الاتصال بنا

أسمك الكريم (مطلوب)

بريدك الإلكتروني (مطلوب)

العنوان

رسالتك



اقرأوا المزيد: 1 كلمة
عرض أقل

“حماس لا تحتجز جثامين الجنود الإسرائيليين”

أورون شاؤل وهدار غولدين, الجنديان المفقودان (صور العائلات)
أورون شاؤل وهدار غولدين, الجنديان المفقودان (صور العائلات)

ألقى الصحفي المقرب من نتنياهو قنبلة: "آن الأوان لقول الحقيقة، فالجميع يعرف ما الذي تملكه حماس، وما لا تملكه"

19 أغسطس 2018 | 16:55

في ظل النقاش العامّ في إسرائيل حول اتفاق التهدئة مع حماس، سُمع اليوم صوت نادر في النقاش العامّ في إسرائيل. قال شمعون ريكلين، الصحفي اليمينيّ، الداعم الكبير لنتنياهو والمقرب منه، في وسائل الإعلام الإسرائيلية، في مقابلة معه لمحطة الإذاعة اليمينيّة “غالي يسرائيل”، في الواقع، لا تحتجز حماس جثامين الجنود الإسرائيليين، موضحا أن كل من يدعي خلاف هذا كاذب”. كفوا عن رفع الشعارات لإعادة الأبناء، لأنه لا أساس من الصحة لهذه الشعارات. كفوا عن الكذب على الشعب الإسرائيلي”. وأوضح: “من يصرح أنه يجب إعادة الجثامين يكذب على الإسرائيليين، لأن الجميع يعرف ما الذي تملكه حماس، ، وما لا تملكه، وأضاف  إلى أنها لا تملك شيئا تقريبا. وهي لا تحتجز الجثامين”.

هاجم ريكلين عائلتي هدار غولدين وشاؤول آرون اللتين تديران حملة ضد الاتفاق مع حماس لا يتضمن إعادة جثامين ابنيهما. “لا أعارض ما تقوم به العائلتان، وأحترمهما جدا. لدي جنود أيضا، ولكن هاتين العائلتين تبالغان. لأنهما تعتقدان أنهما ستحددان سياسة الدولة بأكملها، فيما يتعلق بخوض حرب أم لا. لا سيما عندما آن الأوان لقول الحقيقة. حماس لا تحتجز جثامين. اسألوا أنفسكم لماذا استبدل موشيه (بوغي) يعلون حالة هدار غولدين من مفقود إلى “جندي شهيد مكان دفنه مجهول”.

وصرح ريكلين أقوال خطيرة فيما يتعلق بالمواطن الإثيوبي، أفراهام منغيستو، “إذا سألتم أنفسكم هل هذا المواطِن حي، تشير الإجابة إلى أنه ليس هناك أي إثبات على ذلك. قبل أن نصرخ علينا أن نعرف ماذا لدى حماس”. ردا عن السؤال “هل هناك معلومات استخباراتية حول الادعاء أن أفراهام منغيستو ميت؟” أجاب ريكلين: صحيح”.

اقرأوا المزيد: 235 كلمة
عرض أقل

أعضاء الكنيست يتلقون مكالمات كثيرة بعد تسريب أرقام هواتفهم

عضو الكنيست أورن حزان (Tomer Neuberg/Flash90)
عضو الكنيست أورن حزان (Tomer Neuberg/Flash90)

تلقى أعضاء الكنيست مئات المحادثات من مواطنين بعد نشر أرقام هواتفهم الخلوية في الفيس بوك: "يستحق كل المواطنين الاتصال بمقدم الخدمات الخاص بهم"

في الوقت الذي كان يقضي أعضاء الكنيست عطلتهم في الأيام الماضية، تلقى الكثير منهم مكالمات من مواطنين بعد نشر أرقام هواتفهم في الشبكة. وضع الناشط الاجتماعي، المحامي براك كوهين، مؤخرا قائمة تتضمن أرقام هواتف كثيرة لأعضاء الكنيست، ونشرها في صفحته على تويتر “لمتعة الجميع”، وفق أقواله. وكتب في منشوره “يحتاج الجميع إلى رقم هاتف أعضاء الكنيست في وقت ما. كجزء من خدمة المواطنين، أعددت قائمة منظمة تتضمن كل الأرقام التي بحوزتي. من المهم أن تتعاونوا وتنشروا القائمة ليتمتع كل المواطنين بالاتصال بمقدم الخدمات الخاص بهم”.

بشكل غير مفاجئ انتشرت القائمة التي وضعها كوهين في شبكات التواصل الاجتماعي سريعا، وكذلك في مجموعات الواتس آب، وتويتر، وحظيت بردود فعل كثيرة، ولكن لم يحب ممثلو الجمهور المبادرة كثيرا. فلم يتوقع أعضاء الكنيست الذي تظهر أرقام هواتفهم في الإنترنت بشكل رسمي، أن يتلقوا مكالمات كثيرة مباشرة من أشخاص لا يعرفونهم.

قالت عضوة الكنيست، شيران هسكل، من حزب الليكود إن الذي نشر أرقام الهواتف “منحط” مدعية أنه منذ نشر القائمة تلقت عدد كبير من المكالمات. “تلقيت كل مكالمة واردة منذ أن دخلت الكنيست”، قالت هسكل. “كان الكثير منها لمواطنين يعانون من ضائقة ويطلبون المساعدة. للأسف، لن أتلقى المزيد من المكالمات مجهولة المصدر. مَن يحتاج إلى مساعدة، يمكنه التوجه إلى المستشارة التي تعمل معي”.

عضوة الكنيست شيران هسكل (Yonatan Sindel/FLASH90)

بالمقابل، أوضح عضو الكنيست، أورن حزان، أنه يشكر كوهين لأنه نشر أرقام هواتف أعضاء الكنيست. “بفضل النشر، كشفتُ مدى التأييد والحب الذي يكنه الجمهور الكبير لي. تسرني خدمة الجمهور، وتلقي مكالماته”.

قالت عضوة الكنيست، أييلت نحمياس ورابين من حزب المعسكر الصهيوني، بعد النشر: “هاتفي الخلوي متوفر لتلقي المكالمات منذ اختياري”، ولكن طلبت عدم الاتصال في منتصف الليل أو قطع الاتصال دون ذكر أية كلمة. “الإسرائيليين والإسرائيات الأحباء، اتصلوا. يسرني التعاون معكم، ولكن يحظر عليكم محاولة خداعي”، قالت.

اقرأوا المزيد: 273 كلمة
عرض أقل

إسرائيليون كثيرون يزورون سيناء

إسرائيليون في سيناء (FLASH 90)
إسرائيليون في سيناء (FLASH 90)

قبيل عيد الأضحى المبارك، بدأ إسرائيليون كثيرون، عربا ويهودا، بزيارة سيناء، إضافة إلى هذا أدت العطلة الصيفية إلى ضغط استثنائي في معبر طابا، لهذا أصبحت تناشد السلطات المسافرين التحلي بالصبر

19 أغسطس 2018 | 13:56

رغم الحرب المستمرة بين خلايا داعش الإرهابية والجيش المصري، والتوصيات الإسرائيلية بعدم السفر إلى سيناء، يبدو أن لا شيء ينجح في التصدي للسيّاح الذين يجتازون الحدود في هذه الأيام.

فقبيل عيد الأضحى أصبح الكثير من السياح الإسرائيليون يفضل صرف الأموال مقابل عطلة في أحد الفنادق الرائعة في سيناء بدلا من تحضير وجبات العيد. مقارنة بإسرائيل الأسعار في سيناء منخفضة جدا، وهي تعتبر قريبة، شواطئها رائعة، ويتحدث سكانها العربية.

قبل العيد، بدأ يفكر الإسرائيليون بسيناء كوجهة السفر المفضلة. هناك تأثير إيجابي للأجواء الهادئة فيها على الإسرائيليين المتوترين. يتوقع أن يسافر المزيد من الإسرائيليين إلى سيناء وذلك قبيل رأس السنة والأعياد اليهودية في الشهر القادم.  المصريون هم الرابحون الرئيسيون، لأنهم يربحون الأموال من السياح الأسخياء. ولكن تتجنب إسرائيل التحدث بشكل بارز عن التحذيرات من الأعمال الإرهابية من جهة داعش، وبهذا تشجع السياحة في سيناء، التي تصب في مصلحة المصريين. بالمقابل، تخسر الفنادق وأماكن الاستضافة الإسرائيلية، لا سيما الفنادق في  إيلات، لأنها غير قادرة على منافسة الأسعار الزهيدة في سيناء.

 

اقرأوا المزيد: 155 كلمة
عرض أقل

“عنصرية بغيضة”: مقدم تلفزيوني يثير غضبا في إسرائيل

إيال بركوفيتش مع أوفيرا أسياغ (لقطة شاشة)
إيال بركوفيتش مع أوفيرا أسياغ (لقطة شاشة)

تشهد إسرائيل غضبا بعد أن أطلق مقدم تلفزيوني تصريحات عنصرية ضد أعضاء الكنيست العرب؛ عضو الكنيست عيساوي فريج: "أخطط لتقديم شكوى بتهمة الافتراء"

أثار عدد من التصريحات العنصرية التي أطلقها مقدم التلفزيون الإسرائيلي، إيال بركوفيتش، في نهاية الأسبوع، ضد أعضاء الكنيست العرب، غضبا وردود فعل مستعرة في إسرائيل. وصف بركوفيتش، المعروف بفظاظة أقواله، خلال برنامجه، أعضاء الكنيست العرب بـ “جواسيس في الكنيست” و “كارهي إسرائيل”.

جاءت أقوال بركوفيتش هذه بعد أن قالت مقدمة البرنامج أوفيرا أسياغ التي كانت تجلس إلى جانبه، إن أعضاء الكنيست العرب يرفضون المشاركة في برنامجهما. ردا على ذلك، قال بركوفيتش: “يعرف أعضاء الكنيست العرب أنهم حصان طروادة، يجلسون في الكنيست، ولكنهم جواسيس، ويعرفون أنهم ليسوا جزءا منا، ويدركون ماذا سأقول لهم”. بعد ذلك، توجه بركوفيتش إلى أعضاء الكنيست العرب طالبا منهم عدم المشاركة في البرنامج، حتى أنه أوضح أنه إذا شارك عضو كنيست عربي في البرنامج، فسيغادر الاستوديو. “لا تشاركوا، فأنا غير قادر على رؤيتكم”، قال.

لم تتأخر ردود الفعل الخطيرة ضد بركوفيتش. قال عضو الكنيست أحمد الطيبي ردا على ذلك: “ليس هناك ما يمكن توقعه من إيال بركوفيتش. فهو منذ وقت لا يسيطر على تصريحاته البغيضة. أنا لست مستعد للمشاركة في برنامج إيال لأنني أعارض منح شرعية في إطار مشاركتي لهذا المقدم العنصري، والبغيض”. قال عضو الكنيست جمال زحالقة: “أطلب إقالة بركوفيتش في أعقاب تصريحاته العنصرية، التي لا تقتصر على الأقوال فحسب، بل على منع إجراء مقابلات مع أعضاء كنيست عرب”.

قال عضو الكنيست عيساوي فريج، الذي شارك في البرنامج في الماضي، إنه ينوي تقديم شكوى ضد بركوفيتش. “آمل أن يهتم المسؤولون في شركة “كيشت” بتأدية واجبهم، ويقيلوا بركوفيتش فورا. بصفتي تضررت من التهم التي أطلقها بركوفيتش عندما صرح أني ‘إرهابي يكره إسرائيل’، لا أنوي السكوت على ذلك، وسأحضر غدا شكوى بتهمة الافتراء ضد بركوفيتش، وسأطالب بتعويضات وفق ما نحدده بعد استشارة محامين. آن الأوان أن يدفع بركوفيتش مقابل ألفاظه الفاحشة”.

اعتذر بركوفيتش عن أقواله في أعقاب تصريحاته التي أثارت ضجة. “لم أقصد الإضرار، لا بالجمهور العربي ولا بأعضاء الكنيست العرب”، قال بركوفيتش. “صحيح أني لا أتفق مع جزء منهم، ولكن لم أقصد الإضرار بهم. كان جزء من تصريحاتي غير ملائم، لهذا أعتذر”.

اقرأوا المزيد: 312 كلمة
عرض أقل

“طائر تجسس” يثير غضبا في الدول العربية

صورة توضيحية (Haim Shohat /Flash90)
صورة توضيحية (Haim Shohat /Flash90)

بعد أن كان طير جريحا، وتلقى علاجا في إسرائيل، وأطلق سراحه بينما كان موضوعا جهاز إرسال على قدمه، ألقي القبض عليه في طرابلس، فثارت شكوك أنه يتجسس لصالح إسرائيل

حدثت مؤخرا قصة غريبة، بعد العثور على نورس كان مصابا، وتلقى علاجا في إسرائيل، ثم أطلق سراحه، وذلك بعد أن ثارت شكوك أنه يتجسس لصالح إسرائيل في الدول العربية. قبل بضعة أشهر، عُثِر على نورس مريض في إيلات، ونُقِل لتلقي العلاج في مستشفى بيطري في رمات غان. في شهر نيسان، تعافى وأطلق سراحه، بينما كان جهاز إرسال مرفق بنظام التموضع العالمي (GPS)، موضوعا على قدمه.

خلال تنقله وصل النورس إلى طرابلس في ليبيا. لسوء حظه، لاحظ الأشخاص جهاز الإرسال الموضوع على قدمه، ويبدو أنهم نقلوه إلى السلطات. لقد ثارت شكوك أن الحديث يجري عن مؤامرة، ونشرت وسائل الإعلام العربية صورا للنورس مع جهاز الإرسال، وكتبت إلى جانبها أن الحديث يجري عن طير “تجسس لصالح إسرائيل”.

أشارت متابعة جهاز الإرسال إلى أن النورس نُقِل بعد ذلك إلى فيلا في بيروت. يبدو أن النورس خضع لفحص أساسي، ربما أجراه حزب الله. في 15 آب، توقف جهاز الإرسال عن إرسال معلومات عن مكان النورس، يبدو أن ذلك حدث بسبب تعطيل عمله. ليس معروف مصير النورس الآن.

أوضح أمير بن دوف، مشاهد الطيور، الذي وضع جهاز الإرسال على قدم النورس، أن الحديث لا يجري عن جهاز تجسس، بل عن جهاز لمتابعة النورس الأرميني، المعرض لخطر الإبادة. “نحن نستثمر جهود كثيرة لفهم مسار هجرة طيور النورس، ولمزيد سعادتنا تلقينا 12 جهاز إرسال، لاستخدامها في البحث. نشعر بالحزن بعد القبض على النورس، وبسبب الخطر الكبير على حياته”، قال بن دوف مضيفا: “أطلب مِن مَن يحتجز النورس بإطلاق سراحه، والسماح له بالعيش بسلام”.

اقرأوا المزيد: 235 كلمة
عرض أقل

“ووندر وومن” الإسرائيلية تحطم أرقاما قياسية.. دخلت في قائمة الغنيات في هوليوود

غال غدوت (AFP)
غال غدوت (AFP)

الحلم الأمريكي: من شابة ذات مكانة متوسطة في إسرائيل إلى شابة غنية في هوليوود

19 أغسطس 2018 | 11:23

غال غدوت، الممثلة الإسرائيلية التي ترعرعت في عائلة متواضعة نسبيا، وعملت في مطعم لبيع الهامبورغير في شبابها، تحقق رقما قياسيا في الغنى: وفق القائمة التي نشرتها مجلة فوربس، تحتل غال المرتبة العاشرة بين النساء اللواتي ربحن أكبر قدر من المال في هوليوود هذا العام، ووصل دخلها إلى أكثر من 10 مليون دولار. سكارليت جوهانسون هي الممثلة ذات الربح المالي الأعلى، وسطع نجمها في فيلم المنتقمون: الحرب الأزلية، وكسبت 40.5 مليون دولار.

تحتل آنجلينا جولي المرتبة الثانية وكسبت 28 مليون دولار، وهذا بفضل فيلم “ملافسينت 2″، الذي يسطع نجمها فيه، والذي سيرى النور في عام 2020. تليها جينيفر جوانا أنيستون، التي كسبت 19.5 مليون دولار.

سطع نجم غال في هوليوود بعد أن أدت دور رئيسي في فيلم “ووندر وومن”، ومنذ ذلك الحين تسعى الاستوديوهات الكبيرة إلى العمل معها. بالطبع، يتيح دور كهذا فرصا كثيرة للمشاركة في حملات تسويقية ويوفر إمكانية لشغل المناصب القادمة.

تدير غدوت ابنة 33 عاما صفحة فيس بوك، انستجرام، وتويتر، ولديها نحو 30 مليون متابع، ما يزيد من فرصها التجارية.غال متزوجة من رجل أعمال إسرائيلي، ولديها طفلان. تُنشر أحيانا في إسرائيل صور باباراتزي لها ولأبناء عائلتها وهم يقضون أوقاتهم في مواقع فاخرة في إسرائيل.

اقرأوا المزيد: 183 كلمة
عرض أقل

اتفاق التهدئة عالق.. والانتقادات في إسرائيل تزداد

محمود عباس (AFP)
محمود عباس (AFP)

أعلنت إسرائيل، بشكل مفاجئ، عن إغلاق معبر إيرز ردا على استمرار مسيرة "العودة الكبرى" في يوم الجمعة الماضي

19 أغسطس 2018 | 09:58

قد يكون التفاؤل حول التقدم في المساعي الرامية إلى تحسين الحياة في قطاع غزة سابقا لأوانه. خلافا للتقارير السابقة التي أشارت إلى التوصل حقا إلى اتفاق تهدئة بين إسرائيل وحماس، يبدو الآن أن الاتفاق عالق، وتتوقع جهات مصرية أن الإعلان عن التوصل إلى اتفاق قد يؤجل حتى انتهاء عيد الأضحى، أي بعد أسبوع على الأقل.

في هذه الأثناء، أصبحت الأوضاع مستعرة ثانية. أجرت حماس يوم الجمعة الماضي، مسيرة “العودة الكبرى” ووصل السنوار إلى الحدود أيضا، معلنا عن متابعة هذه المسيرات. ردا على ذلك، أعلنت إسرائيل عن إغلاق معبر إيرز، موضحة أنه سيكون مفتوحا في الحالات الإنسانية (لا يتضمن الإعلان معلومات كثيرة لأن القليل من البضائع تمر عبره، ولكن هدفه هو الإشارة إلى حماس أن معبر كرم أبو سالم قد يغلق ثانية، قبل العيد). كما حددت مصر أن عدد المسافرين المغادرين عبر معبر رفح سيصل حتى 100 شخص فقط. الهدف هو ممارسة ضغط على حماس لتجميد الوضع الحالي حتى الاتفاق على المحادثات في القاهرة.

تكمن المشكلة المركزية في المعارضة الحازمة التي يبديها أبو مازن للاتفاق والمشاركة فيه. رغم الجهود التي تبذلها مصر، ما زال أبو مازن متمسكا بموقفه ومعارضا لإدارة القطاع طالما ما زالت حماس تحتفظ بالمليشيا العسكرية. تجدر الإشارة إلى أن هناك جهات في المنظومة الأمنية في إسرائيل تدعم أبو مازن وتطالب الحكومة بعدم التوصل إلى اتفاق من دونه.

التهديد الذي يمارسه أبو مازن على مصر وحماس مزدوج – فهو يهدد بوقف كل الميزانيات للقطاع، وأنه سيدير حملة دعائية ضد الاتفاق. منذ الآن، أصبح يدعي أن الاتفاق يشكل جزءا من “صفقة القرن” التي وضعها ترامب وفي الواقع يشكل المرحلة الأولى منها. وفق هذه الأقوال، يضع أبو مازن حماس في موقف الدفاع عن نفسها أمام الرأي العام الفلسطيني والعربي.

للإجمال، استندت جهود مصر والأمم المتحدة إلى الافتراض أن أبو مازن سينضم إلى العملية في نهاية المطاف. ولكن يبدو الآن أن هناك حاجة إلى بذل جهود كبيرة لإقناعه. في هذه الأثناء، يبدو أن الانتقاد الجماهيري في إسرائيل حول الاتفاق آخذ بالازدياد، إضافة إلى زيادة الآراء اليمينية المعارضة.

 

اقرأوا المزيد: 311 كلمة
عرض أقل