يهود العراق يطالبون الاعتراف بهم كمتضرري الأعمال النازية
نصب تذكاري لضحايا الفرهود
نصب تذكاري لضحايا الفرهود

يهود العراق يطالبون الاعتراف بهم كمتضرري الأعمال النازية

يطالب الناجون من مذبحة "الفرهود"، التي قُتِل فيها 179 يهوديا، دولة إسرائيل بدفع تعويضات لهم، كسائر اليهود الذين تعرضوا للأعمال النازية ضدهم

في هذه الأيام، يصادف 77 عاما على مذبحة “الفرهود” التي قُتل فيها يهود عراقيون وكانت قد حدثت في بداية حزيران 1941. في تلك الحادثة الخطيرة المعروفة بـ “ليلة البلور ليهود العراق”، قُتِل 179 يهوديا وأصيب الآلاف، وتعرضوا للاغتصابات والتحرشات. يعتقد اليهود العراقيون أن مذبحة “الفرهود” شبيهة بالمذبحة التي نفذها النازيون قبل ثلاث سنوات من ذلك بحق اليهود في ألمانيا. وهم يدعون أن التحريض ضد السامية وصل من ألمانيا إلى بغداد وأدى إلى تلك الأعمال الرهيبة.

حتى الآن رفضت دولة إسرائيل، الاعتراف بالعلاقة بين مذبحة “الفرهود” وبين النظام النازي، لذلك لم تدفع تعويضات مالية للضحايا. في شهر شباط الماضي، رفضت إسرائيل شكاوى 2000 يهودي عراقي من الناجين من مذبحة “الفرهود” الذين طالبوا الاعتراف بهم كمتضرري الأعمال النازية. “ليس هناك مكان للجدل بشأن مسؤولية ألمانيا النازية لكارثة الشعب اليهودي”، كتب رئيس المحكمة المركزية في حيفا، رون شبيرا، ولكنه تحفظ معربا أنه لا يمكن نسب العلاقة بين ألمانيا النازية وبين “كل ما يتعلق بمذابح اليهود مهما كانت”.

في شهر آذار الماضي، قدم الناجون من مذبحة “الفرهود” التماسا إلى المحكمة العُليا، جاء فيه، من بين أمور أخرى: “وصلت موجات الكراهية، الوحشية، التي بدأت في برلين أثناء حكم النازيين إلى دجلة والفرات، وأدت إلى قتل اليهود. يهود العراق هم من متضرري الاضطهاد النازي”.

تحدثت آراء خبراء التاريخ، التي وصلت إلى المحكمة طيلة سنوات، عن العلاقة بين الحملة التسويقية النازية ومذبحة “الفرهود”. أوضح دكتور إدي كوهين، الذي يهتم بالحملات التسويقية النازية للدول العربية: “ساهمت الحملة التسويقية النازية باللغة العربية في إدخال ظاهرة معادة السامية المتطرفة إلى الشرق الأوسط. وعززت الكراهية ضد اليهود، حتى أدت إلى اندلاع مذبحة “الفرهود” وارتكاب عمليات القتل.

ولكن منذ بدأ الناجون في عام 2011 نضالهم، رفضت المحاكم الإسرائيلية ادعاءاتهم. “لا يشير أي من الحملات التسويقية النازية إلى أنها كانت السبب في كراهية اليهود واندلاع مذبحة ‘الفرهود’. لا يمكن أن نؤكد أن التحريض الألماني هو الذي أدى إلى مذبحة ‘الفرهود’،” كتب القضاة.

رغم ذلك، يأمل متضررو تلك المذبحة بأن تقبل المحكمة العليا ادعاءاتهم وتأمر الدولة بدفع تعويضات لهم مثلما دفعت لليهود الذين تضرروا من الأعمال النازية.

اقرأوا المزيد: 318 كلمة
عرض أقل
عضو الكنيست موشيه غفني (Miriam Alster / Flash90)
عضو الكنيست موشيه غفني (Miriam Alster / Flash90)

“قانون عديم الفائدة يثير غضبا فحسب”

رغم أن الجميع يعرف أنه لا يُفترض أن تتم المصادقة على "قانون المؤذن"، ما زال هذا القانون يثير خلافا بين أعضاء الكنيست: "أنتم عنصريون وفاشيون"

دار نقاش محتدم اليوم (الثلاثاء) في ساعات بعد الظهر، في لجنة التشريع التابعة للكنيست الإسرائيلي حول مشروع قانون المؤذن، الذي يحظر استخدام مكبّرات الصوت في دور العبادة بسبب الضجة. غضب عضو الكنيست جمال زحالقة، من حزب “القائمة المشتركة” أثناء النقاش صارخا: “أنتم عنصريون وفاشيون، تبحثون عن الموت فقط”. ردا على أقواله، هاجمه عضو الكنيست، موطي يوغيف، من حزب “البيت اليهودي” اليميني قائلا: “اذهب إلى البرلمان في سوريا، يا إرهابي”.

يبدو أنه رغم الضجة التي ثارت، يعرف الجميع أن ليس هناك احتمال للمصادقة على “قانون المؤذن” في القراءة الأولى. اليوم صباحا، أوضح عضو الكنيست، موشيه غفني، من الحزب الحاريدي “يهدوت هتوراه”، بناء على طلب عضو الكنيست، أحمد الطيبي من حزب “القائمة المشتركة”، أن الأحزاب الحاريدية تعارض قانون المؤذن وأنه لا تتوقع الموافقة على القانون.

تحدث غفني عن التعاون بين الأحزاب الحاريدية والعربية حول الموضوع موضحا: “اتفقنا على أن هذا القانون لن يتقدم. فهو قانون مثير للغضب ولا فائدة منه. هناك قانون لحظر إثارة الضجة ويمكن أن يقدم حلا، ولكن الشرطة لا تستخدم الوسائل للتصدي للضجيج. يؤدي مشروع القانون هذا بأن يفكر مثلا من يعيش في إندونيسا أن إسرائيل تريد حظر استخدام صوت المؤذن في المساجد”.

وأشار المستشار القضائي للجنة التشريع اليوم، في رسالته إلى أعضاء اللجنة أن مشروع القانون يضع صعوبات قانونية. بالإضافة إلى ذلك، ادعى في رسالته موضحا: “نعتقد أنه يمكن التوصل إلى حل لمسببات الضجيج التي يتطرق إليها مشروع القانون”.

اقرأوا المزيد: 220 كلمة
عرض أقل
بنيامين نتنياهو (Yonatan Sindel/Flash90)
بنيامين نتنياهو (Yonatan Sindel/Flash90)

لماذا حظر نتنياهو إخلاء بلدة فلسطينية؟

كان من المفترض إخلاء سكان قرية سوسيا من منازلهم غير القانونية، ولكن نتنياهو أمر بتجميد الإخلاء في اللحظة الأخيرة

19 يونيو 2018 | 15:17

أصدر رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، تعليماته لتأجيل هدم خمسة مبان غير قانونية في قرية سوسيا الفلسطينية جنوب جبل الخليل.  كان يُفترض أن تُهدم المنازل اليوم (الثلاثاء). هذه هي المرة الثالثة التي يؤجل فيها الإخلاء في الأشهر الأخيرة.

يُعتبر هدم المنازل الفلسطينية في قرية سوسيا أحد رموز الصراع الفلسطيني في الضفة الغربية، لهذا مورس على إسرائيل ضغط دولي كبير، لا سيما في الأسابيع الماضية، منعا لهدم المنازل الذي كانت سترافقه تغطية دولية واسعة.

ثمة تقديرات أخرى وراء تأجيل هدم المنازل ومنها زيارة مبعوثي الرئيس الأمريكي إلى الشرق الأوسط، ديفيد غريبنلات، وجاريد كوشنير، مستشار الرئيس دونالد ترامب الخاص وصهره، المتوقع إجراؤها في نهاية الأسبوع.

إن توقيت موعد الهدم الذي تم تأجيله حتى موعد غير محدد، حساس من ناحية سياسية أيضا.  في الأسبوع الماضي أخلت القوى الأمنية بؤرتين يهوديتين في الضفة الغربية.

جاء على لسان جمعية “رغافيم”، التي ترأست الالتماس في المحكمة الإسرائيلية ضد قرية سوسيا أن نتنياهو “يعرب عن عدم قدرته على التعامل ضد نشاطات السلطة الفلسطينية المكثفة وغير القانونية”.

غرد عضو الكنيست، بتسليئل سموتريتش، من حزب “البيت اليهودي” اليميني غاضبا وكاتبا: “لقد نظرت المحكمة في قضية هذه المباني وأمرت بهدم المباني. ولكن، يؤجل الهدم مرة تلو الأخرى. لقد دُمّرت مبان وأحياء سكنية في مستوطنات إسرائيلية، ولكن نتنياهو يمنح حصانة للعرب لسبب غير واضح. فهذا مثير للغضب”.

اقرأوا المزيد: 200 كلمة
عرض أقل
لقاء نتنياهو مع الملك عبد الله في عام 2010 (AFP)
لقاء نتنياهو مع الملك عبد الله في عام 2010 (AFP)

ما هو الهدف من لقاء نتنياهو والملك عبدالله؟

للمرة الأولى منذ سنة ونصف، التقى رئيس حكومة إسرائيل والعاهل الأردنيّ لتنسيق موقفهما قبيل برنامج السلام الخاص بترامب

زار نتنياهو الأردن سرا أمس (الاثنين) بعد الظهر. ورافقه عدد قليل من المستشارين، ومن بينهم رئيس الموساد، يوسي كوهين، ومستشار الاقتصاد (ما يشير إلى مضمون اللقاء). هذا هو اللقاء الأول الذي يُجرى بين الزعيمين منذ الحادثة التي وقعت قبل نحو سنة، والتي قُتِل فيها مواطنان أردنيان. منذ ذلك الحين، اعتذرت إسرائيل، دفعت تعويضات، وحتى أنها وضعت السفير أمير فايسبورد بدلا من السفيرة عينات شلاين.

يأتي اللقاء اليوم قبيل برنامج السلام الخاص بترامب وقبل وصول مبعوثَي الإدارة الأمريكية، جيسون غرينبلات وجاريد كوشنير، إلى المنطقة. تشير التقديرات إلى أنه قُبيل عرض برنامج السلام، وبهدف البدء بأجواء إيجابية وبناءة، سيعرض الأمريكيون برنامجا لإعادة تأهيل غزة، بتمويل دول الخليج ومساعدة إسرائيل، مصر، والأردن.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، لا يعارض برنامج السلام الخاص بترامب فحسب، بل يعارض برنامج إعادة تأهيل غزة أيضا، رغم الوضع الإنساني الخطير الذي يتعرض له مواطنو غزة.

لذلك هناك أهمية للتنسيق الإسرائيلي – الأردني، لا سيّما في ظل نقص خبرة الإدارة الأمريكية الحالية. لقد مر كلا الجانبين بجولة مفاوضات شبيهة (كانت الأخيرة في نهاية ولاية أوباما، عندما بذل وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، جهودا أخيرة لفرض تسوية إسرائيلية – فلسطينية).

كما أعلن المصريون أن معبر رفح سيكون مفتوحا في الأشهر القادمة أيضا، وهذه الخطوة هامة جدا من جهتهم، وتشير إلى استعدادهم للتعاون مع الأمريكيين. السؤال الوحيد هو مَن سيدير مشروع إعادة غزة في أرض الواقع، وهو مشروع ستُستثمر فيه مبالغ كبيرة. كما ذُكر آنفًا، يعارض عباس أية محادثات مع ترامب ويدعي أن هذه هي مبادرة لتخليد حكم حماس.

اقرأوا المزيد: 242 كلمة
عرض أقل
غونين سيغيف (Flash90)
غونين سيغيف (Flash90)

هل كان غونين سيغف الكنز الاستخباراتي الإيراني الأهم في إسرائيل؟

وماذا يمكن أن يقدم لإيران مَن شغل منصب وزير قبل 20 عاما؟

يقلق الاستخبارات الإسرائيلية التي تعاملت مع قضية غونين سيغف، الوزير سابقا، الذي اتضح أنه عمل جاسوسا إيرانيا، سؤالان مركزيان: أولا، طبعا، ما هي المعلومات الدقيقة التي نقلها سيغف إلى الإيرانيين، وثانيا، هل نجح في إقامة علاقات بين إيرانيّين وإسرائيليين آخرين؟

تطرقا إلى السؤال الأول، الإجابة مركّبة. فالمرة الأخيرة التي جلس فيها سيغف إلى جانب طاولة الحكومة الإسرائيلية كانت قبل عشرين عاما. منذ ذلك الحين، بسبب تورطه بتجارة المخدّرات ودخوله السجن، كان سيغف منقطعا عن الدوائر المؤثرة. وقد أوضح في مقابلة معه للقناة الثانية الإسرائيلية قبل بضع سنوات، أن السبب وراء استقراره في إفريقيا هو أنه شعر بأنه منبوذ في إسرائيل. تشير التقديرات إلى إن إيران قد حصلت على معلومات عن اقتصاد الطاقة الإسرائيلي، إذ إن سيغف كان وزير الطاقة.

ثمة نقطة أخرى، أراد مشغلو الوزير سابقا الإيرانيون أن “يربط” بينهم وبين إسرائيليين آخرين، أي بين كبار المسؤولين في المنظومة الأمنية، الذين يجرون صفقات في إفريقيا. وفق ما نُشر في إسرائيل (هناك جزء كبير من التفاصيل ما زال يحظر نشره)، فقد كانت محاولات كهذه، ولكنها تكللت بالفشل.

حقيقة أن الإيرانيين تواصلوا مع سيغف، وحتى أنهم دفعوا له الأموال طيلة سنوات، تشير إلى أنه كان من المجدي لهم (حتى أن سيغف زار إيران مرتين)، ولكن دفعت إيران أيضا مقابل الأهمية الرمزية  التي توليها الاستخبارات الإيرانية لتجنيد مسؤول إسرائيلي يهودي كبير، شغل منصب وزير سابقا. دون العمل عمدا، فإن الكشف عن قضية سيغف، شكل انتقاما رمزيا إيرانيا ضد تهريب الملف النووي الإيراني على يد إسرائيل.

يمكن أيضا التعلم من هذه الحال أن إيران وإسرائيل أيضًا تعتقدان أنهما تخوضان حربا ضد بعضهما، تزداد حدتها أكثر فأكثر في عصر ترامب وفي ظل التمركز الإيراني في سوريا. لذلك، عزز الشاباك مؤخرا جهوده لمراقبة محاولات إيرانية لتجنيد مصادر معلومات استراتيجية في إسرائيل.

من المثير للدهشة أنه في عصر حرب السايبر، والقدرة على الحصول على المعلومات من أي حاسوب أو هاتف خلوي، ما زالت الدول تستثمر جهودا كبيرة لتجنيد عملاء استخبارات بشريين. يبدو أنه لفهم حقيقة منظومة القوى، البشر والعلاقات بينهم، ما زال هناك نقص في العثور على بديل ملائم.

اقرأوا المزيد: 317 كلمة
عرض أقل
يائير نتنياهو وغلعاد شاليط (Flash90; Mendy Hechtman / Flash90)
يائير نتنياهو وغلعاد شاليط (Flash90; Mendy Hechtman / Flash90)

نجل نتنياهو وغلعاد شاليط يتلقيان اقتراحا مفاجئا

تلقى غلعاد شاليط ويائير نتنياهو اقتراحا للمشاركة في برنامج الواقع في منزل منعزل ومصوّر على مدار الساعة

توجه المسؤولون عن برنامج الواقع “الأخ الأكبر” مؤخرا إلى عدد من المشاهير، ومن بينهم يائير نتنياهو وغلعاد شاليط، واقترح عليهم المشاركة في برنامج “الأخ الأكبر”. تسعى إدارة البرنامج بهذه الخطوة إلى زيادة نسبة مشاهدة برنامج الواقع، الذي حظي بنسب مشاهدة أعلى بكثير في الماضي.

بعد أن تعرض المسؤولون عن البرنامج لانتقادات بسبب اختيار المشاركين في الموسم الحالي، قررت إدارة “الأخ الأكبر” أن يشارك عدد من المشاهير، لا سيما لمدة أسبوع. وفق النشر، توجهت إدارة البرنامج إلى يائير نتنياهو، نجل رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، الذي تصدر اسمه العناوين كثيرا مؤخرا.

كان يُحتمل أن تثير مشاركة يائير، المعروف بآرائه اللاذعة وتغريداته المثير للضجة، اهتماما كبيرا ببرنامج “الأخ الأكبر”، ولكنه رفض الدعوة كليا. وورد أيضا اليوم (الثلاثاء) أن غلعاد شاليط، الذي كان محتجزا لدى حماس لخمس سنوات، تلقى دعوة للمشاركة في البرنامج، مقابل الحصول على آلاف الشواقل. ولكنه رفض الدعوة أيضا، بشكل غير مفاجئ.

هذه هي المرة التاسعة التي يُجرى فيها برنامج الواقع “الأخ الأكبر”. لقد حقق المسلسل الأول نسب المشاهدة الأعلى في إسرائيل، ولكن مع مرور الوقت انخفضت نسب المشاهدة جدا. في إطار البرنامج يقضي 17 مشاركا في منزل “الأخ الأكبر” لعدة أسابيع معا وتُوثق عشرات الكاميرات ومكبّرات الصوت في المنزل حياتهم اليومية فيه. يتعامل المشاركون الذين يأتون من خلفيات مختلفة مع حالة العزلة التامة عن العالم الخارجي، وكذلك مع مهام مختلفة وتحديات الحياة المشتركة في منزل واحد. في كل أسبوع، يُقال مرشح ويغادر منزل “الأخ الأكبر”، ويُتوقع أن يفوز المرشح الأخير بجائزة قيمة.

اقرأوا المزيد: 233 كلمة
عرض أقل
دبوس المحارب الإسرائيلي الجديد (IDF)
دبوس المحارب الإسرائيلي الجديد (IDF)

دبوس المحارب الجديد الذي يتلقاه المقاتلون الإسرائيليون

تعرفوا إلى دبوس المحارب الذي يميز بين المقاتلين الإسرائيليين الذين يخدمون في الجبهة الأمامية وبين سائر الجنود

19 يونيو 2018 | 10:34

الكشف عن دبوس المحارب الجديد الذي يقدمه الجيش الإسرائيلي لجزء من المقاتلين، وهو يشكل جزءا من مشروع يرأسه الجيش الإسرائيلي للتأكيد على تميز الجنود المقاتلين في الجبهة الأمامية عن سائر الجنود. في الأيام الأخيرة، تمت المصادقة على الدبوس الجديد الذي سيحصل عليه المقاتلون بعد إنهاء 12 شهرا من الخدمة القتالية. يظهر على الدبوس سيف وغصن زيتون تقليديان يشكلان جزءا من رموز الجيش الإسرائيلي، وهذا الدبوس شبيه بدبابيس المقاتل المشارك في الحروب والأوسمة. ستُوزع هذه الدبابيس في الفترة القريبة في الاحتفالات التي تجرى برئاسة ضباط الوحدات العسكرية. بالإضافة إلى ذلك، تقرر منح رتب منسوجة خاصة لمقاتلي الخط الأول في سلاح البرية، الجو، والبحرية.

دبوس المحارب الإسرائيلي الجديد (IDF)

بحث رئيس الأركان، غادي إيزنكوت، في السنة الماضية عن طرق خاصة لتمييز “مقاتلي الخط الأول” عن المقاتلين العاديين وداعمي القتال، تشجيعا للشبان على الانضمام إلى الوحدات الخاصة. ترأس رئيس هيئة الأركان من بين خطوات أخرى، خطوات لتقديم امتيازات لمقاتلي الخط الأول مثل التعلم للقب الأول على حساب الجيش بعد التسريح من الجيش ودفع امتيازات اقتصادية أخرى في الراتب الشهري. من بين أمور أخرى، تم التركيز على منح مظهر خاص للمقاتلين، بهدف  تعزيز مكانة المقاتل وتشجيع المتجندين على الانضمام إلى وظائف قتالية.

دبوس المحارب الإسرائيلي الجديد (IDF)
اقرأوا المزيد: 182 كلمة
عرض أقل
"كلولام" في برج داود (تصوير: ريكي رحمان / متحف برج داود)
"كلولام" في برج داود (تصوير: ريكي رحمان / متحف برج داود)

“One Love”: مسلمون، يهود، ومسيحيون يغنون معا في القدس

في احتفال غير مسبوق، التقى مئات اليهود، المسلمين، والمسيحيين في القدس، مع رجال دين كبار، وغنوا معا أملا في مستقبل أفضل

في منتصف ليلة الخميس الماضي، أقيم في القدس احتفال مميز شارك فيه مئات الإسرائيليين من كل التيارات والأديان وغنوا معا أغنية مؤثرة بثلاث لغات. لقد بيعت البطاقات في غضون وقت قصير منذ بدء عرضها للبيع، وامتلأت شبكات التواصل الاجتماعي بطلبات وتوسلات للحصول على بطاقات للمشاركة في الاحتفال.

جرى الاحتفال الخاص في إطار مشروع “كلولام”، وهو مبادرة موسيقية اجتماعية تهدف إلى التقاء الأفراد معا من كل طبقات المجتمع الإسرائيلي وإنشاد مقاطع موسيقية مشتركة. تعلم مئات المشاركين، الذين التقوا في الليلة الأخيرة من شهر رمضان في متحف “برج داود” لتاريخ القدس، في غضون وقت قصير أغنية “One Love” بالعبرية، العربية، والإنجليزية، للمطرب المشهور بوب مارلي، وأنشدوها معا. كما هي الحال في الاحتفالات السابقة لهذا المشروع، من المتوقع أن تصبح الأغنية المصوّرة كليبا منتشرا في أنحاء العالم.

“كلولام” في برج داود (تصوير: ريكي رحمان / متحف برج داود)

شارك في الاحتفال رجال دين يهود، مسلمون، ومسيحيون كبار، وعلى رأسهم يحيى خليل ستاقوف، الأمين العام للمنظمة الإسلامية الكبيرة في العالم، “نهضة العلماء”، الذي وصل من إندونيسيا إلى إسرائيل بمناسبة هذا الاحتفال الهام. إضافة إلى نحو مئة رجل دين آخرين، ومئات الإسرائيليين المتحمسين، وقف ستاقوف أمام مشاهد القدس القديمة الخلابة، وغنى من أجل الحب والتعايش.

لقاء بين ممثلي الأديان (تصوير: ريكي رحمان / متحف برج داود)

جرى لقاء مميز بين الأديان قبل الاحتفال الكبير، التقى فيه رجال دين من الديانات التوحيدية الثلاث وأداروا حوارا مشتركا. جلس إلى جانب ستاقوف، أثناء اللقاء، كهنة مسيحيون، راهبات، حاخامات من كل التيارات اليهودية، وشخصيات عامة مختلفة. كما وشارك الوزير لحماية البيئة وشؤون القدس، زئيف ألكين، في اللقاء. تحدث المشاركون خلال اللقاء عن العوامل المشتركة بين الديانات الثلاث والحياة المشتركة في القدس، مؤكدين أهمية الحوار بين الأديان ومحاربة التطرف.

لقاء بين ممثلي الأديان

قالت ميخال شاحف، المبادرة إلى مشروع “كلولام” في ليلة الاحتفال: “كجزء من أجندة كلولام للتقريب بين الغرباء، كان من نصيبنا أن نطلق برنامج خاص إلى هذا الحد، يلتقي فيه المسيحيون، المسلمون، واليهود، الذين يغنون معا باللغات الثلاث، ويأملون بأن نتابع تأدية الأغاني معا. في هذا المساء، سنضع جميعا عند مدخل متحف برج داود كل الأجندة، الصعوبات، والخلافات، وسندخل المتحف ونغني معا ببساطة”.

“كلولام” في برج داود (تصوير: ريكي رحمان / متحف برج داود)
اقرأوا المزيد: 311 كلمة
عرض أقل
قيادة حماس (AFP)
قيادة حماس (AFP)

إسرائيليون في رسالة إلى حماس: “نحن لسنا أعداءكم”

تلقى السنوار وهنية رسالة من إسرائيليين يسكنون بالقرب من قطاع غزة: "نحن جيرانكم نأمل في العيش المبني على الاحترام المتبادل والسلام"

18 يونيو 2018 | 15:46

أرسلت حركة “صوت آخر” المؤلفة من إسرائيليين يسكن جزء منهم بالقرب من الحدود مع قطاع غزة، رسالة مستقلة إلى رئيسي حركة حماس، يحيى السنوار وإسماعيل هنية سعيا لإعادة الهدوء إلى جنوب إسرائيل. نُقِلت الرسالة إلى مواطني غزة الذين طُلِب منهم توصيل الرسالة إلى زعماء حماس، ونقلت أيضا  إلى الناشط اليساري الإسرائيلي، غرشون بسكين، المقرب من رجال فتح وحماس والذي كان مشاركا في الوساطة في صفقة إعادة الأسير الإسرائيلي، غلعاد شاليط. صادق بسكين على نقل الرسالة إلى مسؤول رسمي في حماس.

نقل نشطاء “صوت آخر” إلى رؤساء حماس رسالة أوضحوا فيها أنهم يريدون العيش بسلام مع الفلسطينيين: “كنا أعداء وما زلنا، ولكن يمكن تغيير هذا الوضع، بل يجب تغييره. فنحن جيران أيضًا”، كتب النشطاء لهنية والسنوار.

وجاء في الرسالة أيضا: “الكارثة التي حلت بكلا الشعبين ليست كارثة طبيعية، بل كارثة الإنسان مسؤول عنها. نحن تسببنا بحدوثها، وفي وسعنا تغييرها”، كتب النشطاء وشجعوا زعماء حماس على التوقف عن القيام بأعمال انتقامية وإرهابية. “نناشدكم: كفى للكراهية، الانتقام، التظاهرات الاستعراضية من خلال إطلاق الصواريخ، قذائف الهون، استخدام الأنفاق، والطائرات الورقية الحارقة”.

تُرجمت الرسالة إلى العربية والإنجليزية، ونُقِلت رسالة شبيهة إلى رئيس حكومة إسرائيل، بنيامين نتنياهو، تطالب بإجراء مفاوضات مع رجال حماس. في رسالة إلى نتنياهو كتب نشطاء “صوت آخر” أن “حماس تدير نظاما استبداديا، ونحن نرفض تصرفاتها، ولكن في نهاية المطاف هي السلطة الحاكمة في غزة. سواء كنا نرضى بذلك أم لا. لهذا علينا أن نتوصل إلى الطريق للتحدث معها”.

إضافة إلى الرسالة التي أرسلها النشطاء، منذ الأسابيع الماضية، أصبحوا يجرون تظاهرات في مفترقات الطرقات الرئيسية في جنوب إسرائيل وينشادون التوصل إلى هدنة مع حماس. يعمل في الحركة أيضا نشطاء أكاديميون يدرسون في كليات إسرائيلية.

أوضحت ناشطة في الحركة، د. جوليا تشايطين، للصحيفة الإسرائيلية “مكور ريشون” قائلة: “نحن لا ندعم حماس ونعارض تصرفاتها. فنظام حكم حماس ليس ديمقراطيا ولا إنسانيا، ويلحق ضررا بالمواطنين وهي تستغلهم. رغم ذلك، تشكل الحركة السلطة الحاكمة ويجب التوصل إلى اتفاقية سلام أو اتفاقية تفاهمات مع العدو. لا يصنع السلام مع الأصدقاء”.

وأضافت: “معظم المواطنين في غزة يعارضون ذلك ويرغبون في العيش حياة كريمة. بما أن حماس هي السلطة الحاكمة فلا يمكن تجاهلها. نريد التوصل إلى حل يكون جيدا لكلا الجانبين”.

اقرأوا المزيد: 335 كلمة
عرض أقل
الرئيس ترامب مع محمد بن سلمان في واشنطن (AFP)
الرئيس ترامب مع محمد بن سلمان في واشنطن (AFP)

ترامب يضغط على دول الخليج لإرسال مئات ملايين الأموال إلى غزة

وفق تقرير في صحيفة "هآرتس"، يسعى البيت الأبيض إلى تجنيد الأموال من دول الخليج لدفع مشاريع اقتصادية قدما لصالح مواطني غزة

اليوم صباحا (الإثنين)، ورد تقرير في صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، تحدث عن أن الرئيس ترامب يسعى إلى تجنيد نصف مليار حتى مليار دولار من دول الخليج لصالح دفع مشاريع اقتصادية قدما في قطاع غزة. وفق التقرير، سيتصدر الموضوع المحادثات التي ستُجرى هذا الأسبوع بين مستشار الرئيس ترامب، جاريد كوشنير، ومبعوثه الخاص إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، مع زعماء قطر، السعودية، مصر، الأردن، وإسرائيل. كما تأمل الإدارة الأمريكية أن تنجح المشاريع التي ستقام لصالح مواطني غزة في تهدئة الوضع الأمني في غزة، وخلق أجواء إيجابية قبيل عرض برنامج السلام الخاص بالرئيس ترامب.

كما ورد في الصحيفة أن الإدارة الأمريكية معنية بضمان تجنيد تمويل من دول الخليج، إضافة إلى التعاون مع إسرائيل ومصر، لا سيما في مجال الطاقة. من بين مشاريع أخرى، تُبحث إمكانية إقامة محطة لتوليد الطاقة في شمال سيناء من أجل مواطني غزة، وإقامة مشاريع طاقة شمسية لزيادة إمدادات الكهرباء. وفق مصادر تحدثت مع صحيفة “هآرتس”، تفحص الإدارة الأمريكية تطبيق مشاريع بشكل فوري بهدف تحسين ظروف حياة مواطني قطاع غزة، إضافة إلى إقامة مشاريع تتطلب سنوات من العمل.

بالإضافة إلى ذلك، أشارت المصادر إلى أنه تُفحص إمكانية إقامة ميناء خاص في شمال سيناء، وحتى إقامة منطقة صناعية ومصانع لإنتاج مواد البناء. اقترحت إسرائيل جزءا من هذه المشاريع في المؤتمر حول غزة، الذي جرى في البيت الأبيض في شهر آذار الماضي.

اقرأوا المزيد: 210 كلمة
عرض أقل
يحيى خليل ستاقوف خلال زيارته للقدس ׁ(تصوير: WWHF)
يحيى خليل ستاقوف خلال زيارته للقدس ׁ(تصوير: WWHF)

“العمل بناء على الرحمة ونسيان الماضي”

بعد لقائه مع نتنياهو، قال رئيس المنظمة الإسلامية الأكبر في العالم: "هناك احتمال لإقامة علاقات دبلوماسيّة بين إسرائيل وإندونسيا"

في الأسبوع الماضي، زار إسرائيل الأمين العام للمنظمة الإسلامية الإندونيسية ” نهضة العلماء”، يحيى خليل ستاقوف، رئيس الحركة الإسلامية الأكبر في العالم، التي تتضمن نحو 90 مليون عضو من إندونيسيا وأنحاء العالم. هذه هي المرة الثانية التي يزور فيها ستاقوف إسرائيل، وقد التقى من بين زعماء آخرين رئيس الحكومة نتنياهو ورئيس الدولة رؤوفين ريفلين. شجبت حماس زيارته في ذلك الوقت بشكل رسمي.

في نهاية الأسبوع الماضي، التقينا ستاقوف وأجرينا معه مقابلة خاصة عندما شارك في احتفال “كولولام” – وهو لقاء مميز للتقريب بين الأديان جرى في برج داود في القدس القديمة.

“جئت إلى إسرائيل لتحقيق هدف”، قال ستاقوف، “أود العمل من أجل السلام في هذه البلاد”. وأوضح أنه يرغب في استخدام الديانة كعنصر قد يساهم في الجهود الرامية لصنع السلام في المنطقة. “تُستخدم وسائل سياسية وعسكرية غالبا عند بذل الجهود لتحقيق السلام، ولكن هناك أمل بأن تكون الطريق إلى السلام واضحة أكثر في حال استخدمنا الدين أيضا. لهذا جئت إلى هذه البلاد مناشدا الجميع دينيا – العمل وفق مبدأ ‘الرحمة’ في كل الحالات. الرأفة والتعاطف – تشكلان مبدآن أساسيان ومشتركان لكل الديانات”. أعرب ستاقوف عن أمله بأن العمل وفق مبدأ “الرحمة” يساهم في توحيد كل الديانات والتعاون فيما بينها من أجل هدف مشترك، ألا وهو صنع السلام.

يحيى خليل ستاقوف خلال لقاء للتقريب بين الأديان ׁفي القدس

تطرقا إلى لقائه مع رئيس الحكومة نتنياهو ورئيس الدولة ريفلين، قال ستاقوف إن موضوع الحديث الرئيسي كان عن الطريق لصنع السلام. حسب تعبيره، “لقد اقتنعنا بأقوال رئيس الحكومة ورئيس الدولة بأنهما يريدان جدا التوصّل إلى اتّفاق سلام”. اقترح ستاقوف نسيان الماضي وفتح صفحة جديدة، موضحا أنه “يسرنا التعاون مع الفلسطينيين أيضا من أجل التحدث عن السلام”. ردا على سؤالنا بشأن إجراء لقاءات محتملة مع الفلسطينيين، أوضح أنه لم تُحدد بعد لقاءات معه هو وأعضاء الوفد الإندونسي مع جهات في السلطة الفلسطينية، ولكنه أعرب أنه متأكد من أنها ستُحدد لاحقا.

تطرق ستاقوف إلى الجانب الإقليمي للنزاع الإسرائيلي – الفلسطيني مدعيا: “لا يقتصر النزاع على إسرائيل والفلسطينيين فحسب، بل على كل المنطقة، لذلك، يجب العمل مع دول في المنطقة بهدف محاولة دفع السلام قدما”.

تمثل حركة ستاقوف توجها إسلاميا معتدلا، وذلك خلافا للتوجه المتطرّف الذي تمثله منظمات مثل حزب الله وحماس. عندما سألناه عن رأيه حول موقف هذه المنظمات المتطرفة، أوضح: “عند استخدام الفهم الشكلي للإسلام، قد يُستخدم الدين لتبرير النزاع. لذلك، يجب العمل استنادا إلى ‘الرحمة’ ما قد يجعلنا نسامح وننسى الماضي، نتعاون، ونعمل مع كل من يرغب في هذا”.

يحيى خليل ستاقوف مع الرئيس ريفلين (تصوير: مسكن الرئيس)

كما وأشار ستاقوف إلى أن زيارته إلى إسرائيل أثارت نقدا عارما وجدلا بين شخصيات مختلفة في إندونيسيا وأماكن أخرى في العالم. وأوضح، “هناك خلاف بين الأشخاص حول النزاع. فهناك جزء يرغب في صنع السلام فيما يركز جزء آخر على حسابات الماضي، التي لا تنتهي. إذا نظرنا إلى الماضي فقط، لن نتوصل إلى حل. ما هو الماضي؟ هل نتحدث عن 50 سنة؟ قرن؟ ألفية؟ أؤمن أنه يجب البدء انطلاقا من النقطة التي نعيشها الآن”.

أعرب ستاقوف عن تفاؤله بشأن إقامة العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل وإندونسيا. “أعتقد أن هناك احتمالا لعلاقات كهذه بين البلدين. ولكن تكمن المشكلة في النزاع. إذا توصلنا إلى خطوة معتمدة من أجل السلام، فهذا يشجع كلا البلدين على تطبيع العلاقات”، وفق أقواله.

وفي النهاية، أكد على أهمية الدين في حل النزاع، وفق ما يراه مناسبا. “يفترض أن يكون الدين مرشدا للبشرية من أجل حياة أفضل. على المسلمين أن يتذكروا أن الله قد أرسل النبي محمد بهدف ‘الرحمة’ فقط – بركة لكل الخلق. أن تكون مسلما معناه التعامل بـ ‘رحمة’ مع الآخرين”.

اقرأوا المزيد: 540 كلمة
عرض أقل
تغطية شاملة:
  • الجندي الأسير جلعاد شاليط (IDF Spokesperson)
    ثمن باهظ: تاريخ صفقات تبادل الأسرى الفلسطينيين
  • تشييع عادل وعماد عوض الله (Issam Rimawi/FLASH90)
    مَن هم أبطال الفلسطينيين؟
نتنياهو وزوجته (Yonatan Sindel/Flash90)
نتنياهو وزوجته (Yonatan Sindel/Flash90)

نتنياهو يخضع للتحقيق مرة أخرى في قضية فساد

يخضع رئيس الحكومة الإسرائيلي إلى التحقيق في مقره في القدس في القضية المعروفة في إسرائيل "ملف 4000" والمتعلقة بشبه حول علاقات غير شرعية بين نتنياهو ومالك شركة اتصالات كبرى

12 يونيو 2018 | 16:39

يصل اليوم الاثنين، صباحا، محققو الشرطة من قسم الجرائم الاقتصادية إلى مقر رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، للتحقيق معه تحت طائلة التحذير، في الملف الملقب في إسرائيل “ملف 4000″، ويتعلق بعلاقات غير شرعية بين نتنياهو ومالك شركة الاتصالات الأكبر في إسرائيل “بيزك”.

وتحقق الشرطة في ما إذا أوعز مالك “بيزيك” شاؤول ألوفيتش، والذي يملك موقع “والاه” الإخباري، إلى محرري الموقع بتقديم تغطية إيجابية لنتنياهو وزوجته مقابل تسهيلات اقتصادية للشركة.

ومن المتوقع أن يعرض محققو الشرطة أمام نتنياهو إفادات مسجلة قدمها الشاهد المركزي في القضية، نير حيفتس، مستشار نتنياهو في السابق، تورط نتنياهو في القضية، وسماع تعليقاته على هذه الإفادات. وأفادت مواقع إخبارية إسرائيلية أن المحققين سيعرضون مراسلات بين زوجة نتنياهو وزوجة مالك شركة “بيزيك”.

يذكر أن التحقيق الأخير مع نتنياهو في الملف المذكور كان قبل شهرين ونصف الشهر، وسبب هذا الانقطاع انشغال نتنياهو في شؤون الدولة داخليا وخارجيا. كما أن الشرطة تحقق في ملفات أخرى متعلقة بنتنياهو في مجال الفساد.

اقرأوا المزيد: 147 كلمة
عرض أقل
صورة توضيحية (Serge Attal/FLASH90)
صورة توضيحية (Serge Attal/FLASH90)

هل يبتعد اليهود في إسرائيل عن إخوتهم الأمريكيين؟

استطلاع جديد يكشف عن شرخ آخذ بالازدياد بين يهود الولايات المتحدة وإسرائيل، رغم العلاقات الجيدة بين زعيمي الدولتين

12 يونيو 2018 | 16:38

في الوقت الذي تتعزز فيه العلاقات بين زعيمي الدولتين، يبدو أن الشرخ بين يهود الولايات المتحدة وإسرائيل آخذ بالازدياد. يكشف استطلاع جديد أنه على الرغم من الاحتضان الحار من جهة ترامب لإسرائيل، ما أدى إلى انطباع أن العلاقات بين الدولتين أصبحت أفضل من الماضي، فإن يهود الولايات المتحدة يبتعدون عن إسرائيل تحديدا.

فحص الاستطلاع، الذي جرى مؤخرا بالتعاون بين معهد “جيكرتوغرافيا” الإسرائيلي ومعهد SSRS الأمريكي، الفوارق بين مواقف يهود إسرائيل وبين تلك الخاصة بيهود أمريكا بما يتعلق بعدة مواضيع. وفق النتائج، فإن %12 من يهود الولايات المتحدة يعرّفون العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة بصفتها علاقات “عائلية” رغم أن %28 من الإسرائيليين يعرفونها كذلك.

سارة نتنياهو وايفانكا ترامب (AFP)

تجسدت الفوارق الهامة بين يهود الولايات المتحدة وإسرائيل حول قضايا سياسية. ففي حين أعرب %85 من الإسرائيليين عن دعمهم لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، فإن 46% من يهود أمريكيا أعربوا عن دعمهم للرئيس ترامب لاتخاذ هذه الخطوة. يمكن العثور على فوارق هامة في الآراء أيضا فيما يتعلق بالعمليات السياسية والمفاوضات أمام الفلسطينيين، فقد أعرب %59 من يهود الولايات المتحدة عن دعمهم لحل الدولتين، بينما أعرب %44 من الإسرائيليين عن دعمهم فقط.

“نتيجة الاستطلاع واضحة. هناك عدم إجماع بين اليهود في إسرائيل والولايات المتحدة فيما يتعلق بهذه القضايا الأساسية”، أوضحت أفيتال ليبوفيتش، مديرة عامة في المنظمة اليهودية الأمريكية AJC في إسرائيل. وفق أقوالها: “هناك جزء كبير آخذ بالازدياد بين أوساط الجيل الشاب في الولايات المتحدة الذي يشعر أن دولة إسرائيل لا تمثل قيمه. يشهد هذا الوضع على أن مستقبل الدعم اليهودي الأمريكي في إسرائيل بات معرضا للخطر”.

اقرأوا المزيد: 236 كلمة
عرض أقل
جانب من احتفالات المثليين في تل أبيب ( Miriam Alster/Flash90)
جانب من احتفالات المثليين في تل أبيب ( Miriam Alster/Flash90)

ربع مليون مشارك في احتفالات مثليي الجنس في تل أبيب

ربع مليون إسرائيلي وأجنبي يسيرون في شوارع مدينة تل أبيب ويشاركون في احتفالات المثليين التي تحولت منذ سنوات إلى الحدث الذي يمثل مدينة تل أبيب في العالم

08 يونيو 2018 | 16:03

تحت شعار “مجتمع المثليين يصنع التاريخ”، شارك اليوم الجمعة، نحو 250 ألف شخص، في مسيرة المثليين السنوية، التي تقام للمرة ال20 في مدينة تل أبيب، وتلقب كذلك “مسيرة الفخر”. فقد باتت تميّز طابع المدينة وتستقطب إليها السياح من جميع العالم. وتكرم المسيرة هذه السنة المثليين القدماء في إسرائيل.

ويحتفل مجتمع المثليين في المسيرة الراهنة كذلك مرور 30 عاما على إلغاء القانون الذي يحرم ممارسة الجنس بين الرجال. وتشمل الاحتفالات إجراء مسيرة في شوارع رئيسية في مدينة تل أبيب، وعروض في مواقع مركزية في المدينة، إضافة إلى إقامة حفل موسيقي ضخم بمشاركة فنانين إسرائيليين كبار، أبرزهم هذه السنة الفائزة بمسابقة الغناء الأوروبي نيتع برزيلاي.

جانب من احتفالات المثليين في تل أبيب ( Miriam Alster/Flash90)

ومن العلامات المميزة في المسيرة، انتشار أعلام مجتمع المثليين ومرور شاحنات ملونة بالألوان التي تكون علم المثليين، على سطحها راقصون وعارضون في شوارع المدينة. وحسب منظمي الاحتفالات تشارك السنة شاحنتان، واحدة تمثل الولايات المتحدة، وأخرى بريطانيا.

وعممت صفحة إسرائيل الرسمية على تويتر باللغة الإنجليزية، بيانا خاصا بالحدث، كاتبة: نحتفل اليوم في تل أبيب بانفتاح المتجمع الإسرائيلي الديموقراطي الذي يفتح المجال أمام كل شخص أن يحب من يريد بفخر ودون خوف.

يذكر أن قوات شرطة مكثفة منتشرة في المدينة لتأمين المسيرة التي تواجه معارضة من جانب المتدينين المتشددين.

جانب من احتفالات المثليين في تل أبيب ( Miriam Alster/Flash90)
اقرأوا المزيد: 186 كلمة
عرض أقل
رئيس الأركان الإسرائيلي، غادي أيزنكوت (Yonatan Sindel/Flash90)
رئيس الأركان الإسرائيلي، غادي أيزنكوت (Yonatan Sindel/Flash90)

رئيس الأركان الإسرائيلي: مهمتنا في غزة لم تنته ما دام جنودنا هناك

وجّه رئيس الأركان الإسرائيلي، غادي أيزينكوت، تهديدات لقادة حماس خلال مراسم تغيير القيادة الجنوبية المسؤولة عن قطاع غزة وقال: "الحرب الأخيرة في غزة لم تنته من ناحيتنا ما دام جنودنا في أسر حماس"

08 يونيو 2018 | 11:55

جرى هذا الأسبوع حفل تغيير قائد قيادة الجنوب في مقر قيادة الجنوب في بئر السبع، بمناسبة بدء شغل اللواء هرتسي ليفي منصبه الجديد بصفته ضابط قيادة الجنوب، خلافا لللواء إيال زمير، الذي شغل المنصب طيلة عامين وسبعة أشهر.

وتحدث رئيس الأركان، غادي أيزنكوت، في الحفل عن التحديات الكثيرة التي تتعرض لها منطقة الحدود الجنوبية الإسرائيلية قائلا: “في الأسابيع الماضية، واجهت قيادة الجنوب هجمات إرهابية، وعملت على حماية مواطني الجنوب، من خلال محاولة إحباط جهود إرهابية، ومنح الشعور بالأمان للمواطنين “.

وأضاف قائد الأركان: “في حين تختار حماس أن تستثمر جهودها في محاولات اختراق الأراضي الإسرائيلية وتشجع العمليات الإرهابية من خلال أعمال الشغب والعنف، يشكل ضباط الجيش والجنود درعا واقيا لمواطني الدولة”.

وتوجه أيزنكوت إلى لواء القيادة الجنوبية المنتهية ولايته، اللواء إيال زمير قائلا: “عملت خلال توليك المنصب على نحو مبدع وحازم، وبمسؤولية كبيرة ضد التهديدات الحالية وفي الوقت ذاته، شجعت التوصل إلى حلول طويلة الأمد تؤثر في قيادة الجنوب لسنوات”.

وأضاف: “طريقة التعاطي التي انتهجتها مع الهجمات على الأراضي الإسرائيلية تشكل مثالا على تفكير وتخطيط عميق، وحزم يؤدي جميعها إلى إنجازات غير مسبوقة. كما أن إقامة الحاجز أمام قطاع غزة يشكل مصدر أمان أفضل، إلى جانب تعزيز العلاقات الأمنية على طول حدود السلام مع جيرانينا في مصر”.

وتوجه إلى اللواء الجديد قائلا: “هناك الكثير من التحديات التي تقف أمامها القيادة مؤخرا – بدءا من الإرهاب غير المباشر من خلال مظاهرات المواطنين وانتهاء بمحاولات إطلاق الصواريخ باتجاه البلدات الواقعة عند التفافي غزة”. كما وأضاف رئيس الأركان قائلا: “بعد مرور نحو أربع سنوات من عملية “الجرف الصامد” لم تنتهِ مهمتنا بعد، وسيحدث ذلك بعد إعادة جثماني شاؤول آرون وهدار غولدين، وبعد دفنهما في إسرائيل”.

اقرأوا المزيد: 257 كلمة
عرض أقل
قناصة عند الحدود مع غزة (IDF)
قناصة عند الحدود مع غزة (IDF)

قناصة ودبابات والقبة الحديدية.. تأهب إسرائيلي عند الحدود مع غزة

أنزل الجيش الإسرائيلي منشورات في قطاع غزة حذر فيها سكان القطاع من الانجرار وراء مخططات إيران في المنطقة بواسطة حماس في يوم القدس العالمي

08 يونيو 2018 | 10:37

نشر الجيش الإسرائيلي، اليوم الجمعة، قوات مكثفة من قناصة ودبابات ومنصات دفاعية، المسماة في إسرائيل “القبة الحديدية”، عند الحدود الأمنية مع قطاع، استعدادا للمظاهرات المتوقعة في إطار مسيرة العودة ويوم القدس العالمي.

ويتوقع مسؤولون إسرائيليون أن بشارك الآلاف من الفلسطينيين في المظاهرات، تلبية لرغبة قادة حماس التي تسعى إلى إرضاء النظام الإيراني الذي يساندها منذ تعثر علاقاتها مع الدول العربية، لا سيما في يوم القدس العالمي الذي تنظمه إيران منذ عام 1967 نضرة للقدس والقضية الفلسطينيين.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أنزل منشورات باللغة العربية في قطاع غزة تحض الفلسطينيين على ألا يشاركوا في المظاهرات التي تنظمها حماس وتقف من ورائها إيران التي تسعى إلى إشعال المنطقة، حسب المنشور.

وحذّر الجيش الفلسطينيين من مغبة أي عملية لخرق السياج أو الاقتراب منه، وكذلك محاولة تنفيذ عملية بالقرب منه.

وكان سلاح الجو الإسرائيلي قد أنهى أمس مناورات تحاكي شن هجمات جوية متزامنة في الشمال والجنوب، شاركت فيها مئات المقاتلات العسكرية وكذلك مروحيات. وحاكت المناورات كذلك قصف مئات الأهداف في غزة في مدة زمنية قصيرة وكذلك منح دعم لقوات اليابسة.

اقرأوا المزيد: 162 كلمة
عرض أقل
رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو (AFP)
رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو (AFP)

نتنياهو في لندن: حاولنا تفريق المظاهرات في غزة بلا عنف لكن دون جدوى

نتنياهو في المركز البحثي "بوليسي إكستشينج" في لندن: في بداية الحرب الأهلية السورية لم نتدخل، لكن بعد أن دعا الأسد الإيرانيين إليه الأمر تغيّر.. الأسد لم يعد في ملاذ آمن

07 يونيو 2018 | 14:46

حلّ رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، ضيفا على المركز البحثي “بوليسي إكستشينج” اللندني، حيث تحدث عن المواجهات مع الفلسطينيين عند السياج الأمني مع قطاع غزة، وعن التهديد الإيراني في المنطقة. وبعث نتنياهو رسالة إلى الأسد من لندن مفادها أنه ليس محصنا بعدما دعا الإيرانيين لدخول بلاده.

وفي إجابته على سؤال من الجمهور متعلق بعدد القتلى في الأحداث العنيفة عند السياج الأمني مع غزة، أوضح نتنياهو أن إسرائيل لجأت في بداية الأمر إلى وسائل غير عنيفة لتفرقة الاحتجاجات الفلسطينية عند السياج، لكن ذلك لم يأتِ بنتيجة حسب نتنياهو.

وتابع نتنياهو: “لم نواجه متظاهرين هادئين، إنهم عناصر حماس. استخدمنا الغاز المسيل للدمع وطرق أخرى ولم ينفع. آخر شيء نريده هو العنف”. وأضاف: ” حماس أرادت أن يكون هناك قتلى”.

This morning we have the pleasure of hosting the Prime Minister of the State of Israel, Benjamin Netanyahu. Watch him live in conversation with William Shawcross CVO.

Posted by Policy Exchange on Thursday, 7 June 2018

وعن الصراع مع إيران في سوريا، قال نتنياهو إن إيران لا تؤمن بتفوق عرقي وإنما بتفوق عقيدتها. وأضاف أن “العرب يدركون الخطر الإيراني. إنهم ينظرون من حولهم ويجدون إسرائيل”.

وأشار إلى أن بشار الأسد “يعلب بالنار” طالما توجد قوات إيرانية في سوريا. “حين نشبت الحرب الأهلية هناك، لم نتدخل قط. أما الآن، حين أوشكت الحرب على الانتهاء، فهو يقوم بدعوة إيران؟ الأسد لم يعد محصنا. إن قرر إطلاق النار صوب قواتنا، سندمر قواته” قال نتنياهو.

رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، تستقبل رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في لندن (AFP)

يذكر أن نتنياهو التقى أمس رئيسة الحكومة البريطانية، تيريزا ماي، في مقرها في لندن، حيث ناقشا مستجدات المشهد في غزة. وقد أعربت ماي عن قلقها حيال فقدان الأرواح في غزة رغم اعترافها بحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

اقرأوا المزيد: 227 كلمة
عرض أقل
نجم منتخب الأرجنتين ليونيل ميسي يخذل إسرائيل (AFP)
نجم منتخب الأرجنتين ليونيل ميسي يخذل إسرائيل (AFP)

تقديرات إسرائيلية: قطر ساهمت في قرار الأرجنتين إلغاء المباراة في القدس

لم تهدأ بعد الضجة في إسرائيل حول إلغاء المباراة بين الأرجنتين وإسرائيل في القدس.. مصادر إسرائيلية تقدر أن قطر تعهدت بدفع التعويض عن إلغاء المباراة من جانب الأرجنتين وهذا ما أقنع الأرجنتينيين في النهاية

07 يونيو 2018 | 12:41

بعد استيعاب الصدمة من إلغاء منتخب الأرجنتين مجيئه إلى القدس للمشاركة في مباراة ودية ضد المنتخب الإسرائيلي، يحاول الإسرائيليون في الراهن فهم الأسباب التي دفعت ميسي ورفاقه إلى الأقدام على هذه الخطوة المفاجئة.

وإلى جانب احتدام النقاش بين وزيرة الرياضة والثقافة، ميري ريغيف وقلة تدعمها، وبين المعارضة الإسرائيلية وقسم من الحكومة، حول أسباب إلغاء اللقاء من طرف الأرجنتين، قدرت مصادر إسرائيلية أن قطر أرجحت كف الإلغاء بالنسبة للأرجنتين.

وأشارت مصادر إسرائيلية إلى أن الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم تردد في بداية الأمر من إلغاء المباراة خشية من تكلفة التعويض المقرون بذلك ومقداره 2.2 مليون دولار، خاصة أن الاتحاد الأرجنتيني يعاني ضائقة مالية حادة. وهنا دخلت قطر إلى الصورة بوساطة رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، جبريل رجوب، وتعهدت حسب التقديرات الإسرائيلية بنقل مبلغ التعويض إلى الأرجنتين مقابل إلغاء المباراة.

وكانت وزيرة الرياضة والثقافة قد قالت في مؤتمر صحفي خاص، أمس الاثنين، إن سبب الإلغاء تهديدات وصلت ميسي ولاعبين آخرين وعائلاتهم من منظمات إرهابية ومن فلسطينيين. إلا أن سياسيين من المعارضة وحتى مقربين من رئيس الوزراء، بنامين نتنياهو، اتهموا الوزيرة بأن إدارتها للحدث ونقلها اللعبة من مدينة حيفا إلى القدس، هي التي أثرت في قرار المنتخب الأرجنتيني.

وأشار هؤلاء أن منظمات تنتمي إلى حركة مقاطعة إسرائيل ضغطت على منتخب الأرجنتين في الأسبوع الأخير، في مكان إقامته في برشلونة، حيث يجري تمارين أخيرة قبيل انطلاق مباريات بطولة كأس العالم في باريس.

اقرأوا المزيد: 213 كلمة
عرض أقل
لحظة الفوز الإسرائيلي في يوروفيجن 2018 (AFP)
لحظة الفوز الإسرائيلي في يوروفيجن 2018 (AFP)

“إما نستضيف مسابقة اليوروفيجن في القدس أو لن نستضيفها أبدًا”

رغم الضجة التي ثارت بعد إلغاء ميسي ومنتخب الأرجنتين المباراة في القدس، الوزيرة ميري ريغيف تؤكد أنها لن تتراجع عن فكرة استضافة مسابقة الغناء الأوروبية في القدس

07 يونيو 2018 | 11:43

شعر الكثير من المقدسيين بإحباط بعد إلغاء وصول منتخب الأرجنتين لكرة القدم إلى إسرائيل، ولكن يجري الحديث في الواقع عن تحذير قبيل اليوروفيجن، وإثبات أن تدخلهم قد يؤدي إلى إلغاء اليوروفيجن في إسرائيل. في الواقع، أكدت وزيرة التربية والثقافة الإسرائيلية، ميري ريغيف، في مؤتمر صحفي جرى أمس (الأربعاء) أنه تقرر: “إلغاء المباراة لسبب واحد فقط – تعرض ميسي وعائلته لتهديدات”. ولكن تعرضت ميري إلى انتقادات بسبب إصرارها على إقامة المباراة في القدس.

أشار مدير عامّ وزارة التربية والثقافة، أمس (الأربعاء)، إلى أنه قد لا يُجرى اليوروفيجن لعام 2019 في القدس. “إجراء اليوروفيجن في القدس؟ من غير المؤكد أبدا”، قال خلال حديثه. “من المبكر التحدث عن الموضوع. يرغب الجميع في إجرائه في القدس، ولكن قد تكون هناك اعتبارات أخرى”، أضاف.

مقارنة بمدير عام وزارة التربية والثقافة والرياضة، قالت ريغيف قبل أسبوعين إن “اليوروفيجن سيجرى في القدس – أو أنه لن يجرَ في إسرائيل أبدا”. إن إصرار ريغيف لا يتماشى مع مخاوف إدارة اليوروفيجن، التي طلبت أن تختار إسرائيل إنجازه في مدينة لا تثير جدالا.

كما أن وزير الاتّصالات الإسرائيلي، أيوب قرا، الذي طالب في البداية أن يكون مسؤولا عن اليوروفيجن في إسرائيل، تراجع قائلا: “إن إلغاء وصول منتخب الأرجنتين لكرة القدم إلى إسرائيل يثبت أنه يجب الابتعاد عن المحاولات السياسية للتدخل بأي شكل من الأشكال فيما يحدث في اليوروفيجن”.

قالت جهة إسرائيلية خبيرة بتنظيم اليوروفيجن: “إن إلغاء مباراة منتخب الأرجنتين لكرة القدم أمام إسرائيل، سيشجع دول أوربية على التعبير عن استيائها من إقامة اليوروفيجن في القدس. إن هذه الأحداث إضافة إلى التدخل الحكومي في اليوروفيجن، كما جرى في المباراة ضد الأرجنتين، لن يصبا في مصلحتنا بكل ما يتعلق بهذه المباراة. لم نصل إلى مرحلة نقل اليوروفيجن إلى دولة أخرى، ولكن أصبحنا قريبين من اتخاذ هذه الخطوة. من المؤسف أن السياسيين لا يتوقفون عن التدخل، إذ إن تدخلهم ليس مفيدا لإسرائيل على المستوى الدولي”.

نقلت إدارة اليوروفيجن رسالة تهدئة جاء فيها أن اليوروفيجن سيقام في إسرائيل ولكنها أضافت أنه من غير الواضح في أية مدينة.

اقرأوا المزيد: 308 كلمة
عرض أقل
الرضيعة ياسمين فينتا
الرضيعة ياسمين فينتا

مقتل رضيعة في دار للحضانة يهز إسرائيل

وثقت كاميرا الحراسة كيف تسببت مساعدة في حضانة للأطفال بمقتل طفلة بعد أن ألقت بها على الأرض واستلقت فوقها فخنقتها

مساعدة أطفال في روضة في مدينة بيتاح تيكفا متهمة بمقتل رضيعة ابنة سنة وشهرين، بعد أن وثقت كاميرا الحراسة الحادثة، وذلك بعد أن ألقت المساعدة بالطفلة على الفرشة، ووضعت فوقها بطانية ثم استلقت فوقها. وفق نتائج التحقيق، هناك شك أن مساعدة الأطفال، ابنة 23 عاما، متهمة بمقتل الرضيعة في الشهر الماضي عندما حاولت أن تضعها لتنام إلى جانب طفل آخر.

لم تظهر علامات عنف على جثة الرضيعة، ولكن أثناء التحقيق في الحادثة وجد الباحثون جهاز فيديو رقمي مع كاميرا حراسة، اعتقد طاقم الروضة أنها لا تعمل. عندما شاهد الباحثون مقطع الفيديو، ظهرت صورة مقلقة لا تصدق. تظهر في مقطع الفيديو مساعدة الروضة وهي تمسك بالطفلة بيدها وتلقي بها بقوة نحو فرشة على الأرض. ثم وضعت تلك المساعدة طفل آخر، وألقت بطانية على كليهما واستلقت فوق الجزء العلوي من جسم الطفلة، بينما كانت تنظر إلى شاشة هاتفها الخلوي.

وفق التهم، تسببت المساعدة بمقتل الطفلة بعد خنقها. كشف الباحثون بعد مشاهدة مقاطع الفيديو التي وثقتها كاميرا الحراسة، عددا من الحالات الأخرى التي مارست فيها مساعدات الروضة القوة ضد الأطفال في الروضة. جاء على لسان شرطة إسرائيل أنه تم تمديد اعتقال المساعدة، التي حُظر نشر اسمها، لخمسة أيام أخرى، وأنها تنوي تقديم لائحة اتّهام ضدها.

اقرأوا المزيد: 190 كلمة
عرض أقل
نجم الأطفال يوفال شيم طوف (Youtube)
نجم الأطفال يوفال شيم طوف (Youtube)

اعتقال نجم أطفال مشهور بتهمة استهلاك الكوكايين

كشفت الشرطة الإسرائيلية أن نجم برامج الأطفال اعترف أثناء التحقيق معه أنه استهلك المخدّرات واشترى كمية كبيرة من الكوكايين بهدف التغلب على "التوتر"

06 يونيو 2018 | 17:08

خضع يوفال شيم طوف، نجم أطفال إسرائيلي مشهور جدا، ومقدّم عرض “يوفال همبولبال”، إلى التحقيق تحت طائلة الإنذار بتهمة تعاطي الكوكايين بعد الإمساك بتاجر المخدّرات الذي كان يشتري منه المخدّرات وبعد أن حصلت الشرطة منه على قائمة زبائنه.

جاء على لسان الشرطة الإسرائيلية أن مهرج الأطفال المحبوب اعترف في التحقيق معه أنه يتعاطى المخدّرات، وأنه اشترى كمية كبيرة من الكوكايين عدة مرات، وحتى أنه احتاج إلى المخدّرات أثناء التحقيق معه للتخلص من “التوتر”، ولكنه استنكر أقواله في وقت لاحق. شيم طوف هو ليس النجم الوحيد الذي خضع للتحقيق بتهمة شراء مخدرات من ذلك التاجر. فوفق بيان الشرطة، خضع عشرات الزبائن ومن بينهم نجوم مشهورون، رجال أعمال، محامون، عارضة أزياء، وحتى صحفي أجنبي، للتحقيق بتهمة شراء مخدّرات أيضًا.

قبل نحو شهرين، اقتحمت الشرطة شقة في تل أبيب واعتقلت ثلاثة مشتبهين، ومن بينهم أخ وأخت كانا متورطين في تفعيل شبكة المتاجرة بالمخدرات. جاء على لسان الشرطة أنها وجدت في الشقة مخدرات من نوع حشيش وكوكايين، وهواتف خلوية وفق التهم استخدمها المتهمون أثناء المتاجرة بالمخدرات.

وفق التهم، أجرى المتهمون عشرات صفقات المتاجرة بالمخدّرات، مع زبائن في البلاد، كانوا قد اشتروا منهم كوكايين بجودة عالية بسعر أقل من 500 دولار للغرام. نجحت الشرطة في اعتقال عشرات المتهمين بشراء المخدرات، واشترى جزء منهم المخدرات في أحيان كثيرة.

اقرأوا المزيد: 199 كلمة
عرض أقل