الاتصال بنا

أسمك الكريم (مطلوب)

بريدك الإلكتروني (مطلوب)

العنوان

رسالتك



اقرأوا المزيد: 1 كلمة
عرض أقل

إسرائيل وحماس على وشك التوصل إلى اتفاق تهدئة

نتنياهو، السيسي وعباس (AFP, Flash 90)
نتنياهو، السيسي وعباس (AFP, Flash 90)

القناة العاشرة: بدأت العملية في لقاء سري بين نتنياهو والسيسي في شهر أيار

14 أغسطس 2018 | 09:29

يبدو أنه رغم كل التوقعات، فإن المحادثات للتوصل إلى اتفاق تهدئة بين إسرائيل وحماس آخذ بالتقدم. سُتجرى اليوم الثلاثاء في القاهرة محادثات بين قادة حماس وبين الفصائل الفلسطينية. ويتوقع أن يلقي أبو مازن، غدا الأربعاء، خطابا، يمكن نعرف بعده معلومات أكثر حول إذا كان سيتم التوصل إلى اتفاق بين فتح وحماس حقا، وفي هذه الأثناء تشهد المناطق هدوءا، وستُجرى اليوم تقديرات للوضع بعد السماح، على ما يبدو، بدخول المزيد من البضائع إلى غزة عبر معبر كرم أبو سالم. رغم هذا، كما هو معروف، فإن العلاقات بين كلا الجانبين هشة، وليست هناك اتفاقات نهائية.

قال مراسل القناة العاشرة، باراك ربيد، أمس الإثنين،، إنه وفق التقارير، سافر نتنياهو بتاريخ 22 أيار مع عدد صغير من المستشارين والحراس الأمنيين، إلى مصر وقضوا فيها بضع ساعات عائدين إلى إسرائيل في ساعة متأخرة من الليل. كانت الزيارة سرية، ولم يعرف بها معظم أعضاء المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية.

وفق أقوال المسؤولين الأمريكيين، تباحث نتنياهو والسيسي معا، واهتمت مصر تحديدا بالتوصل إلى تسوية سياسية في قطاع غزة تتضمن سيطرة السلطة الفلسطينية على القطاع، وقف إطلاق النار، التخفيف الإسرائيلي والمصري من الحصار المفروض على غزة، ودفع تأهيل البنى التحتيّة الهامة في غزة قدما. كما تباحث نتنياهو والسيسي معا في التوصل إلى حل لقضية جثامين الجنود والمواطنين الإسرائيليين المحتجزين لدى حماس في غزة. كما طُرح في اللقاء برنامج السلام الأمريكي الاستثنائي، الذي يرغب البيت الأبيض في عرضه منذ وقت.

خلال اللقاء، أكد السيسي لنتنياهو أن الحل للوضع في غزة يجب أن يتم من خلال سيطرة السلطة الفلسطينية على القطاع ثانية، وتحمل مسؤولية إدارة القطاع بدلا من حماس – حتى إذا حدثت هذه الخطوة تدريجيا ودون المطالبة بنزع الأسلحة الثقيلة في القطاع كشرط مسبق. أراد الرئيس المصري نقل رسالة تفيد أن على إسرائيل، الدول العربية، والمجتمع الدولي ممارسة ضغط على أبو مازن لتحمل مسؤولية إدارة غزة، رغم عدم رغبته في ذلك.

يجدر الانتباه إلى أن التحدي الذي يقف أمام نتنياهو هو داخل الحكومة تحديدًا: هناك وزراء يعارضون التوصل إلى تسوية مع حماس، لا سيما سيطرة أبو مازن على غزة مجددا. قال وزير شؤون الاستخبارات وعضو المجلس المصغر، يسرائيل كاتس، لصحيفة “إسرائيل اليوم” إن “كل محاولة لإعادة سيطرة أبو مازن على غزة، والربط بين السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وغزة عبر “معبر آمن” سيمر عبر إسرائيل، تشكل تهديدا مباشرا ومسا خطير بأمن دولة إسرائيل، وبالتوازن الديموغرفي بين إسرائيل والفلسطينيين”. بشكل مناف للعقل، قد تقنع هذه الأمور أبو مازن، الذي يعارض الخطوة منذ البداية، ما يجعله يوافق على المخطط…

اقرأوا المزيد: 385 كلمة
عرض أقل

“الرجل الحقيقي لا يستغل النساء”

مايكل أورين، نائب وزير الخارجية الإسرائيلية, الذي يشارك في الحملة الاعلامية
مايكل أورين، نائب وزير الخارجية الإسرائيلية, الذي يشارك في الحملة الاعلامية

تعبّر حملة دعائية استثنائية في إسرائيل، يشارك فيها أعضاء كنيست، عن رأي الرجال الذين يعارضون ظاهرة الدعارة

14 أغسطس 2018 | 10:40

يشارك 80 رجلا من بينهم أعضاء كنيست، في حملة دعائية نُشرت اليوم صباحا تناشد الجمهور بألا يستهلك خدمات الدعارة.

للمرة الأولى، يشارك في الحملة ضد ظاهرة الدعارة، رجال وليس نساء متضررات من الدعارة. ترافق صور الرجال كتابة جاء فيها: “ننضم إلى الثورة. ونعارض استهلاك الدعارة”، أملا في نقل رسالة إلى رجال آخرين ليسوا مستعدين للمشاركة في استغلال النساء.

تأتي الحملة الدعائية الآن تحديدا بعد مصادقة الحكومة على أن استهلاك الدعارة ليس قانونيا – هذا القرار هو الأهم في مكافحة الدعارة.

وفق التقديرات، هناك في إسرائيل نحو 14 ألف رجل وامرأة يستهلكون الدعارة ونحو 3.000 قاصر وقاصرة. وفق المعطيات، تُستهلك الدعارة نحو 26.5 ألف مرة في الليلة.

حتى الآن، تحدثت في وسائل الإعلام المعارضات للدعارة من جهة، ومن جهة أخرى، تحدث الرجال الذين أوضحوا أن الظاهرة قديمة معربين أنهم يعارضون منعها. ولكن هذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها رجال بارزون عن أن استهلاك الدعارة يشكل استغلال موضحين أنهم يعارضون أن يكونوا جزءا منه.

في إطار الحملة، التُقطت صور لـ 80 شخصا ومن بينهم أعضاء كنيست، محامون، رجال هايتك، وآخرون، وصرحوا أنهم لن يستهلكوا الدعارة. من بين المشاركين في الحملة، هناك أعضاء الكنيست ميكي ليفي (هناك مستقبل)، روعي فولكمان (كلنا)، ونحمان شاي (الاتحاد الصهيوني).

اقرأوا المزيد: 187 كلمة
عرض أقل

تقرير: نتنياهو أوعز بتجميد البناء في القدس

رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو (Marc Israel Sellem/POOL)
رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو (Marc Israel Sellem/POOL)

كشفت هيئة البث الإسرائيلي عن وثيقة لدى قسم التخطيط والهندسة في بلدية القدس تدل على أن ديوان نتنياهو يعيق بناء مئات الشقق الجديدة في أحياء مركزية في القدس.. وديوان نتنياهو ينكر

14 أغسطس 2018 | 09:04

كشف مراسل هيئة البث الإسرائيلي، ميخائيل شيمش، أمس الأثنين، عن وثيقة لدى قسم التخطيط والهندسة في بلدية القدس، تدل على أن ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أصدر توجيهات بتجميد البناء في المدينة.

وحسب التقرير الإسرائيلي، توجهت جهات مهنية من البلدية إلى ديوان نتنياهو، مؤخرا، بطلب عاجل للمصادقة عل مشاريع البناء في أحياء مركزية في القدس، إلا أن الجواب كان رفض الموافقة على خطط البناء في هذه المرحلة. أما ردّ ديوان نتنياهو على الكشف فكان رفض وجود توجيهات من هذا النوع، وقال ديوان نتنياهو “مكتب رئيس الحكومة لا يعيق البناء في القدس”.

ويدور الحديث عن مئات الشقق في أحياء ضخمة ومركزية في القدس: 500 شقة في حي “رامة شلومو”، و220 شقة في جنوب “جيلو”، و200 شقة في “راموت ألون”، و150 شقة في حي “راموت”.

وذكر التقرير أن ديوان نتنياهو كان قد جمد خطة بناء لأكثر من 100 شقة في حي “راموت” قبل سنة، إلا أن ديوان نتنياهو أنكر التقرير، ليصادق على البناء بعد الكشف الإعلامي. وبعدها أصدر توجيهات بتجميد البناء.

يذكر أن الإدارة الأمريكية تنوي طرح خطة سلام، تلقب “صفقة القرن”، لحل الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين، ورغم نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وإعلانها عاصمة إسرائيل، يفضل الرئيس الأمريكي عدم البناء في المدينة قبل طرح الخطة.

اقرأوا المزيد: 191 كلمة
عرض أقل

امرأة عربية أخرى قتلت أمس..

منشور يدعو للتظاهر في أعقاب جريمة قتل لامرأة عربية في النقب (فيسبوك)
منشور يدعو للتظاهر في أعقاب جريمة قتل لامرأة عربية في النقب (فيسبوك)

تنظيم وقفة احتجاجية على تقاعس السلطات عن التصدي لجرائم القتل بحق النساء في المجتمع العربي.. العنف في المدن والقرى العربية يدفع البعض للانتقال إلى المدن اليهودية

13 أغسطس 2018 | 15:01

نشرت منظمات مدنية، وناشطات نسائيات في إسرائيل، دعوة للمشاركة في وقفة احتجاجية في جنوب إسرائيل، اليوم الاثنين، ضد ظاهرة جرائم قتل النساء في المجتمع العربي. وجاء في الصفحة التي تشير إلى الحدث على فيسبوك أن المظاهرة تأتي استنكارا لجريمة قتل نورا أبو صلب من قرية خشم زنة البدوية.

وعن الجريمة، قالت الشرطة إنها عثرت على جثة امرأة تبلغ من العمر 36 عاما بالقرب من مفترق طرق بعد بلاغ وصل قسم الطوارئ، وعلى جثتها علامات إطلاق نار. وقالت الشرطة إن الضحية مطلقة وعندها 7 أطفال، ورجحت أن الخلفية هي “شرف ” العائلة.

ووصفت منظمات الوقفة الاحتجاجية جريمة القتل الشنيعة بأناه وصمة عار على جبين سلطات القانون، تدل على اخفاقها وتقاعسها عن حماية النساء في المجتمع العربي. وأشارت النساء إلى أن الضحية كانت قد أبلغت الشرطة في الماضي عن تعرضها للعنف، وطلبت الحماية بعد تهديد حياتها وإطلاق النار صوبها.

وطالبت المنظمات الشرطة بالإسراع إلى القبض على مرتكبي الجريمة ومحاكمتهم دون تأخير. “نطالب القيادة العربية المحلية بشجب الجريمة الشنيعة واستنكار الإجرام” جاء في البيان. وحسب إحصاء نشرته صحيفة “يديعوت أحرونوت” فقد قتلت منذ بداية العام 8 نساء بدويات.

يعاني المجتمع العربي في إسرائيل من استفحال العنف والجريمة. ويصف سكان الوضع قائلين إن عصابات الجريمة استولوا على القرى والمدن. وقد دفعت هذه الظاهرة الخطيرة إلى هجرة عائلات عربية من المناطق العربية إلى اليهودية، وذلك للعيش في أمان. فقد أصبح إطلاق النار في الشوارع، وحرب العصابات، أمرا عاديا في بعض المدن العربية مثل أم الفحم والطيبة حسب وصف سكان المنطقة.

ليش؟ ليش؟ ليش؟ ليش؟ ما بتكمتمل فرحتنا وفخرنا بإنجازاتنا ؟بنرجع من المظاهرة بنلاقي خبر عن مقتل سيدة في النقب ويمكن قبل…

Posted by ‎غدير هاني‎ on Sunday, 12 August 2018

ويقول بروفسور رياض أغبارية في حلقة بثتها هيئة البث الإسرائيلي عن العنف في المتجمع العربي: “إنه أمر طبيعي أن يكون في المجتمع مجرمون، لكن المشكلة عندنا أن ما من أحد يوقفهم” في إشارة إلى تقاعس الشرطة وسلطات القانون عن القيام بواجبها لإعادة الأمان إلى الشارع العربي.

اقرأوا المزيد: 276 كلمة
عرض أقل

الطلب على تعلم العربية في المدارس الإسرائيلية يشهد انخفاضا

(Hadas Parush/Flash90)
(Hadas Parush/Flash90)

تشير بيانات جديدة إلى أنه طرأ انخفاض على الطلب لتعلم العربية في المدارس الثانوية في إسرائيل: "لسنا قادرين على التحدث بالعربية مع الجيران"

يعيش نحو 1.8 مليون عربي الآن في إسرائيل، وهم يشكلون 21% من إجمالي سكان دولة إسرائيل، ولكن لا تنص القوانين على أن تعليم اللغة العربية في جهاز التربية والتعليم الإسرائيلي إلزامي. في ظل ضجة قانون القومية، الذي يدعي معارضوه أنه يمس بمكانة اللغة العربية، تكشف بيانات جديدة عن وضع تعليم العربية السيء في المدارس الإسرائيلية.

وفق البيانات الجديدة، نحو 111 ألف طالب درسوا خلال السنة الماضية في الصف الثاني عشر العربية، وتقدم 2.936 طالبا فقط لامتحانات البجروت للغة العربية، أي نحو 2.5% من إجمالي الطلاب. هناك في المدارس فوق الابتدائية في إسرائيل برنامج اختياري لتعليم العربية، لساعتين أسبوعين، أما في المدارس الإعداديّة فإن تدريس لغة أجنبية ثانية إلزامي – العربية أو الفرنسيّة – يختار طلاب كثيرون تعلم الفرنسيّة.

يتعلم الطلاب في المدارس الإسرائيلية العربية الفصحى، التي تختلف إلى حد كبير عن العربية المحكية، لهذا لا يستطيعون التحدث مع جيرانهم العرب. بناء على هذا، يعتقد طلاب كثيرون أن تعلم العربية الفصحى لا يساهم في تقدمهم، إلا إذا كانوا يخططون للالتحاق بالخدمة العسكرية في سلاح المخابرات. إضافة إلى ذلك، في السنوات الماضية، أصبح تعلم العربية المحكية صرعة في إسرائيل. ينضم الإسرائيليون من أعمار مختلفة إلى دورات لتعلم العربية، رغبة في القدرة على التحدث مع جيرانهم العرب.

تدريس اللغة العربية المحكية في موقع “مدرسة” (Facebook)

وفق استطلاع أجرته جمعية “سيكوي” فإن %8.6 من إجمالي اليهود الذين أعمارهم 20 عاما وأكثر، يعرّفون أنفسهم بأنهم يعرفون العربية إلى حد ما، وقال %1.6 من بينهم إنهم تعلموا العربية في المدرسة. قالت غيلي رعي، من قسم المجتمَع المشترك في جمعية “سيكوي”، لصحيفة “معاريف”: إن الاحتمال أن يستطيع الطلاب اليهود التواصل باللغة العربية هو ليس واقعي لأنهم لا يتعلمون اللغة لفترة كافية. نحن نتعلم العربية لأهداف سلاح المخابرات، ولكن عندما يخرج الشبان اليهود إلى الشارع لا يستطيعون إدارة محادثة مع جيرانهم العرب”.

جاء على لسان وزارة الصحة، أنه قبل نحو عامين صادقت الوزارة على برنامج للصف الخامس حتى السادس، يستند إلى تعليم العربية المحكية ومهارات القراءة والكتابة الأساسية. يجري الحديث عن برنامج يركز على الحوار بالعربية المحكية حول الشؤون اليومية والتعرف إلى الثقافة العربية.

اقرأوا المزيد: 314 كلمة
عرض أقل