أمس (الثلاثاء)، دُهش رواد مطعم شوارما في مركز إسرائيل، عندما شاهدوا ضيفا مميزا وهو رئيس الموساد، يوسي كوهين، في المطعم لتناول وجبة. وجد كوهين، الذي كان يرافقه حراسه، وقتا رغم جدول مواعيده الكثيف ليتوقف خلال سفره ويتناول وجبة مفضلة في مطعم شاورما شعبي في محطة وقود تقع على طريق 443.

غرد الصحفي الإسرائيلي، جوش براينر، الذي كان في المطعم صدفة، تغريدة في حسابه على تويتر رفع فيها صورة لكوهين وهو يتناول الشاورما. تحدث براينر عن تواضع كوهين، الذي جلس في المطعم كرواد المطعم الآخرين، وكتب إلى جانب الصورة: "وجبة الغداء - رئيس الـ CIA: وجبة مؤلفة من تسع وجبات في "والدورف أستوريا"، واشنطن؛ رئيس الكي جي بي: كافيار مع قشطة حامضة في غرفة مذهبة في الكرملين؛ رئيس الموساد: شوارما لحم خروف في محطة وقود على الطريق 443، بينما سُمعت أصوات في المطعم مثل: "إيلي، أحضر المخللات".

حظيت تغريدة براينر بمئات "اللايكات" وقال براينر لاحقا إنه بعد أن شاهده رئيس الموساد دعاه ليجلس معه: "دعاني يوسي كوهين للجلوس معه بعد أن شاهدني، كان لطيفا جدا، وهكذا كانت لدي أخبار جيدة لأبلغ أحفادي بها - "هكذا تناولت رغيفا مع شاورما الدجاج مع رئيس الموساد"، كتب براينر.