن قلي البطاطا ينتج مادة مسرطنة لهذا توصي بتجنب تناولها

توصي ورقة موقف للجنة المسؤولة عن المواد المسرطنة التابعة لجمعية مكافحة السرطان الإسرائيلية بتجنب أحد الأطعمة المفضلة لدى الأشخاص في العالم، وهو البطاطا. قبل نحو خمسة أشهر، أوصى الاتحاد الأوروبي الجمهور بتجنب تناول أطعمة مطبوخة بدرجة حرارة تزيد عن 170 درجة مئوية، مثل التوست، البطاطا المقلية، والكعك.

تعود التوصية إلى تجنب استهلاك البطاطا المفضلة إلى أن قلي البطاطا بدرجة حرارة عالية يؤدي إلى إنتاج أكريلاميد، وهو مادة كيميائية قد تؤدي إلى السرطان. لذلك أوصت مفوضية الاتحاد الأوروبي بسلق البطاطا منعا لإنتاج أكريلاميد. ادعت بلجيكا، التي اخترعت البطاطا، أن الاتحاد الأوروبي يجرم بحق البلجيكيين، مدعية أن المبادرة تلحق ضررا بالبطاط المقلية وتهدم “تقاليد فن الأكل الغنية” للدولة.

منذ نشر توصيات الاتحاد الأوروبي، فحصت جمعية مكافحة السرطان الإسرائيلية بشكل دقيق الموضوع، وأوصت بتجنب تناول الأطعمة المطبوخة أو المشوية بدرجة حرارة تزيد عن 170 درجة مئوية، التي تتضمن قمحا، بسبب المادة المسرطنة التي تنتج أثناء عملية التحلل. ستنقل توصيات الجمعية إلى وزارة الصحة الإسرائيلية، أملا بأن تصدر توصياتها حول الموضوع.

رغم التوصيات المثيرة للقلق وخوف البلجيكيين من إلحاق الضرر بفن الأكل، من المفترض أن يظل يسطع نجم البطاطا المذهبة في قائمة الأطعمة الأكثر شعبية في العالم.

اقرأوا المزيد: 185 كلمة
عرض أقل

حادثة تحرش جنسي في حزب العمل الإسرائيلي تثير ضجة

النائبة عن حزب العمل أيليت نحمياس فيربين (Yonatan Sindel/Flash90)
النائبة عن حزب العمل أيليت نحمياس فيربين (Yonatan Sindel/Flash90)

رئيس حزب العمل يوبخ نائبا عن الحزب بعد أن شكته نائبة على التحرش بها، فاعتذر النائب على فعلته مؤكدا أنه لم يقصد إيذاء زميلته وإن قصده كان حسنا

18 يوليو 2018 | 14:23

حادثة تحرش تثير ضجة في حزب العمل الإسرائيلي: قدمت النائبة عن حزب العمل، أيليت نحمياس فيربين، شكوى لرئيس الحزب، آفي غاباي، ضد زميلها للحزب، النائب إيتان بروشي، بالتحرش بها. وقالت النائبة إن النائب أقدم على لمس مؤخرتها خلال جولة للحزب.

وأوضحت النائبة أنها ذهلت من التصرف غير اللائق للنائب الذي لم يستوعب بادئ الأمر أنه أقدم على عمل مشين. فقام رئيس الحزب باستدعاء النائب لمحادثة توبيخ وقال له إن عمله مرفوض، فاعتذر على ما بدر منه، وقال إنه فعل ما فعل من نوايا طيبة.

وأفلح زعيم الحزب ونواب آخرين بتسوية القضية بين النائبين الذين التقيا وتصافحا. وقالت النائبة إنها بعد تردد شديد قبلت تأسف زميلها بعد أن تأكدت أنه أدرك خطأه وأضافت أنها لا تنوي تقديم شكوى ضده. أما النائب فقال إنه تأسف مباشرة بعد الحادث. “لفتة كان من المفروض أن تكون ودية تحولت إلى عكس ذلك. حين فهمت أنني أخطأت تأسفت من صميم قبلي” أوضح النائب المرتبك.

النائب عن حزب العمل، إيتان بروشي (Miriam Alster/Flash90)

لكن تأسف النائب ربما لن يكفي، فقد دشنت ناشطات نسويات حملة تطالب بالإطاحة بالنائب لأن المغفرة في هذه الحالات تجشع التحرش.

اقرأوا المزيد: 166 كلمة
عرض أقل
سكان في قرية تعاونية في التفافي غزة (Hadas Parush/Flash90)
سكان في قرية تعاونية في التفافي غزة (Hadas Parush/Flash90)

العائلات الإسرائيلية التي لا تخشى القذائف والحرائق من غزة

في هذا الوقت تحديدًا، رغم التصعيد الأمني، قررت 8 عائلات إسرائيلية الانتقال للعيش في البلدات الواقعة في التفافي غزة: "خطوة لدعم المشروع الصهيوني" حسب وصفهم

قررت ثماني عائلات إسرائيلية رغم التوتر الأمني الخطير الانتقال للعيش في منطقة التفافي غزة. شعورا بالإخلاص للصهيونية ورغبة في تطوير حياة اجتماعية، أقامت عائلات حيًّا جديدا في القرية التعاونية “غفولوت” الواقعة قريبا من الحدود مع غزة.

جرى أمس (الثلاثاء)، في هذه القرية التعاونية احتفالا لوضع حجر الأساس للحي الجديد، الذي ستنتقل عائلات للعيش فيه رغم صافرات الإنذار، الصواريخ، والحقول المشتعلة. “لم نأخذ بعين الاعتبار الوضع الأمني”، أوضح إلداد برعام، الذي يتوقع أن ينتقل للعيش مع زوجته وطفليه في القرية التعاونية، لصيحفة “يديعوت أحرونوت”. “أومن أن جيراننا في قطاع غزة لن يحددوا لنا أين نعيش، وكيف ندير حياتنا. نأخذ بعين الاعتبار إمكانية حدوث حالات أمنية، ولكن نعرف كيف نواجهها”. إضافة إلى ذلك، قال إلداد إن الانتقال للعيش في القرية التعاونية سيسهم في تطوّر جودة حياة عائلته. وفق أقواله: “تسود هناك حياة اجتماعية رائعة، ويتوفر تعليم جيد للأطفال، فهذا ما يهمنا”.

كما قالت عائلة غدايب، التي انتقلت مؤخرا للعيش في غفولوت، إنها لا تخاف من جولة التصعيد الحالية بين إسرائيل وغزة. “شاهدت الحرائق وشعرت بحزن ولكن لا أخاف، فأنا متفائلة وأومن أننا سنتجتاز هذه المرحلة. أشعر أن هناك أهمية صهيونية وراء الانتقال إلى غفولوت”، قالت ربة العائلة، مارينا.

وكما أوضح نمرود هبر، مدير عام شركة البناء التي تبني الحي السكني الجديد، أنه رغم المخاوف من التعرض لصعوبة في تسويق الحي الجديد، لا يزال وصول العائلات إلى القرية التعاونية مستمرا. “هناك أهمية كبيرة لحياة اجتماعية جيدة، لا سيما للعائلات الشابة التي يهمها تعليم أطفالها. تطرح الحالات الأمنية أحيانا، ولكن القرية التعاونية جميلة جدا لهذا تقرر العائلات الوصول إليها وبناء منازل.”

اقرأوا المزيد: 244 كلمة
عرض أقل